موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 356 - الكائنات الحية في التربة الزراعية. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 356 - الكائنات الحية في التربة الزراعية.


1998-05-22

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

محتويات التربة الزراعية:

 

أيها الأخوة الكرام, أن متراً مكعباً من التربة الزراعية، أي التراب الأحمر الذي نستخدمه للزراعة، في هذا المتر المكعب ما يزيد عن مئتي ألف من الديدان العنكبية, وعن مئة ألف من الحشرات, وعن ثلاثمئة من ديدان التربة العاجية, آلاف الملايين من الجراثيم والكائنات المتناهية في الدقة.
غراماً واحداً من هذه التربة يحتوي على عدة مليارات من البكتريات، وهي مخلوقات متناهية في الدقة على شكل عصيات، أو على شكل كريات، أو على شكل لوالب، بعضها يحتاج إلى الأوكسجين بعضها لا يحتاج، بعضها عارٍ، بعضها له أهداب تمكنه من الحركة.
أيها الأخوة الأكارم, هذه الكائنات تجعل من هذا المتر المكعب مصنعاً دائم الحركة يقوم بمهمات، هي أكثر خطورة من وجود الإنسان على وجه الأرض، لو أن الجنس البشري أبيد لاستمرت الحياة، لو أبيد الجنس البشري كله، أما إذا أبيدت هذه الكائنات من هذه التربة، تنتهي الحياة من على سطح الأرض.
تقوم هذه الكائنات بمهمات هي من أشد المهمات غموضاً واستغلاقاً حتى اليوم.

طريقة التغذية التي تعتمد عليها الكائنات الموجودة في التربة الزراعية:

أيها الأخوة الكرام, شيء من هذه الأشياء؛ تتساقط أوراق الأشجار الخضراء, ماذا تفعل هذه الكائنات؟ تأتي الرياح توزعها على التربة، تأتي مليارات الكائنات المجهرية، فتلتهم أوراق الأشجار فإذا التهمتها، تصبح غذاءً صالحاً لكائنات أكبر منها, وهي وحيدة الخلية, فإذا التهمتها تصبح غذاءً صالحاً لكائنات أرقى منها هي البكتريات، ثلاث مراحل، تُلتهم وتفرز، إفرازها غذاء لكائنات أعلى.
تحتاج هذه العمليات الحيوية إلى هواء، من أين الهواء؟ لا بد من الديدان الثلاثمئة تفتح هذه الديدان أنفاقاً داخل التربة، كي تؤمن الأوكسجين لعمل البكتريات.
في بعض البلاد في اليابان حيث ألقيت القنبلة الذرية قديماً، لا تزال التربة حتى الآن لا تنبت نباتاً, لأن القنبلة قضت على هذه الكائنات، فأنت ماذا ترى؟ ترى تراباً، قال تعالى:

﴿فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لَا تُبْصِرُونَ﴾

[سورة الحاقة الآية: 38-39]

أيها الأخوة, تلتهم هذه الديدان الثلاثمئة التراب وتفرز السماد, ولا أدري, كم من الأطنان تنتجها الديدان في الهكتار الواحد كما يقول كاتب هذه المقالة؟ تفتح هذه الديدان الأنفاق، وتهوي التربة، وتأكل التراب, وتنتج السماد, تنتجه هذه الديدان مئات الأطنان في الهكتار الواحد.

خلاصة القول:

 

أيها الأخوة, كون عظيم، وخالق حكيم، وشرع قويم، فأين نحن ذاهبون؟ كيف نبتعد عن الله, كيف نهمل شرعه؟ كيف لا نرجو رحمته؟ كيف لا نخاف عقابه؟ هذه آية من آيات الله.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018