موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 170 - حصيلة البعد والتفلُّت من منهج الله تعالى. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 170 - حصيلة البعد والتفلُّت من منهج الله تعالى.


1991-02-15

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

مرض الإيدز :

أيها الأخوة الأكارم ؛ اطلعت في هذا الأسبوع على كتابٍ عن مرض الإيدز , في الكتاب إحصاءاتٌ رهيبة ، وأخطارٌ جمة

image

إحصاءات مرض الإيدز رهيبة

ولكن لفت نظري في هذا الكتاب صفحةٌ واحدة ، فيها إحصائياتٌ عجيبة أُجريت في بلدٍ متقدِّم بمقياس العصر , ممن يقول أهله : (من أشد منا قوةً)؟

 

إليكم هذه النتائج التي أحصاها هذا الكتاب :

أخذت في هذا البلد محاضرة مراكز الشرطة، وأفرغت على الحاسوب، وكانت النتائج كما يلي:
هناك في اليوم الواحد ألفٌ ومئتان وثلاثٌ وخمسون إنساناً يضبط بتعاطي الحشيش .
وتغتصب في اليوم مئةٌ وثمانون امرأة .
ويقتل ثلاثٌ وخمسون شخصاً .
القيادة تحت تأثير الكحول يتسبب بموت الآلاف من البشر
وتسرق ألفين وستمئة وثماني عشرة سيارة .
ويهرب قرابة ثلاثة آلاف طفل من بيوت ذويهم .
وتجرى عملية إجهاض لما يزيد عن ثلاثة آلاف امرأة .
ويصاب ما يزيد عن ثمانية وستين ألف شخص بأمراض جنسية متنوعة .
ويتلف عشراتٌ بل مئات الألوف أو الملايين ، بسبب قيادة السيارات من قبل السكارى .
هذه حصيلة البعد عن الله عزَّ وجل ، هذه حصيلة التفلُّت من منهج الله عزَّ وجل .
في اليوم الواحد في هذه البلاد التي يدَّعي أصحابها التقدم والمدنية ، ويقولون : من أشد منا قوَّة ؟ وقد جاءت هذه الآية في سورة فصلت , قال تعالى :

﴿وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً﴾

[سورة فصلت الآية: 15]

فابتلاهم بهذه الأمراض , قال تعالى :

﴿أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً﴾

[سورة فصلت الآية: 15]

ما هو الطريق الذي ينبغي على المسلم أن يسير عليه لكي يحصن نفسه من تلك الأوبئة التي

يا أيها الأخوة المؤمنون :
ليس لنا من طريقٍ إلا أن نصطلح مع الله .
ليس لنا من طريقٍ إلا أن نسير على منهجه .
ليس لنا من طريقٍ إلى عز الدنيا والآخرة إلا أن نعود إليه , قال تعالى :

﴿وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ﴾

[سورة لقمان الآية: 15]

الطريق الوحيد للخلاص هو السير على نهج الله وتطبيق أوامره
ليس لنا من طريقٍ إلا أن نطبِّق أمره .
ليس لنا من طريق إلا أن نرجو رحمته .
ليس لنا من طريق إلا نخشى عذابه , قال تعالى :

﴿قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ﴾

[سورة الأنعام الآية: 65]

يا أيها الأخوة المؤمنون :
الصلحَ الصلّحَ مع الله .
التوبة التوبة إلى الله .
العودة العودة إلى الله .
هذا طريق الخلاص ، هذا طريق السعادة ، وهذا طريق القوة والمنعة .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018