الفتوى : 18 - ما هو حكم مبدأ تحديد النسل ليتم تربية الأولاد براحة على الأسس الإسلامية ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 18 - ما هو حكم مبدأ تحديد النسل ليتم تربية الأولاد براحة على الأسس الإسلامية ؟ .


2005-07-16

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 أرجو من حضرتكم توضيح مبدأ تحديد النسل - وليس المقصود الخوف من قلة الرزق أو إتباع بعض التقاليد الاجتماعية البعيدة كل البعد عن الدين.‎ ولكن من جانب أن تستريح الأم بعد الإنجاب وأن ترضع لمدة حولين كاملين وأن يتم تربية الأولاد براحة على الأسس الإسلامية...هل فكرة تحديد النسل في الإسلام حرام ؟ ‎فأرجو من حضرتكم توضيح الموضوع , وهل استعمال الحبوب المانعة للحمل ,أو الواقي , أو اللولب(بوضعه بجوف المرأة), أو أن يسكب الرجل ماؤه خارج جسد المرأة , أو استعمال unremovable patch‏ حرام؟ على أن يتم تفصيل ما ورد من حيث الحلال والحرام. وماذا يمكن أن تقدم لنا من نصائح في هذا الموضوع ؟ مع الاعتذار إن كان هنالك جرأة في بعض الكلمات ولكن خوفا من أن نقع في الحرام.
وجزاكم الله عنا كل خير

 

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 لا يوجد نص في القرآن أو السنة الصحيحة ,يحرم أو يتعارض مع تنظيم النسل . وحديث (كنا نعزل والقرآن ينزل) المتفق عليه ,أصل للإباحة , وزاد مسلم:( فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينهنا ). وفي حديث آخر عن ابن محيريز قال: (دخلت المسجد فرأيت أبا سعيد الخدري فجلست إليه، فسألته عن العزل، فقال أبو سعيد: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق، فأصبنا سبيا من سبي العرب، فاشتهينا النساء، واشتدت علينا العزبة وأحببنا الفداء فأردنا أن نعزل، ثم قلنا: نعزل ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا قبل أن نسأله عن ذلك ؟ فسألناه عن ذلك فقال: "" ما عليكم أن لا تفعلوا، ما من نسمة كائنة إلى يوم القيامة إلا وهي كائنة "".
 فالأمر إذن على الإباحة لما تقدم من أدلة ,ولابد من شرطين لذلك.أولهما: أن يكون ذلك برضى الزوجين ولا ينفرد به أحدهما دون معرفة الآخر ,لأن حقيهما في طلب الولد متساويان.وثانيهما:أن لا تكون الوسيلة المتبعة في ذلك مضرة بصحة المرأة لحديث ( لا ضرر ولا ضرار ).وكل الوسائل المتبعة إلى الآن لا اعتراض عليها من الناحية الشرعية

 

 

الدكتور محمد راتب النابلسي

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018