الفتوى : 30 - هل الفائدة المترتبة من مال وضع في البنك لضرورات تجارية هي من صفات الربا القرآني المحرم ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 30 - هل الفائدة المترتبة من مال وضع في البنك لضرورات تجارية هي من صفات الربا القرآني المحرم ؟ .


2007-01-28

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 لدي مبلغ من المال مودع بالبنك لضرورات العمل التجاري والاعتمادات بنهاية العام يحول لي مبلغ الفائدة المحصلة لهذا المبلغ.ولقناعتي بحرمة الربا أود الاستفسار هل الفائدة المترتبة هي من صفات الربا القرآني المحرم ؟ هل آخذها وأعطيها لجهة ما دون توقع اجر أو ثواب ؟ أم هل اتركها للبنك ليتصرف بها كما يشاء ؟مع العلم أن قيمة الفائدة المحصلة تشكل مبلغا جيداً قد يساعد محتاجا لتفريج كربته ودون أن نحتسب منها أجرا لكون الله طيبا لايقبل إلا طيبا.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 أنصحك أولا أن تقلص تعاملك مع البنوك بل توقفه إلا أن يكون لك جواب ينجيك إذا سالك الله...بعد هذا أقول لا مانع من سحب الفوائد وإعطائها إلى محتاج...ولا تظنن أن هذا الفعل يعطي أدنى تبرير شرعي للمعاملة المحرمة مع البنك.
الدكتور محمد راتب النابلسي

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018