موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 224 - الأذن وغشاء الطبل. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 224 - الأذن وغشاء الطبل.


1993-01-22

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

إليكم الحديث عن غشاء الطبل:

قال الله تعالى:

﴿وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ﴾

[سورة الذاريات الآية: 21]

بين جوانحك آيات لا تعد ولا تحصى منها غشاء الطبل, إن كل واحد منكم يستمع لهذه الخطبة, لأن غشاء الطبل لديكم يعمل بانتظام.
غشاء الطبل غشاء رقيق, لا تزيد سماكته عن نصف مم, ولا يزيد قطره عن تسع مم, أي أقل من سم، متين كالصلب, مرن كالمطاط, حيوي جداً لنقل الأصوات, لو تعطل هذا الغشاء لفقد الإنسان سمعه, لذلك جهزه الله جل جلاله بما يحفظه من التلف، جعله في أخر قناة منحنية أضيق من خنصر الإنسان, لئلا يعبث به الصغير فيخرقه, وجعل الأذن الوسطى موصولةً بقناة إلى البلعوم، فإذا جاء ضغط كبير كافٍ لخرقه, جاء الضغط المقابل من الفم فتوازن الضغطان, وسلم غشاء الطبل من التمزق, لأن الأصوات الشديدة من شأنها أن تمزق غشاء الطبل.
طريقة صيانته طريقة عجيبة، هو أن هذا الغشاء مفتوح على الأذن, ومفتوح من الطرف المقابل على البلعوم، فإذا جاء الضغط, فالهواء من الجهتين, يضغط على الغشاء ضغطاً متكافئاً, مما يجعله سالماً من العطب.
هناك أشياء معقدة جداً لا تتسع لها الخطبة، هذا الغشاء مربوط بأربع عظيمات، لا يزيد وزنها عن خمسة وخمسين ميلي غرام, ولا يزيد طولها مجتمعةً عن تسعة عشر ميليمتراً, هذه العظيمات لها وظيفة رائعة جداً؛ إنها تكبر الأصوات الضعيفة إلى عشر أمثال, بل إلى عشرين مثلاً، وإنها تخفض الأصوات الضخمة المؤذية.

ماذا عن الصوت ؟

 

أيها الأخوة, وحدة قياس الأًصوات ( ديسبل), هناك آلية عصبية معقدة جداً, تخفض الأصوات التي تزيد عن مائة ديسبل, والتي من شأنها أن تؤذي الأذن, أما في حالة الصوت الضعيف جداً، حينما تقول للمتكلم: أعد ما سمعت، تؤثر بعض حركات الوجه على عصب مشترك بين الوجه وبين عضلة متعلقة بعظم الركاب, من شانها أن تزيد حساسية الأذن، حينما تتغير ملامح وجهك، عندما لا تفهم الكلام، هناك آلية معقدة جداً تنتقل عبر العصب السمعي إلى عضلة, تضاعف حساسية الأذن، حينما تحرك عضلات وجهك حركة, تدل على أنك لم تسمع، عندئذ تزداد حساسية الأذن.
أيها الأخوة الأكارم, الصوت اهتزاز ينتقل عبر وسط مرن هو الهواء, وينقل الوسط القاسي الصلب الصوت بسرعة أشد، والوسط السائل ينقلها بسرعة أشد، لذلك الصوت ينتقل إلى غشاء الطبل عبر الهواء, ثم ينتقل الصوت به عبر أربع عظام, ثم في قناة قوامها سائل, فالصوت ينتقل عبر الهواء تارةً, وبعد غشاء الطبل عبر أجسام صلبه، وبعد الأجسام الصلبة عبر قناة فيها سائل, وهناك خمسة وعشرون ألف خلية سمعية تنقل السمع إلى الدماغ كي تدرك، وحتى هذه الساعة لم يستطيع العلماء أن يكتشفوا, كيف أن الأذن تفرق بين النغم وبين الضجيج؟.
لماذا حينما تنسحق قطعة زجاج تحت الباب, تشعر أنك تحب أن تخرج من جلدك, ولماذا إذا وقفت أمام شلال ذي صوت صاخب تأنس به؟ هذا ضجيج, وهذا نغم، كيف تفرق بين النغم وبين الضجيج؟ وكيف أن هذه الأذن تلتقط مئات ألوف الأصوات, ولكل صوت نبرة خاصة تسجل في الذاكرة؟ كيف تقول لفلان: أنت فلان عبر الهاتف؟ ما هذه الحساسية في الأذن التي تخزن لك في الذاكرة مئات بل ألوف الأصوات الخاصة؟ لا زالت الأذن سراً من أسرار الله عز وجل، لا زالت الأذن آيةً دالةً على عظمة الله عز وجل.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018