الخطبة : 1122 - قراءة القرآن الكريم قراءة تدبر - رمضان شهر العبادة. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1خطب الجمعة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الخطبة : 1122 - قراءة القرآن الكريم قراءة تدبر - رمضان شهر العبادة.


2009-08-28

الخــطــبـة الأولــى :

     الحمد لله نحمده، ونستعين به، ونسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته، وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله سيد الخلق والبشر، ما اتصلت عين بنظر أو سمعت أذن بخبر، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه، وآل بيته الطيبين الطاهرين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين.

على كل إنسان أن يقرأ القرآن الكريم بتدبر و تمعن :

     أيها الأخوة الكرام، ألفتم أن تكون خطب رمضان على النحو التالي، خطبة عن رمضان، وخطبة عن القرآن، وخطبة عن الإنفاق، وخطبة عن صلة الأرحام، الحقيقة قبل أسبوع تحدثت عن رمضان من حيث التقوى لقوله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾

( سورة البقرة )

     وتحدثت عن ثمار رمضان ألا وهي السكينة التي يسعد بها الإنسان ولو فقد كل شيء، ويشقى بفقدها ولو ملك كل شيء، والموضوع اليوم عن القرآن الكريم، ولكن بما أن معظم أخوتنا الكرام يقرؤون القرآن الكريم في رمضان فما الذي يمنع أن تكون قراءتهم قراءة تدبر ؟ هناك قراءة تعبد، تقرأ وكلما أنجزت في وقت مبكر شعرت بالإنجاز أكثر.

 

اكتشاف السنن الثابتة في القرآن الكريم :

     لكن لو أن الإنسان كما أمر الله عز وجل:

﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا(24)﴾

( سورة محمد )

     لو قرأ قراءة تدبر، من أنواع قراءة التدبر أن تكشف السنن الثابتة في القرآن الكريم لقوله تعالى:

 

﴿ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً ﴾

( سورة الأحزاب )

﴿ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً ﴾

( سورة الإسراء )

     أردت أن أوضح هذه الفكرة بمثل، حكومتنا رسمت طريقاً لتكون طبيباً يجب أن تحمل شهادة ثانوية فرع علمي، وأن يكون المعدل فوق مئتين وثلاثين، وتدخل كلية الطب أول سنة علوم عامة، الثانية تشريح، الثالثة فيزيولوجيا، الرابعة علم الأمراض، الخامسة علم أدوية، يمكن أن تكتب على العيادة الدكتور فلان، لو شخص أحب أن يكون طبيباً من دون هذا الطريق، عنده ثقافة طبية عالية، يقرأ مجلات طبية، أصدقاؤه أطباء، هل تسمح له الدولة أن يكون طبيباً ؟
     الله تعالى رسم طريقاً لكل شيء، للنصر طريق، النصر له قانون، له سنن، الحياة الطيبة لها سنن، قوة المسلمين لها سنن، أتمنى من أعماقي إذا قرأت القرآن الكريم أن تكتشف السنن، التعامل بين الله وبين عباده وفق هذه السنن، ترفع صوتك بالدعاء، ارفع صوتك ما شئت لن تنتصر إلا إذا دفعت الثمن:

 

﴿ إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ ﴾

( سورة محمد الآية: 7 )

     مهما شكوت إلى الله لن يغير الله ما بك حتى تغير ما بنفسك.

 

الوقوف عند السنن عند قراءة القرآن الكريم :

     قانون ثان، أتمنى أنك إذا قرأت القرآن الكريم أن تقف عند السنن، هذه السنن سمها إن شئت قوانين، قواعد التعامل مع الله، أي شيء آخر مبني على الابتهال، مبني على التعبير عن الضعف، يا رب نحن مغلوبون ما بيدنا شيء، نحن عبيد إكرام ليس عبيد امتحان، هذا كلام لا يقدم ولا يؤخر، للنصر قانون، للأمن قانون، للمحبة قانون، للحياة الطيبة قانون، للدعاء قانون، للتغيير قانون، حينما تكتشف وأنت تقرأ القرآن الكريم هذه السنن الذي سنها الله، عندئذ تتعامل مع الله وفق هذه السنن، والعملية مقدمات ونتائج كلنا عباده، سيدنا عمر الذي قال عنه النبي عليه الصلاة والسلام:

(( ارْمِ سَعْدٌ فِدَاكَ أَبِي وَأُمّي ))

[ أخرجه الشيخان عن علي بن أبي طالب ]

     وما فدى النبي الكريم أحداً من أصحابه بأبيه وأمه إلا سعداً، مقام عالٍ جداً، كان إذا دخل عليه يداعبه يقول: هذا خالي أروني خالاً مثل خالي. ماذا قال له سيدنا عمر ؟ قال له: " يا سعد لا يغرنك أنه قد قيل: خال رسول الله، فالخلق كلهم عند الله سواسية، ليس بينه وبينهم قرابة إلا طاعته ".
     والله الذي لا إله إلا هو لا يضاف على كلمة مسلم ولا كلمة تحبه فقيراً، عفيفاً، متجملاً، صادقاً، تحبه غنياً، متواضعاً، سخياً، تحبه مثقفاً ثقافة عالية، سخر علمه لخدمة الحق، تحبه أمياً على الفطرة، تحبه مدنياً، تحبه ريفياً، لا يضاف على كلمة مسلم ولا كلمة وإلا عنعنات جاهلية.

 

البشر عند الله زمرتان لا ثالث لهما :

1 ـ رجل عرف الله فانضبط بمنهجه وأحسن إلى خلقه فسعد في الدنيا والآخرة:

     أيها الأخوة الكرام، ماذا أقول لكم ؟ كل تقسيمات الأرض لا أصل لها عند الله، دول الشمال، دول الجنوب، العرق الآري، الأنغلو سكسوني، العرق السامي، المتخلفون، البشر عند الله زمرتان لا ثالث لهما، الأولى عرفت ربها، فانضبطت بمنهجه، وأحسنت إلى خلقه، فسلمت وسعدت في الدنيا والآخرة، من أي عرق، من أي بلد، من أي مصر، من أي جهة، إن عرفت الله، وانضبطت بمنهجه، وأحسنت إلى خلقه، سلمت وسعدت في الدنيا والآخرة، ولو أجمع الناس على أن يتهموك بتهم لا أصل لها.

2 ـ و رجل غفل عن الله فتفلت من منهجه وأساء إلى خلقه فهلك في الدنيا والآخرة:

     والثانية غفلت عن الله، وتفلتت من منهجه، وأساءت إلى خلقه، فشقيت وهلكت في الدنيا والآخرة، ولن تجد نموذجاً ثالثاً، الدليل ؛ لولا الدليل لقال من شاء ما شاء، قال تعالى:

 

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى(5)وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى(6) ﴾

( سورة الليل )

     صدقت أيها الإنسان أنك مخلوق لجنة عرضها السماوات والأرض ؟ لذلك تتقي أن تعصي الله، وتبني حياتك على العطاء، تعطي من مالك وأنت في رمضان، من علمك، من وقتك، من خبرتك، من جهدك، المؤمن أساس حياته العطاء، أساس حياته الورع، لأنه صدق أنه مخلوق للجنة:

﴿ وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى(9) ﴾

( سورة الليل )

     كذب بالجنة وآمن بالدنيا، رأى الدنيا هي كل شيء، لذلك استغنى عن طاعة الله وبنى حياته على الأخذ، هذان النموذجان لن تجد نموذجاً ثالثاً.

 

القوانين في القرآن الكريم لا يمكن أن تُبدل أو تُغير أو تُعدل :

     أنت مع من ؟

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى(5)وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى(6) ﴾. لا سمح الله ولا قدر، أم: ﴿ وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى(9) ﴾

          الأول:

 

     

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

( سورة الليل )

     والثاني:

 

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾

( سورة الليل )

     هذه قاعدة، قانون، سنة، لا يمكن أن تبدل، ولا أن تغير، ولا أن تعدل، ولا أن تجمد، سنة الله:

 

﴿ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً ﴾

( سورة الأحزاب )

﴿ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً ﴾

( سورة فاطر )

خلاص العالم الإسلامي بالصبر و التقوى :

     التغيير:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾

( سورة الرعد الآية: 11 )

     هناك ضغوط، هناك تآمرات من بلاد بعيدة، دولة عظمى تريد أن تمحو ثقافة الشعوب الأخرى، تريد أن تجعلها ضعيفة تبني مجدها على أنقاض الآخرين، وعزها على إذلال الشعوب، وغناها على إفقار الشعوب، هذه القوى لمجرد أن تستقيم وتصبر:

 

﴿ وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً ﴾

( سورة آل عمران الآية: 120 )

     قانون هل تصدقون أن خلاص العالم الإسلامي بهاتين الكلمتين في كتاب الله عز وجل، قانون:

 

﴿ وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً ﴾

( سورة آل عمران الآية: 120 )

الله تعالى لن يغير ما بنا حتى نغير ما بأنفسنا :

     لذلك لا تفكر أن يغير الله إن لم تغير، وإن توهمت فأنت ساذج:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ ﴾

     نريد أن تأتي معجزة إلهية تقضي على أعدائنا اليهود ونحن على ما نحن عليه ؟ لا يوجد تعاون، ولا انضباط، ولا استقامة، ونحن أمة ارقص وليست أمة اقرأ، مادام الناس كلهم مشغولين في رمضان ببرامج لا ترضي الله عز وجل هذه الأمة لا تستحق أن تنتصر، هذا شهر عبادة، شهر إقبال على الله، شهر توبة، شهر قرب من الله، شهر حب، شهر تسامح، شهر صلة رحم، شهر إنفاق، شهر استقامة، شهر تراويح، شهر الفجر في المسجد، كن عاقلاً ولا تكن ساذجاً:

 

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾

( سورة الرعد الآية: 11 )

     مليار وخمسمئة مليون مسلم، ليست كلمتهم هي العليا، ليس أمرهم بيدهم، للطرف الآخر عليهم ألف سبيل وسبيل، وكان الصحابة بالمئات وصلوا إلى أطراف الدنيا إلههم إلهنا، القوانين ثابتة:

 

﴿ إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) ﴾

( سورة محمد )

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي ﴾

( سورة النور الآية: 55 )

﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً ﴾

( سورة مريم )

     وقد لقينا ذلك الغي.

 

من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس :

     أيها الأخوة، وفر وقتك، وفر جهدك، كن واقعياً، كن علمياً، هناك قوانين، ترفع صوتك بالدعاء، تقول: نحن أمة ضعيفة يا رب ليس لنا إلا فضلك، ولا تغير، ولا تبدل، ولا تتوب، كلام فارغ، لذلك يقول بعضهم: إن الله لا يعبأ بنا لأننا لا نغير، والله لا يغير إلا إذا غيرنا، غير يغير، آية قرآنية توفر لك وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾

( سورة الرعد الآية: 11 )

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

( سورة الطلاق )

     مهما كنت في ضائقة، ضائقة مادية، ضائقة في الزواج، لن تهتدي إلى فتاة مناسبة لك، طرقت أبواباً بالمئات، الطريق مسدود:

 

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

( سورة الطلاق )

     استقم، تجارة لا تربح:

 

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

( سورة الطلاق )

     العلاقات متوترة:

 

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

( سورة الطلاق )

     من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، اقرأ القرآن الكريم لتكتشف السنن، اقرأ القرآن الكريم لتكتشف القوانين.

 

من قوانين القرآن الكريم :

1 ـ قانون التيسير و التعسير و قانون التغيير:

     أيها الأخوة الكرام، التيسير والتعسير ذكرته قبل قليل:

 

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى(5)وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى(6) ﴾

( سورة الليل )

     الرد الإلهي:

 

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

( سورة الليل ).

     أمورك ميسرة، زواجك ميسر، عملك ميسر، صحتك ميسرة، بيتك ميسر، والله مرة ثانية زوال الكون أهون على الله من أن تبدل هذه السنن، من أن تبدل هذه السنن من أن تعطل هذه السنن، من أن تغير هذه السنن أبداً:

 

﴿ وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى(9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى(10) ﴾

( سورة الليل )

     هذا قانون التعسير والتيسير، وذاك قانون التغيير.

2 ـ قانون الحياة الطيبة:

     أيها الأخوة الكرام، هناك معيشة ضنك وهناك حياة طيبة، لها قانون:

 

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

( سورة النحل الآية: 97 )

     والله زوال الكون أهون على الله من أن شاباً مستقيماً لا يحيا حياة طيبة، أنا أخاطب الشباب، مطلوب منك أن تعبد الله:

(( يا معاذ، أتدري ما حق الله على عباده ؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: حقه عليهم أن يعبدوه، ما حقهم عليه إذا فعلوا ذلك ؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: حقهم عليه أن لا يعذبهم ))

[ البخاري عن معاذ ]

     إله ينشئ لك حقاً عليه، دقق في هذه الآية والله الذي لا إله إلا هو لو لم يكن في القرآن الكريم إلا هذه الآية لكفت:

 

﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ ﴾

( سورة الجاثية الآية: 21 )

في الدنيا جنة من لم يدخلها لن يدخل جنة الآخرة :

     ماذا أقول لك ؟ شاب مستقيم يغض بصره، صادق، أمين، بار بوالديه، ليس له مستقبل ؟ المستقبل له وحده، الأمن له وحده، التوفيق له وحده، الزواج الناجح له وحده، تأمين مسكن له وحده:

﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ ﴾

( سورة الجاثية الآية: 21 )

     قد يقول أحدكم بالآخرة، لا بالدنيا، اسمع تتمة الآية:

 

﴿ سَوَاء مَّحْيَاهُم ﴾

( سورة الجاثية الآية: 21 )

     في الدنيا جنة من لم يدخلها لن يدخل جنة الآخرة:

 

﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾

( سورة الرحمن )

     جنة القرب.

3 ـ قانون الإعراض:

     أيها الأخوة:

 

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

( سورة النحل: من الآية 97 )

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾

( سورة طه )

     ترك الصلاة، أطلق بصره في النساء، تابع المسلسلات، فتح مواقع إباحية:

 

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾

( سورة طه )

     ترك الصلاة، أطلق بصره في النساء، تابع المسلسلات، فتح مواقع إباحية:

 

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا (125) ﴾

( سورة طه )

ربنا عز وجل لا يتعامل معنا تعاملاً مزاجياً إنما يتعامل معنا تعاملاً مبرمجاً بقوانين :

     أتمنى عليكم من أعماقي أن تقرؤوا القرآن الكريم قراءة تدبر وإن لم تستطيعوا أن تنهوا ختمة برمضان، قراءة تدبر هذه الآية قانون، من منا لا يحب السعادة والصحة ودخل معقول وزوجة صالحة وبيت من منا لا يحب ؟ من لا يحب أن يكون قريباً من الله ؟ يحس الله معه، الله يدافع عنه، الله يتجلى على قلبه، الله يحبه، من لا يتمنى ذلك ؟ الطريق واضح، ربنا عز وجل لا يتعامل معنا تعاملاً مزاجياً، تعاملاً مبرمجاً بقوانين، اكتشف قوانين القرآن الكريم، والله الذي لا إله إلا هو أكثر من أربعين عاماً عندي مصحف إلى الآن فيه خطوط حمراء، كلما وصلت إلى آية فيها معنى القانون أضع عليها خطاً، هكذا اقرأ القرآن، لك أن تقرأ قراءة عبادة هذه لوحدها، لك أجر عليها، لكن الأساس أن تقرأ القرآن الكريم قراءة اكتشاف قوانين، اكتشاف سنن، اكتشاف قواعد ثابتة في التعامل مع الله، ادفع ثمن النصر تنال النصر، ادفع ثمن التوفيق في التجارة تنالها:

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

( سورة الطلاق )

     ادفع ثمن الزواج الناجح في البحث عن زوجة صالحة تنالها صالحة وجميلة، تعامل مع الله، تعامل بكتابه.

 

على كل إنسان أن يتعامل مع الله عز وجل تعاملاً مباشراً :

     قالوا: " من قرأ القرآن فكأنه يناجي الله ومن تلي عليه القرآن الكريم فكأن الله يناجيه ":

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً ﴾

( سورة الزمر الآية: 53 )

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ (186) ﴾

( سورة البقرة )

 

(( إذا كان ثلث الليل الأخير نزل ربكم إلي السماء الدنيا فيقول: هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من طالب حاجة فأقضيها له ؟ حتى يطلع الفجر))

 

[أحمد عن أبي هريرة]

     تعامل مع الله تعاملاً مباشراً، تعامل بينك وبينه فقط، ناجه في الليل، اسأله من خير الدنيا والآخرة.

4 ـ قانون الأمن:

     إن كان هناك قلق معنى ذلك انعدام أمن، اسمع قانون الأمن:

 

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (81) الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82) ﴾

( سورة الأنعام )

     مستحيل وألف ألف مستحيل، أن تستقيم على أمر الله وأن يخيفك من غيره، شجاع، واثق من محبة الله لك، واثق من توفيق الله لك، واثق من نصر الله لك، تلتجئ إليه وتستقيم على أمره ويخيفك من أحد ؟! مستحيل وألف ألف مستحيل أن تخاف منه فيما بينك وبينه ثم يخيفك من إنسان أبداً، التوفيق بيده، الصحة بيده، الزواج بيده، نجاح العمل بيده، الوظيفة بيده، الشرايين بيده، ماذا أقول لكم ؟ كل شيء بيده، نحن في قبضته، هو ينتظرنا.

5 ـ قانون الالتفاف و الانفضاض:

     أنت أب ألا تحب أن يلتف أولادك حولك ؟ أنت معلم ألا تحب أن يلتف الطلاب حولك بالمحبة والطاعة ؟ أنت مدير مستشفى ألا تحب أن يكون كل من في المستشفى يلتفون حولك ؟ عندنا قانون اسمه الالتفاف والانفضاض الآية الكريمة:

 

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾

( سورة آل عمران الآية: 159 )

     أي يا محمد من خلال اتصالك بنا استقرت في قلبك رحمة، هذه الرحمة شعور داخلي انعكست ليناً بالمعاملة، لطف، حلم، فأحبك الناس فالتفوا من حولك، المعنى المقابل ولو كنت منقطعاً عنا لامتلأ القلب قسوة، ولانعكست القسوة غلظة، فانفضوا من حولك، معادلة رياضية، اتصال رحمة لين التفاف، انقطاع قسوة غلظة انفضاض، كأب تحتاج هذه الآية، كأم، كمعلم، كداعية، كخطيب، كتاجر، عندك زبائن لين القلب، تساهلت معهم، أحبوك:

 

﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾

( سورة آل عمران الآية: 159 )

     أيها الأخوة الكرام، قد تستخرجون آلاف القوانين، قدمت لكم نماذج، اقرأ القرآن الكريم لتكتشف القوانين، اقرأ القرآن الكريم لتكتشف السنن، اقرأ القرآن الكريم لتكتشف القواعد، تعامل مع الله تعاملاً علمياً، هناك كلام فارغ، هناك كلام لا يقدم ولا يؤخر، لكن حينما تستقيم تجد النتيجة أمامك.

 

وضع الفتن في العالم :

     أيها الأخوة الكرام، وضع الفتن في العالم:

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾

( سورة الأنفال الآية: 72 )

     آمن، هاجر، جاهد، آوى، نصر، هؤلاء بعضهم أولياء بعض، المفاجأة:

 

﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾

( سورة الأنفال الآية: 73 )

     يسهرون، يخططون، كيف يأخذون ثروات المسلمين ؟ كيف يشوهون دينهم ؟

﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾

     يمكن لا أبالغ أخطر آية في القرآن الكريم:

 

﴿ إِلَّا تَفْعَلُوهُ ﴾

( سورة الأنفال الآية: 73)

     على من تعود هذه الهاء ؟ هكذا الآية، الآية الثانية:

 

﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾

( سورة الأنفال الآية: 73 )

﴿ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ﴾

( سورة الأنفال )

     أي إذا ما آمنتم تعود الهاء على الآية السابقة، إذا ما آمنتم وهاجرتم وجاهدتم بأموالكم وبأنفسكم وآويتم ونصرتم:

﴿ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ﴾

     كما هي الآن والله الذي لا إله إلا هو تقرأ القرآن الكريم وكأن القرآن الكريم يفسر لك ما يجري بأدق تفسير، بأعمق تفسير، بأصدق تفسير.

 

على الإنسان أن يدعو الله عز وجل مباشرة دون وسيط :

     أيها الأخوة، الدعاء ؛ الله عز وجل قال:

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ﴾

( سورة البقرة الآية: 186 )

     آيات كثيرة تزيد عن عشر آيات:

 

﴿ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العفو ﴾

( سورة البقرة الآية: 219 )

﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنْ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ( 219) ﴾

( سورة البقرة )

     كل هذه الآيات التي تبدأ بـ

﴿يَسْأَلُونَكَ﴾

     يتوسط بينها وبين الجواب قل، إلا هذه الآية:

 

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ﴾

( سورة البقرة الآية: 186 )

     أي لا يوجد وسيط بينك وبين الله:

(( إذا قال العبد: يا رب وهو راكع، يقول الله له: لبيك يا عبدي، فإذا قال: يا رب وهو ساجد، يقول الله له: لبيك يا عبدي، فإذا قال: يا رب وهو عاصٍ، يقول الله له: لبيك، ثم لبيك، ثم لبيك ))

[ ورد في الأثر ]

     أنا أنتظرك يا عبدي، أنا أتمنى أن تتوب إلي:

(( إني والإنس والجن في نبأ عظيم، أخلق ويعبد غيري، وأرزق ويشكر سواي، خيري إلى العباد نازل، وشرهم إليّ صاعد، أتحبب إليهم بنعمي وأنا الغني عنهم، ويتبغضون إلي بالمعاصي وهم أفقر شيء إلي، من أقبل علي منهم تلقيته من بعيد، ومن أعرض عني منهم ناديته من قريب، أهل ذكري، أهل مودتي، أهل شكري، أهل زيادتي، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا فأنا حبيبهم، وإن لم يتوبوا، فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من الذنوب والمعايب، الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد، والسيئة بمثلها وأعفو، وأنا أرأف بعبدي من الأم بولدها ))

[ رواه البيهقي عن أبي الدرداء ]

     هذا الإله العظيم ألا يخطب وده ؟ ألا ترجى جنته ؟ ألا تخشى ناره ؟

 

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) ﴾

( سورة البقرة )

من شروط استجابة الدعاء الإيمان و الاستقامة :

     هناك شرطان لاستجابة الدعاء أن تستقيم على أمر الله بعد أن آمنت به الإيمان الصحيح، آمن وطبق، هذا قانون الدعاء، قال تعالى:

﴿ قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا (77) ﴾

( سورة الفرقان )

     أيها الأخوة الكرام، جعلت لكم بعض النماذج قوانين الله عز وجل كي تبحثوا عنها بذاتكم أنتم إذا قرأتم القرآن الكريم.
     أيها الأخوة الكرام، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، وسيتخطى غيرنا إلينا، فلنتخذ حذرنا، الكيّس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني، والحمد لله رب العالمين.

 

* * *

الخطبة الثانية :

     الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله، صاحب الخلق العظيم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله بيته الطيبين الطاهرين، وصحبه أجمعين.

رمضان شهر عبادة و قرب من الله و إنفاق إن لم يغفر لك في هذا الشهر فمتى ؟

     أيها الأخوة الكرام، إن رمضان شهر عبادة، وإن رمضان شهر القرب من الله، وإن رمضان شهر القرآن الكريم، وإن رمضان شهر الإنفاق، وإن رمضان شهر صلة الرحم، وإن رمضان شهر التسامح، وإن رمضان شهر الذكر، وإن رمضان شهر قيام الليل و التراويح، وإن رمضان شهر صلاة الفجر في المسجد، وإن رمضان بعد عن النشاطات الاجتماعية التي لا ترضي الله وقرب من الله الواحد الديان، لا تجعلوا من هذا الشهر كما يفعل عامة الناس، عجبت لمن أدرك رمضان فلم يغفر له، إن لم يغفر له فمتى ؟ رمضان الكل صائم، الكل يتصل بالله، الكل يغض بصره عن محارم الله، الكل يضبط لسانه، إن لم يغفر لك في هذا الشهر فمتى ؟

الدعاء :

     اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، فإنك تقضي بالحق، ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، ولك الحمد على ما قضيت، نستغفرك و نتوب إليك، اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر، مولانا رب العالمين، اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك، اللهم بفضلك ورحمتك أعلِ كلمة الحق والدين، وانصر الإسلام، وأعز المسلمين، انصر المسلمين في كل مكان، وفي شتى بقاع الأرض يا رب العالمين، اللهم أرنا قدرتك بأعدائك يا أكرم الأكرمين.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018