وضع داكن
28-09-2022
Logo
الأردن - عمان - جامع التقوى - دروس صباحية - الدرس : 005 - أحاديث تبدأ بكلمة خيركم
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، أمناء دعوته ، وقادة ألويته ، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .
 

القرآن الكريم كلما زدته فهماً زادك معنى :


أيها الأخوة الكرام ؛ كمقدمة لموضوع هذا اللقاء الطيب : من منا لم يحلم طوال حياته أن يعثر على كنز مفقود ؟ وهذا الكنز المفقود كان دوماً موجوداً بيننا ، وفيما حولنا ، ولكننا في غفلة عنه ، وقد أضعنا الخارطة التي توصلنا إليه ، نعم إنها كنز لمن وعى فكره ، ونور الله بها قلبه من الخير لنا ولأولادنا ، ما هو أثمن كنوز الدنيا كلها ؟ أحاديث شريفة صحيحة  ومسندة من رسولنا وحبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام .
هذه الأحاديث تقريباً ثلاثين حديثاً ، كلها تبدأ بكلمة خيركم ، أفضلكم ، أقربكم ، أكثركم نجاحاً ، أكثركم تألقاً ، أكثركم كبراً بالمعنى الإيجابي ، هذه الأحاديث- هي ثلاثون حديثاً - كثيرة نقرأ ما تيسر منها .

(( عن عثمان بن عفان رضي الله عنه : أَنَّ رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:  خيرُكمْ من تعلّمَ القُرآنَ وعَلَّمَهُ . ))

[ أخرجه البخاري وأبو داود والترمذي ]

فرق كبير بين كلام خالق الأكوان وبين كلام الإنسان ، خيرُكمْ من تعلّمَ القُرآنَ وعَلَّمَهُ ، القرآن كلام خالق الأكوان ، كلام الإله العظيم ، كلام رب العالمين ، كلام الخالق الأوحد، كلام المطلق .
قاض حكم أربعين سنة ، وأصدر سبعة آلاف حكم ، بحكمين فقط نقصته معلومة ، فجاء حكمه بخلاف الأولى ، اسمه في الأرض : القاضي العادل ، أما الله عز وجل فمطلق ، لا يمكن أن يكون في كل أوامره ونواهيه وفعل نبيه خطأ ، أنت مع الحق المطلق ، أكبر عالم يقول لك : والله غابت عني ، يوجد خطأ ، الإنسان غير معصوم ، أما خالق الأكوان فكمال مطلق .
مرة رئيس وزراء اليابان حكم سبعين سنة ثم انتحر ، لا أكل مالاً حراماً ، ولا أخطأ ، لم يفهم أحد لماذا انتحر ، أكثر من مئة خبير ما فهم سبب انتحاره ، إلا واحد كشف الحقيقة   هو كان ملحداً ، فلما كشف بوقت متأخر أن هناك إلهاً عظيماً ، وخالقاً ، ومربياً ، أسماءه حسنى وما عرفه انتحر .
أمامي شباب كثر ، مستقبلك ، صحتك ، زواجك ، حرفتك ، إنفاقك ، علاقاتك ، مكانتك متعلقة بأن تعرف الله ، فضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه ، يجب أن تقرأ القرآن يومياً ، وكلما زدته فهماً زادك معنى ، لا تنقضي عجائب القرآن ، خيرُكمْ من تعلّمَ القُرآنَ وعَلَّمَهُ ، التعلم أولاً ، والتعليم ثانياً .
قد يقول أحد الأخوة الحاضرين : أنا لست شيخاً ، أنا لست داعية ، لا يوجد عندي جامع لأخطب فيه ، الآية لا علاقة لها بما تقول ، سهران سهرة تعرف معنى آية دقيقاً يحل مشاكل الشباب تكلم فيها ، قد تكون أكبر داعية ، وأنت ليس لك صفة الداعية ، عندك سهرات ، لقاءات ، نزهات ، كم سهرة يوجد ؟ بعمان لا يوجد بيت ليس فيه سهرة ، تكلم بموضوعات لا تقدم ولا تؤخر ، إذا الغرب أعجبك أم لم يعجبك أقوى منك ، أي أنت تقييمك للغرب لا يفعل شيئاً ، أما أنت فاعمل شيئاً تغير حياتك ، تذوق طعم القرب من الله ، أنت شاب أول حياتك ، تحتاج إلى توفيق من الله ، تحتاج إلى مكانة ، تحتاج إلى حسن اختيار .
" إذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟ ويا رب ماذا فقد من وجدك ؟ وماذا وجد من فقدك ؟ " . 
بموضوع الفهم ، والأيديولوجيا ، والتصور ، والعقيدة ، والجانب العقدي في الإنسان ، والمنطلق النظري كلها مثل بعضها ، كلها أسماء لمسمى واحد ، أي فهمك للدين ، فهمك للحياة ، فهمك للآخرة ، فهمك للجنة ، فهمك للنار ، فهمك لكتاب الله ، هذه من مسلمات الدين فلذلك :  خيرُكمْ من تعلّمَ القُرآنَ وعَلَّمَهُ .
إذاً القرآن الكتاب المقرر ، ما قولك طالب بسنة التخرج ، ويبنى على تخرجه منصب رفيع ، ويوجد دخل كبير ، ومكانة اجتماعية كبيرة ، والامتحان غداً ، وعنده بالمكتبة ألف كتاب وهناك كتاب واحد هو الكتاب المقرر لامتحان الغد ، هل يقرأ كتاباً آخر ؟ عنده ألف كتاب ، عنده امتحان غداً الساعة الثامنة ، والمادة مهمة جداً ، والنجاح ستون وليس خمسين ، وإذا نجح تعين وهناك دخل كبير ، ويتزوج ، ويشتري بيتاً ، معقول يمسك كتاباً آخر ؟ كيف إذا كان كتاباً ساقطاً ؟ 
القرآن ربيع القلوب ، كلام خالق الأكوان .

﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121) ﴾

[ سورة البقرة ]

يا الله ! 
 

كيفية تلاوة القرآن حق تلاوته :


ما معنى ( يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ ) ؟ أي يقرؤونه وفق قواعد اللغة ، لو شخص صلى إماماً ، وقال : إنما يخشى اللهُ من عباده العلماءَ ، الصلاة باطلة .

﴿ وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28) ﴾

[ سورة فاطر ]

حركة واحدة أبطلت الصلاة ، قال سيدنا عمر : تعلموا العربية فإنها من الدين ، أنا اختصاصي أدب عربي ، لا تصدق لغة بالأرض ترتقي لمستوى اللغة العربية ، نظر ؛ واضحة  لكن رأى أعمق ، رأيت العلم نافعاً ، رؤيا قلبية ، نظر شزراً ؛ باحتقار ، شخَصَ ؛ بخوف ،     لمح ؛ نظر وأعرض ، أي شخص يمشي بالطريق ، وهناك باب مفتوح ، وراء الباب امرأة غير ملتزمة ، هو مؤمن فنظر ثم أعرض ، أما لاح فظهر واختفى ، يوجد غيم ، والقمر رأيناه بين غيمتين ثم اختفى ، لاح غير لمح ، نظر شزراً ؛ باحتقار ، شخَصَ ؛ خائف .

﴿ وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97) ﴾

[ سورة الأنبياء ]

نظر شزراً ؛ باحتقار ، حدج ، حملق ، بحلق ، سبعون فعلاً ، كل فعل يعطيك حالة خاصة .

﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2) ﴾

[ سورة يوسف  ]

لأن الإله العظيم اختار اللغة العربية لغة لكتابه ، لها خصائص لا يعلمها إلا الله ، وإذا أنت عندك وقت افتح بالمواقع : فقه اللغة ، هذا اختصاص ، مثلاً كل كلمة فيها غين  فيها شيء غير واضح ، مخفي ، غيبة ؛ بغيابه ، كل كلمة فيها غين ، الآن شخص غرق ، عندما اختفى غاب عن الأنظار ، وضعنا الغين ، كل كلمة فيها راء فيها تكرار ، مرّ ، جرّ ، كرّ ، كل كلمة فيها راء مشددة ، فيها تكرار ، جرّ ، مرّ ،  كرّ ، فالغريق غاب عن الأنظار وضعنا الغين ، تتالى سقوطه ، وضعنا الراء ، كل كلمة فيها قاف فيها اصطدام صوت ، طرق ، لصق ، وضعنا القاف ، غرق ؛ غاب عن الأنظار وضعنا الغين ، تتالى سقوطه وضعنا الراء ، التصق بالأرض وضعنا الكاف ، إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً .
لذلك : خيرُكمْ من تعلّمَ القُرآنَ وعَلَّمَهُ ، هذا الكتاب المقرر ، الكتاب الأوحد ، لا غنى دونه ، وبه تستغني عن كل شيء .
 

التمسك بكتاب الله وسنة رسوله :


(( عن مالك بن أنس رحمه الله بَلَغَهُ أَنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال :  تَركْتُ فيكُمْ أَمْرَيْنِ لنْ تَضِلُّوا ما تَمسَّكْتُمْ بهما : كتابَ الله ، وسنّة رسولِهِ . ))

[ أخرجه مالك ]

كلام الله خالق الأكوان ، وسنة رسوله فهمه لهذا القرآن ، أنت مع أعلى فهم للقرآن ،  لنْ تَضِلُّوا ما تَمسَّكْتُمْ بهما : كتابَ الله ، وسنّة رسولِهِ .
أخواننا الكرام ؛ أنا أمامي هذه الطاولة ، هذه اسمها بالفيزياء جماد ، وزن ، حجم ،  طول ، عرض ، ارتفاع ، والنبات ؟ وزن ، حجم ، طول ، عرض ، ارتفاع إلا أنه ينمو ، والحيوان ؟ وزن ، حجم ، طول ، عرض ، ارتفاع ، ينمو ، إلا أنه يتحرك ، الهرة تمشي ، والإنسان ؟ له من الجماد خصائص ، لك وزن ، وحجم ، وطول ، وعرض ، وارتفاع ، لا يوجد عندك بالبيت ميزان ؟ قف فوقه ، هذا الوزن ، وعرض أكتافك ، أرنا عرض أكتافك ، له معنى ثان ، وزن ، حجم ، طول ، عرض ، ارتفاع ، وينمو كالنبات ، كان طفلاً ، صار مئة وثمانين سنتمتراً ، ويمشي ، إلا أن الإنسان أُكرم بقوة إدراكية ينفرد بها ، هذه القوة الإدراكية تلبى بطلب العلم ، فإن لم تطلب العلم ، افتح القرآن اسمع صفات الذي عزف عن طلب العلم من قبل خالق الأكوان ، أول صفة :

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21)  ﴾

 

[ سورة النحل ]

كيف أموات ؟ نبضه 80 مثالي ، ضغطه ، 8 / 12 مثالي ، عند الله ميت ، ما دام نسيت الآخرة ، نسيت يوم الحساب ، نسيت أن تتصل بالإله العظيم ، نسيت هذا الدين ، تخلف ، ثقافات جاهلية كلها ، والله يا أخوان الآن يوجد حرب على الدين العقل لا يصدقه ، عندما تقول : الله ، قل كل شيء ، وقل الله ، لا يوجد كلمة إله بكل شيء تسمعه ، ثقافة ، ضغوط اجتماعية ، تشويه لبعض القيم من المسلمين ، من نصوص إسلامية ، لا يوجد كلمة آخرة إطلاقاً ، هذه إلى أبد الآبدين ، ما الأبد ؟ كلمة ، واحد بالأرض وأصفار للشمس ، مئة وستة وخمسون مليون كيلو متر ، وكل ميلي صفر ، هذا الرقم واحد بالأرض ، واحد هنا وأصفار للأخير ، وكل ميلي صفر ، ما هذا الرقم ؟ واحد بالأرض وأصفار للشمس ، وكل ميلي صفر ، اجعل هذا الرقم صورة ، وضع خطاً تحته ، ضع المخرج لا نهاية ، ثمانية مسطحة ، صفر ، أكبر رقم تتصوره إذا نسب للانهاية صفر ، أنت مخلوق للأبد .

﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلّاً ظَلِيلاً (57) ﴾

[ سورة النساء  ]

(( عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : قال الله عز وجل : أعْدَدْتُ لعباديَ الصالحين ما لا عين رأتْ ، ولا أذن سمعتْ ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ . ))

[ أخرجه البخاري ومسلم والترمذي ]

الآخرة تزهد بها ؟! لذلك :

(( عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن العار ليلزم المرء يوم القيامة حتى يقول : يا رب لإرسالك بي إلى النار أيسر علي مما ألقى وأنه ليعلم ما فيها من شدة العذاب . ))

[ أخرجه الحاكم ]

ندم ، مخلوق للجنة ، لأبد الآبدين ، من أجل عشرين أو ثلاثين سنة ، كلها معاص   وآثام ، وسهرات مختلطة ، ومال حرام ، ومالك بالبنوك تأخذ فوائد ربوية ، وسهرات مختلطة ولا علاقة لنا ، نحن مليارا مسلم  ليست كلمتنا هي العليا ، أبداً ، للطرف الآخر علينا ألف سبيل وسبيل ، خمس عواصم محتلة من جهات غير شرعية ، أين وعود الله عز وجل ؟ فهمنا الدين فهماً بروتوكولياً ، القرآن الكريم قُرئ في باريس على أنه فولكلور شرقي ، في باريس كتاب خالق الأكوان قُرئ على أنه فولكلور شرقي ، ثقافة روحية ،  هناك أشياء نهتم بها ، الإنتاج ، الإنفاق ، هذا ليس محرماً ، أما أن تنسى ربك من أجله ؟ 
أخواننا الكرام ؛ القضية خطيرة جداً ، متى تكتشف الحقيقة ؟ بعد فوات الأوان .
 

خيار الإنسان مع الإيمان خيار وقت فقط :


أخواننا الكرام ؛ كلمة دقيقة أقولها : أنت معك خيار رفض مليون خيار ، هذا البيت ما أعجبك لا تشتريه ، هذه الفتاة التي خطبتها لم ترتح إلى أخلاقها ، انسحبت ، عندك مليون خيار رفض إلا مع الإيمان معك خيار وقت ، أكفر كفار البشر ، فرعون ، الذي قال :

﴿  فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى (24)  ﴾

[ سورة النازعات  ]

ثم قال :

﴿ أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38) ﴾

[ سورة القصص ]

هذا فرعون ، وما أكثر الفراعنة الآن ، حينما أدركه الغرق قال :

﴿ وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) ﴾

[ سورة يونس ]

فقال الله له : الآن وقد عصيت من قبل .

﴿ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158) ﴾

[ سورة الأنعام ]

الإيمان سيكون لكل البشر ، حتى لأخطر البشر ، لكن بعد فوات الأوان ، دخل للامتحان وهو لم يدرس إطلاقاً ، فقدم الورقة بيضاء ، ونال الصفر بجدارة ، عاد إلى البيت فتح الكتاب المقرر فهم الدرس ، رجع ، مضى وقتها ، انتهت ، لَا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً .
القضية خطيرة يا أخوان ، القضية مصيرية  إلى جنة : فيها ما لا عين رأتْ ، ولا أذن سمعتْ ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ ، أو إلى نار إلى أبد الآبدين ، هذا كلام رب العالمين ، فالدين ليس قضية ثانوية ، قضية أساسية ، قضية وجودية ، هذا الدين منهج خالق الأكوان  منهج الإنسان .
أحياناً يخطر ببالي لماذا الناس لا تصلي الفجر في جماعة ؟ حولك أبنية ، وهناك بيوت تملأ ألف جامع ، أين الجماعة ؟ صلاة الفجر لا يحضرها إلا القليل .

(( عن أبي هريرة رضي الله عنه : أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال : يَنْزِلُ رَبُّنَا كُلَّ ليلةٍ إلى سماءِ الدنيا ، حين يبقَى ثُلثُ الليلِ الآخِرُ ، فيقول : من يَدعُوني فأَستجيبَ له ؟ مَن يَسْألُني فأُعْطِيَهُ ؟ مَن يَسْتَغْفِرُني فَأَغْفِرَ لَهُ . ))

[ أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي ومالك ]

حفظ الله لكم إيمانكم ، وأهلكم ، ومن يلوذ بكم ، وبلدكم .
يوجد ثلاثة وثلاثون موضوعاً ، تكلمت عن أول واحد فقط ، نسأل الله أن يفهمنا كتابه.

والحمد لله رب العالمين

الاستماع للدرس

00:00/00:00

إخفاء الصور