الفتوى : 05 - هل رضى الوالدين وغضبهم له علاقة بالرزق والتوفيق بالعمل وهل يجوز مشاركة الولد العاق في عمل ما؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 05 - هل رضى الوالدين وغضبهم له علاقة بالرزق والتوفيق بالعمل وهل يجوز مشاركة الولد العاق في عمل ما؟ .


2006-01-24

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 هل رضى الوالدين وغضبهم له علاقة بالرزق والتوفيق بالعمل ؟
 لي أخ عاق لوالديه،وأنا والحمد لله أعتقد أني بار لهم . وأنا أفكر في مشاركته لتأسيس عمل سوية . فهل من الممكن نصحي بهذا الموضوع من الناحية الدينية ؟
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد .
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم،نفيدكم بما يلي:
 لاشك أن عقوق الوالدين من كبائر الذنوب والعياذ بالله،ولكن هل كل مذنب يحرم الرزق..؟ هذا أمر متروك لله عز وجل وهو الذي (لا يسأل عما يفعل ) فقد يعجل العقوبة،وقد يؤخرها،وقد يتجاوز عنها لتوبة أو حسنات ماحية. وكم من عصاة بل كفرة يرزقون،في دنياهم،أكثر من أهل الاستقامة والدين..! وحديث (إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ) ضعيف .
 بقي السؤال هل تشارك أخاك العاق..؟ لا...لقوله صلى الله عليه وسلم (لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي ) و الشراكة علاقة أوسع وأعمق من الصحبة والمؤاكلة،وعاق والديه عاق لكل الناس . والله أعلم
الدكتور محمد راتب النابلسي

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018