الفتوى : 12 - سؤال عن حكم قرض من البنك من أجل شراء البيت والتقسيط فيما بعد ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 12 - سؤال عن حكم قرض من البنك من أجل شراء البيت والتقسيط فيما بعد ؟ .


2005-09-04

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 السلام عليكم و رحمة الله وبركاته أنا أعيش في أسترالية و هنا أجار البيت حوالي 750 في الشهر و هنا يوجد بنك إسلامي و بنك للدولة فأما البنك الإسلامي فيعطي قرضا من اجل شراء البيت أضعاف ما يعطيه البنك للدولة و السؤال هل نستطيع أن نشتري البيت من البنك الدولة علما أن قسط الدولة حوالي الألف دولار أي ما يعادل أجار البيت و نحن في كلا الحالتين ندفع نفس السعر للآجار فالبنك يشتري البيت ويصبح البيت ملكا للبنك والبنك يبيعه إلينا على أقساط معينة وهل إذا كان ذلك حرام ماذا يجوز للزوجة أن تفعل إذا كان زوجها مقتنع بشراء البيت من بتك الدولة و تشاجرنا كثيرا من اجل هذا الموضوع لأنني لا أريده أن يقع بالربا لدرجة انه قال لي لا دخل لك بهذا الموضوع وأنا متأكد انه حلال أفتيني وأرحني من هذه المشكلة التي تؤرقني دائما.
الحائرة في أمرها
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 الربا حرام قولا واحدا بل هو من أكبر الكبائر , وعاقبة التعامل به ,آخذا أو معطيا, وخيمة. وكيف يكون خلاف بين زوجين على حكم من أوضح و آكد الأحكام الشرعية...؟ما عليكما إلا أن تتقيا الله , وتفعلا ما أحل الله والله يغنيكما ,ولا تغترا بفتاوى تسمعونها من هنا وهناك , لا تغنيكما من الله شيئا.

 

الدكتور محمد راتب النابلسي

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018