الخطبة : 0113 - النزع قبل الموت - القلب . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 0113 - النزع قبل الموت - القلب .


1986-01-24

الخطبة الأولى :

 الحمد لله ثم الحمد لله ، الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور .
 الحمد لله الذي أنزل على عبده الفرقان ولم يجعل له عوجا .
 الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .
 وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إقراراً بربوبيته ، وإرغاماً لمن جحد به وكفر .
 من أراد مؤنساً فالله يكفيه ، ومن أراد حجة فالقرآن يكفيه ، ومن أراد واعظاً فالموت يكفيه ، ومن أراد غنى فالقناعة تكفيه ، ومن لم تكفيه هذه الأشياء فجهنم تكفيه .
 وأشهد أن سيدنا محمد عبده ورسوله ، وصفيه وخليله ، بلغ الأمانة ، وأدى الرسالة ، ونصح الأمة ، وكشف الغمة ، وجاهد في الله حق الجهاد .
 اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه ، وعلى ذريته ، ومن والاه ، ومن تبعه إلى يوم الدين .
 اللهم إنا ندعوك كما أمرتنا ، فاستجب لنا كما وعدتنا .
 اللهم ألهمنا الصبر عند البلاء ، وألهمنا الرضا بالقضاء ، وارزقنا الشكر على النعماء ، وإذا أردت بعبادك فتنة ، فتوفنا إليك غير مفتونين ولا فاتنين .

مشهد عظيم من مشاهد النزع قبل الموت :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ مشهد عظيم من مشاهد النزع قبل الموت ، ربنا سبحانه وتعالى أورده في أواخر سورة الواقعة ، فقال :

﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ * وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ * فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴾

[ سورة الواقعة الآيات : 83 – 96 ]

 من منا لم يمت ؟ لا بد من أن نرد هذا المورد ، كل مخلوق يموت ولا يبقى إلا ذو العزة والجبروت ، كل نفس ذائقة الموت ، إنك ميت وإنهم ميتون ، إن أكيسكم أكثركم للموت ذكراً ، وأحزمكم أشدكم استعداداً له ، ألا وإن من علامات العقل التجافي عن دار الغرور ، والإنابة إلى دار الخلود ، والتزود لسكن القبور ، والتأهب ليوم النشور .

﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴾

 انسحبت الروح من الجسد ، بدءاً من أصابع القدمين ، شيئاً فشيئاً ، إلى أن وصلت إلى الحلقوم ، بعيدَ عظام الترقوة .

﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ ﴾

 تنظرون إلى الميت ، قلقون عليه ، تحذقون فيه ، تضعون أيديكم على جبنه ، وأيديكم على نبضه ، تقيسون ضغطه ، تسمعون ضربات قلبه ، تعطونه المنعشات

﴿ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ ﴾

 يدكم على جبينه ، وسماعة القلب على صدره ، وجهاز الضغط على يده ، والمنعشات في فمه

﴿ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ ﴾

 تنظرون .

﴿ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ ﴾

 قد تنظر إلى النائم ولا تبصر ماذا يرى في منامه ، قد يرى مناماً مسعداً ، وقد يرى مناماً مزعجاً ، وقد يبكي ابنك وهو في فراشه ، تنظر إليه ولا ترى ماذا يرى

﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ ﴾

 ما من بيت إلا وملك الموت يقف فيه في اليوم خمس مرات ، فإذا رأى أن العبد قد انقضى أجله ، وانقطع رزقه ألقى عليه غم الموت ، فغشيته سكراته ، فمن أهل البيت الضاربة وجهها ، والصارخة بويلها ، والممزقة ثوبها ، فيقول ملك الموت : فيما الفزع ، ومما الجزع ، ما أذهبت لواحد منكم رزقاً ، ولا قربت له أجلاً ، وإني فيكم لعودة ثم عودة ، حتى لا أبق منكم أحدا ، فو الذي نفس محمد بيده لو يرون مكانه ، ويسمعون كلامه لذهلوا عن ميتهم ، ولبكوا على أنفسهم ، فإذا حمل الميت على النعش ، رفرفت روحه فوق النعش تقول يا أهلي يا ولدي ، لا تلعبن بكم الدنيا كما لعبت بي ، جمعت المال مما حل وحرم فأنفقته في حله ، وفي غير حله فالهناء لكم والتبعة علي .

﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ﴾

 لو أنكم أقوياء كما تزعمون ، لو أنكم جبابرة كما تدعون ، لو أن الأمر إليكم الأمر كما ترون .

﴿ تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾

 لو اجتمع أهل الأرض على أن يمنعوا ملك الموت من قبض روح إنسان لا يستطيعون .

﴿ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ﴾

[ سورة الجمعة الآية : 8 ]

 تفروا منه من هذه الجهة ، وتسعى بشدة قدميك فاراً منه ، فإذا هو أمامك .

﴿ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ﴾

[ سورة الجمعة الآية : 8 ]

﴿ قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ﴾

[ سورة الجمعة الآيات : 6 ـ 7 ]

 أيها الإخوة المؤمنون :

﴿ فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ﴾

 لو أن بكم حول أو قوة ، لو أنكم مستغنون عن الله عز وجل .

﴿ تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾

 ما المصير لا بد من ثلاثة اتجاهات ، لا بد من ثلاث حالات ، لا بد من أن يكون أحدنا في أحد هذه الحالات الثلاث ، لا بد البشر قاطبة ، أحمرهم وأسودهم ، و أبيضهم ، وأصفرهم ، غنيهم وفقيرهم ، قويهم وضعيفهم ، صحيحهم ومريضهم ، عالمهم وجاهلهم ، لا بد من أن يدخل من أحد هذه الأبواب الثلاث .

﴿ فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ﴾

 هؤلاء السابقون السابقون هؤلاء الذين باعوا أنفسهم ، وأموالهم في سبيل الله ، هؤلاء الذين سخروا كل طاقاتهم في ابتغاء مرضاة الله ، هؤلاء الذين جندوا كل قواهم في خدمة الحق ، هؤلاء الذي أحبوا الله ، وزهدوا في الدنيا ، هؤلاء الذين جعلوا الدنيا تحت أقدامهم ، وجعلوا مرضاة الله نصب أعينهم ، هؤلاء .

﴿ فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ ﴾

 هذا هو عرس المؤمن .

﴿ وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴾

 هؤلاء الذين استقاموا على أمر الله وخافوا عذاب يوم عظيم ، قاموا بالمباحات وتركوا المنكرات ، وكانوا مقتصدين .

﴿ فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴾

 مقبولون ، ناجون ، يدخلون الجنة .
 قد تمنح الجامعة إجازة بدرجة مقبول ، وقد تمنحها بدرجة جيد ، وقد تمنحها بدرجة جيد جداً ، وقد تمنحها بدرجة امتياز ، وقد تمنحها بدرجة شرف .

﴿ وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴾

 مقبولون ، هؤلاء الذين استقاموا في الدنيا ، غضوا أبصارهم ، وحرروا دخولهم ، وخافوا عذاب يوم عظيم ، وفعلوا المباحات التي سمح الله لهم بها ، هؤلاء من أصحاب اليمين .

﴿ فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ * وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ ﴾

 هذا الذي سوف يقع ، حق اليقين ، ومن أصدق من الله حديثاً ، ومن أوفى بعهده من الله .
 أيها الإخوة المؤمنون ؛ ليس من يقطع طرقاً بطلاً ، هذا الذي يعدو ويحقق الرقم القياسي في العد ، وهذا الذي يقفز ويحقق الرقم القياسي في القفز ، وهذا الذي يسبح ويحقق الرقم القياسي في السباحة ، هذه الميداليات تعدُ في مقياس البشر نوعاً من أنواع البطولة ، ولكن الشاعر يقول :

ليس من يقطع طرقاً بطلاً  إنما من يتق الله البطل

 البطولة إذا جاء ملك الموت ، أن تكون من المقربين .

﴿ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ ﴾

السنة المطهرة : إذا أراد الله بعبد خيراً .....

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ إلى السنة المطهرة ، النبي عليه الصلاة والسلام أعطانا مقاييس نقيس بها أنفسنا ، ويقول عليه الصلاة والسلام :

(( ‏إذا أراد الله بعبد خيرا فقهه في الدين ، وزهده في الدنيا ، وبصره عيوبه ))

[ رواه البيهقي عن أنس عن محمد بن كعب القرظي‏ ]

(( إذا أراد الله بعبد خيرا جعل له واعظا من قلبه‏ ، ‏يأمره وينهاه‏ ))

[ رواه الديلمي ‏في مسند الفردوس‏ بسند جيد عن أم سلمة رضي الله عنها ]

 يصبح كما يقول الناس في مقياس هذا العصر ، يقظ الضمير ، ضميره حي ، يأمره بالمعروف ، وينهاه عن المنكر . ‏

(( إذا أراد الله بعبد خيرا جعل له واعظا من قلبه‏ ، ‏يأمره وينهاه‏ ))

 اسْتَفْتِ قَلْبَكَ :

(( البِرُّ ما اطْمأنَّت إِلَيْهِ النَّفْس وَاطْمأنَّ إِلَيْهِ القَلْبُ ، وَالإِثْمُ ما حاكَ في النَّفْسِ وَتَرَدَّدَ في الصَّدْرِ، وَإنْ أفْتاكَ النَّاسُ وَأفْتَوْكَ ))

[ رواه أحمد والدارمي وغيرهما ‏عن وَابِصَةَ بن معبد رضي اللّه عنه ]

(( إذا أراد الله بعبد خيرا صير حوائج الناس إليه ))

[ رواه الديلمي في الفردوس عن أنس ]

 يطرق بابه يومياً ، ليلاً نهاراً ، إذا أراد الله بعبد خيرا صير حوائج الناس إليه .

(( إذا أراد الله بعبد خيرا عاتبه في منامه ))

[ رواه الديلمي في الفردوس عن أنس ]

 يرى مناماً مزعجاً وهو على وشك أن يفعل فعلاً لا يرضي الله يفكر ، يقول هذا المنام عتاب من الله لي .

(( إذا أراد الله بعبد خيرا عجل له عقوبة ذنبه في الدنيا ))

[ أخرجه أحمد والطبراني بإسناد صحيح من رواية الحسن عن عبد الله بن معقل مرفوعا ومتصلا ]

 لا يتركه هملاً ، يعجل له العقوبة في الدنيا . ‏

(( إذا أراد الله بعبد خيرا جعل غناه في نفسه ))

[ رواه الديلمي في الفردوس عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ‏ ]

(( إذا أراد الله بعبد خيرا جعل صنائعه ومعروفه في أهل الحفاظ‏ ))

[ رواه الديلمي في الفردوس عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ‏ ]

 هذه المقاييس ، واعظاً من نفسك ، يأمرك وينهاك ، تصير حوائج الناس إليك ، المعاتبة في المنام ، التعجيل في العقوبة ، الفقه في الدين ، الزهد في الدنيا ، التبصر في عيوب النفس ، هذا كله مقياس تعرف به ما إذا كان الله يحبك أو لا يحبك .

 

لقطة من التاريخ الإسلامي :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ لقطة من التاريخ الإسلامي ، سيدنا عمر رَضِيَ اللَّهُ عَن عمر ، أحد عماله على أذربيجان أوفد إليه رسولاً ، هذا الرسول وصل المدينة والليل أرخى سدوله ، فكره هذا الرسول أن يوقظ عمراً في الليل ، بل ذهب إلى المسجد ليصلي ، ويلتقي بعمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ‏ في صلاة الفجر ، وبينما هو يدخل إلى المسجد ، والظلام خيم ، سمع في جوف الليل ، وفي عمق المسجد صوتاً في أنين وحنينٌ إلى الله يقول هذا الصوت :
 يا ربي أنا وافقاً ببابك ، أقبلت توبتي فأهنئ نفسي ؟ أما رددتها فأعزيها ؟
 قال

(( هذا الرسول ))

 من أنت يرحمك الله ، طبعاً في ظلام .
 قال : أنا عمر .
 قال : أمير المؤمنين !!؟ ..
 يا أمير المؤمنين ألا تنام الليل ، قال : إني إن نمت ليلي أضعت نفس أمام ربي ، وإن نمت نهاري أضعت رعيتي .
 أيها الإخوة الأكارم ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم ، واعلموا أن مَلَكَ الموت قد تخطَّانا إلى غيرنا ، وسيتخطَّى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا ، الكيس مَن دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز مـَن أتبع نفسه هواها ، وتمنَّى على الله الأماني .

والحمد لله رب العالمين
* * *

الخطبة الثانية :

 

 الحمد لله رب العالمين ، وأشهد ألا إله إلا الله ولي الصالحين ، وأشهد ،ن سيدنا محمد صاحب الخُلق العظيم ، اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمداً وعلى آله وصحبه أجمعين .

القلب :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ القلب الذي بين جوانحنا ، من عجائب خلق الله سبحانه وتعالى ، قال عنه العلماء :
 إنه أقوى عضلةٍ ، وأمتن عضلةٍ في النوع البشري .
 أقوى ، وأمتن ، فهذا القلب ، سمّاه العلماء مضخةٌ ، ماصّةٌ ، كابسة ، تؤمِّن دوران الدم ، في الأعضاء ، منذ أن ينبض وأنت في الرحم ، وحتى الموت ، لا يكلُّ ، ولا يملُّ ، ولا يستريح ، ولا يتوقَّف ، منذ أن ينبض أول نبضة وأنت في الرحم ، وحتى نهاية الحياة .

كيس التامور :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ من آيات الله الباهرة ، أن الله جعل لهذا القلب كيساً ، يسميه العلماء : التامور ، هذا الكيس ، يفرز مادةً تليِّن حركته ، لئلا يحتك بالقلب الكيس نفسه ، يفرز مادة شحميةً ، تليِّن حركته ، هي في الآلات كالزيت تماماً ، وفضلاً عن ذلك ، إن القلب مغلّفٌ بغلافٍ رقيقٍ رقيق ، أملسٍ أمسٍ ، يسمى: الشغاف ، هذا الغشاء الرقيقِ الرقيق ، الأملسِ الأملس ، مع التامور الذي يفرز المادة المليّنة ، من أجل أن ينعدم الاحتكاك ، في حركة القلب .

خاصة التجلط :

 ومن الآيات العجيبة ، أن في الدم خاصةً ، لولا هذه الخاصة ، لما بقي أحدنا حياً ، هي خاصة التجلُّط ، وهي أن الدم إذا لامس الهواء الخارجي ، يتشكَّل منه ألياف ، تسدُّ منافذ الشرايين إلى الخارج ، لولا هذه الخاصة ، خاصة التجلُّط ، لسال دم الإنسان كلّه ، من جرحٍ طفيف ، ولكن الدم ، ما أن يلامس الهواء الخارجي ، حتى يتجلَّط ، ويصبح أليافاً ، تسدُّ المنفذ الذي فتح ، إن كان جرحاً ، أو شيئاً من هذا القبيل .. ذلك تقدير العزيز الحكيم .

﴿ ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴾

[ سورة الأنعام الآية : 96 ]

 قلبٌ يعمل ، ولا يرتاح ، يمتصُّ ، الدم ، الذي أدى دوره في الأعضاء ، ويدفعه إلى الرئة ، يتصفَّى ، يطرح غاز الفحم ، ويأخذ الأكسجين ، ثم يمصّه ، للأذين الأيمن ، إلى القلب ، ثم يدفعه ، إلى البطين الأيسر ، الذي يدفعه بدوره إلى أعضاء الجسم كله ، في القلب أذينان ، وبطينان ، يمصّان الدم ، ويدفعانه ، بلا كللٍ ، ولا مللٍ .
 قدر بعض العلماء أنه في كلِّ نبضةٍ ، يندفع من القلب ، مجموعة سنتيمترات مكعّبة ، تزيد على العشرة ، في الدقيقة الواحدة ، ثمانين دفعة ، يعني في الدقيقة الواحدة ، اثنين جالون ونصف من الدم يضخه القلب ، قدر بعضهم ما يضخه القلب في عمر سبعين عاماً ، بأربع ملايين جالون، يعني شيء لا يصدَّق ، هذه العضلة .
 لذلك من آيات الله سبحانه وتعالى ، في خلقه ، هذا القلب ، الذي قال عنه النبي عليه الصلاة والسلام :

(( ....أَلا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلا وَهِيَ الْقَلْبُ ))

[ صحيح البخاري ]

الدعاء :

 اللهمَّ اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولَّنا فيمن توليت ، وبارِك اللهمَّ لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شرَّ ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يُقضى عليك .
 اللهمَّ أعطنا ولا تحرمنا ، وأكرمنا ولا تُهنا ، وآثرنا ولا تؤثر علينا ، وأرضنا وارض عنا .
 واقسم لنا مِن خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك ، ومِن طاعتك ما تبلغنا بها جنَّتك ، ومِن اليقين ما تهوِّن به علينا مصائب الدنيا ، ومتّعنا اللهم بأسماعنا وأبصارنا وقوّتنا ما أحييتنا ، واجعله الوارث منا ، واجعل ثأرنا على مَن ظلمنا ، وانصرنا على مَن عادانا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همّنا ، ولا مبْلغ علمنا ، ولا تسلِّط علينا مَن لا يخافك ولا يرحمنا ، مولانا رب العالمين .
 اللهم استر عوراتنا ، وآمن روعاتنا ، وآمنا في أوطاننا ، واجعل هذا البلد آمناً سخياً رخيا ، وسائر بلاد المسلمين .
 اللهم أعل كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام وأعزَّ المسلمين ، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى ، إنه على ما تشاء قدير ، وبالإجابة جدير .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018