الإيمان هو الخلق - مقومات التكليف - الندوة : 26 - المصيبة - أنواع المصائب ـ معجزة طيران الطيور - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠31برنامج الإيمان هو الخلق - قناة سوريا الفضائية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الإيمان هو الخلق - مقومات التكليف - الندوة : 26 - المصيبة - أنواع المصائب ـ معجزة طيران الطيور


2006-05-08

تقديم وترحيب :

أيها السادة المشاهدون ، سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ، وأهلاً ومرحباً بكم في هذه الحلقة من برنامج الإيمان هو الخلق ، وما زلنا في رحلتنا المستمرة إن شاء الله ، علماً وإيماناً وتفهماً ووعياً ، في معيتي ومعية الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي ، أستاذ الأعجاز العلمي في القرآن والسنة في كليات الشريعة في جامعة دمشق ، وفي الجامعات والكليات الشرعية في دمشق .
أهلاً وسهلاً ومرحباً أستاذي .
جزاكم الله خبراً وإياكم .

ربط اللاحق بالسابق :

سيدي الكريم ، كنا قد بدأنا في الحلقة الماضية في التعرف على فلسفة المصائب ، يسمح لي السادة المشاهدون بأن أربط بين الحلقات كانت تتحدث عن مقومات التكليف ، تحدثنا عن الكون ، والعقل ، والفطرة ، ثم من خلال الفطرة تبينا بأن الإنسان يتألم من المصيبة ، ويتأذى منها ، وينفر منها ، ويحب الإحسان إليه ، ويحب العطاء ، ويسعد بالعطاء ، ومن خلال الحلقة الماضية تبينا بأن الدار التي نعيش فيها وعليها ، ونستسكنها هي الدار الدنيا على الأرض هي دار ابتلاء ، ودار امتحان ، وهذا الامتحان في الحقيقة ليس مربوطا بزمن محدد ، وإنما متواصل طالما هنالك عيش لهذا الإنسان ، منذ ولادته وحتى وفاته ، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .
وتبينا من خلال ما قدمت سيدي الكريم في الحلقة الماضية بأن المصائب هي الامتحان ، ورفع الدرجة ، وتبيان موقف هذا المرء في أثناء المصيبة ، وعززنا ذلك القول ، أو ذلك المفهوم بقوله تعالى عندما قال :

﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ﴾

( سورة الملك الآية : 2 )

وقفنا عند نقطة كنت قد سألت أستاذنا الكريم عنها : أن المصائب التي يرفع المؤمن درجته ، أو تعلو بمكانته عند الله عز وجل ، هل هي ذات المصيبة التي تأتي على من فسق ، وعلى من جنح ، وعلى من خالف ، وتلك المصائب التي أتت على الأقوام التي سبقتنا ، هنالك الزلازل ، وهنالك الطوفان ، وهنالك المسخ ، وما إلى ذلك ، هل هذه من جنس هذه أم المصائب تندرج تحت أنواع ، وتحت أقسام ؟ .

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .

كل البشر مخلوقون لرحمة الله :

أستاذ علاء بادئ ذي بدء : البشر جميعاً مطلوبون لرحمة الله عز وجل ، لا يستثنى أحد .

 

﴿ اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾

( سورة طه )

كل البشر خلقوا لرحمة الله
كل البشر من دون استثناء خلقوا لرحمة الله ، خلقوا لسعادة أبدية في الآخرة ، لذلك لو استثنى أحد من المعالجة الإلهية ، حتى الذي كما تفضلت يتبين أن مصيبته عقاب هو عقاب مغلف برحمة .

 

﴿ فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ﴾

( سورة الأنعام )

تقتضي رحمته أن يسوق لهؤلاء الذين انحرفوا ، وطغوا ، وبغوا شدائد تعيدهم إلى الصواب ، لأن الإنسان مهما عتا ، مهما تجبر ، مهما طغى ، مهما استكبر ، مهما تغطرس ، فهو مطلوب لرحمة الله .
ناجى أحدهم ربه فقال : يا رب ، إذا كانت رحمتك بمن قال :

 

﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾

( سورة النازعات )

قالها فرعون ، فكيف رحمتك بمن قال : سبحان رب الأعلى ، وإذا كانت رحمتك بمن قال :

 

﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾

( سورة القصص الآية : 38)

فكيف رحمتك بمن قال : لا إله إلا الله ، وإذا قال العبد ، وهو راكع : يا رب ، يقول الله له : لبيك يا عبدي ، فإذا قال العبد وهو ساجد : يا رب ، يقول الله : لبيك يا عبدي ، فإذا قال العبد وهو عاصٍ : يا رب ، يقول الله له : لبيك ، ثم لبيك ، ثم لبيك .

 

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً ﴾

( سورة الزمر الآية : 53 )

النبي قدم لنا صورة رائعة ، إنسان ركب ناقته ، وعليها طعامه وشرابه ، يقطع عليها الصحراء ، والصحراء مظنة هلاك ، جلس ليستريح ، فلما استيقظ لم يجد الناقة ، أيقن قطعاً بالهلاك ، والموت محقق ، فبكى ، وبكى ، وبكى حتى أخذته سنة من النوم ، فلما استيقظ رأى الناقة ، اختل توازنه ، أنطق بالكفر ، قال : يا رب أنا ربك ، وأنت عبدي ، يقول عليه الصلاة والسلام :

(( لله أفرح بتوبة عبده من ذلك البدوي بناقته ))

[ متفق عليه ]

(( لله أفرح بتوبة عبده من العقيم الوالد ، ومن الضال الواجد ، ومن الظمآن الوارد ))

[ أخرجه ابن عساكر في أماليه عن أبي هريرة ]

إذاً : الإنسان مخلوق للرحمة ، لذلك قال تعالى :

 

﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ﴾

( سورة لقمان الآية : 20 )

النعم الباطنة هي المصائب :

قال العلماء : النعم الباطنة هي المصائب ، النعم الظاهرة المألوفة ، الصحة نعمة ظاهرة ، المرض نعمة باطنة ، الغنى نعمة ظاهرة ، الضيق المادي أحياناً نعمة باطنة ، الطمأنينة نعمة ظاهرة ، القلق نعمة باطنة :

﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ﴾

الضيق المادي أحيانا نعمة باطنة
وبعض علماء القلوب قال : ربما أعطاء فمنع ، وربما منعك فأعطاك ، وقد يكون المنع عين العطاء ، لذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام :

(( اللهم ما رزقتني مما أحب ، فاجعله عوناً فيما تحب ))

[ الترمذي عن عبد الله بن يزيد الخطمي ]

﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ ﴾

( سورة القصص الآية : 77 )

(( وما زويت عني ما أحب فاجعله فراغاً لي فيما تحب ))

المؤمن كما قال عنه النبي الكريم :

(( عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله خير ، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن . إن أصابته سراء شكر وكان خيرا له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ))

[ أخرجه مسلم في مسنده عن صهيب ]

لأنه فقه حكمة المصيبة ، وهذا اللقاء الطيب لعل الله سبحانه وتعالى ينفع الإخوة المشاهدين لفهم حقيقة الشدائد التي تُساق للمؤمنين أحياناً .
أنا والله مؤمن أشد الإيمان ، ومتفائل أنه سوف يأتي يوم نكتشف الإيجابيات والمكاسب التي حُققت من هذه الشدة التي سيقت للمسلمين ، لأن الحق لا يقوى إلا بالتحدي .
قرار الله أن معركة الحق والباطل أزلية
كنت أقول دائماً : كان من الممكن أن يكون الطرف الآخر في كوكب ، ونحن في كوكب ، أن يكون الطرف الآخر في قارة ، ونحن في قارة ، في حقبة ونحن ، في حقبة ، ولكن قرار الله أن تكون معركة أزلية أبدية بين الحق والباطل ، لأن الحق يقوى بالتحدي ، وأهل الحق لا يستحقون الجنة إلا بالبذل والتضحية ، والطرف الآخر عباد الله أيضاً ، يريد الله لهم الهداية والتوفيق ، فلعلهم يهتدون .
إذاً المصائب نعم باطنة ، ربما أعطاك فمنعك ، وربما منعك فأعطاك ، وقد يكون المنع عين العطاء ، لكن أنا إيماني أنه يوم القيامة حينما يكشف الله جل جلاله لكل إنسان حكمة المصائب التي ساقها له يجب أن يذوب كالشمعة محبة لله ، لذلك قال تعالى :

 

﴿ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ ﴾

البشر جميعاً مؤمنهم وكافرهم :

 

﴿ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

( سورة يونس )

وليس في الإمكان أبدع مما كان .

 

﴿ وَلَوْلَا أَنْ تُصِيبَهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُوا ﴾

يوم القيامة :

 

﴿ لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً ﴾

( سورة القصص الآية : 47 )

كما أن العرض العسكري رسالة كذلك المصائب هي رسائل الله إلينا
سمى الله المصيبة رسولاً ، الآن تُستخدم بالأخبار الحديثة أنه صار في عرض عسكري ، هذه رسالة ، الآن في أسلوب الرسائل العملية ، أحياناً يقام بعمل آخر ، رسالة وجهت إلى الجهة الفلانية .

 

﴿ وَلَوْلَا أَنْ تُصِيبَهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ ﴾

( سورة القصص الآية : 47 )

﴿ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى ﴾

( سورة طه )

فلذلك الذي يقع فيه حكمة بالغة جداً ، ملخص هذا الكلام :

 

﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾

( سورة البقرة الآية : 216 )

إنسان يطوف حول الكعبة ، يقول : يا رب ، هل أنت راضٍ عني ؟ كان الإمام الشافعي يمشي رواءه ، قال له : يا هذا هل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك ؟ قال له : سبحان الله ! من أنت ؟ قال : أنا محمد بن إدريس ، قال : كيف أرضى عن الله وأنا أتمنى رضاه ؟! قال : إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله .
فالمؤمن راضٍ عن الله ، قال تعالى :

 

﴿ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ﴾

( سورة البينة )

المذيع :
ليس بصادق في دعواه من لم يرضَ بضرب ، أو بمصيبة مولاه كما قال أهل التصوف في هذا ، أو يتلذذ .

من صفات المؤمن الصادق : الرضا بمكروه القضاء :

الدكتور :
وقال الإمام علي كرم الله وجهه : << الرضا بمكروه القضاء أرفع درجات اليقين >>.

المصيبة تكشف وضع الإنسان :

المصائب امتحان لنا لتكشف إيماننا الحقيقي
هناك نقطة ثانية مهمة جداً : المصيبة أحياناً تكشف وضع الإنسان ، قد يتوهّم طالب أنه الأول في الرياضيات ، وهو ليس كذلك ، لولا المذاكرة في أثناء العام الدراسي ، وأنه أخذ ثلاثة من مئة لا يعرف أنه ضعيف في الرياضيات ، المتوهم لا يدرس .
فلذلك الله عز وجل يحجمنا ، كل إنسان يظن نفسه مؤمنا كبيرا ، يدعي ادعاءات فارغة ، أو يضعه في ظرف دقيق فيكشف على حقيقته ، هذا تعريف به ، الله يعلمه ، لأن الله علم ما كان ، وعلم ما يكون ، وعلم ما سيكون ، وعلم ما لم يكن ، لو كان كيف كان يكون علم الله مطلق .

 

﴿ يَعْلَمُ السِّرَّ وأَخْفَى ﴾

( سورة طه )

عندنا شيء ظاهر ، يعرفه جميع الناس ، وشيء يخفيه الناس عمن حولهم ، لكن هناك شيء مخفي عنه .

الإنسان ثلاثة أثلاث :

الثلث الأول :

كنت أقول دائماً : الإنسان ثلاثة أثلاث ، قسم يعرفه الناس جميعاً ، مثلاً : المحامي ، الطبيب ، المدرس ، الطويل ، القصير ، الأبيض ، الأسمر ـ ما ظهر من الصفات ـ هذا الثلث الأول يعرفه الناس جميعاً .

الثلث الثاني :

القسم الثاني لا يعرفه إلا أقرب الناس إليه ، زوجته ، وأولاده ، شريكه ، رفيقه في السفر ، من تعامل معه في الدرهم والدينار ، من جاوره ، هؤلاء يعرفون الثلث الثاني .

الثلث الثالث :

لكن ثلثاً ثالثاً لا يعلمه إلا الله .
لما سيدنا الصديق ولّى سيدنا عمر ، قال : هذا علمي به ، فإن بدل وغير ، فلا علم لي بالغيب .
لذلك المؤمن إذا طُلب لشهادة يقول : أحسبه صالحاً ، ولا أزكي على الله أحدا .

(( إنما الأعمال بالنيات ))

[ متفق عليه ]

ملخص هذا الكلام ـ مظنة صلاح ـ ملخص هذا الكلام :

﴿ وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾

مصائب المؤمن :

1 – مصيبة الدفع :

لكن المؤمن أحياناً يكون سيره إلى الله بطيئاً ، تأتيه مصيبة دفع ليرفع سرعته رحمة به .
أخذ قبولا بالجامعة ، لكن هو ذكي ، كان من الممكن أن يأخذ جيد جداً ، ويستحق بعثة ، فهو قبل بالمقبول ، لم يستحق البعثة ، فالأب الرحيم يحث ابنه المتباطئ في الدراسة أن يرفع مستوى دراسته ، هذه مصيبة دفع ، أحياناً يلوح شبح مصيبة ، فالإنسان يسارع إلى باب الله عز وجل ، يسارع إلى التوبة ، يسارع إلى عمل صالح ، يسارع إلى إحكام صلته بالله عز وجل ، هذه مصيبة ، مصيبة الدفع للمؤمنين .
أحياناً الإنسان سرعته عالية ، لكنه يركب شاحنة حمولتها خمسون طنًّا ، وعلى كل طن مليون ليرة .

2 – مصيبة الرفع :

العمل بالطاقة القصوى يحقق الهدف من الوجود
الآن أنت بالإمكان أن تكون أرقى من هذا ، هناك أعمال صغيرة ، وأعمال كبيرة جداً ، فلما يرضى الإنسان بعمل قليل تأتيه مصيبة من نوع الرفع لرفع العائدية والكفاءة ، هو عنده إمكانية .
لذلك أنا أقول : لما يمشي الإنسان بأعلى سرعة يكون قد حقق هدف من وجوده .
لسيدنا علي كلمة يقول فيها : << والله لو علمت أن غداً أجلي ما قدرت أن أزيد في عملي >> ، العداد مغلَق ، أول مصيبة للمؤمنين دفع ، والثانية رفع .
الآية :

 

﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ *الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ ﴾

( سورة البقرة )

فهنا فهماً توحيدياً ، ما فهما فهماً شركياً ، فهما فهماً سماوياً ، ما فيهما فهماً أرضياً ، لأن الله يقول :

 

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ ﴾

( سورة النساء الآية : 147 )

لكل شدة سببٌ :

مستحيل وألف ألف مستحيل أن يسوق الله لعباده شدة بلا سبب .
أستاذ علاء ، أيّ أب في الأرض يمكن أن يضرب ابنا له مجتهدا ومهذبا ونظيفا ، ويقدم خدمات لأهله ؟! مستحيل ، لذلك حينما يحقق إنسان وجوده في الدنيا يتوقف العلاج :

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ﴾

<< ما نزل بلاء إلا بذنب ، ولا يرفع إلا بالتوبة >> .

[ من قول العباس بن عبد المطلب ]

هذه حقيقة مرة هي أفضل ألف مرة من الوهم المريح ، هذه مصائب المؤمنين .

﴿ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾

( سورة البقرة )

الشدة سبب التوبة والرجوع :

الله ينتظر عبده أن يتوب
بالمضمون وإنا إليه راجعون بها ، هي سبب رجوعنا إلى الله ، سبب تألقنا ، سبب إقبالنا على الله عز وجل ، سبب العودة ، الطرف العاصي الفاسق الفاجر هو عبد لله ، والله يحب أن يكون تائباً .

(( لو يعلم المعرضون انتظاري لهم ، وشوقي إلى ترك معاصيهم لتقطعت أوصالهم من حبي ، ولماتوا شوقاً إلى ، هذه إرادتي بالمعرضين ، فكيف بالمقبلين ))

[ ورد في الأثر ]

إلى متى أنت باللذات مشغول وأنت عن كل ما قدمت مسؤول
***

الله عز وجل ينتظر عبده أن يتوب إليه ، ولو كان فاسقاً ، وعاصياً ، وغارقاً في المعاصي والآثام .

 

﴿ اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى*فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً ﴾

( سورة طه )

إذاً : كل إنسان مطلوب ، لكن مصائب هؤلاء من نوع آخر .
المذيع :
سيدي هنالك حديث النبي عليه الصلاة والسلام يرويه عن ربه في الحديث القدسي بما معناه أنه لو لم نعصه ونتوب ، ونعصيه ونتوب ، لاستبدلنا بقوم آخرين .

لو لم تذنبوا لذهب اللَّه بكم ...

الدكتور :
هذا الحديث خطير جداً :

(( لو لم تذنبوا لذهب اللَّه بكم وجاء بقوم يذنبون فيستغفرون اللَّه تعالى فيغفر لهم ))

[ رَوَاهُ مُسلِمٌ عن أبي أيوب خالد بن يزيد]

المعنى الصحيح للحديث :

هذا المعنى على ظاهره يسبب إشكالا كبيرا ، يبدو المعنى الظاهر : أنه لابد أن تقع في ذنب وتسارع إليه ، والمعنى الصحيح : لو لم تحسوا بذنوبكم ، إنسان ارتكب أكبر خطأ ، فرق بين زوجين ، سبب فساد شركة ، فساد علاقة ، نشر الفساد في الأرض ، هو مرتاح ، ما فعل شيئاً ، هذا ميت ، أما المؤمن حينما يغتاب لا ينام الليل ، فالإنسان متى يرحمه الله ؟ إذا شعر بذبه .

 

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ﴾

( سورة النحل )

(( لو لم تذنبوا ))

لو لم تشعروا بذنوبكم ،

(( وجاء بقوم يذنبون ))

الآن المؤمن لو أخطأ ، لو أنه داس نملة عن قصد لا ينام الليل .

(( دخلت امرأة في هرة حبستها حتى ماتت فدخلت فيها النار ؛ لا هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ))

[ مُتَّفَقٌ عَلَيْه ]

فما بالك فوق الهرة ؟ الإنسان يستحق النار بقتل هرة عمداً .
المذيع :
فما بالك الذي أتوا بأسلحتهم ويقتلون أمماً وشعوبا تحت ذريعة جلب الديمقراطية .

مصائب الكفار والشاردين ردعٌ أو قصمٌ :

الدكتور :
فلذلك قضية المصيبة حتى الطرف الآخر مطلوب .

(( إني والجن والإنس في نبأ عظيم : أخلق ويعبد غيري ))

[ أخرجه الحكيم البيهقي في شعب الإيمان عن أبي الدرداء ]

الآن الكلام عن الطرف الآخر .

(( وأرزق ويشكر سواي ، خيري إلى العباد نازل ، وشرهم إلي صاعد ، أتحبب إليهم بنعمي وأنا الغني عنهم ، ويتبغضون إلي بالمعاصي وهم أفقر شيء إلي ، من أقبل علي منهم تلقيته من بعيد ، ومن أعرض عني منهم ناديته من قريب ، أهل ذكري أهل مودتي ، أهل شكري أهل زيادتي ، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي ، إن تابوا فأنا حبيبهم ، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم ، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من الذنوب والمعايب ، الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد ، والسيئة بمثلها وأعفو ))

فالله عز وجل يسوق المصائب للشاردين والعصاة والمجرمين ، ليعيدهم إليه مصائب ردع أو قصم ، إذا في أمل بسيط ردع ، ما في أمل قسم .

 

﴿ وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ ﴾

( سورة هود الآية : 36 )

مصائب الأنبياء كشفٌ :

بقي الأنبياء ، مصائبهم مصائب كشف ، لأن كمالا في أنفسهم لا يظهر إلا بحالة نادرة جداً :
أنه عليه الصلاة والسلام ذهب إلى الطائف ومشى 80 كم ، عرض عليهم نفسه فكذبوه ، وأهانوه ، فمكنّه الله أن ينتقم منهم ، قال : لا أخي ، اللهم اهد قومي ، فإنهم لا يعلمون .
فهذه مصيبة كشف ، فصار للمؤمنين دفع ورفع ، للعصاة والشاردين قصم أو ردع ، وللأنبياء كشف .
المذيع :
أنا كنت والله أود أن أستمر في قضية معينة أن النبي عليه الصلاة والسلام عندما أعرض عنه قومه ، وأعرض عنه أهله ، وتمكن من أن يعاقبهم بأمر الله ، فتركهم ، وعفا عنهم بينما حصل مع الأنبياء الذين سبقوه بأنهم دعوا على قومهم ، هذه المسألة سنعرض عليها إن شاء الله ، ونمر عليها ، لكن نريد الموضوع العلمي ، ماذا اخترت لنا ؟.

الموضوع العلمي : الطيور :

الدكتور :
ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء
موضوع الطيور الذي بدأناه في الحلقة السابقة ، الحقيقة أن الله سبحانه وتعالى يقول مرة ثانية :

 

﴿ أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴾

( سورة النحل )

﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ﴾

( سورة الملك )

الآن الفيلم متعلق بهجرة الطيور ، والحقيقة أنها شيء لا يكاد يصدق حينما نتحدث عن هجرة الطيور .

مَن علّم الطيور تقنيات الطيران :

 أهم شيء في الموضوع أننا إذا رأينا أسراب طائرات تحلق في الجو تحلق على شكل رقم ثمانية ،

أسراب الطائرات تحلق على شكل الرقم ثمانية

  ذلك لأن الطائرة تخلف وراءها منفذاً هوائياً ، فلو سار الطائر خلف الطائر لقلت مقامة الهواء ، ولقل بذل الجهد ، فالآن أحدث تكتيك في طيران الطائرة هو أن تطير على شكل 8 ، طائر في المقدمة ، والذي بعده يستفيد من المنفذ الهوائي ، هو الخلخلة الهوائية ، تخف مقاومة الهواء ، ويقل جهد بـ 20%

 

الطيران على شكل ثمانية يحدث خلخلة هوائية تقلل الجهد ب 20%

  هذا أحدث ما في الطيران الآن ، فمَن علم الطائر أنه في أثناء الهجرة أنْ يطير على شكل ثمانية

الطائرات تعلمت من الطيور فمن علم الطيور؟

 كالطيران الحديث تماماً ؟ هذا من تحليل الله له ، قال سيدنا موسى :

﴿ قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى * قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى ﴾

( سورة طه )

  الحقيقة ثمة شيء لا يكاد يصدق ، فضلاً عن أن الطيور تطير على شكل ثمانية ، كما هو الطيران الحديث تماماً ، نقول : من علم هذه الطيور هذا النظام في الطيران ؟ لكن هذا الأول يبذل جهد كبير جداً ، أكثر من الذي يليه ، لذلك يتناوبون ، وكأن الأول قائد .

 

 ألم يقل سيدنا عمر : << أنا أثقلكم حملاً >> .
  فهذا كأنه قائد ، نظام الطيران ، هذا في المقدمة يتبدل من حين إلى آخر ، يواجه الهواء بكثافته

الطير الذي في المقدمة يواجه الهواء بكثافته ويتبدل من حين لآخر

  أما الذين وراءه فيأتيهم الهواء مخلخلا ، سماه العلماء المنفذ الهوائي ، المقاومة أقل بـ20 % والجهد أقل ، فهذه حادثة من حوادث الطيران .
  لكن الذي لا يصدق أن رفة الجناح تتناغم مع الطيور فيما بينها ، أيضاً رفة الجناح تخلق منفذ هوائي

رفة الجناح تخلق منفذ هوائي

 الخلخلة بالهواء يستفيد منها الذي خلف الطائر ، لا أقول : إن الحركة متساوية ، لكنها متناسقة ، متناغمة ، فهذا النظام ينظم حركة أجنحة الطيور في أثناء الطيران ، لأن الطير قد يقطع 17 ألف كم ، 86 ساعة بلا توقف .
  قلت في الحلقة السابقة : إن أكبر موسوعة للطيور كُتب في مقدمتها : إن أكبر طائرة صنعها الإنسان لا ترقى إلى مستوى الطائر ، يقول الله عز وجل :

﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَانُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ﴾

حقيقة مقطوع بها : مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَانُ

الحقيقة أن بعض العلماء فسر هذه الآية : على أن أي تفسير امتداد الطائر إلى هدفه لم يثبت قطعاً ، هناك تخمينات ، وتأويلات ، أما الشيء الدقيق جداً فلم يثبت ، لذلك جاءت الآية :

﴿ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَانُ ﴾

كأن الله تولى بذاته إظهار هذه الآية لبقية الخلق .

احترافية طائر اللقلاق في أثناء الهجرة الطويلة :

الحقيقة أن بعض العلماء فسر هذه الآية : على أن أي تفسير امتداد الطائر إلى هدفه لم يثبت قطعاً ، هناك تخمينات ، وتأويلات ، أما الشيء الدقيق جداً فلم يثبت ، لذلك جاءت الآية :

﴿ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَانُ ﴾

  كأن الله تولى بذاته إظهار هذه الآية لبقية الخلق .

احترافية طائر اللقلاق في أثناء الهجرة الطويلة :

 الحقيقة ندخل الآن في موضوع تفصيلي أكثر : أن اللقالق تأتي في مقدمة الطيور المحترفة في إيجاد الجهة

اللقالق الأكثر احترافا بين الطيور في إيجاد الجهة

  تقطع اللقالق كل سنة طرقاً بآلاف الكيلو مترات ، اللقالق المرتحلة من قارة إفريقيا تصل إلى قارة أوربا مروراً بالبحر المتوسط ، بفصل آخر ، واخضرار النبتات ، وبتغير المنظر الغطاء الأرضي لأوربا تماماً ، إذ كيف تجد اللقالق طريقها في منتصف إفريقيا إلى أوربا قاطعة البحر المتوسط

تقطع اللقالق آلاف الكيلومترات بين افريقيا وأوربا

 لذلك اكتشفت البحوث وجود نظام خاص في أجسام اللقالق ، يدرك هذا النظام جاذبية الأرض المغناطيسية لهذه البوصلة الطبيعية التي تتبع جاذبية المغناطيس

بعيني الطائر مستقبلات مغناطيسية تتحسس الحقل المغناطيسي الأرضي

  وتعلم الجهة بفضل هذا تتم رحلتها ،
  تبلغ آلاف الكيلو مترات .
  أستاذ علاء ، طيار معه هاتف لاسلكي ، معه إرشاد أرضي ، معه خرائط ، معه طيران آلي ، معه تنبيه دائم ، معه اتصال مستمر بالأبراج ، أما هذا الطائر فليس معه أجهزة ، ولا بوصلة ، ولا جهات ، ولا خرائط ، ولا توجيه خارجي يهتدي إلى هدفه ، هذا شيء لا يصدق .
  الطائرة يضخ هواءها 8 أمثال ، ويقلُّ الضغط ، والطيارون الحربيون يضعون الأوكسجين

 

الطيار الحربي يحتاج إلى كمامة أوكسجين بعكس الطائر

  مضخات أوكسجين أمام وجوههم ، بينما الطائر يطير من دون كمامات ، من دون أوكسجين ، من دون ضح ، الهواء 8 أمثال ، له أجهزة تتناسب مع قلة الأوكسجين في المرتفعات العالية جداً .

الجهاز المغناطيسي في الطائر :

  إذاً أول نقطة دقيقة : أن الطائر معه جهاز مغناطيسي يكشف له هدفه ، وليس هذا مؤكدا 100 % ، لكنه توقع ، أما الشيء المؤكد فلم يظهر حتى الآن :

﴿ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَانُ ﴾

  يهتدي في الليل ، ويهتدي في التضاريس ، ويمشي في الليل ، لو طرحنا نظرية المغناطيس ، ووضعوه بساحة مغناطيسية معاكسة لاهتدى إلى هدفه ، جاؤوا بطائر نقلوه إلى الهند من بريطانيا ، لو تصوروا أن الطريق شمال جنوب أخذوه شرقا ، وعاد إلى مكانه

 

التقنيات التي تستخدمها الطيور للاهتداء إلى جهتها

﴿ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَانُ ﴾

  شيء آخر ، أحياناً تهتدي الطيور بالليل ، تهتدي بالنجوم أحياناً ، نحن بشر ، ومثقفون ، ومعنا شهادات عليا ، قد لا تهتدي بالنجوم ، لكن بعض الطيور تهتدي بالنجوم .
 أنا أقول تماماً في مثل هذه اللقاءات : التفكر في خلق السماوات والأرض أقصر طريق إلى الله ، وأوسع باب ندخل منه على الله ، لأنه يضعنا أمام عظمة الله .

خاتمة وتوديع :

المذيع :
كنا نتمنى أن نستزيد ، لكن الوقت أدركنا ، نشكر شكراً جزيلاً الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي أستاذ الأعجاز العلمي في القرآن والسنة في كليات الشريعة وأصول الدين .
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018