وضع داكن
26-11-2022
Logo
الفتوى : 08 - هل الذكر ضمن جماعةٍ حقاً بدعةٌ و غير مستحب ؟ .
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 ورد إلي بعض الأحاديـث التي لا تحبذ الـذكر ضـمن مجمـوعة من النـاس ( الذكر الجماعي) و تعتبره بدعة. سؤالي فيما إذا كان الذكر ضمن جماعةٍ حقاً بدعةٌ و غير مستحب ؟
وجزاكم الله عنا كل خير

 

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 القاعدة أن نعرض كل عمل عبادي على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فإن وافق كان من الدين وإن خالف كان ابتداعا ولاشك...والقاعدة النافعة جدا في هذا الصدد قول أحد العلماء: ( الدين ما مات عنه محمد صلى الله عليه وسلم )...والكلام الذي يثيره بعض الناس وفيهم طلبة علم ومشايخ، من أننا نسلم بأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يعمل عملا ما ولكن هل ثبت نهيه عن فعله...؟ وهذا استدلال ضعيف وفهم قاصر، لأنه يَغيب عنه أو يُغيب أصلان أصيلان في الدين وهما: الاتباع الكامل للنبي صلى الله عليه وسلم، وأن هديه وسنته قسمان: فعلية وتركية، فما فعله فالسنة فعله وما تركه مع وجود المقتضي لفعله فتركه سنة، وفعله بدعة...وعلى ذلك فالفعل من النبي دين والترك منه دين ولا يتحقق الاتباع الكامل إلا بذلك. والله أعلم.

 

إخفاء الصور