وضع داكن
27-01-2023
Logo
موضوعات مختلفة - العراق : 2 - تأملات في سورة الليل
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، و انفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

الناس صنفان لا ثالث لهما :


1 ـ الصنف الأول أعطى واتقى وصدق بالحسنى :


أيها الأخوة الأحباب ؛ الله عز وجل يقول :

﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) ﴾

[ سورة الليل ]

أي سعيكم أيها البشر ، الآن ثمانية مليارات إنسان على سطح الأرض 

﴿ إِنَّ سَعْيَكُمْ ﴾

  أو إن سعي هؤلاء البشر على اختلاف نحلهم ، ومللهم ، وأديانهم ، واعتقادهم ، ومآلاتهم

﴿ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾

هذا يتجه لينال درجة جامعية ، هذا يتجه ليسرق ، هذا يتجه ليرتكب معصية ، هذا يتجه لخدمة الدين ، هذا لتأمين زواج شرعي 

﴿ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾

سعي ثمانية مليارات ، لكن الله عز وجل لحكمة بالغة بالغةٍ أنزل هذه المساعي التي لا تعد ولا تحصى في حقلين

﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى * وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * إِنَّ سَعْيَكُمْ   لَشَتَّى   ﴾

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾


يوجد ترتيب حكيم جداً ، لأنه صدق بالحسنى ، والحسنى هي الجنة ، الدليل :

﴿ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) ﴾

[ سورة يونس ]

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾

صدق بالحسنى ؛ صدق بيوم القيامة، صدق بالحساب ، صدق بالجزاء ، صدق بالوعيد 

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ  بِالْحُسْنَى ﴾

عندما صدق بالحسنى ، دققوا ، اتقى أن يعصي الله ، وعندما صدق بالحسنى بنى حياته على العطاء ، يعطي من وقته ، من ماله ، من علمه ، من خبرته .
 لذلك الأقوياء أخذوا ولم يعطوا ، والأنبياء أعطوا ولم يأخذوا ، الأقوياء عاش الناس لهم ، والأنبياء عاشوا للناس ، الأقوياء ملكوا الرقاب ، والأنبياء ملكوا القلوب ، الأقوياء يمدحون في حضرتهم ، والأنبياء في غيبتهم 

﴿ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾

 

﴿  فَأَمَّا  ﴾

أول قسم لأنه صدق بالآخرة تصديقاً حقيقياً .
أخواننا الكرام ؛ كلمة دقيقة : أقسم لكم بالله إذا كان إيماننا بالآخرة كما ينبغي ، أو كما يريد الله ، إذا لم تنعكس كل مقاييسك أنا مسؤول عن كلامي ، تنعكس كل مقاييسك ، أما يوجد إيمان بالآخرة شكلي ، لكنه ليس مستعداً ليضحي بشيء مادي من أجل دينه .
 

﴿ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾

صدق بالحسنى ، لأنه صدق بالحسنى اتقى أن يعصي الله ، هذه الجلسة لا ترضي الله ، هذه الصفقة فيها حرام ، هذه العلاقة فيها إثم 

﴿ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى  ﴾

أعطى من وقته ، من علمه ، من ماله ، من خبرته ، بنى حياته على العطاء ، الأنبياء أعطوا ولم يأخذوا ، الأقوياء أخذوا ولم يعطوا ، الأنبياء ملكوا القلوب ، والأقوياء ملكوا الرقاب ، الأقوياء يمدحون في حضرتهم ، والأنبياء في غيبتهم ، و الناس جميعاً تبع لقوي أو نبي .

﴿ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾

لأنه صدق بالحسنى اتقى أن يعصي الله ،  لأنه صدق بالحسنى بنى حياته على العطاء .
الرد الإلهي : 

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

زواجه ميسر ، مكانته الاجتماعية راقية ، أولاده أبرار ، بناته محتشمات ، مكانة اجتماعية ، له هيبة .

 2 ـ الصنف الثاني بخل واستغنى وكذب بالحسنى :


الطرف الثاني : ( وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ) لأنه كذب بالحسنى ليس له علاقة بالعمل الصالح ، الآخرة لا تدخل في حسابه أبداً ، كذب بالحسنى فعصى الله ، وبنى حياته على الأخذ ، أحياناً يكون الشخص حرفته نادرة ، أي يستطيع أن يتحكم بهذا الإنسان يدفعه عشرة أضعاف ، لا يوجد غيره ، مضطرون ، الله كبير .
أخواننا الكرام : معنى الله كبير ؛ الله عنده ورم خبيث ، يقلب حياة الإنسان جحيماً ، عنده فشل كلوي ، خثرة بالدماغ ، ماذا أقول لكم ؟ يوجد كل مرض يهز أركان الإنسان ، فأنت امشِ بشكل صحيح حتى يمتعك الله بالصحة ، وبالسمعة ، وبالحياة السعيدة ، وبالأسرة المتماسكة ، ويكون أولادك أبراراً وبناتك محتشمات ، ولك مكانة اجتماعية ، وعمل صالح .

إذاً : 

﴿ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى  ﴾

لأنه كذب بالحسنى استغنى عن طاعة الله ، بنى حياته على الأخذ ، الرد الإلهي : 

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾

بيته فيه مشاكل ، بعمله يوجد مشاكل ، هنا يوجد لغط ، هنا يوجد عقد ، جحيم .

للمؤمن معاملة خاصة من الله عز وجل :


لذلك المؤمن له معاملة خاصة .

﴿ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)  ﴾

[ سورة الأنبياء ]

  بكل الظروف الصعبة ، بكل الظروف الاستثنائية ، للمؤمن معاملة خاصة .

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾

العاقل من يدخل الموت بحساباته اليومية :


الآن عنده مليارات قال : 

﴿ وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى  ﴾

في القبر : 

(( عبدي رجعوا وتركوك ، وفي التراب دفنوك ، ولو بقوا معك ما نفعوك ، ولم يبقَ لك إلا أنا ، وأنا الحي الذي لا يموت ))


ها نحن نضمن حياتنا ؟ وأنا واحد منكم ، هل يستطيع أحد منكم أن يقول أنا لن أموت ؟ ما معنى  الموت ؟ ساكن ببيت ، بيت مرتب ، زوجة صالحة ، أولاد ، بنات ، أصهار، كنائن ، لقاءات  سهرات ، عزائم ، ثم إلى القبر ، وحده ، هل يستطيع واحد منكم أن يقول أنا لن أموت ؟ أبداً .

(( عبدي رجعوا وتركوك ، وفي التراب دفنوك ، ولو بقوا معك ما نفعوك ، ولم يبقَ لك إلا أنا ، وأنا الحي الذي لا يموت ))

عفواً ؛ الآية دقيقة جداً :

﴿ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)  ﴾

[ سورة الأنعام ]

هذا وراءه دولة ، وراءه حزب ، وراءه طائفة ، سيأتي بمفرده

﴿ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ  ﴾

مكانته ، شركاته ، أموره التامة ، حصّل أشياء مذهلة .
أخواننا الكرام ؛ اقبلوا مني هذه الكلمة : الإنسان الآن ولد ، كامل ، لا يوجد فيه أية مشكلة ، فرح أهله كثيراً ، ثم زحف ، ثم مشى ، عندما مشي طار عقلهم ، ثم قال : بابا ، ثم علموه الفاتحة ، ثم درس ابتدائي ، إعدادي ، ثانوي ، دخل الجامعة ، يريد أن يتزوج فزوجوه ، اشترى بيتاً ، اشترى بيتاً على البحر ، بيتاً بالجبل ، ثم اشترى سيارة ثانية ، روز رايز ، ثم جاء أبو العز ، من أبو العز ؟ عزرائيل ، قال له : تفضل .
أخواننا الكرام ؛ يوجد طرفة لكنها جميلة ، شخص أراد أن ينتحر ، جاء لعنده ملك الموت ، قال له : لا تنتحر ، أنا أقول لك ماذا تفعل ، إذا رأيتني عند رأس المريض إياك أن تعالجه هذا ميت قطعاً ، انسحب ، وقل لا أعرف ، إذا رأيتني عند قدميه قل له : حبة قبل الأكل، بعد الأكل ، على الريق ، عقدها عليه ، سيشفى ، هذا جمع ثروة كبيرة جداً ، إذا رآه عند رأس المريضة أو المريض ، يقول : أنا لا علاقة لي ، هذا ليس اختصاصي ، ينسحب ، عند رجليها ، أو عند رجليه يعالجه ويعطيه خمسة أدوية أو ستة ، يقول له : تحتاج حجامة ، وتحتاج كذا وكذا ثم يشفى ، مرضت بنت الملك ، هنا الشاهد ، يبدو أنه مرضت بمرض عضال قال الملك : أي إنسان يعالجها ويشفها أزوجه إياها ، ذهب ليراها فوجد ملك الموت عند رجليها   طار عقله ، صرت ولي العهد ، يوم توليه العهد جاء أبو العز ، يوم احتفال ولي العهد ، قال له: الآن ، قال له : و الله لو أخذت روحي من قبل كان أهون ، لها معنى عميق .

اشترى أول بيت ، و الثاني ، و الثالث ، زوج أولاده ، أخذ بيتاً على البحر ، بيتاً هنا ، و اشترى سيارة ثانية ، أي وصل للقمة ، ثم بعد سبعين سنة عندما وصل للقمة جاء أبو العز قال له ، تفضل ، صعبة جداً .
أخواننا الكرام ؛ هذا الموت حق ، يجب أن ندخله بحسابنا حقيقة ، لا يوجد شيء يدوم ، عفواً ماذا تريد ؟ سيارتك ، بيتك ، كله مؤقت ، ما الدليل ؟ وسيشيع إلى مثواه الأخير ، ما أنت فيه ، بيت ، فخامة ، مكانة ، مركبات ، إلى آخره ، ما أنت فيه مثوى مؤقت ، وسيشيع إلى مثواه الأخير .
حفظ الله إيمانكم جميعاً ، وأهلكم ، وأولادكم ، وصحتكم ، ومالكم ، وبلدكم الطيب .

الاستماع للدرس

00:00/00:00

إخفاء الصور