موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 278 - غدة البانكرياس ومرض السكر. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 278 - غدة البانكرياس ومرض السكر.


1994-02-04

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

ما هو تعريف البنكرياس, وما هي وظائفه, وما هو المرض الذي ينشأ عنه ؟

 

أيها الأخوة, مرضٌ شائعٌ جداً هو مرض السكر, سبب هذا المرض اضطرابٌ في وظائف البنكرياس, ما البنكرياس؟ هو عضوٌ حيويٌ هامٌ جداً, يقع على الجدار الخلفي للبطن, وزنه خمسةٌ وتسعون غراماً، أي أقل من نصف أوقية، أبعاده عشرون سنتيمترا طولاً، ستة عرضاً، سنتيمتر ارتفاعاً أو سماكة.
يفرز هذا البنكرياس عصارة هاضمة، تتكون من أربع أنزيمات هامةٌ جداً، لكن خطورته تأتي من الهرمونات التي يفرزها، يتكون البنكرياس من اثنين إلى ثلاثة ملايين جزيرة أبعاد الجزيرة المتوسطة, وزن هذه الجزر المئتي مليون جزيرة، واحد بالمئة من وزن البنكرياس، أي غرام تقريباً, غرام واحد فيها اثنين إلى ثلاثة ملايين جزيرة، أبعاد كل جزيرة مئتي ميكرون، وزن كل هذه الجزر الاثنين أو الثلاثة مليون غرام واحد، أي واحد بالمئة من وزن البنكرياس.
تحوي كل جزيرة ثلاثة أنواع من الخلايا: النوع الأول؛ خلايا ألفا، تفرز مادة معاكسة للأنسولين، تحث هذه المادة الكبد على إفراز كميات استثنائيَّة إذا انخفضت كمية السكر في الدم، وخلايا البيتا, تفرز الأنسولين ولها بحثٌ طويل، لا مجال إلى التفصيل فيها, والخلايا الثالثة الدلتا، هذه لم تعرف وظيفتها بعد حتى الآن.
فحياة الإنسان قد تصبح نوعاً من الجحيم إذا كفَّت بعض الخلايا عن إفراز الأنسولين، الذي يحرق السكر في درجة حرارة الجسم.

من أنت أيها الإنسان أمام أفعال الله في جسدك ؟

أيها الأخوة، الإنسان مركب من أجهزة ومن أعضاء بالغة الدقة، والإنسان في قبضة الله، وهذا الذي يقول: أنا, هو إنسان أحمق، لأنه لا يعرف أي عضوٍ من أعضائه, وأية غدةٍ من غدده، وأي جهاز من أجهزته، وأي نسيجٍ من أنسجته، لو اضطرب إما في بنيته التشريحية، أو في بنيته الوظيفية، لأصبحت حياة الإنسان جحيماً لا يطاق, لذلك يقول الإمام الشافعي: كلما ازددت علماً، ازددت علماً بجهلي.
كلما ازداد الإنسان علماً ازداد تواضعاً لله عزَّ وجل، وازداد عبوديةً له, حياة الإنسان واستقامة حياته منوطة بهذه الجزر, لا تنسوا هذه الآية:

﴿سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ﴾

[سورة فصلت الآية: 53]

﴿وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ﴾

[سورة الذاريات الآية: 21]

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018