المؤلفات - كتاب الهجرة - الفقرة : 11 - في خيمة أم معبد - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1كتاب الهجرة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

المؤلفات - كتاب الهجرة - الفقرة : 11 - في خيمة أم معبد


1993-07-05

في أثناء الطريق , طريق الهجرة , مر صلى الله عليه وسلم وصاحبه بمنازل خزاعة , ودخل خيمة ((أم معبد )) فاستراح به قليلا وشرب لبن شاتها , ولما خرج من عندها قيل لها : صفيه لنا يا أم معبد , فقالت (( رأيت رجلا ظاهر الوضاءة , أبلج الوجه , حسن الخلق , وسيما قسيما , إذا صمت علاه الوقار , وغذا تكلم سماه وعلاه البهاء , فهو أجمل الناس وأبهاهم من بعيد , وأحسنهم وأجملهم من قريب ٍ , حلو المنطق , فصل لا نزر ولا هزر , كأن منطقه إذا خرزات نظم يتحون , ربعة , لا يأس من طول , ولا تقحمه عين من قصر , غصن بين غصنيين , فهو أنضر الثلاثة منظرا , وأحسنهم قدرا , له رفقاء يحفون به , وإن قال أنصتوا لقوله , وإذا أمر تبادروا لأمره , محفود مشحود , لا عابس ولا مفند , فقال لها زوجها , أبو معبد : هو والله صاحب قريش , ولقد هممت أن أصحبه , ولأفعلن إن وجدت إلى ذلك سبيلا ))

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018