الخطبة : 0109 - المغفرة - التمر مهدئ للأعصاب . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 0109 - المغفرة - التمر مهدئ للأعصاب .


1985-12-20

الخطبة الأولى :

 الحمد لله ثم الحمد لله ، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .
 الحمد لله الولي القويم الغني العلي .
 الحمد لله الكبير النصير السميع المجيد الحكيم العليم الرحمن الرحيم .
 الحمد لله القهار الغفار الرزاق الفتاح التواب الوهاب السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر .
 وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .
 لن نفتقر في غناه ، ولم نضل في هداه ، ولن نذل في عزه ، ولن نضام في سلطانه ، ولن نضطهد ، والأمر كله إليه .
 وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله ، وحبيبه وصفيه ، أقسم بعمره الثمين ، فقال :

﴿ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴾

[ سورة الحجر الآية : 72 ]

 وأثنى على خلقه العظيم فقال :

 

﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾

 

[ سورة القلم الآية : 4 ]

 اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه ، وعلى ذريته ، ومن والاه ، ومن تبعه إلى يوم الدين .
 اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته ، ولا كرباً إلا فرجته ، ولا عيباً إلا سترته ، ولا ديناً إلا أديته ، ولا مريضاً إلا شفيته ، ولا متعباً إلا رحمته ، ولا حاجة من حاجات الدنيا والآخرة لك فيها رضى ولنا فيها صلاح إلا قضيتها يا رب العالمين .

إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ كلمة يرددها عامة المسلمين ، كلما قلت لمسلم مقصر ، لمسلم يرتكب بعض الذنوب ، يعصي علام الغيوب ، لمَ تفعل هذا يا أخي له جواب ثابت إن الله غفور رحيم ، ولو أن هذا المسلم المقصر ، وهذا المسلم العاصي يعرف فحوى كلمة إن الله غفور رحيم لما قالها في هذا الموطن .

آيات المغفرة :

 في القرآن الكريم أيها الإخوة الأكارم ثلاث آيات على سبيل الحصر متعلقة بهذا الموضوع .
 الآية الأولى :

﴿ وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآَمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

[ سورة الأعراف الآية : 153 ]

 والآية الثانية :

 

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 والآية الثالثة :

 

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 119 ]

المعنى الدقيق للمغفرة :

 فما هذا القول الذي تقوله يا أخي المسلم ، مقصر ، ترتكب بعض الذنوب ، تخالف أمر الله ، وكلما وجهت بهذا قلت إن الله غفور رحيم !!
 ما المغفرة يا أخي المسلم ؟
 وما الرحمة ؟
 المغفرة ؛ هي شفاء النفس من عيوبها .
 يتوهم معظم الناس أن المغفرة تقابل العفو ، يعني إنسان مذنب سيواجه عقاب الذنب ، فعفونا عنه ، يعني ألغينا العقوبة ، كلمة المغفرة لا تعني ذلك ، كلمة المغفرة تعني شفاء النفس من أمراضها .
 الحقد مرض ، الكبر مرض ، الأثرة يعني ؛ الأنانية ، الاستعلاء في الأرض مرض التمركز حول الذات مرض ، عدم المبالاة بالآخرين مرض ، النيل والمال على فقر الآخرين مرض ، أن ينمو العز على ذلهم مرض ، أن تنمو الحياة على موتهم مرض ، إن هذه الأمراض الوبيلة التي تفتك بالنفس ، التي تهلكها .
 ألا يا ربى نفس طائعة ناعمة في الدنيا جائعة عارية يوم القيامة .

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ  إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾

[ سورة الشعراء الآيات : 88-89 ]

 الخطورة في أمراض النفس أنها تستمر مع صاحبها إلى الأبد فتشقيه ، وأما أمراض الجسد فتنتهي عند الموت .
 مهما يكن المرض عضالاً ، ومهما يكن المرض مستعصي الشفاء ، إنه ينتهي مع نهاية الحياة .
 ولكن أمراض النفس التي تسببت فيها الغفلة ، والبعد عن الله عز وجل إنها يبدأ فعلها ، ويبدأ عملها ، وإهلاكها بعد الموت .
 والناس في الدنيا نيام إذا ماتوا انتبهوا ، مخدرون بالشهوات ، غارقون في الملذات ، عامون عن النهايات ، لكنهم إذا عرفوا الحق ، حينما يكشف الغطاء .

 

﴿ فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴾

 

[ سورة ق الآية : 22 ]

 فالمغفرة هي الشفاء ، والنفس الإنسانية لا تشفى من أمراضها إلا إذا أقبلت على خالقها ، فبالنور الإلهي الذي يأتيها في أثناء الصلاة يشفيها من كل مرض ، وينظفها من كل درن ، ويبرئها من كل عيب ، لذلك المغفرة هي الشفاء ، والرحمة هي العطاء ، والإنسان المؤمن يخلا ويحلا تخلى نفسه من الأمراض ، ومن السوء ، وتحلى بصبغة الله عز وجل التي إن دخلت إلى النفس كانت كالكوكب الدري .
 أما كلمة غفور رحيم يظنها الناس أن الإنسان إذا أذنب وقصر وفعل ما فعل ، وبعدت نفسه ، وملئت بالشهوات ، والانحرافات ، والأمراض والله غفور رحيم بمعنى أنه يعفو عنه ، ويدخله الجنة ، هذا معنى ساذج ، معنى قاصر ، معنى ضيق ، ولكن المغفرة في المعنى الدقيق شفاء النفس من أمراضها ، والرحمة صبغتها بصبغة بارئها ، الرحمة عطاء ، والمغفرة دواء ، والدواء والعطاء لا يأتيان إلا بإقبال النفس على ربها .
 أيها الإخوة الأكارم ؛ الآية الأولى :

﴿ وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا ﴾

 

[ سورة الأعراف الآية : 153 ]

 التوبة النصوح :

﴿ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآَمَنُوا ﴾

 

[ سورة الأعراف الآية : 153 ]

 إن تابوا ولم يؤمنوا ، لن تصح توبتهم ، أو لن تستمر توبتهم ، أو سوف تنقض توبتهم ، أما إذا تابوا وأمنوا ، يعني أمنوا ؛ جاء البديل ، هذه النفس تعودت على بعض الشهوات ، إذا حرمت نفسك من هذه الشهوات ، ولم يكن البديل لابد من أن تعود إليه ، من عرف الله زهد فيما سواه ، لو حملتها على التوبة ، ولم تؤمن ، ولم تقبل ، ولم تسعد بالله عز وجل أوقعتها في الحرمان ، والنفس تواقة إلى ما تصبو إليه ، لذلك سر نقض التوبة ، والعدول عنها ، وتركها عدم الإيمان ، يجب أن تتوب ، ويجب أن تملئ فراغ النفس بعطاء الله عز وجل ، حتى ينسيك هذا العطاء العظيم ما تركته التوبة من فراغ .
 لذلك من أدعية المصطفى عليه الصلاة والسلام :

(( اللَّهمَّ ما رَزَقْتَني مما أُحِبُّ فاجعَلْهُ قُوَّة لي فيما تُحِبُّ ، وما زَوَيْتَ عني مما أُحِبُّ فاجعَلْهُ فَرَاغا لي فيما تُحِبُّ ))

[ أخرجه الترمذي عبد الله بن يزيد الخطمي الأنصاري رضي الله عنه ]

﴿ وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآَمَنُوا ﴾

 

[ سورة الأعراف الآية : 153 ]

 تابوا وآمنوا .

﴿ إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

[ سورة الأعراف الآية : 153 ]

 ترك المعاصي ، وعرف الله ، وأقبل عليه ، فغفر ذنبه ، شفاه من كل عيب ، وتجلى على قلبه بالرحمات هذه الأولى .
 أما الآية الثانية :

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 والهجرة بمعناها الضيق ترك مدينة إلى أخرى ، بمعناها الواسع ترك ما نهى الله عنه ، الأماكن الموبوءة ، الأماكن التي لا ترضي الله ، الأصحاب الفاسقون ، المجتمعات المنحلة الأدوات المسلية ، التي تبعد النفس عن الله عز وجل ، هجرها معناً واسع من معاني الهجرة .

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 الفتنة إظهار ما في النفس ، كادت الدنيا تفتنهم فهاجروا ، زاغت نفسه فترك المنكر ، تاهت نفسه فترك هذا الصاحب ، حجبت نفسه فترك هذا العمل .

﴿ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 أنفسهم الجهاد الأكبر ، حملوها على الطاعة ، حملوها على العمل الصالح ، سموا بنفوسهم ، زكوا نفوسهم .

﴿ ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 والصبر من دلائل الإيمان ، الإيمان نصف صبر ونصف شكر .

(( الصَّبْرُ مِنَ الإِيمَانِ بِمَنْزِلَةِ الرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ ، فَإِذَا ذَهَبَ الصَّبْرُ ذَهَبَ الإِيمَانُ ))

[ أخرجه الديلمي في مسند الفردوس عن أنس وأيضاً أخرجه البيقهي في شعب الأيمان عن علي موقوفا ]

﴿ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 عندئذٍ يحصل الشفاء ، ويحصل التجلي ، إن لم تقل أنا أسعد أهل الأرض فلم تذق بعد طعم الإيمان ، إن كنت مؤمناً وتشكو إنك لا تعرف الله عز وجل .
 يا رب هل أنت راضٍ عني ، فقال الإمام الشافعي ، وقد سمع هذا الأعرابي يقول هذا الدعاء ، يا رجل لو رضيت عن الله لرضي عنك فالتفت نحوه ، وقال : من أنت يرحمك الله ، وكيف أرضى عنه وأنا أتمنى رضاه ، قال الإمام الشافعي : إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله .
 هل ترى يد الله عز وجل الرحيمة ، هل ترى يده الحكيمة ، هل ترى يده الشافية ، هل تراه غفوراً رحيماً .

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

[ سورة النحل الآية : 110 ]

 الآية الثالثة :

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ﴾

[ سورة النحل الآية : 119 ]

 لا يعقل أن تفعل المعصية ، وأنت تعلمها معصية ثم تستطيع التوبة من بعدها ، إن حجباً كثيفة تحول بينك وبين التوبة .

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا ﴾

[ سورة النحل الآية : 119 ]

 تابوا من الذنوب جميعاً ، وأما العلاقات المادية التي كانت بينهم وبين الناس إنها لا تغفر ، إلا بالإصلاح ، لو عليك ذمة للإنسان قبل أربعين عاماً هذا الذنب لن يغفره الله عز وجل ، إلا إذا أديت ما عليك .
 أخ كريم يحضر معنا في هذا المسجد ، كان في دكانه وقد رأى شاباً يدخل إلى هذه الدكان ، ويلقي له مظروفاً ثم ينصرف ، فتح المظروف فإذا فيه رسالة رقيقة ، يقول : يا عمي أنا حينما كنت صغيراً أكلت من هذه الدكان قطعة حلوى ، ولم أدفع ثمنها ، حينما تاب إلى الله عرف أن هذا الحق لن يغفر إلا إذا أدى ما عليه .
 أيها الإخوة المؤمنون :
 ذنب لا يغفر : وهو الشرك بالله عز وجل .
 وذنب لا يترك : فهو ما كان بين الناس من حقوق .
 وذنب يغفر : وهو ما كان بينك وبين الله .

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

[ سورة النحل الآية : 119 ]

 فيا أخي المسلم ؛ قبل أن تقول إن الله غفور رحيم ...
 هل تبت من السيئات ؟
 وهل أمنت بالله الواحد القهار ؟
 وهل هجرت ما نهى الله عنه ؟
 وهل جاهدت نفسك وهواك ؟
 وهل صبرت على معالجة الله ؟
 وهل أصلحت ما كان بينك وبين الناس ؟
 إن فعلت كل أولئك ، نرجو الله أن يكون لك غفوراً رحيما هذه الحقائق ، وأما ما سواها فهو من باب الوهم ، ومن باب الخطأ والغلط الذي يدفع صاحبه الثمن الباهظ .

 

مجالس المؤمن :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ إلى حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام ، المؤمن يتواجد في بيته ، وفي المسجد ، وفي السوق ، وفي الطريق ، وفي أمكنة عديدة .
 عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما : عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(( ستة مجالس ، المؤمن ضامن على الله تعالى ما كان في شيء منها : في مسجد جماعة ، وعند مريض ، أو في جنازة ، أو في بيته ، أو عند إمام مقسط يعزره ويوقره ))

[ أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والبزار في مسنده ]

(( ستة مجالس ، المؤمن ضامن على الله تعالى ما كان في شيء منها ))

 يعني إذا كنت في أحد هذه المجالس الستة وحدث أمر خطير ، حدث مرض عضال ، حدثت وفاة ، فالمؤمن ضامن على الله عز وجل أن يدخله الجنة .
 ما هذه المجالس الست ؟
 1- في سبيل الله ، إذا كنت في مكان تعمل فيه عملاً في سبيل الله ، هذه مطلقة .
 2- أو

(( مسجد جماعة ))

 إذا كنت في مسجد فأنت ضامن على الله عز وجل إن طرأ في المسجد طارئ أن يدخلك الجنة ، إذا كنت في

(( مسجد جماعة ))

 3- أو

(( عند مريض ))

 تعوده .
 4- أو

(( في جنازة ))

 تشهدها .
 5- أو

(( في بيته ))

 6- أو

(( أو عند إمام مقسط يعزره ويوقره ))

 في هذه المجالس الست أنت ضامن على الله عز وجل ‏ما كان في شيء منها ‏.
 يعني هناك إنسان يموت وراء أجهزة اللهو ، وهو يتابع بعض المسلسلات ، هذا المجلس ليس الله ضامن لك إذا أصابك فيه مكروه أن يرحمك ، إذا كنت في السوق وتحلف يميناً كاذبة ، أو تشتري بضاعة محرمة ، إذا كنت في السوق ونظرك إلى النساء ، هذه الأماكن ليس الله ضامناً ، إن كنت فيها أن يرحمك ، لكنك إذا كنت في سبيل الله ، أو في مسجد جماعة ، أو عند مريض تعوده ، أو في جنازة تشهدها ، أو في بيتك ترحم عيالك ، أو عند إمام مقسط تعزره وتوقره .
 سيدنا عمر بن عند العزيز رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ ، عين مستشاراً من كبار العلماء والأتقياء ، اسمه عمر بن مهاجر ، وظيفته غريبة ، وعجيبة ، وظيفته : قال له : يا عمر إذا رأيتني ضللت فأمسكني من تلابيبي ، وهزني هزاً شديداً ، وقل لي اتق الله يا عمر ، فإنك ستموت ، هذه وظيفته ، لذلك كان عمر بن عبد العزيز رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ‏ إذا دخل مجلسه كان يتلو هذه الآية :

 

﴿ أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ  ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ  مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ ﴾

 

[ سورة الشعراء الآيات : 205-207 ]

قصة طفيلي بن عمر الدوسي :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ ننتقل إلى موقف ذي مغزى ، هذا الموقف للطفيلي بن عمر الدوسي الطفيلُ بن عمر الدوسي سيد قبيلة دوس ، وشريف من أشراف العرب المرموقين ، وواحد من أصحاب المرواءت المعدودين ، لا تنزل له قدر عن نار ، ولا يوصد له باب أمام طارق ، يطعم الجائع ، ويُأمن الخائف ، ويجير المستجير ، أديب ، وأريب ، ولبيب ، وشاعر ، هكذا كانت جاهليته ، وقد قال عليه الصلاة والسلام :

(( ‏خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا ))

[ رواه البخاري عن أبي هريرة ]

.
 قدم مكة ، وكان الصراع بين النبي عليه الصلاة والسلام ، وبين كفار قريش في أوجه ، فقال يحدثنا عن نفسه :
 ما إن رأتني قريش ، وما إن رآني سادة قريش حتى أقبلوا عليّ ، فرحبوا بي أكرم ترحيب ، وأنزلوني أعز منزل ، وقالوا لي :
 هذا الرجل يعنون ؛ محمداً الذي يزعم أنه نبي أفسد أمرنا ، ومزق شملنا ، وشتت جماعتنا ، ونحن إنما نخشى أن يحل بك ما حل بنا ، فلا تكلم الرجل ، ولا تسمع منه شيئاً ، فإن له قولاً كالسحر ، يفرق بين الولد وأبيه ، وبين الأخ وأخيه ، وبين الزوجة وزوجها .
 فقال الطفيل : ولما غدوت إلى الكعبة حشوت في أذني قطناً ، خوف أن أستمع إلى كلامه فتفسد علاقتي بقومي ، فلما غدوت الكعبة رأيته قائماً يصلي

(( النبي عليه الصلاة والسلام ))

 فهزني منظره ، وسرتني عبادته ، ووجدت نفسي أدنو منه شيئاً فشيئاً ، فقلت في نفسي ثكلتك أمك يا طفيل إنك رجل لبيب شاعر ، ما يخفى عليك الحسن من القبيح ، وما يمنعك أن تسمع من الرجل ما يقول ، فإن كان الذي يأتي به حسناً قبلته ، وإن كان قبيحاً تركته لماذا عطلت عقلك يا طفيل ؟! فلما انصرف النبي عليه الصلاة والسلام إلى داره ، تبعته ، وقلت له يا محمد إن قومك قالوا عنك كذا وكذا ، وقد سمعت أذني منك كلاماً طيباً فاعرض ما عندك عليّ ، فعرض النبي عليه الشهادتين ، وتلا عليه شيئاً من كتاب الله ، فقال : يا محمد ما سمعت قولاً أحسن من قولك ، ولا رأيت أمراً أعدل من أمرك ، ابسط إلي يدك لأبايعك فأسلم ، وللقصة تتمة مع قومه أرجو أن يتاح لي أن أتمها في خطبة قادمة .
 على كلٍ إذا سمعت عن إنسانٍ شيئاً عليك أن تتحقق بنفسك ، أما أن تبقى عند حدود السماع فهذا عين الجهل والضلال .

 

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾

 

[ سورة الحجرات الآية : 6 ]

﴿ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾

 قد يكون الخير كل الخير عند هذا الرجل الذي ذُم أمامك ، قد يكون الخير كل الخير عند هؤلاء المؤمنين الذين ذُموا أمامك ، لا تسمع قول الناس ، تحقق بنفسك ، إن كنت موفقاً وعليماً ، وإلا تأخذ بقول الجهلة ، فتحرم نفسك الخير .
 أيها الإخوة المؤمنون ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم ، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا ، وسيتخطى غيرنا إلينا ، فلنتخذ حذرنا ، الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني .

والحمد لله رب العالمين
***

الخطبة الثانية :

 الحمد لله رب العالمين ، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمدٍ الصادق الوعد الأمين .

التمر مهدئ للأعصاب :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ مقالة قرأتها فتركت في نفسي انطباعاً ، أن التمر فيه مادة مهدئة للأعصاب ، ونسيت موضع هذه المقالة ، اليوم فوجئت أن النبي عليه الصلاة والسلام قال في حديث شريف ، حديثاً يتطابق مع هذه المقولة العلمية أتم التطابق ، قال عليه الصلاة والسلام :

(( أَطْعِمُوا نِسَاءَكُمْ فِي نِفَاسِهِنَّ التَّمْرَ فَإِنَّهُ مَنْ كَانَ طَعَامُهَا فِي نِفَاسِهَا التَّمْرَ خَرَجَ وَلَدُهَا ذَلِكَ حَلِيمًا فَإِنَّهُ طَعَامُ مَرْيَمَ حِينَ وَلَدَتْ عِيسَى ، وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ طَعَامًا كَانَ خَيْرًا لَهَا مِنَ التَّمْرِ لأَطْعَمَهَا إِيَّاهُ ))

 قلت سبحان الله ما هذا العلم الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام قبل آلاف السنين ، ما هذا العلم ؟
 عالم في بلاد الغرب لا يعرفون الإسلام ، ولا القرآن ، ولا حديث النبي العدنان ، يحلل التمر في مخبره فإذا به مادة مهدئة ، كيف عرف هذه الحقيقة النبي عليه الصلاة والسلام .
شيء آخر :
 العلماء يؤكدون أن في التمر مادة قابضة للرحم ، تعين على الطلق وفيه مادة تمنع النزيف ، تعين على التئام الشرايين المقطوعة في الرحم إثر نزول المشيمة ، وفيه مادة ملينة تعين على إفراغ المستقيم ، وإفراغ المستقيم ؛ شرط أساسي لسهولة الولادة ، وفيه غذاء ينتقل من الفم إلى الدم في عشرين دقيقة ، وفيه معادن كثيرة ، وفيتامينات كثيرة تعين على النمو وجلاء البصر ، ورهافة السمع ، وقوة القلب ، وليونة الشرايين وفوق هذا وذاك تركيز السكريات في التمر لا يسمح أن يعيش .
 حديث آخر اطلعت عليه يقول عليه الصلاة والسلام :

>(( ‏أَكْرِمُوا عَمّتَكُمُ النَّخْلَةَ ، فَإِنَّهَا خُلِقَتْ مِنَ الطَّينِ الَّذِي خُلِقَ مِنْهُ آدَمُ ))

 مؤتمر عقد في بعض البلاد التي تصدر التمور ، وقد ألقي في هذا المؤتمر خطاب تعلق في مشابهة التمر للإنسان ، النخلة بالإنسان ، فقال هذا العالم :
 جزعها منتصب كالإنسان ، ومنها الذكر والأنثى ، ولا تثمر إلا إذا لقحت ، وإذا قطع رأسها ماتت ، وإذا تعرض قلبها لصدمة هلكت ، وإذا قطع سعفها لا تستطيع تعويضه ، كالإنسان تماماً ، ومغشاة بالليف الشبيه بالشعر في الإنسان ، ومن منا يصدق أن في العالم ما يزيد عن تسعين مليون نخلة ، تقدم الغذاء لمثل بني البشر .

 

﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ﴾

 

[ سورة الطور الآية : 35 ]

الدعاء :

 اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولَنا فيمن تولَيت وبارك اللهم لنا فيمن أعطيت ، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، وأكرمنا ولا تهنا وآثرنا ولا تؤثر علينا ، وأرضنا وارض عنا ، اللهم كما هديتنا للإسلام فثبتنا عليه ، اللهم ألزمنا سبيل الاستقامة لا نحيد عنها أبداً ، واهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت ، اللهم اغفر ذنوبنا ، واستر عيوبنا واقبل توبتنا ، وفك أسرنا ، واحسن خلاصنا ، وبلغنا مما يرضيك آمالنا واختم بالصالحات أعمالنا ، اللهم بفضلك ورحمتك ، اللهم إنا نسألك في هذه الساعة المباركة ، ساعة الإجابة أن تمطرنا يا رب العالمين ، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ، اللهم أعلِ كلمة الحق والدين ، اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى إنه على ما تشاء قدير وبالإجابة جدير .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018