المؤلفات - كتاب مقومات التكليف – المقوم الثالث - الفقرة : 3 - الفطرة والصبغة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

المؤلفات - كتاب مقومات التكليف – المقوم الثالث - الفقرة : 3 - الفطرة والصبغة


2005-06-14

هناك نقطة دقيقة جداً، ثمَّةَ فرقٌ كبيرٌ بين أن تكون خيّراً وأن تحبّ الخيرَ، محبّةُ الخيرِ شيءٌ، وأن تكونَ خيّراً شيءٌ آخرُ، محبّةُ الخيرِ فطرةٌ، أمّا أنْ تكونَ خيّراً فهذه صبغةٌ

image

الفطرة والصبغة

﴿ صِبْغَةَ اللَّهِ وَمنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً ﴾

[ البقرة: من الآية 138 ]
فأيُّ إنسانٍ كائناً مَن كان يحبّ العدلَ، يحبّه فقط، وقد يكون ظالماً، يحبّ الرحمة، وقد يكونُ قاسياً، يحبّ العفّةَ، وقد يكونُ متورّطاً، لكن حينما يتّصلُ بالله عز وجل، ويشتقُّ من كمالِه عز وجل تَحُلُّ الصبغةُ محلَّ الفطرةِ، كان يحبّ العدلَ فأصبحَ عادلاً، كان يحبّ الرحمةَ فأصبح رحيماً .
إذاً ينبغي أن نفرّقَ بين الفطرةِ والصبغةِ، الصبغةُ متعلّقةٌ بالمؤمنين الذين عرفوا اللهَ عز وجل، وعرفوا منهجَه، وأطاعوه، فتولّدَ في نفوسِهم أنّ اللهَ يحبُّهم، فأقبلوا عليه، واشتقُّوا من كمالِه، حيث إنّ مكارمَ الأخلاقِ مخزونةٌ عند اللهِ تعالى
، فإذا أحبَّ اللهُ عبداً منحَه خُلقاً حسناً، والأصلُ أنّ النفوسَ جُبِلَتْ على الفطرةِ وفُطِرَتْ على الكمالِ، أمّا أنْ تكونَ كاملةً، أو غيرَ كاملةً فهذا موضوعٌ آخرُ .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018