وضع داكن
16-04-2024
Logo
فاسألوا أهل الذكر - الندوة : 01 - الإخلاص في أداء العبادة.
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 

 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

عبادة الإخلاص...

المذيع:
 أيها الإخوة الكرام؛ السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته، يقول الحق سبحانه وتعالى:

﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾

[ سورة البينة الآية: 5]

 أيها الإخوة الكرام؛ نتوقف اليوم في رحاب معاني هذه الآية الكريمة:
 كيف نؤدي العبادة بإخلاص؟
 وما هي الأحكام والفروض التي تلزمنا بها هذه الآية الكريمة؟
 ويصحبنا في هذه الرحاب المباركة الدكتور محمد راتب النابلسي الأستاذ في كلية التربية بجامعة دمشق، السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
الدكتور راتب
 وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.
المذيع:
 أستاذي الكريم نحن الآن نتعرض لنفحات شهر رمضان الكريم نؤدي هذه الفريضة وهي الصوم، وفي شهر الصوم هناك فرائض أخرى أيضاً، مجموع العبادات في هذا الشهر الكريم كيف نؤديها بإخلاص؟.
الدكتور راتب:
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

 

مفهوم العبادة..

 أستاذ زهير أول شيء في هذا الموضوع أن نعرف معرفة يقينية أن العبادة علة وجودنا على وجه الأرض لقول الله عز وجل:

﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾

[ سورة الذاريات الآية: 56]

 وأن مفهومات العبادة عند عامة المسلمين مفهومات محدودة بينما هي في حقيقتها ذات مفهومات واسعة وشاملة.
 فالعبادة في أدق تعاريفها:
 طاعة طوعية ممزوجة بمحبة قلبية أساسها معرفة يقينية تفضي إلى سعادة أبدية.
 في هذا التعريف:
 جانب معرفي وجانب سلوكي وجانب جمالي.
 فالعلم أصل في التدين لأن العلم هو الحاجة العليا في الإنسان وما لم يؤد هذه الحاجة ويلبيها فهو قد هبط إلى مستوى دون مستواه الإنساني.
 في الإنسان عقل غذاؤه العلم، وقلب غذاؤه الحب، وجسم غذاؤه الطعام والشراب.
 وما لم تلبِّ هذه الجوانب الثلاث فهناك خلل في بناء شخصيته، ما اتخذ الله ولياً جاهلاً لو اتخذه لعلمه، المؤمن تعني مرتبة علمية، المؤمن عرف الحقيقة الكبرى في الكون وانسجم معها، لذلك:
 إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، وإذا أردتهما معاً فعليك بالعلم، والعلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك، فإذا أعطيته بعضك لم يعطك شيئاً.
 فالجانب المعرفي أساسي في الدين، بل إن أزمة أهل النار وهم في النار أزمة علمية لقول الله عز وجل:

﴿ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾

[ سورة الملك الآية: 10]

 الإنسان مفطور على:
 حب وجوده، وحب سلامة وجوده، وحب كمال وجوده، وحب استمرار وجوده.
 فحينما يشقى؛ معنى ذلك أنه أخطأ الهدف.
 ففي تعريف العبادة يحتل الجانب العلمي مركز الصدارة بل إن أية خطوة نحو إصلاح النفس ونحو السمو بها تبدأ بالعلم.
 ثم إن في العبادة جانباً سلوكياً وهي الأصل، لو ألغينا الجانب السلوكي أصبح الإسلام كله ظاهرة صوتية لا تعني شيئاً، لذلك واحد كألف من المطبقين وألف كألف من غير المطبقين، واحد كألف.
 الصحابة الكرام لم يكونوا كثرة كثيرة لكنهم فتحوا أطراف الدنيا بطاعتهم لله وإخلاصهم له.
 ثم إن في العبادة حسب التعريف الذي ذكرته قبل قليل جانباً جمالياً فالمؤمن مغموس في سعادة لو وزعت على أهل بلد لكفتهم كيف لا وقد اتصل بأصل الجمال، ذلك أن في النفس فراغاً لا يملؤه إلا الإيمان بالله والاتصال به :

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ﴾

[ سورة الأنعام الآيات: 81-82 ]

 في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة.
 يقول بعض العلماء:
 ماذا يفعل أعدائي بي؟ بستاني في صدري، إن أبعدوني فإبعادي سياحة، وإن حبسوني فحبسي خلوه، وإن قتلوني فقتلي شهادة.
 فالمؤمن مغموس بسعادة لو عرفها الملوك لقاتلوه عليها، هذه حقيقة الإيمان لأنه ما إن تستقر حقيقة الإيمان في نفس المؤمن حتى تعبر عن ذاتها بحركة نحو الخلق، وبسعادة في اتصالها بالحق.
 هذا التعريف يحتاج إلى أن نلحقه بمعنى الإخلاص.

 

العمل الصالح وشروطه:

 سُئِل بعض العلماء ما معنى العمل الصالح؟
 قال:
 العمل الصالح ما ابتغي به وجه الله وطابق السنة.
 وكلا الشرطين لازم غير كاف، فإذا أوهمت الناس أنني أبتغي بهذا العمل وجه الله ولم يكن مطابقاً للسنة لا يعد عملاً صالحاً يرضي الله عز وجل، كما أنه لو كان هذا العمل موافقاً للسنة ولم أبتغِ به وجه الله ليس عملاً صالحاً كما قال الله عز وجل :

﴿ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ﴾

[ سورة النمل الآية: 19]

 العمل الصالح مقيد: يرضى الله عنه بل إن الله عز وجل حينما قال:

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ﴾

[ سورة النور الآية: 55]

 و كأنه قانون...

﴿ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ﴾

[ سورة النور الآية: 55]

 أي دين وعدهم أن يمكنه لهم؟ الدين الذي ارتضاه لهم فإن لم يمكنهم هناك استنباط خطير معنى ذلك أن دينهم الذي هم عليه لم يرتضيه الله لهم، والحقيقة المُرَّة أفضل ألف مرة من الوهم المريح.
 لو أن هذا الدين ارتضاه الله لنا، لو أن هذا الدين الذي نحن عليه ارتضاه الله لنا هذا الدين لا بد من أن يمكن لأن هذه سنة الله في خلقه وزوال الكون أهون على الله من أن لا يحقق وعوده للمؤمنين:

﴿ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً﴾

[ سورة النور الآية: 55]

 و لكن هناك موضوع دقيق جداً ومتعلق بموضوع هذا اللقاء إن شاء الله، هو أن عظمة الإسلام في أنه بناء أخلاقي فلما التقى سيدنا جعفر رضي الله عنه بالنجاشي وسأله عن الإسلام قال: أيها الملك كنا قوماً أهل جاهلية، ما هي الجاهلية؟ نعبد الأصنام، ونأتي الفواحش، ونأكل الميتة، ونقطع الرحم، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، هذه الجاهلية، ومما يلفت النظر أن الله وصف الجاهلية التي كان عليها العرب قبل الإسلام بأنها جاهلية أولى، وفي منطق التجارة حينما يقال لك هذا دفعة أولى هناك دفعة ثانية، ربما كانت الجاهلية الثانية أدهى و أمر التي نحن فيها، فلذلك قضية الجاهلية قضية خطيرة.
 قال له: كنا قوماً أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأتي الفواحش، ونأكل الميتة، ونقطع الرحم، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، حتى بعث الله فينا رجلاً - دقق - نعرف أمانته، وعفافه، وإخلاصه، فدعانا إلى الله، لنعبده، نوحده، ونخلع ما كان يعبد آباؤنا من الحجارة و الأوثان، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء.
 هذا بناء، هذا السلوك الأخلاقي يمكن أن نسميه عبادة تعاملية، والعبادة التعاملية أصل في صحة العبادة الشعائرية، طالبني بالدليل.
المذيع:
 أستاذي الكريم ممكن أن نتحدث عن هذه العبادة الشعائرية بعد أن نتلقى أول اتصال في حلقة اليوم.
متصل:
 السلام عليكم.
المذيع:
 وعليكم السلام و رحمة الله.
متصل:
 كل عام و أنتم بخير، السلام عليكم دكتور.
الدكتور راتب:
 وعليكم السلام.
متصل:
 شكراً للموضوع الذي تحدثت عنه اليوم.
سؤال:
 أغمي على أخينا أمس من الظهر إلى ما بعد الغروب هل يوجد عليه قضاء؟
الجواب:
 المغمى عليه ليس عليه قضاء، لكن إن كان أقل من خمسة أوقات يقضيها.

 

مفهوم العبادات التعاملية.

 العبادة التعاملية هي: صدق، وأمانة، وإخلاص، وعدل، وإنجاز وعد، وتحقيق عهد.
 هذه العبادة هي أصل في صحة العبادة الشعائرية.

الصلاة:

 مثلاً نأخذ الصلاة:
 عن ثوبان بن بجدد رضي الله عنه: عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَال:

(( لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَاماً مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضاً فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُوراً قَالَ ثَوْبَانُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ قَالَ أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا))

[أخرجه ابن ماجه عن ثوبان بن بجدد رضي الله عنه]

 إذاً ما قيمة هذه الصلاة إن لم يكن هناك التزام بالأمر و النهي؟ إذاً صحة الصلاة أو لا نقطف ثمار الصلاة إلا إذا صحت العبادة التعاملية.

الصوم:

(( مَن لم يَدَعْ قولَ الزُّورِ والعمَلَ بِهِ ، فَليسَ للهِ حاجة فِي أَن يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ))

[ أخرجه البخاري ، وأبو داود ، والترمذي]

الحج:

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( من أم هذا البيت من الكسب الحرام شخص في غير طاعة الله فإذا أهل ووضع رجله في الغرز أو الركاب وانبعثت به راحلته قال : لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء : لا لبيك ولا سعديك كسبك حرام وزادك حرام وراحلتك حرام فارجع مأزوراً غير مأجور وأبشر بما يسوؤك))

[أخرجه البزار في مسنده]

الزكاة:

 بقي إنفاق المال، قال تعالى:

﴿ قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْماً فَاسِقِينَ﴾

[ سورة التوبة الآية: 53]

الشهادة:

 بقي النطق بالشهادة: عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((من قال: لا إله إلا الله مخلصاً دخل الجنة، قيل: وما إخلاصها؟ قال: أن تحجزه عن محارم الله))

[أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والأوسط]

الدكتور راتب:
 أرأيت أستاذ زهير؟
المذيع:
 جزاك الله خيراً.
الدكتور راتب:
 النطق بالشهادة والصلاة والصيام والحج والزكاة، هذه كلها عبادات شعائرية لا تصح ولا تقطف ثمارها، والأدق أن أقول: لا تقطف ثمارها إلا إذا كانت هناك عبادة تعاملية صحيحة وأكبر دليل أن النبي عليه الصلاة والسلام سأل أصحابه:
 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يوماً:

(( أتَدْرُونَ ما المُفْلِسُ ؟ قالوا : المفْلسُ فينا من لا درهم له ولا متاع . قال : إن المفْلسَ مَنْ يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي قد شَتَمَ هذا ، وقذفَ هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيُعطَى هذا من حسناته ، وهذا من حسناته ، فإن فَنيَتْ حَسَناتُهُ قبل أن يُقْضى ما عليه ، أُخِذَ من خطاياهم فطُرِحَتْ عليه ، ثم يُطْرَحُ في النار))

[ أخرجه مسلم والترمذي]

(( عن أبو هريرة رضي الله عنه: أن رجلاً قال يا رسول الله إن فلانة ذكر من كثرة صلاتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها قال هي في النار))

[أخرجه البزار في مسنده والإمام أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه]

 والدليل أيضاً أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:

(( عُذِّبَتْ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ حَبَسَتْهَا حَتَّى مَاتَتْ جُوعًا فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ قَالَ : فَقَالَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ : لا أَنْتِ أَطْعَمْتِهَا وَلا سَقَيْتِهَا حِينَ حَبَسْتِيهَا وَلا أَنْتِ أَرْسَلْتِهَا فَأَكَلَتْ مِنْ خَشَاشِ الأَرْضِ))

[ أخرجه البخاري ومسلم والدارمي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ]

 معنى ذلك وأنا أدقق في العبارة: العبادات الشعائرية ومنها الصيام لا تقطف ثمارها إلا إذا صحت العبادات التعاملية، أما أن يغدو الصيام شهر اجتماعياً تقام فيه الولائم والسهرات وفيها غيبة ونميمة ثم نصوم هذا صيام لا يزيد عن ترك الطعام والشراب قط وليس عبادة نتقرب بها إلى الله تعالى.
اتصال آخر:
 الأخ بشار: أريد أن أسأل أن والدتي معها مرض السكر تأخذ إبرة صباحاً ومساءً وضروري ولا تستطيع الصوم أريد أن أسأل ما كفارتها.
المذيع:
 أستاذي الكريم وردتنا الآن مجموعة من الأسئلة اسمح لي أن أتوقف قليلاً لنجيب عن بعضها ثم نتابع الحديث.
سؤال:
 الأخ محمد سأل عن صلاة التراويح بالنسبة للمرأة هل الأفضل أن تصليها في البيت أم في المسجد.
الجواب:
 في الأصل المرأة تصلي في بيتها لكنه لا مانع أن تصلي في المسجد إذا أمنت الفتنة أي كانت محتشمة وترتدي الحجاب الإسلامي وذهبت إلى قسم خاص بالنساء، عندما تصلي في بيتها لها أجر صلاتها في مسجدها لأنها امرأة، أما إذا ذهبت إلى المسجد فلا شيء عليها مادامت محتشمةً ووفق الأصول الشرعية.
سؤال:
 يسأل أيضاً شخص عمره فوق الثلاثين لم يصلِ أو كان يصلي ويقطع هل عليه قضاء؟
الجواب:
 هذا موضوع خلافي أي اختلفت فيه المذاهب لكنني أرجح أن النبي عليه الصلاة والسلام حينما قال:

(( من صام رمضانَ إيمانا واحتسابا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذَنْبِهِ))

[ أخرجه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

 وقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ))

[ أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبو داود وأحمد والدارمي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]

 والإنسان إذا حج بيت الله الحرام رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه.
 وإذا تاب توبةً نصوحة أنسى الله حافظيه وبقاع الأرض كلها خطاياه وذنوبه.
 أنا يرجح عندي أن الله عز وجل حينما يعلم من عبده توبةً خالصةً نصوحاً فيغفر له، بل إن أهون ذنب يغفر ما كان بينك وبين الله، أما ما كان بينك وبين العباد هذا لا يغفر إلا بالأداء أو بالمسامحة، فذنب لا يغفر وهو الشرك بالله، وذنب يغفر بشرط أن تؤدى الحقوق ما كان بينك وبين العباد، وذنب بينك وبين الله هذا إذا علم الله من عبده توبةً نصوحة وإخلاصاً وصدقاً في الأعم الأغلب إن الله يغفر له إن شاء الله لكن هذا الأخ السائل لو أراد أن يصلي مع كل فرض وهو مرتاح جداً فرضاً نفلاً لا مانع من ذلك أن يصلي على أنه نفل لكن الله عز وجل حينما يتوب العبد توبةً نصوحة يغفر الله ما تقدم من ذنبه.
اتصال آخر:
 مرحبا أبو مالك أريد أن أسأل الدكتور سؤال أنا عندي محل وأبيع بسكويت يأتي لعندي إنسان مفطر هل أبيعه أم لا أبيعه؟ هل بيعه حلال أم حرام؟
المذيع:
 الأستاذ الكريم اسمح لي أن أتوقف لأخبار العاشرة والنصف بتوقيت الأقصى المبارك بعد ذلك نعود ونتابع هذه الحلقة من برنامج اسألوا أهل الذكر أيها الإخوة أبقوا معنا.
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعود ونتابع معكم أيها الإخوة هذه الحلقة من برنامجكم اسألوا أهل الذكر وأذكر الإخوة المستمعين أننا نتلقى الأسئلة والمداخلات على الرقم 4465564 والفاكس 4448374.
 معنا اتصال:
 السلام عليكم عدنان أريد أن أسأل سؤال لو سمحت بالنسبة لقضاء الصلاة ما مضى علينا من سن التكليف بعد أن انتهى من الخدمة الإلزامية.
المذيع:
 تابعنا أخي الكريم.
 أستاذي الكريم أعود إلى الأسئلة السابقة...
سؤال:
 اتصل الأخ بشار وسأل أن والدته مريضة بمرض السكر وتأخذ إبرة في الصباح وإبرة في المساء ماذا تفعل الآن بشهر الصيام ما حكم ذلك؟
الجواب:
 الإبرة عند بعض العلماء إذا كانت في الوريد لها حكم وإن كانت في العضل لها حكم لكن مجمع البحوث الإسلامية أقر أن نوعي الحقن لا تفطر لأنها لا تدخل من جوف طبيعي للجسم في الأعم الأغلب أنها لا تفطر إن شاء الله.
معنا اتصال:
 السلام عليكم أستاذ أريد أن أسأل سؤال هل تبطل دعوة الأب والابن على أولادهم إذا كانوا غاضبين؟
المذيع:
 أعود إلى سؤال الأخ أبو مالك.
سؤال:
 يقول عنده محل يبيع في هذا المحل البسكويت ومغذيات الصغيرة للأولاد إذا جاءه زبون مفطر هل بيع هذا الزبون حلال أم حرام؟
الجواب:
 هل عنده دليل قطعي أن هذا الزبون اشترى هذه الحاجات ليأكلها أم ليطعمها لأولاده، ما دام لا يوجد دليل قطعي الأصل في الأشياء الإباحة وليس مكلفاً أن يسأله إذا دخل عليه هل تريد أن تأكلها أم أن تأخذها إلى أولادك، في الأعم الأغلب ما دام اشتراها ولم يأكلها أمامه فشيء طبيعي.
اتصال آخر:
 السلام عليكم إيمان حمود، أريد أن أسأل الأستاذ سؤال السلام عليكم عندما أبدأ الصلاة أشرد ولا أفكر بشيء لدرجة أني أخطأ بين الآيات وهل هذا دليل أنني غير مخلصة في العبادة؟
الجواب:
 الصلاة ينبغي أن يكون فيها خشوع لله لقوله تعالى:

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾

[ سورة المؤمنون الآيات: 1-2 ]

 قال بعض العلماء: الخشوع في الصلاة من فرائضها لا من فضائلها، ولكن أنا علي أن أتوضأ وأن أتوجه نحو الكعبة وأن أقرأ قراءةً صحيحة وأن أركع وأن أسجد وأن أحاول أن أبقى في معاني الفاتحة والآيات التي أقرأها وأن أتوجه إلى الله في ركوعي وفي سجودي هذا الذي علي أما أن يفتح الله لي نفحةً من نفحاته هذا الأمر بيد الله عز وجل، الله عز وجل قال:

﴿ فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ﴾

[ سورة الماعون الآيات: 4-5 ]

 لو قال في صلاتهم ساهون لهلك جميع المسلمين، عن صلاتهم أرجو الله أن يهبك الخشوع في الصلاة، لكن أنا حينما أصلي في غرفة لوحدي لئلا أشارك من حولي في حديثهم حينما أصلي وأنا مرتاح حينما أصلي وأنا قد أديت ما علي فلا بد من تفرغ نفسي للصلاة والشيء الأخطر من ذلك لا بد أن تكون هناك استقامة قبلها وإلا هي عبء كبير وفرق كبير بين أن تقولي أرحنا منها أو أن تقولي أرحنا بها، كان عليه الصلاة والسلام يقول أرحنا بها يا بلال، أما الإنسان إذا ضعف ارتباطه بالمنهج وأراد أن يصلي يشعر بثقل ذلك أن المنافقين كما قال الله عز وجل:

﴿ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى﴾

[ سورة النساء الآية: 142]

 أما طاعة الله قبل الصلاة وتهيئة الجو المناسب في الصلاة واتباع السنة في أداء الصلاة في الأعم الأغلب يعطي المؤمن شيء من السعادة في الصلاة فالصلاة نور والصلاة طهور والصلاة حبور وأرحنا بها يا بلال وجعلت قرة عيني في الصلاة.
معنا اتصال آخر:
 السلام عليكم أنا أبو مالك اتصلت قبل قليل.
سؤال:
 الزبون الذي أبيعه متأكد أنه مفطر، أحياناً ممكن أن تصبح مشاجرة بيني وبينه هذه واحدة.
سؤال ثاني:
 صلاة التراويح إذا إنسان عليه قضاء خمس سنوات هل صلاة التراويح نافلة أم ينوي الفرض عن السنوات السابقة؟.
الجواب:
 عند الإمام الشافعي أن السنن تحل محل الفرائض المتروكة سابقاً فالأمر بيد الله، صلي التراويح كما سن النبي عليه الصلاة والسلام، فإذا التراويح من السنن هي تحول عند الله إلى فرائض متروكة سابقاً هذا هو الجواب.
 أما أنت كبائع لست مكلفاً في الشرع من أن تسأل هذا الذي يشتري منك أصائم أنت أم مفطر ما دام أنت ليس عندك مطعم لو أنه يوجد عندك مطعم ويوجد تناول طعام في مطعمك موضوع ثاني.
المذيع:
 هو يقول أنه متأكد.
الدكتور راتب:
 لعله اشترى هذه الحلويات لأولاده لا يوجد مشكلة الدين لا يكلفنا فوق طاقتنا.
 اتصال آخر:
 ممكن أن أسأل الشيخ.
المذيع:
 تفضلي أخت سناء.
سؤال:
 أريد أن أسأل صلاة التراويح في أي وقت تصلى لو ما كان في فترة العشاء.
سؤال ثاني:
 إنسان حالته المادية سيئة وهو مريض لا يستطيع أن يصوم شهر رمضان متى يجب عليه أن يدفع كفارة رمضان؟
المذيع:
 أعود أستاذي الكريم إلى سؤال الأخ عدنان يقول:
 قضاء الصلاة يبدأ من أي سن؟
 هل يبدأ من سن التكليفي؟
 أي يقضي الصلوات التي فاتته ابتداء من سن التكليف؟
الجواب:
 لا بد من توضيح القضية كما قلت قبل قليل خلافية، هناك مذاهب توجب أن تؤدى الصلوات المتروكة لأنه مسلم ومكلف بالصلاة، وهناك مذاهب تبين أن السنن التي تؤدى مع الصلوات تحسب عند الله فرائض، وهناك اتجاه وأنا قانع به أن الإنسان إذا تاب توبةً نصوحة أعفاه الله من كل ذنب سابق، إذا تاب توبةً نصوحة، لأن ترك الصلاة بحد ذاته إن كان كفراً بفرضيتها فهو كفر، فإذا تاب العبد توبةً نصوحة لعل الله سبحانه وتعالى يغفر له ما تقدم من ترك للصلاة، يمكن لو أنك صليت الفرائض وكلما كنت نشطاً صليت ما عليك من فروض سابقة دون أن تحدد ودون أن تعد لئلا يكون هذا الشرط باعثاً على ترك التوبة، لو قلت لإنسان عليك أن تصلي ثلاثين سنة سابقة قد يجد هذا فوق طاقته لكن نأخذ نحن حين الضرورة بالأيسر وعند الراحة بالأحوط وهذه قاعدة.
 كما أن حقوق رب العباد مبنية على المسامحة هذا بينك وبين الله.
 مبنية على المسامحة بينما حقوق العباد مبنية على المشاححة.
 معنا اتصال آخر:
 السلام عليكم أنا أحمد الدكتور راتب السلام عليكم صلاة التراويح حمل المصحف خلف الإمام هل يفسد الصلاة حركات ضمن الصلاة يعني إذا وضعت المصحف في جيبي أثناء السجود هل يفسد الصلاة؟
المذيع:
 أعود أستاذي إلى سؤال الأخت إيفا سألت...
سؤال:
 هل تقبل دعوة الوالدين على الأولاد أثناء الغضب؟
الجواب:
 نحن سألناها ما موضوع الغضب، أم سيدنا سعد بن أبي وقاص قالت له يا سعد إما أن تكفر بمحمد وإما أن أدع الطعام حتى أموت، أمرته أن يكفر بمحمد، فقال لها: يا أمي لو أن لك مائة نفس فخرجت واحدة واحدة ما كفرت بمحمد فكلي إن شئت أم لا تأكلي، إذا كان موضوع الغضب أنها أمرتك بمعصية لله عز وجل لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، أما إذا كان موضوع الغضب أنها طلبت منك حاجةً وهي أساسية وأنت مقصر في تلبيتها فهذا أمر يقلق، القاعدة لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق:

﴿ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا﴾

[ سورة لقمان : الآية 15]

 لو قالت له طلق زوجتك وزوجته مسلمة مؤمنة محجبة طاهرة نقية لكن خلافاً نشب بينهما ليس له أن ينفذ أمرها ولو غضبت.
اتصال آخر:
 السلام عليكم أنا أم عدنان إذا إنسان معه مبلغ من المال بلغ النصاب قبل أن يحول الحول جاء مال آخر أيضاً بلغ النصاب، المال الثاني تجب عليه الزكاة أم لا؟
المذيع:
 أستاذنا الكريم أعود إلى سؤال الأخت ثناء تسأل؟
سؤال:
 في أي وقت ممكن للإنسان أن يصلي صلاة التراويح؟
الجواب:
 نحن عندنا قاعدة التراويح سنة تؤدى في الليل لكن العشاء استحب النبي تأخيره قليلاً لكن بعد منتصف الليل صلاة العشاء مكروهة أما التراويح نوع من قيام الليل تصلى إلى ما قبل الفجر.
سؤال:
 مريض لا يستطيع الصوم متى يتم دفع الكفارة؟
الجواب:
 تدفع في رمضان.
سؤال:
 سؤال الأخ أحمد يقول حمل المصحف أثناء صلاة التراويح للمتابعة هذه الحركات مثلاً قلب الصفحة أو الوقوف أو السجود أو وضع المصحف في الجيب هذه الحركات هل تفسد الصلاة؟
الجواب:
 هي لا تفسدها لكن الصلاة توجه إلى الله ما دام الإمام يقرأ فأنت حينما تقرأ من المصحف هذه عملية مدارسة وليست عبادة أن تريد أن تستغل الصلاة كي تتقن النطق بالقرآن الكريم هذا الشيء يعد مدارسة، أما حينما تصلي قيام الليل لك أن تفتح المصحف وأن تقرأ منه وقد ورد هذا في بعض المذاهب لكن أنت حينما يقرأ الإمام قراءةً رائعةً مجودةً وأنت وراءه وتفتح المصحف أنت انصرف ذهنك عن التوجه إلى الله وهي أصل إلى متابعة الإمام وإلى التدقيق في أحكام نطقه وقراءته، أنا أرجح وإن كان ليس ممنوعاً أن تحمل مصحفاً في الصلاة لكن أرجح أن في التراويح ينبغي أن تتابع الإمام من دون أن تمسك بمصحف لأن في متابعته توجه إلى الله عز وجل وهذا هو الأصل من الصلاة.
سؤال:
 هل يجوز للإمام أيضاً أن يمسك بالمصحف؟
الجواب:
 ممكن أن نضع قاعدة للمصحف الكبير؛ نقرأ في أول ركعة صفحة وفي الثانية صفحة، أنا ممكن أن أقوم الليل بختمة للقرآن الكريم أضع أمامي قاعدة ومصحف كبير ولا أمسك به إطلاقاً، الركعة الأولى الصفحة الأولى، والركعة الثانية الصفحة الثانية، حينما أسلم أقلب الصفحة وأنا ما قمت بأي حركة زائدة.
معنا اتصال:
 السلام عليكم بشار، ما هي كفارة الاستغابة إذا كنت لا أستطيع أن أقول لفلان أني استغبته ما هي الكفارة؟ إذا نويت قضاء وأنا أصلي التراويح؟.
سؤال:
 سؤال الأخت أم عدنان أستاذي إنسان معه مبلغ من المال بلغ النصاب وقبل أن يحول عليه الحول جاء مال آخر ما الحكم؟
الجواب:
 أنا أدلها على طريقة رائعة مريحة بسيطة في دفع الزكاة، المال الذي في حوزتك في وقت محدد وليكن رمضان في أول رمضان أو في منتصفه ادفعي عنه الزكاة ولا تدخلي في تفاصيل الحسابات عن كل مبلغ، أما القضية عويصة هذا المبلغ يحتاج إلى دفتر حسابات خاص متى جاءنا كم بقي معي كم أنفقت منه كم بقي منه؟ هناك طريقة بسيطة وسهلة وواضحة وشرعية أنا في واحد رمضان أو منتصف رمضان إذا شركة حساباتها السنوية واحد واحد لا يوجد مشكلة، أجمع ما لدي من أموال سائلة وما لي من ديون محققة وما عندي من بضائع أجمعها بمبلغ واحد وأدفع زكاتها وهناك من يدفع الزكاة مقدماً، الإنسان جاءته حالة مرضية شديدة دفع الزكاة مقدماً وكلما وضعت أمامه حالة صعبة لبى هذه الحاجة وحسبها من مال الزكاة بآخر السنة كم دفع وكم بقي عليه؟ القضية سهلة.
المذيع:
 جزاك الله كل خير أستاذي معنا اتصال:
سؤال:
 بثينة محمد السلام عليكم دكتور أنا أمي مريضة جداً وكل سنة أدفع لها كفارة هل يجوز- إخوتي حالتهم سيئة جداً- هل يجوز أن أدفع الكفارة لأبنائها؟
الجواب:
 نعم يجوز، بشكل عام الزكاة في الأصل لا تجوز للأصول ومهما علوا وللفروع ومهما نزلوا وللزوجة، ولكن الأقربون أولى بالمعروف، تجوز للأخ والأخت هذه عند رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة وصلة في وقت واحد يجوز أن يعطى المال للأخت الفقيرة فهي أولى به من غيرها.
المذيع:
 سأل الأخ بشار ما كفارة الاستغابة؟ قد يستغيب شخص ما ولا يستطيع أن يقول له أنا اغتبتك.
الجواب:
 إنسان سأل شخص قال له: لقد اغتبتك أو بالعكس إنسان عاتبه شخص فقال له: هل اغتبتني؟ فقال له: من أنت حتى أغتابك لو كنت مغتاباً أحداً لاغتبت أبي وأمي لأنهما أولى بحسناتي منك، معنى ذلك أن الذي يغتاب المسلمين يوم القيامة تأخذ من حسناته وتوضع في حسناتهم، فالغيبة أولاً إذا أقلع الإنسان عن الغيبة وعزم على أن لا يعود إليها واستسمح من استغابه لعل الله عز وجل يغفر له لكن إذا كان مستحيل أن يستسمح منه لعل الله جل جلاله يوم القيامة يحمل عنه هذه التبعة.
اتصال آخر:
 هند من الميدان أستاذ أنا عمري ثمانية وعشرين سنة وأخرج بالبنطال وأتحجب وأصلي .. هل ظهوري مقبول؟
الجواب:
 أنتي كيف ترينها؟ نحن ثياب المرأة ينبغي أن لا تصف لون بشرتها ولا حجم أعضائها فالبنطال يصف حجم الأرجل.
سؤال:
 السلام عليكم أريد أن أسألك أنا حامل ومعدتي تؤلمني ولا أعرف هل يمكنني أن أفطر أم حرام؟
الجواب:
 يجوز للحامل أن تفطر وأن تصوم بعد الوضع قضاءً لما أفطرت في رمضان.
المذيع:
 هل يوجد تفصيل في الإجابة حول ملابسها؟
الدكتور راتب:
 أنا أقول كلام دقيق جداً، أحياناً المرأة تتساءل، لقد خص الله الرجال بعبادات كثيرة:
 منها الجهاد، منها حضور الجمعة والجماعات.
 فأي عبادة خصت بها المرأة؟
 أنا أقول إن المرأة خصت بعبادة خطيرة جداً أنا سأسميها اصطلاحاً إعفاف الشباب، فحينما تخرج محتشمةً لا تظهر مفاتنها ولا خطوط جسمها للشباب، هي ساهمت بإعفاف الشباب، أما حينما تبرز مفاتنها أو خطوط جسمها عن طريق الثياب الضيقة أو الثياب الرقيقة إنها أفسدت من رآها بهذه الحالة، فلذلك ثياب المرأة جزء من دينها، فكلما كانت ثيابها فضفاضةً وكلما كانت ثيابها تحجب عن الناظرين مفاتنها كانت أقرب إلى الله عز وجل، وصفات المرأة المسلمة أنها لا تؤذي عباد الله في الطريق.
 معنا آخر اتصال في حلقة اليوم:
 السلام عليكم جزاك الله خيراً على هذا البرنامج اسمي وسام وأود أن أسأل فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي عن موضوع وضع صور شخصية في المنزل إن كان صورة شخص أو ألعاب صور ما حكم هذا؟
المذيع:
 قبل قليل سأل الأخ بشار عن نية القضاء في صلاة التراويح؟
الجواب:
 أنا أجبت عن هذا السؤال مرتين، أنا حينما أصلي التراويح أصليها كما سنها النبي عليه الصلاة والسلام، والله جل جلاله بكرمه يحيلها إلى فروض سابقة كما رأى الإمام الشافعي، وكما قلت أيضاً الإنسان إذا تاب توبةً نصوحة لعل الله سبحانه يغفر له ما كان من تقصير في صلاته.
المذيع:
 الأخ وسام سأل عن تعليق الصور في المنزل.
الجواب:
 الحقيقة أن تعليق الصور في المنزل تعظيماً لصاحب الصورة هذا فيه نهي عنه، لا يوجد داعي أن يكون صور في المنزل هذا الورع.
المذيع:
 في حلقة يوم أمس اتصلت الأخت ثناء ولم نتمكن من الإجابة على كل الأسئلة سألت عن صلاة التسابيح؟
الجواب:
 صلاة التسابيح صلاة صلاها النبي في كل عام مرة، ترتيباتها أن تقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر في كل حركة، وقراءة من حركاتك تصلى في العام مرة ولا شيء فيها.
سؤال:
 الأخت فلك سألت طفلها عمره شهران يتقيأ كثيراً هل تغير ملابسها عند كل فرض؟ وتسأل أنها ترى مناماً فتجده حقيقةً بعد وقت قصير .
الجواب:
 لا أعتقد أنه من الضرورة، بالنسبة للمنام هذا كرامة لها من الله.
سؤال:
 وتسأل رجل يصلي المغرب في المسجد ويترك أطفاله في البيت أيهما أفضل أن يصلي في البيت مع أهله جماعة أم أن يذهب إلى المسجد؟
الجواب:
 إذا ترك أطفاله وهم صغار وهم بحاجة إلى مساعدته الأولى أن يصلي معهم أما إذا كانوا أطفال كبار وأخذهم معه إلى المسجد هذا أولى أما إذا صلى الفرض في المسجد والسنة في البيت هذا ما فعله النبي عليه الصلاة والسلام.
المذيع:
 باسمكم جميعاً أيها الإخوة نشكر الدكتور محمد راتب النابلسي الأستاذ في كلية التربية بجامعة دمشق ونشكر زملاءنا في التنفيذ وجميع الإخوة و الأخوات الذين شاركوا في حلقة اليوم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

تحميل النص

إخفاء الصور