الفتوى : 13 - هل يجوز لي أن أكتب ما أملك لشخص ما يحسن إلي بالمعاملة ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 13 - هل يجوز لي أن أكتب ما أملك لشخص ما يحسن إلي بالمعاملة ؟ .


2009-03-25

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 امرأة كبيرة بالعمر وغير متزوجة وليس لديها أولاد وتريد أن تكتب بيت تملكه لابن أخيها لأنه أكثر الناس عطفا عليها وذلك بدون أي مقابل لأنه يعاملها بإحسان، فهي تريد منحه المنزل ( أي تكتبه باسمه مع إبقاء حق الانتفاع لها طول حياتها ) مع العلم أن لها أخ طاعن في العمر ولها أخت كبيرة أيضا ولها أخ متوفي وله أربع أولاد أحدهم الذي تريد أن تكتب له البيت.. السؤال هل يجوز أن تكتب له البيت وهي على قيد الحياة أم لا ؟.
وجزاكم الله عنا كل خير

 

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 الأولى لهذه المرأة أن تترك ميراثها كما أراده الله بحكمته، حتى لا تثير حفائظ باقي الورثة بحرمانهم... ويجوز لها أن توصي لابن أخيها المذكور، وهو غير وارث طبعا، بثلث تركتها، وذلك أبرأ لذمتها... أما كونه كان يهتم بها ويرعاها فمثوبة ذلك عند الله وليس منها.
الدكتور محمد راتب النابلسي

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018