المجالس الهاشمية - المحاضرة : 4 - العنف المجتمعي - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠40برنامج المجالس الهاشمية - قناة التلفزيون الأردني
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

المجالس الهاشمية - المحاضرة : 4 - العنف المجتمعي


2010-08-20

مقدمة :

المذيع:
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، اللهم اجعل صيامنا في هذا الشهر الكريم صيام المتقين، وقيامنا فيه قيام القانتين، وجنبنا فيه نومة الغافلين، وهب لنا فيه رضا يا إله العالمين، اللهم قربنا فيه إلى مرضاتك، وجنبنا فيه سخطك، ونقماتك، ووفقنا فيه لقراءة آياتك، برحمتك يا أرحم الراحمين.
 معالي الأستاذ الدكتور عبد السلام العبادي وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، مندوب حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين ـ حفظه الله وسدد خطاه ـ العلماء الأجلاء ملح الأرض ضيوف مجلسنا الثاني لهذا العام، أصحاب السماحة، والفضل، والعلم، الأخوات الكريمات، أيها المشاهدون على شاشتنا الحبيبة ـ التلفزيون الأردني ـ على امتداد العالم كله، نلتقي في هذا اليوم المبارك، من هذا الشهر الكريم المبارك، في ظلال و أفياء أعين الهاشميين، الذين ما فتئوا يحفلون بالعلم والعلماء، ويعظمون شعائر الله بالاهتمام، والرعاية، والدعم، كما أن الواجب يفرض علينا شكر الجهود الكريمة والخيرة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، ممثلة بالعالم الجليل الأستاذ الدكتور عبد السلام العبادي، على الجهود المميزة التي أخرجت هذا العمل بهذا الشكل الرائع، لتكون هذه المجالس منارات علم وهدى، تسهم في نهضة الأمة، وتجيب على أسئلة العصر بلسان وسطي مبين، وبعد:

 

العنف و ممارسة القسوة على الآخرين :

 أيها الأخوة الأحبة إنه العنف، بالتأكيد العنوان يدل على القسوة، فماذا لو غيرناه بالرحمة، إن الوصف بالرحمة تعبير متفائل حقاً، ولكنه بصراحة أقل كفاءة في نقد الواقع، وتصوير بشاعته، لكن دعونا نتجاوز ذلك، ونعترف بأن في العنوان قسوة، و سامحونا عن البحث عن المعاذير.
 الكثير ضمن مجتمع العنف يمارسون القسوة على الآخرين، ويلقون بالمسؤوليات على غيرهم، العاطفة الحية هي المادة الرابطة بين اللبنات، ومن دونها يقع الاحتكاك، وينهار البرج المشيد، ثمّة مساحات كثيرة في العالم ينتشر فيها العنف، حيث تفتقد الإنسانية معناها، وترابطها، تُقلب المفاهيم والمصطلحات، إنها القصة التي تتكرر كل لحظة في كل مكان، في البيت، في العمل، في الشارع، في ساحات الحياة كلها، لقد وردت كلمة القسوة في القرآن الكريم في سبعة مواضع كلها في سياق الذم.
 الأخوة الكرام، وردت كلمة القسوة في القرآن الكريم في سبعة مواضع، كلها سيقت في معرض الذم، قال تعالى :

﴿ ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ ﴾

[ سورة البقرة : 74]

﴿ وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ ﴾

[ سورة الأنعام :43]

﴿ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ ﴾

[ سورة الزمر : 22]

﴿ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ﴾

[ سورة المائدة :13]

 نحن في هذا المجلس الكريم نتحدث عن المجتمع الإسلامي والعربي في كل مكان، لأننا نحس حجم المشكلة، ونلمس فداحة الضرر، من تنامي مشاعر العنف وممارساته، وإن كنا ندرك أن العنف أصبح معولماً في حركة المجتمعات؛ في الإعلام، والاقتصاد، والسياسة، بل والثقافة، والإعلام، ناهيك عن الحركات والجماعات التي تحتكر تمثيل الإسلام والتعبير عن الدين.

 

ترحيب حار بالضيوف الأعزاء :

 للحديث في هذا الموضوع الهام يطيب لنا أن نرحب بثلة من علماء الأمة، وقادة الفكر والتجديد، ومشاعل النور، الذين شرفوا بحضورهم البهي مجلسنا هذا، وإن كانوا أراحوني عناء التفصيل بالتعريف، لأن المعروف لا يُعرّف، إلا أن واجب التكريم يفرض عليّ أن أعرف باختصار، فمجلسنا اليوم فيه بهاء طيف جميل، يمثل علماء من مصر، وسوريا، واليمن، والأردن، فأرحب باسمكم بداعية الشام سماحة الدكتور محمد راتب النابلسي، الداعية الذين تعرفون، أستاذ الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة في كليات الشريعة وأصول الدين، له محاضرات وندوات على أجهزة الإعلام المسموعة والمرئية، ومن كتبه: موسوعة أسماء الله الحسنى، الإعجاز العلمي، نظرات في الإسلام، تأملات في الإسلام، ومضات في الإسلام، وله موقع الكتروني نشط.
 كما أرحب باسمكم بسماحة الدكتور زغلول راغب محمد النجار، أستاذ علوم الأرض، وزميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم، رئيس لجنة الإعجاز العلمي للقرآن الكريم في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر، وهو عَلم من أعلام الدعوة الإسلامية.
 كما اسمحوا لي أن أرحب بداعية الشباب والشياب، والرجال والنساء، الفقير إلى الله علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري كما يحب أن نناديه، مؤسسة طاب للدراسات الإسلامية في أبو ظبي، وعضو مجلس أمناء دار المصطفى للدراسات الإسلامية بحضرموت، وعضو مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامية.
 كما أرحب بالأستاذ الدكتور أحمد نوفل، ترجمان القرآن الذي يشنف الآذان دائماً بتفسير القرآن الكريم، المدرس في الجامعة الأردنية، والذي له عدة كتب في تفسير القرآن الكريم، وتعرفونه وهو يعرفكم.
 بداية نبدأ مع فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي، ربما كانت كلمة العنف من أكثر الكلمات إلحاحاً في المجالس، والمقابلات، والمؤتمرات، وعلى ألسنة الكُتّاب، والإعلاميين، والساسة، ذلك أن المجتمعات العربية والإسلامية خصوصاً بل والمجتمعات العالمية تشهد تحولات يكون من كبار هذه التحول انتشار العنف بين فئات المجتمع والشباب خصوصاً، مما ينعكس بانعدام الشعور بالأمن وظهور النفسية العدائية، التي تهدد هذا المجتمع بالتفتيت، ترى ما كل ذلك؟ ما تعريفه؟ وما أسبابه؟

التعريف الدقيق للإرهاب :

الدكتور راتب :
 بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الغرّ الميامين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، و ارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وُحول الشهوات إلى جنّات القربات.
 سيادة وزير الأوقاف! الأخوة الكرام! أصحاب الفضل والبيان والقرار! أيها الأخوة الحضور! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 الإرهاب بالتعريف الدقيق المعتمد كل فعل من أفعال العنف، أو التهديد به، أياً كانت بواعثه، أو أغراضه، ويقع تنفيذاً لمشروع إجرامي فردي أو جماعي، ويهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس، أو ترويعهم، بإيذائهم، أو تعريض حياتهم، أو حريتهم، أو أمنهم، للخطر، أو إلحاق الضرر بالبيئة، أو بأحد المرافق، أو الأملاك العامة، أو الخاصة، أو احتلالها، أو الاستيلاء عليها، أو تعريض أحد الموارد الوطنية للخطر.
 ولكن أيها الأخوة، قبل أن أتابع الحرب العالمية الثالثة المعلنة على المسلمين من مظاهرها أن كل عمل عنيف على وجه الأرض يُعزى ابتداءً للمسلمين، فإن ثبت العكس يسكتون عن هذا العكس، لذلك يتوهم من يستمع إلى الأخبار أن كل أعمال العنف من صنع المسلمين، لي صديق يعمل رئيس الجالية الإسلامية في أمريكا، أجرى دراسة علمية كلفته مدة طويلة، النتيجة أن نسبة المسلمين في أعمال العنف لا تزيد عن اثنين بالمئة، والدراسة موجودة، لذلك جزء من الحرب العالمية الثالثة المعلنة على الإسلام تضخيم أعمال العنف وعزوها إلى المسلمين.

قضية العنف والغلو والتطرف من أصعب ما ابتليت به الأمة الإسلامية :

 أيها الأخوة، إن الكشف عن جذور التطرف، والعنف، والإرهاب، إنّ معرفة أسبابه هو موضوع الساعة، وهو في نظرنا من أشد الموضوعات خطورةً، ومن أكثرها أثراً، وأجدرها بالدرس المتأني، ذلك أن الأمة اليوم تواجه مشكلات الحضارة، وتحديات العصر، ومعركة البقاء، ولا تواجه ذلك كله وهي على منهج واحد، بل هناك مناهج نبتت من خلال الابتعاد عن المنهج الأمثل، المنهج الحق، الذي ارتضاه رب العالمين لعباده المؤمنين، يقول الله عز وجل:

﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾

[سورة الأنعام :153]

 أيها الأخوة الكرام، حضوراً ومستمعين ومشاهدين، إن مما ابتليت به الأمة الإسلامية قضية العنف، والغلو، والتطرف، التي عصف زوابعها بأذهان البسطاء من الأمة، و جهالها، وافتتن بها أهل الأهواء الذين زاغت قلوبهم عن اتباع الحق، وصار همها الأوحد إرغام خصومها على اعتناق آرائها بأية وسيلة كانت، فراح بعضهم يصدر أحكاماً، ويفعل إجراماً، يكفِّرون، و يفجِّرون، ويعيثون في الأرض فساداً، ويظهر فيهم العنف، والتطرف، إفراطاً وتفريطاً.

 

الوسطيةمن أبرز خصائص الدين الإسلامي :

 أيها الأخوة، من أبرز خصائص هذا الدين القويم الوسطية، فلا إفراط، ولا تفريط، ولا غلو، ولا تقصير، ولا طغيان، ولا شطط، ولا تهميش، كلّ يأخذ حقه بالقسطاس المستقيم، فالإسلام وسط بين المادية المقيتة والروحية الحالمة، بين الواقعية المرة والمثالية التخيلية، بين الفردية الطاغية والجماعية الساحقة، بين الثبات الرتيب والتغير المضطرب، بين الحاجات الملحة والقيم البعيدة، بين العقلانية الباردة والعاطفية المتقدة، بين نوازع الجسد ومتطلبات الروح.
 أيها الأخوة الكرام، والأمة في أمس الحاجة إلى جيل يكون ناهضاً بمستقبلها، تتمثل فيه صحة الجسد، وطُهرُ النفس، ورجاحة العقل، قد بُني بناء متوازناً، هذا البناء وفَّق بين المادة والروح، وبين الحاجات والقيم، ويسعى لإصلاح الدنيا والآخرة معاً، هذا البناء بني به الإنسان بناءً يجعله إنساناً متميزاً، يرى ما لا يراه الآخرون، ويشعر بما لا يشعرون، يتمتع بوعي عميق، وإدراك دقيق، له قلبٌ كبير، وعزم متين، وإرادة صلبة، هدفه أكبر من حاجاته، ورسالته أسمى من رغباته، يملك نفسه ولا تملكه، يقود هواه ولا ينقاد له، تحكمه القيم ويحتكم إليها، من دون أن يُسخرها أو يسخر منها، يُحسن فهم هذا الدين القويم، ويُحسن تطبيقه، ويُحسن عرضه على الطرف الآخر.
 مثل هذا الجيل يحتاج في بنائه إلى داعية واع لخطورة رسالته، مخلص في أدائها، متسلح بالعلم والقيم، حتى يُبرز خصائص وسطية الإسلام.
 عالم غربي قال كلمة في بريطانيا، قال : أنا لا أصدق أن يستطيع العالم الإسلامي اليوم اللحاق بالغرب على الأقل في المدى المنظور لاتساع الهوة بينهما، ولكنني مؤمن أشد الإيمان أن العالم كله سيركع أمام أقدام المسلمين لا لأنهم أقوياء، ولكن لأن خلاص العالم بالإسلام، ولكن بشرط أن يحسنوا فهم دينهم، ويحسنوا تطبيقه، وأن يحسنوا عرضه على الطرف الآخر.

أسباب الإرهاب السياسية :

1 ـ البعد عن شريعة الله :

 أما أسباب الإرهاب السياسية، إنّ البعد عن شريعة الله هو سبب الضلال، والعمى، والشقاء الذي نعاني منه الآن في كثير من بلدان المسلمين، قال تعالى:

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾

[ سورة طه الآية: 124 ]

 والمعيشة الضنك هي الضيق، والشقاء، والإرهاب.

 

2 ـ الإحباط السياسي :

 ثانياً: الإحباط السياسي: فالمنع، والقمع، والتصدي لكل ما هو إسلامي، وهذا من شأنه أن يولّد ردود الأفعال الغاضبة التي لا تجد ما تصب به غضبها إلا امتطاء صهوة الإرهاب.
 إهمال الرعية أو التقصير في أمورهم وما يصلحهم، سأل سيدنا عمر أحد الولاة: ماذا تفعل إذا جاءك الناس بسارق أو ناهب؟ فبحسب الشرع الإسلامي قال له: أقطع يده، فقال سيدنا عمر للوالي: إذاً إن جاءني من رعيتك من هو جائع أو عاطل فسأقطع يدك، إن الله قد استخلفنا عن خلقه، لنسد جوعتهم، ونستر عورتهم، ونوفر له حرفتهم، فإن وفرنا لهم ذلك تقاضيناهم شكرها، إن هذه الأيدي خلقت لتعمل، فإذا لم تجد في الطاعة عملاً التمست في المعصية أعمالاً، فاشغلها بالطاعة قبل أن تشغلك بالمعصية.
 أيها الأخوة الكرام، المظالم التي ترتكب من قِبَل منْ شأنهُم أن يعدلوا بين الناس فهذا يوجد روحاً من السخط تولد الفرصة للتعبير عن الرأي الذي حقر، أو سجن، أو عوقب صاحبه وضيق عليه.

3 ـ الاستعمار و السيطرة الاستعمارية و انتهاك حقوق الناس :

 ثالثاً: الاستعمار، والسيطرة الاستعمارية، وانتهاك حقوق الناس، وأخذ أموالهم بالباطل، واحتلال الأراضي، وانتهاك الحرمات، والقتل، والتدمير، والاغتصاب، وإجبار الناس على النزوح عن أرضهم، هذا يُولد الإرهاب، والعنف، والتطرف.
 هذه الأسباب السياسية.

أسباب الإرهاب الفكرية :

1 ـ الجهل بقواعد الإسلام :

 أما الأسباب الفكرية، فهي الجهل بقواعد الإسلام، وآدابه،ن وسلوكه، إنّ من علامات الساعة أن يتحدث أحداث الأسنان في شأن العامة، والقضايا المصيرية.

2 ـ الجهل بمقاصد الشريعة :

 الجهل بمقاصد الشريعة، والتخرص على معانيها بالظن من غير تثبت، أو الأخذ فيها بالنظر الأول، ولا يكون ذلك إلا ممن رسخ في العلم.

3 ـ اعتماد الشباب بعضهم على بعضٍ دون الرجوع إلى العلماء :

 اعتماد الشباب بعضهم على بعضٍ دون الرجوع إلى العلماء: يقول ابن مسعود رضي الله عنه:

(( لا يزال الناس بخير ما أخذوا العلم عن أكابرهم، وعن أمنائهم، وعلمائهم، فإذا أخذوه عن صغارهم وشرارهم هلكوا ))

[رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجاله موثوقون باب معرفة معنى الحديث بلغة قريش ]

الأسباب النفسية للإرهاب :

1 ـ حب الظهور والشهرة :

 أما الأسباب النفسية للإرهاب، حب الظهور والشهرة، حيث لا يكون الشخص مؤهلاً فيبحث عما يؤهله باطلاً، فيشعر ولو بالتخريب، والقتل، والتدمير، أنه أكّد ذاته.

2 ـ الإحباط :

 الإحباط: أحد أسباب الإرهاب الإحباط، والخروج على النظام، وعلى العادات والتقاليد، هذا الإحباط وراء هذه التجاوزات، يشعر الشخص بخيبة أمل في نيل حقه، أو الحصول على ما يصلحه، عندئذ يلتجئ لهذا الطريق غير الصحيح.
 شكراً فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي على هذا التفصيل، عن أسباب العنف وربطه بالإرهاب، وإن كان موضوعنا الرئيسي الحديث عن العنف بأبعاده الاجتماعية، وآثاره وسبل علاجه، نسمع من الأخوة العلماء أيضاً بحدود دقيقتين إذا كان هناك إضافة أو تعليق، يمكن أن يثري الموضوع.

أمية العقيدة وأمية الكتابة والقراءة أحد أسباب العنف في المجتمع :

الدكتور زغلول النجار :
 بشقيها أمية العقيدة وأمية الكتابة والقراءة هذا أحد الأسباب، لأن الإنسان إذا فقد العلم اتجه إلى القوى المادية، والقوى المادية تؤدي إلى أحداث كل مظاهر العنف التي نراها، على مستوى الأسرة، والمجتمع، و العالم، فإهمال التعليم هو أحد الأسباب الرئيسة لانتشار العنف في بلادنا ، والتعليم بشقيه المدني والشرعي الذي يُفهم الإنسان حقيقة استهدافه في هذه الحياة عبداً لله، خلقه الله عز وجل لمهمة محددة وهي مهمة ذات شقين، أولها: عبادة الله عز وجل بما أمر، والآخر: حسن القيام بواجب الاستخلاف في الأرض لعمارتها وإقامة شرع الله فيها، هذا ما عندي وصلِّ اللهم وسلم على سيدنا محمد.

التعدي على الآخرين بالضرب أحد أسباب العنف في المجتمع :

 علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري:
 الحمد لله، أنواع العنف الأخرى الداخلية التي نعيشها في أسرنا اليوم، التعدي على النساء بالضرب، التعدي على الرجال بالضرب، التعدي على الأطفال بالضرب، العنف الاجتماعي، العنف الدعوي في كيفية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مجمل هذه النواحي من العنف التي تمارس اليوم، أنه فعل يضاد الرفق، وهو مخالف بالأصل للدعوة إلى الله عز وجل،

﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ﴾

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ﴾

المذيع:
 ننتقل إلى المحور الثاني في هذا المجلس الكريم الدعوة إلى الله حرفة، تحتاج هذه الحرفة إلى إتقان، وإلى رفق، وأنها تؤثر على نشر دين الله عز وجل، و الله عز وجل خاطبنا:

﴿ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾

[ سورة الممتحنة: 5 ]

 النبي عليه الصلاة والسلام يقول:

(( إن اللَّه رفيق يُحبُّ الرَّفْق في الأمر كلَّه ))

[أخرجه البخاري ومسلم والترمذي عن عائشة أم المؤمنين ]

 الخطاب الديني مسؤول عن إشاعة ثقافة القرب والرحمة بين الناس، وليس مسؤولاً عن إبلاغهم دخولهم جهنم، وتصنيفهم، وتجهيلهم، وتكفيرهم، والأحكام المسبقة على المجتمعات، وتقسيم العالم إلى فسطاطين، فسطاط حق يمثلونه، وفسطاط باطل يقاتلونه، ترى فضيلة الشيخ الحبيب الجفري وأنت ممن يبشرنا بثقافة الحب مقابل ثقافة الكراهية، ماذا يواجه شباب الأمة وأبناءها في هذا الإطار؟

 

إشكالية العنف في الدعوة إلى الله إشكالية موجودة منذ الرعيل الأول :

علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري:
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين وبعد:
 الحديث عن العنف في الدعوة إلى الله عز وجل حديث ذو شجون، إذ أن إشكالية العنف في الدعوة إلى الله إشكالية متجذرة ليست بجديدة، هي موجودة منذ الرعيل الأول، غير أن الفرق بين الأمس واليوم، أن الرعيل الأول كان زمام الدعوة إلى الله فيه لدى العلماء الربانيين المؤهلين، وكان ولاة الأمر إما أن يكونوا هم من العلماء الدعاة أو ممن يرجعون إلى العلماء الدعاة في الأمور المتعلقة بالدين، لما كان الأمر كذلك، مهما تكرر ظهور من أرادوا الأخذ بزمام العنف في ميدان الدعوة إلى الله كان الولاة والعلماء يجتمعون على الأخذ على أيدي أولئك، وعلى منعهم مما يفعلونه، إذ خاطب الله عز وجل سيدنا النبي عليه الصلاة والسلام فجعل التأصيل أي الأصل في الدعوة إلى الله يرجع إلى اللين لا إلى العنف، والآية في القرآن الكريم هاهنا صريحة، لكن قبل أن أذكر الآية دعوني أخاطب شيئاً ربما يجول في كثير من النفوس، الحديث هنا عن التأصيل، ليس الحديث هنا عن أمر يكون مضاداً للجهاد في سبيل الله أو الدفاع عن المقدسات والحرمات، الكلام هنا عن تأصيل في الدعوة إلى الله، لأن الناس اليوم من كثرة ما صاروا يسمعون عن مضاد العنف اختلط في العقول قضية المقاومة المشروعة للاعتداء الغاشم، الكلام ليس في هذا الباب.

سرّ نجاح الدعوة إلى الله تأسيس الدعاة على الرحمة و الرأفة :

 نعود إلى ما كنا في صدده، الحديث هنا عن منهج في الدعوة إلى الله عز وجل، في الدعوة إلى الله عز وجل قال الله لنا:

﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ﴾

[سورة آل عمران الآية:159]

 وتأملوا هنا العفو يأتي مقابل ماذا؟ الخطأ:

﴿ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ﴾

 والاستغفار يأتي مقابل ماذا؟ الذنب، الحق سبحانه وتعالى يقول للمعصوم صلى الله عليه وسلم: إن هؤلاء الذين يحيطون بك، وفيهم من يخطئ فيحتاج إلى عفوك، وفيهم من يذنب فيحتاج إلى استغفارك، هؤلاء يا أكمل الناس عقلاً:

﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ﴾

 فجعل الأساس في الصلة لين الجانب من قبل الداعي إلى المدعو، وجعل هذا اللين متصلاً برحمة الله عز وجل، وقد كان العلماء يدرسوننا منذ الصغر الحديث الذي يسميه المحدثون: المسلسل بالأولية، أي أنه أول حديث يتلقاه التلميذ عن الشيخ بسند متصل، والشيخ يقول له: حدثني شيخي فلان وكان أول ما سمعت منه، الحديث هو قول النبي عليه الصلاة والسلام:

(( الراحمون يرحمهم الرحمن ))

[الترمذي عن عبد الله بن عمرو]

(( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ))

[الترمذي عن عبد الله بن عمرو]

 هذا المسلسل بالأولية يُعلمنا أن التغذية الأولى لمن يريد أن يخدم الدعوة إلى الله عز وجل ينبغي أن تكون قبل التعلم للأحكام الاستشعار بمعنى الرحمة، أي أن الأساس في الصلة بينه وبين ما يحيط به من الوجود هو الرحمة لكل ما هو موجود، فتأسيس الدعاة إلى الله عز وجل على هذا الأساس يحمل الدعاة إلى النظر إلى حسن التعامل مع المدعويين على أنه جزء من معاملتهم مع الله عز وجل، بمعنى أن سرّ الدعوة أو سرّ نجاح الدعوة وأثرها في العالم أحوال قلب الداعية، إذا نظر الله عز وجل إلى قلب الداعي فوجد الرحمة تملأ قلبه، والمحبة تأخذ بجنبات قلبه، رحم الله هذا الداعي ورحم به عباده، وإذا رأى بالداعي إلى الله السخط، السخط على الناس، ورأى فيه الغلظة، والنقمة، ورآه يستخدم الدين كوسيلة للتنفيس عن غرضه تجاه المجتمع الذي يحيط به، لن يستخدم هذا الداعي إلى الله ليكون سبباً لهداية البشر، هذا الأساس الذي ينبني عليه أمر الرفق في الدعوة إلى الله.

 

مجالات الدعوة إلى الله عز وجل :

 ثم إن في ميدان الدعوة إلى الله عز وجل عدة مجالات قد لا يتسع الوقت لبسطها، وتفادياً لانقضاء الوقت ألخصها في ثلاثة أشياء، وهي تتفرع عن ثلاثة مجالات كثيرة، المجال الأول: الدعوة الداخلية، أي دعوة المسلمين، والمجال الثاني: الدعوة الخارجية، دعوة غير المسلمين إلى الإسلام، والمجال الثالث: الدعوة الخاصة، وهي المتعلقة بالعلماء الربانيين الذين مهمتهم ترقية قلوب من يرتبط بهم في المعاملة مع الله، في تطهير هذه القلوب، وملئها بنور المعاملة الخاصة مع الله عز وجل المعبر عنها بالتزكية.

 

الإشكالات التي نعانيها اليوم في ميدان الدعوة إلى الله عز وجل :

1 ـ طريقة الخطاب الذي يمتلئ بالحكم على الناس :

 أما النوع الأول من الدعوة إلى الله عز وجل وهو دعوة المسلمين داخلياً، من الإشكالات التي نعانيها اليوم في ميدان الدعوة أن البعض قد يأخذه حرص على هداية الناس مأخذ الدفع بالناس نحو ما يريد، ويتمثل العنف إما بطريقة الخطاب الذي يمتلئ بالحكم على الناس، الفساق، الفجار، الداعرات، العاهرات، هذه الألقاب التي للأسف أصبحت بكثرة تتردد من على منابرنا، وكان النبي عليه الصلاة والسلام لم يعهد عنه أن يكون منبره على هذا النحو من الخطاب، هب أن من تتحدث عنه تحرك قلبه قليلاً، وأراد أن يسمع ما يُقربه إلى الله فجاء إلى مجلسك، فإذا به يسمع كلاماً عنه بهذه الغلظة.
 فحمل الناس بالدفع على هذا النحو لا يترتب عليه هداية للخلق، ربما تترتب عليه معان من إعجاب البعض من الذين تضرروا من هذا الباطل المحيط بهم فيُعجبون بالخطيب، فتنال شيئاً من الثناء، ما شاء الله الخطيب هذا ما تأخذه في الله لومة لائم، هذا لا يخاف إلا الله، هذا يتكلم بالإشكالات الموجودة، هناك رياء يحصل تجاه السلطان، هناك رياء آخر يحصل تجاه المستمعين، فالذي يصعد المنبر، وهو مرتبط برضا المستمعين عما يقول لا يقل إثماً عمن يصعد المنبر ومرتبط برضا الحاكم لما يقول ، والداعي إلى الله عز وجل لا يرقب رضا الحاكم ولا رضا المحكوم، وإنما يطلب رضوان الله عز وجل، فإذا استشعر الذي يصعد إلى المنبر أن مهمته من على المنبر جمع قلوب الخلق على الخالق لم يلتفت للبحث عن الألفاظ الطنانة، التي تشعر الناس بالهيجان وبالتالي الثناء على هذا الداعي إلى الله.
 أيضاً هناك عنف آخر غير العنف اللفظي الذي يقوم على التسمية، وبالمناسبة العنف اللفظي الذي يقوم على التسمية فيه إشكالية أن البعض أسرف في ذكر النار والعذاب إلى الحد الذي فقد فيه ذكر الناس الأثر المرجو منه، الله عز وجل ذكر النار وهدد بالنار في القرآن الكريم، والأحاديث النبوية كي يرهب القلوب المؤمنة فترهب الأنفس عن الباطل، المريض الذي يسرف في أكل السكريات وعنده السكر، إذا لم يفهم، نقول له: تفقد عيونك، هذا الترهيب إشعاره أن العاقبة السيئة تجعله ييئس، لو أن هذا المريض في كل سفرة يقولون له: انتبه لا تأكل تفقد عيونك، تفقد عيونك، تفقد عيونك، يفقد الإحساس بالأثر، يقول: يا أخي دعوني آكل هذه الأكلة وللقبر، يفقد الإحساس بمعنى الترهيب، كذلك الإسراف في ذكر النار والعذاب وعذاب القبر، وما يترتب عليه، قد يصل بسبب الإكثار منه من على منابرنا إلى التنفير وليس الترهيب المرجو، والمراد منه.

2 ـ التركيز على الترهيب مع ترك الترغيب والتشويق :

 أيضاً التركيز على الترهيب مع ترك الترغيب والتشويق يبني نفسية المتدين الصاخب الذي الأصل في تعامله مع كل ما يحيط به الرفض التهديد، فإذا تطور هذا المتدين الساخط على أيدي بعض الجماعات المتطرفة تحول إلى مادة جاهزة للتفجير.

3 ـ العنف اليدوي :

 الجزء الآخر وهو العنف اليدوي المستخدم فيه اليد أو السلاح، وهو ناتج عن جهل ضوابط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لها ضوابط لا يتسع الوقت الآن لبسطها، لكن عند جهل ضوابط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ينشأ عندنا شباب ولاحظوا كلمة العنف من حيث النطق لها ارتباط بعنفوان الشباب، وإن كان بعض علماء اللغة قالوا: إن الأصل في عنفوان، مأخوذة، استبدل فيها العين بالألف، الأصل فيها الأنف مقدمة الشيء، وبداية العمر، لكن هناك ارتباط باللغة، العنف والعنفوان، لحظة عنفوان الشباب، الشاب عنده تمرد، عنده إرادة للتغيير، فإذا صار الخطاب الإسلامي يتوجه إليه بِحَثِه على التغيير بالقوة كان هذا الأمر ما ينتج عنه أولاً: نفرة عن التدين في مجتمعنا وهذه مسألة خطيرة، الآن بعد سنوات الصحوة التي كنا سعيدين بها سامحوني إن قلت لكم: نحن نشهد الآن مرحلة ارتداد عن الصحوة، لا أقول عن الدين، نكوث في الصحوة، وأحد أسباب هذا أخطاء ارتكبت في الخطاب الإسلامي قوبلت بأخطاء في التعامل مع هذه الأخطاء من جهات عدة، ينبغي التنبه للشباب الذي يتربى بين ظهرانينا، بحاجة إلى الترغيب والتشويق أكثر من حاجتهم إلى غير ذلك، واستخدام اليد في تغيير المنكر على غير النحو الصحيح أورث ما يحصل اليوم من تكسير، وحرق، وتفجير، وسبحان الله الذي يسير في هذا الطريق تحصل عنده ردة الفعل، قرأت مقالات عن بعض الشباب الذين يحسبون اليوم على الليبراليين، يقول: أنا في يوم من الأيام كنت متديناً، وكانت النتيجة أني استخدمت في تفجير محل فيديو، فُتح حديثاً لاستئجار أشرطة الفيديو في منطقتنا، أرأيت أن امتداد ردة الفعل إلى العكس كانت نتيجة لدفع الشباب نحو استخدام العنف، ولا أفضل، ولا أطيب، ولا أعظم من منهج جاء به النبي عليه الصلاة والسلام وهو منهج:

﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ﴾

.

 

العلاج الذي نحتاجه في حلّ هذه الإشكاليات إعادة النظر في تأهيل الدعاة :

 وأخيراً أقول: إن العلاج الذي نحتاجه في هذه الإشكالية التي طرحت على عجل هو إعادة النظر في تأهيل الدعاة، دققوا هنا الاكتفاء بالمنهجية الأكاديمية في إعداد العلماء والدعاة أثبتت فشلها في السنوات الماضية، نحتاج مع الاستفادة من المنهجية الأكاديمية إلى عودة الارتباط بالمشايخ المربين، لم يتسع الوقت من ذكر القسم الثالث من الدعوة، عودة مسألة التربية، والقدوة، والارتباط في منهجيات إعداد الدعاة هي التي تملأ قلوب الدعاة بمعنى الخبرة وطلبة العلم، فلا تحصل القفزات التي نشتكي منها اليوم، وجزاكم الله خيراً.
المذيع:
 أعتقد أن هذا من المواضيع الحساسة والمحاور الهامة في الدعوة إلى الله عز وجل والتعامل مع غير المسلمين، ومن تقديم صورة مشوهة خاطئة عن هذا الدين العظيم لأنه نزل رحمة للعالمين، ويجب أن يقدم بأيدي حانية رحيمة، وجرير يقول: "ما لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت إلا ضاحكاً مستبشراً"، نحب أن نسمع الدكتور محمد راتب النابلسي ما كنا قد منعناه.

الابتعاد عن التداخل بين آداب الدعوة و آداب الجهاد :

الدكتور راتب :
 عند بعض الدعاة تتداخل آداب الدعوة وآداب الجهاد، فالله يقول:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ﴾

[ سورة التوبة الآية:73]

 هذه في الحرب لا في الدعوة بينما في الدعوة:

﴿ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

[سورة فصلت: 34]

 هذه الآية أخلاق الدعوة، وتلك الآية أخلاق الجهاد، الجهاد له ميدان، والدعوة لها ميدان، فإذا تداخلت هذه الأوراق وقعنا فيما تفضل به الأستاذ الجليل.
المذيع:
 طبعاً بين المتحدثين أريد أن أؤكد على الأخوة بضرورة تزويدي بالأسئلة مكتوبة.

 

افتتاح العلم بالراحمين يرحمهم الرحمن :

دكتور أحمد:
 الحقيقة ألفت النظر للحديث الذي افتتح فيه تعليم العلم الشرعي:

(( الراحمون يرحمهم الرحمن ))

[الترمذي عن عبد الله بن عمرو]

(( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ))

[الترمذي عن عبد الله بن عمرو]

دكتور زغلول:
 ما عندي ما أضيف.
المذيع:
 جزاك الله خيراً، هذا الأمر مسؤولية كبيرة في أن نقدم الإسلام بالصورة اللائقة والصورة الجميلة، وأن نبتعد عن العنف والحدة في الدعوة، والغلظة في التعامل بيننا وبين المسلمين، ونقدم هذا الإسلام بصورة تجعل الناس يحبون هذا الدين، ويدخلون فيه، كما دخلوا في عهد النبي عليه الصلاة والسلام.

 

اللين في الدعوة إلى الله عز وجل :

الدكتور راتب :
 إذا وجه الله نبيه سيدنا موسى إلى فرعون:

﴿ اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً ﴾

[ سورة طه الآية: 43 -44 ]

 الذي قال:

﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾

[ سورة النازعات ]

 والذي قال:

﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾

[ سورة القصص الآية: 38 ]

﴿ فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى﴾

 فما بال الدعاة يخاطبون المسلمين بقسوة؟
المذيع:
 جزاك الله خيراً، هذه السعة الكبيرة وهذه الروح التي دفعها النبي عليه الصلاة والسلام في المسلمين تضمر، وتضعف، نتيجة عوامل الإحباط، ونتيجة الهزيمة أحياناً للداعية عندما لا يحس أنه مسؤول عن إدخال هؤلاء لدين الله عز وجل، وحتى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم شاهد جنازة يهودي فقال: "نفس أفلتت مني إلى النار "، ولم يتحدث بما يخطر في بال إنسان عندما يرى جنازة عدو.
 بالتأكيد الآن لدينا من الوقت مع الدكتور زغلول النجار لنتحدث عن ظاهرة العنف الأسري، أهدت إحداهن لزوجها ساعة في ذكرى زواجهما، قدمتها له وهي تطير فرحاً، فسألها مباشرة: كم ثمنها؟ فأخبرته، فقال له: غبية مضحوك عليك، لا تستأهل هذه الساعة كثيراً، إنها غالية جداً.
 وقدم رجل لامرأته وردة حمراء جميلة فشمتها ثم ألقتها وقالت: ليس لها رائحة، وقد قال: الكلمة الطيبة صدقة، أحببت بهذين المثالين أن نفتح الحديث في موضوع العنف الأسري الذي يهدد الخلية الحيوية للمجتمع الإسلامي، يهدد الطفولة، دكتور زغلول هذا الموضوع متشعب، والمعاناة فيه واسعة، وخاصة مع بعد الناس عن الدين، والتحلل القيمي الذي يسود كثيراً من المجتمعات نتيجة العولمة التي تفرض على بلاد المسلمين، تفضل.

 

تحريم الإسلام للعنف لأن الإنسان مخلوق مكرم عند الله عز وجل :

الدكتور زغلول النجار :
 أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، معالي الأستاذ الدكتور عبد السلام العبادي وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، مندوب حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين المفدى حفظه الله، أصحاب السماحة، أحمد الله تعالى إليكم وأصلي على النبي عليه الصلاة والسلام، وأحييكم مرة أخرى بتحية الإسلام وتحية الإسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
 الإنسان في الإسلام مخلوق مكرم، خلقه ربنا تعالى بيديه، ونفخ فيه من روحه، وعلمه من علمه، وأسجد له الملائكة، وأدخله جنته، ثم استخلفه في الأرض، وفضله على كثير ممن خلق تفضيلاً، والإنسان الذي كرمه الله عز وجل لا يجوز لأي سبب من الأسباب أن يهان، أو أن تهان كرامته، لذلك الإسلام يحرم ما يعرف الآن باسم العنف، بصفة عامة العنف المجتمعي، والعنف الأسري بصنف خاص.
 والعنف كما عرفه الأخوة هو استخدام القوة المادية بطريقة مفرطة، وبغير حق واضح، ضد فرد من أفراد الأسرة، فرد من أفراد المجتمع، بإلحاق الضرر به مادياً، أو معنوياً، أو الضرر ببعض مصالحه، والإنسان هذا المخلوق المكرم جعله الله عز وجل مخلوقاً اجتماعياً، لا يستطيع الحياة بمفرده، ومن هنا كانت ضرورة قيام المجتمعات، وضرورة وجود عدد من الضوابط التي تحكم تلك المجتمعات، من أجل تيسير التعايش بين الأفراد، وتنظيم علاقاتهم في بعضهم البعض، في داخل الأسرة والمجتمع، وفي التعامل بين المجتمعات المتعددة، وركيزة تلك الضوابط فهم الإنسان لحقيقة رسالته في هذه الحياة عبداً لله خلقه ربنا تبارك وتعالى بمهمة محددة، أولها: عبادة الله عز وجل في الأرض، وآخرها: حسن القيام بواجب الأسرة في الأرض بعمارتها، وقيام شرع الله فيها.

حاجة الإنسان إلى التربية والتعليم منذ نعومة أظفاره :

 والإنسان مخلوق عاقل مكلف، ذو إرادة حرة، وبحكم تكوينه من طين الأرض ونفخة الروح يصبح مزوداً باستعدادات نفسية متساوية للخير والشر، لذلك قال تعالى:

﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴾

[ سورة الشمس:7-8 ]

 ومن هنا كانت حاجة الإنسان إلى التربية والتعليم منذ نعومة أظفاره، ولذلك قال الله عز وجل:

﴿ وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمْ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾

[ سورة النحل: 78 ]

 وهناك تبعات مترتبة على منح الله للإنسان العقل والحواس القادرة على الاختيار بين الحق والباطل، ومن رحمة الله عز وجل بهذا الإنسان أنه لن يكله إلى هذه الحواس، ولا إلى العقل، ولا إلى الإيمان الفطري، الذي غرسه الله عز وجل في جبلته الإنسانية، ولكن الله عز وجل أرسل الرسل والأنبياء، مذكراً للإنسان لحقيقة سيادته في هذه الحياة، وأقام الموازين الدقيقة بعلاقة الإنسان بربه وبغيره من خلق الله، حتى يكون قادراً على تحمل تبعات التكليف في الحياة الدنيا، فإن لم يدرك الإنسان أخطار عاقبة ما يفعله في هذه الحياة الدنيا فإنه يخسر الدنيا والآخرة، وذلك هو الخسران المبين.

 

ممارسة الإنسان للعنف في المجتمع من عوامل إفساد الإنسان لرسالته :

 ومن عوامل إفساد الإنسان لرسالته في الحياة ممارسته للعنف في المجتمع الذي يعيش فيه، وأول ما يمارس العنف أن يكون في داخل الأسرة، لأن الأسرة هي لبنة بناء المجتمع، والعنف داخل الأسرة التي يفترض أنها تقوم على المودة والرحمة أمر مغاير تماماً للفطرة التي فطرها الله عز وجل الناس عليها، العنف قد يكون بين الزوج والزوجة، بين الأبناء، بين الأبناء والوالدين، علماً بأن الله عز وجل قد وضع ضوابط بشكل فائق الدقة.

أسباب العنف البشري :

 من أسباب العنف الأسري، غياب أو ضعف الوازع الديني، ينقل المسلم من انتصار للحق الذي علمنا الله عز وجل إياه إلى العصبيات الضيقة، الأنانية الشخصية، العصبية القبلية العشائرية، الجنسية، العرقية، انتشار الأمية بشقيها، أمية القراءة والكتابة، أمية العقيدة، لأن ربنا أسجد ملائكته لآدم عليه السلام بما حباه به من علم.
 سوء تربية الناشئة منذ بدء الإدراك، إذا نشأ الطفل في بيئة يسود فيها العنف. غياب أساليب الحوار والمشاورة داخل الأسرة الواحدة نتيجة للجهل، أو لسوء الاختيار، عدم التوافق الأسري مما يؤدي إلى الطلاق في النهاية، وتشتيت الأسرة والأبناء، انتشار العنف في وسائل الإعلام بصفة عامة، الإدمان من بعض الأفراد على تعاطي المسكرات، المخدرات، انتشار البطالة والفقر، تعثر الأبناء في التحصيل الدراسي، أو فشلهم فيه، والخروج من التعليم أو من البيت بالكامل، رفقة السوء، بالنسبة لأي من الزوجين أو الأبناء، عدم وعي الوالدين بمتطلبات المراحل العمرية المتتالية في حياة الأبناء، زيادة بعض العادات والتقاليد الخاطئة، مثل التعصب الأعمى للعشيرة أو القبيلة، أو انتقام العرض أو الشرف.
 هذه الظاهرة إذا انتشرت في الأسرة تدمرها بالكامل، والأسرة كما أشرت إذا صلحت صلح المجتمع، وإذا فسدت فسد المجتمع، هذا العنف يؤدي إلى تدمير شخصية أفراد الأسرة، خاصة الناشئة منها، وتعريضهم للإصابة بالعديد من العقد والأمراض النفسية، تؤدي في النهاية إلى انهيار الأسرة بالكامل، بسبب استخدام العنف بين أفرادها، ارتفاع معدلات الجريمة في المجتمع، مما يهدد أمنه واستقراره، إصابة الشباب باليأس، والانحراف، الذي يؤدي في النهاية إلى جرائم القتل، أو الانتحار، أو التخريب في المجتمع، إشاعة الفوضى في المجتمعات مما يعيق التنمية بالكامل، ويضعف الأمة، كثرة ضحايا العنف الأسري، وهم الأفراد الأضعف في الأسرة، وهم عادة المرأة، أو الصغار والكبار الطاعنون في السن، أو المعاقون، مما يؤدي إلى ضياع المجتمع.

بناء الأسرة على أسس إسلامية صحيحة يكون بـ :

1 ـ الاهتمام ببناء الفرد :

 كيف عالج الإسلام مثل هذه الحالات؟ طبعاً الإسلام يهتم ببناء الفرد أولاً الذي تنبني منه الأسرة، فضرورة العمل على إصلاح الفرد، وذلك بمحاربة الأمية بشقيها القراءة والكتابة، وأمية العقيدة، الدعوة إلى الالتزام بالعبادة المفروضة، العمل على حسن التربية للنشء، تعليم الأبوين القواعد الصحيحة، تنشئة أبنائهما التنشئة الإسلامية القائمة على أس من فهم الإنسان لرسالته في هذه الحياة، وكيف يجب أن تقوم على حسن الصلة بالله وبالناس، ومن ضرورة تحقيق السلم في المجتمع، والالتزام بمكارم الأخلاق، وبحقوق الأخوة الإنسانية، وما تستتبعه من ضرورات التكافل والتراحم بين الناس، والتي تعمل على إحياء الضمير، وبناء الشخصية السوية، والملتزمة بمسؤولياتها تجاه الأسرة التي ينتمي إليها، والمجتمع الذي يحيا فيه، والمحافظة على دينه، وكرامة أفراده، وحرمة دمائهم، وأعراضهم، وأموالهم، وأمنهم، في تكافل مادي ومعنوي صحيح، والعمل على النهوض بهذا المجتمع بالجد، والاجتهاد، والعمل المتواصل، في ظل من المحافظة على حرمات الآخرين، وحقوقهم، بتحقيق العدل والمساواة بين الجميع.

2 ـ الحرص على حسن بناء الأسرة المسلمة على قواعد من المودة والرحمة

 الحرص على حسن بناء الأسرة المسلمة، على قواعد من المودة والرحمة كما شرع الله عز وجل، لأن الأسرة هي لبنة من المجتمع، وتربية الأبناء ضمن الأسرة، وتكون شخصيتهم فيها، لذلك يقول الله عز وجل:

﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾

 

[ سورة الروم : 21]

 وهذه السكينة تتنافى مع استخدام العنف، لذلك قال تعالى:

 

﴿ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ﴾

[ سورة البقرة : 229]

3 ـ حسن اختيار كل من الزوجين لرفيق حياته على أساس من الدين والتكافؤ والتكافل :

 و رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصينا بأحاديث كثيرة فيقول:

((خيرُكُم خيرُكُم لأهْلِهِ، وأنا خيرُكُم لأهْلِي))

[أخرجه الترمذي عن عائشة أم المؤمنين]

 ونهى عن الظلم نهياً قاطعاً:

(( إياكم والظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ))

[الترمذي وابن حبان والحاكم عن عبد الله بن عمرو بن العاص ]

 الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم، واستحلوا محارمهم، من ذلك حسن اختيار كل من الزوجين لرفيق حياته على أساس من الدين، والتكافؤ، والتكافل، والتراحم، ولذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام:

(( إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ))

[ الترمذي عن أبي هريرة ]

 ويقول النبي عليه الصلاة والسلام:

(( خيروا لنطفكم ، فانكحوا الأكفاء ، وأنكحوا إليهم ))

[المستدرك على الصحيحين عن عائشة]

 ويقول:

(( تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَجَمَالِهَا، وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاك ))

[ صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]

4 ـ وضع التشريعات لحماية الأسرة :

 من ذلك أيضاً وضع التشريعات لحماية الأسرة، وتأكيد أن الإسلام يساوي بين الزوجين في الحقوق والواجبات مساواة كاملة، مع مراعاة الخصوصيات الفطرية والوظيفية لكل منهما، والتي يكمل بعضها بعضاً، ووزع مسؤولية الأسرة بينهما في فواصل تحكمها الرحمة، وتحترم فيه أواصل الرحمة.

5 ـ علاج قضية الأنثى المسلمة علاجاً يجمع بين النهوض بها والمحافظة عليها :

 ضرورة علاج قضية الأنثى المسلمة علاجاً يجمع بين النهوض بها دينياً، وثقافياً، وتربوياً، وبين المحافظة عليها كأنثى وفق تعاليم الإسلام، وحدوده، وقيمه، من العفاف، والطهر، ويعين على تحقيق ذلك التشجيع على الزواج المبكر، والدعوة إلى تيسير إجراءاته، والدعوة إلى تيسير إجراءاته، والإعانة عليه.

6 ـ الاهتمام بتربية الأبناء وتنشئتهم في بيئة صالحة :

 ضرورة الاهتمام بتربية الأبناء وتنشئتهم في بيئة صالحة، وفي ذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام:

(( كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ ))

[ أبو داود عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو]

 ويقول النبي عليه الصلاة والسلام:

(( كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْإِمَامُ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ))

[ متفق عليه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا]

7 ـ المداومة على التثقيف الديني المتدرج للأبناء :

 المداومة على التثقيف الديني المتدرج للأبناء، وتدريبهم على الالتزام بآداب الإسلام، ومنها الصدق بالقول، والشجاعة بالحق، والأمانة في السلوك، والاعتراف بالخطأ، وحب الخير، وحب التميز، والحياء وعفة اللسان، وإكرام الكبير والعطف على الصغير، وحب التعلم وفي ذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام: "إنه لا يقوم بدين الله إلا من حاطه من جميع جوانبه".

8 ـ فنية ثقافة الحوار في داخل الأسرة مع مداومة النصح :

 فنية ثقافة الحوار في داخل الأسرة مع مداومة النصح، ولفت النظر برفق، وتعويد الأبناء على قبول النصيحة، فالدين النصيحة، وعلى قبول النقد بصدر رحب واسع، تعويد الأبوين على إعلام أبنائهما بأخطائهما أول بأول، حتى لا تتراكم الأخطاء ويصعب حلها، ويجب أن يكون هناك توازن دقيق بين العطف على الأبناء وبين الحرص على ضبط سلوك كل منهم، واستخدام أسلوب الثواب والعقاب إذا لزم العقاب على خطأ ارتكبوه، على أن يكون العقاب متناسباً مع حجم الخطأ المرتكب في غير مبالغة أو تقصير، أو إهانة لكرامة الطفل المعاقب، كما يجب إعلام المخطئ بخطئه أولاً بأول حتى لا تتراكم الأخطاء، مع ضرورة تنويع أساليب التنبيه إلى الأخطاء، وأساليب العقاب عليها، وضرورة نسيان الأخطاء السابقة وعدم التذكير بها.
 هذه بعض القضايا اللازمة لبناء الأسرة على أسس إسلامية صحيحة، أولها: بناء الفرد، ثم تعليم أو حسن اختيار الزوجين كل منهما للآخر، بما في ذلك من تكافؤ الثقافة والفكر والمستوى الاجتماعي، وتعليم وتعريف كل من الوالدين بحقوقه داخل الأسرة وواجباته، وأن نجاح الأسرة المسلمة في حدّ ذاته دعوى لهذا الدين العظيم بالنموذج التطبيقي الواقعي في الحياة.
 وكما أشرت الأسرة هي لبنة المجتمع إذا صلح حالها صلح حال المجتمع، وعلينا جميعاً أن نتعاون من أجل تحقيق نجاح الأسرة المسلمة، حتى يبقى فيها دعوة لهذا الدين العظيم، لأن أي مطلع على حال أسرة مسلمة وأسرة غير مسلمة، يستطيع أن يدرك ذلك بجلاء، ورأيت والله كثيراً من الغربيين الذي أسلموا بحسن انسجام الأسرة المسلمة بالشرق، أو بالغرب، برؤية النموذج العملي التطبيقي لهذا الدين، وصلى اللهم على سيدنا محمد.
المذيع:
 جزاك الله خيراً، هذا من المواضيع الحساسة التي تمس أمن الأسرة المسلمة، وتؤثر في النهاية على النسيج الاجتماعي، فمهما تعرضت بالنتيجة أمة الإسلام من أخطاء ومن تحديات، إلا أنه إذا بقيت الوحدة الحيوية والخلية الأساسية بالمجتمع سليمة، يكون هذا المجتمع قادراً على تجاوز الأخطار والانتصار على الأعداء، نحب أن نسمع من العلماء الأجلاء بحدود دقيقتين تعليقاً حول هذا الموضوع.

المقياس الذي يقيس به الزوج أو الأب ما إذا كان ناجحاً أو غير ناجح :

الدكتور راتب :
 من خلال هذه المحاضرة الرائعة حول الأسرة أنا أستنبط مقياساً يقيس به الزوج أو الأب ما إذا كان ناجحاً أو غير ناجح، لا بدّ من كلمة عيد، أعلى درجة من الفرح، فالعيد عند دخولك إلى البيت أم عند خروجك؟ هذا هو المقياس.

الإشكالية الكبيرة التي تواجهنا فيما يتعلق بظلم المرأة في مجتمعنا :

علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري:
 عندي ملاحظتان، الملاحظة الأولى أن ينبغي أن نعترف بصدق أن هناك إشكالية كبيرة تواجهنا فيما يتعلق بظلم المرأة في مجتمعنا، من الشجاعة أن نعترف معاشر الرجال أن المرأة تعاني ظلماً كثيراً في مجتمعنا، وربما من الشجاعة أن يعترف الدعاة، وطلبة العلم، والعلماء أن كثيراً من الأحيان يتم تبرير هذا الظلم باسم الدين، والدين براء من ذلك، ينبني على هذه الملاحظة أنه آن الأوان أن يتحول دور الدعاة إلى الله عز وجل من مرحلة الدفاع عن الإسلام بأن الإسلام ما ظلم المرأة، وأن المرأة كانت توأد والإسلام منع وأدها، ننتقل من هذه المرحلة، الإسلام أكبر من أن يحتاج أن يدافع عنه في هذا المجال، الدفاع الحقيقي هو الانتقال من الدفاع عن الإسلام إلى مرحلة امتثال أمر الإسلام بالدفاع عن المرأة فيما يتعلق بحقوقها، هذه نقطة ينبغي أن نتنبه إليها جيداً، و إلا فلا نلومن إلا أنفسنا إذا وجدنا أن نساءنا يتسحبن واحدة تلو الأخرى استجابة لدعوات متطرفي اللادينيين الذين يستغلون شعور المرأة بالظلم لانتزاع معنى ارتباطها بدينها منه.

قضية المصطلحات :

 النقطة الأخيرة قضية المصطلحات، لا يوجد مسلم ولا غير مسلم ولا عاقل يقبل موضوع العنف الأسري، لكن ينبغي أن نكون حذرين لأنه في البداية يرفع مصطلح مثل مصطلح العنف الأسري، وكلنا ضد هذا الأمر، لكن عند تحويل المسألة إلى مرحلة التشريع وهي مهمة، وأشار إليها الدكتور قبل قليل، لكن عند تحويلها إلى مرحلة التشريع والتقنين تدخل ضمن الاتفاقيات العالمية مشكلة عدم احترام الخصوصيات الثقافية، بمعنى يدخل ضمن بعض الاتفاقيات اعتبار كل مد يد على أي ابن أو طفل يعتبر هذا من العنف الأسري، أي لو أب أو أم جاء أحدهما وقال لابنه: عيب يا ولد هكذا على يده، دخل ضمن العنف الأسري، وبعض دولنا توقع على هذه الاتفاقيات دون ملاحظة، ودون مناقشة، لأنها لا تكون هذه النقاط متصدرة للاتفاقيات، تكون ضمن الاتفاقيات أمور اقتصادية دولنا في حاجة إليها، فتمرر أمثال هذه الأمور، نحن بحاجة أن نهتم بموضوع المصطلح، العنف الأسري بالمفهوم الذي عُرّف، نحن ضده، وكلنا ينبغي أن نسعى إلى تغييره، لكن لا ينبغي أن يُستخدم وسيلة لإقحام الثقافات الأخرى على ثقافتنا، وجزاكم الله خيراً.

المرأة في العالم الغربي مهانة إهانة ليس لها حدود بالنسبة إلى المرأة المسلمة :

الدكتور زغلول النجار :
 لكني أنا أختلف مع سماحتكم بأن المرأة عندنا أكثر ظلماً مما هي في العالم الغربي، هذا غير صحيح، المرأة في العالم الغربي مهانة إهانة ليس لها حدود، أنا عشت سنة في لوس أنجلوس، في جامعة كاليفورنيا، وسكنت في سكن للجامعة، وأساتذة الجامعة هم صفوة المجتمع، والله كنت أسمع صراخ النساء يضربن بعنف شديد، بعد الساعة الثانية عشرة إلى الفجر تقريباً، ولا مغيث لهم، المرأة في الغرب مهانة إهانة شديدة، وإذا حدث عندنا بعض الإهانات فهي أخطاء فردية، ليست قواعد عامة، المرأة عندنا مكرمة، زوجة، وابنة، وأم، وخالة، وعمة، وجدة، مكرمة تكريماً كبيراً، لا يجوز أن نقول: إن المرأة عندنا مهانة أكثر مما هي مهانة في العالم الغربي.

هناك كثير من المفاهيم التي تحتاج إلى معالجة :

علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري:
 أنا أقبل طبعاً وأضع كلام الشيخ على رأسي، ولكن لم أقل إطلاقاً إن الإهانة عندنا والظلم أكثر من الغرب، ولم أقارن، الكلام كان واضحاً أتكلم عن وضعنا الداخلي، عندما أقول عندنا لا أقل في الإسلام، أقول: في ممارسات المسلمين، اليوم في أكثر عشائرنا المرأة لو انحرفت الكل يصفق لقاتلها، والرجل إذا انحرف وأخطأ يقول الرجل: لابأس، فتوجد عندنا كثير من المفاهيم التي تحتاج إلى معالجة، نعم سيدي، أنا أتفق معك الحالة في الغرب ليست بأحسن من الحالة عندنا.
المذيع:
 جزاك الله خيراً، بالتأكيد هو موضع حساس، ونحن بحاجة إلى صياغة خطاب وسطي في قضية المرأة يحررها من التقاليد التي ألصقت بالإسلام، ومنعت هذه المرأة من ممارسة حقوقها الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية، بل منعتها من قيادة السيارة في بعض الأقطار، أيضاً بين النموذج الذي يريد أن يقلد النموذج الغربي، نحن بحاجة إلى أن نحرر المرأة بالإسلام لا نحررها من الإسلام.
 اسمحوا لنا أن ننتقل إلى المحور الأخير في هذه الجلسة المباركة النشطة مع الأستاذ الدكتور أحمد نوفل، دكتور أحمد يرى البعض أن قوة الشخصية تعني الهيبة، والرعب، في البيت والمجتمع، ونلاحظ أن المجتمعات العربية في الفترة الأخيرة تشهد صوراً مؤلمة من العنف اللفظي، الأصوات العالية، الصراخ، حتى في المواقف الودية عندما يريد أن يعبر صديق إلى صديقه يعبر لهم بالشتم، والعدوان، والسباب، نرى العدوان في الجامعات، طالب يجز رقبة زميله في إحدى الجامعات الأردنية، سائق يطلق النار على من خلفه، لأنه أزعجه بالزمور، نرى إغلاق عدادات السيارات في الشارع، النزاعات العشائرية، المشاجرات الطلابية في الجامعات، تغلق الجامعات أياماً، صور مؤلمة كثيرة جداً يغيب عنها قول الله عز وجل :

﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً ﴾

[ سورة الإسراء: 53]

 الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، تفضل دكتور أحمد.

 

العنف مقتبس نحن لم ننتجه :

دكتور أحمد نوفل:
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد، فكان الله في عونكم وكان الله في عوني، أولاً شرف كبير أتوقه أن أتكلم في هذه الثلة الممتازة المختارة من هذا البلد الطيب الكريم، ومن المشاهدين كذلك، مثلي مع هؤلاء الأعلام كمثل طائر رأى النسور محلقة في الجو فألقى نفسه من العش فخرّ على الأرض لم يمت لأنه خفيف.
المذيع:
 لكنك النسر.
دكتور أحمد نوفل:
 ما نبت لي ريش، ومثلي ومثلهم كما قال الشاعر العربي الكبير جرير:

وابن اللبون إذا ما لُزّ في قَرِن  لم يستطع صولة البُزْل القناعيس
***

 وهذا العبد الضعيف، دقائق سبعة سأتكلمها الوقت المخصص لي أطارت النوم من عيني، والغمض عن جفني، طيلة الليلة السابقة، يعلم الله ما غمضت لي عين، وأنا أفكر لأني سألتقي بنخبة من العقول، ونخبة من المشاهدين، فينبغي أن تعد، على كل حال قرأت عشرات الأبحاث والدراسات في مدى تأليف يزيد عن ربع قرن حتى نعطي الخلاصة في هذه الدقائق السبعة .
 أخواني الكرام، أولاً الذين ينتجون المنتجات الصناعية هم الذين ينتجون المنتجات الثقافية، والذين يستهلكون المنتجات الصناعية هم الذين يستهلكون المنتجات الثقافية، هم هم المنتجون، وهم هم المستهلكون، فهم الذين يضعون المصطلح، وهم الذين يحددون معاني المصطلح وتطبيقه على الواقع.
 مر آخر: أرجو ألا يتصور أنّا نتكلم بفعل رد الفعل، أو من موقف الدفاع، وإنما من منطلق بيان الحقيقة وإدماع الحق.
 أمر ثالث: أن العنف مقتبس، نحن لم ننتجه، الذي أنتجته هوليوود، ملايين أفلام العنف، إبادة الهنود الحمر، الآن أتحدى ما إذا كان سبعون بالمئة من أفلام هوليوود كله أكشن وعنف.

 

العنف شرّ كله :

 على كل حال العنف شر كله، هذا الكلام لا نجامل به أحداً، هذه الحقيقة، كلمة يقولها أستاذ جامعي من أعلى مستويات الأساتذة "فاوستو أنتونيني"، أستاذ جامعي كبير في إيطاليا له كتاب اسمه "عنف الإنسان"، من أجمل ما تقرأ في الفصل الرابع: السادية والمازوشية، يقول: هنا الخطورة كيف استطاع البشر أن يصلوا إلى قناعة أن الأديان فاشلة في مواجهة العنف، وهذا من أشر ما في العنف، يقول هذا الأستاذ: النظريات التي جاءت بها الديانات الكبرى، ومحاولة التغلب على العدوانية، هذه المحاولات باءت كلها بالفشل الذريع، أي أوصلت كبار أساتذة الجامعات ظواهر العنف المتفشية أن الدين فاشل في المواجهة، يكفي أن هذا الاستنتاج مؤشر على فشل العنف وسوء العنف.

الإنسان بين اتجاهين؛ الأنسنة والشيطنة :

 أخواني مع حفظ المقامات، أنتم أخواني أياً كانت الرتب، الإنسان بين اتجاهين الأنسنة والشيطنة:

﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ﴾

( سورة الإنسان: 3)

 التزكية لا حدود لها، يمكن أن ترقي إلى أعلى من الملائكة، والتزكية لا حضيض لها، يمكن أن تنزل إلى درك أسوأ من درك الشياطين، من دون تفصيل، الحضارة الغربية هيجت الوحش القابع في نفس كل إنسان، فتحول كل واحد إلى وحش كاسر، الوحش إذا شبع ترك الافتراس، لكن الإنسان لا يشبع من الافتراس، الحرب العالمية الثانية ضحاياها فوق الأربعين مليوناً، أصبح العنف ثقافة، والإجرام نمطاً، الأمر خطير ينبغي الانتباه.
 أخواني، في لسان العرب لفتة سريعة لكن أنا كاتب أكثر من عشر صفحات في لسان العرب في معنى العنف، وأريك أن لغتنا لها من العنف موقف مشرف يرفع الرأس فكيف الدين؟ باللغة فقط، يقول لك: العنف الخرق أي الحماقة، لا يعرف إلا جاهل، وقلة الرفق، والعنف الشدة والمشقة، والعنف قرين الجهل، كل هذا من لسان العرب، واعتنق الشيء كرهه، واعتنقته الأرض كرهته، نبت عليه أي تعدت عليه الأرض كرهاً فيه.
 إذاً كما تلحظ لغتنا العبقرية لها من العنف موقف إذ جعلته قريناً مع كل هذه السلبيات، لسان العرب يقول: كل ما في الرفق من الخير في العنف نقيضه من الشر، الجذر عنف لم يرد في القرآن الكريم أصلاً، ورد في السنة في حديث واحد إذا ما خانتني الذاكرة، أن العنف ما كان في شيء إلا شانه:

(( إِنَّ الرِّفْقَ لَا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ، وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ ))

[ مسلم عَنْ عَائِشَةَ]

 ورد في لغتنا في موضع الذم، في القرآن الكريم، مع أن القرآن الكريم استخدم ثلث جذور اللغة العربية، لا يوجد كتاب يستخدم خمسة بالمئة من جذور اللغة، القرآن الكريم استخدم ثلث جذور العربية، جذر عنف لا يوجد، السنة فيها حديث وفي موقف الذم، إذاً موقفنا من العنف لا أحد يزايد علينا، موجود عندنا، هذا بشر، ونحن أيضاً تجتاحنا الآن موجة الثقافة الغربية، فالعنف أزعم أنه مستورد، العنف لفظي، والعنف جسمي ونفسي إلى آخره، إذا كان الرجل أبرع في العنف المادي فالمرأة أبرع في العنف النفسي، والحقيقة هذا دلالة الحماقة وعدم السيطرة على النفس.

 

محاور سبع في العنف الاجتماعي و التوصيات الضرورية للقضاء على العنف :

 السبع دقائق جعلتها سبع محاور، العنف الاجتماعي مقدمات، العنف الأسري في ظل العولمة، رقم اثنين، الآثار السلبية لمشاهد العنف في التلفزيون والسينما وأثرها على السلوك الإنساني، عدة دراسات عن العنف في مصر، ألخصها في دقائق، العنف الاجتماعي في الأردن، ملخص عدة دراسات، رقم ستة دراسة عن الإساءة الزوجية في ضوء بعض المتغيرات في محافظات غزة، بحث منشور 2010، والمحور السابع توصيات، سبع دقائق، سبعة محاور.
 على كلِّ حال في ملخص العنف الاجتماعي في ظل العولمة أنقل عن الفريق عباس أبو شامة، واللواء محمد أمين البشرى، يقول: من متطلبات العولمة أن كل بلد تلتفت إلى مشكلاتها الإنسانية، وتحاول أن تعالجها وإلا أنت توقع على اتفاقيات، وأحياناً غير مقروءة، يضعون لك فيها ألغاماً، ويتدخلون في شؤونك الداخلية، من خلال توقيعك على اتفاقات ربما غير مدقق في قراءة البنود، يقول: قبل أن تلحظها منظمات حقوق الإنسان وغيرها من المنظمات الطوعية التي سخرتها العولمة لرصد تجاوزات الدول التي لا تلتزم بنصوص المعاهدات، لا نريد أن نقول ما يجري.
 الطفل في نيويورك على اثني عشر عاماً يكون قد شاهد اثني عشر ألف ساعة عنف، أفلام الكرتون فيها من العنف ستة أضعاف أفلام الكبار، العنف الاجتماعي في مصر، تسعون ألف حالة طلاق تزيد كل سنة، قتل الزوجات لأزواجهم زاد عشرة أضعاف، المسافة بين الأشقاء تتباعد، المرأة ودورها في التحريض على الثأر، غياب دور الوالد، حوالي خمسة إلى عشرة مليون مغترب هذا ولّد العنف الاجتماعي في الأردن سنة 2008 ضعفي الجريمة سنة 2004، فكان العدد 44722جريمة سنة 2004، سنة 2009 سميت سنة العنف، أو سنة العنف الاجتماعي.
 التوصيات، أولاً: الحرص على غرس قيم الدين، وتعزيز قيمة الدماء، وتجريم وتحريم سفك الدماء، نحولها إلى خبز يومي، الدماء لا ، الدماء لا ، الملائكة كانت تخاف من سفك الدماء، صار عندنا كل يوم في بغداد مئة قتيل، و مئتا قتيل، الأمة التي تحرم أنه من قتل نفساً فكأنما قتل الناس جميعاً.
 ثانياً: دور الأوقاف، ومعالي الأخ العزيز أبو أنس وزير الأوقاف دور المساجد والوعظ والمنابر والدروس الدينية في رفع هذه القيم وتعزيز دور الإعلام، وتخفيف مشاهد العنف والإجرام.
 رابعاً: تفعيل دور الأسرة.
 خامساً: تخفيف الاحتقان الاجتماعي، والضغط، والإحباط، وعدم وجود عدالة.
 سادساً: إرجاع دور الدولة إلى مركزيته، وأن يكون الولاء للدولة لا للدوائر الضيقة أياً كانت، لا لحزب، ولا لتجمع، ولا لعشيرة، الولاء للوطن مهم هذا لنزع كثير من الاحتقانات.
 سابعاً: مؤسسات مدنية للإصلاح وتأهيل الزوجات والأزواج.
المذيع:
 شكراً على هذا العرض الممتع، والحيوي، والحساس، هل من تعليق أو إضافة من السادة العلماء؟

الدين لابدّ من أن يكون بياناً ربانياً خالصاً لا يداخله أدنى قدر من كلام البشرية :

الدكتور زغلول النجار :
 طبعاً كنت أتمنى أن الفرصة لو أتيحت لأخي الدكتور أحمد أن يمتعنا بهذه المعلومات الطيبة عنده، لي تعليق بأن الأديان قد فشلت في معالجة العنف، العالم يساوي بين دين صحيح ودين غير صحيح، ولا بدّ لنا أن ندرك هذه القضية، الدين لا بد أن يكون بياناً ربانياً خالصاً، لا يداخله أدنى قدر من الثروة البشرية، المعتقدات كثيرة أما الدين الذي يرتضيه الله عز وجل لعباده هو دين واحد، علمه لأبينا آدم لحظة خلقه، وأنزله على سلسلة طويلة من أنبيائه ورسله، ثم أتمه وأكمله وحفظة في القرآن الكريم، وفي سنة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم.
المذيع:
 في دقيقتين.

الابتعاد عن العنصرية :

الدكتور راتب :
 أيها الأخوة الكرام، الإنسان إما عنصري أو إنساني، فحينما يرى لنفسه ما ليس لزوجته وعلى زوجته ما ليس عليه فهو عنصري، وهذه العنصرية تنتقل وتصل إلى مجلس الأمن، حق الفيتو عنصري.

الأسئلة :

المذيع:
 شكراً، أيها الأخوة أنتقل إلى الأسئلة، ورد إليّ أكثر من خمسين سؤالاً، وهذا دليل على حيوية هذا الموضوع، نبدأ بالسؤال الأول يتحدث عن قضية ضرب المرأة والاستدلال بالآية الكريمة:

﴿ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ﴾

 والبعض يفسرها فعضوهن.
 السؤال الثاني يتحدث عن موضوع موقف الإسلام مما يسمى قضايا الشرف والقتل على هذا الأساس، موضوع دور الإعلام في أفلام الرعب، والتأثير على الأطفال والكبار وألعاب البلي ستيشن، التعامل مع العنف الفكري عند اختلاف الرؤيا الفكرية، وغياب مؤسسات الحوار في المجتمعات العربية.
 سؤال الفقر وعدم الكفاية يوجب العنف المجتمعي ما رأيكم بذلك؟

 

الفقر أحد عوامل العنف فعلى المجتمع أن يكفل أفراده و يؤمن حاجاتهم :

الدكتور زغلول النجار :
 أجيب عن سؤال الفقر، الفقر أحد عوامل العنف، الإنسان إذا وجد نفسه عاجزاً عن تأمين احتياجاته الضرورية، قد يسول له الشيطان الجريمة بكل سهولة، وعلى المجتمع المسلم أن يكفل كل فرد فيه، ويوفر كل احتياجاته، من الصدقات، من الزكاة، ما يتفضل به الأغنياء على الفقراء، وهذه حقوق شرعها الله عز وجل وحددها، والمجتمع المسلم هو مجتمع تراحمي تحكمه العلاقة الإنسانية قبل أن تحكمه العلاقة الطبقية.
المذيع:
 شكراً.

القضاء على العنف بتذكر الله عز وجل و قدرته :

الدكتور راتب :
 أيها الأخوة الكرام، أنا أفهم الموضع بالشكل التالي حينما يكون الله بين الزوجين ينتهي العنف، إذا كان هناك علاقة مباشرة مع تغييب وجود الله عز وجل يكون العنف، ما دام الزوج يجعل الله بينه وبين زوجته فهو يخافه أن يظلمها، ويرضيه بإكرامها، وهي تخاف أن تظلمه، وترضيه بإكرامه، إذا كان الله بين الزوجين، وهذا من خصائص الزواج الإسلامي، الله بين الزوجين، فإذا ألغينا هذا الفهم، الأقوى يسحق الأضعف.
المذيع:
شكراً.
الدكتور زغلول النجار :
 الله ليس بين الزوجين الله فوق ذلك، شرع الله بين الزوجين.

القدرة على نقد الذات :

علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري:
 من قال الله بين الزوجين ليس خطأ هذا من المجاز، مستخدم في اللغة، الحقيقة الإجابة على كل هذه الأسئلة من الصعب أن نجيب عليها واحدة بعد الأخرى، لكن أدعو إلى العودة إلى الشجاعة، كما القرآن الكريم قد دعانا إليها، وهي القدرة على نقد الذات، عندما نقول: عندنا أخطاء لا ينبغي أن نتأسف من ذلك، عندما نقول: إن مجتمعنا فيه أمراض لا ينبغي أن نتأسف من ذلك، أؤيد كلام الدكتور زغلول أن الفقر له أثر كبير لكنه لا يبرر، لأن الصحابة كانوا فقراء، وآل البيت كانوا فقراء، وما كانوا يستخدمون العنف، ولا يقتلون، هو يفسر، كلامه صحيح، لكن هو يفسر عجز الأغنياء وتقصيرهم عن أداء حق الزكاة، الدعوة إلى نقد الذات، ولا أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء.
المذيع:
 شكراً.
الدكتور أحمد :
 أولاً قضايا الشرف قد تكون مجرد شائعة ليس لها أي حقيقة تقتل بها بريئة، هذه جريمة قتل.
المذيع:
 سأعلق على فاضربوهن في أقل من نصف دقيقة.

شرع رب العالمين ليس عليه تعديل يحتاج إلى عقل حكيم في فهمه :

الدكتور أحمد :
 أولاً: فاضربوهن ليس معنى الآية فاضربوهن، ليس ملاكمة، ولا مصارعة، لكن الطفل تضربه هذا ليس ضرباً، لكن أشعرت الطفل بهذه الحركة، هذا غلط، هذه الضربة لم تؤذّ الطفل لكنها تركت انطباعاً نفسياً لديه، المرأة نفس الشيء، ليس أن تتمسكوا بالكلمة، المرأة يمكن الضرب غير المبرح، النبي عليه الصلاة والسلام قال: بالسواك، ليس لعبة ولكن إشعار المرأة بالخطأ، فشرع رب العالمين ليس عليه تعديل، هو كتاب حكيم من رب حكيم، يحتاج إلى عقل حكيم في فهمه، العقل الذي يجرها من شعرها ويضربها هذا ليس عقلاً حكيماً هذا عقل مريض.
 في زيارة لنا إلى إسبانيا قالوا: هناك شيخ في إسبانيا أخرج كتاباً: "ضرب النساء في الإسلام"، ضاق بك الفضاء والبحر والبر إلا أن تجد هذا الموضوع، وقامت جمعيات النساء في إسبانيا تطالب بطرده، ونجحوا في طرده، ليس معقولاً قال تعالى:

﴿ وَاضْرِبُوهُنَّ﴾

 كلمة واحدة، من؟ الناشز، ومعنى الناشز التي تستعلي على زوجها، وعلى كلمة زوجها، هذه تضرب.

 

خاتمة و توديع :

المذيع:
 في ختام هذا المجلس العلمي المبارك، عبر شاشة التلفزيون الأردني أشكر باسمكم جميعاً السادة العلماء على عرضهم، وما قدموه من أداء رائع، وأشكر من كان سبباً بهذا، الشكر لكم جميعاً.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018