وضع داكن
07-12-2022
Logo
الأردن - عمان - جامع التقوى - دروس صباحية - الدرس : 010 - الإيمان بالآخرة
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ،   اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
 

بطولة الإنسان أن يعيش المستقبل :


إخواننا الكرام ؛ البطولة في الإنسان أن يعيش المستقبل ، أهل الأرض قاطبة يعيشون حاضرهم وماضيهم ، أما المستقبل فيفرون من التفكر فيه ، لماذا ؟ في المستقبل حدث     خطير ! مغادرة الدنيا ، مغادرة الدنيا من بيت إلى قبر ، أو من بيت فخم جداً إلى قبر ، أو من حجم مالي كبير إلى قبر ، أو من أسرة زوجة ، وأولاد ، وأصهار ، وكنائن ، وسهرات ، ولقاءات إلى قبر ، هذا الحدث لا يستطيع إنسان بالأرض أن يهرب منه .

﴿ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)  ﴾

[ سورة الأنعام  ]

لك عزوه ، لك حجم جهة دائمة قوية جداً ، كل الإيجابيات في الدنيا تنتهي بالموت ( جِئْتُمُونَا فُرَادَى ) لا يوجد معك قرار ، لا يوجد معك جيش ، لا يوجد معك أجهزة ، لا يوجد معك دعم ، ( جِئْتُمُونَا فُرَادَى ) هذا الذكاء ، هذا النجاح ، هذا الفلاح ، عندما يدخل هذه اللحظة الخطيرة ، عندما يدخل مغادرة الدنيا في حسابه اليومي ، والأصح الساعي ، بيت فخم هذا مثوى مؤقت  والنعوات هكذا : وسيشيع إلى مثواه الأخير ، مثوى مؤقت ، النقلة لا تحتمل ، من عزوه ، من مكانة ، من هيبة ، من سلطة ، من حجم مالي كبير ، من أقارب يعبدونه من دون الله ( جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) .
أنا أقول : الذكاء ، والنجاح ، والفلاح ، والتفوق ، والتألق أن تدخل هذه الساعة التي لابد منها في حساباتك .
أعرف شخصاً بلغ من الغنى في لبنان حداً غير معقول ، له قصر في مكان أجمل مكان في لبنان ، أنا رأيته بعيني ، الإنسان يكاد لا يصدق هذا القصر ، وأنشأ لنفسه قبراً لا يقل عن القصر ، وقعت طيارته بالمتوسط ، ودفعت زوجته عشرة آلاف دولار كي تأتي بالجثة لكن لم يجدوها ، هذا الموت أدخله بحسابك باليوم ، بالساعة ، ( جِئْتُمُونَا فُرَادَى ) لا يوجد أحد معك ، لا يوجد دعم ، لا يوجد تغطية ، لا يوجد نصرة ( جِئْتُمُونَا فُرَادَى ) ، والله يا إخوان من أعمق أعماقي الحدث حدث الموت إذا دخل بحسابك إذا لم تنعكس كل مقاييسك ، تفرق عشر درجات ، تفرق مئة وثمانين درجة ، إذا آمنت بالآخرة يصبح همك أن تعطي لا أن تأخذ ، همك أن تؤلف لا أن تفرق ، إذا لم تنعكس كل قيمك مئة وثمانين درجة إذا دخل الموت بحسابك .

(( عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أكثروا ذكر هادم اللذات . ))

[ أخرجه الترمذي والطبراني في المعجم الأوسط وابن حبان في صحيحه ]

مفرق الأحباب ، مشتت الجماعات .

(( عن سهل بن سعد رضي الله عنه أو عبد الله بن عمر جاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب من أحببت فإنك مفارقه ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ، ثم قال : يا محمد شرف المؤمن قيام الليل وعزه استغناؤه عن الناس . ))

[ أخرجه الحاكم  ]

( جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) .
 

العاقل من يدخل الموت في حساباته :


إخواننا الكرام ؛ الآية الدقيقة في هذا اللقاء الطيب .

﴿ وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ (37) ﴾

[ سورة  فاطر ]

ستون سنة ، خمس وستون ، سبع وستون ، سبعون ، ثمانون ، خمس وثمانون ، تسعون ، هل هناك إنسان يخلد في هذه الدنيا ؟! 

﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30) ﴾

[ سورة  الزمر ]

 لمن ؟ لسيد الخلق وحبيب الحق وسيد ولد آدم ( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ) فالبطولة هذا اليوم الذي لا بد منه يطول أو يقصر .
إنسان ملياردير ، اشترى فندقاً في ضاحية باريس ، هو عبارة عن ثمانين طابقاً  بالمصطلح التجاري ممتلئ دائما ، أرقى فندق بباريس ، أنا رأيته مرة ، في اليوم الثاني نقل الملكية لم يتم ، دفع نصف المبلغ ، جاءته جلطة ومات ، لم يتحمل ، كل شي تملكه ، حجمك المالي ، مكانتك الاجتماعية ، حجمك الإداري ، سلطتك متعلقة بنبضات قلبك ، فمتى مات الإنسان انتهى ، أصبح خبراً .
كنت مرة بتونس راجع إلى الشام كان في الطائرة نعش ، صار بضاعة ، راح شخصاً رجع بضاعة ، هذا اليوم دخل بحسابك لأنه لا يوجد شيء أثبت من الموت : ( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ) .
والله أيها الإخوة الكرام ؛ عندما يدخل الموت في حسابك تركل بقدمك ربحاً فلكياً لكن فيه شبهة ، فيه معصية ، فيه خطأ كبير ، إذا لم تدخل الآخرة في حسابك اليومي ، ممكن أن يكون مالك حراماً لا سمح الله ، ممكن أن تكون العلاقات حراماً ، المنصب فيه حرمة ، كل إيجابيات حياتك إذا لم تكن وفق منهج الله .

﴿ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (98) ﴾

[ سورة  المائدة ]

 

الذكاء والنجاح باتباع تعليمات الصانع :


أول شيء : ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ ) هنا للتقريب : راكب سيارتك الحديثة التي اشتريتها من أسبوع وهي على الزيرو ، تألق ضوء أحمر بلوحة البيانات ، دقق ، إن فهمت هذا التألق تألقاً تزينيناً احترق المحرك ، تحتاج إلى مئة ألف ، وإن فهمته ضوءاً تحذيرياً أوقفت المركبة ، أضفت لتر زيت ، سلم المحرك ، البطولة ، والذكاء ، والنجاح ، والفلاح أن تتبع تعليمات الصانع ، وأنت من صنعك ؟! إنه الله ، وتعليمات الصانع في الكتاب والسنة .

(( عن مالك بن أنس رحمه الله بَلَغَهُ أَنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال : تَركْتُ فيكُمْ أَمْرَيْنِ لنْ تَضِلُّوا ما تَمسَّكْتُمْ بهما : كتابَ الله ، وسنّة رسولِهِ  ))

 

[ أَخرجه الموطأ  ]

فما إن تَمسَّكْتُمْ بهما لن تَضِلُّوا بعدي أبداً ، الكتاب والسنة ، كلام خالق الأكوان وشرح سيدي الكائنات ، الكتاب والسنة ، ما إن تَمسَّكْتُمْ بهما لن تَضِلُّوا بعدي أبداً ، هذا القرآن .

(( عن شهر بن حوشب رحمه الله قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : فَضْلُ كَلَامِ اللَّهِ عَلَى كَلَامِ خَلْقِهِ كَفَضْلِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ ))

[ أخرجه الدرامي ]

المسافة بين كلام الله وكلام خلقه كفضل الله على خلقه ، فلذلك ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ ) ما هو النذير ؟ 
 

السلامة والسعادة مطلب كل إنسان :


درسنا اليوم : ما هو النذير ؟ والآية دقيقة جداً ، قال : النذير هو القرآن الكريم ، الله في التعبير المعاصر سرب لك ما سيكون قبل أن يكون .

﴿ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10) ﴾

[ سورة الملك ]

( لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ ) أي نسمع درساً ، نحضر خطبة جمعة ، نتابع برنامجاً إسلامياً لعلماء كبار ( نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ ) نفكر ( مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ) إذاً ما هي أزمة أهل النار في النار ؟ أزمة علم فقط ، لأن في الأرض ثمانية مليار إنسان ، الآن أحدث إحصاء ثمانية مليار ، هل فيهم واحد يحب الفقر ؟ ولا واحد ، هل فيهم واحد يحب القهر ؟ ولا واحد ، هل فيهم واحد يحب المرض ؟ ولا واحد ، أنا أتكلم عن ثمانية مليار الآن ، لا أتكلم عن الأمة العربية فقط  ، ولا عن المجتمع الغربي ، عن ثمانية مليار إنسان ، كل واحد يحب السلامة والسعادة والاستمرار ، السلامة لا يوجد مرض ، ولا قهر ، ولا سجن ، ولا مرض عضال لا حل له ، ولا فشل كلوي ، ولا خثرة بالدماغ ، ولا تشمع كبد ، واضح تماماً ؟ يوجد بيت وليس خيمة ، الخيمة تكون بمكان منخفض ، تأتي أمطار بالشتاء غزيرة تمتلئ الخيام ماء ، يقفون طوال الليل ، عندك بيت فيه سقف من الإسمنت ، والله كلما أنظر للسقف في البيت أرى أن هذه نعمة لا تقدر بثمن، والله السقف سقف الإسمنت عندما تفكر بالنعم الإلهية تستحي من الله ، مغمور بالنعم ، معك مفتاح بيت ، لا يهم ، أجرة ، ملك ، كبير ، صغير ، واسع ، عال ، المهم أن معك مفتاح بيت ،  معك مأوى ، فكلما فكرت بالنعم المألوفة ، عندك زوجة صالحة تغيب شهرين لسفر معين ، لا يخطر في بالك ولا لثانية واحدة أن إنساناً دخل لبيتك بغيابك ، هذه النعم التي أُلفت ينبغي ألا تنساها ، عندك أولاد أبرار .
قال لي أحدهم مرة - والعياذ بالله - : والله يا أستاذ إذا ابني دهس بمركبة سأعمل مولداً ، ما هذا الكلام !؟ قال : نعم والله ، يدخل للبيت يريد ألف ليرة ، لا يوجد معي ، يكسر الثريات ، قال لي : والله إذا دُهس سأعمل مولداً .
إذاً الإنسان محاط بزوجة مخلصة ، بأولاد أبرار ، بأقرباء مخلصين ، بدخل معقول ، لا يوجد عنده فشل كلوي ، ولا خثرة بالدماغ ، ولا تشمع بالكبد ، وليس مسجوناً بسجن مدة ثلاثين سنة ، هذه نعم إذا شُكرت لا تزول أبداً ، وبالشكر تدوم النعم ، الشكر الحقيقي امتنان داخلي بأعماقه ، ونطق لساني يا ربي لك الحمد ، غمرتني بفضلك ، غمرتني برحمتك ، غمرتني بحكمتك ، عندي بيت ، عندي زوجة ، عندي أولاد أبرار ، عندي عمل ، عندي حرفة ، عندي وظيفة ، لا يوجد عندي مرض عضال ، هذه نعم إذا أُلفت نسيت ، والدعاء : " اللهم أرنا نعمك بدوامها لا بزوالها " .
 

انعكاس مقاييس الإنسان عند معرفته الآخرة :


إذاً آيات اليوم الآخر في القرآن تسريب من الله لك لما سيكون قبل أن يكون ، هذا النذير ، القرآن نذير ، جميع آيات الدار الآخرة ، آيات الوعد والوعيد ، آيات البرزخ ، آيات ما سيكون قبل أن يكون ، هذه نذير من الله ، إنذار ، أي تألق ضوء أحمر في هذه المركبة الحديثة جداً ، في لوحة البيانات ، هذا التألق يعني أن عندك مشكلة بالمحرك ، الزيت قليل ، فإذا فهمت هذا التألق الضوء الأحمر في المركبة ، في لوحة البيانات على أنه تألق تحذيري لا تألق    تزييني تسلم .
يريك بيته هو عبارة عن أربعمئة وخمسين متراً ، كلما جاء ضيف ، تعال أريك البيت ، الضيف فقير ساكن ببيت ماذا سيقول لك ، لكن ساكن مضطر ، لِمَ تريه بيتك ؟! هذا عمل غير طيب .
فلذلك الإنسان عندما يعرف الآخرة أقسم لكم بالله إذا لم تنعكس كل مقاييسه مئة وثمانين درجة أنا مسؤول عن كلامي .
لي قريب توفي وأنا حضرت الجنازة إلى المقبرة ، أنا واقف ، يوجد قرابة قوية فتحوا القبر ، وضعوا الجثة بالقبر ، الفتحة كبيرة ، والبلاطة التي تغطي الفتحة من الطرفين يوجد خمسة سنتيمترات بخمسة سنتيمترات ، فلما أهالوا التراب أنا متأكد نزل فوقه أكثر من اثنين كيلو من التراب ، هذا ساكن ببيت 450 متراً ، الثريات ، السجاد الإيراني ، كل شيء موجود بشكل غير معقول ، من القصر للقبر ، هل يستطيع واحد أن يقول أن لن أموت من الحاضرين كلكم وأنا واحد منكم ؟ هذا الموت عندما تدخله بحسابك اليومي حقيقة إذا لم تنعكس كل مقاييسك مئة وثمانين درجة أنا مسؤول عن كلامي .
إذاً القرآن الكريم هو النذير ، والسنة النبوية نذير أيضاً ، أحاديث كثيرة عن الدار الآخرة ، بالآلاف ، وبالقرآن بالمئات .
 

كل شيء تملكه ينتهي عند الموت :


أنا أذكر للموعظة ، أنا مدرس في مدرسة ، عندي باليوم خمس ساعات ، أول حصة والثانية والثالثة كان عندي فراغ ، الفراغ يأتي كل شهرين أو ثلاثة ، يوجد رمي بالفتوة ، فأنا فجأة عندي ساعة فراغ ، وبيتي بعيد ، دخلت عند المدير ، والمدير إنسان صالح ، حدثني ما يلي قال لي : بارك لي يا أستاذ ، قلت له : خيراً ! قال لي : والله قدمت طلباً للجزائر ووافقوا عليه والحمد لله ، ثم قال : أريد أن أغيب خمس سنوات عن الشام ، أنا بهذه السنوات عندي أربع عطل صيفية ، لن آتي إلى الشام ، سأقضي عطلة صيفية بباريس - هو بالجزائر - والثانية بباريس ، والثالثة بإسبانيا ، والرابعة بسويسرا - أي خمس دول أرى الحضارات ، التراث ، التفوق ، الآثار ، بالتفصيل ، أنا قعدت معه خمسين دقيقة ، قال لي : ثم أرجع إلى الشام أبيع بيتي الصغير ، أشتري بيتاً كبيراً ، ثم أفتح محل تحف ، التحف ليس لها علاقة بالتموين ، والله ذكر لي تفاصيل مملة لعشرين سنة قادمة ، وهو إنسان والله صالح ، لا يوجد عليه أي مشكلة ، والله أنا الذي عملته جلست عنده نصف ساعة ، أو خمسين دقيقة فراغ ، لأن بيتي بعيد ولا يوجد عندي سيارة في ذلك الوقت ، فالنتيجة سمعت له ، وانتهت هذه الدقائق ثم أكملت ساعتين ، وانتهى الدوام ، ذهبت إلى البيت تناولت طعام الغداء ، ونمت ساعتين ، عندي مساءً درس بثانوية ثانية ، بمكان أبعد ، ألقيت الدرس ، ثم خرجت ماشياً للبيت رياضة ، وجدت نعوته على الجدران ، بنفس اليوم والله ، الذي تكلم عن عشرين سنة قادمة ، ويريد أن يذهب للجزائر ، ويزور خمسة بلاد أوروبية ويرجع بعد عشرين سنة ، بعد هذه السنوات سيشتري بيتاً واسعاً ، ومحلاً تجارياً للتحف ، هذا كله انتهى عندما يقف القلب ، عندما يقف القلب ينتهي كل شيء .
كل شيء تملكه معنوياً ينتهي عند الموت ، فالقرآن هو النذير ، كل آيات الوعد والوعيد ، كل آيات الدار الآخرة هذه نذير ، وما صح من السنة النبوية ، كل شيء متعلق بالموت نذير .
الآن ألم يكن من الممكن أن يتمتع كل إنسان بصحة من الدرجة الأولى ويموت ؟! وقت وفاته من رحمة الله بنا أعطاك رسائل لطيفة .

إلى متى أنت باللذات مشغول وأنت عن كل ما قدمت مسؤول ؟

***

تعصي الإله وأنت تظهر حبه ذاك لعمري في الــــــــــمقال شنيع

لـــــو كان حبك صادقاً لأطعته إن المحب لــــــــــــمن يحب يطيع

***

فالنذير هو القرآن الكريم ، كل آيات الوعد والوعيد ، وأوصاف أهل النار بالنار هي رسالة من الله لطيفة لك هنا ، هذا الشيء فكرت فيه ؟ هل أدخلته بحسابك ؟ أقسم بالله حتى البيت إذا الشخص مات ، ماذا يُكتب بالنعوة ؟ في معظم البلاد : وسيشيع إلى مثواه الأخير ، هذا بيتك ما اسمه ؟ حسب النص : مثوى مؤقت ، بيت ، يقول لك : أنا عندي دوبلكس ، ما شاء الله ! دوبلكس ، قال لي : أربعمئة وخمسون متراً ، ما شاء الله ! أراك الصالونات ، التحف ، الثريات ، السجاد الإيراني .
أذكر مرة بعمان ، حضرت تعزية بأفقر حي بعمان ، مكان فقير جداً ، البيت عبارة عن ستين متراً ، وازدحام ، وكان هناك تعزية بعبدون ، بأغنى منطقة ، أنا بالتعزية قلت : من اشترى الثريات ؟ المرحوم ، من اختار السجاد الإيراني الذي يأخذ العقل ؟ المرحوم ، من اختار البلاط الإيطالي ؟ المرحوم ، كلما رأيت شيئاً بالبيت متميزاً من اختاره ؟ المرحوم ، من اشتراه ؟ المرحوم ، أين المرحوم الآن ؟ تحت الأرض .
إخواننا الكرام ؛ إذاً سن الأربعين أيضاً إشارة من الله .   

إلى متى أنت باللذات مشغول   وأنت عن كل مـــــــــا قدمت مسؤول ؟

***

       

تعصي الإله وأنت تظهر حبه              ذاك لعمري في الـــــــــــــــــــــمقال شنيع

لـــــو كان حبك صادقاً لأطعته              إن المحب لــــــــــــــــــــــــمن يحب يطيع

***

فـــيا خجلي منه إذا هو قال لـــــــي أيا عبدنا ما قرأت كتابنــــــــــــــــــــــــــا

أما تستحي منا ويكفيك ما جــــرى أما تختشي من عتبنا يوم جمعنا

أما آن أن تقلع عن الذنب راجعاً؟         وتنظـــر ما به جاء وعدنــــــــــــــــــــــا

***

 

ضرورة ضبط الأمور والعمل لما بعد الموت :


لذلك الكيس ، من هو الكيس ؟ الذكي ، الكيس من دان نفسه ، ضبط ، ضبط دخله ، يوجد دخل حرام ألغاه ، ضبط سهراته ، يوجد سهرات اختلاط كلها ، نساء كاسيات عاريات ، ضبط دخله ، ضبط سهراته ، ضبط نزهاته ، ضبط حرفته ، ضبط لقاءاته ، سافر ، يوجد معاص لا تعد ولا تحصى بالسفر ، ما دام مؤمناً فقد ضبط أموره ، الكيس من دان نفسه ، وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها ، وتمنى على الله الأماني .

(( عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال : بادِرُوا بالأعمال سبعا : هل تُنْظَرون إلا فَقْراً مُنْسياً ، أو غِنى مُطغياً ، أو مَرَضا مُفسِداً ، أو هَرَماً مُفنِداً ، أو موتاً مُجْهِزاً ، والدجالَ ؟ والدَّجَّالُ شَرُّ غائب يُنَتظَرُ ، والساعةَ ؟ والساعةُ أدْهَى وأمرُّ ، ثم  قال : إلا وأكثروا من ذكر هادم اللذات بِالْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ  ))

[ أخرجه الترمذي والنسائي ]

الموت ، مشتت الجماعات (( وأكثروا من ذكر هادم اللذات )) مفرق الجماعات ، مفرق الأحباب ، مشتت الجماعات .

(( عن سهل بن سعد رضي الله عنه أو عبد الله بن عمر : جاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب من أحببت فإنك مفارقه ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ، ثم قال : يا محمد شرف المؤمن قيام الليل ، وعزه استغناؤه عن الناس . ))

[ أخرجه الحاكم ]

وربّ شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً .
قال لي أحدهم : سافرت إلى إنكلترا ، وغلطت هناك ، غلط وفهمكم كفاية ، وعنده زوجة ، صار معه مرض الإيدز ، انكشف المرض أي فضحت ، عاش حياة فيها ذل ما بعده ذل ، وربّ شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً .
ألا يا ربّ مكرم لنفسه وهو لها مهين ، أي بحفلة كبيرة جداً يوجد خمر ، قالوا له : ألا تشرب ؟ أنت من أين قادم فاستحى وشرب ، ألا ربّ مكرم لنفسه وهو لها مهين ، ألا يا ربّ مهين لنفسه وهو لها مكرم ، حرام هذا لا أفعله .
 

بطولة الإنسان وذكاؤه أن يكون قبره روضة من رياض الجنة :


أيها الإخوة الكرام ؛ الموضوع دقيق جداً ، وخطير جداً والله ، هذا الموت من أعماق نفسي أتمنى عليكم أن يدخل في حساباتكم اليومية ، والأدق الساعية ، وعود نفسك أن تبحث في الحقيقة المرة التي هي أفضل ألف مرة من الوهم المريح .
الآن ممتاز ، هذا الوضع يدوم ؟ لا ، لا يدوم ، لا يدوم إلا الواحد القيوم ، فكل بطولتك وذكائك أن يكون لك معه علاقة طيبة ، والله قد يكون القبر روضة من رياض الجنة والله لا أبالغ .
أنا أعرف خمسة علماء ، أنا رأيتهم ، رأيتهم صورة ، بعيني رأيتهم حقيقة يضحكون ، لأنهم رأوا مقامهم بالجنة .

﴿ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) ﴾

[ سورة عبس ]

هل هذه قليلة ؟ كل بطولتك ، وكل ذكائك إذا وافتك المنية أن تضحك .

والحمد لله رب العالمين

الاستماع للدرس

00:00/00:00

إخفاء الصور