موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 085 - العين. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 085 - العين.


1987-12-04

قال تعالى : وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة .......

أيها الإخوة المؤمنون ؛ يقول ربنا سبحانه وتعالى:

﴿ وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾

[ سورة النحل الآية : 78 ]

الله أنشأ السمع والبصر
جعل لكم السمع والأبصار.

﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون الآية : 78 ]

﴿ ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ ﴾

[ سورة السجدة الآيات : 8-9 ]

﴿ قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ ﴾

[ سورة الملك الآية : 23 ]

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ﴾

[ سورة البلد الآية : 8 ]

كأن الله سبحانه وتعالى، يلفت نظرنا، إلى هاتين العينين، في آياتٍ أخرى، يقول الله عزَّ وجل:

﴿ سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ﴾

[ سورة فصلت الآية : 53 ]

ونفس الإنسان، أقرب إليه من الأفلاك، والأجرام السماوية:

﴿ سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ﴾

العين .

أيها الإخوة المؤمنون ؛ هل فكَّرتم، كيف ترى بهذه العين الصغيرة، الأشياء بحجمها الحقيقي؟

الأبعاد الثلاثية .

أعظم آلةٍ للتصوير، تعطيك صورةً، لا تزيد عن مساحة الكف، كيف ترى الجبل جبلاً، والبحر بحراً، والشمس شمساً ؟ كيف

image

العين ترى الأشياء بحجمها الحقيقي وبأبعاد ثلاثة

ترى الأشكال بحجمها الحقيقي ؟ هذا السؤال لا يستطيع عالمٍ أن يجيب عنه حتى الآن، كيف ترى الجبل بحجمه الحقيقي ؟ بينما أعظم آلةٍ للتصوير، تعطيك الجبل بحجمٍ لا يزيد عن حجم الكف ؟

رؤية الألوان .

العين تستطيع أن تميز بين 800 ألف درجة من اللون نفسه
شيءٌ آخر، كيف تستطيع العين، لو أننا درجنا اللون الأخضر مثلاً، إلى ثمانمئة ألف درجة، لو درجنا اللون الأخضر، أو أي لونٍ آخر، إلى ثمانمئة ألف درجة، يعني قريب من مليون درجة، فإنَّ العين السليمة، تستطيع أن تفرِّق بين درجتين، بين لونين من هذه الدرجات التي تزيد عنثمانمئة ألف للون الواحد، للون الواحد.

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ﴾

 

 

 

 

البعد الثالث .

 

 

 

 

بعين واحدة نرى الأشياء مسطحة
شيءٌ آخر، كيف أن هذه العين، تستطيع أن ترى البعد الثالث، ترى الطول، والعرض، والعمق ؟

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ﴾

لو جعلنا له عينا واحدة، لرأى بها الأشياء مسطحةً، لا بحجمها الحقيقي، البعد الثالث، العمق، لا تستطيع أن تراه بعينٍ واحدة، طبِّق ذلك إذا شئت، لا تستطيع أن ترى البعد الثالث، إلا بالعينين معاً.

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ﴾

 

 

 

 

شبكية العين .

 

 

 

 

شيءٌ رابع، كيف أن هذه الصورة، إذا وقعت على الشبكية، تنطبع عليها، وتنتقل إلى الدماغ، في أقلَّ من جزءٍ من خمسين جزءً من الثانية

image

الشبكية تنقل الصورة إلى الدماغ بأقل من جزء من خمسين جزء من الثانية

أي تستطيع العين في كل ثانيةٍ واحدة، نقل خمسين صورةٍ إلى الدماغ، في كل ثانية، متى التحميض ؟ متى إظهار الصورة؟ في كل ثانية خمسين صورة، تنتقل إلى الدماغ، والدماغ يدرك المراد منها.

دقة العين .

العين تستطيع أن تميز خطين بينهما واحد على عشرين من الميليمتر
شيءٌ آخر، تستطيع العين السليمة، أن ترى خطَّين، بينهما واحد على عشرين من الميليمتر، لو جزّأنا الميليمتر إلى عشرين جزء، العين السليمة، ترى خطين بينهما، واحد على عشرين من الميليمتر.
في العين أشياءوأشياء، لا يحتمل هذا المنبر الحديث عنها، مثلاً:
في الشبكية، التي لا تزيد مساحتها، عن ميليمترات، فيها مئة وثلاثين مليون عُصية، وسبع ملايين مخروط، المئة وثلاثين مليون عصية، من أجل الضوء الأبيض والأسود، والسبع ملايين مخروط، من أجل الألوان والتفاصيل.
 

image

العصيات والمخاريط في الشبكية لرؤية الأبيض والأسود والألوان

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ ﴾

[ سورة البلد الآيات : 8-9 ]

القرنية .

في العين، قرنيةٌ شفّافة، شفافيةً تامة، وهذه الشفافية

image

القرنية تغذى عن طريق الحلول

لو تعلمون كيف كانت شفافة، لو أن هذه القرنية الشفافة، غُذيت عن طريق الشرايين والأوردة، كما هي الحال، في أي نسيجٍ آخر من الجسم، لكانت الرؤية مشوَّشة، لرأينا شبكةً فوق العين، ولكنَّ القرنية وحدها، تتغذّى عن طريق الحلول، يعني الخلية الخارجية، تأخذ غذاءها وغذاء جارتها، من أجل أن تبقى الرؤيةسليمةً، شفافةً، واضحةً.

القزحية .

والقُزحية، هذه الحدقة الملوَّنة، التي تتسع وتنقبض، تتسع إذا قلَّ النور، وتنقبض إذا اشتدَّ النور، بشكلٍ آلي

image

القزحية تتسع وتنقبض بشكل لا إرادي كي تتحكم بكمية الضوء الداخل إلى العين

لا علاقة لك به، إنها تتسع، وتنقبض، من دون أن تعلم، إنك إذا دخلت فجأةً، من مكانٍ مضئ، إلى مكانٍ أقلَّ إضاءة، لا ترى شيئاً، إلى أن تتسع هذه القُزحية بشكلٍ لا إرادي.

الجسم البلوري .

جسمٌ بلوري، يقوم بعملٍ لا يستطيع أن يقوم به أكبر العلماء

image

الجسم البلوري مسؤول عن المطابقة

أنه ينضغط، ويتقلَّص، ويتمدد، بحيث تحدث المطابقة بشكل مذهل.

السائل المائي .

الخلط الزجاجي، السائل المائي، له ضغوط معيَّنة.

الخلاصة .

قلب الجنين ينبض في الأسبوع السادس من الحمل
أيها الإخوة المؤمنون ؛ هذه المعلومات، هي معلوماتٌ سطحيةٌ جداً، معلوماتٌ أولية، يقرأها الطلاب في التعليم الثانوي، فكيف لو خضنا في معلوماتٍ يقرأُها الطلاب في الجامعة.

﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ﴾

[ سورة البلد الآيات : 8-10 ]

أيها الإخوة المؤمنون ؛ يقول الله سبحانه وتعالى:

﴿ قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ ﴾

[ سورة عبس الآية : 17 ]

يعني، ما الذي جعله يكفر ؟

﴿ مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُمِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ﴾

[ سورة عبس الآية : 18 ]

سألت في الأسبوع الماضيصديقاً طبيباً: متى ينبض القلب في الجنين ؟ فقال: في الأسبوع السادس، قبل ستة أسابيع، كانت نطفة، نطفة، بعد ستة أسابيع، صار قلبٌ ينبض، ينبض. الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل

﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ﴾

[ سورة الطور الآية : 35 ]

﴿ قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ * مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ * مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ * ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ * كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ ﴾

[ سورة عبس الآيات : 17-23 ]

ماذا ينتظر ؟ لم يستقم بعد ؟! لم يتب بعد ؟ ما الذي ينتظره ؟ قال عليه الصلاة والسلام:

((بادروا بالأعمال الصالحة، فماذا ينتظر أحدكم من الدنيا، هل تنتظرون إلا غنىً مطغياً، أو فقراً منسياً، أو مرضاً مفسداً، أو هرماً مفنِّداً، أو موتاً مجهزاً، أو الدجال، فشرُّ غائبٍ ينتظر، او الساعة، والساعة أدهى وأمر))

بادروا بالأعمال الصالحة، من دون أن تعرف الله عزَّ وجل، وأن تسعى للتقرُّب منه، فجهدٌ ضائع، وخسارة كبيرة، والموت يأتي فجأةً، والقبر صندوق العمل.

وكلُّ ابن أنثى وإن طالت سلامته يوماً على آلةٍ حدباء محمولُ
فإذا حملت إلى القبور جنازةً فاعلم بأنَّك بعدها محمولُ
* * *
والليل مهما طال فلا بدَّ من طلوع الفجر
والعمر مهما طال فلا بدَّ من نزول القبر.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018