الدرس : 3 - سورة الرحمن - تفسير الآيات 10-26 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 3 - سورة الرحمن - تفسير الآيات 10-26


1995-12-29

 الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة والتسليم على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً وأرنا الحق حقاً وارزقنا أتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الأخوة المؤمنون: مع الدرس الثالث من سورة الرحمن، ومع الآية العاشرة.

 تسخير ما في السماوات و الأرض للإنسان:

 قال تعالى:

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

(سورة الرحمن )

 أي أن الأرض التي نحن عليها بحجمها وشكلها وقوامها وتضاريسها ومُناخها وبرِّها وبحرها ومائها وسمائها وهوائها وأنهارها ونباتاتها وحيواناتها وأطيارها وأسماكها ومعادنها وفِلْذاتها، وكل ما فيها مصممةٌ خصيصاً لمصلحة الإنسان، بل إن الله سبحانه وتعالى سخرَّ ما في السماوات وما في الأرض جميعاً لهذا الإنسان.

 

﴿ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ﴾

 

(سورة الجاثية: آية " 12 " )

 تسخير الأرض لراحة الإنسان:

 هذه الأرض حجمها مناسب، شكلها كُروي، الخطوط عليها مستمِرَّة.

﴿ وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ﴾

(سورة الرعد: آية " 3 " )

 ليس في الأشكال الهندسية إلا شكلٌ واحد الخطوط تستمر عليه إلى ما لا نهاية، أما أي شكلٍ آخر له حروف، فالأرض كرةٌ وقوامها وحجمها ودورتها حول نفسها، ليلها ونهارها، سرعتها، ميل محورها، حركتها حول الشمس، فصولها الأربعة، كلُّها مصممةٌ خصيصاً لراحة الإنسان، و لك أن تفصِّل في هذه الآية ما شئت، والسنوات تلو السنوات تنقضي ولا ينقضي شرح هذه الآية على وجه التفصيل.

 

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 

 هل شكرت الله تعالى على نعمه التي لا تحصى ؟

 هل شكرت الله عليها ؟ ماءٌ عذبٌ فُراتٌ تشربه من صفَّاه لك ؟ هواءٌ مركبٌ وفق نسبٍ مناسبةٍ تماماً تستنشقه، من صممه لك ؟ من حافظ على توازنه، من جعل النبات يأخذ هذا الفحم ويطرح الأوكسجين ؟ ومن جعل جسمك يحتاج إلى أوكسجين ويطرح غاز الفحم ؟ من خلق البحار الشاسعة ؟ تلك المسطَّحات المائية التي لولاها لما كانت الحياة على سطح الأرض.

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 الأنام هم الناس.

أعز مكانٍ في الدُنا سَرج سابحٍ  وخير جليسٍ في الأنام كتابُ
***

 الأنام البشر، أي أن هذه الأرض بحرارتها، أي كوكب آخر حرارته ثلاثمئة وخمسين فوق الصفر، مئتين وسبعين تحت الصفر، الحياة مستحيلة على بعض الكواكب، أما الأرض معتدلة، تدور حول نفسها، بدورانها على محورٍ ليس متوازياً مع مستوي دورانها ينشأ الليل والنهار، ومع الليل والنهار تنشأ الحرارة المُعتدلة، فالأرض تمتص حرارة الشمس ثم تدفعها في الليل.

 

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 

 كل شيء في الأرض ينطق بعلم الله و حكمته:

 أيها الأخوة الكرام: ينبغي أن نعلم أن كل شيءٍ في الأرض مصممٌ خِصيصاً للإنسان.
 مثلٌ بسيط: الحُجَّاج والعُمَّار وهم يطوفون حول الكعبة المشرَّفة، إن الرخام الذي يسيرون عليه يظنه الإنسان مبرداً مكيفاً، والحقيقة أنه نوعٌ من الرخام خلقه الله عزَّ وجل لا يمتص الحرارة أبداً، الشمس تسلَّط على هذا الرخام سبع عشرة ساعة، ودرجة الحرارة خمسة وخمسين ومع ذلك تمشي عليه وهو مبرد، ليس هناك تكييفٌ إطلاقاً إنما هو نوعٌ من الرخام لا يتأثَّر بأشعة الشمس، من صممه ؟ الله جلَّ جلاله.
 قد تجد أن حجم الأمطار في مكان لا يكفي لغزارة هذا النبع، من وضع مستودعات هذا النبع ؟ الله جلَّ جلاله، قد تجد في رؤوس الجبال ينابيع ماء لا بدَّ من أن تكون مستودعاتها في جبالٍ أخرى أبعد منها وأعلى، من جعل هذه التمديدات من جبلٍ إلى جبل ؟ الله جلَّ جلاله.
 الحقيقة هذه الآية الحديث عنها يطول، والحديث عنها لا ينتهي، إن كل شيءٍ في الأرض ينطق بعلم الله وحكمته، من جعل هذا السقف المحفوظ ؟  هذه طبقة الأوزون التي تمنع الأشعة القاتلة ؟ وحينما تخلخلت ارتفعت نسب سرطان الجلد إلى سبعين في المئة في بعض البلاد لأن الأشعة المؤذية وصلت إلى الأرض، وهذه الطبقة طبقة رقيقة جداً تمنع الأشعة المؤذية أن تخترقها إلى الأرض، من صممها ؟
 من جعل الماء في الدرجة (+4) يتوسَّع حجمه بخلاف كل عناصر الأرض ؟ ولولا هذه الظاهرة لما كانت حياةٌ على وجه الأرض.

 أية آية في الأرض تدل على عظمة الخالق:

 مرَّةً أخرى: الأرض بحجمها، وشكلها، وقوامها، وكثافتها، وتضاريسها، وسطوحها، وبَرِّها وبحرها، وجبالها ووديانها وسهولها، بأطيارها وأسماكها و حيواناتها، بكل شيءٍ فيها مصممٌ خصيصاً ليكون في مصلحة الإنسان، فأنت في أمس الحاجة إلى مادة تنقل لك الضوء ولا تنقل لك الهواء (البلور) من وضع في بعض الرمال هذه الخاصَّة ؟ إذا مزجتها وأدخلتها في الفرن شكَّلت هذا البلور الذي ينقل لك أشعة الشمس ويسمح لك أن ترى ولا يأتيك البرد ولا الحرُّ ولا الهواء منه، لا يظن أحدكم أن القضية هكذا صدفةً كُشِفَ هذا، هذا من تصميم الله ومن حكمته البالغة.
 فالإنسان المؤمن أية آيةٍ وقعت يده عليها أو أدركها علمه ينبغي أن يعلم علم اليقين أن هذه الآية إنما هي من آيات الله الدالة على عظمته.

 قيمة الإنسان عند الله عز وجل:

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 لو أن الله سبحانه وتعالى قال: و وضع الأرض للأنام شيء وأن يقول الله عزَّ وجل:

﴿وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 فهذا قصرٌ في المعنى، إنها من أجل الإنسان، والإنسان إذا عرف هذه الحقائق شعر بقيمته عند الله عزَّ وجل، شعر بأنه المخلوق الأول، وشعر بأنه المخلوق المُكَرَّم، وشعر بأنه المخلوق المكلَّف، وحينما يقرأ الإنسان قوله تعالى:

﴿ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ﴾

(سورة الإسراء: آية " 44 " )

 يصغر أمام نفسه، كل شيءٍ حوله من الجمادات والحيوانات والنباتات تسبِّح الله عزَّ وجل، وكل هذه المخلوقات خلقت للإنسان خصيصاً، فالمخلوقات المسخَّرة تُسَبَّح وتذكر والإنسان المكرَّم الأول المسخَّر له يغفل ويسهو ويغفو ويعصي !!

 

إلى متى أنت باللذات مشغول  وأنت عن كل ما قدمت مسؤول
***

 

تعصي الإله وأنت تظهر حبه  ذاك لعمري في الــمقال شنيع
لـو كان حبك صادقا لأطعته  إن المـــحب لمن يحب يطيع
***

 المؤمن الحق من لا يسمح للدنيا أن تستهلكه :

أيها الأخوة الكرام: نحن في الدنيا والدنيا مَشْغَلَة، والدنيا فيها مذلاَّت، وفيها مُنْزَلَقات، وفيها شهوات مستعرة، وفيها فتن يقظة، وفيها نساءٌ كاسياتٌ عاريات، وفيها ذهبٌ وفضةٌ وأنواع النقود، الإنسان في زحمة الحياة، قد ينسى سرَّ وجوده، وقد ينسى عظمة ربه، وقد ينسى منهج الله الذي بين يديه، فلذلك الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا، لكن المؤمن هو في الدنيا يصحو ويعرف، يقتطع من وقته وقتاً لمعرفة الله، الله عزَّ وجل قال:

﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً﴾

(سورة الفرقان )

 يمشون هوناً أي لا يسمحون للدنيا أن تستهلكهم، لا يسمحون للدنيا أن تُنهي رسالتهم، لا يسمحون للدنيا أن تصرفهم عن غايتهم ولا عن وجهتهم، أي يقتطعون من وقتهم وقتاً لمعرفة الله، يقتطعون من وقتهم وقتاً لمعرفة أمر الله ونهيه، يقتطعون من وقتهم وقتاً للعمل الصالح، لتربية أولادهم.

 الحكمة وراء كل آية في القرآن:

 هذه الآيات لماذا ذَكَّرَنا الله بها ؟ ما الحكمة من قول الله عزَّ وجل:

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 أي فَكِّر أيها الإنسان، فكر في هذا التكريم، فكر أنك المخلوق الأول، فكر أنك المخلوق المكلَّف، فكر أن هذه الدنيا فانية، فكر أن الله خلقك لجنةٍ عرضها السماوات والأرض.

 

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 

 ما ردُّ الفعل ؟ فإذا شخص قدَّم لك هدية ماذا تقول له ؟ تبقى هكذا ؟ تنظر إليه لا تنطق بكلمة ؟ لا تقل له شكراً ؟ رد الفعل، الآن الآية واضحة طبعاً التفاصيل عنها لا تنتهي، وكل دروسنا السابقة يمكن أن تكون تفصيل لهذه الآية.

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 ولكن المقصود رد الفعل، الله عزَّ وجل خلق الأرض من أجلك، وسخَّرها لك.

 المؤمن من يعرف نعم الله بدوامها لا بزوالها:

 قد يقول أحدكم: أنا فقير، أنت لا تعرف نعم الله التي أنت فيها، نعمة استنشاق الهواء، نعمة خروج الماء، نعمة أن الطريق من الفم سالك، أن الأجهزة تعمل بانتظام، أنَّك في بيتك آمن، هذه نعمٌ لا تعدُّ ولا تحصى، لا تعرف إلا إذا فُقِدَت، لكن المؤمن يعرف نعم الله بدوامها لا بزوالها، يعرفها وهي موجودة، قبل أن يعرفها وهي مفقودة، لذلك الإنسان لا ينبغي أن تستهلكه الحياة، لا ينبغي أن تأكله الهموم، ليفكر، أنت المخلوق الأول، الكون كله مسخرٌ من أجلك، الكون كله مصممٌ لراحتك، فحينما يكون ردُّ فعلك صحيحاً يقول الله عزَّ وجل:

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً﴾

(سورة النساء )

 دقق في هذه الآية، الله عزَّ وجل سخَّر هذا الكون، الآن دخلنا في موضوع دقيق.

 تسخير الكون للإنسان:

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ﴾

 لنكتفي بالأرض، الأرض وحدها مسخرةٌ لهذا الإنسان تسخيرين، تسخير تعريف وتسخير تكريم.

 1 ـ تسخير تعريف:

 أي لقد أراد الله حينما سخر لك هذه الأرض أن يعرِّفك بعلمه وبقدرته وبحكمته وبرحمته وبغناه وبرأفته، أراد أن يعرِّفك بذاته من خلال الأرض.

 2 ـ تسخير تكريم:

 أراد الله أن تكون هذه الأرض لمصلحتك، لترتاح فيها.
 هُناك مَعنيان، معنى تسخير التعريف ومعنى تسخير التكريم، وينبغي أن يكون هناك ردُّ فعلٍ لكل تسخير.

 رد فعل تسخير التعريف:

 رد فعل تسخير التعريف أن تؤمن به، أن تؤمن بوجوده، بوحدانيته، بكماله بأسمائه الحُسنى، بصفاته الفُضلى.

 رد فعل تسخير التكريم:

 رد فعل تسخير التكريم أن تشكره.
 معنى ذلك أن الكون مصممٌ أو مسخرٌ لك تسخيرين تسخير تعريف وتسخير تكريم، تسخير التعريف يقتضي أن تؤمن به، وتسخير التكريم يقتضي أن تَشكره.

 الإنسان بحاجة إلى العلاج إن وجد الإيمان و لم يوجد الشكر:

 إذا آمنت بالله وشكرته حقَّقت الهدف من وجودك، عندئذٍ يتوقَّف العلاج، الآية الكريمة:

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً﴾

 إن شكرتم وآمنتم فقد حققتم الهدف الذي خلقكم الله من أجله، عندئذٍ لا علاج، أما إذا وجدف الإيمان و لم يوجد الشكر معنى ذلك في علاج، في تأديب، في شدائد، في تخويف، يسوق الله للإنسان بعض الشدائد ليؤمن وليشكر، فإذا شكر وآمن تنتهي الشدائد لقول الله عزَّ وجل:

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً﴾

 ويقول الله عزَّ وجل:

﴿ وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ﴾

( سورة سبأ )

 منهج الإنسان المؤمن الإيمان و الشكر:

﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ﴾

(سورة السجدة )

﴿أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾

(سورة القلم )

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ﴾

(سورة الجاثية )

 المعنى الذي ينبغي أن نقف عنده قليلاً رَدُّ فعلك أيُّها الإنسان، تلقَّيت هذه الأرض أنت عليها وهي مسخرةٌ لك، مسخرةٌ لك من أجل أن تعرف الله من خلالها، مسخرةٌ لك من أجل أن تشكر الله عليها، فلا بدَّ من رد فعلٍ من قِبَلك الإيمان والشكر، فإن لم تؤمن وإن لم تشكر فقد حِدَّتَ عن المنهج الصحيح.

 تكريم الله للإنسان من خلال نعمه التي لا تحصى:

﴿ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ﴾

(سورة الرحمن )

 الله عزَّ وجل كان من الممكن أن يخلق لك القوتَ فقط، قمح، أرز هذا قوت، لكن لأنَّك مكرمٌ عليه، ولأنك المخلوق الأول، ولأن الله تحبب إليك بنعمه، ولأن الله سبحانه وتعالى ودودٌ إليك، يوجد فواكه، الفاكهة ليست قوتاً، للتفكُّه، للتنعم، الإنسان يأكل قمحاً، يأكل خبزاً فيملأ معدته، ولعل القمح كما قال العلماء: غذاءٌ كامل، ولكن تصوَّر أن بيتاً ليس فيه إلا القمح كلَّ يومٍ إلى ما شاء الله، أما أنت في الشتاء تأكل البرتقال وأنواع الفواكه الشتوية، وفي الربيع يوجد فواكه(كرز، تفاح، كُمثرى، دُرَّاق، عنب، تمر).

 التمر من آيات الله الدالة على عظمته:

 هناك ما يزيد عن ثلاثمئة نوع من التمر، و هذا التمر فيه ستة وأربعين مادة غذائية، وأنه لا يقبل التلوّث، لأن تركيز السكر فيه يمتصُّ ماء أي جرثوم، وهذا التمر فيه مادة مليِّنة، ومادة مهدِّئة، وهذا التمر فيه أعلى مستوى من السكر، ينتقل من الفم إلى الدم خلال عشرين دقيقة (ثلاثمئة نوع)، وأشجار النخيل معمِّرة، قال:

﴿ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ﴾

(سورة الرحمن )

 فنحن ليس في بلادنا تمرٌ غزير، لكن بلاد التمر تجد فيها أنواعاً لا يعلمها إلا الله، أنواع منوَّعة، بالأشكال والأحجام والقِوام والطعم، وشيء لا يصَدِّقه الإنسان، قال:

 

﴿ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ﴾

 

 الأكمام: الكؤوس التي فيها غُبارُ الطلع، والتي تُلَقَّح فتكون منها الثمار، من صمم هذا التصميم ؟ من جعل من كل شيءٍ زوجين اثنين ؟ فهذا التمر وحده من آيات الله الدالة على عظمته، والإنسان كلما كان أقرب إلى التصميم الإلهي، وأقرب إلى الطبيعة التي أرادها الله عزَّ وجل يقوى جسمه.

 نظام التلقيح الذي أبدعه الخالق:

﴿ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ﴾

 أي أن نظام الزوجية في النبات، كيف أن النبات ذكر وأنثى، وكيف أن الأنثى تُلَقَّح ؟ وأن التلقيح يتم عن طريق الرياح أحياناً ؟ الله جعل الرياح لواقح، ويتم عن طريق النحل أحياناً، فالنحل لها مهمة كبيرة جداً (ليست مهمة إخراج العسل من بطونها فقط، بل مهمة تلقيح النباتات أيضاً) فالنحل يلقِّح، والرياح تلقِّح، الله جعل الرياح لواقح وجعل النحل أيضاً أو الحشرات التي تنقل غبار الطلع من الذكر إلى الأنثى فيكون التلقيح، بل إن بعض حركات الرياح أحد عوامل التلقيح أيضاً.

﴿ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ﴾

(سورة الرحمن )

 هذه المحاصيل، القمح، الشعير، الذرة، العدس، الحمص.

 

﴿ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ﴾

 

(سورة الرحمن )

 فوائد القمح:

 قرأت في كتاب نباتٍ كيف أن القمح مادة غذائية أولى في العالم، لأن القمح غذاء كامل ونحن لجهلنا نأخذ لُبَّه النشوي وندع قشره الذي فيه الفيتامينات وفيه المعادن وفيه كل الخير، وأول بدعةٍ ابتدعها المسلمون بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نَخْلُ الدقيق، وهذا الخبز الأبيض النقي والملح الأبيض والسكر الأبيض هذه سمومٌ ثلاثة، أما الله عزَّ وجل حينما صمم هذه القمحة وجعل في قشرها المواد الفيتامينية والمعدنية وكيف أن قشر القمح يحرِّك الأمعاء ويجعل الهضم جيداً، نحن نُلقي بقشر القمح ونأخذ لبه، وكيف أن القمح يعد غذاءً كاملاً للإنسان، ساق القمح الذي يسمى في النهاية تبناً يُعَدُّ الغذاء الكامل للحيوان، هي ساق، تظن أنه ساق السُنبلة، أما هذا الساق في تركيبه غذاءٌ كاملٌ للحيوان، لذلك التبن مادة أساسية جداً في علف الحيوان، فربنا عزَّ وجل يقول:

﴿ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ﴾

 أي ساقه التي تُعْصَف وتتكسر فتغدو غذاءً كاملاً للحيوان.

 

﴿ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ﴾

 

 نضج الفواكه و الخضراوات تباعاً رحمة بالعباد:

 هناك نباتاتٌ فوَّاحة الرائحة، ذات رائحة (في الأرض تراب وماء) رائحة الكُمِّثرى، ورائحة التفَّاح، ورائحة الدُرَّاق، لكل فاكهةٍ رائحة، كما أنه لكل وردةٍ رائحة، ولكل نباتٍ تزيينيٍ رائحة، من وضع هذه الروائح ؟ والعطورات التي تشترونها بأغلى الأثمان مأخوذةٌ من النباتات.

﴿ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ﴾

 وقد يغفل الإنسان أن هذا الحَب ينضج في وقتٍ واحد، ولو كان كالفاكهة لحمل الإنسان مشقةً لا حدود لها، لو أن الإنسان مكلَّف أن يمسك السُنبلة واحدةً واحدة ويتفحَّصها فإذا كانت ناضجةً قطعها، وإن لم تكن ناضجة أبقاها لكان حصد القمح من الأشغال الشاقة، ولكن حكمة الله شاءت أن كل القمح ينضُج في يومٍ واحد، ما عليك إلا أن تحصده، لكن أنواع الفواكه والخضراوات تنضج تباعاً رحمةً بنا، يقول لك: هذا الحقل يُعطي هذا النبات على مدار ثلاثة شهور، أو على مدار أربعة شهور، أو على مدار شهرين، من صمم أن الحبوب تنضُج في وقتٍ واحد والفواكه والخضراوات تنضج تباعاً ؟ ولو أن الموضوع عالجناه منطقياً، لو جئت بزيت محمي وألقيت فيه بطاطا (لأن الظروف واحدة النضج يتم في وقت واحد ) ظروف الأرض واحدة، السقي واحد، المواد المغذِّية واحدة، المعادن واحدة، فما الذي جعل هذا المحصول ينضج تباعاً على فترة ثلاثة أشهر ؟ إنَّها حكمة الله، لا ترجيح بلا مُرَجِّح.

 نضج الفواكه و الخضراوات مبرمج بقدرة الله تعالى:

 من جعل هذه الفاكهة تنضج أولاً وبعدها هذه الفاكهة ؟ تصوَّر حال صاحب بستان نضجت عنده كل الفواكه في يومٍ واحد، ماذا يفعل ؟ صاحب البستان يبدأ بالكرز، ويُثَنِّي بالدُرَّاق، ثم بالأجاص، ثم بالتفاح، في برمجة، الكون مبرمج، أنواع الفواكه مبرمجة، نضجها مبرمج، قال:

﴿فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ﴾

 حبٌ له ساقٌ يعد غذاءً للحيوان، وحبٌ آخر ونباتٌ آخر له رائحةٌ فوَّاحة، ربنا عزَّ وجل قال:

 

﴿يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾

 

(سورة الرعد )

 أحياناً لبعض الفواكه روائح فوَّاحة، النباتات، الفواكه التي تسمد بسماد طبيعي، وهواؤها نقي، وماؤها نقي، لها رائحةٌ تأخذ بالألباب، لكن هذا التسميد الكيماوي كان نجاحاً في صفات الثمرة الفيزيائية على حساب صفاتها الكيماوية، لذلك الآن العالم يعود إلى السماد الطبيعي لتعود للفاكهة طعمُها الطيِّب ومذاقها ورائحتها الفوَّاحة.

 صنعة الله المتقنة:

 ثم يقول الله عزَّ وجل:

﴿ فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

(سورة الرحمن )

 أي هل هناك خلل ؟ هل هناك نقص ؟ هل هناك شيءٌ على غير ما يُرام ؟

 

﴿ مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ﴾

 

(سورة الملك: آية " 3 " )

 صنعته كلها مُتْقَنة.

﴿ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ﴾

﴿ الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ﴾

(سورة السجدة )

 جني الثمار بسهولة من فضل الله على الإنسان:

 لذلك تجد النبات في أبدع شيء، أشياء قد لا ننتبه إليها، عُنقود العنب، إن أردت أن تقطعه شداً نحو الأسفل، يُعْصَرُ في يدك ولا يُقطع، أما إن حرَّكت عوده نحو الأعلى يصبح في يديك، من صممه بهذه الطريقة ؟ الله جلَّ جلاله، فكل فاكهة لها طباع، لها طريقة جني، فهذه النخلة العالية جداً (الباسقة) كيف نصل إليها ؟ لها درج أوراقها حينما كانت تقطع بعد مسافةٍ من أصلها (من منبتها) هذا النخل له درج نصعد إليها، كل فاكهةٍ لها طريقةٌ في جنيها، هذا من تصميم الله لنا، البطيخ كبير، لو أن البطيخ معلقٌ في الأشجار ووقعت بطيخةٌ وزنها عشرين كيلو فوق إنسان لقتلته، البطيخ تجده على الأرض، الثمار الكبيرة أرضية، اليقطين في الأرض، البطيخ في الأرض، أما التفَّاح معلقٌ بالأشجار، لكن هذه الأشجار أيضاً مصممة بشكل أن تجني ثمارها وأنت مرتاح.

﴿ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ﴾

(سورة الحاقة )

 تصميم النبات بشكل يقاوم عوامل الإهمال:

 أما بعض النبات الذي أنت بأمسِّ الحاجة إليه طعاماً لحيواناتك يجنى ست مرات، تزرع البرسيم، تجني البرسيم، تطعمه للدواب، ينبت مرة ثانية، تجنيه مرة ثانية، تطعمه للدواب، ينبت مرة ثالثة، تجنيه مرة ثالثة، ينبت مرة رابعة، تجنيه مرة رابعة، ينبت مرة خامسة، مرة سادسة، من صمم هذا الشكل ؟
 فهذا النبات من صممه ؟ أنه إذا لم يرتوِ بالماء يستهلك ماء أوراقه أولاً، ثم ماء أغصانه ثانياً، ثم ماء فروعه ثالثاً، ثم ماء الجذع رابعاً، ثم ماء الجذور خامساً، وآخر ماءٍ يستهلكه النبات عند الضرورة ماء النُسُغ، لو أن الآية عُكِست لماتت الشجرة لأول غلطٍ في سُقياها، إذاً هي مصممة تصميماً يقاوم عوامل الإهمال، عوامل الجفاف.

 

 خلق الإنسان من تراب و الجان من نار:

﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ﴾

( سورة الرحمن )

 اتفق العلماء على أن الإنسان هنا آدم عليه السلام، خلقه من صلصالٍ من طينٍ.

﴿ كَالْفَخَّارِ﴾

 أي له صوت إذا جففته وضربته يُصدر صوتاً من نوع الرنين.

 

﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ﴾

 

 لذلك الإنسان يوجد في جسمه معادن كالأرض تماماً، يوجد منغنيز، حديد، نحاس، فوسفور، بوتاسيوم، يوجد معادن كثيرة، تقريباً المعادن التي أودعها الله في الأرض موجودةٌ في الإنسان، وما دم الإنسان الأحمر إلا لوجود الحديد فيه، الحديد طبعاً بشكل أملاح موجود في دمِ الإنسان:

﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ﴾

 هذه آيةٌ إخبارية، أي أن الله عزّ وجل خلق الإنسان من تراب وخلق جنس الجن من النار. 

إتقان الله لخلقه:

﴿ فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 أي أية آيةٍ يُشَكُّ فيها، أي خلقٍ من خلق الله عزّ وجل فيه خلل أو خطأ أو زلل، فيه نقص ولا يوجد فيه إتقان ؟

 

﴿ فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 

 أي يا معشر الجن والإنس الذين كُلِّفا حمل الأمانة.

 دورة الأرض حول الشمس دائمة لا تحيد:

﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ﴾

 بعضهم قال: " رب شروق الشمس وشروق القمر، أو غروب الشمس وغروب القمر ". الشمس تُشرِق وتغيب، والقمر يُشرِق ويغيب من صمم هذا الشروق ؟ طبعاً حركة الشمس ظاهرة أما الحقيقة هي أن الأرض تدور حول الشمس، تدور حول نفسها دورةً فيبدو لك أن الشمس تنتقل من المشرق إلى المغرب، ولكن الإنسان العاقل لو نظر نظرةً سريعة رأى أن الشمس تغيب هنا، وفي اليوم التالي تُشرِق هناك، أين كانت في الليل ؟ تحت الأرض، الأرض إذاً في الفراغ، غابت من هنا وأشرقت من هنا، هذا إذا أخذنا الأمر على ظاهره، لكن الأرض تدور حول نفسها دورةً في كل أربعة وعشرين ساعة، الأرض تدور عند خط الاستواء بسرعة ألف ميل في الساعة، أي ألف وستمئة كيلو متر، وبسرعة ستين ألف ميل في الساعة حول الشمس، أي تسعين ألف كيلو متر، أي أن في الثانية الواحدة ثلاثين كيلو متر حول الشمس، العشرة دقائق تقطع بها مئة وثلاثة آلاف كيلو متر قال:

﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ (15) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (16) رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ﴾

 هذه الدورة من جعلها دائمة أبداً لا تحيد ؟

 نظام الشروق و الغروب نظام دقيق و مذهل:

 تُمسك تقويماً يقول لك التقويم: في الخامس والعشرين من تشرين الأول الشمس تشرق في الخامسة وثلاث دقائق، هذا التقويم مصمم من خمسين سنة وصالح لمئة سنة قادمة ولألف سنة قادمة، معنى هذا أنه هناك نظام مذهل ودقيق جداً.

﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ﴾

 الشروق بنظامٍ دقيقٍ دقيق، والغروب كذلك.

 

﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ﴾

 يوجد رأي ثانٍ: أن الشمس لها نهايةٌ عُظمى في الصيف ونهايةٌ عُظمى في الشتاء، فإذا شخص له بيت باتجاه الشرق ومرتفع فإنه يلاحظ أنها تُشرق في الصيف من هذه الجهة، أما في الشتاء من هذه الجهة، فهناك مسافةٌ كبيرة بين أقصى مكان شروقٍ في الشتاء، وبين أقصى مكان شروقٍ في الصيف، وهذا يتأتَّى من دورة الأرض حول الشمس ومن ميل محورها، فكأن هذا شرق وهذا شرق، شرق الصيف وشرق الشتاء، والأصح أن كل يومٍ بالتحديد هناك مكانٌ لشروق الشمس يغطِّي هذه الحقيقة قوله تعالى:

 

 

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ﴾

 

(سورة المعارج )

 من رحمة الله بالإنسان خلق الأرض كروية:

 كل يوم يوجد شروق، وكل يوم يوجد غروب، لكن قد لا يبدو للعينين، أما يوجد تحرُّك، أما الذي يبدو لك أقصى شروق في الصيف نحو الشمال، وأقصى شروق في الشتاء نحو الجنوب، أو على البحر، فالذي له بيت على البحر غربي في بلادنا فإن هذه الحقيقة واضحةٌ تماماً أمامه، يرى مسافةً تكاد تكون أقل من رُبع دائرة بين الصيف وبين الشتاء، هذا معنى قول الله عزّ وجل:

﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ﴾

 الشروق حركة، فالأرض تدور والشمس ثابتة، وأيضاً لأن هذه الأرض كرة يأتي الشروق بالتدريج، لو أنه كان مُكَعَّباً تأتي الشمس فجأةً، قال تعالى:

﴿ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ﴾

( سورة الزمر: آية " 5 " )

 التكوير تداخل الضوء مع الظلام، والضوء والظلام لا يتداخلان إلا بحالةٍ واحدة وهو أن يكون الشكل كروياً فقط، أما أي شكل آخر ؛ موشور، مكعب، متوازي مستطيلات، شبه منحرف، مادام هناك أضلاع فهناك شروق مفاجئ وغروب مفاجئ، أما الأرض كرة، الله عزّ وجل لطيف، تغيب الشمس فالأرض مضيئة وهذا الضوء يقل بالتدريج شيئاً فشيئاً، وبعد ساعةٍ وربع يغيب الشفق الأحمر فيدخل وقت العشاء، وقت المغرب غياب قُرص الشمس، أما وقت العشاء غياب الشفق الأحمر، هذا بالتدريج.

 الحكمة من تحرك الشمس:

﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ﴾

 ولحكمةٍ أرادها الله عزّ وجل: الشمس عند الشروق أشعتها لازَوَرْدِيَّة، نقول: شمس الأصيل عند الغروب أو شمس الشروق، العين تحتملها، تقبلها، تُحَدِّقُ بها ولا تتأثر بها أبداً، ولكن الشمس وهي في كَبَدِ السماء إن نظرت إليها بهرتك أيضاً هذه حكمةٌ بالغة.

 

﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18) مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ﴾

 

 الْبَحْرَيْنِ: مطلق أي بحرين:

 البحرين، العلماء قالوا: " مُطلق أي بحرين ". أي البحر الأحمر والبحر العربي، البحر الأحمر والمتوسِّط، المتوسط والأسود، الأبيض والأطلسي.

﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ﴾

 أو البحار المالحة والأنهار العَذبة هذان بحران، أو بحرٌ مالحٌ وبحرٌ عذبٌ.

 

﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ﴾

 

 الخط المتبدل في حركته بين أي بحرين يمنعهما من الاختلاط:

 معنى مرج أي ترك، ترك ماء البحرين تضطربان لكن:

﴿ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ﴾

(سورة الرحمن )

 الذي قرأته عنه في هذا الموضوع أن هذه الآية حيَّرت العلماء، أين هذا البرزخ بين البحرين ؟ من خلال المراكب الفضائية، ومن خلال التصوير الفضائي اكتشف أن بين كل بحرين خطاً، هذا الخط متبدِّل في حركته، بمعنى أن مياه كل بحرٍ لا تختلط بمياه البحر الآخر ولا تطغى عليه، وطبيعة هذا البرزخ حتى الآن مجهولة، إلا أنَّه من الثابت أن كل بحرٍ له مكوناته وله ملوحته وله كثافته، ولا يمكن أن يختلط بمياه البحر الآخر مع أنهما متصلان.

 

﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 

 الحكمة من وجود الحجر المحجور بيمن المياه العذبة و المالحة:

 إن الأنهار الضخمة العملاقة التي تصبُّ في البحار بين مائها العذب وبين الماء المالح أيضاً حجراً محجور.

﴿ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً﴾

(سورة الفرقان )

 البرزخ يمنع اختلاط كل مياهٍ بالمياه الأخرى، وأما الحجر المحجور فيمنع انتقال الأسماك التي تعيش في المياه العذبة إلى المياه المالحة والعكس، لذلك أكثر مكان تُصطاد فيها الأسماك هي مصبَّات الأنهار لأن أسماك الأنهار لا تنتقل إلى البحار لوجود هذا الحِجر المحجور بين المياه العذبة والمياه المالحة.

 

﴿ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً﴾

 

 خلق اللؤلؤ ليكون زينة للمرأة:

﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ﴾

 اللؤلؤ حيوانه اسمه المَحَار، وهو حيوان بحري هلامي رخو، غلافه هذا الصدف الذي ترونه، أي صفيحتان كلسيَّتان قاسيتان جداً، ولهذا الحيوان طِباع وله أجهزة دقيقة جداً إلا أن هذا الحيوان لو دخلت حَبَّة رملٍ إلى مملكته عنوةً لعالج هذا الخطر الداهم بإفراز مادةٍ كلسيةٍ فسفوريةٍ على هذه الحبة من الرمل، هذه المادة الفسفورية الكلسية التي يُفرزها على حبة الرمل هي اللؤلؤة، هو لا يدري بل إنه يدافع عن نفسه ويهاجم أعداءه ويصنع اللؤلؤ، واللؤلؤ خُلق خصيصاً ليكون زينةً للمرأة.

 

﴿ وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا﴾

 

(سورة فاطر: آية " 12 " )

 اللؤلؤ مصمم خصيصاً ليكون زينةً للمرأة، لذلك هذا المحار من خلقه ؟ ومن جعل طبعه أنه يُهاجم حبة الرمل بمادةٍ كلسيةٍ فسفورية ؟ الآن هناك لؤلؤ مزروع زراعة، يستخرجون المَحار ويضعون فيه حبة رمل ويعيدونه إلى البحار داخل صناديق خشبية مربوطة ببواخر، ويبقى المحار في البحر أشهراً طويلة ليُفرز مادةً كلسيةً على حبة الرمل الموضوعة فيه، ولكن هناك فرقاً بين اللؤلؤ الطبيعي وبين اللؤلؤ الزراعي، أما الصناعي فإنه مصبوب صب، يوجد عندنا لؤلؤ طبيعي، ولؤلؤ زراعي، ولؤلؤ صناعي، فرقٌ كبير في صفاء اللؤلؤة الطبيعية عن اللؤلؤة الزراعية.

 اللؤلؤ و المرجان من آيات الله الدالة على عظمته:

 

 قال تعالى:

 

﴿ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ﴾

 وأما المرجان فهو حيوان يعيش في البحار، وقرأت عنه الشيء الكثير، شيءٌ لا يُصدق، هذا الحيوان يتوالد مع الاتصال، أي ذرَّيته لا تنفصل عنه، لذلك نجد في أستراليا رصيف من المُرجان طوله أكثر من ألف وستمئة كيلو متر وعرضه خمسين كيلو متر، والبحر الأحمر كلُّه مرجان، أي أن الصخور المرجانية أساسها حيوان صغير يتوالد بطريقةٍ خاصَّة هو أن ذرِّيته تبقى متصلة به فينمو، ولا مجال للتفاصيل فهناك دراسات حول المرجان، وله ألوان رائعة ؛ ألوان برتقالية، ألوان قُرمزية، ويعيش السمك بين المرجان، على كلٍ هاتان آيتان من آيات الله الدالة على عظمته. 

تكرر آية اللؤلؤ و المرجان لإيقاظ العقول:

﴿ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 طبعاً هذه الآية التي تتكرر لتوقظ العقول، هل فكَّرت في هذا ؟ اشتريت حبلاً من اللؤلؤ لزوجتك هل فكَّرت من خلق هذا اللؤلؤ ؟ من صممه ؟ من جعله ليكون وسيلةً لِخَطْبِ ودِّ المرأة ؟

 الحكمة من قوة تماسك الماء:

﴿ فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ﴾

(سورة الرحمن )

 أي من جعل في الماء قوة تماسك ؟ طبعاً كما تعلمون الجسم الصُلب له شكلٌ ثابت وله حجمٌ ثابت، أما الجسم المائع له حجمُ ثابت وشكلٌ متغيِّر، أما الجسم الغازي له شكلٌ متغيِّر وحجمٌ متغيِّر، معنى هذا أن الماء وسط بين الغاز وبين الصلب، معنى هذا ما دام الماء حجمه ثابت إذاً هناك تماسك بين ذرَّاته، هذا التماسك الذي بين ذرَّته يرفض دخول جسم فيه، هذا الرفض أو هذا الدفع كما سمَّاه أرخميدس هي القوة التي تدفع الأشياء نحو الأعلى في الماء، لذلك تجد الباخرة مدينة، الآن توجد ناقلات نفط تحمل مليون طن.

 

﴿ وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ﴾

 

 الآن توجد بواخر تأخذ المواد الأولية من استراليا وتصنِّعها معادن وهي في الطريق، أي إنه معمل ضخم متنقِّل، لولا أن الماء متماسك، وأن الأجسام التي تُغمس فيه يدفعها نحو الأعلى بقانون أرخميدس لما كان هناك بواخر، وهذا البحر هو همزة وصلٍ لا همزة فصل، أي أن الآن الطريق المعبَّد يكلِّف ألوف الملايين، البحر كلُّه طُرُق، والناقلات عملاقة ممكن أن تنقل السيَّارات، والشاحنات، والمواد الأولية، والقمح، والقطن، كل شيء تنقله بكميَّات فَلَكِيَّة من قارةٍ إلى قارة.

 تصميم البحر كالجبال:

 قال:

﴿ وَلَهُ الْجَوَارِ﴾

 له أي هو الذي صمم البحر، هو الذي قنن هذا القانون.

﴿ وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ﴾

 أي كالجبال.

 

﴿ فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 أي أن الله عزّ وجل جعلنا شعوباً وقبائل لنتعارف، هنا يُزرع الشاي، هنا البن، هنا الموز، كل بلد له إنتاج زراعي يُعمم، هنا قصب السكر مثلاً في كوبا، الشاي في سيلان، الموز في إفريقيا فرضاً، والناس في حاجة إلى بعضها البعض فعن طريق البحار وعن طريق السفن تُنقل البضائع، وتنقل المحاصيل، وتنقل المعادن، والصناعات، والطاقة، وما إلى ذلك.

 

 

﴿ وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 

 الفناء مصير كل شيء في الكون:

 كل هذا الكون.

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ﴾

(سورة الرحمن )

 كل من في المسجد بعد مئة عام ولا واحد مننا موجود (أخذت أقصى شيء)، ولا واحد موجود، وقبل مئة عام لم يكن ولا واحد موجود.

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ﴾

 يبقى العمل الصالح، اللذائذ تنقضي وتبقى الآثام، والمتاعب تنقضي ويبقى الأجر، هذه الآية:

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ﴾

 العمل الصالح أساس نجاة الإنسان يوم القيامة:

 كل مخلوقٍ يدِبُّ على الأرض فان، هل استثني أحد ؟ أبداً، الأنبياء ماتوا، قال تعالى:

﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ﴾

(سورةالزمر )

 أي محكومٌ عليكم بالموت، فإذا الإنسان أيقن بالموت يستعد له بالعمل الصالح، بالإنفاق، بطلب العلم، بتعليم العلم، بخدمة الخَلق، بالأمر بالمعروف، بالنهيّ عن المنكر.

 الجلال و الإكرام أعظم صفات الرحمن:

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ﴾

 كل صفات القوة مجموعةٌ في الجلال، وكل صفات الكمال مجموعةٌ بالإكرام، فالله سبحانه وتعالى:

﴿ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ﴾

 عظيمٌ عظيم عظيم، وكريمٌ كريمٌ كريم، بقدر ما تُحبه تُعظِّمه، وبقدر ما تُعظِّمه تحبه.

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَام ِ﴾

 الله عز وجل جعل الإنسان خليفة للإنسان في الأرض:

أوضح مثل: اذهب إلى أحد الأسواق القديمة كم طقم (جيل) تجَّار استلموا هذه المحلات ؟ جيل بعد جيل، بعد جيل بعد جيل، الله جعلنا خلائف، كان بيت فلان فتوفي الأب، المحل تسلم، أخذه فلان أسسه وعمل فيه مشروع، كبر، مات، سلَّمه المحل وهكذا والبيوت كذلك، الله جعلنا خلائف.

﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

 هذه الآيات إن شاء الله نشرحها إن أحيانا الله في الدرس القادم.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018