الإيمان هو الخلق - مقومات التكليف - الندوة : 30 - الشهوة ـ تتمة بنود جرح العدالة ـ خلق الإنسان النطفة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠31برنامج الإيمان هو الخلق - قناة سوريا الفضائية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الإيمان هو الخلق - مقومات التكليف - الندوة : 30 - الشهوة ـ تتمة بنود جرح العدالة ـ خلق الإنسان النطفة


2006-06-05

تقديم وترحيب :

أيها السادة المشاهدون ، سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ، وأهلاً ومرحباً بكم ، في هذه الحلقة من برنامجكم الإيمان هو الخلق .
أعزائي ، في الحلقة السابقة تحدثنا عن مقوم من مقومات التكليف ـ الشهوة ـ وقد أفردنا لها ثلاث حلقات ، ولم نكمل الحديث في تفاصيلها ، واليوم في محطتنا مع الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي أستاذ الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ، نكمل هذا المبحث إن شاء الله .
سيدي ، عندما أتيت ، وتحدثت عن الشهوة اتفقنا على اصطلاح ، بأنها هي حيادية ، وهي قوة كامنة ، إذا ما استخدمناها في قنواتها ، وفي مجالاتها الصحيحة فهي قوة ارتقاء إلى الله عز وجل ، وإذا ما استخدمنا هذه القوة خارج النطاق الصحيح ، وخارج الحيز والحاضنة الصحيحة نزلت بنا إلى الدركات السفلى ، وإلى الأماكن التي لا تتناسب وكينونة الإنسان ومقامه ، وتكريم الإنسان عند ربه عز وجل .
وتحدثنا في هذا المنحى الشيء الكثير ، ثم وصلنا إلى مسألة بأن الشريعة جاءت بالعدالة والضبط ، وقالت للمرء الذي يريد أن يستقيم في حياته : هنالك العدالة ، العدالة تعني الاستقامة ، والضبط يعني الدقة في الوصف ، وفي الفهم ، وفي القول ، ومن لا عدالة له ولا ضبط له يسقط ، حقوقه المدنية تسقط ، لكن هذه العدالة يعتورها أشياء كما مر معنا في الحلقة الماضية ، إما أن تكسر كما تكسر كأس الزجاج ، وبالتالي تنتهي وتسقط ، أو أن تجرح ، ومثلتها سيدي الكريم بأنه كما يأتي إبريق الزجاج ، ويُشعر بصدمة بسيطة فتُجرَح .
لهذه القضايا علاجات ، ولهذه القضايا أمثلة ، وجئت بأنه من تحقق فيه العدالة والضبط فقد حرمت غيبته ، وظهرت مروءته وعدالته ، نكمل في هذا البحث إن تكرمت .

مقدمة تذكيرية :

تظهر بطولتك حين تؤثر أخاك على نفسك
الدكتور راتب :
لكن كتعليق على ما تفضلت به لو لم يكن هناك شهوات كيف نتقرب إلى الله ما في طريق ، لو لم يكن هناك شهوات كيف تظهر بطولات البشر ، الحياة محببة ، فالذي يضحي بحياته في سبيل مبدأ يعتقده صار بطلا ، الطعام والشراب حاجة أساسية ، فالذي يؤثر أخاه على طعامه وشرابه صار بطلا ، لولا الشهوات لم تكن هناك بطولات ، بل لولا أن النبي بشر تجري عليه كل خصائص البشر لما كان سيد البشر ، هو بشر ، تجري عليه كل خصائص البشر ، وانتصر على بشريته فكان سيد البشر .
تحدثنا عن العدالة ، والدقة ، والضبط ، وبينا أن هناك سقوطاً لهذه العدالة ، وأن هناك جرحاً لها ، نتابع البنود التي تجرح بها العدالة .
إما أكل لقمة من حرام ، تطفيف بتمرة ، صحبة الأراذل ، الحديث عن مفاتن النساء ، من علا صوته في البيت .

تتمة بنود إسقاط العدالة :

1 – الحديث عن مفاتن النساء لإثارةِ الشهوات والغرائز :

الآن الحديث عن مفاتن النساء ليثير الشهوات والغرائز ، هذا أيضاً يجرح عدالة الإنسان .

أدبُ القرآن في الكنايات عن العلاقة بالنساء :

في الإسلام حياء وأدب .

 

﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ ﴾

( سورة المؤمنون )

دخل في كلمة :

﴿ وَرَاءَ ذَلِكَ ﴾

كل أنواع الانحراف ، وهذه إشارة لطيفة مؤدبَّة مهذَّبة في كتاب الله :

 

﴿ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً ﴾

( سورة النساء الآية : 43 )

﴿ فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً ﴾

( سورة الأعراف الآية : 189 )

كل عبارات القرآن في العلاقات مع النساء جاءت عبارات لطيفة لا تجرح حياء الصغار ، فهذا الذي يقول : لا حياء في الدين ، نقول له : الدين كله حياء .
فلذلك الحديث عن مفاتن النساء ، وعن ألوانهم ، وعن أشكالهم بغية إثارة الغرائز ، والحديث عن مغامرات لا تليق بالإنسان هذا يجرح عدالة الإنسان .
ورد في النصوص : سار بأهله ، كلمة أهل كلمة رائعة لطيفة :

 

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً ﴾

( سورة التحريم )

وبأقل كلام ممكن :

 

﴿ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ ﴾

( سورة القصص الآية : 25 )

ووقفت هنا ، يقول لها ما المناسبة ؟

﴿ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا ﴾

( سورة القصص الآية : 25 )

وقفت هنا ، يقول لها ما المناسبة ؟

﴿ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا ﴾

وجاءت على استحياء .
لذلك من علامات قيام الساعة أن ترفع النخوة من رؤوس الرجال ، ويذهب الحياء من وجوه النساء ، وتنزع الرحمة من قلوب الأمراء ، لا رحمة في قلوب الأمراء ، ولا حياء في وجوه النساء ، ولا نخوة في رؤوس الرجال .

2 – رفع الصوت والصياح في البيوت :

من يعلو صياحه تجرح عدالته
ثم الحديث عن الضبط الداخلي ، من علا صياحه في البيت ، فسمعه من خارج البيت هذا جرحت عدالته .
والحقيقة أستاذ علاء ، كل أنماط السلوك خارج البيت ، من هندام ، من أناقة ، من ابتسامة ، من انحناء ظهر ، بمنتهى الأدب أنا أسميه بالتعبير المعاصر الإنكليزي ( بزنز المصلحة )الإنسان لا يظهر على حقيقته إلا في البيت ، لا سلطان لأحدٍ عليه في البيت ، فأخلاقه في البيت ، أخلاقه مع أهله ، مع أولاده .
لذلك النبي الكريم عدّ الخيرية المطلقة في البيت .

(( خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي ))

[ أخرجه الترمذي عن عائشة ابن ماجة عن ابن عباس الطبراني ، عن معاوية]

وكان عليه الصلاة والسلام إذا دخل بيته بساماً ضحاكاً ، وكان يقول :

(( أكرموا النساء ، والله ما أكرمهن إلا كريم ، ولا أهانهن إلا لئيم ، يغلبن كل كريم ، ويغلبهن لئيم ))

[ ورد في الأثر]

لذلك :

(( استوصوا بالنساء خيرا ))

[ متفق عليه ]

كان عليه الصلاة والسلام في بيته كواحد من أهله ، كان يكنس بيته ، ويحلب شاته ، ويخصف نعله ، وكان في مهنة أهله ، وكان يركب حفيداه على ظهره في البيت ، وكأنه واحد من الناس ، هذه بطولة في العظماء ، أن يكون في بيته كواحد من أهل البيت .
لذلك من علا صياحه في البيت ، من كان شرساً ، من كان قاسياً ، من صخاباً ، من كان عنيفاً في البيت هذا جرحت عدالته ، ولو إذا علا صياحه فقط ، لأن ارتفاع صوته في البيت يدل على عدم انضباطه ، أنا أقول البطولة في البيت ، وما سوى البيت مصلحة .
الأستاذ علاء :
سيدي ، سؤال يعترض المرء ، والآن يشاهدنا عدد كبير من الناس ، يتعرض المرء في حياته انفعالاتٌ في المنزل ، زوجته قامت بقضية هو لا يريدها ، فعكستْ إرادتَه ، ولده قام بمسألة عكس إرادته ، هو يتمنى أن لا يكون هذا الشيء ، في لحظة من اللحظات ينفعل ، فيعلو صوته ، ويزبد ويرعد ، فهذه القضية عندما يصل إلى مرحلة الانفعال بسبب الآخرين ، وليس بسببه ، بسبب أخطاء الآخرين ، هل يعتبر مخروم المروءة أيضاً ؟

هل الانفعال في البيت لسبب مشروع يخرم المروءة ؟

الغضب تفلت فيه زمام السيطرة
الدكتور راتب :
الحقيقة أن هناك غضبًا حقيقيًا ، وهناك تغاضب ، فالمربي يتغاضب ، ولا يغضب ، الغضب فيه تفلت من زمام السيطرة ، والنبي قال :

(( لَا تَغْضَبْ ، فَرَدَّدَ مِرَارًا ، قَالَ : لَا تَغْضَبْ ))

[ البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]

أما التغاضب فمطلوب .
قد يعلو صوتُ الإنسان لحكمة تربوية ، قد يكون قاسياً قسوة يحتاجها الموقف .
سيدنا عمر شكا إليه بعض أصحابه شدته ، فبكى وقال : << والله يا أبا ذر ، لو يعلم الناس ما في قلبي من الرحمة لأخذوا عباءتي هذه ، ولكن هذا الأمر لا يناسبه إلا كما ترى >> .
والحقيقة أستاذ علاء ، أنه سهلٌ جداً أن تكون ليّناً ، وأسهل أن تكون قاسياً ، لكن البطولة أن الذين حولك من الأهل والأولاد بقدر محبتهم لك يهابونك ، لا أن تكون مهاباً فقط ، المجرم مهاب ، القوي مهاب ، الطاغية مهاب ، أن تكون سبهللا ، كما يقولون ، هذه سهلة أيضاً ، إذا سيبت الأمور يتجاوز الناس الحدود ، ويتطاولون عليك ، أما أن تكون محبوباً بقدر ما أنت مرغوب فهذه بطولة .
دائماً أستاذ علاء ، القضايا الحادة سهلة ، العنف أو التساهل كلاهما سهل ، و الفضيلة وسط بين طريفين ، البطولة أن يحبك الناس ، وأن يهابوك ، أو أن يحبوك بقدر ما يهابونك ، أو أن يهابوك بقدر ما يحبونك ، والأنبياء يعبدون الله :

 

﴿ رَغَباً وَرَهَباً ﴾

( سورة الأنبياء الآية : 90 )

بل إن علاقتنا بالله ينبغي أن تبنى على هذا ، إذا زاد التخويف أوصلنا إلى اليأس ، وإذا زاد الحديث عن رحمة الله أوصلنا إلى التسيب ، فالله عز وجل إذا رأى عبده المؤمن تبحبح في السلوك يريه بعض الشدة ، وإن أدت الشدة إلى خوفه الشديد بحيث أن هذا الخوف أقعده عن العمل يريه بعض الرحمة .

 

﴿ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ ﴾

( سورة الكهف الآية : 19 )

الأستاذ علاء :
سنعود إلى هذه المسألة في طريقة الله عز وجل في الدعوة لإنسان ، كيف يأتي به إلى الجادة ؟ سنأتي إليها عندما ننتهي .
الدكتور راتب :

توازنُ الدعوةٍ إلى لله بين الترغيب والترهيب :

لكن الآن هناك درس لإخواننا الدعاة ، هذا الذي يخوّف الناسَ من النار في كل خطبة ليس داعية ناجحا ، وهذا الذي يتحدث عن رحمة الله بلا قيد ولا شرط ، أيضاً ليس داعية ناجحاً ، لذلك الحديث بالأثر :

(( يا رب ! أي عبادك أحب إليك أحبه بحبك ؟ قال : يا داود ، أحب عبادي إلى نقي القلب ، ونقي الكفين ، لا يأتي إلى أحد سوءا ، ولا يمشي بالنميمة ، تزول الجبال ، ولا يزول ، أحبني ، وأحب من يحبني ، وحببني إلى عبادي ، قال : يا رب ، إنك لتعلم أني أحبك ، وأحب من يحبك ، فكيف أحببك إلى عبادك ؟ قال ؛ ذكرهم بآلائي وبلائي ونعمائي ))

[ رواه ابن عساكر عن ابن عباس]

محبتك لله تزيد إقبالك عليه
أي ذكرهم بآلائي كي يعظموني ، وذكرهم : بنعمائي كي يحبوني ، وذكرهم ببلائي كي يخافوني .
إذاً : لا بد من أن يكون في قلب المؤمن تعظيم لله يحملهم على طاعته ، ومحبة له تحمله على الإقبال عليه ، وخوف منه يحمله على أن يقف عند حدوده .
فالدعوة إلى الله ينبغي أن تكون متوازنة ، في التعظيم ، والحب ، والخوف .
الأستاذ علاء :
تعظيم ، وحب ، وخوف ، التعظيم بالآلاء ، وبالعطايا ، وبالمنن ، وأيضاً النعماء للمحبة ، والبلاء للخوف ، حتى تستقيم حياة المرء .
نأتي إلى ما يجرح .
الدكتور راتب :

ممّا يجرح العدالة :

1 – المشيُ حافيا في الطريق وسوءُ الهندام :

من مشى حافياً في الطريق ، المؤمن له مكانة ، المؤمن يمثل هذا الدين ، المؤمن سفير الإسلام ، فمن مشى حافياً بثياب رثة جلب لنفسه الازدراء .

(( أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتين من قبلك ))

المؤمن أنيق ونظيف
عنَ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لَنَا :

(( إِنَّكُمْ قَادِمُونَ عَلَى إِخْوَانِكُمْ فَأَصْلِحُوا رِحَالَكُمْ وَلِبَاسَكُمْ حَتَّى تَكُونُوا فِي النَّاسِ كَأَنَّكُمْ شَامَةٌ ... ))

[ أبو داو وأحمد ]

الناس أحياناً ترون الناس من هيئته ، من أناقته ، من نظافته ، من تناسب ثيابه ، فهذا مدخل إلى قلوب الناس ، أن تكون شخصية لطيفة ، محببة ، أنيقة ، نظيفة ، وهناك شيء من الذوق في الثياب ، أما إهمال الذوق في الثياب ، إهمال النظافة فهذا يجرح عدالة المؤمن ، فالهندام مطلوب ، كان عليه الصلاة والسلام يعرف بريح المسك .

(( إِنَّكُمْ قَادِمُونَ عَلَى إِخْوَانِكُمْ فَأَصْلِحُوا رِحَالَكُمْ وَلِبَاسَكُمْ حَتَّى تَكُونُوا فِي النَّاسِ كَأَنَّكُمْ شَامَةٌ ... ))

فمن مشى حافياً جرحت عدالته .

2 – البولُ في الطريق :

ومن بال في الطريق جرحت عدالته ، شيء غير حضاري ، غير مقبول ، الإنسان هو الإنسان ، لك أن تقول : شرع ، أو تقول : نظام عام ، فهما ينبعان من فطرة الإنسان ، كيف لا وقد سمّى الله الشيء القبيح منكراً ، أي أن النفوس السليمة تنكرها بفطرته ، وسمَى الأعمال الصالحة معروفاً ، أي النفوس السليمة تعرفها بطبيعتها .

3 – الأكلُ في الطريق :

الأكل في الطريق يجرح العدالة
ومن أكل في الطريق جرحت عدالته ، من أكل في الطريق ، الطريق فيه غبار ، أو أن هناك إنسانا جائعا ، وأنت تأكل طعاما نفيسا ، شطيرة غالية جداً ، ومعها عصير ، يجب أن تأكل في البيت ، أو في مكان مغلق ، أما في الطريق من دون قيد أو شرط فهو مما يجرح العدالة .
الأستاذ علاء :
الحقيقة أننا نشاهد عددا كبيرا من الناس الآن ممن يشتري ، ويأكل في الطريق مع العصائر ... وهذه الطريقة أولاً تشغله عن المسير بشكل سليم على الرصيف ، تشغل انتباهه على حركة الطريق ، وكما تفضلت في الطريق غبار ، وأذية للناس ، ممّن لا يستطيع أن يشتري هذه ، فقد أذيته ، كما قال في السنة النبوية ؛ إذا أردت أن تأتي بفاكهة أو طعام إلى البيت .
الدكتور راتب :

نصيحة للوالدين :

(( وإذا اشتريت فاكهة فاهد له ، فإن لم تفعل فأدخلها سرا ، ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده ، ولا تؤذه بقتار قدرك ، إلا أن تغرف له منها ))

[ أخرجه الخرائطي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ]

من الخطأ إعطاء الطفل مصروف كبير
أستاذ علاء ، الآن الأب وضعه المادي ميسور ، يعطي ابنه 500 ليرة ، وهو في الحضانة ، أو المدرسة الابتدائية ، 500 ليرة تعطى لطفل صغير ؟! وحوله صغار أولياءهم دخلهم محدود ، هذا خطأ كبير ، أو أكلات غالية جداً يأتي بها الطفل .
أنا أتمنى على الإخوة المشاهدين أن يعطوا أولادهم الفاكهة المألوفة التي يستطيعها كل الناس ، هذه تعطى إلى الطفل في المدرسة ، شطيرة عادية ، أما الطعام النفيس جداً ، أو الأكلات الغالية جداً المستوردة ، أو المبلغ الكبير جداً ، والله هذا فيه إفساد للطفل أولاً ، فيعلو على مَن حوله ، وثانياً : الطفل الذي له أخلاق عالية ، وأبوه محترم جداً يرى أن أباه فقير لا يعطيه شيئاً ، فينشأ شرخ عائلي ..
الأستاذ علاء :
وبالتالي يورث حقداً ، ويورث خللاً في النظر إلى الحالة الاجتماعية السليمة بكل معنى الكلمة .
الدكتور راتب :

4 – التنزُّهُ في الطرقات :

التسكع في الطرقات يجرح العدالة
التنزه في الطرقات ليمتع الإنسانُ نظره في الغاديات والرائحات ، هذا يجرح عدالة الإنسان ، الطرقاتُ فيها معاصٍ كثيرة ، فالإنسان عليه أن يلزم الجانب الصحيح والعفيف .

(( حتى بعث الله إلينا رسولا منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه ))

[ رواه أحمد عن أم سلمة ]

هذه أركان الأخلاق ، إذا حدثك فهو صادق ، وإذا عاملك فهو أمين ، وإذا استثيرت شهوته فهو عفيف ، فالعفة تقتضي ألا أتنزه في الطرقات ، لأمتع بصري بالغاديات والرائحات .
الأستاذ علاء :
هنالك أماكن للتنزه ، وهنالك أماكن أن يأخذ الإنسان عائلته إلى النزهة ، ويفرج عنهم ، وعن نفسه بكل معنى الكلمة ، وليس في الطرقات كما تفضلت .
الدكتور راتب :

الإيمان مرتبة إيمانية وأخلاقية وجمالية :

الإيمان مرتبة إيمانية وأخلاقية
سيدي ، الإيمان مرتبة إيمانية وأخلاقية وجمالية ، والله إنّ المؤمن الصادق القريب من الله يتمتع بأذواق في الحياة الدنيا لا يعرفها أهل الفساد والفجور ، له ذوق عالٍ جداً ، لذلك العبادة طاعة طوعية ، ممزوجة بمحبة قلبية ، أساسها معرفة يقينية ، تفضي إلى سعادة أبدية ، فيها جانب معرفي ، وجانب سلوكي ، وجانب جمالي ، والجمال مطلوب ، هناك جمال الكلمة ، جمال التصرف ، جمال الأخلاق ، مكارم الأخلاق بطولات .
لكن الإنسان كما قال تشرشل مرة : " ملَكنا العالم ، ولم نملك أنفسنا " ، لكن المؤمن ملَك نفسه ، بل إن حضارة الإسلام أساسها السيطرة على الذات ، بينما حضارة الغرب أساسها السيطرة على الطبيعية .
لذلك أن تملك نفسك شيء عظيم ، سيدنا يوسف :

 

﴿ رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ ﴾

( سورة يوسف الآية : 101 )

بعض العلماء له رأي خاص في هذه الآية ، هناك ملوك في الأرض ، فرعون كان ملِكا ، المُلك أن تملك نفسك عند الشهوة ، حينما دعته امرأة العزيز ذات المنصب والجمال ، وهناك عشرة أسباب تدعوه إلى أن يستجيب لها : هو شاب ، غير متزوج ، غريب ، عبد لسيدته ، ليس لها مصلحة أن يفشو هذا الأمر ، جميلة ، فتانة ، قال :

 

﴿ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ﴾

( سورة يوسف الآية : 23 )

لأنه ملَك نفسه قال :

﴿ رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنْ الْمُلْكِ ﴾

هذا بعض آراء المفسرين .

5 – إخافة الناس بالحيوانات :

إخافة الناس بالحيوانات تجرح العدالة
الآن : من قاد برذوناً ، وأن يكون كلب عقور ، يخيف الأطفال ، فالذي يقود برذوناً تجرح عدالته ، والآن يقاس عليه الكلب الكبير ، يملأ قلوب الصغار رعباً ، وقف على مدخل البناية ليعيق دخول أصحاب البيوت إلى بيوتهم ، هو حضاري ، وأتى من الغرب ، ومعه كلب .

6 – قيادة السيارات بالسرعة الزائدة المتهوِّرة :

أكثر الحوادث سببها السرعة
شيء أخير : من أطلق لفرسه العنان ، السرعة الزائدة تجرح العدالة .
الأستاذ علاء :
إذاً : مَن أطلق لفرسه العنان جرحت عدالته ، السرعة الزائدة ، كان في ذلك الوقت الرحل هو الفرس ، الآن السيارة ، الذين يطلقون لأنفسهم العنان في السرعة .
الدكتور راتب :
الآن أكثر الحوادث أساسها السرعة ، أنا كنت في أمريكا ، عند تقاطع الطرق الذي لا يقف على الصفر يخالف ، عند التقاطع الذي لا يقف على الصفر يخالف ، لا بد من أن تقف ، السرعة الزائدة تسبب كل الحوادث .
بالمناسبة ، أكبر الوفيات بالحوادث في العالم كله ، كل أسبوع عندنا حوادث .
الأستاذ علاء :
دعنا نكون واضحين ، سنة 2005 تجاوز العشرين ألفا ، عدَا الجرحى ، وعدا العاهات الدائمة ، وفيها نسب من الأطفال ، وفيها نسب من الكبار ، كل هذا من السرعة الزائدة ، وعدم التقيد بالنظام العام .
الدكتور راتب :
هناك شيء يذكرني بقانون بريطاني لا يسمح لإنسان أن يقود مركبة عامة إلا بعد الأربعين ، أما الخاصة فمسموح .
الأستاذ علاء :
سيدي الكريم ، يبدو أن الوقت أدركنا ، وبقيت المحطة الأخيرة التي اخترتها ، وهي المحطة العلمية التي نرى فيها آلاء الله ، وعظمة الله ، إن شاء الله ، ماذا اخترت لنا ؟

مِن إعجازَ خَلْقِ الله تعالى : تصميم النطفة :

الدكتور راتب :
نتابع خلق الله في الإنسان ، لكن هذا اللقاء الثاني حول تصميم النطفة ، شيء لا يصدق أستاذ علاء .

image

النطفة وأقسامها

النطفة خلية موظفة لإيصال معلومة الذكر الوارثية إلى خلية البويضة في الأنثى ، إذا دققنا عن كثب نرى جهازاً مصمماً بشكل خاص لحمل هذه النطفة ، القسم الأمامي للنطفة مغطى بدرع واقٍ ، وتحته درع ثانٍ ، وتحت هذا الدرع الثاني أيضاً هناك ما يشبه الشاحنة التي تحمل النطفة ، وداخل هذه الشاحنة 23 صبغياً للمعلومات العائدة لجسم الرجل ، وأدق تفاصيله جميعها ، بألوف الملايين ، هذه المعلومات مخفية في هذه الصبغيات ولظهور إنسان جديد يجب أن تتحد الصبغيات الـ23 الموجودة في نطفة الرجل مع الصبغيات الـ23 الموجودة في بويضة المرأة ، وهكذا سيظهر أول تكوّن لجسم الإنسان من 46 صبغياً ، هذا تصميم النطفة .
مقدمة النطفة فيها درع ودرع ومنصة ، ثم محرك ، هذا الذي يدور ، ثم ذيل لتنفيذ الحركة .
تصميم الدرع الموجود في الجهة الأمامية للنطفة سيحمل هذا الحمل الثمين طوال هذه المسافة الطويلة من جميع أنواع الأخطار ، وتصميم النطفة غير محصور بهذا فحسب ، فهناك في القسم الأوسط للنطفة محرك قوي جداً ، ويرتبط بطرف هذا المحرك ذيل النطفة القوة التي ينتجها المحرك تدور الذيل كالمروحة ، وتؤمّن للنطفة قطع الطريق بسرعة ، ولوجود هذا المحرك لا بد من وقود لتشغيله ، وقد حسبت هذه الحاجة أيضاً فركّب له وقود أكثر اقتصاداً ، وأكثر فعالية ، وهو سكر الفلكتوز على السائل ، وهذه النطف مأخوذة بمنظار حقيقي تمشي باتجاه البويضة .

image

حركة الذيل تساعد النطفة على الحركة باتجاه البيوضة

في اللقاء الزوجي أستاذ علاء 300 مليون حوين ، إلى 500 مليون ، ويسير بسرعة فائقة كهذا الزورق تماماً ، هناك في خصية الرجل أقنية مجهرية يصل طولها إلى 500 م ، هذه الأقنية تنتج هذه النطف .
أقسام النطفة من درع ومحرك وذيل تركب مع بعضها على الترتيب ، وفي النهاية تظهر روعة الهندسة الكاملة .
علينا التفكير ولو قليلاً في هذه الحقيقة ، تركيب النطفة كهذا المعمل تماماً على أساس خط سير .

أسئلة كثيرة لها جوابٌ واحدٌ :

كيف عرفت الخلايا التي لا وعي لها طريقة تجهيز النطفة بشكل يتناسب مع جسم الأم رغم جهلها بها تماماً ؟
كيف تعلمت النطف صنع الدرع المحرك ، والذيل بحسب حاجة جسم المرأة ؟
هذه صورة موضحة لطريقة صنع النطفة في الخصية ، وهذه النطف تبقى في الخصية من دون فعالية ، فإذا خرجت أصبحت فعالة .
بأي عقل تترتب هذه القطع بالترتيب الصحيح ؟
من أين تتعلم النطف أنها ستحتاج إلى سكر الفلكتوز ؟
كيف تعلمت صنع محرك يعمل بسكر الفلكتوز ؟
هناك جواب واحد فقط لكل هذه الأسئلة : النطف والسائل المركب داخلها خلقه الله عز وجل بشكل خاص لاستمرار نسل الإنسان .
هناك حقيقة دقيقة جداً قالها بعض العلماء الكبار في علم الأجنة : " النطفة منتجة بجسم الأب ، أما مهماتها فلا تتحقق إلا في جسم الأم ، ولا تملك أي نطفة في تاريخ البشرية العودة إلى جسم الأب مرة أخرى كي تعلم معامل النطاف ماذا رأت في جسم المرأة " ، كل خصائصها متعلقة بجسم المرأة ، ماذا يستنبط من ذلك ؟ أن هناك جهة ثالثة هي الخالق ، لأن هذه النطفة خرجت ولم تعد ، هي مصممة بجسم المرأة ، إذاً ما الذي أعلم معامل النطاف في جسم الرجل باحتياجات الرجل في جسم المرأة ؟ الله جل جلاله .
مرة ثانية :

 

﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ﴾

( سورة الطور )

النطفةُ بين الأحداث والاحتياطات :

الحقيقة هناك أحداث تواجه النطفة في جسم المرأة ، وهناك احتياطيات ، يعني هذه النطفة ينبغي أن تثقب البويضة معها أجهزة ميكانيكية للثقب ، ومعها أجهزة كيميائية ، هي مصممة كي تدخل إلى النطفة ، مَن علّم هذه النطفة أنه ستواجه بويضة لها جدا لا بد من ثقبها ، ولا بد من مادة مذيبة بثقبها ؟ وهذا له معنى كبير ، أن العبرة بالواحد لا بالكثرة .
رعاية المتفوقين شيء مهم لكل أمة
أحياناً الأمة تنهض بالعباقرة ، بالمخلصين ، بالمتفوقين ، لذلك نحن نحرص على المتفوقين ، ونمنع أن يأخذهم أعداءنا ، رعاية المتفوقين شيء مهم جداً .
عندنا عالم اجتماعي اسمه ( كوس منعكس )كل حظوظ الإنسان 90 % وسط ، عبروا عنها بمئة درجة ، و5 % ، 140 ، و5% ، 80 ، ففي كل حظوظ الإنسان الذكاء ، والوسامة ، وسرعة التفكير ، والإدراك ، هناك تفوق 5% الذين يغيرون مجرى الحياة الـ5% هؤلاء فالعناية بالمتفوقين مطلب أساسي في حياتنا .
الأستاذ علاء :
لا يسعني إلا أن نشكر أستاذنا الدكتور محمد راتب النابلسي ، أستاذ الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ، على كل ما تفضلت به ، وكل هذا الشرح البيّن والواضح ، ويبدو لي أننا في مسألة الشهوة مقوم من مقومات التكليف ، لا بد لنا من محطتين ، أو من حلقتين ثانيتين إن شاء الله ، وشكراً لكل السادة المشاهدين الذين يتابعون هذه الحلقات ، ويفيدون منها إن شاء الله .
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018