الفتوى : 21 - ماذا يفعل الزوج إن كان لديه شهوانية بعض الشيء والزوجة مدة حيضها طويلة ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 21 - ماذا يفعل الزوج إن كان لديه شهوانية بعض الشيء والزوجة مدة حيضها طويلة ؟ .


2005-07-19

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 الزوج لدية شهوانية بعض الشيء و الزوجة مدة حيضها طويلة 10 أيام فما هو الحلال في إتيان الزوجة و الاستماع بها في هذه الفترة و إلى أي مدى و هل القذف في ذلك هو حلال أم حرام و إعلامنا ما العمل الحلال في هذه الفترة في الحيض لإشباع شهوة الرجل ولا حياء في الدين.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي:
 من حكمة التشريع الإسلامي ,مراعاته الواقع ,ومنع الحرج.ومن ذلك الإذن بالاستمتاع الجنسي بين الزوجين في فترة الحيض ,حتى لا يشق الأمر على رجل كالذي وصفت..!وترك ذلك مفتوحا دون تحديد أو تقييد مع التشديد على اجتناب الفرج ,كل ما سوى ذلك مباح , ولا يفوتني أن أذكر , دفعا لأي لبس , أن الدبر محرم بتغليظ.
وأدلة ما تقدم من السنة الصحيحة:
 1 ـ عن أنس بن مالك ،أن اليهود كانت إذا حاضت منهم المرأة أخرجوها من البيت ، ولم يؤاكلوها ، ولم يشاربوها ، ولم يجامعوها في البيت ، فسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، فأنزل الله سبحانه {ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض} إلى آخر الآية ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "" جامعوهن في البيوت واصنعوا كل شيء غير النكاح.
 2 ـ عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر إحدانا إذا كانت حائضاً أن تتّزر ، ثم يضاجعها زوجها ، وقالت مرة: يباشرها.(ومعنى المباشرة إلصاق البشرة بالبشرة ).
 3 ـ عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: إن النبي صلى الله عليه وسلم:
كان إذا أراد من الحائض شيئاً ألقى على فرجها ثوباً ثم صنع ما أراد.
الدكتور محمد راتب النابلسي

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018