موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 277 - فوائد ألياف التمر والعناصر المعدنية الغني بها. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 277 - فوائد ألياف التمر والعناصر المعدنية الغني بها.


1994-01-28

 

 أيها الإخوة الكرام ... الأطباء في حيرةٍ شديدة من ارتفاع نسبة الأمراض الخبيثة والوبيلة، والمستعصية في هذه السنوات الأخيرة . وأغلب الظن أن هذا يُعزا إلى تغيير خلق الله فيجب أن نعود إلى الحياة الطبيعية التي أمرنا الله بها، والتي رسمها لنا، والتي صممها لنا ينبغي أن نعود إلى الأصول من أجل أن نعيش حياةً ملؤها الصحة والسعادة .
 لقد حدثتكم في الأسبوع الماضي عن قيمة التمر الغذائية، وبيَّنت لكم أن حبة التمر إنما هي صيدلية كاملة . في هذه الحبة ستٌ وأربعون من بين معدنٍ، وفيتامين، ومواد الإنسان في أشد الحاجة إليها، ووعدتكم في الأسبوع القادم ـ عن هذا الأسبوع، أن أتحدث عن فوائد التمر الغذائية ـ كنت قد تحدثت عن مكوناته، وعن نسب المعادن التي فيه .
 يا أيها الإخوة ... إن هناك أمراضاً وبيلةً وخطيرةً، تعاني منها المجتمعات الغربية التي أساس غذائها الغذاء المصفَّى، فإذا خلا غذاء الإنسان من الألياف عرَّض جسمه للكثير من الأمراض، ولذا يجب أن يأكل الإنسان في اليوم ثلاثين غراماً فما فوق من الألياف، تحوي المئة غرام من التمر ثماني غرامات ونصف من الألياف، تقاوم هذه الألياف الإمساك، والإمساك عرضٌ لخمسين مرضاً، هذه الألياف تقاوم الإمساك، وتقاوم هذه الألياف الدهون التي قد تسدُّ الشريان التاجي، الذي هو المرض الأول في هذا العصر، فالتمر له هذه الفائدة . يقضي بأليافه على الإمساك الذي هو عَرَضٌ لخمسين مرضاً، ويقضي بأليافه على ترسُّب الدهون في الشريان التاجي، الذي هو مرض العصر الأول .
 ويا أيها الإخوة ... التمر فقيرٌ جداً بالصوديوم، أي المئة غرام فيها خمسة ميلي غرام صوديوم، وغنيٌ بالبوتاسيوم، والمنغنيز، تحوي المئة غرام من التمر نصف حاجة الجسم من البوتاسيوم، وخمس حاجة الجسم من المنغنيز، إذن هو فقيرٌ بالعنصر الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم، ومع ارتفاع ضغط الدم يسبب الخثرة في الدماغ، والجلطة في الدم، ومع انخفاض ضغط الدم يتمتَّع الإنسان يصحةٍ، مريحةٍ، غالية .
 أيها الإخوة الكرام ... في المئة غرام من التمر واحد وستة ميلي غرام من الحديد . والإنسان في أمسِّ الحاجة إلى هذا العنصر لما له من أثرٌ كبير في خضاب الدم، وفي بعض النشاطات الحيوية في الجسم .
تؤمِّن مئة غرام من التمر سدس حاجة الإنسان إلى فيتامين ( ب3 ) وهذا الفيتامين أساسي جداً في بعض المعادلات الحيوية في الجسم .
والشيء الذي يلفت النظر، أن الجراثيم لا تعيش في التمر، وقد ورد في الحديث الشريف عن وصف التمر بأنه يذهب الداء، ولا داء فيه، هو لا يقبل التلوث .
 فيا أيها الإخوة الكرام ... أتمنى على الله سبحانه وتعالى أن نعود إلى الأغذية الطبيعية التي صممت لنا، كي نتمتع بصحتنا، فهي رأسمالنا في الحياة . أما هذه الأغذية التي فيها أصبغة تتراكم وبعضها مُسرطن . كلُّ شيءٌ فيه تغييرٍ لخلق الله فيه مخاطرةٌ ومقامرة . فالإنسان عليه أن يسعى، عليه أن يعود إلى أصل الفطرة، وأن يبتعد عن الأغذية التي فيها مواد حافظة وربما كانت هذه المواد إذا كثرت مسرطنة . ولا ينبغي أن نستخدم هذه المواد التي منعت في بلد المنشأ،في بلدنا الذي هو في أمس الحاجة إلى قوة أبنائه .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018