الفتوى : 40 - هل يجوز لنا أن نتزوج بدون رضا الأهل ، وسيكون ولي أمرها أخوها الأكبر ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 40 - هل يجوز لنا أن نتزوج بدون رضا الأهل ، وسيكون ولي أمرها أخوها الأكبر ؟ .


2007-01-22

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 أنا شاب من عائلة متدينة التقيت بفتاة ذات مواصفات جيدة للزواج وبعد فترة تكلمت مع أخيها لأتقدم لخطبتها بعد السؤال عن سمعتها ودينها وموافقة والداي.. علماً أنني أسكن في محافظة غير محافظتها لكن والدتها ووالدها رفضت حتى مقابلتي مع أهلي.. طبعاً بدون سبب مقنع غير أنني أسكن في غير بلدها وأن الفتاة قد وافقت على الارتباط بي وإصرارها على ذلك.. ازداد موضوع الحب بيننا ونريد الارتباط الشرعي ابتعاداً عن الحرام.. هل يجوز لنا أن نتزوج بدون رضا الأهل علماً أنها بالغة راشدة وعمرها 29 سنة وسيكون ولي أمرها أخوها الأكبر لأنه موافق على موضوع الزواج.. طبعاً سيكون الموضوع مرفوض أيضا من قبل عائلتي.. وسنسعى بعد الزواج لإرضاء أهلنا حتى لايكون هناك غضب إن شاء الله... جزاكم الله عنا وعنكم كل خير...
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي:
 لا يجوز إمضاء الزواج دون حضور الولي الشرعي للمرأة ، ولا ولاية للأخ مع وجود الأب. وانظر إلى حكم نبي الأمة صلى الله عليه وسلم في المسألة ( عن عائشة مرفوعا أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل...).
الدكتور محمد راتب النابلسي

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018