الفتوى : 46 - ما حكم التعامل والمضاربة بالبورصة ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 46 - ما حكم التعامل والمضاربة بالبورصة ؟ .


2009-03-26

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 ماحكم التعامل بالبورصة، علما أن الشركات التي أتعامل معها هي إما شركات إسلامية في نظامها الأساسي أو شركات تتبع معايير هيئة الفتوى الشرعية. وهل المضاربة بالبورصة جائزة أم حرام ( المضاربة يعني الشراء والبيع بسرعة كبيرة أي اشتري اليوم برخيص وأبيع غداًً بالغالي ويتم الربح السريع بهذه الطريقة) وهذه الطريقة تسمى بالمضاربة وهي عكس الاستثمار..
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 للأسف أن كثيرا من الشركات التجارية والتي تتعامل بالبورصة عندها تجاوزات شرعية كثيرة، ولو سمت نفسها ( إسلامية )، لأن الفتاوى المالية كثرت في الآونة الأخيرة، وفيها من التساهل الكثير. فالسؤال لايمكن أن تعطى فيه فتوى عامة وإنما لابد من تحديد شركة بعينها ويستفتى من له اطلاع على تلك الشركة.
الدكتور محمد راتب النابلسي

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018