الفتوى : 04 - هل يؤجر العبد إذا صام نفل لكن بغية شفائه من مرضه ؟ . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 04 - هل يؤجر العبد إذا صام نفل لكن بغية شفائه من مرضه ؟ .


2005-04-25

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 - إذا كان المسلم مريضاً و يتعالج ثم رأى هو أن الصيام مفيد في شفائه من مرضه فبدأ بالصوم فهل يؤجر عليه كما لو كان غير مريضا و هل يعتبر الباعث على الصيام وهو المرض مذهبا للأجر أم يؤجر على صيامه هذا كما لو كان يصوم بغير مرض.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي:
 ـ إنما الأعمال بالنيات ، فمن صام عبادة كان له أجرها ، ومن صام تداويا فليس له أجر العباد ، إلا إذا صام عبادة وأراد تلك العبادة وسيلة إلى الله من أجل شفائه ، فله أجر العبادة وقد يمن الله عليه بالشفاء ، والله أعلم.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018