الدرس : 3 - سورة المدثر - تفسير الآيات 8-14] العقاب الأليم للكافر يوم القيامة - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 3 - سورة المدثر - تفسير الآيات 8-14] العقاب الأليم للكافر يوم القيامة


1998-01-02

 الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة والتسليم على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً وأرنا الحق حقاً وارزقنا أتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة الكرام: مع الدرس الثالث من سورة المدثر، ومع الآية الثامنة وهي قوله تعالى:

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

(سورة المدثر )

الإعلان عن بدء يوم القيامة:

 الناقور اسم آلة من النَقْر، والنقر هو التصويت.

 

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8)﴾

 أي نفخ في الصور.

 

 

﴿فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ (13) وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (14)﴾

 

( سورة الحاقة )

 هذا النفخ في الصور إعلانٌ عن بدء يوم القيامة، قال:

 

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 

حرية الاختيار في الدنيا:

 تصوَّر إنساناً ارتكب سرقات كبيرة وجمع أموال طائلة ثم أُلقي القبض عليه، مشاعره حين أُلقي القبض عليه، سيواجه تعذيباً، سيواجه عقاباً شديداً، قد يواجه سجناً مديداً، قد يواجه ذُلاً وإهانة، فهذا اليوم يومٌ عسير، إنسان ارتكب جريمة ثم أُلقي القبض عليه، فيوم الدين أي يوم الحساب، في الدنيا الإنسان مخير يفعل ما يشاء، له أن يستقيم وله أن ينحرف، له أن يصدق وله أن يكذب، له أن يأكل المال الحلال وله أن يأكل المال الحرام، طبيعة الحياة الدنيا طبيعةٌ فيها حرية الاختيار، وفيها أمد، فأنت تُعْطَى أمداً طويلاً، لك أن تفعل كل شيء ولا شيء عليك وأنت في الدنيا، لكن حينما يأتي ملك الموت وحينما تنتهي الحياة الدنيا وحينما يبدأ الحساب.

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9)﴾

 

يوم الجائزة يوم قطف ثمار العبادة:

 هذا اليوم أيها الإخوة هو أسعد أيام المؤمن، يوم الجائزة، يوم الفَوز، يوم دخول الجنة، يوم تحقيق وعد الله عزَّ وجل، يوم قطف ثمار العبادة.
 العبادة فيها تكاليف الصلوات، تكاليف الصيام، تكاليف ضبط اللسان، تكاليف ضبط الجوارح، تكاليف إقامة الإسلام في البيت، تكاليف ضبط كسب الإنسان وضبط إنفاقه، كل هذه التكاليف متى تقطف ثمارها ؟ في هذا اليوم، لذلك النبي قال:

 

((الموت عُرس المؤمن ))

 

((والموت تحفة المؤمن ))

التفلت من منهج الله عذابه عسير يوم القيامة:

 بالمقابل الذي تفلَّت من منهج الله واستكبر عن عبادته، أعطى لشهواته العنان وركب رأسه، وردَّ حقائق الدين، وسخر من المؤمنين أو كاد لهم، أو أراد أن يطفئ نور الله عزَّ وجل، نقول له: افعل ما تشاء لا بدَّ من أن تموت، وعند الموت سوف تعلم من هو الخاسر.
 لذلك: البطولة أن تكون آخر الضاحكين، الإنسان أحياناً يكون أول الضاحكين، يكسب مالاً غير مشروع، يشتري بيتاً فخماً، يشتري مركبة، يؤسس هذا البيت، يتطلَّع إلى الشهوات التي حرَّمها الله يفعلها استهتاراً، فهو يضحك، وقد يضحك ضحكاً غير معقول، لكنه سيبكي، سيبكي دماً، قال:

 

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8)﴾

 أي إذا نُفخ في الصور

 

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 أحياناً ينشرون صور المجرمين في الصحف، مجرم كان عاتياً، ارتكب الموبقات، زنا، سرق، شرب الخمور، له عصابة، ثم يُلقى القبض عليه فإذا هو ذليلٌ ذلاً لا حدود له، لذلك البطل هو الذي يعمل لهذه الساعة، ليس من يقطع طرقاً بطلاً إنما من يتِّقي الله البطل.

 

 

ما هو الغيب ؟

 يوجد آية قرآنية ذكرتها قبل يومين، أن أخص خصائص المؤمن أنه يؤمن بالغيب، فما هو الغيب ؟ الذي لم يره لكنه استنبطه بعقله، يوم القيامة خبر في القرآن الكريم، وحساب الله لنا استنباط، خالقنا جميعاً لا يسمح لنا أن نؤذي خلقه فإذا فعلنا سمح لنا إلى حين لا على حساب الآخرين.

 

 

﴿وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129) ﴾

 

(سورة الأنعام )

العقاب الأليم الذي ينتظر الكافر يوم القيامة:

 ثم يأتي العقاب الأليم.

 

﴿فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) ﴾

 

( سورة المعارج )

 سيدنا إبراهيم قال:

 

﴿وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آَمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ﴾

 

(سورة البقرة )

 أراد أن يكون هذا الإكرام للمؤمنين، فقال الله عزَّ وجل:

 

﴿وَمَنْ كَفَرَ﴾

 وسأرزق من كفر.

 

 

﴿وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126) ﴾

 

(سورة البقرة )

 والله أيها الإخوة هذه الآية تكفي:

 

﴿فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126) ﴾

 

السلامة و السعادة في طاعة الله:

 يقول أحد العارفين بالله: " مساكين أهل الدنيا، جاؤوا إلى الدنيا وغادروها ولم يذوقوا أطيب ما فيها، أطيب شيءٍ فيها القرب من الله عزَّ وجل ".
 فقد وقع تحت يدي قصة كتبتها أختٌ مؤمنة، يبدو أنَّها قبل أن تكتبها كانت متفلِّتة، وصفت حياتها يوم كانت متفلتة، ثم وصفت حياتها بعد أن عرفت الله عزَّ وجل، هناك بونٌ شاسع ليس هناك شيءٌ يجمع بينهما، هي في قمة السعادة حينما صَلَّت، وصامت، وعبدت ربها، وتحجَّبت، وقرأت القرآن، ودعت إلى الله، وكانت في قمَّة تفلتها وهي من أشقى الشقيات.
 إخوانا الكرام: لا أصدق أن في الأرض واحداً لا يتمنَّى السلامة والسعادة (في الأرض كلها)، و السلامة في طاعة الله، والسعادة في القرب منه، كلمتان خفيفتان، السلامة في طاعة الله، والسعادة في القرب منه.

 

يوم القيامة يوم عسير على الكافرين:

 موطن الثقل في هذه الآية:

 

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 كل متع الحياة، إنسان سافر وأقام في فنادق، وأكل من الطيِّبات، وأحاط نفسه بالشهوات والمباهج ثم جاء الموت، يقول: لم أر خيراً قط، كل هذا الذي أمضاه في المعاصي تذهب لذَّته ويبقى إثمه، ويبقى الحساب الأليم، ثم إن الذين جاهدوا أنفسهم وأموالهم في الطاعات وأطاعوا الله عزَّ وجل وجاءهم ملك الموت، يذهب عنهم كل هذا التعب وتبقى الثمار اليانعة التي يقطفها، إذاً:

 

 

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8)﴾

 أي إذا نفخ في الصور:

 

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 

 عسيرٌ جداً:

﴿ عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

الموت أكبر سعادة للمؤمن:

 المعنى المخالف: أن هذا اليوم يومٌ يسير على المؤمنين، قالت له: يا أبت، وا كربتاه يا أبت (وهو على فراش الموت ) قال: لا كرب على أبيك بعد اليوم غداً نلقى الأحبَّة محمداً وصحبه.
 اقرؤوا إن شئتم سِيَر الصحابة تفاجئون أنه ما من صحابيٍ على الإطلاق إلا كان في أسعد لحظات حياته يوم فارق الدنيا، ماذا قال عليه الصلاة والسلام: وقف خطيباً فقال:

((إن عبداً خيَّره الله بين زهرة الدنيا وبين ما عنده، فاختار ما عنده ))

( رواه البخاري عن أبي سعيد الخدري)

 فبكى أبو بكر بكاءً لا حدود له، عرف أن النبي ينعي نفسه، اختار ما عند الله عزَّ وجل، فهذه الدنيا تغرُّ وتضرُّ وتمر، هذه الدنيا فانية، هي دار من لا دار له، ولها يسعى من لا عقل له، كيف ؟
 ممكن إنسان يبني مستقبله لبنة لبنة، بدأ حياته عصامياً، نال شهادة عُليا، اشترى بيتاً صغيراً، وَسَّع البيت، فرشه، اشترى بيتاً بمكان آخر، زوَّج أولاده، نَمَّى ثروته وصل إلى قمة نجاحه، يأتي ملك الموت فيأخذ منه ما حصَّله في كل عمره في ثانيةٍ واحدة، أما المؤمن قدَّم ماله أمامه، وله عند الله زادٌ كبير، يسره اللحاق بماله وبزاده، الإنسان حيث أهله وحيث رحله، معلَّق بماله لو كان ماله في بلد آخر، دائماً مع أخبار هذا البلد، يذهب من حين إلى آخر لتفقُّد ماله.
 فإذا الإنسان قدَّم ماله أمامه وقدَّم عملاً صالحاً كثيراً، أسعد شيءٍ في حياته اللحاق به.
 فالملخص: بين أن يكون الموت أكبَرَ مصيبةٍ، وبين أن يكون الموت أكبر سعادةً، للمؤمن أكبر سعادة لأنه يوم الجائزة، يوم الفوز، يوم دخول الجنة، يوم القُرب من الله، يوم نَمَط من الحياة جديد، فلا مسؤوليات، ولا تكاليف، ولا حساب، اطلب تعطى، لهم ما يشاءون فيها.

 

جزاء المؤمن يوم القيامة:

 

﴿فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24) ﴾

(سورة الحاقة )

 أما الآخرون هم في عذابٍ أليم، هذه الآية الأولى.

 

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9)﴾

 هذا كلام الخبير يقول لك: هو يومٌ عسير، إنسان أحياناً يتهدد إنساناً، ماذا فعل معي ؟ يوزن قوته، يوزن اتصالاته، يوزن مكانته، يا ترى هل يستطيع أن يمنعني من السفر، هل يستطيع أن يكف يدي عن هذا العمل ؟ هل يستطيع أن يخلِّصني هذه الشركة مثلاً ؟ إذا توعدك شخص ما من بني البشر تحسب له ألف حساب ولا تنم الليل، وتبحث عن حجمه واتصالاته وعلاقاته، ويا ترى هل هو قادر أن ينفذ هذا الوعيد أم أنه يبالغ ؟ فإذا قال الله خالق البشر:

 

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9)﴾

 

رسول الله هو أشد الناس خوفاً من الله تعالى:

 أنا ما رأيت أعقل من الذي يخاف من الله، والله يا أيها الإخوة، والله ليس في الأرض أعقل ممن يخشى الله ويحسب حساب المساءلة في كل دقيقة، عوِّد نفسك أيها الأخ الكريم قبل أن تقول كلمة زنها، هل ترضي الله ؟ قبل أن تبتسم، لعلها ابتسامة سخرية، قبل أن تعلِّق تعليقاً لاذعاً، لعل هذا التعليق يكسر هذا الإنسان ويجرحه، قبل أن تنفق هذه النفقة، قبل أن تطلق بصرك في منظرٍ.
 أيها الإخوة: الإنسان كلما اشتد خوفه من الله كان أعلم، هل تعلمون من هو أشد الناس خوفاً من الله ؟ هو رسول الله.
 مرة أمسك بسواك حيث كان عنده خادم أرسله في حاجة فغاب طويلاً، فأدرك النبي الغضب البشري فلما جاء الخادم قال له:

((لولا خشية القصاص لأوجعتك بهذا السواك ))

 ولكن لم يفعل.
 مرَّ على أحد أصحابه وكان يضرب غلاماً له قال له:

((اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام ))

( رواه مسلم عن أبي سعيد البدري )

التذلل إلى الله علامة عزتك:

 فأنت لا تتألق ولا تشعر بالطمأنينة إلا إذا خفت من الله، اسمعوا هذه الحقيقة: محالٌ أن تخافه فيما بينك وبينه ثم يخيفك من خلقه، محال هذا لا يليق بكمال الله، أن تخافه فيما بينك وبينه ثم يخيفك من خلقه، أما الذي لا يخاف الله فيما بينه وبين الله يخيفه من أضعف خلقه، قال لي رجل مرة: دخل علي موظف طلب هويتي، ركبي لم تعد تحملني، فيها سجن شهرين، صار يرجف، مستحيل أن تخاف من الله في بيعك وشرائك، لم تغش، لم تكذب، لم تحتال، لم تدلس، لم تستغل، لم تحتكر، لم استغل جهل الزبون، بعت بضاعة غالية وسيِّئة، خفت من الله، ما دُمت تخاف من الله لن يخيفك من خلقه، هذه قاعدة، إن أردت أن تكون عزيزاً فتذلل إلى الله، وخف منه، وخلقه في خدمتك، فقد ورد بالأثر القدسي:

 

((ما من مخلوقٍ يعتصم بي من دون خلقي أعرف ذلك من نيته فتكيده أهل السماوات والأرض إلا جعلت له من بين ذلك مخرجاً، وما من مخلوقٍ يعتصم بمخلوقٍ دوني أعرف ذلك من نيَّته، إلا جعلت الأرض هوياً تحت قدميه وقطَّعت أسباب السماء بين يديه ))

 

قلوب العباد بيد الله:

 وتعلمون أن مرةً الحسن البصري تكلَّم كلاماً، أدى رسالة العلم مع الحجاج، بلغ الحجاج مقالة حسن البصري، فقال: والله لأروينَّكم من دمه، واستدعى السيَّاف ومُدَّ النَطْعُ(النطع رداء كبير يوضع إذا أراد الإنسان أن يقتل بقطع رأسه لئلا يتأثَّر الأثاث بالدم يمد النطع)فجيء بالسيَّاف، ومُد النطع وقال: ائتوني به لأقتله أمامكم، دخل الحسن البصري رأى السيَّاف واقف، نطع ممدود، والجو مكهرب، فتمتم بكلماتٍ لم يسمعه أحد، فإذا بالحجاج يقف له، ويقول له: أهلاً بأبي سعيد، أنت سيِّد العُلماء، وما زال يقرِّبه حتى يجلسه إلى جانبه، ويستفته، ويعطِّره، ويضيِّفه، ثم يشيِّعه إلى باب القصر، السياف والحاجب صُعِقا، استدعي السياف ليقطع رأس الحسن البصري، والحاجب هو الذي يعلم هذا، فإذا بالحجاج يحترمه ويكرِّمَهُ، تبعه الحاجب، قال له: يا أبا سعيد، لقد جئ بك لغير ما فُعِلَ بك، فماذا قلت لربك ؟ قال له قلت: " يا مؤنسي في وحشتي، يا ملاذي عند كُربتي، اجعل نقمته علي برداً وسلاماً كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم ".
 فالله عزَّ وجل قلَّب قلب الحجاج من قلب الحقد والغضب إلى قلب الرأفة والرحمة، وقلوب العباد بيد الله، هذه حقيقة جديدة الآن، فالنبي صلوات الله وسلامه عليه قال:

 

((قلوب العباد بين أُصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ))

 

( رواه الترمذي عن أنس )

 أنت إذ وقفت أمام إنسان، إذا الله عزَّ وجل أراد أن ينجِّيك أو أن يكَرِّمك ألقى محبتك في قلب هذا الإنسان فإذا هو خادمٌ له، وإذا أحبّ الله عزَّ وجل أن يؤدِّب إنساناً يلقي بغضك في قلبه، فيبحث لك عن الذي يؤلمُك، والذي يزعجك، يُعَقِّدُ عليك الأمور، يضع العراقيل، ينشئ السدود، يلبِّسك تهماً أنت منها برئ، لأنه ألقى في قلبه البغض، هذه قاعدة: أنت إذا وقفت أمام إنسان أقوى منك تذكَّر أن قلبه بيد الله، فإن شاء ليَّنه، وإن شاء قَسَّاه، إذاً:

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 

تأديب الله لعباده:

 ثم يقول الله عزَّ وجل:

 

﴿ذَرْنِي﴾

 أي دعني يا محمد.

 

 

﴿ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً (11)﴾

 

( سورة المدثر )

 وهذا من أشد أنواع التهديد، من أشد أنواع التهديد أن يقول الله

﴿ ذَرْنِي ﴾

 فالله عزَّ وجل أرسل رسولاً، ومعه الكتاب، ومعه معجزات، ومعه منطق، ومعه بيان، ومعه فصاحة، ومعه كمال، ومعه أدلة، ومعه براهين، ومعه شيء كثير، فالإنسان أبى أن يؤمن وركب رأسه وعصا، فإن لم يستفد من رسول الله، قال له: أنت اتركه أنا أعالجه.
 إنسانة متفلِّتة أشد التفلُّت، تبدي كل مفاتنها للناس، نصحت، ونصحت، ونصحت، ونصحت لم ترعُ ثم أصيبت بمرضٍ خبيث، فقالت: أنا مستعدةٌ أن أضع على رأسي ما يوضع على الحمار على أن يشفيني الله عزَّ وجل، الله أدَّبها، الله أدويته مُرّة، وأدويته مصيبة تصيب المكان الحرج، والله عزَّ وجل يعرف تماماً ما الذي يحجِّمُك ؟ يعرف كل خصائصك.
 إنسان عنده المال ليس له قيمة، هذا يرسل له شيئاً متعلق بصحته أحياناً، متعلق بكرامته، متعلق بمكانته، متعلق بعمله، متعلقة بأهل بيته، متعلِّق بأعزِّ الناس إليه.

 

﴿ذَرْنِي﴾

 

مراحل الدعوة إلى الله:

1 ـ مرحلة البيان:

 إذاً الملخص: نحن حينما نُدعى إلى الله، في مرحلة رائعة، مرحلة البيان (الدعوة البيانية) القضية سهلة، الخطيب يلقي خطبة، مدرس يُلقي درساً، شريط تسمعه، كتاب تقرأه، نصيحة تنصح بها، أنت معافى، سليم، كامل، مُكَمَّل، لكن الله عزَّ وجل بلَّغك الدعوة ينبغي أن تستجب.

 

2 ـ مرحلة التأديب التربوي:

 فإن لم تستجب أدخلك في معالجة ثانية التأديب التربوي، قال له:

 

 

﴿ذَرْنِي﴾

 

3 ـ الإكرام الاستدراجي:

 فإن لم تستفد أدخلك في معالجةٍ ثالثة هي الإكرام الاستدراجي.

 

4 ـ مرحلة القصم:

 فإن لم تشكر أدخلك في مرحلة القصم الرابعة، عندئذٍ يقصم الإنسان وينتهي.
فنحن إذا كنا في مرحلة الدعوة البيانية، فنحن في خير، نحن في بحبوحة.

 

 

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾

 

(سورة الأنفال: آية " 24 " )

قانون التيسير و التعسير:

 العلماء فسروا: ما معنى غير يسير ؟

 

﴿فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 قال: عقدهم تنحل إلى عقدٍ أشد، كلمة عسير، العقدة تنحل إلى عقدة أشد، فإذا كنت لا تملك مفتاح هذا الباب، فهناك عِدَّة مفاتيح يمكن أحدها أن تستعمله في فتح الباب، هذه مشكلة، فأدخلت مفتاحاً وحركته فانكسر داخله، أصبحت المشكلة أصعب، كنت تبحث عن مفتاح مناسب فصرت تحتاج فك القفل، أحضرت إنساناً لكي يصلحه، رأيت البيت كله مسروقٌ، ممكن أن ينتقل من مشكلة إلى أكبر إلى أكبر إلى أكبر، هذا معنى عسير، أما يسير، من مشكلة إلى حل إلى حل انتهت العملية لذلك: اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً.
 إنسان له انحرافات جاء بإنسان قال له: هذا القاطع جدده لي، قال له: سأضعه في مكان عالٍ، قال له: ضعه إن شئت، في اليوم التالي أراد أن يستعمله، لزمه كرسي، الكرسي اختل، فدخلت رجل الكرسي في مقعده، دخل المستشفى ثمانية عشر يوماً كان قد انتهى، والسبب تافه جداً، تبديل محل قاطع، لزمه أن يبدله، و عند اختلال توازن الكرسي دخل في مقعده، تسمم دمه، ثمانية عشر طبيباً، عشرين يوماً كان منتهياً وخالصاً، كتبت نعوته، يمكن إنسان يُتْلَف بسببٍ تافه، إذا كنت في رضوان الله فأنت غالي على الله، الحياة مليئة بالقصص، فكلمة عسير، أي أن المشكلة تولد مشكلة أكبر، أكبر، أكبر إلى أن ينتهي الأمر، قانون التعسير والتيسير معروف:

 

 

﴿فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) ﴾

 

( سورة الليل )

﴿ أَعْطَى وَاتَّقَى (5)﴾

 أي عمل عملاً صالحاً، واتقى أن يعصي الله عزَّ وجل، وآمن بهذا الدين، فالأمور كلها ميسرة، وفي تأكيد للمستقبل:

 

﴿قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا﴾

 

( سورة التوبة: آية " 51 " )

نعمة الأمن:

 إخوانا الكرام: الأمن الذي يشعر به المؤمن لا يقدَّر بثمن، يشعر أنه في رحمة الله، وفي عين الله.

 

﴿فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾

 

( سورة الطور: آية " 48 " )

 ويشعر أن أحداً لن يستطيع أن يصل إليه إلا بأمر الله، شعور كأنه في حصانة، أحياناً يمنحون للنوَّاب حصانة، يحس النائب أنه إنسان متميِّز لا يستطيع أن يصل إليه أحد، لا يقدر، فلا اعتقال، معه حصانة، عضو مجلس الشعب محصَّن، فإذا حصَّن الإنسان يحس بالأمن، فكيف لو أن الواحد الديَّان حَصَّنك ؟ أقوى بكثير.

 

معاني كلمة وحيد:

 

1 ـ خلقك ضعيفاً:

﴿ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً (11)﴾

( سورة المدثر )

 كلمة وحيد لها معاني كثيرة، فهو حينما خُلق خُلِق وحيداً، لا معه ماله، لا معه شهادة، لا في زوجة، لا في أولاد، لا في مكانة اجتماعية، لا في منصب رفيع، ما في ثروة طائلة، لا يوجد شيء، طفل صغير، رأيت مرة في مطار طفل يبدو أن السفر بعيد، فواضعين له عدداً كبيراً جداً من الفُوَط فصار وسطه مثل الكرة، قلت هذا الطفل حينما يكبر يصير ذو شأن غني أو قوي، وينسى أنه كان صغيراً وكان يوضع له الفوط لئلا يتسرَّب البول إلى الخارج، الإنسان خلق ضعيفاً، ما معنى:

 

﴿ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً (11)﴾

 

 خلق وحيداً، لا يوجد عنده شيء، مفتقر إلى رضعة من أمه، لو أنه لم يرضع لمات.

منعكس المص:

 كلكم يعلّم أن الله عزَّ وجل أمدنا بما يسمى بمصطلح العلماء: منعكس المَص، فالطفل الآن يولد بعد دقيقة يضع شفتيه على حلمة ثدي أمه ويحكم الإغلاق ويسحب الهواء، لو أن هذا المنعكس غير موجود وأراد الأب أن يعلِّم ابنه الذي ولد الآن: يا بني الله يرضى عليك، شيء مضحك، مستحيل أن يعيش إنسان، لأن المص عملية معقدة، أما حينما يولد الطفل يعرف كيف يَمُصَّ الحليب من ثدي أمه، ضعيف إلى منعكس المص، ولولا هذا المنعكس ما وجدت إنساناً على الأرض الآن، ما في إنسان، لأنه خلق لك هذا الثدي، كرَّمك بهما، لكن أعطاك هذه الخاصية المعقدة منعكس المص، خلقت وحيداً، لا مال، ولا زوجة، ولا مكانة، ولا علم، ولا شهادة، ولا عزوة، ولا منصب، ولا ثروة، قال:

 

﴿وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَمْدُوداً (12) وَبَنِينَ شُهُوداً (13)﴾

 

(سورة المدثر )

رحمة الله بعباده:

 إذا الإنسان كبير، عظيم بماله، عظيم بشهاداته، عظيم بمنصبه، ونسى كيف كان صغيراً، كيف رضع من ثدي أمه، كيف كان مفتقراً إلى الله، كيف كان مفتقراً إلى رحمة الله، ينظر إلى أولاده، الله جعل أولاده شهوداً على طريقة خلقه، هل من بيت لا يوجد فيه أولاد ؟ انظر إلى الطفل كيف يولد ؟ فغلطة في أثناء الولادة يموت، قال: هذا الرحم يتقلَّص، يتقلَّص تقلصاً لطيفاً قبل الولادة، تقلُّص متزامن لطيف متسارع، تقلص لطيف متزامن أي فيه زمن وفيه تسارع، الطلقات تضيق أمدها مع مرور الزمن، شيء جميل، فإذا خرج الطفل من بطن أمه تقلَّص الرحم تقلصاً شديداً وصار كالصَخر، فالموَلِّدة تضع يدها على رحم الوالدة فإذا كان صخرياً تقول: الولادة سليمة، فإذا كان الرحم فيه ليونة معنى ذلك أن هناك شرايين مفتوحة سوف تموت الأم من النزيف.

 

آيات الله الدالة على عظمته:

 من جعل هذا الرحم يتقلَّص هذا التقلص الشديد بعد الولادة واللطيف قبل الولادة ؟ العلماء قالوا: لو عُكِسَ الأمر لماتت الأم والطفل في آن واحد، لو تقلَّص تقلصاً حاداً لقتل الغلام، وبعد الولادة تقلصاً لطيفاً لماتت الأم من النزيف، الطفل مفتقر إلى الله عزَّ وجل:

 

 

﴿ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً (11)﴾

 بلا مال، بلا أهل، الله عزَّ وجل قال:

 

 

﴿ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ﴾

 

( سورة عبس )

 فعظم الحوض يتوسع بأمر هرموني، توسع ميكانيكي، عظام متراكمة لا تسمح للطفل أن يخرج منه، يتوسع عظم الحوض توسع بأمر هرموني مبرمَج، الولادة وحدها آية من آيات الله الدالة على عظمته، والله ذكرها في القرآن.

 

﴿ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ﴾

 

( سورة عبس )

 فهذا هو المعنى الأول: وحيداً بلا أهل، ولا مال، ولا ثروة، ولا منصب، ولا شهادات، ولا مكانة، ولا أتباع.

 

2 ـ خلقك وحيداً هو وحده:

 المعنى الثاني: خلقته وحيداً ولم يشركني في خلقه أحد.

 

 

3 ـ خلقك متميزاً:

 والمعنى الثالث: أنه المخلوق الوحيد الأول، فالمخلوق الأول في الكون هو الإنسان..

 

 

﴿إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً (72) ﴾

 

( سورة الأحزاب )

﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً (70) ﴾

(سورة الإسراء )

 أنت المخلوق الأول الوحيد، الله عزّ وجل خلقك وحيداً بمعنى أنك ضعيف، وخلقك وحيداً بمعنى أنك متميِّز، وخلقك وحيداً بمعنى أن الخالق لا شريك له، خلقك وحيداً هو وحده، وخلقك متميزاً، وخلقك ضعيفاً.

 

4 ـ ستعود إلى الله وحيداً:

 والمعنى الرابع: كما خلقه وحيداً سيعود إليه وحيداً، فالإنسان له أتباع، له أعوان، له من يدافع عنه في الدنيا، أحياناً يقول لك: جاءنا مئة تليفون للمخبر أنت مهم. أُخذ فجأةً فجاء له مئة تليفون، له أتباع، له أنصار، له أعوان، فكما خُلقت وحيداً تعود إليه وحيداً، لا يوجد دفتر تليفونات (خبِّر فلان لا يوجد)، هواتف لا توجد، اتصالات لا توجد، أعوان لا يوجد، أموال لا توجد، دفتر شيكات لا يوجد، كلّه واقف، بالقبر لا يوجد شيء، خُلِقت وحيداً وسوف تعود إليه وحيداً ومعك عملك فإن كان كريماً أكرمك وإن كان لئيماً أسلمك.

 

 

القبر صندوق العمل:

 لذلك القبر صندوق العمل، سؤال محرج ودقيق، اسأل نفسك هذا السؤال: أنا ما عملي ؟ يوجد عمل طيب، يوجد عمل نظيف، يوجد عمل خيِّر، يوجد عمل عظيم، ويوجد عمل قذر، يوجد عمل إجرامي، يوجد عمل خسيس، يوجد عمل دنيء، يوجد عمل ظالم، اسأل نفسك ما عملي ؟ وإن أردت أن تعرف مقامك فانظر فيما استعملك. يا ترى استعملك بالخير أم بالشر ؟

 

 

((إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق الشر و إن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير بيدي فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه و ويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه ))

 

(سنن ابن ماجه عن أنس بن مالك)

 أحياناً الإنسان يمد شريطاً حريرياً تفتح به المستشفيات والأبنية النافعة للأمة، وأحياناً مِلقط يُلتقط به الشيء النجس والقذر، فإذا أردت أن تعرف مقامك فانظر فيما استعملك. هذا سؤال مهم، كل إنسان له عمل ؛ إذا كان عملاً نظيفاً فهذا جيِّد، عملاً خيِّراً فهو أجود، عملاً بنَّاء فهذا أعظم، عملاً كبيراً فهو أعظم وأعظم، أما أن يكون عمله مبني على أنقاض الآخرين، أن يبني غناه على فقرهم، أن يبني سعادته على شقائهم، أن يبني أمنه على خوفهم، أن يبني مجده على تلفهم، هذا شيء مخيف.

 

5 ـ خلقته وحيداً و لا أحتاج النصر في إهلاكه:

 شيءٌ آخر: خلقته وحيداً ولا أحتاج إلى من ينصرني في إهلاكه هذا المعنى الخامس. خلقته وحيداً فإن أردت أن أهلكه لا أحتاج إلى من يعينني، هذا الإنسان يسمُّوه في أوروبا الإنسان الإله، هم كفروا بالله وألَّهوا الإنسان، أن الإنسان سيطر على الطبيعة، وأرسل مركبات إلى الفضاء الخارجي، وسخَّر الطبيعة، وكشف الثروات، وتحكَّم برقاب العباد، هذا الإنسان الإله سوف يجعله الله يلقى مصيره يوم القيامة.

 

 

((فالكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني شيئاً منه أذقته عذابي ولا أبالي ))

 

( رواه ابن ماجه عن أبي هريرة)

الأولاد شهود ببدايتك و رفاهك:

﴿ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَمْدُوداً (12) وَبَنِينَ شُهُوداً (13)﴾

( سورة المدثر )

 يشهدون له أصله، كل واحد ينظر إلى أولاده، أحياناً يقف الإنسان عند قصَّاب فيجد أن فيه عضلات، وفيه أوتار، وفيه كبد، وفيه رئتين، وتوجد معدة، وتوجد أمعاء، ويوجد دماغ، ويوجد أعصاب، وأوعية وشرايين وأوردة وعظام، فالله جعل غذاءنا من حيوانات تشابهنا في التشريح تماماً.
 والله مرَّة رأيت قلباً صغيراً وهو قلب خروف شرَّحته فرأيت الدسَّامات، الأجواف، الأذين، البطين، هكذا قلبك. فالبنين شهود أي يشهدون لك بدايتك.

 

﴿وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيداً (14) ﴾

 

( سورة المدثر )

 أي رفهته مثل المهاد (فالمهاد مريح جداً). أي يوجد بيت فيه تدفئة، فيه تكييف في الصيف، فيه أنواع من الطعام، فيه مشروبات كالعصير، قهوة، شاي، مُقَبِّلات سلطات مثلاً، أنواع الفواكه أحياناً يضعوا ثلاثين نوعاً من أنواع الفواكه، أنواع الحلويات، أنواع الطعام، أحيانا تجد مُتَعاً سمعية كأن يسمع أحياناً أنغام، توجد متع بصرية، توجد حدائق، توجد مروج خضراء، توجد جبال خضراء، توجد كائنات جميلات، أي:

 

﴿وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيداً (14) ﴾

 

 الإنسان إذا كان له بيت، له زوجة، له أولاد، محل ينام، محل يأكل، محل يستقبل الضيوف، محل يستلقي، محل يتنظف، يوجد لك بيت عدة غرف، لك زوجة، لك أولاد، لك عمل، توجد أنوع من الطعام الطيبة تأكلها.

﴿وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيداً (14) ﴾

الكافر رغم انحرافه يطلب مزيداً من فضل الله:

 قال:

 

﴿ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا﴾

 أي رغم انحرافه وفسقه وفجوره يريد مزيداً من فضل الله، بل إنه يدَّعي إذا مات سيدخل الجنة، هذا إدِّعاء، كان الوليد بن المغيرة يقول هكذا: " لو أن هناك جنة لكانت لي ". وهو من أكفر الكفَّار.

 

 

﴿ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيداً (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً (17)﴾

 وهذا في الدرس القادم نتابعه إن شاء الله تعالى.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018