الفتوى : 01 - صحة تقبيل ابناء اخوان واخوات خالتهم الشابة علما أنهم شباب عزب ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 01 - صحة تقبيل ابناء اخوان واخوات خالتهم الشابة علما أنهم شباب عزب ؟ .


2005-11-04

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 خلال الزيارات والاجتماعات العائلية يقوم الشباب الذكور من أبناء إخوان وأخوات زوجتي الشابة بضمها وتقبيلها على الخدين علما أنهم شباب عازبون وأعمارهم فوق 18 سنة فهل يجوز ذلك ؟وهذا يشعرني بالغيرة عليها؟ وهل ورد في القران الكريم أو السنة النبوية أحاديث صحيحة في جواز ذلك أو النهي عنه يرجى التفضل بالإجابة الشافية

 

وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
 الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 يقول المثل العربي (جدع الحلال أنف الغيرة) ولا تصح نسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في بعض الكتب. فزوجتك خالة وعمة لمن يقبلونها , وهم محارم لها بنص القرآن. وإن كنت تجد في نفسك من الغيرة , فعليك بالتفاهم مع زوجتك لتغيير هذه العادة مع أبناء إخوانها وأخواتها , لا على أنها حرام (فإن تحريم الحلال كتحليل الحرام ) ولكن من باب أنك لا تستسيغ ذلك وهذا من حقك. وليكن ذلك بحكمة بالغة وروية حتى لا يسيء إلى مشاعر الآخرين من زوجتك وأقربائها ويفسر على أنه عدم ثقة بهم. على كل , فالمسألة في دائرة الحلال , فهون عليك.
الدكتور محمد راتب النابلسي

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018