المؤلفات - كتاب الله أكبر – الفقرة : 01 - رحلة قبل الرحلة الأخيرة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠2كتاب الله أكبر
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

المؤلفات - كتاب الله أكبر – الفقرة : 01 - رحلة قبل الرحلة الأخيرة


1993-04-30

في حياة الإنسان الشارد، قِيَمٌ ماديّة طاغيَة، هي بِشَكل أو بآخر، موازين غير صحيحة، يوزنُ بها الإنسان في المجتمع المادّي، كالمال، والقوّة، والوسامة، والذكاء... تسقط أقنعة الحياة المادية بعد الموت وتبدأ رحلة الإنسان الأخيرة
وهي قِيَمٌ مُضَلّلة، تحجب الإنسان عن حقيقته الإنسانيّة، وعن رسالته الربانيّة، تحجبه عن سرّ وُجوده، وغاية وُجوده، وعن مصيره الأبدي..
وحينما يرحل الإنسان من حياته الدنيا الفانيَة، إلى حياته الأخرى الباقِيَة، يُصْعَق، حينما تنهار أمامه، القِيَم الماديّة، وتتعطّل الموازين غير الصحيحة، وتسقط الأقْنِعَة المزيّفة، وتنْزاح الحُجَب المضلّلة، كلُّ هذا بعد فوات الأوان، يُصْعق، حينما يقيَّمُ عملهُ في الدنيا، وفْق مدى معرفته بربّه، ومعرفته بمَنهج ربّه، واستقامته على منهج ربّه، وبحجْم أعماله الصالحة، التي نفعَ بها الخلق، ولئلا يُصْعق الإنسان، في رحلته الأخيرة ؛ فرض الله الحج على المُسْتطيع، وهو الموسِر، لِيَكون رحلةً إلى الله، قبل الرحلة الأخيرة، فلعلّهُ يستعِدّ، من خلال دروسها البليغة للرحلة الأخيرة

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018