الدرس : 15 - سورة آل عمران - تفسير الآيات 45 - 48 لكل شيء سبب لكن السبب لا يخلق النتيجة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 15 - سورة آل عمران - تفسير الآيات 45 - 48 لكل شيء سبب لكن السبب لا يخلق النتيجة


2001-02-23

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً ، وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً ، وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة المؤمنون ، مع الدرس الخامس عشر من دروس سورة آل عمران ، ومع الآية الخامسة والأربعين ، وهي قوله تعالى :

﴿ إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ(45)وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِينَ ﴾

( سورة آل عمران )

 

إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ

1 ـ الأنبياء والرسل من الرجال :

 أيها الإخوة ، بدأنا بقصة جديدة ، قصة السيدة مريم ، حيث جاءتها الملائكة ، وهذا عند بعض العلماء دليل أنها نبية ، والنبوة مقام إشراقي ، والرسالة مقام تبليغي ، فالرسل من الرجال حتماً ، قال تعالى :

﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى ﴾

( سورة يوسف : الآية 109 )

 

2 ـ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ

 وقال :

﴿ إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ ﴾

( سورة آل عمران : الآية 45)

 لأنّ الله عز وجل يقول كن فيكون :

 

﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾

( سورة يس : الآية 82 )

 بعض العلماء يقول : إنه حتى في هذا تقريب لنا ، أمره أسرع من هذا فكلمة ، فـ (كن) حركتان ، وكلمة (فيكون) حركتان ، أي أربع حركات قال تعالى :

﴿ وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴾

( سورة القمر : الآية 50 )

 

لكل شيء سبب :

 الزمن معدوم بين إرادة الله وخلقه ، ولكن شاءت حكمة الله أن يجعل لكل شيء سبباً في الدنيا ، ما وظيفة هذا السبب ؟ وظيفته أنّ العقل الذي أودعه الله فيك مبادئه ثلاث ؛ أحد هذه المبادئ هو السببية ، فعقلك البشري لا يستوعب شيئاً من دون سبب ، لا يمكن أن تقبل شيئاً من دون سبب ، لا يمكن أن تدخل بيتك فإذا المصابيح متألقة ، وقد أقفلت البيت بنفسك ، وليس أحد معه مفتاح البيت سواك ، تقول : حتماً دخل لص ، لِمَ قلت : حتماً دخل لص ؟ لأنك لا تستوعب أن تتألق مصابيح البيت من دون سبب ، من دون إنسان دخل البيت ، إذاً : عقلك لا يقبل شيئاً من دون سبب ، وقد صُمم الكون على مبدأ السببية ، الفاكهة من الشجرة ، والشجرة من البذرة ، تضع البذرة في التراب ، فتصبح فسيلة ، ثم شجرة تثمر ، الماء من البئر ، البيضة من الدجاجة ، كل شيء له سبب ، قال تعالى :

﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا(83)إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا(85) ﴾

( سورة الكهف )

 حتى إن الله جل جلاله حينما يريد أن يعطي فإنه يعطي بسبب ، وحينما يؤدب فإنه يؤدب بسبب ، وهو مسبِّب الأسباب ، لكن كل شيء يقع في الكون له سبب ونتيجة ، وعقلك لا يستوعب الأمر إلا بسبب ، لكنّ الله سبحانه وتعالى قُدرته كن فيكون .
 نحن إن أردنا أن نبني بيتاً نحتاج إلى سنوات لشراء أرض ، واستصدار ترخيص ، وحفر الأرض ، وإنشاء الدعائم والهيكل ، فقد نحتاج إلى سنوات ، لكن للتقريب فقط ، الإله العظيم إذا قال : كن ، فلا يوجد هناك وقت أبداً ، الوقت معدوم بين كلمة كن وأن ترى بناءً شامخًا ، قال تعالى :

﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾

( سورة يس : الآية 82 )

 يؤكد هذا المعنى حديث صحيح من الأحاديث القدسية ، فعَنْ أَبِي ذَرٍّعَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَرْوِي عَنْ رَبِّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى :

(( ... يَا عِبَادِي ، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ ، فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ )) .

[ مسلم ، الترمذي ، ابن ماجه ، أحمد ، الدارمي ]

 ذلك لأن عطائي كلام ، كن فيكون .
 سمعت في النشرة الجوية أن في بعض مناطق حماة نزل مئة وتسعة وسبعون ميليمترا في ليلة واحدة ، لو أراد الله لغرقت الأرض بالأمطار ، لأن هناك حكمة بالغة ، فتقنين الله تقنين تأديب ، وقد اطَّلعت على بحث علمي مفاده أن في الفضاء الخارجي سحابة يمكن أن تملأ محيطات الأرض كلها ستين مرة في اليوم بالمياه العذبة ، فمن الممكن أن يكون في دمشق ألف ميليمتر ، وألفان ، وترون بأعينكم أن أماكن في العالم تجتاحها الفيضانات ، وقد أشار النبي عليه الصلاة والسلام إلى هذا ، وهذه الإشارة من دلائل نبوَّته ، بعد أن وُضع في المقاييس في شتى بقاع الأرض ، وبعد أن أُخذت كميات الأمطار الهاطلة في كل أنحاء الدنيا ، اكتشف علماء الجغرافية أن كمية الأمطار الهاطلة في الأرض لا تتغير أبداً ، لا تزيد ، ولا تنقص ، ولكنها تتبدل في توزعها ، أحياناً يصيب الشرق الأوسط جفاف ، وأحياناً يصيبُ إفريقيا جفاف ، وأحياناً المغرب ، وأحياناً أوروبا ، وأحياناً شرق آسيا .
 الجفاف ينتقل من مكان إلى مكان تأديباً من الله عز وجّل ، وأحياناً تنزل الأمطار الغزيرة تأديباً من الله ، فتنتقل من مكان إلى آخر ، وتأتي هذه السيول على كل البيوت ، وتتلف المحاصيل ، وتنهي كل شيء.
 فربنا عز وجل جعل كمية الأمطار واحدة ، فقال عليه الصلاة والسلام ـ بلا مقاييس ، بلا جامعات ، بلا مخابر ، بلا نشرات ، بلا تواصل إعلامي ، بلا أقمار صناعية ، بلا كل شيء ـ وهذا حديثٌ عن النبي قبل ألف وأربعمائة عام :

(( مَا عَامٌ بِأَمْطَرَ مِنْ عَامٍ )) .

[الفردوس بمأثور الخطاب للديلمي عن ابن مسعود]

 فأمر اللهِ عز وجل كن فيكون ، فعَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا رَوَى عَنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَالَ يَا عِبَادِي :

(( ... لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ ، وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ ، فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلا َكمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ ، يَا عِبَادِي ، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا ، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَه )) .

[ مسلم ، الترمذي ، ابن ماجه ، أحمد ، الدارمي ]

 ولكن شاءت حكمة الله أن يكون خلقه وفق مبدأ السببية في الدنيا ، لماذا ؟ أنت إذا رأيت شيئاً بلا سبب تقيس عليه الكون ، تقول : هذا الكون بلا سبب ، ولا يحتاج إلى خالق ، ما دمت رأيت شيئاً بلا سبب تجعله قانوناً ، لكن الله لحكمةٍ أرادها جعل لكل شيئاً سبباً ، هذا المبدأ الذي تشاهده ، والذي رسخ في عقلك يهديك إلى مسبب الأسباب ، مثلاً هذه الدجاجة من البيضة ، وهذه البيضة من الدجاجة ، وهذه الدجاجة من البيضة ، لابد أن تنتهي هذه السلسلة ، أن تنتهي عند بيضة أو دجاجة ، فإذاً : مَن خلقها ؟ من مسبِّب الأسباب ؟ هو الله عز وجل ، فكأن الله يأخذ بيدنا بنعومةٍ ، وبلطفٍ إليه .

 

السبب لا يخلق النتيجة :

 أيها الإخوة ، انتبهوا الآن ، إنّ الإنسان أحياناً يظن أن السبب يخلق النتيجة ، الإنسان أحياناً يظن ، أو يتوهم أن السبب يخلق النتيجة ، فقد وقع في الشرك ، فكل من أخذ بالأسباب ، واعتمد عليها فقد أشرك ، كل من أخذ بالأسباب ، واطمأنّ إليها فقد أشرك ، فالله عز وجل من حين إلى آخرَ يبين لنا من خلال أفعاله أنّ السبب لا يخلق النتيجة ، إنما يترافق مع النتيجة ، النتيجة من خلق الله عز وجل ، فنفاجأ أنّ امرأةً لم يمسسها بشر أنجبت طفلاً بلا أسباب ‍! نتيجة بلا سبب ، كن فيكون ، أو أنّ شاباً وشابةً فُحصا طبياً فهُما تامَّي الخلق ، ولا ينجبان ، قال تعالى :

﴿ وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا ﴾

( سورة الشورى : الآية 50 )

 السبب إما أن يُلغى في الحالة الأولى ، وإما أن يعطل في الحالة الثانية ، يُلغى أو يُعطل ترسيخاً للتوحيد ، كي تعلم أن الله مسبب الأسباب ، وأن الله خالق النتائج ، وأن النتيجة ليست من السبب ، بل هي من خلق الله عز وجل ، لذلك يكاد العالم اليوم ينقسم قسمين ؛ قسمٍ في الغرب شاردٍ عن الله ، أخذ بالأسباب ، وأَلّهَهَا ، واستغنى بها عن الله ، والقسم المقصِّر في الشرق لم يأخذ بها جهلاً منه أن الله هو كل شيء .
 هذا مثلٌ بسيط : هذا الذي يأكل الفاكهة من دون أن يغسلها توهماً منه أن الله هو الذي يحمي ، وأن الله لا يضرُّ مع اسمه شيء ، يقول لك قل : بسم الله ، وكُلْ ، هذا جهلٌ كبيرٌ ، ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في بعض الأحاديث أنه :

(( من أكل الطين فقد أعان على قتل نفسه )) .

[ معجم الطبراني الكبير عن سلمان ]

 أيّ أكل شيء دون أن يغسله ، فالذي يتوهم أنه لا حاجة للأخذ بالأسباب ، توكّل على الله ، هذا جهل فاضح ، سيدنا عمر كان مع جيشه على مشارف الشام ، فسمع أن فيها طاعوناً ، فأحجب عن دخولها ، قال له بعض الصحابة : يا أمير المؤمنين ، أَتَفِرُّ من قضاء الله ؟ نظر إليه ، وقال : << نعم أفر من قضاء الله إلى قضاء الله >> .
 لو أنك تملك أرضين ؛ إحداهما مُعشبة ، والأخرى مجدبة ، أليس إن رعيت غنمك في المُعشبة رعيتها بقضاء الله ، وإن أرسلتها إلى المُجدبة أرسلتها بقضاء الله ، فنحن نَفِرُّ من قضاء الله إلى قضاء الله ، السلامة أيضاً قضاء من الله ، أرأيتم إلى هذا الفهم العميق ، أردت من كلمة كن فيكون أن الله قادر أن يخلق شيئاً بثانية ، كن فيكون ، حتى كن فيكون تقريب وتوضيح ، هو الزمن معدوم بين مشيئة الله وبين فعله ، ولكن شاءت حكمته أن يجعل لكل شيء سبباً ، يمكن لأب أن يجد أمامه ابنًا عمره عشرون سنة ، كاملا ، مثقفًا ، يحمل شهادة عليا ، ابنه كن فيكون ، الطريق طويل جداً ، يجب البحث عن زوجة ، وعن بيت ، وتفرش البيت ، وتتفق مع أهل الزوجة ، وتقيم عرساً ، وتدخل بها ، وتحمل ، وكل يوم ألم ، وكل يوم شيء متعب ، وبعد ذلك تنجب ، والطفل يحتاج إلى رعاية تامة ، يومًا يحبو ، ويومًا يمشي ، ويومًا ينظف ، ويومًا يقول : بابا ، بالتسلسل حتى يمضي عشرون عاماً ، فتجده فتى أمامك ، إن الله قادر ، كن فيكون ، في ثانية ، ولكن شاءت حكمة الله أن يجعل لكل شيء سبباً ، السبب من أجل أن يكون لك عمل ، لو كان كل شيء جاهزاً لما كان للحياة معنى ، من أجل أن يكون لك عملاً ، من أجل أن ترقى عند الله في تربية أولادك ، وأن ترقى عند الله بتعلم حرفة تكسب منها رزقاً ، لولا أن الله قد جعل لكل شيءٍ سبباً لما ارتقى إنسانٌ على وجه الأرض .

 

إنقاذاً للتوحيد من حين لآخر يُلغى السبب :

 

 الله مسبِّب الأسباب ، لكن إنقاذاً للتوحيد من حين لآخر يُلغى السبب ، أو يُعطَّل ، يُلغى السبب في السيدة مريم ، أو يُعطل في الشاب والشابة اللذين لا ينجبان ، قال تعالى :

﴿ إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ ﴾

( سورة آل عمران : الآية 45)

 أي كلمة ، سيدنا عمر عزل سيدنا خالدًا ، قال له : لم عزلتني ؟ قال له : والله إني أحبك ، قال : لمَ عزلتني ؟ قال : والله إني أحبك يا أبا سليمان ، قال: لم عزلتني يا أمير المؤمنين ؟ قال : والله إني أحبك ، في الرابعة ألحّ عليه ، فقال : والله ما عزلتك يا ابن الوليد إلا مخافة أن يُفتتن الناس بك ، لكثرة ما أبليت في سبيل الله .
 فقد توهم الناس أنّ أية معركة يدخلها خالد لا بد أن ينتصر ، فإنقاذًا للتوحيد ، ومن أجل أن يعرف الناس أن النصر من عند الله ، لا من عند خالد ، عزله ، واستمر النصر ، فأخطر شيء في التوحيد أن تُشرِك ، أن تتجه إلى غير الله ، أن تُعلِّق الأمل على غير الله ، أن ترجوَ غير الله ، أن تخاف من غير الله ، أن تُرضي غير الله ، أن تُغضب غير الله ، التوحيد ألاَّ ترى إلا الله ، وألاّ تعبد إلا الله ، هو المعطي ، والمانع ، والخافض ، والرافع ، والمعز ، والمذل ، والرزاق يُعطي ويأخذ ، ويرفع ، ويخفض ، ويُعز ، ويُذل ، إذاً : هذه خرق لسنن الكون ، السيدة مريم معجزة ، واتفقنا فيما مضى على أنّ خرق القوانين والسنن والعادات الثابتة للأنبياء معجزة ، وللأولياء كرامة ، وللضُلالِ ضلالة ، قد يُؤتى الإنسان بمساعدة الجن بشيءٍ من خرق العادات ، هذا فيه ضلالة ، لأنها تُوَظَّف في الباطل ، وقد يؤتى المؤمن الكريم عند الله كرامة ، وقد يُؤتى النبي معجزة .
 قال تعالى :

 

﴿ إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ﴾

3 ـ عيسى ابن مريم كلمة الله :


 هو كلمة سيدنا عيسى ، كن فيكون ، وكما قال بعض العلماء : كلمة عيسى تعريب كلمة يسوع ، واليسوع هو المُخَلِّص ، والمسيح لقبه ، وكلكم يعلم أن للإنسان اسماً ، ولقباً ، وكنيةً ، ونسباً ، إذا قلنا : سيدنا عمر ، فهذا اسمه ، وإذا قلنا : أبو حفص ، فهذه كنيته ، وإذا قلنا : الفاروق فهذا لقبه ، وإذا قلنا : القرشي فهذا نسبه ، فللإنسان اسم ، وكنية ، ولقب ، ونسب ، فسيدنا عيسى اسمه عيسى ، وهو علمٌ على الذات ، لقبه المسيح ، لماذا نُسب إلى أمه مع أنه لم يَرِد في القرآن الكريم دون أن تستنبطوا شيئاً من هذا ، لم يَرِد في القرآن الكريم اسم امرأة على الإطلاق ، بعضهم اجتهد ، وقال نكتب مثلاً : ندعو حضرتكم لحضور عقد قران فلان على كريمة فلان ، ويخفي اسمها ، وقد فعل هذا بعضهم ، لكنّ النبي عليه الصلاة والسلام صرّح بأسماء بعض النساء ، فإذاً : الاستنباط ظن ، على كلٍ الواقع أنه لم يرِد في القرآن الكريم كله اسم امرأة إلا السيدة مريم ، من أجل أن يكون هذا توكيداً أن المسيح ابن مريم ، وليس له أب ، هذا إعجاز .

 

استنباط لطيف : ليس في القرآن خطاب بلفظ محمد ، لكن بلفظ الرسالة أو النبوة :

 ولكن هناك استنباطات لطيفة ، وهي أنه لم يرِد في القرآن الكريم اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم على وجه الخطاب : يا محمد ، هناك قوله تعالى :

﴿ إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ ﴾

( سورة آل عمران : الآية 55 )

 وقوله :

﴿ يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى ﴾

( سورة مريم : الآية 7 )

 وأيضاً قوله :

﴿ يَا يَحْيَى خُذْ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ﴾

( سورة مريم : الآية 12 )

 ليس في القرآن كله يا محمد ، هناك يا أيها الرسول ، يا أيها النبي ، هذا لعلو مقامه عند الله عز وجل ، ما خاطبه باسمه أبداً ، خاطبه بمرتبته ، لكن في أعلى مقام ، الإنسان له نشاطات كثيرة ، يأكل ، ينام، يستريح ، يذهب ، ويسافر ، ولكن قد يُقام له حفل تكريمي كبير لنيل شهادة عليا هذا يوم من أيام العمر ، يوم يتزوج مثلاً بالتقريب ، يوم ينال شهادة كبرى ، يوم يؤسس شركة فرضاً ، يوم يتعين في منصب رفيع ، هذه أيام معدودة .
 في المواقف العظمى التي وقفها النبي خُوطب بأنه عبد الله ، أعلى مقام أن تدعو إلى الله ، قال تعالى :

﴿ وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا ﴾

( سورة الجن : الآية 19 )

 وقوله :

﴿ ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى(8)فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى(9)فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى(10) ﴾

( سورة النجم )

 وفي الإسراء قوله تعالى :

﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا ﴾

( سورة الإسراء : الآية 1 )

 أي في أعلى مقام يُنادى بأنه عبد لله ، ونحن ديننا دين العبودية لله .
 يروى أن رجلاً كان مشركاً بالمعاصي والآثام ، معاقرا الخمر والزنا ، وما شاكل ذلك ، وكان غنياً مُترفاً عنده الجواري ، طرق بابه رجل صالح ، ففتح غلامه الباب ، فقال له هذا الرجل : قل لسيدك إن كان حراً فليفعل ما يشاء ، وإن كان عبداً فما هكذا تصنع العبيد ، العبد يطيع سيده ، فهذا العبد دخل على سيده ، وقال له : إنّ في الباب رجلاً يقول لك : إن كنت حراً فافعل ما تشاء ، وإن كنت عبداً فما هكذا تصنع العبيد ، فقال : أدركه ، فهذا السيد فعلت هذه الكلمة فيه فعلاً عجيباً ، فتبعه حافياً من دون نعل إلى أن أدركه ، وتاب على يده ، فسُمي بِشر الحافي ، هذا الولي الكبير العارف بالله سبب توبته هذا الرجل الصالح ، قال له : إن كنت حراً فافعل ما تشاء ، وإن كنت عبداً فما هكذا تصنع العبيد .

 

احفظ درسَيْ بدرٍ وحنينٍ :

 نحن عبيد لله عز وجل ، من منّا يملك أن يعيش إلى ساعة قادمة ، من منّا يملك ألا يكون في جسمه شيء خطير ، والحقيقة أن أخطر الأمراض ليس لها أعراض ، فإذا كنت تملك المستقبل فقل : أنا ، أما إذا كنت لا تملك دقيقة واحدة فقل : الله ، والقاعدة السادسة إن قلت : الله ، تولاك الله ، وإن قلت أنا : تخلى الله عنك ، وهل أنت أكرم من أصحاب رسول الله ، في حُنين قالوا : لن نُغلب من قِلة ، نحن كُثر ، قال تعالى :

﴿ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمْ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ ﴾

( سورة التوبة : الآية 25 )

 أيها الإخوة الكرام ، وفي بدر قال تعالى :

﴿ وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ ﴾

( سورة آل عمران : الآية 123)

 احفظ هذين الدرسين ، إذا وحّدت ، وقلت : الله ، تولاك بعنايته ، وإذا قلت : أنا ، ونسبت الأمر إلى ذاتك ، وعلمك ، وخبرتك ، ومكانتك ، ونسبك ، ومن حولك ، وجماعتك تخلى الله عنك ، لذلك دخل أحد كبار العارفين بالله إلى مسجده ، وحوله عشرات الألوف فقال : " اللهم لا تحجبني عنك بهم ، ولا تحجبهم عنك بي" .
 ينبغي ألا ترى إلا الله ، هو الأول ، والآخر ، والظاهر ، والباطن ، ينبغي أن تعبده وحده ، أما الذي ينطق بالعلم من بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام فهذا رفيق في الدرب :

﴿ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا ﴾

( سورة الفرقان : الآية 27 )

 هذا رفيق في درب الإيمان ، ولكن ليس هو الوجهة ، الوجهة لله عز وجل ، والدليل سيدنا الصديق ، أنا لا أعتقد أن في الأرض رجلين يحب بعضهما بعضاً كحب الصديق لسيدنا رسول الله ، ومع ذلك حينما توفي النبي قال أبو بكر البكَّاء المخلص الذي ذاب في محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ماذا فعل ؟

(( ... جَاءَ أَبُو بَكْرٍ فَكَشَفَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَبَّلَهُ ، قَالَ : بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي ، طِبْتَ حَيًّا وَمَيِّتًا ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُذِيقُكَ اللَّهُ الْمَوْتَتَيْنِ أَبَدًا ، ثُمَّ خَرَجَ ، فَقَالَ : أَيُّهَا الْحَالِفُ ، عَلَى رِسْلِكَ ، فَلَمَّا تَكَلَّمَ أَبُو بَكْرٍ جَلَسَ عُمَرُ ، فَحَمِدَ اللَّهَ أَبُو بَكْرٍ ، وَأَثْنَى عَلَيْهِ ، وَقَالَ : أَلَا مَنْ كَانَ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ مَاتَ ، وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ ، وَقَالَ :

﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ وَقَالَ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ﴾

)) .

[ متفق عليه]

 هذا هو التوحيد ، ديننا دين التوحيد ، ديننا دين مبادئ لا دين أشخاص ، دين مضامين لا دين عناوين .
 يا أيها الإخوة الكرام ، قال تعالى :

﴿ إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ﴾

[ سورة آل عمران : الآية 45]

4 ـ ألاَ تحب أن تكون وجيها في الدنيا والآخرة ؟

 

 

لو وقفنا عند هذه الكلمة ، ألا تحب أنت أيها المؤمن أن تكون وجيهاً :

أطع أمرنا نرفع لأجلك حُجبنـا  فإنا منحنا بالرضى من أحبنــا
ولُذ بحمانا واحتمِ بجنابنــــا  لنحميك مما فيه أشرار خلقــنا
وعن ذكرنا لا يشغُلَنَّك شاغــل  و أخلص لنا تلقَ المسرة و الـهنا
وسلِّم لنا الأمر في كل ما يكــن  فما القرب و الإبعاد إلا بأمرنــا
فيا خجلي منه إذا هو قـال لـي  أيـا عبدنا ما قـرأت كتابنـــا
أما تستحي منّا ويكفيك ما جرى  أما تخشى من عُتْبنا يوم جمعــنا
أما آن أن تُقلع عن الذنب راجعاً  و تنظــر ما به جاء وعـــدنا
***

 إلى متى أنت باللـذات مشغـول وأنت عن كل ما قدَّمتَ مسؤول
 هكذا ورد في بعض الأشعار .
 أيها الإخوة ، دققوا في كلمة (وجيهاً) ، أنت حينما تطيع الله فلك من هذه الآية نصيب .
 قلت لكم في دروس سابقة : إنّ قراءة القرآن الدقيقة ، المتأنية ، التي فيها تَدَبُر تعني أن تسأل نفسك السؤال الدائم : أين أنا من هذه الآية ؟
 أنت حينما تُؤثر طاعة الله على حظوظ نفسك ، حينما تطيع الله عز وجل تكن لك من هذه الآية نصيب ، يرفع الله لك ذكرك .
 رأى رجل من أهل الكتاب في الطريق رجلاً من كبار علماء المسلمين ، وهو عبد الله ابن مبارك يركب فرساً ، وكان بهيَّ الطَّلعة ، جميل الصورة ، منير الوجه ، أنيق الملبس ، وحوله إخوانه الكرام يحُفُّون به ، هذا الرجل الذمي رآه كأنه ملِك ، وهو فقير جداً ، ويعمل في تنظيف المجارير ، ومقهور ، وجائع ، وبائس ، فقال له : يقول نبيكم : الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ، فأيُّ سجن أنت فيه يا سيدي ، وأيُّة جنة أنا فيها ، فأجابه ابن المبارك أن ما أنت فيه إلى ما ينتظر العاصي هو في جنة ، وما أنا فيه إلى ما ينتظر المؤمن من نعيم مقيم أنا في سجن ، وفي أحد الأحاديث القدسية ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَالَ اللَّهُ :

(( أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لا عَيْنٌ رَأَتْ ، وَلا أُذُنٌ سَمِعَتْ ، وَلا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ )) .

[ مسلم ، الترمذي ن ابن ماجه ، أحمد ، الدارمي ]

 الإنسان حينما يتعرف إلى الله يُعلي الله قدره ، انظر إلى هذه الآية :

﴿ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ﴾

 لك مكانة ، أي بالتعبير الدارج أنت غالٍ على الله ، لست هيِّناً على الله عز وجل ، يُدافع عنك ، ويُعلي قدرك ، ويحفظك ، ويؤيدك ، ويوفقك ، ويشفيك ، ويطمئنك ، ويُيَسر لك أمرك ، هذه بعض نتائج الإيمان ، تعيش حياة طيبة ، هنيئة ، فيها رضى عن الله عز وجل ، قال تعالى :

 

﴿ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ﴾

 ولكل مؤمن من هذه الآية نصيب ، إن أطعت الله كنت وجيهاً في الدنيا ، يُعلي الله قدرك ، يرفع ذكرك ، يحميك من عدوك ، يجعل عدوك في خدمتك شاء أم أبى ، إذا كان الله معك خدمك عدوك ، وإذا كان عليك تطاول عليك قريبك ، إذا كان الله معك خدمك عدوك اللدود دون أن يشعر ، وإذا كان الله عليك تطاول أقرب الناس إليك عليك ، قال تعالى :

 

﴿ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ ﴾

[ سورة آل عمران : الآية 45]

5 ـ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ

 الناس يبحثون عن مقام ، عن ثروة ، عن مركبة ، عن بيت فخم ، عن تجارة رابحة ، عن امرأة جميلة ، يبحثون عن متاع الدنيا ، لو أنهم ذاقوا طعم القرب ، لو أنهم شعروا أنهم في عناية الله ، ورحمته ، وحفظه ، وتأييده ، لو أنهم قرؤوا القرآن فذابوا خشوعاً لله ، لو أنهم صلَّوا صلاة مودع لكانوا مع الله في مناجاته ، إن أردت أن تحدث الله فادْعُهُ ، وإن أردت أن يحدثك الله فاقرأ القرآن ، ألم يقل النبي عليه الصلاة والسلام :

(( لي ساعة مع ربي لا يسعني فيها نبي مرسل ولا ملك مقرب )) .

[ ورد في الأثر ]

 مقام عال .
 قال تعالى :

 

﴿ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِينَ ﴾

[ سورة آل عمران : الآية 46]

وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِين

1 ـ الأنبياء يحتاجون إلى معجزات :

 هذه المعجزات ، المعجزة قبل النبوة تسمى إرهاصًا ، أي إشارة من الله ، هذا الطفل الذي قال : إني عبد الله ، وقد وُلِد لتوه ، هذا شيء غير مألوف إطلاقاً ، قال تعالى :

﴿ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِينَ ﴾

 السبب في أن الأنبياء يحتاجون إلى معجزات هو أنهم حينما يأتون بمنهج الله فهناك حدود وقيود .
 قد تجد في الهند مثلاً ثمانمئة ألف شخص يدينون بالبوذية ، دين وضعي من وضع البشر ، تجد في بلاد العالم مئات الملايين يدينون بديانات ما أنزل الله بها من سلطان ، قد يقول أحدكم : كيف انتشرت هذه الأديان الباطلة ؟ الجواب سهل جداً ؛ هذه الأديان لا منهج فيها ، ليس فيها افعل ولا تفعل ، ليس بها تكليف ، فيها ولاء فقط ، وإعلان الولاء سهل جداً ، تعال إلى هذا المكان ، وقم بحركات إيمائية ، وتمتم تمتمات ، ثم افعل ما تشاء خارجه ، قضية سهلة جداً ، لكنّ منهج الله عز وجل تجد فيها آلاف الأوامر والنواهي ، أنت محاسَب حتى في خلوتك في البيت ، مُحاسَب مع أقرب الناس إليك مع أولادك ، مع زبائنك ، في تجارتك ، في زراعتك ، في بيعك ، في شرائك ، مُحاسَب حساب دقيق ، أنا والله لا أبالغ ، منهج الله لو أردت أن أضع رقماً لبنوده أكثر من خمسمائة ألف بند ، لكنّ المسلمين مسخوا هذا المنهج إلى خمسة بنود ، صوم وصلاة وحج وزكاة ، أما بيوتهم فليست إسلامية ، وتجارتهم ليست إسلامية ، وبيعهم ليس إسلامياً ، واحتفالاتهم ليست إسلامية ، وأنماط حياتهم وسفرهم وإقامتهم كل نشاطاتهم ليست إسلامية ، بقي لهم من الدين اسمه ومن القرآن رسمه ، وهل من الممكن أن يتحكم مصمم أزياء يهودي في فرنسا في ثياب المسلمات في العالم كله ؟ أيُّ إسلام هذا ؟ أين قول الرسول عليه الصلاة والسلام :

(( ... وَلَنْ يُغْلَبَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا مِنْ قِلَّةٍ ))

[ الترمذي ، الدارمي عن ابن عباس]

 أنت ترى هذه الأيام مليارا ومئتي شخص مغلوبين ، لأنّ مصمم الأزياء يتحكم في ثياب نسائهم ، يكشف عورات النساء فيقلدونه ، يُظهر مفاتن المرأة فيقلدونه ، هم يَتَّبِعون ، لو دخلوا جُحر ضبٍ لدخلتموه ، تُحَلُّ عُرى الإسلام عروة عروة ، قال تعالى :

 

﴿ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِينَ ﴾

 بماذا تشعر لو أدركت أن الله تعالى يحبك ، وأنك مقربٌ إليه ، بماذا تشعر ؟ كما قال بعضهم : كدت بأخمُصي أطأُ الثُريَّا ، أي شعوره أنّ الله يحبه شعور لا يُصف ، شعورك بأن الله معك يجعلك تصبح أقوى إنسان ، إذا كان هناك دولة ضعيفة تعُدُّ تدعمها دولة كبيرة تجد بأنهم يتغطرسون غطرسة لا تُحتمل ، لهم تصريحات لا تُحتمل ، لأن دولة كبيرة تدعمهم ، فأيهما أقوى أن تكون مع الله أم مع أمريكا ؟ إذا كنت مع الله فمن يجرؤ على النيل منك ؟ لكنّ المسلمين تَخَلَّوا عن دينهم ، وقصَّروا في طاعة ربهم ، فجاءت شراذم الآفاق يتَحدَّونهم .
 أيها الإخوة ، قال تعالى :

 

﴿ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِينَ ﴾

2 ـ معنى : الصالحين :

 معنى الصالحين ، أي عملٌ صالح ، كلمة جامعة شاملة ، أي في حركاته ، وسَكَنَاتِه، وإقامته ، ونومه ، واستيقاظه ، وأكله ، وشربه ، وزواجه ، وتربية أولاده ، وبيعه ، وشرائه ، وكسبه للمال كله وفق المنهج لأنه صالح ، موقفه كامل ، سواء أمرض ابنه ، أم كان عليه دين ، أم أقرض إنساناً ، أم عمل دعوة في بيته ، أي كيفما تحرك يمثِلُ كمال الشرع ، وهناك رأي آخر يقول : ومن الصالحين لعطائنا .
 أنت تريد أن تضع رئيساً للجامعة ، هل من الممكن أن تعيِّن أميَّاً لا يقرأ ولا يكتب حتى لو كان قريبك ، وتحبه ، وتحب أن تنفعه ؟ هذا شيء مستحيل ، يجب أن يكون معه دكتوراه على الأقل ، إن كان لك قريب معه دكتوراه ، ومتميز ، وله مؤلفات هذا من الممكن التفكير فيه ، ووضعه رئيساً للجامعة ، وكان النبي شديد الأدب مع الله ، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى الْأَسْلَمِيِّ قَالَ : خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ :

(( ... اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ )) .

[ الترمذي ]

 هناك ملِك له ولد ، وقال له : يا بني ، اطلب ، وتمنَّ عليّ ، لو طلب منه مركبة فرضاً لأعطاه عشرًا ، لو طلب قصراً لأعطاه قصوراً ، قال له : أحب أن أكون رئيساً للجامعة ، يقول له : لا ، هذا منصب يحتاج إلى دكتوراه ، لك أن تفعل كل شيء ، لكن أن تكون في منصب علمي ، فهذا يحتاج إلى مؤهل ، فإذاً : من الصالحين هذا يعني أنه مؤَهل لعطائنا ، أهَّل نفسه للجنة ، الدنيا مدرسة لو نفهم حقيقتها ، الدنيا كلها من أجل أن تؤهل نفسك لعطاء الله عز وجل ، أن تَصلُح لعطاء الله .
 الآية الكريمة :

 

﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنْ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ﴾

( سورة الزمر : الآية 74 )

 لولا أننا جئنا إلى الأرض ، وتعرَّفنا إلى الله في الأرض ، وغضضنا بصرنا ، واستقمنا على أمر الله في الأرض ، وبذلنا الغالي والرخيص ، وأنفقنا مالنا في الأرض ، وتزوجنا وفق سُنَة رسول الله في الأرض ، وكسبنا المال الحلال وأنفقناه في الأرض ، لما كنا في الجنة ، وقالوا :

﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنْ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ﴾

( سورة الزمر : الآية 74 )

 لذلك في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة ، هي جنة القرب .
 أيها الإخوة ، شأن هذه السيدة الكريمة كشأن سيدنا زكريا ، قال تعالى :

 

﴿ قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾

[ سورة آل عمران : الآية 47]

وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ

 هذه معجزة ، أي الذي خلق الأسباب قادر على إلغائها أو تعطيلها :

﴿ وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ ﴾

( سورة آل عمران : الآية 48)

 الكتاب المُنَزَّل عليه ، الحكمة أي تصديقه ، حيثما وردت الحكمة مع الكتاب ، الكتاب مطلق كتب الوحي المنزل على أنبياء الله ورسله ، والحكمة سُنة رسول الله ، أي شريان ما في الكتاب ، أو الأسلوب العملي لتطبيقه ، والتوراة والإنجيل هنا عطف الخاص على العام ، قال تعالى:

 

﴿ وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ(48)وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنْ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ ﴾

( سورة آل عمران )

 وفي درس آخر إن شاء الله أتابع تفسير هذه القصة في آل عمران .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018