رياض الصالحين - الدرس : 081 - باب فضل الحب في الله والحث عليه -1- بماذا وصف الله تعالى محمد وصحبه؟ وما علامة إيمان المؤمن الصادق؟ ومتى يذوق العبد حلاوة الإيمان؟ - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

رياض الصالحين - الدرس : 081 - باب فضل الحب في الله والحث عليه -1- بماذا وصف الله تعالى محمد وصحبه؟ وما علامة إيمان المؤمن الصادق؟ ومتى يذوق العبد حلاوة الإيمان؟


1999-07-17

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .

آية انعكس فهمها في هذا العصر :

 أيها الأخوة، لا زلنا في رياض الصالحين، من كلام سيد المرسلين، عليه أتم الصلاة والتسليم، والباب اليوم, باب: فضل الحب في الله, والحث عليه، قال تعالى:

﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ﴾

[سورة الفتح الآية: 29]

 فكيف بالمسلمين إذا كانوا أشداء على بعضهم البعض، رحماء بالكفار؟ الآية معكوسة، المؤمنون الصادقون أشداء على الكفار، رحماء بينهم، أما حينما يؤثرون الدنيا على الآخرة, يصبحون رحماء بالكفار أشداء على أنفسهم .
المسلمون اليوم: رحماء بالكفار أشداء على أنفسهم, لذلك: الدنيا تستقيم مع العدل و الكفر، ولا تستقيم مع الإيمان والظلم، إن الله ينصر الدولة الكافرة العادلة على الدولة المسلمة الظالمة. هذه أول آية .

من علامة إيمان المؤمن الصادق :

 أيها الأخوة, علامة إيمانك الصادق: أن ترحم المؤمن، أن تساعده، أن تأخذ بيده، أن تشفق عليه، أن تيسر له أمره، أن تخفف عنه الأثقال، أن تكون أخا له إن كان في سنك، وأبا له إن كنت أكبر منه، وابناً له إن كان أكبر منك، هذا حالنا، قال تعالى:

﴿أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ﴾

[سورة الفتح الآية: 29]

من علامة هلاك العرب في آخر الزمان :

 أيها الأخوة, فمن علامة هلاك العرب في آخر الزمان: أن بأسهم بينهم، كل طاقتهم مبددة فيما بينهم، والأجانب ينظرون إليهم ويسخرون، كل طاقاتنا فيما بيننا، على مستوى أسرة ، على مستوى حي، على مستوى بلد، هذه من أكبر المصائب .
 الآن: مشكلتنا نكون أو لا نكون، إن لم نتعاون، إن لم نتضامن، إن لم نتحابب، إن لم يؤثر بعضنا على بعض، لن تستقيم لنا الحياة، ولن نبقى:
 فلا رحب القصور غدا بباق لساكنها ولا ضيق الخصاصِ
 هكذا قال الشاعر .
 أيها الأخوة، يتمنى الإنسان أن يكون الدين مطبقاً عند الجميع، فإن لم يكن, فأنا أطبقه، أنا أكون المثل الأعلى، أرحم من حولي، الله مطلع، وعلى كل شيء قدير، وسميع وبصير، ويقدّر كل شيء .

هذا هو مجتمع المؤمنين :

 أيها الأخوة, آية ثانية:

﴿وَالَّذِينَ تَبَوَّؤوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ﴾

[سورة الحشر الآية: 9]

 هؤلاء لزموا المدينة، وأخلصوا الإيمان فيها، وهم الأنصار، كان الأنصاري يقول للمهاجر:

((دونك نصف مالي فخذه))

 عندي بيتان خذ أحدهما، عندي بستانان خذ أحدهما، ماذا يرد عليه المهاجر؟ بارك الله لك في مالك، ولكن دلني على السوق .
 الأنصار بذلوا أعلى درجة في البذل، والمهاجرون تعففوا أعلى درجة في التعفف، هذا مجتمع المؤمنين، هناك بذل، وهناك تعفف .

 

ما معنى هذا الحديث؟ :

 ومن أحاديث هذا الباب: فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ, عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ, وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ، مَنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ, بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ, كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ))

 ذكرت من قبل: أن للإيمان حقائق، وأن للإيمان حلاوة، حقائق الإيمان يدركها أيّ إنسان مفكّر، لكن حلاوة الإيمان لا يذوقها إلا كل ملتزم بالإسلام، المفكر يدرك حقائق الإيمان ، لكن المطبّق يذوق حلاوة الإيمان .

((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ, وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ: مَنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا))

 القضية سهلة، اسأل مليون مسلم: ألا تحب الله ورسوله؟ أعوذ بالله، بديهي، ألا تحب الله ورسوله أكثر من أي شيء؟ طبعاً، هذه سهلة، فما معنى الحديث؟ .
 هذا الحديث معناه عند التعارض، لما تكون في أمسّ الحاجة على مليون ليرة، يأتيك مليون ليرة، ولكن من طريق حرام، عندك نص يحرِّم، وأنت في حاجة ماسّة على هذا المبلغ، فإذا آثرت طاعة الله وطاعة رسوله على هذا المليون, وأنت في أمس الحاجة إليه, عندها تذوق حلاوة الإيمان .
 أنت لست متزوجاً، ومرت في الطريق امرأة شبه عارية، كاسية عارية، وآثرت غض البصر على أن تملأ عينيك من محاسنها، عندئذ تذوق حلاوة الإيمان .
 عندك زوجة، وعندك أم، والزوجة مجببة إليك، والأم متقدمة في السن، صار ظلها ثقيلاً، فإن آثرت زوجتك, وهي متعة الحياة الدنيا، وأهملت أمك سقطت من عين الله، أما حينما تطبِّق:

﴿فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ﴾

[سورة الإسراء الآية: 23-24]

 عندئذ تذوق حلاوة الإيمان .

 

خلاصة القول فيما سبق: حينما تتعارض المصلحة مع النص الشرعي:

 ملخّص كلامي: أنه عند التعارض، حينما تتعارض مصلحتك مع النص الشرعي، وتؤثر النص الشرعي طاعة لله وطاعة رسوله على مصلحتك، عندئذ يذيقك الله حلاوة الإيمان ، وإذا أذاقك الله حلاوة الإيمان, لا تشتهي شيئاً في الدنيا, إلا هذه الحلاوة، إله يذيقك حلاوة الإيمان، أيّ متعة في الأرض تفوق هذه الحلاوة؟ أيّ طمأنينة تغمر القلب؟ أيّة سعادة تملأ جوانحك؟ أيّ رضا يقر له قلبك؟ .

((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ, وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ، مَنْ كَانَ اللَّهُ –أيْ الله في قرآنه- وَرَسُولُهُ –في سنّته- أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا))

 لك أخ صديق هجرك، فأنت لست بحاجة إليه، هجرته أضعافاً، لا سلام، ولا كلام, ولا نظر، مرتاح، لكن وجدت أن الإنسان إذا هجر أخاه عليه إثم كبير، فكسرت نفسك، وضغطت على مكانتك، وذهبت إليه مسترضياً .
 الآن: تذوق حلاوة الإيمان، لا تذوق حلاوة الإيمان إلا إذا عاكست هوى نفسك، ولزمت النص الشرعي .
 طلبت زوجته منه شيئاً، وهو معه، والشيء ثانوي جداً، شيء فيه ترف، فيه حب الظهور، له أقرباء يموتون من الجوع، فضحّى برضا زوجته، وأطعم الجائعين، فغضبت عليه زوجته، لكن الله رضي عنه، عندئذ تذوق حلاوة الإيمان .
 جاءك خاطب مليونيرًا، لكن ليس فيه دين، وجاءك خاطب ثان (مديونير)، أي مديون، ولكن فيه دين، فآثرت الفقير على الغني صوناً لدين ابنتك، عندئذ تذوق حلاوة الإيمان، حلاوة الإيمان ثمنها باهظ، لا يذوقها إلا من دفع ثمنها .

((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ, وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ))

 أعرف شخصاً, أُلزم بورقة يا نصيب إجباراً، وربحت الورقة أفخر سيارة، والقصة من الأربعين سنة, قديمة جداً، كانت أرقى ماركة (كاديلاك)، وربحت الورقة كاديلاك، مزقها، ولم يأخذ السيارة، هو موظف بسيط، معلم ابتدائي، أُلزم بورقة يا نصيب، نصيبه كان الجائزة الأولى، سيارة (كاديلاك)، فلم يأخذها، لأن اليانصيب حرام، إذا أذاقك الله عز وجل حلاوة الإيمان, يكون هذا غلطاً .

((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ, وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ))

 جاءك زبون أحمق، لا يفهم شيئاً، اشترى منك بضاعة بأعلى سعر ونقداً، ولكن أنت اعتبرت هذا الزبون أخاً لك، إذا أخذها لن تباع معه، شراؤه مرتفع، والسوق باردة جداً، فرفضت أن تبيعه إياها رحمة به، الآن تذوق حلاوة الإيمان، أنت عاكست رغبتك في البيع .
 قال لك أحدهم: هذه البضاعة هل يكش قماشها؟ فقلت له: إي والله، فضاعت البيعة، الآن تذوق حلاوة الإيمان .
 أنا آتي بأمثلة من الحياة، دعيت على حفلة راقية جداً، ولكن فيها اختلاط، فمزقت هذه الدعوة، ولم تذهب إليها، وحضرت مجلس علم على الأرض، ليس فيه كأس شاي، الآن تذوق حلاوة الإيمان، لا تذوقها إلا إذا آثرت رضاء الله عز وجل، ورضاء رسوله على حظوظ نفسك، أما بالكلام فالقضية سهلة جداً، اسأل أي إنسان، أيّ مسلم، أعوذ بالله، الله أحبُّ إليّ من كل شيء، هذا كلام، ولكن عند التعارض شيء آخر .

 

ما مفهوم الولاء والبراء؟ :

 الشيء الثاني:

((وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ))

 عنده ما يسمى: بالولاء والبراء، يوالي المؤمنين، ويبغض أهل الكفر، يوالي المؤمنين ولو كانوا فقراء، ولو كانوا ضعافاً، ويبغض أهل الكفر ولو كانوا أغنياء أقوياء، فالقضية قضية مبدأ مع المؤمن، مع الإيمان، لا مع الأغنياء, ولا مع الأقوياء .
 و:

((من جلس إلى غني, فتضعضع له, ذهبا ثلثا دينه))

 و:

((َأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ))

 لذلك: المؤمن حبه في الله، والمنافق حبه مع الله، الحب في الله عين التوحيد، والحب مع الله عين الشرك، يحب شخصاً لا دين فيه، كلما نزوره يعشّينا، يأخذنا، ويدفع عنا، والذهاب معه مذهل، يحبه, لم يصل المغرب، ذنبه على جنبه، ولم يصل العشاء، هناك أناس يشرب الخمر أمامهم، إن شاء الله في رقبته .
 ذكر لي شخص, والله يصلي في الصف الأول، قال لي: عندنا مطعم، ولكنه يبيع الخمر، إن شاء الله في رقبة شريكي، ماذا أفعل له؟ أنا لا دخل لي، كيف لا دخل لك؟ أنت شريكه, كيف تأخذ نصف الربح في الشهر؟ يحبه، أقنعه أن هذا المطعم خمس نجوم، إذا لم يكن فيه خمر, يصير بأربع نجوم، وتهوي أسعارنا .

((وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ))

 المؤمن الصادق يحب الإنسان الدرويش الفقير، و يكره الإنسان الكبير العظيم، يحب الطائع، لذلك تجد المؤمن يحب الفقراء, والدراويش, والمساكين المؤمنين، ويسعد بهم، ويكره المجتمع المخملي، مجتمع الجنفيز، نساء كاسيات عاريات، الخمور تدار، الاختلاط، كل واحد معلق بواحدة، يغمز ويلمز، ويحكي ويسمع، هذا مجتمع المخملي، أما مجتمع المؤمنين فهو مجتمع الأدب, والحشمة, والعفاف, والوقار، جلستهم لا تمل القلب، لأنهم رجال في رجال، أما غيره فيحب امرأة تلبس القصير، بلا أكمام، يمزح معها، ويضحك، وتقهقه أمامه، يريد جلسة مختلطة، أما إذا كانت الجلسة الرجال وحدهم، والنساء وحدهم يتضايق، يقول: ناشفة .

 

خاتمة القول عن هذا الحديث :

((وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ, بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ, كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ))

 لا يمشي على الحرف، أيّ مشكلة يترك الصلاة، أي مشكلة يترك الدين .
 كان يحضر عندنا شخص, عنده معمل، مات ابنه, فترك الصلاة، غضب من الله .
 لي قريب توفي –رحمه الله–, عنده زوجة صالحة جداً، ماتت، لها أخت تكبرها بعشرين سنة, توفي زوجها، فقال: يا رب لو أخذت هذه، فليس لها أحد، أما زوجتي فكنت أستعين بها، لا يرى حكمة الله .

((وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ, بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ, كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ))

 هذا الحديث مهم جداً، إن أردت حلاوة الإيمان, فافعل هذا .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018