الصلاة معراج المؤمن

المؤلفات - كتاب الإسراء والمعراج - الفقرة : 11 - الصلاة معراج المؤمن

 إن من أجل دروس الإسراء والمعراج , أن الله تعالى كرم النبي محمدا صلى الله عليه وسلم , بالعروج إليه , لينال به أعلى درجات القربات , وكرم أمته بأن فرض عليهم الصلوات , لتكون معراجا لها إلى رب الأرض والسماوات. لقد فرضت الصلاة , التي هي من أجل القرب في أعلى مستويات القرب. لقد فرضت الصلاة وحيا مباشرا , والنبي صلى الله عليه وسلم في سدرة المنتهى , وجنة المأوى , حيث دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى.  لقد متابعة القراءة

إِلَّا الْمُصَلِّينَ

المؤلفات - كتاب الإسراء والمعراج - الفقرة : 12 - إِلَّا الْمُصَلِّينَ

 النوع الإنساني من طبعته التكوينية أنه هلوع ’, والهلوع هو الجزوع المنوع , وهو الحريص على سلامته , الحريص على ما في يديه... إن هذا الضعف في بناه النفسية يلجئه إلى باب الله تعالى , فيسعد بهذا اللجوء , وهذا القرب , ولو خلق قويا لاستغنى بقوته فشقي بهذا الاستغناء , وذلك البعد , لهذا اسثني المصلون من هذا الضعف البشري حيث قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ متابعة القراءة

وعي وعقل

المؤلفات - كتاب الإسراء والمعراج - الفقرة : 13 - وعي وعقل

 والصلاة كما أرادها الله أجل وأعظم من أن تكون مجرد حركات وسكنات وقراءات ليس غير... إنها قرب من الله عز وجل: ﴿ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ ﴾     ومع القرب الخشوع..   ( سورة العلق)  إنها وعي ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ ﴾ ( سورة النساء)  ومع الوعي العقل.. (( ليس للمرء من صلاته إلا ماعقل منها ))    إنها متابعة القراءة

ثمار الصلاة

المؤلفات - كتاب الإسراء والمعراج - الفقرة : 14 - ثمار الصلاة

 والآن ما ثمارها التي وعد الله بها ؟..  إنها تطهر نفس المصلي , و تنهي صاحبها نهياً ذاتياً عن الفحشاء و المنكر على أساس الوازع الداخلي لا على أساس الرادع الخارجي، قال تعالى: ﴿ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾ ( سورة العنكبوت: 45 )  أي أن ذكر الله أكبر ما فيها . . . هذا سيدنا عبد الله بن عمر بن الخطاب، يريد أن يمتحن راعياً، يرعى غنمه في متابعة القراءة

أكلؤه بقربي

المؤلفات - كتاب الإسراء والمعراج - الفقرة : 15 - أكلؤه بقربي

 وصفوة القول ما ورد في الحديث القدسي: (( لي سكل مصل يصلي... إنما أتقبل الصلاة ممن تواضع لعظمتي , وكف شهواته عن محارمي , وأطعم الجائع , وكس العريان , ورحم المصاب , وآوى الغريب... كل ذلك لي , وعزتي وجلالي إن نور وجهه لأضوأ عندي من نور الشمس , على أن أجعل الجهالة له حلما , والظلمة نورا , يدعوني فألبيه , , ويسألني فأعطيه , ويقسم علي فأبره , أكلؤه بقربي , وأستحفظه ملائكتي , مثله عندي كمثل الفردوس لا يمس متابعة القراءة