موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 049 - البرزخ بين البحريان والحجر المحجور. - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠1موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 049 - البرزخ بين البحريان والحجر المحجور.


1987-01-30

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
ما هو البرزخ الذي ذكر في سورة الرحمن, وبماذا اكتشف علماء البحار في هذا البرزخ, وهل تلاقت كلمة الرحمن في الأرض مع كلمته التي جاءت كتابه :
أيها الأخوة المؤمنون, آيتان في القرآن الكريم، واحدة في سورة الرحمن، والثانية في سورة الفرقان، الأولى قوله تعالى:

﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

[سورة الرحمن الآية: 19-21]

انطلاقاً من أن للإمام عليٍّ كرَّم الله وجهه، قولٌ شهيّر: أنه في القرآن الكريم آياتٌ لمَّا تفسر بعد, فالعلماء في التفاسير حاروا في هذا البرزخ، أين هو؟ أين البرزخ بين البحر الأحمر مع البحر الهندي, والبحر الأبيض مع البحر الأسود, في البسفور, والبحر الأبيض مع البحر الأطلسي, عند جبل طارق، أين هذا البرزخ؟ قال تعالى:

﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

[ سورة الرحمن الآية: 19-21]

اتصال البحرين دون اختلاط مياههما
الشيء الذي يلفت النظر، أن لكلِّ بحرٍ درجةٌ ملوحة ثابتة، لا تنقص ولاتزيد، مع أن البحرين متصلين، وله كثافةٌ لا تنقص ولا تزيد، وله حرارةٌ، لا تنقص ولا تزيد، وله لونٌ لا يتغيَّر، فلو ركب الإنسان طائرةً، وحلَّق بها في الجو، فوق باب المندب، أو فوق البسفور، أو فوق مضيق جبل طارق، لرأى أن هذا البحر شيء، وهذا شيءٌ آخر, قال تعالى:

﴿ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ﴾

[سورة الرحمن الآية: 20]

الخط الوهمي الفاصل بين البحرين
وجد علماء البحار أن ذرات الماء في البحر الأحمر إذا وصلت في أثناء حركتها إلى خطٍ وهميٍ عند باب المندب، تعود إلى البحر الأحمر، وأن ذرات المحيط الهندي إذا اتجهت إلى البحر الأحمر عند هذا البرزخ، تنخفض نحو الأسفل، وتعود الكرة نحو البحر الهندي، هذا البرزخ هو أن المحيط الهندي، لا يطغى على البحر الأحمر، والبحر الأحمر,لا يختلط بالمحيط الهندي، فلكلٍ منهما كثافة، ولكلٍ منهما حرارة، ولكل منهما ملوحة، لاتزيد ولا تنقص، كذلك البحر الأبيض مع البحر الأسود، والبحر الأبيض مع المحيط الأطلسي, قال تعالى:

﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ﴾

[سورة الرحمن الآية: 19-20]

لكن هذا البرزخ ليس جداراً، إنه مرنٌ, قال تعالى:

﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ﴾

[سورة الرحمن الآية: 19]

الالتقاء على شكل تماوج, قال تعالى:

﴿بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

[سورة الرحمن الآية: 20-21]

ما هو المقصود بالبرزخ في سورة الفرقان, وما هو الحجر المحجور ؟

أما الآية الثانية، في سورة الفرقان، ففيها شيءٌ آخر, قال تعالى:

﴿وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً﴾

[سورة الفرقان الآية: 53]

عدم اختلاط مياه النهر بمياه البحر الذي يصب فيه
بين البحرين المالحين برزخ، لكنه بين البحرين العذب والمالح برزخٌ وحجرٌ محجور، تزيد كثافة بعض أنهار أمريكا عن ثلاثمئة ألف متر مكعب في الثانية، تصب في البحر الأطلسي، يمتد مسيرها في البحر، ثمانين كيلو متر، هذا الماء العذب يسير داخل الماء المالح، لايختلطان، لايتمازجان، بينهما برزخ لا يبغيان، وفوق البرزخ بين الماء العذب والماء المالح، حجرٌ محجور، الحجر المحجور، يعني أن أسماك المياه العذبة، لا تدخل في المياه المالحة، وأسماك المياه المالحة، لا تدخل في المياه العذبة، ففي الحجر المحجور، حجر على هذه الأسماك، أن تنتقل إلى الماء المالح، وحجر على هذه الأسماك، أن تنتقل إلى الماء العذب، بينهما برزخٌ، وحجرٌ محجور, قال تعالى:

﴿وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً﴾

[سورة الفرقان الآية: 53]

بينهما برزخ لا يبغيان
هذا من آيات الله الدالة على عظمته، أي أن البحار لا تختلط مع أنها متصلة، هل تستطيع أن تضع في وعاء، كأساً من الماء المالح، وكأساً من الماء العذب، ولا يختلطان؟ هل تستطيع أن تفصلهما عن بعضهما بعد ذلك؟ هل لك أن تشرب القسم العذب من هذا الوعاء؟ هذا شيء فوق طاقة الإنسان, قال تعالى:

﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾

[سورة الرحمن الآية: 19-21]

﴿وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً﴾

[سورة الفرقان الآية: 53]

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018