وضع داكن
16-04-2024
Logo
فاسألوا أهل الذكر - الندوة : 07 - سؤال وجواب.
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 

 يقول الحق سبحانه:

﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾

[ سورة البقرة: الآية 185]

 و يقول سبحانه و تعالى:

 

﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)﴾

 

[ سورة محمد: الآية 24]

 رمضان شهر القرآن، شهر تقوية الروح و تغذيتها، و فيه فرصة أيضاً لتقوية البدن و مازلنا في رحاب هذه المعاني السامية للصوم بصحبة أهل العلم و القرآن، و باسمكم جميعاً نرحب بفضيلة الشيخ الدكتور محمد راتب النابلسي الأستاذ المحاضر في كلية التربية بدمشق و خطيب في جامع النابلسي و مدرس ديني في مساجد دمشق، السلام عليكم و رحمة الله.
 و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.
 أستاذي الكريم الصوم قلنا في حلقات ماضية هو مدرسة لتقوية الإرادة و التربية على الصبر، أي مدرسة تقوم بتربية الإرادة الإنسانية و تعلم الصبر كمدرسة الصوم هذه المدرسة التي يفتتحها الإسلام إجبارياً للمسلمين في شهر رمضان و تطوعاً في غير رمضان.
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
 قيل أستاذ زهير من عرف نفسه عرف ربه، الإنسان هو المخلوق الأول المتميز الذي سخر الله له ما في السماوات و ما في الأرض جميعاً منه، خُلق لجنة عرضها السماوات و الأرض، و لهذه الجنة ثمن في الدنيا، ثمن هذه الجنة طاعته لله عز وجل، و لكي تكون الطاعة ثمينة لابد من أن تكون متناقضة مع الطبع، الإنسان له جسم يميل إلى النوم و التكليف يدعوه أن يستيقظ ليصلي الفجر، الإنسان له جسم يميل إلى أن يستمتع باللذائذ بعض اللذائذ محرم، الإنسان أمره بغض البصر، هو يحب أن يخوض في فضائح الناس التكليف أمره أن يضبط نفسه، هذا التناقض الظاهري بين التكليف و بين الطبع هو ثمن الجنة، إلام يحتاج التكليف ؟ إلى إرادة، أي أنا حينما أعتقد أن الدخان ضار لكنني ألفته و لكن جسمي تعود عليه فلابد من موقف حازم أضع رغبتي تحت قدمي و أبحث عن هدفي الذي أرسمه لنفسي، إذاً الأشياء التي تسعد الإنسان إلى أمد طويل تحتاج إلى ضبط و إلى إرادة، فالله عز وجل خلق الإنسان لجنة عرضها السماوات و الأرض، خلقه ليسعده في جنة فيها ما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر، و لو وقفنا عند هذا الحديث الصحيح فيها ما لا عين رأت هناك دائرة المرئيات و قد تكون محدودة جداً، لكن دائرة المسموعات أكبر منها بكثير، نستمع في الأخبار إلى مئات المدن، قد تزور مدينتين أو أكثر، لكن دائرة الخواطر لا حدود لها، أي شيء يخطر في بالهم فهو من الخواطر، الحديث يقول:

 

(( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لَا عَيْنٌ رَأَتْ وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَر.))

 

[ البخاري، مسلم، الترمذي، ابن ماجه، أحمد، الدارمي ]

 هذه الجنة لها ثمن و من سأل الله الجنة من دون عمل فهو كالمستهزئ بربه، تماماً كما لو كان إنسان يركب دراجة و وصل إلى طريقين، الأول هابط و الثاني صاعد، البيئة طريقة راكب الدارجة يميل إلى الطريق الهابط، يتحرك بسرعة عالية بلا جهد و يكره الطريق الصاعدة، لكن لو كتب على مفترق الطريقين أن هذا الطريق الأول الهابط ينتهي بحفرة ما لها من قرار و فيها وحوش كاسرة و أما الطريق الصاعدة ينتهي بقصر منيف هو لمن دخله أما ينبغي أن يتخذ قراراً آخراً خلاف طبعه، الطبع يقتضي أن يهبط في الطريق الهابطة لذلك الإنسان يحتاج إلى إرادة، هذه الإرادة موسم الصيام موسم تقوية الإرادة، لأن هناك مباحات و هناك محرمات، فالله عز وجل في هذا الشهر أمر الإنسان المؤمن أن يدع المباحات، فلئن يقع في المحرمات يختل توازنه، لا يعقل و لا يقبل أن يترك الإنسان الطعام و الشراب في نهار رمضان ثم يقترف المعاصي و الآثام في ليل رمضان كما تحدثنا في الحلقة السابقة.
 هذا الشيء مستهجن و مرفوض و غير مقبول أبداً، إذاً تقوية الإرادة يكون عن طريق الصيام، أنت حينما تدع الطعام و الشراب و سائر المفطرات في رمضان ثم يأتي القيام فلعل في القيام قبضاً لثمن الصيام في رمضان، هذا الذي أراده الله عز وجل من الصيام أن تتقوى إرادة المؤمن، و الحقيقة الدقيقة التي لا ريب فيها أن الله سبحانه و تعالى ما أراد لنا أن تتقوى إرادتنا في رمضان ثم نعود إلى ما كنا عليه بعد الإفطار بعد نهاية رمضان، لابد من أن نتابع المسير، أي المسلم الذي صح صيامه يفطر فمه فقط عن الطعام و الشراب لكنه يبقى صائماً عن كل المعاصي و الآثام، إذاً ما أراد الله لهذا الشهر الكريم أن تصفو النفس فيه فقط و لكن أراد أن ينسحب هذا الصفاء على كل شهور العام، كأن رمضان درج ارتفعنا قفزة نوعية و تابعنا هذا المستوى ثم قفزة نوعية و تابعنا المستوى، إن حال عوام المسلمين أنه في رمضان يرتفعون قليلاً و يعودون إلى ما كانوا عليه بعد رمضان، لا يحافظون على هذا المستوى:

 

﴿كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثاً﴾

 

[ سورة النحل: الآية 92]

 إذاً الهدف هو الجنة و الجنة لها ثمن، و ثمن الجنة مجموعة تكاليف فيما يبدو تتناقض مع طبع الإنسان، ميوله و شهواته و نزواته تتناقض مع تكاليف الدين، تناقضاً خفيفاً طبعاً، الذي يؤثر الشيء البعيد على الشيء القريب يستحق الجنة و هذا هو الإيمان بالغيب، أضرب لك مثلاً آخراً.
 نأخذ الاتصال الأول بعد ذلك نتابع.
 الخط مقطوع تفضل دكتور.
 أي لو أن مركبة في مكان انطلاقها هي باتجاه الشرق و في أيام الصيف الحارة صعد راكب إليها فرأى المقاعد اليمينية فيها شمس لاذعة و المقاعد اليسارية فيها ظل ظليل، هذه المركبة سوف تتجه نحو الغرب لابد من أن تدور حول مركزها الذي يفكر يجلس في الشمس يقول لك هذا المكان بعد دقيقة يصبح ظلاً ظليلاً و يستمتع بالظل إلى نهاية المطاف بينما الذي لا يفكر يجلس في الظل، هذا تلخيص دقيق جداً للدنيا و الآخرة، الذي يريد الآخرة يريد حياة أبدية في جنة عرضها السماوات و الأرض يختار أن يطيع الله عز وجل و يتخلى عن بعض حظوظه، أنا قلت في حلقة سابقة أنه ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا و جعل لها قناة نظيفة تسري خلالها، ليس في الإسلام حرمان و لكن المعصية تأتي من تحرك الإنسان بدافع من شهواته من دون منهج يسير عليه:

 

﴿وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ﴾

 

[ سورة القصص: الآية 50]

 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله من أم عبد الله نريد أن يتكلم لنا الشيخ عن صيام الطفل و ترغيبه إذا كان الولد يكره أن يصوم أي يجوع مثلاً في المدرسة ما الذي نستطيع أن نفعله حتى نغطي هذه الفجوة ؟
 كيف يكون التعامل مع صيام الطفل أستاذي الكريم ؟
 الحقيقة أن الطفل ليس مكلفاً بالصيام لكن حينما يجبره على الصيام حينما يكلف لا يستطيع فلابد من أحكام ليست شرعية و لكنها تأديبية، أنا أؤدب صغيري على الصيام بالتدريج فأنا أسمح له أن يأكل ظهراً، أشعره أنه صام من الفجر و حتى الظهر، هو طفل يرى أنه فعل شيئاً، قام بعبادة، أحياناً قد يكون النهار قصير جداً و الوقت متقارب يصوم يوماً و أسمح له أن يفطر يوماً آخراً، إذا بدأ الصيام و شعر أنه في جوع شديد أسمح له أن يأكل، لابد من أن آخذ بيده بالتدريج لأنه حينما أتجاهل شهر الصيام عند صغيري قد يألف ألا يدع الطعام و الشراب إطلاقاً و قد يألف أن يبقى مفطراً طوال حياته، هذا السن ليس فيه تكليف و لكن فيه تترسخ العادات ترسخاً عميقاً جداً، لعل أخطر سن في الإنسان هو السن الذي قبل التكليف من الخامسة و حتى العاشرة، كل عاداته و كل قيمه تتركز في هذه السنوات، فهناك أحكام ليست شرعية و لكنها تأديبية، فالطفل ينبغي ألا يكره الدين أول شيء، ينبغي أن يحب الدين، ينبغي أن يرى أن الدين يحقق له رغباته، و حينما نكلفه أن يصوم نصف يوم و نشعره أن هذا صيام هذا خاص بالصغار يأكل صباحاً و يأكل ظهراً دون أن يأكل شيئاً بين الوجبتين، نشعره أن هذا نوع من الصيام يتناسب مع سنه، فالنبي يحب الأطفال، و كيف أنه كان يحبهم و كيف كان يداعبهم، و كيف كان يجري معهم، و كيف كان يسلم عليهم في الطريق، و كيف كان يحتفل بأولاد ابنته السيدة فاطمة، فحينما يرى أن الدين ضمن رغبات الطفل، أما أن أتجاهل فرضية الصيام عند الصغار مشكلة كبيرة، ينبغي أن ينضم إلى المجتمع المسلم، أن ينضم إلى أسرة مسلمة، أن يأكل معها و أن يفطر معها، فلا يوجد حل إلا أن تكلف الطفل أن يصوم إلى الظهر أحياناً و إذا كان اليوم قصيراً أكلفه أن يصوم حتى المغرب و أعطيه جائزة، يوم يصوم حتى المغرب لابد من هدية صغيرة مما يحب، و أريحه يوماً و أكلفه أن يصوم يوماً بالحكمة التي ينبغي أن تكون.
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من أمين مصطفى، السلام عليكم فضيلة الشيخ، و عليك السلام و رحمة الله، السؤال يتعلق بموضوع إذا إنسان حلف يمين طلاق على زوجته قال أنا طلقتك ثلاثاً و هو غضبان جداً أي كان بحالة غضب شديد و طلق زوجته ثلاثاً قال: أنت طالق بالثلاثة هل يقع الطلاق ثلاث مرات بلفظة واحدة أم يقع الطلاق طلقة واحدة بهذا ؟
 سؤال آخر: أما فيما يتعلق بقضايا الطلاق فأرجو من الإخوة المستمعين و أرجو منك أيضاً هذه مسائل ينبغي سماع الطرفين فيها و ليس سماع شخص آخر شاهد أو نقل، أنا أريد استفساراً عن هذا الموضوع أي هل يقع اليمين لفظة واحدة أم يقع ثلاث طلقات ؟ و السؤال الثاني: هل الإنشاد في الإسلام حرام أم هو جائز و ما حكم الموسيقا في الإنشاد و ما حكم الموسيقا في الغناء الوطني أو ما يسمى بالأناشيد الوطنية ؟
 موضوع الطلاق: الحقيقة أنا حينما أسأل مثل هذا السؤال أجيب هذا الجواب هذا موضوع خلافي على اختلاف بين المذاهب، بعض المذاهب تعد الطلقات الثلاث طلقة واحدة ذلك بأن في حياة النبي كان يعد الثلاثة واحدة، و في عهد الصديق رضي الله عنه كان يعد الثلاثة واحدة، و في سنتين من عهد عمر كان يعد الثلاثة واحدة و المحاكم الشرعية تأخذ بهذا، أما في أغلب المذاهب الثلاثة بثلاثة ذلك أننا إذا أخذنا بأن الثلاثة ثلاثة حققنا قوله تعالى:

 

﴿لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً (1)﴾

 

[ سورة الطلاق: الآية 1]

 فعطلنا قوله تعالى:

 

﴿ الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ﴾

 

[ سورة البقرة: الآية 229]

 على كل هذا موضوع خلافي يسعه أن يأخذ ببعض المذاهب من باب التيسير.
 قبل أن نجيب على السؤال التالي معنا اتصال:
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من أبو محمد، بالنسبة لصحة الرواية التي سن فيها عمر بن الخطاب رضي الله عنه حول صلاة التراويح لأن البعض يقول ما كان لعمر أن يبتدع شيء في دين الله و بالنسبة لسنة الوتر هل يستطيع الإمام أن يأتي بها دون التشهد الأول ؟
 و السؤال الآخر: شخص تعرض لمضايقات عديدة من بعض أقرباء زوجته فحلف يميناً ألا يزورهم حتى يأتوا إليه فجاء رمضان فهل يحنث بيمينه و ما هي كفارته و جزاكم الله خيراً أي دائماً مضايقات ينتقضونه بالمصلحة و شيء من هذا القبيل، هل هذه المسألة يعود على اللفظ الذي نطقت به، النطق يمين و الله لا أذهب حتى يأتوا، و أنا لم أذهب بعد ؟
 هل الإنشاد حرام و ما حكم الموسيقا في الإنشاد الديني و الوطني ؟
 الحقيقة أن صوت المرأة عورة و لو أنها أذنت، إذاً نستبعد من الإنشاد صوت النساء، أما الرجل إذا أنشد إنشاداً بمعان سامية لا شيء في ذلك، أما إذا كانت المعاني ساقطة فهو محرم، إذاً النشيد الوطني الذي يحمس الإنسان على الجهاد مقبول و النشيد الديني مقبول، أما إذا كان الصوت صوت امرأة فصوتها عورة و إذا كان المعنى معنى مثيراً للشهوات فهذا محرم، الذي يحرم في الإنشاد المعاني المثيرة للشهوات و صوت المرأة فإذا ابتعدنا عن هذين الشيئين الشيء يبقى مباحاً على أصل الإباحة، أما الموسيقا فهناك شيء محرم لذاته و شيء محرم لغيره، فحينما تحرم الموسيقا تحرم كما يقولون تحرم توصلاً كي لا تنقلنا إلى محرم، كل شيء يوصل إلى محرم فهو محرم لأنها ترافق الغناء و الغناء الماجن من هنا يمكن أن تكون محرمة لغيرها.
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من ناريمان، الكحل بالعين أثناء الصيام و رمضان هل هي من المحرمات؟ السكر بتحليل السكري بالدم هل يفطر أم لا ؟ الإيكو أي تصوير الجنين في بطن أمه هل هو من المحرمات أم لا ؟
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من أم نذير هل يجوز قراءة القرآن بدون تجويد أي هل يقبل ؟ و هل يجوز قراءة القرآن بدون غطاء على الرأس ؟
 نعود إلى الأسئلة الأولى عند الأخ أبو محمد نسأل عن صحة رواية الحديث الوارد حول سنة التراويح و هل صلاة الوتر يأتي بها الإمام دون التشهد الأول تجوز ؟
 أولاً: هناك موضوعات أصغر بكثير من أن تكون سبباً لفرقة المسلمين، إن صليت التراويح ثماني ركعات فقد صلاها النبي ثماني ركعات، إن صليتها في البيت مقبولة، إن صليتها في المسجد مقبولة، إن صليتها عشرين مقبولة، الأصل أن تعبد الله وفق ما شرع هذا موضوع خلافي لا ينبغي أن نخوض فيه و أن نأتيه لكل فريق حججه تبدو قوية، الأصل أن هذا الموضوع أصغر بكثير من أن يكون سبباً لفرقة المسلمين هذا الذي أريد أن أقوله.
 سؤال حلف يميناً و الله لا أذهب حتى يأتوا مثلاً إلى بيت أقاربهم ما حكم هذا اليمين و خاصة و قد أتى شهر رمضان شهر التراحم ؟
 من حلف يميناً و رأى الخير في غيرها فليحنث بيمينه و ليكفر عنها، القضية بسيطة جداً لا يمكن أن يكون اليمين حائلاً بينك و بين العمل الصالح، و صلة القربى من أجل الأعمال الصالحة بل إن في الأحاديث الصحيحة عدد كبير من الأحاديث يؤكد صلة الرحم، فمن حلف يميناً ألا يزور أخته القضية سهلة جداً يكفر عن يمينه و يزور أخته، الكفارة هي إطعام عشرة مساكين.
 سؤال الأخت ناريمان الكحل أثناء الصوم و الصلاة حلال أم حرام ؟ لا أعتقد أن الكحل يفطر الصوم أما تحليل الدم: الفطر أو الإفطار هو مما يدخل لا مما يخرج، أنا حينما أسحب من الأوعية دماً لأحلله هذا ليس دخول إنما هو خروج إذاً لا يفطر.
تصوير الإيكو للجنين حلال أم حرام ؟
 قال تعالى:

 

﴿وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً (85)﴾

 

[ سورة الإسراء: الآية 85]

﴿وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ﴾

[ سورة البقرة: الآية 255]

 فإذا وقع هذا الشيء فقد سمح الله به، ما الذي يمنع أن نصور الجنين.
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من ولاء بالنسبة للصيام إذا شخص مريض و معدته تؤلمه ففطر ما الحكم ؟
 هل أفطر من عنده أم بوصية الطبيب أي لعلة المرض ؟
 إذا كان مريضاً له أن يفطر.
 و لكن هذه أول مرة تصير معه ؟
 عليه أن يقضي هذا اليوم بيوم بعد رمضان.
 سؤال من الأخت أم نذير قراءة القرآن دون تجويد ؟
 الله عز وجل يقول وصف المؤمنين بأنهم يتلونه حق تلاوته، و قد فسر بعض المفسرين حق التلاوة أن تتلوه تلاوة صحيحة أولاً و أن تعطي كل حرف حقه، و أن تعطي كل مخرج حرف حقه، و أن تقف في المواقف المعقولة و أن تصل في مكان الوصل أي أن تقرأه قراءة صحيحة و أن تجوده و أن تفهمه و أن تتدبره و أن تعمل به، فالتلاوة الصحيحة إذاً الأكمل أن أتلوه مجوداً، تصح قراءة القرآن من دون تجويد و إلا جعلنا التجويد عقبة كبيرة جداً أمام المؤمنين، لكن نقول أنك إذا قرأت القرآن الأكمل في قراءته أن تقرأه مجوداً لأنه كلام الله عز وجل و الأكمل من تجويده أن تفهم معانيه، و الأكمل من فهم معانيه أن تتدبره بمعنى أن ترى أين أنت منه ؟ ما موقعك من هذه الآيات التي يصف المؤمنين ؟
 الفرق بين الترتيل و التجويد ؟
 الترتيل: أن تقراه بشكل يسمعه السامع فيعقله، التجويد: متعلق بالحروف، أي بمخارج الحروف و بأماكن الوقف.
 يوجد حديث ورد عنه عليه الصلاة و السلام أنه كان يمد مداً، أي هل هذا له علاقة بالتلاوة أم بالتجويد ؟
 بالتجويد.
 هل هناك إضافة أخرى لهذه النقطة أستاذي الكريم ؟
 لا.
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من الأستاذة أمل، أستاذي الكريم نعود لموضوع الحلقة عن القرآن الكريم، نحن نعلم أن حكم إغماض العينين في الصلاة مكروه، و المكروه هو ما يطلب تركه و يثاب عليه ولا يحرم فعله و لا يعاقب عليه، و لكن ما رأيك أستاذي الكريم بإنسان لا يرى الخشوع في القرآن إلا عندما يغمض عينيه في الصلاة، حتى أثناء قراءة القرآن بشكل منفرد إن كان مع الإمام أو بشكل منفرد لا أستطيع إلا أن أغمض عيني كي أتدبر معاني القرآن ؟ وردت الآية الكريمة في سورة آل عمران:

 

﴿أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (165)﴾

 

[ سورة آل عمران: الآية 165]

 توحي هذه الآية و غيرها من الآيات الكريمة أن المصيبة التي تأتي للإنسان هي نتيجة ما جنته يداه من جراء بعده عن أوامر الله تعالى و عن هدي النبي صلى الله عليه و سلم أم هناك مسائل أخرى هي ابتلاء من رب العالمين نتيجة محبته لأن الله عز وجل إذا أحب عبداً ابتلاه فكيف نميز بين المصيبتين في كلا الحالتين لله تعالى، فدعاء الأول دعاء إنسان مذنب، أما دعاء الثاني فهو دعاء إنسان محب لله عز وجل و شتان بين المعنيين و إن كان الإنسان يستطيع أن يتذكر بعض ذنوبه فيستغفر عنها و لكن الإنسان سمي إنساناً لكثرة نسيانه فكيف يمكن أن نميز بين المصيبتين مصيبة الابتلاء و مصيبة أن تكون هذه نتيجة ما جنته يدانا هل سنصل إلى التسليم و الرضا عن الله تعالى في كلا الحالتين ؟
 قراءة القرآن دون غطاء على الرأس ؟
 الأكمل أن يكون على الرأس.
 الآن الأخت أمل: إنسان لا يرى الخشوع إلا بإغماض عينيه في الصلاة رغم أن ذلك مكروه ؟
 الحقيقة لابد من تفصيل في هذا الوباء، الحقيقة لو أن الإنسان يصلي في فلاة فإذا أغمض عينيه أصابه القلق لعل عقرباً، لعل حشرة، لعل..، فإذا فتح عينيه اطمأن، أما حينما يصلي في مكان فيه زينة بالغة جداً و إذا أطلق البصر في هذه الزينة شرد عن صلاته الأولى أن يغمض عينيه أي هذا الحكم يحتاج إلى تفصيل، فحينما يكون فتح العينين سبباً للشرود في الصلاة فالأولى إغماض العينين و حينما يكون إغماض العين سبباً للقلق الأولى فتح العينين، على كل هذه أشياء دقيقة جداً أي ليست في أصل الصلاة و لكن من مستحباتها.
 السؤال الآخر للأخت أمل كان في قوله تعالى أن هذا:

 

﴿قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ﴾

 

[ سورة آل عمران: الآية 165]

 أي الخير من عند الله و الشر من نفس الإنسان، و كان الإنسان يسأل من أين أتتني هذه المصيبة ؟ و الجواب يداك أوكتا و فوك نفخ، كيف يميز الإنسان بين هذه المصيبة التي تبتليه أو مصيبة الابتلاء أو المصيبة التي يجنيها على نفسه ؟
 الأصل في هذا الموضوع:

 

﴿وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ﴾

 

[ سورة الشورى: الآية 30]

 و في الحديث القدسي الصحيح:

 

(( عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلَانِيِّ عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا رَوَى عَنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَالَ يَا عِبَادِي:...... لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ ))

 

[ مسلم، الترمذي، ابن ماجه، أحمد، الدارمي ]

 الأصل أن المصيبة لها سبب من الإنسان، هذا الأصل، و لكن العلماء فرقوا بين مصائب المؤمنين و مصائب الكافرين، قال تعالى:

 

﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ﴾

 

[ سورة البقرة: الآية 155]

 يخاطب المؤمنين بالذات:

 

﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)﴾

 

[ سورة البقرة ]

 مصيبة المؤمن مصيبة دفع إلى الله، عجب ربك من قوم يساقون إلى الجنة بالسلاسل، الإنسان الذي يملك إيماناً قوياً جداً سائر إلى الله أما الضعيف يحتاج إلى من يدفعه إلى الله، فتأتي هذه المصيبة كدافع إلى الله عز وجل، هو مؤمن لعل في إيمانه ضعف، لعل في عمله تقصير، لعل في عباداته سهو، فتأتي مصائب المؤمن لتدفعه إلى الله، أو لترفعه أي لتعطيه أجراً كبيراً، هذه مصيبة ترقية.
 أما مصائب العصاة مصائب عقاب، أي الأخت الكريمة التي تسأل هذا السؤال جزاها الله خيراً لو أن الإنسان أصابته مصيبة و مرتبطة بمعصية واضحة كسب مالاً حراماً فتلف ماله، تكبر على عباد الله فأهانه الله، المصائب أحياناً التي لها طابع عقابي ترتبط بذنب، و من يؤمن بالله يهدي قلبه إلى هذا الذنب:

 

﴿وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ﴾

 

[ سورة الشورى: الآية 30]

 فالمصيبة التي لها علاقة بالعقاب ترتبط ارتباطاً واضحاً بالذنب الذي اقترف و الإنسان إذا جاءته مصيبة عقاب هو في الأصل محجوب عن الله لمعصيته فجاءت هذه المصيبة لتذكره أنه في عمل غير صحيح، بينما مصائب الرفع و الدفع هو متصل بالله عز وجل و لكن صلته ليست كافية يشعر.
 على كل أنا أعتقد أن الله سبحانه و تعالى أعظم و أجل من أن يسوق لعبد مصيبة و لا يعلم لماذا ؟ لأن الله يهدي قلبه إلى أسبابها، إما يهدي قلبه إلى أسبابها عن طريق توافق الذنب مع العقاب، أو عن طريق الإلقاء في الروع يشعر أن هذه المصيبة بسبب هذا الذنب، لأنك إن كنت مربياً و أدبت ابنك و لم تقل له كلمة لماذا ضربته ؟ أنت لست مربياً، لابد من أن تبين له السبب الذي دعاك إلى هذا التأديب، فالله سبحانه و تعالى يلقي في روع المؤمن أن هذه المصيبة بسبب هذا العمل.
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من منال، فضيلة الدكتور أنا أخي من رمضان الماضي ضعف ضعفاً قوياً جداً فصام خمسة أيام و فطر عشرين يوماً و مات قبل العيد بخمسة أيام فهل الأيام التي فطرها نصومهم عنه أم أنه لأنه توفى قبل انتهاء رمضان؟ أيضاً البلغم في الحلق إذا الإنسان أخرجه في رمضان هل يفطر ؟
 الأصل في موضوع أن نصوم عن إنسان توفاه الله عز وجل في قوله تعالى:

 

﴿وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39)﴾

 

[ سورة النجم: الآية 39]

 لا يؤدي أحد العبادة عن أحد إلا ما شرع رسول الله صلى الله عليه و سلم أما أن تؤخذ هذه قاعدة، هذه قاعدة غير صحيحة:

 

﴿وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39)﴾

 

[ سورة النجم: الآية 39]

 لكن الإنسان كان مريضاً ثم انتهى مرضه بالوفاة أنا أظن أنه لا شيء عليه في هذا كان معذوراً، أما البلغم قلت قاعدة الإفطار مما يدخل لا مما يخرج.
 اتصال: السلام عليكم، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته من أم حسام: أنا أصلي أخطئ في الصلاة مثلاً أنسى كم صليت مثلاً فأسجد سجود السهو هل يصح هذا أم يقولون لي أنه يجب أن أعيد الصلاة ؟ ثم أريد أن أسأله عن صلاة التراويح أحياناً لا أستطيع أن أصلي التراويح أشعر بالدوران في رأسي هل يصح أن أصلي يوماً و لا أصلي آخر أم لا يجوز ؟
 السهو في الصلاة في عدد الركعات أستاذي الكريم، نجزئه في سجود السهو فقط، و لا تستطيع صلاة التراويح باستمرار أي تقطع يوم نعم و يوم لا ؟
 إن لم تكن تستطيع أن تصلي واقفة تصلي قاعدة، و إن لم تكن تستطيع أن تصلي عشرون ركعة تصلي ثمان ركعات، هي في الأساس سنة مؤكدة.
 وردنا على الفاكس سؤالاً من الأخت ميادة أستاذي الكريم تقول:

 

﴿وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ﴾

 

[ سورة هود: الآية 7]

 في سورة هود، في حديث نبوي، هي تسأل عن شرح و تفسير لمعنى الآية ؟
 أجيب عن هذا السؤال: الحقيقة آيات القرآن الكريم في معظمها محكمة أي واضحة لا تحتاج إلى تفسير:

 

﴿وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ﴾

 

[ سورة البقرة: الآية 43]

 بعض الآيات التي لا تزيد عن عدد أصابع اليد متعلقة بذات الله عز وجل، فالعلماء حيال هذه الآيات وقفوا مواقف متباينة، منهم و هو أكمل موقف أنه أوكل معناها إلى الله، فوض معناها إلى الله هم آيات لا تزيد عن أصابع اليد، و منهم من أولها بما يليق بكمال الله، و منهم وقع في التجسيد، و منهم من عطلها فوقع في التعطيل، الأولى أن نكل معناها إلى الله.
 عرشه على الماء بعضهم قال إن أصل الحياة مبني على الماء.
 وأين كان سبحانه و تعالى قبل أن يخلق الخلق ؟ أجاب عليه الصلاة و السلام كان في عماء.
 في علم العقيدة عين العلم به عين الجهل به، و عين الجهل به عين العلم به، أنى لهذا الكائن المحدود أن يحيط بالذات الإلهية ؟ فالعجز عن الإدراك إدراك، أنا لا أستطيع أن أحيط بخلق الله فضلاً عن خالق الكون، فلذلك هذه الأسئلة نرد عليها بسورة الإخلاص:

 

﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2)﴾

 

[ سورة الإخلاص ]

 ما معنى في عماء أستاذي ؟
 لا نعلم عن هذا شيئاً، كما قلت القاعدة عين العلم به عين الجهل به، و عين الجهل به عين العلم به، أي مثلاً لو سألت إنساناً هذا البحر المتوسط كم متر ؟ فقال لك ثمانية و تسعين ملياراً و ثمانمائة و سبعة و ستين معنى هذا جاهل، إذا قال لك لا أدري معنى هذا أنه عالم، يوجد أسئلة أن تقول لا أدري أنت العالم، و أن تقول أدري أنت الجاهل، فما يتعلق بالذات الإلهية هذا خط أحمر ينبغي ألا نتجازوه، في قول النبي الكريم:

(( تفكروا في مخلوقات الله و لا تفكروا في ذاته ))

 قيل يا إمام متى كان الله للإمام علي ؟ قال: و متى لم يكن ؟
 يقال إن سورة هود شيبت الرسول عليه الصلاة و السلام لماذا ؟
 لقوله تعالى:

﴿فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ﴾

[ سورة هود: الآية 112]

 أكثر المؤمنين يظنون أن هذه التعاليم للأنبياء، لا، إن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين:

 

﴿فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا﴾

 

[ سورة هود: الآية 112]

﴿وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا﴾

[ سورة هود: الآية 113]

 يقول بعض علماء التفسير:
 إن الذي شيب النبي من هذه السورة هذه الآيات، أنت مكلف أن تستقيم و هناك تبعة العمل، كل غلط لابد من أن تحاسب عليه ما لم يغفره الله عز وجل.
 السؤال الأخير مكتوباً وردنا من الأخت رنا زيتوني مريضة بتليف في الرئة و تصيبها نوبات سعال فتضطر لاستخدام بخاخ في الفم هل هذا يفسد الصيام ؟
 ليس هناك ما يدعو إلى الإفطار ببخاخ الفم على أنه غاز يتسرب إلى الرئة و لا يصل إلى الحلق و الجهاز الهضمي، أي مسموح.
 ممثلة تؤدي دور السيدة مريم العذراء في مسلسل فني هل يجوز ذلك، أي أن تقوم ممثلة بأداء شخصية سيدتنا مريم ؟
 هي تسأل هذا السؤال ؟
 نعم. حينما مثلت لم تسأل ينبغي أن تسأل قبل أن تمثل.
 الأخت رنا تسأل هناك ممثلة مثلت هذا الدور ؟
 التمثيل في الأصل ما حكمه ؟ قبل أن نقول مثلت من ؟ مثلت من قضية ثانية، أن تظهر امرأة على مسرح أو على شاشة بشكل لا يتناسب مع منهج الله عز وجل هذا في الأصل عليه إشكال.
 أستاذي الكريم أدركنا الوقت معنا دقيقة واحدة كيف نتدبر القرآن في شهر القرآن ؟ كيف نتعامل مع القرآن في شهر رمضان ؟
 الحقيقة أن هذا القرآن الكريم هو منهج الله أنا حينما أقرأه فأقف عند حلاله و عند حرامه و عند الأمر و عند النهي و عند مشاهد يوم القيامة و عند أخبار الأمم السابقة و أستنبط من هذه التلاوة و من هذا البحث و الدرس أحكاماً أأتمر بما أمر و أنتهي عما عنه نهى و زجر و أعظم آياته الكونية و أتعظ بقصص الأقوام السابقة، أي أن يكون لي موقف من هذا القرآن.
 قد يقرأ القرآن بلا موقف، تلاوة فقط، أما حينما أقف موقفاً من خلال التلاوة هذا الأمر هل أنا مطبقه ؟ أسأل نفسي دائماً أين أنا من هذا الأمر؟ هذا النهي أنا أبتعد عنه ؟ هذه صفة المؤمنين يذكرون الله قياماً و قعوداً و على جنوبهم أين أنا من هؤلاء ؟ هل أنا أفعل هذا ؟ فحينما أقحم نفسي لأفحصها من خلال توجيهات القرآن الكريم و حينما أحاول أن أستنبط أين أنا من هذا الذي أقرأه هذا نوع من التذكر.
 في النهاية باسمكم جميعاً أيها الإخوة أشكر فضيلة الشيخ الدكتور محمد راتب النابلسي الأستاذ المحاضر في كلية التربية بجامعة دمشق و الخطيب في جامع النابلسي، و المدرس الديني في مساجد دمشق، أشكر الزملاء في التنفيذ على الهواء مباشرة، أشكر جميع الإخوة و الأخوات الذين تواصلوا معنا في حلقة اليوم، نلتقي غداً في حلقة جديدة إن شاء الله، لكم الخير و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.

إخفاء الصور