الشهوة

المؤلفات - كتاب مقومات التكليف – المقوم الخامس : الشهوة

الشهواتُ حياديّةٌ، وهي طريقٌ إلى اللهِ تعالى. رُكّب في كيانِ الإنسانِ هذه الشهواتُ، وقد يَفهمُ البعضُ أنّ هذه الشهواتِ أساسُ فسادِ العالَمِ، والحقيقةُ عكسُ ذلك، فلولا هذه الشهواتُ التي رُكِّبتْ فينا لما دخلنا الجنةَ، ثمّ إنّ هذه الشهواتِ حياديةٌ، إنها سُلَّمٌ يرقى الإنسانُ به إلى الجنةِ، أو دركاتٌ يهوي بها إلى النارِ، وهي بمنزلةِ محرِّكٍ يحرِّك المركبةَ، فإذا كان مع هذا المحرّكِ متابعة القراءة