رياض الصالحين - الدرس : 087 - باب فضل تعلم القرآن وتعليمه - الحديث عن القرآن الكريم من حيث: تلاوته, مدارسته, صور من إعجازه - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

رياض الصالحين - الدرس : 087 - باب فضل تعلم القرآن وتعليمه - الحديث عن القرآن الكريم من حيث: تلاوته, مدارسته, صور من إعجازه


1999-08-15

 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

من أصل الإيمان ولوازمه :

 أيها الأخوة الكرام, أصل الإيمان: أن تؤمن بالله موجوداً, وواحداً, وكاملاً، خالقاً, مربِّياً, مسيِّراً، أسماؤه حسنى, وصفاته فضلى، ومن لوازم هذا الإيمان: أن الله سبحانه و تعالى لم يخلق الخلق عبثاً، ولم يخلق الإنسانَ سدى، قال تعالى:

﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ﴾

[سورة المؤمنون الآية: 115]

 مستحيل، قال تعالى:

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى﴾

[سورة القيامة الآية: 36]

 إذًا: اللهُ عز وجل أمر, ونهى، وبيَّن، وأرشد، ووضَّح، فلا بدَّ من كتاب بين أيدينا، كتابُ خالق السموات والأرض، ولا بدَّ من إنسان تنزَّل عليه هذا الكتاب, وبيَّنه للناس، هذا أصل الدين خالق عظيم، وكتاب كريم، ورسول أمين .

ماذا تستنبط من هذه الموازنة؟

 أيها الأخوة, الآن: لو وازنَّا بين كتاب الله وبين أعظم كتاب ألَّفه بشرٌ، الفرقُ بين الكتابين كما بين الله وخلقه، وازِن بين خالق الكون وبين مخلوق، ما من كتاب ألَّفه إنسان, إلا وفيه خطأ صغير أو كبير، إلا وله تعديل, إلا وله تقويم، إلا وله طبعة منقَّحة، إلا وله تصويبات، هذا من شأن البشر، ولكنَّ خالق البشر كتابه لا ريب فيه .
 لذلك: إذا دخلت إلى مكتبة، يقولون: إن أعظم مكتبة في العالَم بالكونغرس، أو بواشنطن، فيها العشرات الملايين من الكتب، كلُّ هذه الكتب, لو وُضِعت في كفة واحدة، ووُضع كلام الله في كفة لرجح .
 لذلك: حينما يمضي الإنسان وقته في كلام من صنع البشر، يضيِّع عمره سدى .
 إنسان يحمل شهادة عالية (دكتوراه) مثلاً, في فن الغزل في العصر العبِّاسي، الإنسان أعظم من ذلك، أعظم من أن يبحث في شعر, قاله إنسان في غرض محرَّم، أما حينما ينشغل بكلام الله فهو حقٌّ صِرف، لا يأتيه الباطلُ من بين يديه ولا من خلفه، حبل الله المتين, و صراطه المستقيم، المنهج القويم، نور الله في الأرض .

من دقة القرآن الكريم وروائعه :

 أيها الأخوة, شيء غريب: كلام خالق الكون، الكلمة لها معنى، الحرف له معنى, الحركة لها معنى, الله عز وجل قال:

﴿وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى﴾

[سورة التوبة الآية: 40]

 واضح، قال تعالى:

﴿وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا﴾

[سورة التوبة الآية: 40]

 لو قرأتها: وكلمةَ الله، أي: الله عز وجل؛ جعل كلمة الذين كفروا السفلى بعد أن كانت عليا، وجعل كلمته عليا بعد أن كانت سفلى، والعياذ بالله المعنى فاسد، إذًا:

﴿وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى﴾

[سورة التوبة الآية: 40]

 وقف:

﴿وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا﴾

[سورة التوبة الآية: 40]

 دائماً: هذا المعنى, فحركة تجعل المعنى فاسداً، قال تعالى:

﴿أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ﴾

[سورة التوبة الآية: 3]

 إذا قلت: ورسولِه، أي بريء من المشركين, وبريء من رسوله، لكن: ورسولُه بريء أيضاً، حركة .

عمرك ثمين أيها الإنسان, لا تنفقه إلا في معرفة كتاب ربك :

 أيها الأخوة, فعُمر الإنسان الثمين, لا يمكن أن يُنفق إلا في معرفة كتاب الله الكريم، أي أعظم عمل أن تفهم كلام الله، لأن فهم كلام الله يجعلك على صراط مستقيم، دون أن تشعر، والإنسان حركته في الحياة بحسب قناعته .
 قد تجد إنساناً يرتكب حماقة كبيرةً جدًّا، يرتكب جريمة أحياناً، بأكل أموالَ الناس بالباطل, يظنُّ أنه قويٌّ، وهم ضعفاء، فيبتزُّ أموالهم، وهو يجهل أن الله سوف ينتقم منه، فهذا جاهل، الجاهل يفعل بنفسه ما لا يستطيع العدوُّ أن يفعله به، الجهل أعدى أعداء الإنسان، أعدى أعداء الإنسان الجهل، وليس من صفة في الإنسان أشدُّ نفوراً من الجهل، فأنت إذا قرأتَ كلام الله، كلام حقٌّ مئة بالمئة، صحيح مئة بالمئة، كلام خبير .

تمهيد للحديث الشريف :

 أيها الأخوة, فلو أن آلة معقَّدة غالية ثمينة, ذات نفع عظيم, التقيتَ بصانعها، مخترعها، وأعطاك تعليمات تشغيلها، ثم سألتَ أشخاصاً عاديِّين, لا علاقة لهم بهذه الآلة إطلاقاً, عن بعض الأسئلة حولها، فأجابوك، أيَّة إجابة تعتمدها؟ إجابة الصانع الخبير، هذا الكلام دقيق جدًّا، مقدِّمة لحديث شريف، مهما قُرِئ هذا الحديث, تشعر أنك في أمسِّ الحاجة إليه .
 يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح, الذي رواه الإمام مسلم, عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:

((قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا, نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ, وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ, يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ, وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا, سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ, وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ, وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا, سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ, وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ, يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ تعالى وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ, إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ, وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ, وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ, وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ, وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ, لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ))

[أخرجه مسلم في الصحيح, وأبو داود والترمذي في سننهما]

هذا المكان الذي ينبغي أن تدخله كما ورد في نص الحديث :

((ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله))

 هناك في الحياة أماكن كثيرة, هناك دُور لَهْو، طبعاً: بناء فخم جدًّا، والفرش من أعلى درجة، والأناقة غير متناهية، والتزيينات غير متناهية، والفسق فيها غير متناهٍ، هذه الدُور تنتهي بصاحبها, إما إلى كآبة المعصية، وإما إلى السجن نصيب النازلين به -دور القمار-:

نصيب النازلين بها سهــاد  وإفلاس فيأس فانتحـــارُ
تُشاد له المنازلُ شاهــقاتٍ  و في تشييـد ساحتها الدَّمارُ

 قد تدخل إلى مسجد, فتستمع إلى آية كريمة، إلى حديث، إلى توجيه، إلى تعليم، إلى توضيح، إلى إرشاد، يمتلىء قلبُك سعادة ونوراً بهذا الكلام .
 لهذا: كما ورد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ, أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

((أَحَبُّ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ مَسَاجِدُهَا, وَأَبْغَضُ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ أَسْوَاقُهَا))

[أخرجه مسلم في الصحيح, وابن خزيمة في صحيحه]

 طبعاً: وملاهيها .

((فما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله))

 اجتمعنا في بيت من بيوت الله .

 

ماذا عن القرآن الكريم؟ :

((فما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله, يتلون كتاب الله))

 القرآن الكريم كلام الله، والله مصدر الجمال .
 لو سألت أحدَ أخواننا المتفوِّقين, إذا تلا كلام الله صباحاً, تلاه بقلب خاشع, تغمره سعادةٌ لا تُوصَف، وقد يشعر قارئُ القرآن, أن صوته يزداد حسناً إذا قرأ القرآن .
 أي: إذا أردتَ أن تحدِّث اللهَ فادعُه، وإن أردتَ أن يحدِّثك اللهُ فاقرأ القرآن، أنت مع كلام خالق السموات والأرض, لذلك: قال تعالى:

﴿وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُوراً﴾

[سورة الفرقان الآية: 30]

 الإنسان حينما يهجر هذا الكتاب, يقع في خسران كبير، ما الذي يشغل الناسَ؟ الشاشة, وماذا في الشاشة؟ كل أنواع الفسق والفجور في الشاشة، كل أنواع السلوك غير السويِّ في الشاشة، فالإنسان يتعلَّم خبرات سيِّئة جدًّا، يتعلَّم نماذج إنسانية حقيرة جدًّا، إنسان شهواني, إنسان يبحث عن لذَّته بكل وسيلة، علاقات كلُّها محرَّمة، علاقات كلها خارج الزواج، هذه كلها خبرات يكتسبها الإنسانُ، أما يشاهدها, يراها طبيعية جدًّا، شيء طبيعي جدًّا .
 يمكن في مجتمع لا يقرأ القرآن, أو مجتمع فتيات لا يقرأن القرآن, تُعدُّ الفتاة التي ليس لها صاحب أو صديق معقَّدة غير سويَّة، الأصل: أن يكون لها صاحب، هذا إذا ابتعدنا عن القرآن الكريم .
 حينما نبتعد عن كتاب الله, نقع في أوهام, وفي وحول لا يعلمها إلا الله، فلذلك: الإنسان شفاؤه في القرآن .

((ما اجتمع قوم كتاب الله))

 أحياناً: أسمع عن أخوان, واللهِ أنا أقدِّرهم كثيراً، يعملون دوراً لأنفسهم؛ الثلاثاء, الأربعاء، الخميس، سهرة، يقرأ كلُّ واحد من الحاضرين, يفسِّر صفحة، من معلوماتهم، و مما سمعوا من دروس العلم، أي جلسة لطيفة فيها كلام الله، هذا الكلام اترُكه في بالك .

((ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله))

 طبعاً: لا مانع في بيت من بيوت الناس أيضاً .

 

هكذا مدارسة القرآن الكريم :

((يتلون كتاب الله ويتدارسونه))

 الأَولى أن يكون للمؤمن ختمتان؛ ختمة تلاوة، وختمة فهم وتدبُّر, ختمة التلاوة كل يوم خميس صفحات، الحد الأدنى عشرة أحسن، عشرين جزءاً صار، ثلاثون يوما في ختمة، أو في الستِّين، أو بمئة وعشرين، لكن لا بدَّ من ختمة في الأسبوع عشر آيات .
 أي: وقفة متأنِّية متدبِّرة، أبعاد الكلمة, إرشادات الآية, الأحكام الفقهية منها، اللفتات البلاغية فيها، الإشارات البعيدة منها, الاستنباطات الرائعة، كلام الله غنيٌّ جدًّا، مهما تلوته لا يخلق على كثرة الردِّ .
 إذًا:

((يتلون كتاب الله ويتدارسونه))

 تلاوة تعبُّد أو دراسة، فهم وتدبُّر، كلام النبي دقيق .
 أنت أحياناً: ترغب أن تقرأ القرآن فقط، و لكن أحياناً: ترغب أن تفقه معنى الكلمة، معنى الحركة, معنى الآية، الحكم الشرعي، الاستنباط اللغوي، الإعجاز النظمي, الإعجاز العلمي.

 

من الإعجاز العلمي في هذه الآية :

 قال الله عز وجل:

﴿وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ﴾

[سورة الكهف الآية: 18]

 أربع كلمات, قال الله تعالى:

﴿وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ﴾

[سورة الكهف الآية: 18]

 ولكن هذه فيها إعجاز علمي، لما ينام الإنسان هيكله العظمي مع ما فوقه من عضلات وشحوم، هذه لها وزن، هذه ضاغطة على العضلات التي تحت الهيكل العظمي، هذا الضغط, يسبِّب تضيُّق الشرايين والأوعية، التضيُّق يجعل ما يُسمَّى بالتنميل .
 الواحد في الدرس نفسه, إذا قعد قعدةً ثابتة أكثر من ربع ساعة, يحسُّ أن رجله لم يعُد يشعر بها، وكأنها ليست منه، أو تنمَّلت, أو خضرانة بالتعبير العامي .
 فالإنسان وهو نائم، طبعاً: في الجسم, هناك مراكز للإحساس بالضغط، هذه المراكز تنبِّه الدماغ، انضغطنا، فالدماغ يعطي أمراً، الإنسان ينقلب على اليمين، القسم الذي كان تحته مضغوطاً، والأوعية ضاقت، ونمَّلت اليد، تعكس، فيرتاح القسم الذي كان مُتعباً .
 والآن: يبدأ تعبُ القسم الثاني، كذلك هذا القسم ينضغط، هناك مراكز إحساس بالضغط تنذر الدماغ، والدماغ يعطي أمراً معاكساً، ولكن هذه المرة ليس ذات اليمين، حتى لا يقع من السرير, ذات الشمال، وذات اليمين .
 صوَّروا إنساناً نائماً في فيلم، تقلَّب ثمانية وثلاثين إلى أربعين مرة، لولا التقلُّبُ لا يمكن للإنسان أن تستمرَّ طاقته بعضلاته، والذي معه مرض السبات، إذا لم يقلِّبه أهلُه خلالَ أيام, يتفسَّخ لحمُه نهائياً .
 الآن: هناك فراش غال جدًّا, الذي معه مرض السبات, هو يقلِّبه، معه محرِّكات. والله قال:

﴿وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ﴾

[سورة الكهف الآية: 18]

 فأهل الكهف بقوا ثلاثمئة سنة، وازدادوا تسعاً، لولا أنهم يتقلَّبون في اليوم مرتين وثلاثاً وأربعًا لانتهوا، وتفسَّخت لحومهم .
 هذا إعجاز علمي في القرآن الكريم، إذا قرأ الإنسان قراءة متأنِّية, سيرى إعجازاً علمياً .

من الإعجاز النظمي في هذه الآيات :

 هناك إعجاز في النظم، تقديم وتأخير، الله قال:

﴿قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ﴾

[سورة التوبة الآية: 24]

 بدأ بالأب فقال:

﴿قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ﴾

[سورة التوبة الآية: 24]

 هناك آية ثانية, قال:

﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ﴾

[سورة آل عمران الآية: 14]

 بدأ بالمرأة .
 وهناك آية ثالثة، قال تعالى:

﴿يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ﴾

[سورة عبس الآية: 34]

 بدأ بالأخ .
 وهناك آية رابعة، قال تعالى:

﴿يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ﴾

[سورة المعارج الآية: 11]

 مرة بالأب، ومرة بالزوجة، ومرة بالابن، ومرة بالأخ .
 الإنسان له أب, وابن, وزوجة, وأخ، هناك إعجاز بالنظم، العلماء قالوا: في موطن الاعتزاز الاجتماعي الإنسان يعتزُّ بأبيه، أنا ابن فلان، والعرب كانت عندها سبَّة في الجاهلية: لا أبا لك، وفي موطن الحب الشديد بدأ بالابن، وفي موطن الاستعانة بالأخ، الابن صغير والأب كبير، تستعين بأخيك، فالإنسان إذا استعان فبأخيه، وإذا أراد أن يضحِّي بشيء من أجل بقاء شيء, يضحِّي بكل شيء إلا ابنه، وفي موطن الشهوة المرأة، وفي موطن الاعتزاز الاجتماعي الأب، فهناك دقَّة بالغة، قال تعالى:

﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ﴾

[سورة النور الآية: 2]

 الزانية، لأن المرأة سبب الزنا، وموضوع الزنا غير موضوع الطعام والشراب .
 لو جلست في غرفة جدرانها ملساء، ليس فيها شيء أبداً، بلا طعام تجوع، أما الجنس فلا بدَّ له من مؤثِّر خارجي، الجوع له دافع داخلي، لو لم توجد إثارة، ولو لم ترَ طعاماً.
 الواحد أحياناً: يرى طعاما طيِّبا بالمطاعم، عند بائع الفواكه, مثلاً يشتهي، هذا مؤثِّر، أما لو ما رأى الإنسان أيَّ مؤثر يجوع، ويشتهي الطعام، الجنس بالعكس، إذا لم يوجد مؤثر خارجي, فلا تنشأ هذه الشهوة، وهذا من رحمة الله بنا .
 فكلُّ إنسان يعرِّض نفسه لمؤثرات خارجية, يصبح معه كبت، وتمزُّق داخلي، أما إذا لم يعرِّض نفسه لمؤُِّثرات خارجية، عنده راحة نفسية, فالله بدأ, وقال:

﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ﴾

[سورة النور الآية: 2]

 لأن المرأة هي السبب في الزنا، لكن في السرقة, قال تعالى:

﴿وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا﴾

[سورة المائدة الآية: 38]

 موضوع ثان، في خلق السموات والأرض, قال تعالى:

﴿يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ﴾

[سورة الرحمن الآية: 33]

 أما موطن البلاغة فبدأ بالإنس، فقال تعالى:

﴿قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً﴾

[سورة الإسراء الآية: 88]

 قال تعالى:

 

﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ﴾

[سورة النور الآية: 30]

 بدأ بغض البصر، لأن غضَّ البصر سبب لحفظ الفرج، قال تعالى:

﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ﴾

[سورة النور الآية: 30]

 أي: هناك بصر مباح، أن تنظر إلى امرأتك، لا إشكال، إلى أمك، إلى أختك, إلى ابنتك, وإلى عمَّتك, وإلى خالتك، إذًا: غضُّ البصر تبعيض:

﴿يَغُضُّوا مِنْ﴾

[سورة النور الآية: 30]

 ولكن لا يوجد: ويحفظوا من فروجهم, لا يوجد زنا مباح أبداً، ولا يوجد زنا اضطراري، فالقرآن الكريم نظمه على مستوى الحركة والحرف .

ما هي الثمرة التي يقطفها هؤلاء القوم عقب قراءتهم للقرآن ومدارستهم فيه؟ :

((وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله, يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم, إلا حفتهم الملائكة، وغشيتهم الرحمة، ونزلت عليهم السكينة))

 السكينة: هي الشيء الذي إذا وصلت إليه سعدتَ به, ولو فقدت كلَّ شيء، وإذا خسرتها شقيتَ، ولو ملكت كلَّ شيء .
 مُؤدَّى الدين كلِّه السكينة، أي: إيمانك بالله, وعملك الصالح, واستقامتك, واتِّصالك بالله, من أجل هذه السكينة التي تتنزَّل على قلب المؤمن، فالإتيان إلى بيت من بيوت الله, والاجتماع مع المؤمنين, وتلاوة كتاب الله ومدارسته سبب نزول السكينة .
 الأخوة يعبِّرون عنها تعبيرا عادياً، فيقولون: انبسطنا، صار التجلي، هموم أُزيحت عن صدري، هذه هي السكينة، السكينة راحة نفسية، طمأنينة، وثقة بالله, سعادة, أمن، السكينة إحساس بالتفوُّق، لا تشتهي شيئاً .

 

هذه أماني أهل الدنيا وأهل الآخرة :

 أيها الأخوة, أهل الدنيا كلما شاهدوا شيئاً من الدنيا, يسيل لعابُهم له، قال تعالى:

﴿قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ﴾

[سورة القصص الآية: 79]

 مرة قال لي واحد -كلام مضحك- قال لي: و اللهِ هذه السيارة (B-M), أتمنى أن تصدمني, لكثرة ما أحبُّها، هكذا تصوَّر، يعلِّق فيها جرذان، يحبُّها كثيراً، يتمنى أن تسير فوقه, قال تعالى:

﴿قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ﴾

[سورة القصص الآية: 79]

 أما المؤمن؛ يا ليتني أفهم كلام الله، يا ليتني أعمل عملاً طيِّباً, يرضى الله عني، يا ليتني أُوفَّق إلى طاعة الله، يا ليتني أتَّصل بالله، يا ليتني أحبُّ الله كما أحبَّه أصحابُ رسول الله ، فكلٌّ إنسان ماذا يتمنى؟ بحسب مستواه .

((إلا نزلت عليهم السكينة))

خطبة ألقيت :

 أنا ألقيت خطبة حول السكينة قبل أربعة أسابيع فيما أعتقد، فيها توفيق كبير كان، أي كيف التجارة كلها من أجل الربح، والدين كله في الأساس, من أجل هذه السكينة التي هي الجانب الجمالي في الدين .
 هناك في الدين جانب علمي، وجانب سلوكي انضباطي، وجانب جمالي، الجمالي هو الثمرة، السلوكي هو الأصل، والعلمي هو السبب, سبب، أصل، ثمرة، مستحيل أن تنضبط دون علم، ومستحيل أن تنضبط، ولا تكون أسعد الناس .
 نحن أحياناً: نصلي على رسول الله، نصلي على أسعدنا محمد، أسعد الخلق .
 أحد أخواننا مقيم في أمريكا, جاء في الصيف، ومكث شهراً، بعد ما سافر بعث لي رسالة شكر، قال لي: عندنا كل شيء في الدنيا في أعلى مستوى، ولكن وجدتُ عندكم الراحة النفسية، وجدت الحبَّ، وجدت الاتصال بالله، وجدت الأسرة المتماسكة، وجدت الودَّ بين المؤمنين، هذا كله هناك لا نعرفه.
 أحياناً: الإنسان يرحِّب بك، يمكن أن نسهر سهرة في غرفة صغيرة متواضعة، ونجلس على الأرض، نأكل أكلاً عادياً جدًّا، يقول لك: واللهِ صار التجلي، شعرنا بسعادة لا توصف، ويمكن أن تدخل إلى أفخم مطعم في البلد، وكله من أعلى مستوى، وتشعر بانقباض .
 احفظوا هذه الكلمة: إذا ملكتَ السكينة سعدتَ بها, ولو فقدت كلَّ شيء، وإذا خسرت السكينة شقيت بفقدها, ولو ملكت كلَّ شيء .

ما المقصود بالرحمة هنا؟ :

((إلا نزلت عليهم السكينة, وغشيتهم الرحمة))

 ما هذه الرحمة؟ هذا مطلق عطاء الله, رحمة, إذا الله رحم إنساناً، قال تعالى:

﴿مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾

[سورة فاطر الآية: 2]

 فإذا رحم الله عز وجل إنساناً, نجا من عذاب الدنيا والآخرة، لذلك: قال تعالى:

﴿وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾

[سورة الزخرف الآية: 32]

 هناك شركات مبيعاتها أربعة آلاف مليون دولار، أحياناً: هناك شركات عندها فائض نقدي, عشرات ألوف الملايين من الدولارات، فائض زائد على حاجتها، الله قال:

﴿وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾

[سورة الزخرف الآية: 32]

 والموت ينهي كلَّ شيء .

 

مغزى هذا المحور :

 هناك مطعم في أمريكا, أفخر مطعم سمك في الولاية على الإطلاق, عريق جدًّا، و صاحبه صار معه مئات الملايين، أراد أن يذهب في نزهة مع زوجته في يخت فاخر في فلوريدا، ضاعت الأخبارُ كلها، ولا خبر، لا عنه, ولا عن زوجته، ولا عن اليخت، فكان تعليق الناس أنه: أطعم الناس السمكَ أربعين عاماً فأكله السمكُ .
 يكون الإنسان ملكاً, فينتهي في ثانية، يصبح نعياً في ثانية، يكون غنيًّا فيصير إنساناً عليه كَفَن فقط, صدق القائل:
 فكل مخلوق يموت ولا يبقى إلا ذو العزة و الجبروت

الليل مهما طال فلا بد من طلوع الفجر  والعمر مهما طال فلا بد من نزول القبر
كل ابن أنـــثى و إن طالت سلامته  يوماً عــــلى آلة حدبـــاء محمولُ
فإذا حمــلت إلى القبـور جــنازةً  فاعــلم بأنـــك بعــدها محــمولُ

 فالإنسان يفقد حياته في ثانية، والإنسان مكلَّف بان يعتنيَ بصحته، لكن العناية بالصحة وحدها لا تفعل شيئاً، الإنسان يموت حينما ينتهي أجلُه, نسمع أحياناً قصصاً مؤثِّرة جدًّا، أعدُّها أساسيات في الحياة .
 شاب من أصدقاء أخوتي, لهم سهرة كل سبت، قال: أنا أطيل الحياة حتى أموت، طبعاً: هو في الخمسينات، أنيق جداً، نحيل، يعتني بصحته عناية فائقة، ولا يدخِّن، يمشي كل يوم، وأكله قليل، علاقاته نامية، ليس عنده مشكلة .
 قال: أن أطيل حتى أموت، الدور كان السبت، السبت الثاني كان تحت الأرض، هذا الكلام قاله بحضور أخي، أنا أطيل حتى أموت، لا أحد يعلم متى ينتهي أجله، إذا انتهى كل شيء جمَّعه في حياته, يخسره في ثانية واحدة, فالبطولة أن تكون مع الله .

((إلا نزلت عليهم السكينة, وغشيتهم الرحمة, وحفتهم الملائكة))

 يتفوق في حياته .

 

هذا ما يفعله الملك, وهذا ما يفعله الشيطان :

 أيها الأخوة, إنسان بين ملَك يلهمه الصواب, وبين شيطان يورِّطه، ماذا قال سيدنا موسى, لما القبطي مرة ثانية اشتكى له؟ قال تعالى:

﴿فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ﴾

[سورة القصص الآية: 15]

 الشيطان دفع الإنسان إلى جريمة، أحياناً: ترى واحدا حُكم عليه بالإعدام، تفسيرها هذا من عمل الشيطان، الشيطان وسوس له أن يقتل فقتل، وأوقِف، فأُعدم في السجن .
 لو سألت كلَّ سجين على حدة، كل واحد متورِط في جريمة، في ساعة غفلة عن الله جاء الشيطان، فهنا إذا كان الواحد مع الله, حفّته الملائكة، كل خواطره, إلهامات عالية, يفكِّر في خدمة الناس, والإحسان إليهم، صلة الرحم, وإطعام الفقراء، وزيارة الأقارب خدمة الناس ، والدعوة إلى الله، هكذا إلهاماته كلها، أما غير المؤمن قد يُوسوس له بفعل معصية شنعاء.
 من حوالي فترة, واحد تورَّط بمحاولة مع غلام، حكمها ثلاثون سنة أو حكمها خمس عشرة سنة .

((ألا يا رُبَّ شهوة ساعة, أورثت حزناً طويلاً))

 دقائق, تكلِّف خمس عشرة سنة في السجن.

 

هذا ما أردته :

 أنا أردت من هذا الدرس: أخواننا بحكم القرابة، أو حكم الزمالة، أو حكم الجوار، أخوان مثلاً في زملكا، أخوان بحرستا، أخوان بالمهاجرين، كلّ مجموعون في حيٍّ، أو على أساس العمل، من يعملون في شركة موحَّدة، أو على أساس القرابة، إذا كان اللقاء أسبوعياً, كل واحد قرأ صفحة قرآن، وحاولوا أن يفسِّروا, أو يراجعوا درس الجمعة، المذاكرة هذه مفيدة جدًّا، تثبِّت الحقائق، يقرأ كل واحد صفحة، ونحاول أن نتذَّكر بعض ما قيل في درس الجمعة، والأحد, والسبت، هذا الاجتماع مبارك، قال تعالى:

﴿قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا﴾

[سورة سبأ الآية: 46]

 أي أجمل ساعات العمر: أن تذاكر العلم مع أخيك المؤمن، تشعر بسموٍّ عالٍ جداً, والناس منشغلون بالشاشة، نحن بالقرآن، فرق كبير بين الشاشة والقرآن، إذا كان الأخوان بحسب أماكن سكنهم، أو بحسب أماكن عملهم، أو بحسب علاقات القرابة, جلسة ساعة زمان، دون ضيافة, كأس شاي فقط، ودون كُلفة، كل واحد قرأ صفحة قرآن حسب الحديث، قرأنا الصفحة، يتلون كتاب الله، وذاكرنا درس الجمعة, يتدارسونه، وإذا كانت جلسة لله خالصة, ليس لها أيَّ مقصد، الإنسان يشعر بهذه المعاني؛ السكينة, والرحمة, والتوفيق الإلهي .
 في اليوم التالي مسدَّد, رشيد, موفَّق, ومحفوظ من الله، والحفظ, والتوفيق, والتأييد, والنصر، وهناك إلهامات ملائكية طيِّبة، لأن هذا كلام الله عز وجل، إن أردت أن تحدِّث ربَّك فادعُه، وإن أردت أن يحدِّثك اللهُ فاقرأ القرآن، وإذا كنا قرأناه ختمة تلاوة تعبُّدية, وختمة تدبُّر ودراسة، التدبر في آية الدرس, كله على حديث واحد، أحياناً: التعميق مُريح للنفس، آية يفهمها بعمق, يفهم كلَّ أبعادها، نفهم ما وراء مضامينها، وتأويلاتها، وهكذا.

ملاحظة :

 هناك ملاحظة أخيرة: أنا قناعتي أن الإنسان قد تنشأ عنده الآلاف من الأسئلة، وإذا قرأ القرآن بعناية، ما من سؤال يُقلقه إلا وجوابُه في القرآن، إذا هناك قراءة مستمرَّة، هذا الكلام نور الله عز وجل، هذا نور الله عز وجل بين أيدينا، وهذا تفسير الله للخلق، وللكون, والحياة, وللإنسان، ولمصير الإنسان، فكلما ازداد فهماً لهذا الكتاب, حُلَّت مشكلتُه العقائدية، عقيدته تصحُّ .
 أحياناً: واحد يذهب إلى بلاد الغرب يختلُّ توازنُه، يجد فسقاً غير معقول، فجور, وفسق، أقوياء، ومنظَّمون، ومسيطرون على العالم، ويتحكَّمون في الشعوب، ويستهلكون أربعة أخماس ثروات العالم لأنفسهم، وتشعر أن الأموال كلها عندهم، والغنى كله عندهم، يختلُّ توازنه الواحد، يقرأ القرآن:

﴿فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ﴾

[سورة الأنعام الآية: 44]

 توازن، لما شاهد المشاهدة اختلَّ توازنُه، قرأ الآية استعاد توازنَه .
 تجد الواحد يظلم الناس مثلاً، لا يوجد من يحاسبه، تقرأ الآية:

﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ﴾

[سورة إبراهيم الآية: 42]

 استعاد توازنه، يكون شاباً فقيراً, ليس عنده شيء؛ لا بيت, ولا حائط، ولا شهادة، من يزوَّجه؟ ومن يعطيه؟ يقرأ الآية:

﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾

[سورة النحل الآية: 97]

 وعدٌ إلهي .
 أيها الأخوة, لا توجد مشكلة فكرية, أو نفسية, أو اجتماعية, تغامر قلبك، إذا تلوت كتاب الله, ترى حلاًّ لها، أبداً، يقول لك: إنسان حجمه المالي ألف مليون .
 مرة عزَّيت شخصاً، إنسان متوفى أهله عزَّيته، في الرجوع, قال لي: ترك أربعة آلاف مليون، عمره خمس وخمسون سنة, تقرأ الآية:

﴿وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾

[سورة الزخرف الآية: 32]

 تتوازن، الحياة فيها مشكلات، وفيها صدمات، كلما قرأت كلام الله استعدتَ توازنك، فإذا أنت قرأت كلام الله, فأنت دائماً متوازن، وليس عندك مشكلة، وقيمك كلها قيم دينية, موازينك كلها صحيحة، زين الشخص في دينه، وعلمه, واستقامته, وليس في ماله وقوته .

نهاية المطاف :

 أيها الأخوة, أرجو الله أن يُترجم هذا الدرس إلى واقع، أي إذا اقتطع أخ من وقته ساعة في الأسبوع، وقعد مع أخوان يحبُّهم، كل واحد يصطفي أخوين يحبهم، تآخيا اثنينِ اثنين، جامع فيه آلاف مؤلَّفة، اختر منه ثلاثة أربعة، لك جلسة خاصة معهم، فيها ودٌّ، وفيها تعاون، وفيها تفقُّد، تعاونهم ويعاونوك، وتنصحهم وينصحوك، وتعينهم ويعينوك، تأخذ بيدهم ويأخذون بيدك، تتفقَّدهم ويتفقدونك، لا سمح الله غبت في درس سألوا عنك، إذا مرضت يعودونك، عندهم مشكلة نحلها .
 فالإنسان لا يعيش وحده، تآخيا اثنينِ اثنين، ثلاثةٍ ثلاثة أحسن، وخمسةٍ خمسة أحسن، ولكن لا بدَّ للحديث أن يُترجم لواقع، بحسب القرابة, أو بحسب الزمالة في العمل، أو بحسب السكن، أربعة خمسة في جلسة, في الجمعة ساعة، كأس شاي من دون تعقيدات، قرأ كل واحد صفحة قرآن، ضبط لسانه، وإذا يوجد أخ يجوِّد يعاونه، هنا فيه إدغام، وهنا فيه مدٌّ، إلى آخره ، بعد ذلك نراجع درس الجمعة، نتفقد بعضنا ونمشي، نكون قد طبَّقنا الحديث .

((نزلت عليهم السكينة, وحفتهم الملائكة عنده))

 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ, أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال:

((يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي, وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي, فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي, وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي ملأ ذَكَرْتُهُ فِي ملأ خَيْرٍ مِنْهُ, وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا, وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا, وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً))

[أخرجه البخاري ومسلم في صحيحهما, والترمذي في سننه]

 إذا الواحد همُّه أن يمدح الله عز وجل بين الناس، تجد الله عز وجل أين اجتمع الناسُ يمدحونه, همُّه أن يمدح الله، ويعرِّف الناسَ بالله، واللهُ مكافأة له: يلقي محبَّته في قلوب الناس, أينما ذهب يُرحَّب به، على عكس الإنسان إذا كانت له معصية، يلقي اللهُ بغضَه في قلوب الخلق، ولا يحبُّه أحدٌ .
 الحديث ثمين جداً, سكينة, على رحمة, على إلهام ملائكي، على أن يذكرك الله فيمن عنده، وتلوت كتاب الله, وتدارسته فيما بينك وبينه .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018