الخطبة : 0524 - ذكر الله1 - التقوى أوثق العرى - ذكر الموت . - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 0524 - ذكر الله1 - التقوى أوثق العرى - ذكر الموت .


1995-05-05

الخطبة الأولى:
 الحمد لله نحمده ، ونستعين به ونسترشده ، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إقراراً بربوبيَّته ، وإرغاماً لمن جحد به وكفر ، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلَّم ، رسول الخلق والبشر ، ما اتصلت عينٌ بنظرٍ ، أو سمعت أذنٌ بخبر ، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه وعلى ذريَّته ومن والاه ومن تبعه إلى يوم الدين . اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

أصدق الحديث كلام الله عز وجل وكتابه :

 أيها الأخوة الكرام ؛ سنّ النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الأيام العشرة المباركات من ذي الحجة أن نكثر من ذكر الله عز وجل ، وأردت أن يكون موضوع هذه الخطبة ذكر الله عز وجل . فبينما أنا أستعرض الأحاديث الشريفة التي تتحدث عن الإكثار من ذكر الله عز وجل ، إذا أنا بحديث شريف في الجامع الصغير ، رقمه التاسع بعد الألف والستمئة ، رواه البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود ، ويبدو أن هذا الحديث خطبة للنبي صلى الله عليه وسلم يقول عليه الصلاة والسلام :

((أما بعد : فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى ، وأوثق العرى كلمة التقوى ، وخير الملل ملة إبراهيم ، وخير السنن سنة محمد صلى الله عليه وسلم ، وأشرف الحديث ذكر الله ، وأحسن القصص هذا القرآن ، وخير الأمور عوازمها ، وشر الأمور محدثاتها ، وأحسن الهدي هدي الأنبياء ، وأشرف الموت قتل الشهداء ، وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى ، وخير العلم ما نفع ، وخير الهدى ما اتبع ، وشر العمى عمى القلب ، واليد العليا خير من اليد السفلى ، وما قل وكفى خير مما كثر وألهى ، وشر المعذرة حين يحضر الموت ، وشر الندامة يوم القيامة ، ومن الناس لا يأتي الصلاة إلا دبرا ، ومنهم لا يذكر الله إلا هجرا ، وأعظم الخطايا اللسان الكذوب ، وخير الغنى غنى النفس ، وخير الزاد التقوى ، ورأس الحكمة مخافة الله ، وخير ما وقر في القلوب اليقين ، والارتياب من الكفر ، والنياحة من عمل الجاهلية ، والغلول من جمر جهنم ، والكنز كي من النار ، والشعر من مزامير إبليس ، والخمر جماع الإثم ، والنساء حبالة الشيطان ، والشباب شعبة من الجنون ، وشر المكاسب كسب الربا ، وشر المآكل مال اليتيم ، والسعيد من وعظ بغيره ، وإنما يصير أحدكم إلى موضع أربعة أذرع ، والأمر بآخره ، وملاك العمل خواتيمه ، وكل ما هو آت قريب وسباب المؤمن فسوق ، وقتال المؤمن كفر ، وأكل لحمه من معصية الله تعالى ، وحرمة ماله كحرمة دمه ، ومن يتألّ على الله يكذبه ، ومن يغفر يغفر الله له ، ومن يعف يعف الله عنه ، ومن يكظم الغيظ يأجره الله ، ومن يصبر على الرزية ، يعوضه الله ، ومن يتبع السمعة يسمع الله به ، ومن يصبر يضعف الله له ، ومن يعص الله يعذبه ، اللهم اغفر لي ولأمتي ، اللهم اغفر لي ولأمتي ، أستغفر الله لي ولكم))

[البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود]

 أيها الأخوة الكرام ؛ إن أصدق الحديث كلام الله عز وجل ، وكتاب الله عز وجل، لأن كلام الله قطعي الثبوت ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، إذا أردت كتاباً لا يمكن أن تجد فيه خطأً أو انحرافاً أو زوراً فعليك بكتاب الله ، لأن أصدق الحديث كتاب الله تعالى ، إنما يأتي الكذب من سوء فهمنا له ، إنما يأتي الكذب من توهم الظن بفهم بعض آياته ، لكن آياته كلها قطعية الثبوت .

 

كلمة التقوى أوثق العرى :

 أيها الأخوة الكرام ؛ وأوثق العرى كلمة التقوى ، فما كلمة التقوى ؟ قال شرَّاح الحديث : كلمة التقوى هي لا إله إلا الله ، إنك إن وحدت الله جلّ جلاله استقمت على أمره ، وإن استقمت على أمره كانت هذه الكلمة من أوثق العرى التي تشدك إلى هذا الدين ، لو سألت : ما السبيل إلى الطاعة ؟ الجواب : هو التوحيد ، حينما تقطع كل آمالك من زيد أو عبيد ، من فلان أو علان ، وحينما تقطع الأمل من أهل الأرض ، وتتجه إلى إله السماء عندئذ دخلت في التوحيد ، وما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد . يقول عليه الصلاة والسلام :

((إن أوثق العرى - أي أوثق شيء ، أمتن شيء يشدك للسعادة الأبدية ، يشدك للسلامة ، يشدك للفوز بالدنيا والآخرة - كلمة التقوى))

[البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود ]

 وكلمة التقوى أضيفت إلى نتيجتها ، إذا وحدت الله عز وجل ، وقلت : لا إله إلا الله بحقها ، دخلت الجنة ، قال عليه الصلاة والسلام :

((من قال لا إله إلا الله مخلصاً دخل الجنة ، قيل : وما إخلاصها ؟ قال : أن تحجزه عن محارم الله))

[ المعجم الأوسط عن زيد بن أرقم]

 وأوثق العرى كلمة التقوى ، والله سبحانه وتعالى أمرنا أن نعلم ، ولم يأمرنا أن نقل، قال :

﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ﴾

[ سورة محمد: 19 ]

 إذا علمنا فحوى هذه الكلمة كلمة التوحيد ، وهذه الكلمة كلمة التقوى ، اتقينا الله عز وجل ، فإذا أردت أن تبحث عن قانون الاستقامة فعليك بكلمة التقوى ، لأنها أوثق العرى، لأنها هي الكلمة التي تشدك إلى طاعة الله ، تشدك إلى ثواب الدنيا ، وإلى سعادة الآخرة .

 

ملة إبراهيم هي غاية الحب لله مع الولاء و الإخلاص له :

((أما بعد : فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى ، وأوثق العرى كلمة التقوى . . وخير الملل ملة إبراهيم))

[البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود ]

﴿قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

[سورة الأنعام: 162]

﴿ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾

[سورة النحل : 123]

 الغاية الطاعة ، مع غاية الحب ، مع غاية الولاء ، مع غاية الإخلاص ملة إبراهيم .

﴿ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾

[سورة النحل : 123]

النبي معصوم بأقواله و أفعاله و إقراره وسنته أشرف السنن :

((وخير السنن سنة محمد صلى الله عليه وسلم))

 أقواله سنة ، وأفعاله سنة ، خلافاً لما قيل ، وإقراره سنة ، وصفاته سنة ، وقد عصمه الله عز وجل عن أن يخطئ في أقواله ، وفي أفعاله ، وفي إقراره ، وفي أحواله ، لما عصمه الله عن أن يخطئ أمرنا أن نتبعه قال :

﴿وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾

[سورة الحشر: 7]

((وخير السنة سنة محمد صلى الله عليه وسلم وأشرف الحديث ))

[البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود ]

﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾

[سورة الرحمن: 1-4]

 الإنسان هو المخلوق الأول ، المكرم بالبيان ، هذه القدرة التعبيرية كيف توظفها أيها الإنسان ؟

((وإن أشرف الحديث ذكر الله ))

 والشيء يشرف بمن هو له ، شرف الرسول من شرف المرسل ، وشرف الحديث من شرف المحدث ، وشرف الكتاب من شرف المنزل :

((وإن أشرف الحديث ذكر الله ))

 إذا أردت أن تشرف وأن تعظم عند الله وعند الناس فعليك بذكر الله . قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

((مَا مِنْ قَوْمٍ يَقُومُونَ مِنْ مَجْلِسٍ لَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ فِيهِ إِلَّا قَامُوا عَنْ مِثْلِ جِيفَةِ حِمَارٍ وَكَانَ لَهُمْ حَسْرَةً))

[الترمذي عن أبي هريرة]

((وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ))

[مسلم عن أبي هريرة]

أشرف قصة هي قصة القرآن لأنها دليل وبرهان على صحة المبدأ :

((وأحسن القصص هذا القرآن ))

 طبيعة القصة ممتعة ، وجذابة ، وشائقة ، لأن فيها أشخاصاً يتحركون ، وحوادث تقع ، وتحليلات تذكر ، ودوافع ، وصراعات ، وبيئة ، لكن أشرف قصة تقرؤها هي قصة القرآن الكريم ، القصة التي ذكرها الله في القرآن الكريم ، لأن فيها عبرة ، بل إن بعض العلماء يقول : إن القصة في القرآن الكريم فيها برهان على مبادئه النظرية ، في القرآن مبادئ نظرية ، وفي القرآن قصص ، فالقصة دليل وبرهان على صحة المبدأ ، لذلك قالوا : القصة هي حقيقة مع البرهان عليها ، بل إن بعض المفسرين فسر قوله تعالى - وهو محق بهذا التفسير -

﴿بَلْ كَذَّبُوا بِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ﴾

  ما تأويله ؟ وقوع الوعد والوعيد ، أفعال الله عز وجل ، الأحداث التي تجري ، إنما هي برهان على صحة المبادئ النظرية التي وردت في القرآن الكريم .

 

خير الأمور إقامة الفرائض و الابتعاد عن البدع :

((وأحسن القصص هذا القرآن ، وخير الأمور عوازمها))

 عوازم الأمر فرائضه ، الصلاة فريضة ، والصيام فريضة ، والزكاة فريضة ، وكل أمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب هو فريضة ، فأن تقوم بالفرائض هذا من خير ما تفعل .

((وخير الأمور عوازمها ، وشر الأمور محدثاتها ))

 طوبى لمن وسعته السنة ، ولم تستهوه البدعة ، ربما بدعة جلبت لك بعض البرامج الترفيهية حجبتك عن الله عز وجل ، وأوقعت الأسرة في فساد كبير :

((وشر الأمور محدثاتها ، وأحسن الهدي - أي أحسن منهج تسير عليه -هدي الأنبياء ، وأشرف الموت قتل الشهداء))

 لذلك نهانا ربنا جل جلاله عن أن نسمي الشهيد ميتاً ، قال تعالى :

﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾

[سورة آل عمران: 169]

 هذا الذي قدم أثمن ما يملك ليعلي كلمة الله عز وجل هذا لا يموت بل هو عند ربه يُرزق رزقاً حسناً .

 

الابتعاد عن الضلالة بعد الهدى :

((وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى))

 هذا الذي يأخذ الدين من جهات غير موثوقة ، تختلط عنده البدعة بالسنة ، والحقيقة بالوهم ، وما يجوز بما لا يجوز ، عندئذ إذا انسحب من هذا الدين فقد ضلّ ضلالاً بعيداً ، إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم . . ابن عمر دينك دينكَ إنه لحمك ودمك، خذ عن الذين استقاموا ، ولا تأخذ عن الذين مالوا :

((أعمى العمى الضلالة بعد الهدى))

 بعد أن تصلي تترك الصلاة ، وبعد أن تعتقد بأحقية هذا الدين تعتقد ببطلانه ، وبعد أن تسلك السلوك الصحيح تنتكس على عقبيك ، هذا من أضل الضلالة ، وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى .

 

العلم حجة لك أو عليك و اتباع سنة النبي علامة الصدق في محبة الله :

((وخير العلم ما نفع ))

 العلم ما انتفع به ، فإن لم يُنتفع به كان الجهل أولى ، العلم حجة لك أو عليك ، تعلموا ما شئتم ، فوالله لن تؤجروا حتى تعملوا بما علمتم :

((وخير العلم ما نفع ، وخير الهدى ما اتبع ))

 ما قيمة المنهج إن لم يُطبق ؟ ما قيمة السنة إن لم تُتبع ؟ والله سبحانه وتعالى جعل اتباع سنة النبي عليه الصلاة والسلام علامة الصدق في محبة الله ، محبة الله قد تُدعى ، وقد تزور ، قال تعالى :

﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

[سورة آل عمران: 31]

﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ﴾

[سورة المائدة: 18]

 استنبط الإمام الشافعي من هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى لا يعذب أحبابه ، اجمع الآيتين .

﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

[سورة آل عمران: 31]

﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ﴾

[سورة المائدة: 18]

 دعواهم أنهم أحباب الله ، إذاً لو أنك محب لله حقيقة لاتبعت سنة النبي عليه الصلاة والسلام ، وإذا اتبعت سنة النبي عليه الصلاة والسلام فالله سبحانه وتعالى لا يعذبك .
 عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ :

((بَيْنَا أَنَا رَدِيفُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْسَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ إِلَّا أَخِرَةُ الرَّحْلِ فَقَالَ : يَا مُعَاذُ بْنَ جَبَلٍ ، قُلْتُ : لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ ، وَسَعْدَيْكَ ، ثُمَّ سَارَ سَاعَةً ، ثُمَّ قَالَ : يَا مُعَاذُ ، قُلْتُ : لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ ، وَسَعْدَيْكَ ، ثُمَّ سَارَ سَاعَةً ، ثُمَّ قَالَ : يَا مُعَاذُ ، قُلْتُ : لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ ، وَسَعْدَيْكَ ، قَالَ : هَلْ تَدْرِي مَا حَقُّ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ ؟ قُلْتُ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : حَقُّ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ، ثُمَّ سَارَ سَاعَةً ، ثُمَّ قَالَ : يَا مُعَاذُ ابْنَ جَبَلٍ ، قُلْتُ : لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ ، وَسَعْدَيْكَ ، فَقَالَ : هَلْ تَدْرِي مَا حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ إِذَا فَعَلُوهُ ؟ قُلْتُ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ أَنْ لَا يُعَذِّبَهُمْ ))

[متفق عليه عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ]

عمى القلب شرّ العمى :

((وأحسن الهدي هدي الأنبياء ، وأشرف الموت قتل الشهداء ، وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى ، وخير العلم ما نفع ، وخير الهدى ما اتبع ، وشر العمى عمى القلب...))

 لو أن إنساناً مثلاً يعاني من ضغط الدم المرتفع ، وتناول سكراً فإذا هو ملح ، هذا غلط ، غشته عينه ، تناول الملح مكان السكر ، هذا خطأ لا يتكرر ، لكن إذا اعتقد أن الملح يفيده في مرضه . هذا أعمى العمى . أن يعمى قلبه ، لا أن تعمى عينه ، إذا أخطأت العين فخطؤها لا يتكرر ، أما إذا كان القلب في عمى فهذا القلب الأعمى يسوق إلى الإنسان كل المصائب ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام :

((شر العمى عمى القلب ))

اليد العليا خير من اليد السفلى إذا لم تكن محتاجة :

(( واليد العليا خير من اليد السفلى..))

[البيهقي في الدلائل عن ابن مسعود ]

 ولكن اليد العليا خير من اليد السفلى إذا لم تكن محتاجة ، الإنسان إذا أخذ ، وهو ليس بحاجة فاليد العليا خير عند الله عز وجل من اليد السفلى ، ولكن العلماء يقولون : ما المعطي من سعة بأفضل من الآخذ عن حاجة . اليد العليا خير من اليد السفلى إن لم تكن محتاجة ، فإذا كانت محتاجة فالذي يأخذ عن حاجة ليس أقل أجراً من الذي يعطي عن سعة.

((وما قل وكفى ، خير مما كثر وألهى ))

 خذ من الدنيا ما شئت وخذ بقدرها هماً ، الله سبحانه وتعالى أوحى إلى النبي ، والنبي عليه الصلاة والسلام لا ينطق عن الهوى ، اللهم من أحبني فاجعل رزقه كفافاً :

((وما قل وكفى ، خير مما كثر وألهى ))

التوبة قبل فوات الأوان :

(( وشر المعذرة حين يحضر الموت))

﴿وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآَنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً ﴾

[سورة النساء: 18]

 هذه ليست توبة ، يجب أن تتوب قبل فوات الأوان ، يجب أن تتوب في الوقت المناسب ، يجب أن تتوب وأنت صحيح ، وأنت شاب ، وأنت غني ، وأنت قوي ، وأنت حي ، أما أن يتوب الإنسان وقد أدركه الغرق فهذه توبة كتوبة فرعون ، قال الله له :

﴿آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾

[سورة يونس: 91]

((وشر المعذرة حين يحضر الموت ، وشر الندامة يوم القيامة ))

  لأن الندامة لا تنفع .

 

خيار الإنسان مع الإيمان خيار وقت فقط :

 يا أيها الأخوة الكرام ؛ مرةً ثانية وثالثة أقول لكم : إن خيارك مع الإيمان ليس هو خيار قبول أو رفض ، إنما هو خيار وقت لا غير ، إما أن نؤمن ونحن أصحاء ، ونحن أشداء، ونحن أقوياء ، ونحن شباب ، وإما أن نؤمن بعد فوات الأوان .

﴿لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ﴾

[سورة ق الآية 22]

 خيارك مع الإيمان خيار وقت ليس غير .

 

الابتعاد عن الكذب و الرياء :

((ومن الناس لا يأتي الصلاة إلا دبرا ، ومنهم لا يذكر الله إلا هجرا))

 أي أن القلب هجر اللسان ، يذكر الله بلسانه وقلبه ساه غافل عن الإخلاص لله عز وجل ، هذا هو الرياء والنفاق .

﴿وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ ﴾

[سورة التوبة: 54]

 يا أيها الأخوة الكرام ؛

((وأعظم الخطايا اللسان الكذوب))

 يطبع المؤمن على الخلال كلها إلا الكذب والخيانة ، لمجرد أن تكذب ، أو أن تخون فقد انخلع الإيمان من قلبك ، المؤمن لا يكذب ، لذلك حينما يبيح لنفسه الكذب يرتكب الغيبة ، وهي من أشدّ المعاصي ، والنميمة ، والبهتان ، ويفعل أكبر المعاصي حينما يبيح لنفسه الكذب ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام :

((وأعظم الخطايا اللسان الكذوب ، وخير الغنى غنى النفس ))

 إذا أردت أن تكون أغنى الناس فكن بما في يدي الله أوثق منك بما في يديك .

 

خير الزاد التقوى و رأس الحكمة مخافة الله :

((وخير الزاد التقوى))

 الزاد الذي يدخل معك في القبر هو طاعتك لله عز وجل ، إنفاقك للمال في سبيل الله ، أداؤك الصلوات ، صيامك رمضان ، حجك البيت ، خير الزاد طاعة الله عز وجل ، لأن كل شيء تتركه في الدنيا ، وانظر إلى الميت ماذا يأخذ معه في قبره .

((ورأس الحكمة مخافة الله ))

 قال بعض العلماء : الذي لا يخاف الله ليس عنده شيء من الحكمة ، الحكمة مترابطة مع خوف الله عز وجل ، لذلك ورد في الحديث القدسي :

((يا موسى خف ثلاثاً ، خفني ، وخف نفسك ، وخف من لا يخافني ))

من أيقن بوعد الله و وعيده سار على المنهج القويم :

((وخير ما وقر في القلوب اليقين ))

 اليقين بوعد الله ، اليقين بوعيد الله ، اليقين بالجنة ، اليقين بالنار ، اليقين بالصراط المستقيم ، اليقين أن هذا الكتاب كتاب الله ، اليقين أن هذا الهدي هدي رسول الله ، هذه اليقينيات إذا استقرت في القلب سار الإنسان على المنهج القويم ، لذلك قال عليه أتمّ الصلاة والتسليم :

((وخير ما وقر في القلوب اليقين ، والارتياب من الكفر ))

 حينما ترتاب في حكم شرعي ، حينما ترتاب في آية ، حينما ترتاب في حديث صحيح ، حينما ترتاب في حكم لله عز وجل .

﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ﴾

[سورة الأحزاب : 36]

((والارتياب من الكفر ، والنياحة من عمل الجاهلية والغلولة ))

 وهي الخيانة الخفية .

((والغلولة من جمر جهنم ))

 لو أن شريكاً أخذ مالاً في غفلة عن شريكه ، أو عقد صفقة خارج الشركة من موضوع الشركة ، أو نافس الشركة وجلب ربحاً كبيراً ، الخيانة الخفية هي الغلول ، والغلول من جمر جهنم .

 

النهي عن الكنز و الشِّعر و الخمر :

((والكنز كي من النار))

 وأي مال لم تؤد زكاته هو عند الله كنز ، وأي مال مهما كبر إذا أديت زكاته فليس بكنز .

((والشعر من مزامير إبليس ))

 أي شعر هذا ؟ شعر الغزل ، وشعر المديح الكاذب ، وشعر الهجاء الظالم ، وأي غرض من أغراض الشعر إذا كان مخالفاً لمنهج الله عز وجل ، فهذا الشعر من مزامير إبليس لكن الشعر بالحكم الشرعي كلام حسنه حسن ، وقبيحه قبيح .

((والخمر جماع الإثم ))

 والله سبحانه وتعالى نهى عن الخمر بأشدّ صيغ النهي ، وهي صيغة الاجتناب ، لذلك : لعن الله شاربها ، ومن باعها ، ومن اشتراها ، ومن حملها ، ومن عصرها ، ومن عصرت له ، وأي طرف في هذا الموضوع ملعون بنص الحديث الشريف .

((والخمر جماع الإثم ))

 وقد يفهم بعض العلماء أن الإنسان قد يمتنع عن الزنا لخوفه من الله ، وقد يمتنع عن القتل لخوفه من الله ، وقد يمتنع عن السرقة ، أما إذا شرب الخمر فربما زنا ، وربما قتل ، وربما سرق ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام :

((والخمر جماع الإثم ))

غض البصر و الصبر على الشباب :

((والنساء حبالة الشيطان ))

 المأخذ الوحيد المتكرر ، المأخذ القوي الذي ربما يأخذ الإنسان إلى المعصية هي المرأة ، لذلك أمرنا الله عز وجل بغض البصر ، نهانا عن الخلوة .
 قال العلماء بقاعدة فقهية : ما حرم فعله حرم استماعه ، وحرم النظر إليه ، أي شيء يقرب الإنسان من الزنا محرم في الشريعة الإسلامية :

((والنساء حبالة الشيطان ))

 إن إبليس طلاع رصّاد ، وما هو من فخوخه بأوثق لصيده في الأتقياء من النساء فاتقوا الله واتقوا النساء .

((والشباب شعبة من الجنون ))

 أي الأب الذي عنده شاب مراهق ، إن رأى فيه رعونة فهذه مرحلة تمضي ولن تبقى ، لذلك عليه أن يصبر هذه طبيعة النمو ، وهذه طبيعة التحول من مرحلة إلى مرحلة .

 

الابتعاد عن الربا و أكل مال اليتيم :

((وشر المكاسب كسب الربا ))

 لأنه يدمر المجتمع بأكمله ، فالمال إذا ولد المال تجمعت الأموال في أيدٍ قليلة ، وحُرمت منها الكثرة الكثيرة .

((وشر المآكل مال اليتيم ))

 قال تعالى :

﴿إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً ﴾

[سورة النساء: 10]

السعيد من اتعظ بغيره :

((والسعيد من وعظ بغيره ))

 سئل بعضهم : من أدبك هذا الأدب ؟ قال : والله ما أحد أدبني ، إلا أنني إذا رأيت جهل الجاهل اجتنبت الجهل ، وإذا رأيت حماقة الأحمق اجتنبت الحمق ، فكل صفة ذميمة في الإنسان إذا رأيتها واستقبحتها عليك ألا تفعلها ، والإنسان بملاحظاته الدقيقة ومراقباته الحصيفة يستطيع أن يؤدب نفسه .

((والسعيد من وعظ بغيره ))

 هذا الذي أكل المال الحرام ما نهايته ؟ هذا الذي زنا ماذا كانت حصيلة هذا العمل ؟ هذا الذي استكبر . هذا الذي طغى ، هذا الذي بغى . إن رأيت الصفات الذميمة التي تبدو على الكافر ، أو على المنافق ، أو على العاصي ، أو رأيت نهاية هؤلاء ينبغي أن تؤدب نفسك بنفسك ، والسعيد من اتعظ بغيره .
 حضر رجل من الحكماء دفنَ ميتٍ ، فقال : إن أمراً هذا أوله لحري أن يُخاف آخره . ماذا بعد الموت ؟ . . ثم قال : وإن أمراً هذا آخره لحري أن يُزهد في أوله . وقال بعضهم : إن الموت أفسد على أهل النعيم نعيمهم . وفي الحديث :

((أكثروا ذكر هادم اللذات ، مفرق الأحباب مشتت الجماعات ))

[ الترمذي والنسائي وابن ماجة عن أبي هريرة ]

((عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب ما شئت فإنك مفارق ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به))

[أخرجه الطبراني في الأوسط عن سهل بن سعيد ، والشيرازي في الألقاب ، وأخرجه الحاكم في المستدرك]

العبرة في النهاية لا في البداية :

((والأمر بآخره ))

 والعاقبة للمتقين ، العبرة في النهايات لا في البدايات ، العبرة من يضحك آخراً لا أولاً ، والأمر بآخره ، وملاك العمل خواتيمه .

﴿وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَاناً نَصِيراً ﴾

[سورة الإسراء: 80]

 العبرة لا في الدخول بل في الخروج . أن تدخل في عمل ولك نية عالية وأن تخرج منه والنية هي هيَ .

 

توافق رؤية المؤمن مع ما يراه الله في القرآن :

 أيها الأخوة الكرام :

((وكل ما هو آت قريب ))

 الله جلّ جلاله وصف أهل الكفر ، فقال :

﴿إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً * وَنَرَاهُ قَرِيباً ﴾

[سورة المعارج: 6-7]

 فإذا كانت رؤيتك متوافقة مع ما يراه الله في القرآن فأنت مؤمن ، وإذا كانت رؤيتك مناقضة لما يراه الله في القرآن فأنت غير مؤمن ، إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً .

 

الابتعاد عن سباب المؤمن و قتاله :

((سباب المؤمن فسوق ، وقتال المؤمن كفر ، وأكل لحمه من معصية الله تعالى))

 هؤلاء الذين ينهشون أعراض الناس ، ويغتابونهم ، ويطعنون بهم لا لشيء إلا حسداً من عند أنفسهم ، هؤلاء إن طعنوا بهم فهذا عمل فيه فسق كبير ، وإن قاتلوهم فهم كفار.

((وحرمة ماله كحرمة دمه))

 توهم الناس أن الشاطر هو الذي يأخذ ما ليس له ، لا . . هذا هو الغبي ، هذا هو الأحمق ، لأن حرمة مال المؤمن كحرمة دمه ، أيجوز لك أن تقتله ؟ لا . كذلك لا يجوز أن تأكل ماله حراماً ، ومن أكل المال الحرام أن تغشه في البيع والشراء ، أن تدلس عليه ، أن توهمه ، أن تغير في صفة المبيع .

 

التواضع و عدم التآلي على الله :

((ومن يتألَّ على الله يكذبه))

 يجلس رجل في بلد آخر مع أصدقاء له ، قال متألياً على الله : إنني لن أموت إلا بعد أمد طويل . فقالوا : ولمَ ؟ قال : لأنني أمارس الرياضة ، ولأنني لا أدخن ، ولا آكل كثيراً، ولا أعبأ بهموم الحياة ، قال هذه الكلمة يوم السبت ، وفي السبت الثاني كان تحت الأرض مدفوناً .
 لا تتألَّ على الله ، سمع النبي امرأة تقول : هنيئاً لك أبا السائب لقد أكرمك الله هذا تألّ على الله ، قال :

((...أما هو فقد جاءه اليقين فوالله إني لأرجو له الخير، والله ما أدري وأنا رسول الله ماذا يفعل بي ، قالت: فوالله ما أزكي بعده أحداً أبدا))

[الحاكم عن أم العلاء الأنصارية ]

((ومن يتألّ على الله يكذبه ))

 فلان في النار . . من أدراك ؟ . سحرة فرعون جاؤوا ليكيدوا للحق ، سحرة فرعون بعد دقائق أصبحوا من الصديقين ، هذا الذي يعصي الله لمَ تقول هو في النار ؟ من أدراك قد يتوب ويسبقك في طريق الإيمان ؟ كن متواضعاً ، كن أديباً .

 

العفو والمغفرة و كظم الغيظ من صفات المؤمن :

((ومن يتأل على الله يكذبه ، ومن يغفرْ يغفرِ الله له))

 هؤلاء الذين لا يغفرون ، لا يسترضون ، هؤلاء بعيدون عن رحمة الله عز وجل .

((ومن يغفرْ يغفرِ الله له ، ومن يعف يعف الله عنه))

 عن الحرام ، وعن المطامع ، والإيمان عفة عن المطامع ، عفة عن المحارم . ومن يعف يعفه الله عز وجل بالحلال .

((ومن يكظم الغيظ يأجره الله ، ومن يصبر على الرزية يعوضه الله ، ومن يتبع السمعة))

 يحب السمعة بين الناس ، يحب المجد الشخصي ، يحب الرفعة بين الناس ، يسمع الله به . وليس له في الآخرة من خلاق .

((ومن يصبر يضعف الله له ، ومن يعص الله يعذبه))

(اللهم اغفر لي ولأمتي ، اللهم اغفر لي ولأمتي ، أستغفر الله لي ولكم))

 

* * *

الخطبة الثانية :
 أشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله ، صاحب الخلق العظيم ، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

ذكر الموت من الأعمال اليومية التي ينبغي ألا تغيب عن أذهاننا :

 أيها الأخوة الكرام ؛ في صحيح ابن حبان : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

((أحب الأعمال إلى الله أن تموت ولسانك رطب بذكر الله))

[ابن أبي الدنيا والبزار وابن حبان والطبراني والبيهقي عن مالك بن يخامر]

 فهل الموت باختيارك ؟ في هذا الحديث كما يقول علماء البلاغة لفتة بلاغية طريفة ، مادام الموت ليس باختيارك يجب أن تكون دائم الذكر لله ، حتى إذا جاء الموت كنت تذكر الله :

((أحب الأعمال إلى الله أن تموت ولسانك رطب بذكر الله))

[ابن أبي الدنيا والبزار وابن حبان والطبراني والبيهقي عن مالك بن يخامر]

(إِذَا مَرَرْتُمْ بِرِيَاضِ الْجَنَّةِ فَارْتَعُوا ، قَالُوا : وَمَا رِيَاضُ الْجَنَّةِ ؟ قَالَ : حِلَقُ الذِّكْرِ))

 

[ الترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه]

 أي مجلس علم يُذكر الله فيه ، تُذكر آياته الكونية ، تُذكر آياته التكوينية – أفعاله- تُذكر آياته القرآنية ، تُذكر سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فهذه من حلق الذكر ، وأفضل الذكر لا إله إلا الله ، لأنك إن ذكرت الله ذكرت وحدانيته و ابتعدت عن طاعة غيره ، أما إذا غفلت عن وحدانيته ، ورأيت فلاناً وعلاناً ربما كانت الغفلة سبباً لمعصية الله . وقال عليه الصلاة والسلام :

(( أَلا إِنَّ الدُّنْيَا مَلْعُونَةٌ - لأنها تبعد عن الله عز وجل - مَلْعُونٌ مَا فِيهَا - طعامها ، وشرابها ، وزينتها ، وبيوتها ، وأسواقها ، ونساؤها - إِلَّا ذِكْرُ اللَّهِ ، وَمَا وَالَاهُ ، وَعَالِمٌ أَوْ مُتَعَلِّمٌ))

[الترمذي وحسنه وابن ماجة عن أبي هريرة]

 إذا كنت طالب علم فأنت مبارك ، وإذا ذكرت الله في كل مجالسك فأنت مبارك :

((أَلَا إِنَّ الدُّنْيَا مَلْعُونَةٌ ، مَلْعُونٌ مَا فِيهَا إِلَّا ذِكْرُ اللَّهِ ، وَمَا وَالَاهُ ، وَعَالِمٌ أَوْ مُتَعَلِّمٌ))

((إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا أَخْطَأَ خَطِيئَةً نُكِتَتْ فِي قَلْبِهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ ، فَإِذَا هُوَ نَزَعَ ، وَاسْتَغْفَرَ ، وَتَابَ سُقِلَ قَلْبُهُ ، وَإِنْ عَادَ زِيدَ فِيهَا حَتَّى تَعْلُوَ قَلْبَهُ ، وَهُوَ الرَّانُ الَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ ﴿ كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾))

[الترمذي وابن ماجه وأحمد عن أبي هريرة]

((أفضل الزهد في الدنيا ذكر الموت ، وأفضل العبادة التفكر ، فمن أثقله ذكر الموت وجد قبره روضة من رياض الجنة))

[ الديلمي في مسند الفردوس عن أنس]

 ذكر الموت بشكل دوري هو الذي يزهدك في الدنيا . من أثقله ذكر الموت : أي من أقلقه ، من حمله على الطاعة . نذكر الموت لئلا نشقى بعد الموت ، أما إذا غفلنا عن الموت لئلا نحزن شقينا بعد الموت . ويقول عليه الصلاة والسلام :

((أفضلكم الذين إذا رؤوا ذكر الله تعالى لرؤيتهم))

[الحكيم عن أنس]

 وأولياء الشيطان إذا رؤوا اقترفت المعاصي برؤيتهم .
 أيها الأخوة الكرام ؛ ويقول عليه الصلاة والسلام في أحاديث ثلاثة عن الموت :

((أكثروا ذكر هادم اللذات ، فإنه لم يذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه عليه ، ولا ذكره في سعة إلا ضيقها عليه))

[البيهقي في شعب الإيمان ، وابن حبان عن أبي هريرة ، والبزار عن أنس]

 إذا ذكرت الموت وأنت في ضيق من العيش وسعه الله عليك ، وإذا كنت في بحبوحة كبيرة ، وذكرت الموت رأيت النهاية الحتمية وهي فقد كل شيء . فلذلك من الأعمال اليومية التي ينبغي ألا نغيب عنها أن نذكر الموت ، لا متشائمين ، ولكن حذرين .

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ﴾

[سورة النساء: 71]

 لئلا تأتي ساعة لا ينفع فيها الندم .

الدعاء :

 اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولنا فيمن توليت ، وبارك لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شرّ ما قضيت ، فإنك تقضي بالحق ولا يُقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت ، ولك الحمد على ما قضيت ، نستغفرك ونتوب إليك ، اللهم هب لنا عملاً صالحاً يقربنا إليك . اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، أكرمنا ولا تهنا ، آثرنا ولا تؤثر علينا ، أرضنا وارض عنا ، اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغنا بها جنتك ، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا ، ومتعنا اللهم بأسماعنا ، وأبصارنا ، وقوتنا ما أحييتنا ، واجعله الوارث منا ، واجعل ثأرنا على من ظلمنا ، وانصرنا على من عادانا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ، ولا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا ، مولانا رب العالمين . اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، ودنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا ، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر ، مولانا رب العالمين . اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عن معصيتك ، وبفضلك عمن سواك . اللهم لا تؤمنا مكرك ، ولا تهتك عنا سترك ، ولا تنسنا ذكرك يا رب العالمين . اللهم استر عوراتنا ، وآمن روعاتنا ، وآمنا في أوطاننا ، واجعل هذا البلد آمناً سخياً رخياً وسائر بلاد المسلمين . اللهم إنا نعوذ بك من الخوف إلا منك ، ومن الفقر إلا إليك ، ومن الذل إلا لك ، نعوذ بك من عضال الداء ، ومن شماتة الأعداء ، ومن السلب بعد العطاء . اللهم ما رزقتنا مما نحب فاجعله عوناً لنا فيما تحب ، وما زويت عنا ما نحب فاجعله فراغاً لنا فيما تحب . اللهم صن وجوهنا باليسار ، ولا تبذلها بالإقتار ، فنسأل شرّ خلقك ، ونبتلى بحمد من أعطى ، وذم من منع ، وأنت من فوقهم ولي العطاء ، وبيدك وحدك خزائن الأرض والسماء . اللهم كما أقررت أعين أهل الدنيا بدنياهم فأقرر أعيننا من رضوانك يا رب العالمين . اللهم بفضلك وبرحمتك أعل كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام وأعز المسلمين، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى ، إنك على ما تشاء قدير ، وبالإجابة جدير .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018