وضع داكن
17-08-2022
Logo
برنامج دعاة - قناة اليرموك - الحلقة : 18 - رسائل دعوية
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 
      الخطوات الأولى التي يخطوها الدَّاعية في طريقه المُوصل لله مهمة جداً، فإن صحَّ ابتداءُه ارتفع وارتقى، وثبت بعد ذلك، ومن فسدت بدايته، فغالب أمره الزَّلل والفتور، إلا من رحِم ربك، ومن لم يصلُح في مبادئ إرادته، لا يَسلم في منتهى عاقبته.
المقدم:
     المسلم عامةً داعيةٌ، أتحدث عن الطبيب، عن المهندس، عن المعلم، ما الرسالة أيضاً لكل هذه المهن؟
الدكتور محمد راتب النابلسي:
     أي إنسان مسلم أتقن عمله، هو داعية دون أن يشعر، أي إنسان مسلم، لو لم يتكلم ولا بكلمة، كان طبيباً صادقاً، قال له: قضيتك سهلة جداً، يستطيع أن يقول له: أعوذ بالله، الله يعينك، يمكن أن يخوفه تخويفا ًيجعله يعمل خمسين، ستين تحليلاً، لا، تكلم الواقع.
     أخي الكريم؛ الموضوعية أخلاق، والموضوعية أدب، الموضوعية حكمة، يعني أحدهم؛ صهر النبي الكريم، صهره، جاء أسيراً، جاء يحاربه، قال له:" والله ما ذممناه صهراً" فوراً، اشتراه.
المقدم:
      ما ذممناه صهراً!!
الدكتور محمد راتب النابلسي:
     كان صهراً جيداً.
المقدم:
     ذكر له الخير فيه.
الدكتور محمد راتب النابلسي:
     ذاب ذوباناً، ثم صار داعية ً كبيراً. الموضوعية قيمة أخلاقية، وقيمة علمية.
     أنت موضوعي، أنت أخلاقي. أنت موضوعي، أنت عالم. فالموضوعية يلتقي بها العلم مع الأخلاق.
الخلاصة:
قال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم-: 

(( فضلُ العالمِ على العابدِ كفضلي على أدناكم ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ-: إنَّ اللَّهَ وملائِكتَهُ وأَهلَ السَّماواتِ والأرضِ حتَّى النَّملةَ في جُحرِها وحتَّى الحوتَ ليصلُّونَ على معلِّمِ النَّاسِ الخيرَ ))

[ أخرجه الترمذي عن أبي أمامة الباهلي ]

الاستماع للدرس

00:00/00:00

إخفاء الصور