الدرس : 4 - سورة القيامة - تفسير الآيات 26-40 بطولة الإنسان أن يلقى ربه و هو عنه راض - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 4 - سورة القيامة - تفسير الآيات 26-40 بطولة الإنسان أن يلقى ربه و هو عنه راض


1998-04-24

 الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة والتسليم على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً وأرنا الحق حقاً وارزقنا أتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الأخوة الكرام: مع الدرس الرابع والأخير من سورة القيامة، ومع الآية السادسة والعشرين وهي قوله تعالى:

﴿كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ (20) وَتَذَرُونَ الْآَخِرَةَ (21) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (24) تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ (25) كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ(26)﴾

 (سورة القيامة )

النفس في حالة النزاع الأخير:

 من التي بلغت التراقي ؟ النفس (هذا في حالة النزاع)، في حالة مفارقة الدنيا، وما من واحدٍ منا جميعاً إلا وسيمر بهذه اللحظة، لحظة مفارقة الدنيا.

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26)﴾

 

 (سورة القيامة )

 أيها الأخوة: الإنسان وهو في زحمة العمل، وهو في صحَّته، وهو في شبابه، وهو في تألّقه منغمس في همومه، وفي أهدافه وفي ما هو فيه، أما حينما يشعر أنه لا بدَّ من أن يغادر الدنيا عندئذٍ يعيش في حالةٍ خاصة.

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27)﴾

 

 (سورة القيامة )

مَنْ رَاقٍ: آية لها عدة معان:

1ـ من يشفي الإنسان و قد شارف على الموت:

 الإنسان مُضَّجِع على سرير الموت حوله أولاده، حوله أخوته، حوله زوجته، أخواته كلُّهم متلهِّفون لمصيره هل يعيش أم يموت ؟ هل يبقى أم يغادر ؟

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27)﴾

 

 من يرقى له ؟ أي من يشفيه ؟ أو من يشفي هذا الإنسان وقد شارف على الموت ؟ إمَّا المعنى الأول من يشفيه ؟ يبحثون عن طبيبٍ يشفيه، أو يستيئسون من طبيبٍ يشفيه.

﴿مَنْ رَاقٍ (27)﴾

 من يشفيه ؟ من يشفي هذا المريض الذي على وشك الموت ؟

 

2 ـ من يرقى به إلى السماء:

 أو من يرقى به إلى السماء ملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب ؟ الإعداد لهذه الساعة التي لا بدَّ منها عين العقل، لأن هذه الساعة آتيةٌ لا ريب فيها، لأن هذه الساعة مصير كل حي:
 كل مخلوق يموت، ولا يبقى إلا ذو العزة والجبروت:

 

 

والليل مهما طال فلابد من طلوع الفجر  والعمر مهما طال فلابد من نزول القبر
***

 

و كل ابن أنثى و إن طالت سلامت ه يوماً على آلة حدباء محمول
فإذا حملت إلى القبـــور جنازة  فاعلم بأنك بعدهــا محمول
***

تفاوت الناس في الاستعداد للموت:

 أيها الأخوة: هل يستطيع واحدٌ من بني البشر أن ينكر حدث الموت ؟ الأنبياء ماتوا، الملوك ماتوا، الجبابرة ماتوا، عُظماء العالم ماتوا، أغنياء العالم ماتوا ؟ أقوياء العالم ماتوا ؟ الأصِّحاء ماتوا، المرضى ماتوا، أصحاب الشكل الوسيم ماتوا، أصحاب الشكل الدميم ماتوا، الموت مصير كل حي.
 إذاً لا يستطيع أحدٌ أن ينكر حدث الموت لكن الناس بماذا يتفاتون إذاً ؟ في الاستعداد له، لا تتفاوت في إنكار الموت أو عدم إنكاره، لأن الموت أقوى حقيقة مستقبلية، أي أن ما من حدث أشدُّ واقعيةً في مستقبلنا من مغادرة الدنيا، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا وسيتخطى غيرنا إلينا.
 الشخص منا قد يحضر في الأسبوع تعزية أو تعزيتان، والسنة خمسين أسبوعاً، خلال أربعين سنة (25×40) ألف تعزية حضرها. فلا بدَّ من تعزيةٍ يُعَزِّي الناس بِهِ، لا بدَّ من تعزية الذي كان يُعَزِّي الناس هو موضوع التعزية هذه لا بدَّ منها، في النهار الإنسان يخرج من بيته مرة أو مرتين أو ثلاثة، ثم يعود إليه مرة مرتين ثلاثة، المُعَدَّل ثلاث مرَّات خروج وعودة، لا بدَّ من مرة يخرج ولا يعود، الإنسان يخرج ماشياً على رجليه منتصب القامة لا بدَّ من خروج بشكل أفقي، بيت فخم، صغير، كبير، أجرة، ملك، واسع جداً، ضيِّق جداً، بأرقى أحياء دمشق، بأشد أحياء دمشق تواضعاً، لا بدَّ من مغادرة هذا المنزل، أين يُغَسَّل ؟ هل في المستشفى ؟ أم في البيت في المطبخ ؟ في البهو، في الحمام ؟ لا بدَّ من أن يُغَسَّل، صلِِ قبل أن يصلى عليك، هكذا قرأت كلمة في بعض البلاد.

 

كيفية الاستعداد للموت:

 

1ـ الاستقامة على أمر الله:

 أريد من هذه الآيات حدث الموت لا أحد يستطيع أن ينكره إطلاقاً، نتفاوت في الاستعداد للموت، أول بند في الاستعداد للموت الاستقامة على أمر الله، طاعة الله عزَّ وجل.

 

2 ـ طلب العلم:

 ثاني بند: طلب العلم.

 

 

3 ـ الإحسان للخلق:

 ثالث بند: الإحسان للخلق، فنتفاوت في معرفتنا لله، ومعرفتنا لمنهجه، وطاعتنا له، والإحسان إلى الخلق.

 

 

صورة الإنسان على فراش الموت:

 الله عزَّ وجل أعطانا صورة، صورة الإنسان وهو على فِراش الموت.

 

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27)﴾

 

 من يشفيه أين الطبيب ؟ اتصلوا بالطبيب، بالمستشفى، أو ماذا يفعل الطبيب مع هذه الحالة الميئوس منها ؟ معنى ثان، أو من يرقى به إلى السماء ؟ هل ترقى به ملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب ؟

دفع الإنسان وهم الموت عند تعلقه بالحياة:

﴿وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28)﴾

 (سورة الإنسان )

 ظنَّ هنا بمعنى أيقن، الإنسان لتعلُّقه بالحياة يدفع عن مُخَيِّلَتِهِ وَهْمَ الموت، الصحة طيبة، عرضية، لها علاج، تُعالج، الطبيب وعد بالشفاء، الطبيب قال: في دواء، الإنسان أحياناً يدافع عن نفسه يردد الحقيقة المرة، لكن أحياناً المريض يدرك أن مرضه عضالاً ولا شفاء له وأنه على وشك مغادرة الدنيا.

 

فرح المؤمن عند ملاقاة ربه:

 إخوانا الكرام: ورد في بعض الأحاديث أن:

 

 

(( تحفة المؤمن الموت ))

 

 ( أخرجه الطبراني، وأبو نعيم، والحاكم، والبيهقي، عن ابن عمر )

 فالموت (موت المؤمن) فكل جهوده في الدنيا، وكل نشاطه في الدنيا، وكل استقامته، وكل عباداته، وكل بذله، وكل تضحيته، وكل أعماله الصالحة، الآن سيقطف ثمارها، لذلك المؤمن الموت عنده تحفة.
 والله أيها الأخوة قد قرأت أكثر من ترجمة سبعين أو ثمانين صحابياً، الذي لفت النظر في كل هذه المطالعات أن هؤلاء الصحابة الكرام كانوا في أسعد لحظات حياتهم عند مغادرة الدُنيا، صدق رسول الله:

(( تحفة المؤمن الموت ))

(( لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ ))

 ( أخرجه البخاري عن أبي هريرة)

 واكربتاه يا أبت، قال: لا كرب على أبيك بعد اليوم غداً نلقى الأحبة محمداً وصحبه.

 

لكرامة المؤمن عند ربه يلقي في روعه أن أجله حان:

 المؤمن لكرامته عند الله يلقي الله في روعه أن الأجل اقترب، فهو مستبشر، قد يأتيه ملك الموت، بأحبِّ الناس إليه.
 يروى عن أحد الصالحين وحوله أولاده وهو على فراش الموت قال لأولاده: قوموا سلِّموا على عمكم (عمهم أي أخوه يحبه حباً شديداً لكنه سبقه إلى الآخرة)، يقول لهم: قوموا سلموا على عمكم، هذا أقرب الناس إلي، هذا المحب، هذا الوفي، هذا المخلص. بمن جاءه ملك الموت ؟ بأحب الناس إليه.
 قرأت عن عالم جليل في بعض البلاد الإسلامية أنه كان في السجن ونام فرأى رسول الله عليه الصلاة والسلام، قال له: أنت غداً ضيفنا، يقول زميله: ما رأيت أحداً أسعد منه، ولا أقرب إلى الله منه، ولا أشدَّ تفاؤلاً منه.

 

 

الموت هو لحظة العطاء و المكافأة:

 لا أريد أن أخوِّف الأخوة الكرام إذا كان عملك طيباً واستقامتك عالية، ومعرفتك بالله عالية، وأنت طلبت العلم وحملت نفسك على طاعة الله، ولك أعمال صالحة من إنفاق للمال، من خدمة المسلمين، من الصدق، من الإخلاص، من الأمانة، الموت عُرس.
 تصوَّر أن طالباً (مثل افتراضي) أُرسل إلى بلد غربي ليأتي بدكتوراه وهو فقير، لكن موعود وعداً قطعياً أنه إذا عاد بهذه الدكتوراه سيغدو في أعلى منصب، وسيسكن أجمل بيت في العاصمة، وسيركب أغلى سيارة، وستقدم له من الميزات ما لا يعدُّ ولا يحصى، صار هناك يشتغل ويدرس ؛ إما حارس أو في المطعم، أو في تنظيف السيارات، عمل شاق، ودراسة شاقَّة سبع سنوات، نال الدكتوراه، صَدَّق الشهادة، اشترى بطاقة طائرة، صار موعد إقلاع الطائرة، وضع في سُلَّم الطائرة باتجاه أهله، وباتجاه ما وعد به من منصبٍ رفيع ومن زوجةٍ جميلة، ومن منزلٍ كبير، ومن مركبةٍ فارهة، تُرى هذا السنوات السبع التي قضاها في بلد غربي يعمل أشد الأعمال ويدرس، وانتهى العمل، وانتهت الدراسة، ونال الشهادة وصدَّق الشهادة، وحمل معه الوثائق، والآن في طريق العودة إلى أهله إلى أمه وأبيه، إلى أخوته، إلى أخواته، إلى منصبه الرفيع، إلى بيته الفخم، إلى مركبته الفارهة، إلى زوجته الموعود بها، بماذا يشعر ؟ يَكادُ يرقص سعادةً، يكاد يرقص من السعادة، هذا هو الموت، ما الموت ؟ الموت لحظة العطاء، كنت في زمن الامتحان فدخلت إلى زمن الإكرام، كنت في زمن التكليف فانتقلت إلى زمن التشريف، كنت في زمن العمل والكدح انتقلت إلى زمن المكافأة والجائزة.

 

 

﴿لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْداً مَسْئُولاً (16)﴾

 

 (سورة الفرقان )

(( أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر ))

 (أخرجه أحمد والبخاري ومسلم والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة )

مفهوم الأبد:

 أنا أعرف فرضاً من يقول: أنا ذهبت إلى الحج والعمرة، أنا ذهبت إلى لبنان، هذا إلى تركيا، هذا إلى مصر، كل واحد له مجموعة بلاد زارها، لكن محدودة، أما المسموعات كثيرة جداً، افتح الأخبار تسمع عواصم بأطراف الدنيا، عاصمة الأرجنتين، عاصمة ألا سكا، عاصمة الشمال، عاصمة الجنوب، في شرق آسيا، في شمال أمريكا،في جنوب أمريكا، مسموعاتك كثيرة جداً، أما الخواطر ليس لها حدود، شيء خاطر لا يوجد له مقياس أساساً، أنا قد يخطر في بالي إنسان طوله من الأرض إلى القمر، هذا خاطر، الحديث يقول:

 

(( أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر ))

 

 (أخرجه أحمد والبخاري ومسلم والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة )

﴿فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)﴾

 (سورة السجدة )

 هذه الجنة إلى الأبد، ما معنى الأبد ؟ مفهوم صعب إدراكه.
 ذكرت مرة أن من الأرض إلى الشمس المسافة مئة وخمسة وستين كيلو متراً، فإذا كل ميليمتر صفر، كل ميلي واحد بالأرض والأصفار إلى الشمس، أي واحد أمامه مئة وستة وخمسين مليون كيلو متر أصفار بحدود ميلي بين الصفرين، ما هذا الرقم ؟ أول ستة أرقام مليون، الستة الثانية مليون مليون (ألف مليار) الستة الثالثة، فإذا للشمس وكل ميلي صفر هذا الرقم ضعه صورةً وضع خطاً تحته، وارسم في المخرج إشارة اللانهاية قيمة هذا الرقم صفر، الرقم مهما كان كبيراً إذا نُسِب إلى اللانهاية فهو صفر، لو إنسان عاش مليون سنة، بالنسبة إلى الأبد صفر، لو عاش مليار سنة، صفر، ما دام رقم صفر، لأن الرقم محدود واللانهاية غير محدود.
 اكتشفوا مجرة، ثلاثمئة ألف بليون سنة ضوئية، قبل عام ونصف تقريباً أُذيعت في محطة أخبار عالمية، ثلاثمئة ألف بليون، البليون ألف مليون، والألف الثانية أي مليون مليون، ثلاثمائة مليون مليون سنة ضوئية، الضوء يقطع في الثانية ثلاثمئة ألف كيلو متر، في الدقيقة ضرب ستين، في الساعة ضرب ستين، باليوم ضرب أربعة وعشرين، بالسنة ضرب ثلاثمئة وخمسة وستين، أضرب ثلاثمئة ألف بستين بستين بأربعة وعشرين بثلاثمئة وخمسة وستين يطلع ما يقطعه الضوء في سنة ضوئية، أضربه بثلاثمئة ألف بليون سنة، ما هذا الرقم ؟ بالنسبة إلى الأبد صفر، الله عزَّ وجل قال:

 

﴿خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23)﴾

 

 (سورة الجن )

 إما إلى جنةٍ يدوم نعيمها أو إلى نارٍ لا ينفد عذابها

 

الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق:

 والله الذي لا إله إلا هو لو عرفنا قيمة الأبد لما نمنا الليل، أنت في دار عمل، في دار كَسْب، في دار رُقي، والأعمال الصالحة لا تعدُّ ولا تحصى، الله عزَّ وجل جعل لك في كل مكان عمل صالح، في بيتك يوجد عمل صالح، كونك زوجاً، الزوج المثالي طريق إلى الله، كونك أباً الأبوة المثالية طريق إلى الله، كونك ابناً البنوة المثالية طريق إلى الله، الزوجة خدمتها لزوجها وعنايتها بأولادها طريق إلى الله، إتقان عملك طريق إلى الله، طلب العلم طريق إلى الله، تلاوة القرآن طريق إلى الله، غض البصر طريق إلى الله، ضبط اللسان طريق إلى الله، تحرير الدخل طريق إلى الله، الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق، سائل الرقي بين أيديكم جميعاً، ألا تستطيع أن تكون صادقاً لا تكذب أبداً ؟ ألا تستطيع أنت تكون عفيفاً ؟ ألا تستطيع أن تكون ورعاً ؟ ألا تستطيع أن تطلب العلم ؟ أن تحضر مجلس علم ؟ ألا تستطيع أن تقول الحق ؟ بيدك هذا كله، فلذلك أيها الأخوة نحن في دار عمل، لأن ساعة المغادرة صعبة جداً.

 

 

﴿هَؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً (27)﴾ 

 

( سورة الإنسان )

 

﴿كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ (20) وَتَذَرُونَ الْآَخِرَةَ (21)﴾

 (سورة القيامة )

انسحاب الروح من الإنسان شيئاً فشيئاً:

 لذلك:

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26)﴾

 

 (سورة القيامة )

 هذه الروح وصلت إلى عظم الترقوة، يقول لك: رجليه بردوا، ازرقّوا، النفس ماشية، وتنسحب شيئاً فشيئاً.

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26)﴾

 

 بلغت عَظْمَ الترقوة، وصلت الروح إلى هنا، وصار في اضطراب بالأهل، طبعاً إذا كان له سيرة حميدة جداً يتمنَّى من حوله أن يفدوه بأرواحهم، إذا كان بخيلاً يقولون: خلصنا والحمد لله، هناك إنسان يتمنَّى الناس حياته، وهناك إنسان يتمنَّى الناس موته.

﴿وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27)﴾

 من يشفي هذا المريض ؟ أين الطبيب ؟ اتصلوا بفلان، أو مرض عُضال لا يوجد أمل، من يشفي هذا المرض العُضال ؟ أو من يرقى به إلى السماء ؟.

 

﴿وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28)﴾

 

عدم صعوبة الموت على المؤمن:

 إذا شخص له قريب توفي، يمر القريب بمراحل أمل بالحياة، أحياناً يغلب على ظنه ويوقن أنه انتهى، يقول لك: أنا انتهيت، أعرف رجلاً أنا لم أراه ولكنني سمعت عنه صالح جداً وله أعمال طيبة كثيرة جداً، فإذا كان دخل إنسان يطلب منه مساعدة لأسرة يتيمة، لجمعية خيرية، لبناء مسجد، يقول له: افتح هذا الصندوق وخذ ما تشاء، ولا تعلمني بما أخذت، صار معه مرض بدمه، وصار في اتصال هاتفي بين المستشفى وبين البيت، والاتصال كان ليس له ولكن لابنه، رفع السماعة خطأً فعلّم أنَّه قد بقي من حياته ثلاثة أيام، قال له: ثلاثة أيام أقصى شيء، هكذا سمعت، هذا الرجل أول يوم أنهى علاقاته المالية، في صفقات ألغى بعضها وأتم بعضها، ووكَّل صديقه بمتابعة الأعمال، وثاني يوم ودَّع أهله فرداً فرداً، أولاده، بناته، أصهاره، وثالث يوم اغتسل بنفسه، وله شيخ في الشام صالح، جاء شيخه وقرءوا أمامه ذكر، كما جاء في الهاتف ثالث يوم الساعة الواحدة فارق الحياة، أنا أخذت موعظة من هذه القصة، الإنسان إذا عمله طيِّباً، ومستقيماً وله عند الله مكانة فالموت ليس صعباً، مرحباً بالموت.

 

لقاء النبي أعظم شيء عند النبي الكريم:

 النبي الكريم خُيِّر بين أن يكون مخلداً في الحياة الدنيا، بين أن يؤتى زهرة الحياة الدنيا، وبين أن يلقى الله، قال: بل الرفيق الأعلى، ولما قال الله عزَّ وجل:

 

 

﴿إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً (3)﴾

 

 (سورة النصر )

 قال: هذه السورة تعزية النبي عليه الصلاة والسلام، انتهت رسالته.

 

﴿إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً (3)﴾

 

بطولتك أن تضحك عند لقاء ربك:

 ذكرت سابقاً الإنسان أحياناً يولد، كل من حوله يضحك من فرحهم، هو يبكي وحده، أما إذا جاءه ملك الموت كل من حوله يبكي، فإذا كان مؤمناً وعرف سرَّ الحياة، وعرف حقيقة حياته الدنيا، وعرف ربه يضحك وحده، أي أن بطولتك أن تضحك وحدك حينما يبكي الناس عليك، أن تضحك وحدك، البطولة أن تكون آخر من يضحك.

 

﴿إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110)﴾

 

 ( سورة المؤمنون )

 الله عزَّ وجل قال:

 

﴿فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34)﴾

 

 (سورة المطففين)

 البطل هو الذي يضحك آخر الأمر، والمؤمن يضحك، يضحك حينما يلقى الله عزَّ وجل، ضحك السرور، ضحك الفرح، ضحك الاستبشار.

 

الموت راحة للمؤمن:

 في بعض الآثار النبوية، أن المؤمن يرى مقامه في الجنة حينما يغادر الدنيا، فيقول: لم أر شراً قط، كل ما ساقه الله له من مصائب يراها محض خير، لم أر شراً قط، فالوجه المشرق للموت، الموت للمؤمن مسعد، الموت راحة، النبي رأى جنازة قال:

 

 

(( مُسْتَرِيحٌ وَمُسْتَرَاحٌ مِنْهُ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا الْمُسْتَرِيحُ وَالْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ ؟ قَالَ: الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ يَسْتَرِيحُ مِنْ نَصَبِ الدُّنْيَا وَأَذَاهَا.....))

 

 ( متفق عليه عن أبي قتادة الأنصاري)

 انتهى كل شيء أنت مكلَّف به، انتهى الشيء الذي تراه متعباً.
 مثل بسيط لو طالب فرضاً درس عاماً دراسياً بجهد كبير، وسهر إلى ساعة متأخِّرة من الليل، وحَرَم نفسه كل شيء، فنال أعلى درجة، فساعة إعلان النتائج يأتيه سرور ينسيه كل تعبه.

 

وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ: آية لها عدة معان:

 

1 ـ اجتماع شدة الحياة و شدة الآخرة على الميت:

﴿وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29)﴾

 (سورة القيامة )

 كلمة ساق تعني الشدة، شَمَّرَتِ الحرب عن ساقها، عن شدتها، قال: اجتمع على هذا الميت شدة الحياة الدنيا وشدة الآخرة، في أشخاص يتوهمون إذا شخص متفلِّت ومرض مرضاً عضالاً، يظنون الآن يموت ويستريح، لا لم يستريح، إلى تعبٍ أشد، من شدةٍ إلى شدة، من شدة الدنيا إلى شدة الآخرة.

 

﴿وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29)﴾

 أي اجتمع على هذا الميِّت شدة الدنيا وشدَّة الآخرة هذا معنى.

 

 

2 ـ ضُم ساقي الميت إلى بعضهما بعضاً وشدهما:

 والمعنى الثاني: الميِّت حينما يُغَسَّل تُرْبَطُ رجلاه، أنا مرة شاهدت تغسيل ميت، فلما انتهى من تغسيله المُغَسِّل ولفَّه بالكفن، جاء بقطعة قماش طولية غمسها في الماء وشد بها رجليه (القماش إذا بلَّ بالماء يتماسك) شدَّ بها رجليه شداً عنيفاً.

 

 

﴿وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29)﴾

 

 إما اجتمعت عليه شدة الدنيا مع شدة الآخرة، أو ضُمَّت ساقاه إلى بعضهما بعضاً وشدت، صار لا يوجد مشي الآن انتهى، فلا يستطيع أن يقوم ليمشي يمَوِّه، يتنزَّه، يتحرك.

﴿وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29)﴾

الرجوع إلى الله تعالى بأعمالك كلها:

 إلى أين ؟

 

﴿إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30)﴾

 

 (سورة القيامة )

 يا ترى الذي أنت ذاهبٌ إليه أطعته ؟ الذي أنت ذاهبٌ إليه نصحت عباده ؟ الذي أنت ذاهبٌ إليه أكلت مال عباده ظُلماً ؟ الذي أنت ذاهبٌ إليه أخفت عباده بلا حق ؟ الذي أنت ذاهبٌ إليه كنت عبئاً على عباده أم كنت رحمةً لهم ؟ كنت مضلاً أم هادياً ؟ كنت مُحسناً أم مسيئاً ؟ كنت منصفاً أم جاحداً ؟ كنت رفيقاً أم جبَّاراً ؟ هذا الذي أنت ذاهبٌ إليه كل هؤلاء الخلق عباده ماذا فعلت معهم ؟ هل غششتهم ؟ ابتززت أموالهم ؟ انتهكت أعراضهم ؟ روَّعتهم؟ أخفتهم ؟ إلى أين ؟.

 

﴿إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30)﴾

 

 (سورة القيامة )

 مسكين.

 

عدم تصديق الإنسان للدين و إعراضه عنه:

 

﴿فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31)﴾

 لا صَدَّق بهذا الدين ولم يتصل بالله عزَّ وجل، والدين تصديق وصلاة، التصديق عقيدة، والصلاة عبادة، الدين معرفة وطاعة، لا صدَّق بهذا الدين ولا اتصل برب العالمين.

 

﴿وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32)﴾

 

 (سورة القيامة )

 مُشَكِّك لا يعتقد أن هذا الدين يَصْلُحُ لهذا الزمان، لا يعتقد بأحد صالح، دائماً يظنُّ السوء، يُشَكِك بكل عمل طيب، يُبَخِّس كل عمل طيِّب، يُكَذِّب.

 

﴿وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32)﴾

 

 أي تكذيب وإعراض، نشاطه الفكري تكذيب، حالته النفسية إعراض.

الحديث عن الدنيا عمل كل إنسان بعيد عن الله:

 تجد شخصاً يجلس معك ثلاث ساعات، الحديث في الدنيا تجده يقظاً، نشيطاً، متألِّقاً، عيونه زئبقيَّات، تتكلم معه عن الله تجده يقول لك: هل تسمح لي ؟ أول كلمة عن الله تجده يتثاءب وينام، بالدنيا عن الأسعار، العملات، البيوت، الأجهزة الإلكترونية، ماذا فيها من مسجدات ؟ تجده صحيان، شاطر، احكي له بالآخرة صار يكذب.

 

﴿فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32)﴾

 ممكن يمضي ساعات طويلة في شؤون الدنيا ولا يتحمَّل درساً طويلاً، ولا صلاة طويلة.

 

 

﴿فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32)﴾

 

 شيء مخيف هناك عشرات الناس يموت وهو ليس مصلي، سمعت عن شخص مات في بلد عربي ترك ثلاثة آلاف مليون، ما صلى فرضاً في حياته، وكان ببلد الحرمين ولم يحج ولا اعتمر، مات في الفندق، وفي سن ليس متقدماً بالخمسينات تقريباً.

﴿فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32)﴾

 هناك إنسان يموت وهو يصلِّح الدش.

﴿فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33)﴾

 (سورة القيامة )

الكبر سبب غفلة الإنسان عن مصيره:

 الإنسان أحياناً يغفل عن مصيره، يعيش لحظتَهُ، صحة طيبة، أكل، بيت جميل، امرأة جميلة أمامه، مكانة، مرتبة، حديثه فيه عجرفة، حديثه فيه غطرسة، حديثه فيه كبر، جلسته فيها كبر، إذا جلس في كبر، إذا قاد مركبته فيه كبر، إذا تحدث من طرف أنفه.

 

﴿فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33)﴾

 

 لا يحترم الآخرين، النبي عليه الصلاة والسلام ما رئي ماداً رجليه قط بين أصحابه، متواضعاً، دخل مكة فاتحاً، دخلها مطأطئ الرأس، كادت ذُؤابة عمامته تلامس عنق بعيره تواضعاً لله عزَّ وجل، والله المؤمن جلسته فيها أدب، لو اضطجع في أدب، حديثه في أدب، الله أكرمني، الله فَضَّل علي، الله سمح لي، الله وفَّقني، يقول لك الآخر: أنا، لحم فلان من خيري، خير إن شاء الله، أنا متفضل على فلان، إذا أراد أن يتكلم، لولاي أنا لكانت الكلاب شحطته، كل ذلك كلام فارغ، كلام فيه كبر، أنا أعيل ثمانية أشخاص، الله المعيل أنت معال معهم.

الويل للإنسان المتعجرف مما ينتظره:

﴿ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33)﴾

 (سورة القيامة )

 تمطي بالكبر، حديثه كبر، جلسته كبر، إن حَدَّث فعن نفسه، عن رحلاته، عن زياراته، عن إنفاقه الشديد، الرحلة كلفته كذا ألف، وهذا العُرس كلَّفه كذا مليون، والعريس ألبس ابنته خاتم بثمانمئة ألف مثلاً، هذا هو حديثه، كبر، وفخر، واختيال على الناس.

 

﴿ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34) ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (35)﴾

 

 (سورة القيامة )

 الخطر قريب منك، الخطر على مرأى البصر.

 

﴿أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34)﴾

 أي ويلٌ لك مما ينتظرك، لو شخص راكب سيارة ونازل نزلة شديدة، والمكان جميل، والنسيم عليل، ثم اكتشف أنه لا يوجد معه مكبح، وينتهي الطريق بمنعطف حاد، يقول لك: انتهينا.

 

 

﴿كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ (5) لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6)﴾

 

 (سورة التكاثر )

﴿أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34) ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (35)﴾

 (سورة القيامة )

محاسبة الإنسان محاسبة دقيقة يوم القيامة:

 الآن دققوا:

 

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 

 (سورة القيامة )

 هل من الممكن أن تلعب على الناس ؟ تغتصب أموال الناس ؟ تنتهك أعراض الناس ؟ تظلم الناس ؟ تضغط على الناس ؟ تخوِّف الناس ؟ وما في شيء أبداً، لا يوجد إله يحاسبك ؟ ما في سؤال وجواب أبداً ؟ هذا بالأرض مستحيل، جامعة مكلفة ألف مليون ما في امتحان ؟ ما في إنسان يحاسب ؟ الله عزَّ وجل يقول:

 

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 

 معنى ذلك أنك مؤمن بالعبثية، قوي وضعيف، الله مَلَّك الضعيف للقوي، غني وفقير، الغني يَحَار في إنفاق الأموال. قال لي أحد الأشخاص زوجته عندها غرفة أربع حيطان من الأرض إلى السقف كلها (كنادر ) مكتبة كنادر كلها، مال لا تأكله النيران، هناك حمامات في إسبانيا مساحتها أربعمئة متر، بيت قصر، في حمام، في بيوت ضمن غابات، في مركبات، في سيارات، في طائرات، من دون حساب ؟!!

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 ما في تكليف، ولا في حساب ؟!.

إعجاز القرآن في خلق الإنسان:

﴿أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37)﴾

 (سورة القيامة )

 ألم يكن حوين منوي واحد من بين خمسمئة مليون حوين، حوين واحد ذهب إلى البويضة ولقَّحها، وخرج من عورة ودخل في عورة وخرج من عورة.

 

﴿أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37)﴾

 

 علامَ الكبر ؟ ألم يكن طفلاً ؟ ما كان لا يضبط نفسه ؟ كم فلقة أخذ من أمه ليضبط نفسه وهو صغير ؟

﴿أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى(39)﴾

 (سورة القيامة )

 وهذا من إعجاز القرآن الكريم.

 

آيات نفي العبثية:

 أيها الأخوة: آيتان في كتاب الله تنفيان العبثية، الأولى هذه:

 

 

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 

 والآية الثانية:

﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115)﴾

 (سورة المؤمنون )

 الجواب:

 

﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93)﴾

 

 (سورة الحجر )

 الجواب:

 

﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42)﴾

 

 (سورة إبراهيم )

 الجواب:

 

﴿لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197)﴾

 

 (سورة آل عمران )

 الجواب:

 

﴿فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ(44)﴾

 

 (سورة الأنعام )

 الجواب:

 

﴿إِنَّ هَؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً (27)﴾

 

 (سورة الإنسان )

 الجواب:

 

﴿فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)﴾

 

 (سورة المدثر )

﴿وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آَمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ(126)﴾

 (سورة البقرة )

﴿قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ﴾

 (سورة النساء: آية " 77 " )

﴿اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ﴾

 (سورة فصلت: آية " 40 " )

عدم استواء المؤمن مع الفاسق يوم القيامة:

 في حساب:

 

﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ (8)﴾

 

 (سورة الزلزلة )

 هذا هو الجواب:

 

﴿أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ (18)﴾

 

 (سورة السجدة )

﴿أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36)﴾

 (سورة القلم )

﴿أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ(61)﴾

 (سورة القصص )

الخوف من دعوة المظلوم:

 أيها الأخوة الكرام: القرآن كلُّه جواب لهذا التساؤل:

 

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 

(( ما من عثرة، ولا اختلاج عرق، ولا خدش عود إلا بما قدمت أيديكم، وما يغفر الله أكثر ))

 ( أخرجه ابن عساكر عن البراء )

﴿وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17)﴾

 (سورة سبأ )

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 تظلمها وتطلقها وتأخذ لها مالها (ليس لها أحد) هكذا ؟ ألا يوجد حساب ؟ الذي خلقها نساها ؟ يوجد ظلم كثير، الظلم يأتي من الجهل، من جهل الظالم، أن هذا المظلوم له رب، لذلك: اتقوا دعوة المظلوم ولو كان كافراً، فليس بينه وبين الله حجاب.

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

القصاص في الدنيا قبل الآخرة:

 صدقوني أيها الأخوة أخ كريم أقسم بالله وهو يركب مركبة في طريق من الطُرق، سائق المركبة رأى كلباً صغيراً على طرف الطريق في أيام الشتاء والزفت دافئ والتراب بارد (الزفت لونه أسود يمتص حرارة ) جالس هذا الكلب الصغير على طرف الطريق، فاستطاع سائق هذه السيارة أن يقطع رجليه فقط بمهارة عالية جداً، لم يدسه كله، داس يديه فقط، قص يديه، هذا الرجل يقسم بالله العظيم أنه بعد أسبوع في اليوم الذي يشبه هذا اليوم قال لي: كان يوم السبت وقتها، السبت التالي في المكان نفسه، الذي فعل هذا بهذا الكلب تعطَّلت مركبته فأحد عجلاتها يحتاج إلى تبديل، قال لي: رفع المركبة بالرافعة وسحب البراغي وأمسك بالعجلة ليأخذها من مكانها ليضع مكانها عجلة أخرى، الرافعة تعطَّلت وقعت السيارة على الدولاب والعجلة على رُسُغَي يديه، فسحقتا، إلى أن وصل إلى المستشفى اسودت يداه فلا بدَّ من قطعها، من السبت إلى السبت، هذا الكلب الصغير الذي يجلس على الطريق أليس له رب ؟ له رب، أنا أقول لك على مستوى كلب على مستوى هِرَّة:

 

(( عُذِّبَتِ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ حَبَسَتْهَا حَتَّى مَاتَتْ جُوعًا فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ قَالَ فَقَالَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ لَا أَنْتِ أَطْعَمْتِهَا وَلَا سَقَيْتِهَا حِينَ حَبَسْتِيهَا وَلَا أَنْتِ أَرْسَلْتِهَا فَأَكَلَتْ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ ))

 

 (رواه البخاري عن عبد الله بن عمر )

 على مستوى هرة، هناك عقاب شديد، فما قولك فيما فوق الهرة ؟

 

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)﴾

 

 لكن الناس لا يعرفون الله عزَّ وجل، يغشون غشاً شديداً ويدفعون الثمن باهظاً.

خلق الإنسان على أجمل صورة:

﴿أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38)﴾

 علقة (دم متجَمِّد)، ثم صار إنساناً، صار في دماغ، في شعر، عينان جميلتان، خدَّان أسيلان كما يقولون، أسنان بيضاء، لسان طليق، يدان، مفاصل، رُسُغ، أصابع، جذع، قلب، رئتين، معدة، أمعاء، كبد، غدد صمَّاء، أعصاب عضلات، حركة.

 

﴿فَخَلَقَ فَسَوَّى (38)﴾

 

 جميل الصورة، فانظر إلى بيت من دون إكساء وهو على الإسمنت لا يحتمل، أما بعد الكسوة ؛ دهان، ورخام، وبلاط، وثريات، وسجاد، فالإنسان من دون جلد مخيف، طبعاً في بناء داخلي عظيم، بعد ذلك في جلد جميل.

﴿فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (39)﴾

 انظر إلى الزوجة، بُنيتها، شكلها، طباعها، كمال في وظيفتها، وبنية الرجل، وطباعه، وأجهزته، كمال في وظيفته.

 

بعث الإنسان يوم القيامة للحساب:

 

﴿أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى (40)﴾

 بلى، الله عزَّ وجل خلقنا وسيعيد خلقنا.

 

﴿وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ﴾

 

 (سورة الروم: آية " 27 " )

﴿لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15)﴾

 (سورة طه )

العاقل من عرف ما بعد الموت:

 لذلك لا تكون عاقلاً، ولا ذكياً، ولا فالحاً، ولا ناجحاً، ولا موفَّقاً، ولا فائزاً إلا إذا عرفت الله، وعرفت ما كلَّفك الله به، وعرفت هذا اليوم الذي لا بدَّ من أن تغادر به الدنيا، وعرفت ما بعد الموت، أما أن نعمل للحياة الدنيا، فالقضية سهلة العالم كله يعمل للحياة الدنيا، العالم كله يعمل لهذه السنوات المحدودة، فماذا بعد الموت ؟ أعظم بلاد العالم، أجمل بلاد العالم فيها مقابر، معنى هؤلاء الذين عاشوا في هذه البلاد الجميلة، واستمتعوا بخيراتها، وبأجهزتها، وطائراتها، وسيَّاراتها، وبإدارة الأعمال فيها، ماتوا ودفنوا فيها، الموت مصير كل حي، وأتَمَنَّى على كل إنسان أن يدخل الموت في حسابه اليومي، كان أحد الصالحين ينام في قبر يتلو قوله تعالى:

 

﴿رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ﴾

 

 (سورة المؤمنون )

 يقول لنفسه: قومي لقد أرجعناكِ. كل إنسان لا بدَّ من أن يغادر، أجمل شيء إذا الإنسان أعد للموت الإعداد الكافي عندما يأتي لا يفاجأ به، مهيئ نفسه، وا كربتاه يا أبت، قال: لا كرب على أبيك بعد اليوم غداً ألقى الأحبة محمداً وصحبه.

 

التذكير بالآيات السابقة:

 فيا أيها الأخوة: هذا المقطع الأخير من سورة القيامة دقيق جداً.

 

 

﴿كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30) فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34) ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (35) أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (39)﴾

 

﴿أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى (40)﴾

 (سورة القيامة )

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018