الخطبة : 0169 - فضل قراءة القرآن - السمكة الممرضة. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 0169 - فضل قراءة القرآن - السمكة الممرضة.


1987-05-08

الخطبة الأولى :

  الحمد لله ثم الحمد لله ، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ، وما توفيقي ولا اعتصامي ولا توكّلي إلا على الله .
 وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إقراراً بربوبيته وإرغاماً لمن جحد به وكفر .
 وأشهد أنَّ سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلَّم ، رسول الله سيِّد الخلق والبشر ، ما اتصلت عينٌ بنظرٍ أو سمعت أذنٌ بخبر .
 اللهمَّ صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه ، وعلى ذريَّته ومن والاه ومن تبعه إلى يوم الدين .
 اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم ، ولا تعذبنا فإنك علينا قادر ، والطف بنا فيما جرت به المقادير ، إنك على كل شيءٍ قدير .

فضل قراءة القرآن .

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ أوحى الله تعالى لسيدنا موسى عليه السلام :

(( أن يا موسى أتحب أن أسكن معك بيتك ؟ فخرَّ لله ساجداً ، قال : يا رب وكيف ذلك ؟ قال : يا موسى أما علمتُ أنني جليس من ذكرني ، وحيثما التمسني عبدي وجدني ))

 ومن ذكر الله عزَّ وجل قراءة القرآن ، والنبي عليه الصلاة والسلام مما أًثِرَ عنه في رمضان أنه كان يُكثر قراءة القرآن .
 أيها الإخوة المؤمنون ؛ القرآن الكريم منهجٌ قويم ..

﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾

[ سورة الرحمن الآيات : 1-4]

 قُدِّم تعليم القرآن على خَلْق الإنسان ، بياناً لأن الإنسان من دون القرآن لا معنى لوجوده ، لا معنى لقطارٍ من دون خطٍ حديدي ، ولا معنى لسيارةٍ من دون طريقٍ مُعَبَّد ، ولا معنى لطائرةٍ مِن دون طريقٍ جوي يقيها الاصطدام بطائراتٍ أخرى ، ولا معنى لوجود الإنسان من دون منهجٍ يسيرُ عليه ، يُحِلُّ له الحلال ، يحرّم عليه الحرام ، يحسِّن له الحسن ، يقبِّح له القبيح ، يدلُّه على طريق الخيرات ، يهديه للتي هي أقوم ..

﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 9 ]

[الأقوم]

 هنا مُطلقةٌ ، في كل مناحي الحياة ..

﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 9 ]

 أي في علاقاتك كلها ، في تجارتك ، في صحَّتك ، في شتَّى مناحي حياتك ، في علاقتك ببيتك وبأولادك ..

﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 9 ]

 في علاقتك بربك ، في علاقتك بمستقبلك ..

﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 9 ]

﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 82 ]

 يشفيهم ويرحمهم ، يُخَلِّيهم ويحلّيهم ، التخلية أولاً والتحلية ثانياً ، يعيدكم إلى فطرتكم ، ويصبغكم بصبغة الله عزَّ وجل ..

﴿ صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً ﴾

[ سورة البقرة الآية : 138 ]

﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 82 ]

أفضل وقت لقراءة القرآن .

﴿ أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً ﴾

[ سورة الإسراء الآية : 78]

 أفضل أوقاتٍ يُتلى فيها القرآن وقتَ الفَجر ، وبعض العلماء فهم مِن هذه الآية أن القرآن الذي يُتلى في صلاة الفجر ..

﴿ إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً ﴾

[ سورة المزمل الآية : 6]

 والله سبحانه وتعالى يقول :

﴿ وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآَنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾

[ سورة يونس الآية : 37 ]

 يجب أن تتحقّق باليقين القطعيّ ، والبراهين أمامك كثيرة على أن هذا الكتاب مِن عند الله سبحانه وتعالى ، مِن عند خالق السماوات والأرض ، مِن عند مَن إليه المَصير ، مَن عند من بيده ..

﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ ﴾

[ سورة هود الآية : 123 ]

﴿ وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآَنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾

[ سورة يونس الآية : 37 ]

 وإذا قرأت القرآن فالله سبحانه وتعالى يُراقبك ..

﴿ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ﴾

[ سورة النساء الآية : 1]

﴿ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيداً ﴾

[ سورة النساء الآية : 33 ]

﴿ وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآَنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ ﴾

[ سورة يونس الآية : 61 ]

 إذا جلست لتقرأ القرآن ؛ فالله سبحانه وتعالى مطلعٌ عليك ، وقد سُجِّل هذا لك في صحيفتك ، وهذا مِن ذِكر الله ..

(( أتحب أن أسكن معك بيتك ؟ فخرَّ موسى لله ساجداً وقال : يا رب وكيف ذلك ؟ قال : يا موسى أما علمت أنني جليس من ذكرني وحيثما التمسني عبدي وجدني ))

 ومِن ذكر الله قراءة القرآن .

 

الإصغاء لقراءة القرآن .

 شيءٌ آخر : ربنا سبحانه وتعالى يأمرنا أنه إذا قُرأ القرآن أن نُصغي إليه الآذان ، وأن نتأدَّب في حضرته ..

﴿ وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾

[ سورة الأعراف الآية : 204 ]

 لعل الله عزَّ وجل يتجلَّى على قلوبكم بالرَحْمة .

 

التدبر والتأمل والتفحص لقراءة القرآن .

 ولكن قراءة القرآن لا ينبغي أن تكون هكذا تلاوةٌ وكفى مِن دون فهمٍ ، ولا تدبرٍ ، ولا تأملٍ ، ولا تفحُّصٍ ، ولا إدراكٍ لما تقرأ .
 هذه آيةٌ فيها أمر ؛ هل أنت عند الأمر ؟
 وهذه آيةٌ فيها نهيٌ ؛ هل أنت عند النهي ؟
 وهذه آيةٌ كونيةٌ فيها موعظةٌ ؛ هل أنت عند الموعظة ؟
 وهذه قصةٌ تاريخيةٌ فيها عبرةٌ ؛ هل أخذت منها العِبْرة ؟

﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾

[ سورة محمد الآية : 24 ]

﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ ﴾

[ سورة النساء الآية : 82]

 وردت هذه الآية مرتين في سورة محمد وسورة النساء :

﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً ﴾

[ سورة النساء الآية : 82]

 لكان التناقض ، لكانت المبالغة ، لكان البُعْد عن الحقيقة ..

﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً ﴾

[ سورة النساء الآية : 82]

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ ربنا سبحانه وتعالى يقول :

﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾

[ سورة القمر الآية : 17 ]

 

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ﴾

[ سورة الأنعام الآية : 1 ]

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً ﴾

[ سورة الكهف الآية : 1 ]

 كأن القرآن الكريم يَعْدِلُ خَلْقَ السماوات والأرض ..

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ﴾

[ سورة الأنعام الآية : 1 ]

﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 1 ]

﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾

[ سورة الرحمن الآيات : 1-4 ]

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لَا تُبْصِرُونَ ﴾

[ سورة الحاقة الآيات : 38-39]

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ * إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ﴾

[ سورة الواقعة الآيات : 75-79 ]

 أيها الإخوة المُؤمنون ؛ ربنا سبحانه وتعالى أثنى على أولئك الذين يتلونه حق تلاوته ، ومِن حق تلاوة إتقان النُطق به ، معرفة مخارج الحروف وأماكن الوقوف ، مِن حق تلاوته أن تقرأه وأنت متوضّئ ، مِن حق تلاوته ألا تمسَّه إلا وأنت متوضّئ ، مِن حق تلاوته التفكّر في معانيه ، مِن حق تلاوته تطبيق أمره ، والبُعد عن نهيه ، والاتّعاظ بقصصه ، والاعتبار بعبَره ، والتأمُّل في آياته ، هذا مِن حق تلاوته ..

﴿ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 121 ]

 وفي آيةٍ أخرى :

﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُوراً ﴾

[ سورة الفرقان الآية : 30]

 مِن هجر القرآن هجر تلاوته ، ومِن هجر القرآن هجر تدبُّره ، ومِن هجر القرآن هجر العمل به .

 

الخشوع في قراءة القرآن .

 أيها الإخوة المؤمنون :

﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾

[ سورة الحشر الآية : 21 ]

 الجبل يخشع له ، الصخر الجلمود يخشع له ، فما لقلب هذا الإنسان أهو أشد قساوةً مِن الصخر ؟! .

﴿ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ ﴾

[ سورة الحديد الآية : 16 ]

 ربنا سبحانه وتعالى يقول :

﴿ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ ﴾

[ سورة المزمل الآية : 20 ]

﴿ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلاً ﴾

[ سورة المزمل الآية : 4]

 يا أيها الإخوة الأكارم ؛ يقول عليه الصلاة والسلام :

(( من قرأ القرآن ثم رأى أن أحداً أوتي أفضل مما أوتي ، فقد استصغر ما عظَّمه الله ))

[ تخريج أحاديث الإحياء عن عبد الله بن عمر ]

 و..

(( ما من شفيعٍ أفضل منزلةً عند الله تعالى من القرآن الكريم ))

[ تخريج أحاديث الإحياء ]

 و..

(( لو كان القرآن في إهابٍ ـ أي في جلدٍ ـ ما مسَّته النار ))

[ الجامع الصغير ]

 و..

(( أفضل عبادة أمتي تلاوة القرآن ))

[ الجامع الصغير ]

 و..

(( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ))

[ الجامع الصغير عن سعد ]

 و..

(( من شغله القرآن عن دعائي ومسألتي ، أعطيته أفضل ثواب الشاكرين ))

[ تخريج أحاديث الإحياء ]

 و..

(( ثلاثةٌ يوم القيامة على كثيبٍ مِن مسكٍ أسود لا يهولنّهم الفزع الأكبر ، ولا ينالهم الحساب ؛ رجلٌ قرأ القرآن ابتغاء وجه الله تعالى ، ورجلٌ أمَّ قوماً وهم به راضون ))

[ تخريج أحاديث الإحياء ]

 و..

(( أهل القرآن أهل الله وخاصَّته ))

[ الجامع الصغير عن أبو القاسم بن حيدر]

 و..

(( إن القلوب لتصدأ كما يصدأ الحديد ، فقيل : يا رسول الله وما جلاؤها ؟ فقال : تلاوة القرآن وذكر الموت ))

[ تخريج أحاديث الإحياء عن ابن عمر ]

(( إن القلوب لتصدأ ))

 أي أحياناً تنقبض ، أحياناً تحسُّ أن نفسك لا تسعها الأرض ، تضيق عليك الأرض بما رَحُبَت ، تحس أن الأمور المتعلّقة بك ليست على ما يرام ، تحسُّ أنك متضايق ، هذا هو صدأ القلوب .

(( إن القلوب لتصدأ كما يصدأ الحديد ، فقيل : يا رسول الله وما جلاؤها ؟ فقال : تلاوة القرآن وذكر الموت ))

[ تخريج أحاديث الإحياء عن ابن عمر ]

 لأن الموت يضع حداً لكل الطُموحات ، ويضع حداً لكل المشكلات ، ينهي الطموحات وينهي المشكلات ، فإذا كنت من أهل القُرُبات سعدت في روضات الجنات .
 أيها الإخوة المؤمنون ... من الأحاديث الدقيقة قول النبي عليه الصلاة والسلام :

(( لا يحزن قارئ القرآن ))

 كيف يحزن والأمر كله لله ؟
 كيف يحزن وهو الغني ؟
 كيف أخشى الفقر وأنا عبد الغني ؟
 كيف تخشى عدوك وأنت عبد القوي ؟
 كيف تخشى تقلُّبات الزمان وأنت عبد الله ؟
 وعبد الله سبحانه وتعالى يدافع الله عنه ..

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

[ سورة الحج الآية : 38 ]

 لذلك قال عليه الصلاة والسلام :

(( لا يحزن قارئ القرآن ))

 و..

(( من جمع القرآن متعه الله بعقله حتى يموت ))

[ كنز العمال عن أنس ]

 لا يمكن أن يصاب قارئ القرآن بالخَرَف . إذا أردت شيخوخةً كالشباب فتعلم كتاب الله عزَّ وجل ، وقد قال عليه الصلاة والسلام :

(( القرآن غنىً لا فقر بعده ولا غنىً دونه ))

[ الدر المنثور في التفسير المأثور ]

 وقد مرَّ سيدنا عمر ، رضي الله عن عمر ، برجلٍ عاطلٍ عن العمل ، كَلٍ على الناس يقرأ القرآن في النهار ، فقال رضي الله عنه :

(( إنما أُنزل هذا القرآن ليعمل به ، أفتخذت قراءته عملاً ؟ لأن اليد العليا خيرٌ من اليد السفلى ))

 وسيدنا أبو هريرة يقول :

(( إن البيت الذي يتلى فيه القرآن اتسع بأهله ، وكثر خيره ، وحضرته الملائكة ، وخرجت منه الشياطين ، وإن البيت الذي لا يتلى فيه كتاب الله ضاق بأهله ، وقلَّ خيره ، وخرجت منه الملائكة ، وحضرته الشياطين ))

 أعيد عليكم هذا الحديث فلعله شفاءٌ لما في البيوت ، البيوت التي تشكو الخصام ، المشاحنة ، البَغْضاء ، ضيق الأفق ، عنف القَوْل ، الغضب الشديد ، هذه البيوت خرجت منها الملائكة ودخلتها الشياطبن ، فإذا أردت أن تخرج الشياطين وتدخل الملائكة فاقرأ القرآن في بيتك ، ولا تجعل البيت كالقبر ؛ للطعام والشراب والنوم فقط .

(( إن البيت الذي يتلى فيه القرآنُ اتسع بأهله ، وكثر خيره ، وحضرته الملائكة ، وخرجت منه الشياطين ، وإن البيت الذي لا يتلى فيه كتاب الله ضاق بأهله ، وقلَّ خيره ، وخرجت منه الملائكة ، وحضرته الشياطين ))

 وسيدنا عمرو بن العاص يقول :

(( كل آيةٍ في القرآن درجةٌ في الجنة ، ومصباحٌ في البيت ))

 أفتحب يا أخي المؤمن أن يكون بيتك مظلماً ؟
 وسيدنا عمرو بن العاص أيضاً قال :

(( من قرأ القرآن فقد أدرجت النبوة بين جنبيه ، إلا أنه لا يوحى إليه ))

 وسيدنا الحسن قال :

(( واللهِ ما دون القرآن مِن غنىً ولا بعده من فاقة ))

 والفُضَيْل بن عياض ـ دققوا في هذا القول ـ يقول :

(( ينبغي لحامل القرآن ألا يكون له إلى أحدٍ حاجة ، فينبغي أن تكون حوائج الخلق إليه ، وحامل القرآن حامل راية الإسلام ، لا ينبغي أن يلهو مع مَن يلهو ، ولا أن يسهو مع مَن يسهو ، ولا أن يلغو مع مَن يلغو تعظيماً لحق القرآن ))

 والإمام العُكْبَرِيّ الذي ألَّف كتاباً في إعراب القرآن يقول :

(( تؤخذ ألفاظه من حفَّاظه ، وتؤخذ معانيه ممَّن يعانيه ))

 والإمام الباهليّ يقول :

(( لا يعذب الله قلباً هو وعاء القرآن ))

 وقيل لبعض النُسَّاك وقد دخلوا عليه ، فرأوه وحيداً فقيل له : ألا أحدٌ هنا نستأنس به ؟ ، ألا أحدٌ في بيتك نستأنس به ؟ نتكلم معه ؟ فمدَّ يده إلى المصحف ووضعه في حجره . استأنس بهذا الكتاب ، ليكن رفيقك في السفر ، وفي الحَضَر ، وفي كل أطوار حياتك .
 أيها الإخوة الأكارم ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم ، واعلموا أن مَلَكَ الموت قد تخطَّانا إلى غيرنا ، وسيتخطَّى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا ، الكيس مَن دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز مـَن أتبع نفسه هواها ، وتمنَّى على الله الأماني .

والحمد لله رب العالمين
***

الخطبة الثانية :

 الحمد لله رب العالمين ، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمداً المبعوث رحمةً للعالمين .

السمكة الممرضة :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ أحد علماء البحار كان يركب مركبة أبحاثٍ تحت سطح البحر ، لفت نظره أن سمكةً كبيرةً خرجت مِن سربها، واتجهت إلى سمكةٍ صغيرة ، فتصوَّر كما هي العادة أن هذه السمكة الكبيرة توجَّهت إلى الصغيرة لتأكلها ، ولكنه وجد أنها وقفت إلى جانبها ، وبدأت السمكة الصغيرة تأكل مِن حراشف الكبيرة ، سجَّل عنده هذه الظاهرة .
 بعد عشرة أعوامٍ تقريباً ، اكتشفت حقيقةٌ مُذْهِلَة وهي : أن هذه السمكة الصغيرة مُتَخَصّصةٌ في علاج أمراض الأسماك كلِّها ، وكأن عهداً وميثاقاً غير مكتوبٍ بين أسماك البحر ، يقرر أن هذه السمكة الصغيرة ، المتخصّصة بمداواة أمراض السَمَك الخارجيّة ، لا ينبغي أن تؤكَل ، لذلك أجريت بحوثٌ كثيرة ، وتتبع العلماء مواطن هذا السمك ، الذي أعطوه اسماً خاصاً ، هذا السمك جعل الله عز وجل غذاءه على التقرّحات والإنتانات والطفيليات والفطريات التي تتوضع على حراشف الأسماك الكبيرة . فالأسماك الكبيرة تتجه إليها لتعالجها من أمراضها ، وكأن هناك عُرفاً وامتناناً .
 بل إن بعض الحالات الغريبة ، التي سجِّلت وصورت ، أن سمكةً كبيرة كانت تشكو قرحةً في فَمِها ، فتحت لها فمها ، ودخلت هذه السمكة الممرضة آمنةً مطمئنةً ، لتعالجها مِن هذه القروح ، وفي الوقت نفسه هاجمت هذه السمكة ـ التي تُعالَج ـ سمكةً أكبر منها لتأكلها ، فما كان منها إلا أن أخرجت مِن فمها هذه السمكة التي تمرِّضها ، وولت هاربةً .
 ما هذا العُرف ؟ وما هذا العَقد ؟ وما هذا الميثاق ؟ وما هذا القانون الذي هو مُطبقٌ في كل أنحاء البحار ؟ أن هذه السمكة التي خلقها الله ، مزوّدةً بمنقارٍ دقيقً دقيق يصل إلى أدقّ الثنايا ، وأن هذه السمكة جهازها الهضمي يتقبَّل الفطريّات ، والتقرّحات ، والإنتانات ، وما شاكل ذلك ، وهو غذاءٌ لها ، وأن هذه الأسماك الكبيرة تتجه إليها حينما تشكوا مِن تقرحاتٍ ، بسبب ما يحدث بين الأسماك مِن احتكاك ، أو من معارك أحياناً .
 الشيء الذي يلفت النظر ، أنه إذا كثُرت هذه الأسماك أمام السمكة الصغيرة ، صفَّت وراء بعضها بعضا ، وكأنها مجتمعٌ متحضر ؛ ليس هناك ازدحام ، ولا تزاحم ، ولا تدافع ، ولا سُباب ، وقفت هذه الأسماك الكبيرة ، وقد سجِّلت هذه الصورة بضعة عشرات مِن الأسماك ، تقف وراء بعضها بعضاً ، تنتظر دَوْرها في المعالجة ، وقد تستغرق المعالجة دقيقةٌ أو أكثر ، وتنصرف إلى حال سبيلها .
 يا أيها الإخوة المؤمنون ... هذا خلق الله ، فأروني ماذا خلق الذين من دونه ، مليون نوع مِن السِمك ، مِن أعلمهم جميعاً أن هذه لا تؤكل ، هذه لا يعتدى عليها ، هذه تقوم بمهمةٍ إنسانية ، من أعلمها ؟ هل هذه الأسماك عاقلة ؟

﴿ قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى * قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى ﴾

[ سورة طه الآيات : 49-50]

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ تفكروا في خلق السماوات والأرض ، فهو باب كبير تتعرفون إلى الله من خلاله ، تفكَّروا ، دققوا ، لا يأكل أحدنا الطعام كما يأكل عامة الناس ، فكِّر في طعامك ، فكِّر في شرابك، فكر في حاجاتك ، مَن سخرها لك ؟ مَن جعلها متوافرةً أمامك ؟ اللهم أرنا نعمك بكثرتها لا بزوالها .

الدعاء :

 اللهمَّ اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولَّنا فيمن توليت، وبارِك اللهمَّ لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شرَّ ما قضيت، فإنك تقضي ولا يُقضى عليك .
 اللهمَّ أعطنا ولا تحرمنا ، وأكرمنا ولا تُهنا ، وآثرنا ولا تؤثر علينا ، وأرضنا وارض عنا .
 واقسم لنا مِن خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك ، ومِن طاعتك ما تبلغنا بها جنَّتك ، ومِن اليقين ما تهوِّن به علينا مصائب الدنيا، ومتّعنا اللهم بأسماعنا وأبصارنا وقوّتنا ما أحييتنا ، واجعله الوارث منا ، واجعل ثأرنا على مَن ظلمنا ، وانصرنا على مَن عادانا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همّنا ، ولا مبْلغ علمنا ، ولا تسلِّط علينا مَن لا يخافك ولا يرحمنا .
 اللهم اغفر ذنوبنا ، واستر عيوبنا ، واقبل توبتنا ، وفكَّ أسرنا ، واحسن خلاصنا ، وبلِّغنا مما يرضيك آمالنا ، واختم بالصالحات أعمالنا، مولانا رب العالمين .
 اللهم أعنا على الصيام والقيام ، وغض البصر وحفظ اللسان ، وأدخلنا الجنة بسلام .
 اللهم بارك لنا في شهر رمضان وأعنا فيه على الصيام والقيام، وغض البصر وحفظ اللسان ، وأدخلنا الجنة بسلام ، مولانا رب العالمين.
 اللهمَّ بفضلك ورحمتك أعل كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام وأعزَّ المسلمين ، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى ، إنه على ما تشاء قدير ، وبالإجابة جدير .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018