الدرس : 15 - سورة الأنفال - تفسير الآيات 42 - 45 ، لا معصية مع الصبر - وطاعة مع الصبر تنتهي بنصر من الله عز وجل - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 15 - سورة الأنفال - تفسير الآيات 42 - 45 ، لا معصية مع الصبر - وطاعة مع الصبر تنتهي بنصر من الله عز وجل


2009-08-07

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمدٍ الصادق الوعد الأمين اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

في الآية التالية بعض التفاصيل عن معركة بدر:

 

أيها الأخوة الكرام... مع الدرس الخامس عشر من دروس سورة الأنفال، ومع الآية الثانية والأربعين وهي قوله تعالى:

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾.

أشارت هذه الآية عن بعض تفاصيل معركة بدر
في هذه الآية بعض التفاصيل عن معركة بدر.

﴿ إِذْ أَنْتُمْ ﴾

، أيها المؤمنون

﴿ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا ﴾.

الحقيقة لو أن هناك جبلين الفراغ بينهما يسمى الوادي، وشاطئ الوادي يسمى العدوة، والنبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه الكرام كانوا في العدوة الدنيا، كانوا أقرب إلى المدينة لأنهم جاؤوا من المدينة.

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا ﴾

وقريش جاؤوا من مكة، وهم في العدوة القصوى المؤمنون في طرف وظهرهم إلى المدينة، وقريش في طرف آخر وظهرهم إلى مكة المكرمة.

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى ﴾

أبو سفيان كان يقود قافلة ، وخروج المؤمنين كان القصد منه القافلة، فلما علم أن المسلمين توجهوا نحوه غيّر مسار القافلة واتجه نحو البحر، والركب ؛ أي العير، والركب ؛ القافلة التي كانت تحمل الراحلة

﴿ وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ ﴾

أشار القرآن إلى أن ساحل البحر يعد مبدأ في الارتفاعات والانخفاضات
هذه إشارة إلى أن أسفل البحر هو أخفض نقطة في الأرض، لذلك هو مقياس الارتفاع، تقول: أربعمئة متر فوق سطح البحر، ثمانمئة متر فوق سطح البحر.

﴿ وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ ﴾

أحياناً الإنسان ينتقل من طرطوس إلى دمشق، قد يغيب عن ذهنه أن الشام أعلى من طرطوس بثمانمئة متر، يقول: نازل إلى الشام، لا هذا خطأ و الصواب طالع للشام، طرطوس بمستوى البحر، أما دمشق ارتفاعها ثمانمئة متر.
فكأن القرآن أشار إلى أن ساحل البحر يعد مبدأ في الارتفاعات، والانخفاضات.
مرة ذهبت إلى غور فلسطين مكتوب لوحة ستمئة متر تحت سطح البحر ، فالارتفاعات والانخفاضات بالنسبة لسطح البحر لأن سطوح البحار، وشواطئ البحار في العالم كله في مكان واحد، أو هناك ارتفاع واحد هو الصفر.

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ ﴾

غير مساره واتجه نحو البحر

﴿ أَسْفَلَ مِنْكُمْ ﴾.

قال:

﴿ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ ﴾

لو كان هناك وعد رسمي، و اتفاق على أن يكون الفريقان في هذا المكان، وفي هذا الزمان لما أمكنكم ذلك.

الإنسان مخير وقد يأخذ الله منه ذلك الاختيار ليسير إما للتكريم أو للتأديب:

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً ﴾.

الإنسان مخير وقد يأخذ الله منه ذلك الاختيار إما للتكريم أو للتأديب
هذه الفقرة في الآية ينبغي أن تُشرح، الإنسان مخير، لكن لأن الله سبحانه وتعالى طليق الإرادة، ولو أنه منحك الاختيار، أحياناً إما من أجل أن يكرمك إن كنت مؤمناً، أو أن يؤدبك إن كنت عاصياً، فقد يأخذ منك الاختيار، وتسير إما للتكريم أو للتأديب.
والعجيب قد تجد إنساناً بأعلى درجات الذكاء يرتكب حماقة لا يرتكبها أحمق، ومن خلال هذه الحماقة تأتيه مصيبة كبيرة جداً، معنى ذلك إذا أراد ربك إنفاذ أمر أخذ من كل ذي لبٍّ لبه، مع الله عز وجل لا يوجد ذكي أبداً، هناك مستقيم، أنت تنجح مع الله باستقامتك لا بذكائك لأن الحذر ـ الذكي ـ صاحب الخبرات المتراكمة يؤتى من مأمنه.
حينما يتوهم الإنسان أن هذا اختصاصه، قد يكون طبيباً مختصاً بالجهاز الهضمي، عنده قناعة عميقة جداً أنه لن يصاب بأمراض جهاز الهضم لأن هذا اختصاصه، يفاجأ بقرحة في المعدة.
الإنسان مخير وقد يأخذ الله منه ذلك الاختيار إما للتكريم أو للتأديب
حينما تتوهم أنك محمي بسبب ما من الله تفاجأ أن هذه الحماية التي توهمتها ليست صحيحة مع الله عز وجل، هناك مستقيم، المستقيم يوفق، أما الذكي يؤتى من مأمنه، في بعض الآثار القدسية:

(( عبدي خلقت لك السماوات والأرض ولم أعيَ بخلقهن أفيعييني رغيف أسوقه لك كل حين ؟ وعزتي وجلالي إن لم ترضَ بما قسمته لك فلأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحش في البرية، ثم لا ينالك منها إلا ما قسمته لك ولا أبالي، أنت تريد وأنا أريد فإذا سلمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد، وإن لم تسلم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد ثم لا يكون إلا ما أريد )).

[ورد في الأثر].

(( ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن )).

[أخرجه أبو داود عن بعض بنات النبي صلى الله عليه وسلم ].

(( لو أنَّ أوَّلكم وآخرَكم، وإنسَكم وجِنَّكم، قاموا في صعيد واحد، فسألوني فأعطيتُ كُلَّ إنسان مسألتَهُ، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما يَنْقُص المِخْيَطُ إذا أُدِخلَ البحرَ ذلك لأن عطائي كلام وأخذي كلام )).

كن فيكون، زل فيزول، دققوا الآن:

(( فمن وَجَدَ خيراً فليَحْمَدِ الله، ومن وجد غير ذلك فلا يَلُومَنَّ إلا نَفْسَهُ )).

[أخرجه مسلم والترمذي عن أبي ذر الغفاري ].

لا يخافن العبد إلا ذنبه، ولا يرجون إلا ربه.

 

التولي و التخلي:

أيها الأخوة، لو تواعدوا لاختلفوا في الميعاد

﴿ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً ﴾.

(( ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن )).

[أخرجه أبو داود عن بعض بنات النبي صلى الله عليه وسلم ].

أحد الخطباء خطب أمام النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما شاء الله وشئت، فقال له النبي الكريم: بئس الخطيب أنت، سويتني لله نداً ؟ قل

(( ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن )).

إذا قلت الله فالله يتولاك أماإذا قلت أنا فالله يتخلى عنك
لا يوجد إرادة مع الله عز وجل، فالإنسان أحياناً يخطط، يهيئ، يستعد، فتأتي الأمور على خلاف ما يريد، لذلك قال بعضهم: "عرفت الله من نقض العزائم"، إن أردت أن تنجح فاستعن بالله، فافتقر إلى الله، درس نحتاجه كل يوم، بل كل ساعة، درس التولي والتخلي، إذا قلت الله يتولاك، فإذا قلت أنا يتخلى عنك، إذا قلت الله يتولاك، وإذا قلت أنا أي اعتددت بعلمك، أو بمكانتك، أو بأقربائك، أو بزملائك، أو بمالك، يتخلى عنك.
مرة إنسان أظنه صالحاً ـ ولا أزكي على الله أحداً ـ قال بجلسة: الدراهم مراهم، يقصد أنه بالدراهم تحل أية مشكلة، فبقي في المنفردة فوق الستين يوماً، تأديباً له على هذه الكلمة، تفضل حلها بالدراهم، هذه لا تحل بالدراهم.
مرة كنت عند طبيب، قال له إنسان على الهاتف: أي مبلغ، وأي مكان في العالم مستعدون، قال له: والله لا يوجد أمل، الورم بالدرجة الخامسة.
ما كل شيء يحل بالدراهم، كل شيء يحل بتوفيق الله، فإذا كنت مع الله كان الله معك، فأنت حينما تقول الله يتولاك، بالدراسة، بالتجارة، بالزواج، بالعمل، بتربية أولادك ، فإذا قلت أنا:

﴿ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي ﴾.

( سورة القصص الآية: 78 ).

لها توابع، عندي معلومات دقيقة جداً، اختصاصي نادر، أهلي أغنياء، حينما تعتد بشيء غير الله عز وجل، من محبة الله لك يعطل هذا الشيء وتبقى بحيرة من أمرك.
فلذلك إذا قلت الله تولاك الله، بأي عمل، بأي مجال، بأي مهمة، وإذا قلت أنا تخلى عنك.

 

كل شيء وقع أراده الله وكل شيء أراده الله وقع:

قال:

﴿ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً ﴾

من هنا أقول لكم هذه المقولة: والله الذي لا إله إلا هو تحل بهذه المقولة كل مشكلات المسلمين ، كل شيء وقع أراده الله، لأنه لا يليق أن يقع بملكه ما لا يريد، إله، مقام الألوهية لا يسمح أن يقع في ملك الله ما لا يريد، فكل شيء وقع أراده الله، لئلا تحقد على أحد، لئلا تقل يا ليت، لو أني فعلت كذا وكذا.

(( لكل شيء حقيقة، وما بلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه )).

[ أخرجه الطبراني عن أبي الدرداء ].

فكل شيء وقع أراده الله، نعكسها، وكل شيء أراده الله وقع، أبداً، إن وقع سمح الله به، معنى أراده أي سمح به، قد يكون هذا الشيء بخلاف منهجه، لم يرضَ ولم يأمر، إنسان ارتكب الزنا، الله تعالى لم يأمره بهذا، والله لا يرضى لعباده المعصية، لكن ما دام الشيء وقع إذاً هناك حكمة بالغة فسمح الله بهذا، فكل شيء وقع أراده الله، وكل شيء أراده الله وقع، وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة، الله حكيم، الذي وقع لو لم يقع لكان الله ملوماً.
لو عرجنا على ما يجري في العالم اليوم، هناك أحداث مؤلمة جداً، في الحادي عشر من أيلول، قبل هذا التاريخ كان هناك سياسة للدول، بعد هذا التاريخ سياسة أخرى، وكأن في هذا التاريخ أُعلنت حرب عالمية ثالثة على المسلمين، أليس كذلك ؟ احتُلت خمس دول إسلامية، وقع هذا الشيء، هناك حكمة بالغة، أولاً هذه الأحداث الأليمة دفعتنا إلى أن نصحو، هذه الأحداث الأليمة قربت ما بيننا، زادتنا قرباً، زادتنا إنابة، زادتنا تماسكاً، زادتنا وعياً، زادتنا كفراً بالعالم الغربي، لو تتبعت الإيجابيات من الأحداث الكبرى التي أصابت المسلمين، تجد أن الذي وقع أراده الله، وأن الذي أراده الله وقع، وأن إرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة، الحكمة المطلقة أن الذي وقع لو لم يقع لكان الله ملوماً، والحكمة المطلقة أن الذي وقع لو لم يقع لكان نقصاً في حكمة الله.
لذلك ليس في الإمكان أبدع مما كان من حيث القضاء والقدر، والإيمان بالقضاء والقدر يذهب الهم والحزن، ولا تنسوا هذه المقولة الثانية:

(( لكل شيء حقيقة وما بلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه )).

[ أخرجه الطبراني عن أبي الدرداء ].

كان الغرب حضارة فأصبح قوة غاشمة ولم يبقَ على سطح المبادئ والقيم إلا الإسلام:

 

لعلكم ترون بأعينكم الإيجابيات التي سوف نقطفها من الحادي عشر من أيلول هي مؤلمة لكن لها إيجابيات إيجابية.
أصبح الغرب بعد الحادي عشر من أيلول قوة غاشمة
الذي ينبغي أن يقال: قبل هذا التاريخ كان على سطح ما مبادئ الأرض وقيمها، كان هناك الشرق الذي آمن بالمجموع، والغرب الذي آمن بالفرد، وكان الإسلام، ككتل مبدئية كبيرة كان هناك الشرق، والغرب، والإسلام، هناك آلاف الاتجاهات، لكن ككتل كبيرة جداً، مبادئ كبيرة، مبدأ العالم الغربي القائم على الحرية المطلقة لكل الناس، مبدأ العالم الشرقي النظام الواحد، الأساس المجموع، والإسلام.
الشرق تداعى من الداخل.

﴿ وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ ﴾.

( سورة الأحزاب الآية: 25 ).

ماذا بقي على هذه الساحة ؟ الغرب والإسلام، الكلام موضوعي، الغرب ذكي جداً، وقوي جداً، وغني جداً، وقبل الحادي عشر من أيلول طرح قيماً عالية جداً، طرح قيمة الحرية والديمقراطية، وحقوق الإنسان، وحق التقاضي، وتكافؤ الفرص، والعولمة، واحترام جميع الأديان، فكان الغرب حضارة شامخة خطفت أبصار أهل الأرض، حتى صار أي إنسان بالعالم إذا وصل إلى البطاقة الخضراء التي تتيح له أن يذهب إلى بلاد الغرب كأنه دخل الجنة، هذا كله سابقاً، بعد الحادي العشر من أيلول كان الغرب حضارة فأصبح قوة غاشمة، الذي فعله في أفغانستان، والذي فعله في العراق، والذي فعله في بلاد عديدة، كان الغرب حضارة فأصبح قوة غاشمة، ولم يبقَ على سطح المبادئ والقيم إلا الإسلام.

اقتراب الغرب و الشرق من الإسلام لا عن عبادة لله ولكن عن مصالح:

الآن أسهم الإسلام في الأوج مع أن المسلمين ضعاف، هذا الذي قال: " أنا لا أصدق أن يستطيع العالم الإسلامي اللحاق بالغرب على الأقل في المدى المنظور، لاتساع الهوة بينهما، ولكنني مؤمن أشد الإيمان أن العالم كله سيركع أمام أقدام المسلمين، لا لأنهم أقوياء ولكن لأن خلاص العالم بالإسلام ".
وهذا بدت بشائره، فرنسا تدرس بجدية ما بعدها جدية النظام المالي الإسلامي، بعد انهيار النظام المالي الغربي القائم على الربا.
اقتراب الغرب و الشرق من الإسلام لا لعبادة الله ولكن لمصالح
بعد انتصار أخوتنا في غزة، الآن الجيوش تخطط لعمليات لمواجهة المقاومة، لا لمواجهة جيش آخر، صار هناك شيء جديد.
الخمر حرمه الاتحاد السوفيتي قبل أن ينهار، تطابق مع الإسلام، قبل أسبوعين روسيا حرمت النوادي الليلية كلياً، الغرب والشرق يقتربان من الإسلام لا عن عبادة لله، أبداً ولكن عن مصالح.
الآن معظم الأنظمة الغير إسلامية أصبحت في الوحل، ولم يبقَ كنظام متماسك، قوي، وشامخ إلا الإسلام.
فنحن في العصر الذهبي للإسلام كمبدأ، كمنهج، كقيم، أما المسلمون ضعاف ، ولكن إن شاء الله هذه الأحداث الكبرى تعلمهم كما قال الله عز وجل إن المستضعف ربما قواه الله عز وجل.

﴿ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ ﴾.

( سورة القصص ).

نرجو من الله سبحانه وتعالى أن نكون تحت هذه الآية.

 

من وقف في خندق مضاد لخندق الحق استحق الشقاء الأبدي:

من وقف في خندق مضاد للحق استحق الشقاء الأبدي

 

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ ﴾

قد تتوهمون أن معنى ليهلك ليموت، لا، بعض الكفار ماتوا في معركة بدر والذين لم يموتوا هلكوا أيضاً، ولو أنهم لم يموتوا، لكنهم حاربوا نبي الله، حاربوا جيشاً مؤمناً، وقفوا في خندق مضاد لخندق الحق، فالهلاك هنا الشقاء الأبدي.

 

﴿ لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ ﴾

الذي مات انتهى أجله، والذي لم يمت لأنه خاض معركة ضد أهل الحق فهو هالك، والذي لم يمت بقي حياً، أو الذي مات من المؤمنين أيضاً نجح نجاحاً كبيراً لأنه خاض معركة يدعمها خالق السماوات والأرض.

 

الله عز وجل مع الإنسان يراه يسمعه و يعلم ما يضمر و ما يعلن:

﴿ لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾

الله مع الإنسان يراه ويسمعه ويعلم ما يضمر وما يعلن
إن خاطبته يسمعك، وإن تحركت في مرضاته يراك، وإن أضمرت خيراً يعلمه، سميع، بصير ، عليم، تتكلم يسمع، تتحرك يراك، تضمر شيئاً يعلمه، سميع، بصير، عليم، من أجل أن يقع هذا الذي وقع:

﴿ إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيراً لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ﴾.

( سورة الأنفال ).

من كان مع الله صحت رؤيته و العكس صحيح:

كيف يقع الذي وقع ؟ بشكل عام الإنسان أحياناً يرى رؤيا خاصة، هذه الرؤيا تدفعه أن يفعل هذا الأمر، فإذا كان مؤمناً يريه الله عز وجل هذا المشروع أنه ناجح، هناك صعوبات كبيرة، لكن الله لا يريه الصعوبات، يريه النتائج، فيقبل، يأتي الدعم الإلهي، والمعونة الإلهية فينجح، بعد أن ينجح يقول: والله ما كنت أظن أن هذا النجاح بهذه البساطة من كان مع الله صحت رؤيته و العكس صحيح
النجاح يحتاج إلى جهد كبير لكن الله وفقني.
الطرف الآخر قد لا يعبأ بشيء، يستخف به، وقد يدمر بهذا الشيء، فلذلك هذه الرؤيا التي يراها الإنسان هي التي تدفعه إلى عمل ما، فإن كنت مع الله صحت رؤيتك، وإن لم تكن مع الله فسدت رؤيتك.
سيدنا يوسف شاب جميل الصورة، في مقتبل العمر، دعته سيدته، و هي ذات منصب وجمال، ما الذي رأى حتى قال:

﴿ مَعَاذَ اللَّهِ ﴾.

( سورة يوسف الآية: 23 ).

هذه الرؤيا، فكان عزيز مصر، تقول: سيدنا يوسف لأنه عفّ عن الحرام، هو المثل الأعلى لكل الشباب اليوم، أيها الشاب لا يرقى بك إلى الله شيء كالعفة، مثلاً تاجر كبير في السن شيء آخر يرقى به إلى الله، إنه العمل الصالح، لأن موضوع الجنس تجاوزه، أما شاب في مقتبل الحياة، والنساء في الطريق كاسيات عاريات، مائلات مميلات، بأي مكان هناك امرأة شبه عارية، بالانترنيت، بالفضائيات، بالطريق، بالمجلات، بالصحف، بأي مكان، فيأتي هذا الشاب المؤمن ويغض بصره عن محارم الله، خوفاً من الله.

 

سيدنا يوسف هو المثل الأعلى لكلّ شاب مؤمن عفيف:

أنا أتصور كلما غضّ الشاب بصره عن محارم الله كأنه وضع بصندوق ليرة ذهبية، يوم يتزوج يفتح هذا الصندوق فإذا فيه مئات ألوف الليرات الذهبية سيدنا يوسف هو المثل الأعلى لكلّ شاب مؤمن عفيف
كلما تغض بصرك عن امرأة لا تحل لك ترقى عند الله، فأنا أقول: سيدنا يوسف هو المثل الأعلى للشباب، قال:

﴿ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ﴾.

( سورة يوسف الآية: 23 ).

سائق سيارة أشارت له امرأة تفضلي، إلى أين ؟ قالت له: خذني إلى أي مكان تريده فهم، وعدّ هذا مغنماً كبيراً، وأخذها إلى مكان، وقضى حاجته، قدمت له ظرفاً، حسب أن هذه الرسالة هي رسالة شكر، فإذا هو مكتوب عليه مرحباً بك في نادي الإيدز، هكذا.
الإنسان عندما يكون عنده رؤيا صحيحة، سيدنا يوسف قال:

﴿ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ﴾

أما هذا الشاب الجاهل رآها مغنماً كبيراً، ونسي أنه فقد حياته.

ألا رب شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً
* * *

أكبر عطاء إلهي أن يقذف الله في قلبك نوراً ترى به الخير خيراً والشر شراً:

أخواننا الكرام، دققوا في هذا الذي أقوله: أخطر شيء في حياتك رؤيتك، ماذا ترى ؟ لماذا يسرق اللص ؟ هناك سبعة رجال سرقوا محل ذهب، في بلدة في شمال دمشق، بعد عشرين يوماً أعدموا جميعاً، قتلوا صاحب المحل التجاري الذي يبيع الذهب، وأخذوا منه بضع كيلوات من الذهب، وظنوا أنهم سيعيشون حياة فيها بحبوحة كبيرة بهذا الثمن، كُشف أمرهم هم أصبحوا قتلة، فأعدموا جميعاً.
أكبر عطاء إلهي أن يقذف الله في قلبك نوراً ترى به الخير والشر
المشكلة هذه الرؤيا، ماذا رأيت ؟ الذي يعصي يتوهم أن المعصية تحقق له لذة كبيرة جداً، والله لا يحاسب، الله غفور رحيم، هناك سذاجة وهناك حمق، فأنت بطولتك أن تملك رؤيا صحيحة، المؤمن يرى بنور الله، الدليل:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾.

الآن دققوا:

﴿ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ ﴾.

( سورة الحديد الآية: 28 ).

أنت إذا صليت الصلوات الخمس ألقى الله في قلبك نوراً، ترى به الخير خيراً والشر شراً، هنا المشكلة، الذي يغش المسلمين ماذا رأى ؟ رأى أن هذا المال الذي سيحصله سيستمتع به.
كان عندي طالب له خال صاحب دار سينما، من الدرجة العاشرة، والأفلام التي تعرض كلها ساقطة، في الأربعينات أصيب بمرض خبيث، فزاره ابن أخته وهو طالب عندي، فصار خاله يبكي، قال له: جمعت بضعة ملايين حتى أستمتع بها في الحياة، و إذ بالمرض قد عاجلني، ثم توفي بعد فترة قصيرة.

 

من اصطلح مع الله عز وجل تولاه الله و نقله من توفيق إلى توفيق ومن نجاح إلى نجاح:

 

أنت حينما تبني ثروتك على إفساد الشباب، ما الذي رأيته ؟ رأيت أن الله لن يحاسبك، والله أيها الأخوة لو ترون المآل بأية معصية، يصبح الإنسان يعد للمليار قبل أن يعصي الله عز وجل، العبرة بالرؤيا، أن ترى بنور الله، فأنت حينما تصلي الصلاة الصحيحة يلقي الله في قلبك نوراً، لا ترتكب معصية، والله لو دفعوا لك ملايين مملينة بالحرام تركلها بقدمك.

(( وما ترك عبد شيئاً لله إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه )).

[رواه أبو نعيم عن ابن عمر مرفوعا وقال غريب، لكن له شواهد منها ما رواه التيمي في ترغيبه عن أبي ابن كعب مرفوعا بلفظ ما ترك عبد شيئا لا يدعه إلا لله إلا أتاه الله ما هو خير له منه]

حينما تصطلح مع الله فالله يتولاك وينقلك من حال إلى حال
العبرة أنك إذا اتصلت بالله ألقى في قلبك نوراً تملك به رؤيا صحيحة لا تغلط، الأخطاء الطفيفة ليست مشكلة، تكفرها الصلوات الخمس، لكن لا يمكن أن ترتكب كبيرة بهذه الرؤيا،

﴿ لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيراً لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ﴾.

﴿ وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ ﴾.

( سورة الأنفال ).

أنت حينما تصطلح مع الله، الله عز وجل يتولاك، ينقلك من حال إلى حال، من مقام إلى مقام، من توفيق إلى توفيق، من نجاح إلى نجاح، تكون قد قطعت صعوبات كبيرة لكن الله يريك إياها خفيفة، هذه معونة إلهية كبيرة جداً، فأحياناً الإنسان يقوم بأعمال مذهلة، يقسم بالله العظيم لو كنت أعلم هذه الصعوبات ما أقبلت عليها، الله يخففها أمامه يقبل عليها، يدعمه بالمعونة فينجح.
لذلك الإنجاز الضخم الذي يجريه الله على يد إنسان لا يتناسب مع إمكانياته أبداً ، يتناسب مع توفيق الله عز وجل، فكن طموحاً، ما الذي يمنعك أن تكون إنساناً كبيراً مع الله ؟ داعية كبيراً، عالماً كبيراً، مصلحاً اجتماعياً كبيراً.

الباطل متعدد و الحق لا يتعدد:

ثم يقول الله عز وجل:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾.

( سورة الأنفال ).

الباطل متعدد و الحق لا يتعدد
أي الله عز وجل بآيات كثيرة قال:

﴿ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾.

( سورة البقرة الآية: 249 ).

والمعركة بين حقين لا تكون، لأن الحق لا يتعدد، كما أنه بين نقطتين لا يمر إلا مستقيم واحد، لكن بين هاتين النقطتين تمر ملايين الخطوط المنكسرة والمنحنية، فالباطل متعدد و الحق لا يتعدد.

﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ﴾.

( سورة الأنعام الآية: 153 ).

﴿ يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ ﴾.

جمع:

﴿ إِلَى النُّورِ ﴾.

( سورة البقرة الآية: 257 ).

مفرد، فالحق واحد، فالمعركة بين حقين لا تكون، مستحيل ! وبين حق وباطل لا تطول، لأن الله مع الحق، أما بين باطلين لا تنتهي، تذهب مع العمر، بين حقين لا تكون، بين حق وباطل لا تطول، لأن الله مع الحق، بين باطلين لا تنتهي.

 

الله عز وجل يبين للمؤمنين أنه معهم إن ثبتوا و آمنوا:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

إذا كنت مؤمناً مستقيماً، صادقاً، اطمئن.

﴿ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾.

( سورة الصافات ).

إذا كنت مؤمناً، صادقاً، مستقيماً اطمئن.

﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾.

( سورة غافر الآية: 51 ).

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا ﴾

الله عز وجل يبين للمؤمنين أنا معكم وإذا كنت معكم لا أحد يستطيع أن يصل إليكم

﴿ فَاثْبُتُوا ﴾

لكن مع الثبات.

 

من نصر دين الله نصره الله عز وجل:

﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً ﴾

أحياناً الأمر لا ينصب على الذكر، الله عز وجل يقول:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً ﴾.

( سورة الأحزاب ).

من نصر دين الله نصره الله عز وجل
الأمر ينصب على الذكر الكثير لأن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلاً، إذاً هم يذكرون الله عز وجل،

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾.

فالذكر أن تكون مع الله، في صلواتك، في دعائك، في استغفارك، في توبتك، في عملك الصالح.

﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

والله سبحانه وتعالى يرينا من آياته الدالة على عظمته أن الأمر بيده، وأنه كما قال تعالى:

﴿ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ﴾.

( سورة آل عمران الآية: 126 ).

﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ﴾.

( سورة آل عمران الآية:160 ).

﴿ وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ ﴾.

( سورة الحج الآية: 40 ).

﴿ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ﴾

أول حقيقة.
الآن:

﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ﴾

الآية الثالثة:

﴿ وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ ﴾

إن نصرت دين الله ينصرك الله.

 

المعصية مع الصبر ليس بعدها إلا القبر أما الطاعة مع الصبر تنتهي بالنصر:

المعصية مع الصبر بعدها القبر أما الطاعة مع الصبر تنتهي بالنصر
فيا أيها الأخوة، الأمة الإسلامية تطوق إلى النصر، والكرة بالتعبير المعاصر في ملعبها، فحينما تؤمن، وحينما تستقيم على أمر الله فالله عز وجل ينصرك، لذلك:

﴿ وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ * فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ ﴾.

( سورة إبراهيم ).

الآية الثانية:

﴿ وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً ﴾.

( سورة آل عمران الآية: 120 ).

لذلك المعصية مع الصبر ليس بعدها إلا القبر، أما الطاعة مع الصبر تنتهي بالنصر.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018