الخطبة : 0151 - وإذا اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله ... - مقالة عن النحل . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 0151 - وإذا اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله ... - مقالة عن النحل .


1986-12-26

الخطبة الأولى :

  الحمد لله ثم الحمد لله ، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ، وما توفيقي ولا اعتصامي ولا توكّلي إلا على الله .
 وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إقراراً بربوبيته وإرغاماً لمن جحد به وكفر .
 وأشهد أنَّ سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلَّم ، رسول الله سيِّد الخلق والبشر ، ما اتصلت عينٌ بنظرٍ أو سمعت أذنٌ بخبر .
 اللهمَّ صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه ، وعلى ذريَّته ومن والاه ومن تبعه إلى يوم الدين .
 اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم ، ولا تعذبنا فإنك علينا قادر ، والطف بنا فيما جرت به المقادير ، إنك على كل شيءٍ قدير .

قال تعالى في سورة الكهف : وإذا اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله ...

 أيها الإخوة الأكارم ؛ في سورة الكهف الذي سَنَّ لنا النبي عليه الصلاة والسلام أن نقرأها في كل يوم جمعة ، في سورة الكهف آيةٌ وهي قوله تعالى :

 

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقاً ﴾

 

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 حوارٌ جرى بين أصحاب الكهف ، وبعضهم يقول : إنه خطابٌ مِن الله عز وجل موَجَّهٌ إليهم . على كلٍ في الآية تقريرٌ لحقيقةٍ الناس في أمسِّ الحاجة إليها ..

 

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ ﴾

 

 مَن هم ؟ على مَن يعود هذا الضَمير ؟ يعود على أهل الكفر ، وعلى أهل الضلال ، وعلى أهل الفسق والفجور والعصيان ، يعود على مَن إذا صاحبته فَتَنَك ، مَن إذا خالطَّته حملك على المعصية ، يعود على إنسانٍ إذا لازمته أرداك وأشقاك .
 الله سبحانه وتعالى يقول في هذه السورة الكريمة ، وفي هذه الآية بالذّات :

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ ﴾

 ما يعبدون عطفٌ على هم ..

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ ﴾

 أي يجب أن تعتزل الفاسق وما يعبده ، يعبد ماذا ؟ قال عليه الصلاة والسلام :

(( تعِسَ عبدُ الدِّينار ، وعَبْدُ الدِّرهم ، وعَبْدُ الخميصة ))

[ أخرجه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه ]

 فهذا الذي يعبد المال يجب أن تعتزله ، تعس عبد الخميصة .

(( تعس عبد البطن ، تعس عبد الفرج ))

[ الجامع لأحكام القرآن ]

 تعس عبدٌ يعبد ما سوى الله سبحانه وتعالى ، إما أن تكون عبداً لله وإما أن تكون عبداً لعبدٍ لئيم .

 

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ ﴾

 

 أي حينما تعتزلونَهم ..

﴿ وَمَا يَعْبُدُونَ ﴾

 حينما يشيع الفساد في الأرض ، حينما تَسْتَعِرُ الفِتَن ، حينما ترى في الطريق نساءً كاسيات عاريات ، مائلاتٍ مُميلات ، يجب أن تبتعد عن مواطن الفساد ، يجب أن تبتعد عن مواطن الفِتْنَة ، يجب أن تبتعد عن كل اختلاطٍ يُرديك ويشقيك ..

﴿ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً ﴾

[ سورة الكهف الآية : 28 ]

﴿ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ﴾

[ سورة لقمان الآية : 15 ]

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ ﴾

 اعتزل الكافر وما يعبُد ، إن كان يعبد المال ، أو كان يعبد الشهوات ، أو كان يعبُد ما سوى الله اعتزله حتى تستحق رحمة الله سبحانه وتعالى ، انفصل عنه ، تميَّز عنه ، لأنك إذا خالطته أرداك وأشقاك ..

 

﴿ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً ﴾

 

[ سورة الكهف الآية : 28 ]

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

الهدف من هذه القصص.

 يا أيها الإخوة الأكارم ؛ إن جاء في القرآن الكريم قصصٌ ، فالقصص يدور مع الناس في كل أوقات زمانهم ، في كل بيئاتهم ، في كل عصورهم ، في كل مجتمعاتهم ، لأن القرآن الكريم ليس كتاب تاريخ ، إنما هو كتاب هدايةٍ للبَشَر ..

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 إذا زرت أقرباء لك ، وأحرجوك عن أن تنظر إلى مَن لا يحل لك ، فأنت مأمور أن تعتزل هؤلاء ، إذا دُعيت إلى وليمة أو إلى حفلة ، ونحن على أبواب أعياد رأس الميلاد ـ رأس العام الميلادي ـ إذا دعيت إلى حفلة ، أو إلى نُزهة ، أو إلى وليمة ، أو إلى سهرة ، وفيها ما يغضب الله سبحانه وتعالى اعتزلهم ، ابتعد عن هذه المجتمعات المَوْبوءة، مجتمعات الاختلاط ، مجتمعات الفسق والفجور ، مجتمعات المعصية ، مجتمعات الاستخفاف بالدين ، وبأوامر الدين .

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 هذه التقاليد التي يعبدونها مِن دون الله ، هذه التقاليد التي ما أنزل الله بها من سلطان ، طوبى لمن وسعته السنة ولم تستهوه البدعة ، هذه بدعة ؛ أن يذهب الناس إلى الفنادق ، إلى أماكن اللهو ، النساء بأبهى زينة ، يفعلون المُنكرات ، هذه بدعةٌ وصلتنا من الغرب .

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 اعتزل الكافر ، واعتزل عاداته ، وتقاليدَهُ ، وأعمالَهُ ، ومَن يعبد ، لكن في الآية استثناءً ..

﴿ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 فإذا عبدوا الله عز وجل فلا تعتزلهم ، لم يأمر الإسلام المؤمنين بالعُزلة إطلاقاً ، ولكنه أمرهم بها مُقَيَّدَةً بعبادة غير الله ، فإذا كنت في مجتمعٍ يعبد الله وحده فإيّاك أن تعتزل هذا المجتمع ، يقول عليه الصلاة والسلام :

(( الوحدة خيرٌ مِن الجليس السوء ، ولكن الجليس الصالح خيرٌ مِن الوحدة ))

[ كشف الخفاء ]

 الله سبحانه وتعالى يقول في آياتٍ كثيرة :

 

﴿ اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾

 

[ سورة التوبة الآية : 119 ]

﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا ﴾

[ سورة الكهف الآية : 28 ]

﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ ﴾

 إيّاك أن تعتزل هؤلاء ، إياك أن تنزوي في بيتك وتدع مجالس العلم ، إياك أن تنزوي في بيتك وتدع إخوانك المؤمنين ، اتصل بهم ، تعامل معهم ، حاككهم بالدرهم والدينار ، إنهم يزيدونك محبةً لله عز وجل ، يزيدونك إيماناً بأحقية هذا الدين ، الاعتزال الذي أمرنا الله به بشكلٍ غير مباشر في كتاب الله ؛ اعتزال أهل الكُفر والضلال ، أهل الفسق والفجور ، أهل المعصية والانحراف .

فأووا إلى الكهف ...

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 الآية حوارٌ فيما بين أصحاب الكهف ، أو أمرٌ موجهٌ مِن الله سبحانه وتعالى إليهم بطريقٍ أو بآخر .
 وكهف المؤمن بيته ، وكهف المؤمن مسجده ، وكهف المؤمن أهلُه ، لذلك :

(( إذا رأيتم شحاً مطاعاً وهوىً متبعاً وإعجاب كل ذي رأيٍ برأيه ، فالزم بيتك ، وامسك لسانك ، وخذ ما تعرف ، ودع ما تنكر ، وعليك بخاصة نفسك ، ودع عنك أمر العامة ))

[ الجامع لأحكام القرآن ]

﴿ وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 ماذا يوجد في الكهف ؟ ماذا يوجد في بيتك ؟ في مُصَلاَّك ؟ ماذا يوجد في مسجدك ؟ ..

 

ينشر لكم ربكم من رحمته ...

﴿ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 يتجلى عليكم ، يسعدكم ، تطمئنون ، ينزِّل السكينة على قلوبكم ، ترتاحون ، تستسلمون ، تسعدون ، إذا دخل الرجل المسجد يُسَنُّ له أن يدعو بدعاء النبي عليه الصلاة والسلام أن يقول :

(( رب افتح لي أبواب رحمتك ))

[ الجامع لأحكام القرآن ]

(( من توضأ في بيته فأحسن الوضوء، ثم أتى المسجد فهو زائر الله وحق على المزور أن يكرم الزائر ))

[ العهود المحمدية ]

 بماذا يكرمنا الله سبحانه وتعالى ؟ .

 

﴿ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾

 

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 تخرج مِن المسجد وكأنك مَلَكْتَ الدنيا وما فيها ، أي شعورٍ أعلى وأسمى مِن أن تحس أن الله سبحانه وتعالى راضٍ عنك ، إنه دعاك فلبَّيته ، دعاك إلى بيته فلبيته ، إنك ذاهبٌ إلى الله لتستمع كلامه ، لتستمع أمره ونهيه ..

 

ويهيئ لكم من أمركم مرفقا ...

﴿ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقاً ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 تُيَسَّر الأمور ، تُحَلّ المعضلات ..

 

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

 

[ سورة الليل الآيات : 5-7 ]

 يقضي الله لك بالخير ، ييسر لك أمورك ، تحلُّ العُقَد في حياتك ، مَن شغله ذكري عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطي السائلين ..

 

﴿ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقاً ﴾

 

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

أي تحلُّ العُقَد ، تيسَّر الأعمال ، يتيسر الزواج ، يتيسر البيت ، يتيسر الدخل ..

﴿ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقاً ﴾

[ سورة الكهف الآية : 16 ]

 هذا أوجه تفسيرٍ لهذه الآية .
 أيها الإخوة المؤمنون ؛ ويسن للرجل إذا خرج مِن المسجد أن يقول :

(( رب افتح لي أبواب فضلك ))

[ الدر المنثور في التفسير المأثور ]

 إذا دخلت إلى المسجد اسأل الله عز وجل أن يفتح لك أبواب رحمته ، وإذا خرجت مِن المسجد اسأل الله عز وجل أن يفتح لك أبواب فضله .

 

﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

 

[ سورة الجمعة الآية : 10 ]

أقوال حول تفسير هذه الآية .

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ جاء في بعض التفاسير : أنه زعم قومٌ أن هذه الآية تفيد مشروعية العزلة واستحبابها مطلقاً . وهذا خطأ ، هكذا جاء في التفسير هذا خطأ ، إنما تشير إلى التأسِّي بأهل الكهف في الاعتزال ، إذا أكرهت على الشِرْك ، أو إذا اضطهدت في دينك ، أو إذا خفت على نفسك مِن الفتنة والانجراف في طريق المعصية ، في هذه الحالات الخاصّة ، يجب أن تؤثر العزلة على الاختلاط .
 والغزالي رضي الله عنه يقول في معرض هذه الآية : لم يعتزل أهل الكهف بعضهم بعضاً وهم مؤمنون ، إنما اعتزلوا الكفار ، ولا ريب في مشروعية العزلة فراراً مِن الفتن .
 فلو في هذه الحفلة منكرات ، يجب أن تعتزلها ، في هذه النزهة معاصي ، يجب أن تعتزلها ، في زيارة هذا الرجل فتنة ، يجب أن تعتزله .
 أيها الإخوة المؤمنون ؛ وقد حَمَلَ بعضهم هذه الآية الكريمة وهي قوله تعالى :

﴿ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ ﴾

[ سورة الذاريات الآية : 50 ]

 بعض المُفَسِّرين حمل هذه الآية على أنها تفيد اعتزال أهل الكفر والفسق والفجور والعصيان في كل أحوال الإنسان .
 يا أيها الإخوة المؤمنون ؛ لابد للمؤمن مِن صفاء ، لابد للمؤمن من طهرٍ ونقاء ، كيف يكون الصفاء في مجتمعات الشرك ؟! كيف يكون الطهر والنقاء في الفتن المستعرة ، في الشهوات التي تستحوذ على الناس ؟! مَن خاف على دينه فر مِن شاهقٍ إلى شاهق .

أحاديث شريفة تؤيد هذه الآية وتغنيها:

 ماذا في السُنَّة مِن أحاديث تؤيّد هذه الآية وتغنيها ؟ عن سعد بن أبي وقاصٍ رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

(( إن الله تعالى يحب العبد التقي الخفي الغني ))

[ رواه مسلم في صحيحه ]

 قال مفسرو هذا الحديث : معنى " الخفي " العبد خامل الذِكْر ، لا يعرفه الناس ، وقد استقبل سيدنا عمر رضي الله عن عمر ، استقبل أحد الذين يبلغونه أنباء المعارك فقال :
 يا أمير المؤمنين مات خلقٌ كثير .
 قال : من هم ؟
  قال : إنك لا تعرفهم .
 فبكى عمر رضي الله عنه وقال :
 وما ضرهم أني لا أعرفهم إذا كان الله يعرفهم .
 ما ضرك يا أخي أن الناس لا يعرفونك إذا كان الله يعرفك ، ما ضرّك يا أخي إن لم تكن مشهوراً إذا كنت علماً في السماوات والأرض ، ما ضرك ألا يعرفك الناس ؟ الخفي خامل الذِكر لا يعرفه الناس ، إذا حضر لا يعرفوه ، وإذا غاب لا يفتقدوه .
 قال عليه الصلاة والسلام في حديث صحيح :

(( إن الله يحب العبد التقي الخفي الغني ))

 ومعنى : الغني " أبداً لا يذهبن بكم الظن على أن الغنى بمفهوم الناس ، ولكن الغني في هذا الحديث غني النفس الذي استغنى بما عند الله عما عند الناس ، الذي استغنى بوعد الله عز وجل عن جمع حُطام الدنيا .

(( إن الله يحب العبد التقي الخفي الغني ))

 وعن أبي سعيد الخُدْريّ رضي الله عنه ، قال رجلٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أيُّ الناس أفضل يا رسول الله ؟ فقال عليه الصلاة والسلام :

(( مؤمنٌ مجاهدٌ بنفسه وماله في سبيل الله ))

 ثم قال : مَن ؟ قال :

(( رجلٌ معتزلٌ في شعبٍ من الشعاب يعبد ربه ))

 وفي روايةٍ :

(( يتقي الله ويدع الناس من شره ))

 وهذا الحديث رواه البخاري ومسلم وهو متفقٌ عليه .
 يعتزل الناس إذا فسد الناس ، إذا فسق الناس ، إذا شاعت الفَحْشاء، إذا أمر الناس بالمنكر ونهوا عن المعروف ، إذا صار المعروف منكراً والمنكر معروفاً ، إذا كذِّب الصادق وصدق الكاذب ، و اؤتمن الخائن ، وخون الأمين ، إذا بلغ الأمر بالناس هكذا ، إذا جاريتهم في معاصيهم رفعوك ، وإذا ابتعدت عنهم ذَمّوك ، هذه مِن علامات آخر الزمان ، قال عليه الصلاة والسلام :

(( رجلٌ معتزلٌ في شعبٍ من الشعاب يعبد ربه ))

 وفي روايةٍ :

(( يتقي الله ويدع الناس من شره ))

 وعنه رضي الله عنه أيضاً ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال عليه الصلاة والسلام :

(( يوشك أن يكون خير مال المسلم غنماً يرعى به شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه مِن الفتن ))

 و" شعف الجبال " أعلاها ، لماذا ؟ لأن مكاسب الناس تلوَّثت بالحرام ، ولأن مَن لم يأكل الربا أصابه غُباره ، يوشك أن يأتي على أمتي زمان ، لشيوع الربا ، شيوع الغش ، شيوع الكذب بين الناس ، شيوع المكاسب المحرَّمة ..

(( يوشك أن يكون خير مال المسلم غنماً يرعى به شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن ))

الخلاصة :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ الذي أريد أن أقوله لكم : إن ترك مجتمع الكفر والفسق والفجور واجب ، ولكن حضور مجالس العلم ، والاختلاط بالمؤمنين الصادقين ، والتعاون معهم على أمر الدين والدنيا ، هذا فرضٌ أيضاً لقوله تعالى :

﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾

[ سورة المائدة الآية : 2 ]

 إن كان لك عمل ، فأنت بهذا العمل تحقق عبادة الله بشكلٍ أو بآخر ، إذا كان لك عمل ؛ تنفع به الناس ، تنفع به المسلمين فهنيئاً لك هذا العمل ، لم تؤمر أن تعتزل الناس حباً بالاعتزال ، ولكنك أمرت أن تعتزل الناس خوفاً على دينك من الفتنة فقط ، فإذا خالطت المؤمنين وعاملتهم ، وبعتهم واشتريت منهم ، وجلست إليهم ، واستمعت إلى مجالس العلم ، فهذا اختلاطٌ مأمورٌ به ، أي أنت مأمور بالاختلاط فيما يعود عليك بالنَفْع على دينك ودنياك ، ومأمورٌ بالاعتزال فيما يعود عليك بالفتنة والضر والمعصية في دينك ودنياك .
 أيها الإخوة المؤمنون :

 

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً ﴾

 

[ سورة البقرة الآية : 269 ]

 الحكمة : أن تعرف متى يجب أن تعتزل الناس ، ومتى يجب أن تُخالطهم .
 متى يجب أن تعتزلهم ؟ إذا خفت على دينك ، إذا خفت أن تزل قدمك إلى معصية ، إلى عملٍ لا يرضي الله ، إلى فتنةٍ تحطّم حياتك الداخلية ، إلى اختلاطٍ يقلِب حياتك جحيماً ، إذا خفت على دينك هذا فاعتزل ، وإذا رأيت في اجتماعك مع إخوانك المؤمنين إذا حضرت مجلس علم ، إذا كنت إيجابياً في الحياة ، إذا كان لك عملٌ تحقق به ذاتك، وتؤدي واجبك تجاه الإنسانية وتجاه أبناء وطنك ، إن هذا العمل يُباركه الدين وكل دين .
 ويقول سيدنا عمر : إني أرى الرجل لا عمل فيسقط من عيني .
 هذا هو الذي أريد أن أقول : لا يفهم مِن كلامي هذا أنني أنهى عن أن يكون لك عملٌ في المجتمع ، بل على أن تكون مواطناً صالحاً ، على أن تساهم في بناء وطنك ، وفي بناء أمتك ، ولكن لا على حساب دينك ، ولا على حساب استقامتك ، ولا على حساب طُهْرِك ولا على حساب صفائك .
أيها الإخوة المؤمنون ؛ عن أبي ذرٍ رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله ما كانت صحف إبراهيم عليه السلام . قال :

(( كانت أمثالاً كلها ، أيها المبتلى المغرور لم أبعثك لتجمع الدنيا بعضها على بعض ، ولكني بعثتك لترد عني دعوة المظلوم فإني لا أردها وإن كانت مِن كافر ، وعلى العاقل ما لم يكن مغلوباً على أمره أن يكون له ساعات ؛ ساعةٌ يناجي فيها ربه ، وساعةٌ يحاسب فيها نفسه ، وساعةٌ يتفكّر فيها في صُنع الله ، وساعةٌ يخلو فيها لحاجته مِن المطعم والمشرب ، وعلى العاقل ألا يكون ظاعناً ـ أي مسافراً ـ إلا إلى ثلاث ؛ تزود لمعاد ـ رحلةٍ في طلب العلم ـ أو شغلٍ لمعاش ، أو لذةٍ في غير محرم ، وعلى العاقل أن يكون بصيراً بزمانه ، مقبلاً على شأنه ، حافظاً للسانه ، ومَن حَسَبَ كلامه مِن عمله قلَّ كلامه إلا فيما يعنيه ))

 قلت : يا رسول الله هذه صحف إبراهيم ، فما كانت صحف موسى عليه السلام ؟

 

﴿ إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى ﴾

 

[ سورة الأعلى الآيات : 18-19 ]

 هذا الصحابي الجليل سأل النبي عليه الصلاة والسلام : ماذا كانت صحف إبراهيم ؟ فلما انتهى النبي مِن إعطاء نبذةٍ عن صحف إبراهيم ، قال : يا رسول الله فما كانت صحف موسى عليه السلام ؟ قال :

(( كانت عِبَراً كلها ؛ عجبت لمن أيقن بالموت كيف يفرح ؟!! ـ ما الذي يفرحه ـ وعجبت لمن أيقن بالنار كيف يضحك ؟! وعجبت لمن أيقن بالقدر كيف يَنْصَب ؟! ـ أي يتعب ـ وعجبت لمن يرى الدنيا وتقلُّبها كيف يطمئن إليها ؟! وعجبت لمن أيقن بالحساب غداً كيف لا يعمل ؟! ))

 قلت : يا رسول الله أوصني ، فقال عليه الصلاة والسلام :

(( يا أبا ذر ، أوصيك بتقوى الله تعالى فإنها رأس الأمر كله ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( عليك بتلاوة القرآن وذكر الله ، فإنه ذكر لك في السماء ونورٌ لك في الأرض ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( إياك وكثرة الضحك ، فإنه يميت القلب ، ويَذْهَب بنور الوجه ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( عليك بالجهاد فإنه رهبانية أمتي ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( أحب المساكين وجالسهم ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( انظر إلى مَن هو تحتك ))

 في الدنيا ، أما في الآخرة انظر إلى من هو فوقك كي تصل إليه .

(( ولا تنظر إلى مَن هو فوقك ، فإنه أجدر ألا تزدري نعمة الله عليه ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( قل الحق وإن كان مراً ))

 قلت : يا رسول الله زدني . قال :

(( ليرُدَّك عن الناس ما تعلمه مِن نفسك ، ولا تجد عليهم ـ أي تلومهم ـ فيما تأتي ، وكفى بك عيباً أن تعرف مِن الناس ما تجهله مِن نفسك ))

 ثم ضرب بيده على صدري وقال :

(( يا أبا ذر لا عقل كالتدبير ، ولا ورع كالكَف ، ولا حُسن كحُسن الخُلُق ))

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم ، واعلموا أن مَلَكَ الموت قد تخطانا إلى غيرنا ، وسيتخطى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا ، الكيِّس مَن دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز مَن أتبع نفسه هواها ، وتمنى على الله الأماني .

والحمد لله رب العالمين
***

الخطبة الثانية :

 الحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وليُّ الصالحين ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله صاحب الخُلُق العظيم .

النحل :

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ مِن آيات الله الدالة على عظمته "النحل " . قال تعالى :

﴿ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي ﴾

[ سورة النحل الآية : 68 ]

 هذه الياء ، ياء المؤنثة المخاطبة ، وكأن الآية منصبةٌ على الإناث :

 

﴿ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

 

[ سورة النحل الآيات : 68-69 ]

 أيها الإخوة الأكارم ؛ النحل ، هو الحشرة الوحيدة التي تستطيع تخزين رحيق الأزهار ، مِن أجل الغذاء ، وهي فضلاً عن بنائها لخلاياها ، وتصنيعها للشّمع والعسل ، فهي تقوم بعملٍ جليل ، وهو تلقيح الأزهار ، ومن دون تدخُّل النحل ، فإن عدداً كبيراً مِن النباتات لا يثمر .
 والنحل مِن الخلايا الاجتماعية ، ذات النظام الاجتماعي الدقيق ، الذي تعجز عن تقليده المجتمعات البشرية .
 تزور النحلة ما يزيد عن ألف زهرة لكي تحصل على قطرةٍ من الرحيق ، تحتاج القطرة الواحدة من الرحيق ، إلى أن تحط النحلة على ألف زهرة ، أو أكثر ، ومِن أجل أن تجمع النحلة مئة غرام من الرحيق ، مئة غرام فقط ، تحتاج إلى مليون زهرة .
 وسرعة النحلة في طيرانها ، تزيد عن خمسٍ وستين كيلو متر في الساعة ، تقارب سرعتها سرعة السيارة ، فإذا كانت محمّلةً برحيق الأزهار ، تهبط سرعتها إلى ثلاثين كيلو متر في الساعة ، ولا تنسوا أيها الإخوة ، أن حمولة النحلة من رحيق الأزهار يعادل ثلثي وزنها ، ثلثا وزنها رحيق ، ووزنها الثلث ، ويحتاج الكيلو الواحد مِن العسل إلى طيرانٍ يعادل أربعمئة ألف كيلو متر تقريباً ، يحتاج الكيلو الواحد من العسل إلى عشر دوراتٍ حول الأرض في خط الاستواء .
 ويطرأ على الرحيق في أثناء الطيران ، تبدلٌ كيميائي .
 حدثني بعض الأصدقاء : أن بعض الدول المتقدِّمة في الصناعة ، تأخذ المواد الأولية مِن قارة ، وفي طريقها إلى المصانع ، تجري على هذه المواد عملياتٌ كثيرة في الباخرة نفسها ، كسباً للوقت ، وتوفيراً للجهد ، فإذا ابتدع هؤلاء هذه الطريقة ؛ يأخذون بعض الفلزات من قارة ، وفي طريقها إلى بلد التصنيع ، تجري على هذه المواد عملياتٌ معقدة ، كسباً للوقت ، وتوفيراً للجهد ، فإن النحلة ، سبقتهم في هذا أشواطاً كثيرة ، إنها أثناء طيرانها ، تجري على الرحيق تبدُّلاتٍ كيماوية كثيرة .
 وإذا كان موسم الأزهار غزيراً ، فإنها تعطي حمولتها لنحلةٍ أخرى ، وتعود سريعاً لكسب الوقت ، وجني رحيق الأزهار ، وإذا كانت الغزارة قليلةً ، فإنها تدخل بها إلى داخل الخليّة ، وتضعها في المكان المناسب .
 أما الملكة فهي أكبر حجماً ، وتضع كل يومٍ من ألفٍ إلى ألفي بيضة ، والذي يأخذ بالألباب ، أن هذه الملكة ، تضع الملكات في مكان ، والذكور في مكان ، والإناث في مكان ، وكأنها تعرف نوع المولود قبل الولادة ، وهذا يعجز عنه البشر .
 لو أن امرأةً درست الطب ، وتخصّصت في الأمراض النسائية ، وفي الولادة ، وتزوَّجت ، وحملت ، هل تعرف ما في بطنها ؟ إن ملكة النحل تعرف أن في بطنها ذكراً ، أو أنثى ، أو ملكة ، حينما تأتي لتضع البيض ، تضعه في المكان المناسب .
 والعاملات منهن ما يأتينً بالطعام الخاص بالملكة ، ويسمي علماء النحل هذه النحلات بالوصيفات .
 وإذا ماتت الملكة تضطرب الخلية ، ويلاحظ الإنسان هذا التبدُّل ، وحُمة الملكة لا تلدغ الإنسان ، بل تلدغ ملكةً أخرى تنافسها على منصبها ، لذلك : الذكور مهمتها تلقيح الملكات ، والإناث عاملات ، والملكة مهمتها الولادة .
أيها الإخوة المؤمنون ؛ هذه آيةٌ من آيات الله عزَّ وجل ، آيةٌ دالةٌ على عظمته .

 

﴿ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

 

[ سورة النحل الآيات : 68-69 ]

 الحديث عن العسل طويل ، العسل إلى أن يكون دواءً أقرب منه إلى أن يكون غذاءً ، إنه صيدليةٌ مُجَمَّعَةٌ في هذا الشراب .
 أيها الإخوة المؤمنون ؛ التفكُّر في آلاء الله سبحانه وتعالى ، بابٌ كبيرٌ مِن أبواب المعرفة ، فلا تغلقوا هذا الباب ، اجعلوه مفتوحاً على مصارعه ، والآيات التي بثّها الله سبحانه وتعالى لا تعدُّ ولا تحصى .

الدعاء :

 اللهمَّ اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولَّنا فيمن توليت، وبارِك اللهمَّ لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شرَّ ما قضيت، فإنك تقضي ولا يُقضى عليك .
 اللهمَّ أعطنا ولا تحرمنا ، وأكرمنا ولا تهنا ، وآثرنا ولا تؤثر علينا ، وأرضنا وارض عنا .
 اللهم إنا نعوذ بك مِن الخوف إلا منك ، ومِن الفقر إلا إليك ، ومِن الذل إلا لك ، نعوذ بك مِن عُضال الداء ومِن شماتة العداء ، ومن السَلب بعد العطاء ، مولانا رب العالمين .
 اللهم اغفر ذنوبنا ، واستر عيوبنا ، واقبل توبتنا ، وفك أسرنا ، وأحسن خلاصنا ، وبلّغنا مما يرضيك آمالنا ، واختم بالصالحات أعمالنا، مولانا رب العالمين .
 اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا مِن القانطين ، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا مِن القانطين ، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا مِن القانطين .
 اللهمَّ بفضلك ورحمتك أعل كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام وأعزَّ المسلمين ، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى ، إنه على ما تشاء قدير ، وبالإجابة جدير .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018