الدين والحياة - الحلقة : 6 - من صفات المؤمن الإنفاق - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠18برنامج الدين والحياة - قناة الدنيا
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدين والحياة - الحلقة : 6 - من صفات المؤمن الإنفاق


2008-09-23

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

الإنفاق في الإسلام :

أعزائي المشاهدين ... أخوتي المؤمنين ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

من أنفق ماله تقرباً إلى الله عوضه الله عليه أضعافاً مضاعفة :

كصفة أساسية من صفات المؤمن الإنفاق ، يعطي ، يتقرب إلى الله بالعطاء من أنفق من ماله تقرباً لله عوضه أضعافاً مضاعفة
ولكن الله عز وجل في بعض الآيات نبه إلى حقيقتين الأولى في قوله تعالى :

﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)﴾

( سورة سبأ )

أي الله عز وجل أراد أن يمتحننا ، فإذا أنفقنا من مالنا الحلال فالله وعدنا أن يعوض علينا أضعافاً مضاعفة ، الصدقة بعشرة أمثالها ، فلذلك ما الذي يجعل الإنسان يحجم عن الإنفاق ؟ خوفه من نقص المال ، فإذا وعده الله عز وجل أن يعوض عليه أضعافاً مضاعفة من الذي أنفق ، فهذه الآية ينبغي أن تكون باعثاً لكل مؤمن على الإنفاق ، لأن الله عز وجل في بعض الآثار القدسية ورد :

(( يا عبدي ، أَنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْكَ ))

[ الترغيب والترهيب بسند صحيح ]

(( أنفق بلال ، ولا تخشَ من ذي العرش إقلالا ))

[ الطبراني في المعجم الكبير والأوسط بسند حسن عن أبي هريرة ]

الإنفاق الذي ينفقه العبد في علم الله :

إذاً :

﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)﴾

( سورة سبأ )

ما تنفقوا من خير فإن الله به عليم
الآية الثانية :

﴿ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273)﴾

( سورة البقرة )

نقطتان أساسيتان في الإنفاق أن الله يعلم ، الله عز وجل لا يطالبك بإيصال ، ولا ببيان ، ولا بسند ، ولا بيمين ، ولا بدليل ، لأنه يعلم :

﴿ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273)﴾

( سورة البقرة )

﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ (39)﴾

( سورة سبأ )

هاتان الآيتان كافيتان كي تبعث المؤمن على إنفاق المال تقرباً إلى الله ، فهذا المال الذي أنفقه الله عز وجل سوف يعوضه أضعافاً مضاعفة ، وأن هذا المال الذي أنفقه العبد في علم الله .

 

من آداب الإنفاق :

1 ـ ألا تمن على من أنفقت عليه :

حقيقة ثانية من آداب الإنفاق أيها الأخوة أن الله عز وجل يقول :

﴿ قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ ﴾

( سورة البقرة )

المن يفسد ثواب الصدقة
لا تؤذِ الناس إذا أنفقت عليهم من مالك ، لا تمن عليهم ، المن يفسد بركة الصدقة ، المن يفسد ثواب الصدقة ، المن يفسد قيمة الصدقة ، قال بعض الأدباء :

رقصت الفضيلة تيــهاً بفضلها فانكشفت عورتها
***

الصدقة ينبغي أن تكون صدقة إخلاص لله عز وجل ، لتنفق يمينك وينبغي ألا تعلم شمالك ماذا أنفقت ، لذلك أيها الأخوة من آداب الإنفاق ألا تمن على من أنفقت عليه .

2 ـ أن تكلم من أنفقت عليه كلاماً طيباً :

ومن آداب الإنفاق أن تكلمه كلاماً طيباً ، وأنا أضع بين أيدي الأخوة الكرام هذه القاعدة الذهبية : إن فعلت معروفاً ينبغي أن تنساه وإذا فعل أحد معك معروفاً ينبغي ألا تنساه بهذا ترقى عند الله وعند الناس .

 

نمو المال بأداء الزكاة :

شيء آخر أحياناً على الآلة الحاسبة إذا أقرضت قرضاً ربوياً يرجع إليك مع فائدته ، فالمال بحسب الآلة الحاسبة يزداد ، وأما إذا أقرضت قرضاً حسناً أو أديت زكاة مالك ، في أداء الزكاة ينقص المال ، وفي القرض الحسن من دون فائدة تقل قيمة المال حين رده إليك مع التضخم النقدي ، لكن القرآن الكريم يتكلم عكس ذلك الله عز وجل يقول :

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ (276)﴾

( سورة البقرة )

المال ينمو بأداء الزكاة
نحن حينما تحدثنا عن آية الزكاة قلنا :

﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ ﴾

( سورة التوبة الآية : 103 )

التزكية هي النماء ، فقلنا الغني تنمو نفسه بأداء الزكاة ، والفقير تنمو نفسه بأخذ الزكاة ، بينما المال ينمو بأداء الزكاة ، ينمو بإحدى طريقتين ، ينمو بطريقة أولى هي أنك إذا أعطيت الفقير مالاً أعطيته قوة شرائية ، عاد فاشترى من الغني فازداد ربحه ، بهذه الطريقة ينمو مال الغني ، وبطريقة أخرى سماها العلماء العناية الإلهية فالله عز وجل بعنايته يصرف عنك الصفقات الخاسرة ويلهمك الصفقات الرابحة ، وهذا معنى قوله تعالى :

﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ ﴾

( سورة التوبة الآية : 103 )

تزكي نفس الغني ، تزكي نفس الفقير ، تزكي المال نفسه ، يزداد المال ، إما بآلية اقتصادية معروفة ، أو بآلية هي عند الله العناية الإلهية ، فذلك من آداب الإنفاق عدم المن ، ومن آداب الإنفاق ضبط اللسان فلا يتكلم المنفق كلمة تجرح هذا الفقير .

 

على المؤمن إنفاق المال وفق منهج الله و مرضاته :

شيء آخر ورد في بعض الآثار القدسية :

(( الأغنياء أوصيائي ، والفقراء عيالي ، فمن منع مالي عيالي أذقته عذابي ولا أُبالي))

المال في يد الغني أمانة عليه أن ينفقه وفق منهج الله عز وجل
هذا المال بيد الغني ، ويده عليه يد الأمانة ، ينبغي أن ينفقه وفق منهج الله ، أن ينفقه في مرضاة الله :

﴿ فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ ﴾

( سورة الفجر )

هو يقول ذلك ، هو يتوهم ذلك ، وكأن الله عز وجل يقول بعد قليل :

﴿ كَلَّا ﴾

( سورة الفجر الآية : 17 )

كلا على ماذا ؟ قال تعالى :

﴿ وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ ﴾

( سورة الفجر )

كأن الله عز وجل يقول :

﴿ كَلَّا ﴾

( سورة الفجر الآية : 17 )

كلا أداة ردع ونفي يعني ليس عطائي إكراماً ، ولا منعي حرماناً ، عطائي ابتلاء ، وحرماني دواء .

 

المال نعمة و نقمة :

بناءً على هذا الكلام هل يعد المال نعمة ؟ الجواب : لا ونعم ، نعم إذا كسب وفق منهج الله ، بشكل مشروع ، ونعمة إذا أنفقه في الوجوه المشروعة ، أما إذا اكتسبه بطرق غير مشروعة فهو نقمة وليس نعمة ، لأن هذا المال الحرام سيدمره أيضاً مشكلة الفقر علاجها بأداء الأغنياء لفريضة الزكاة
فلذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام :

(( إنّما الله فرض على أغنياء المسلمين في أموالهم بالقدر الذي يسع فقراءهم ))

[رواه الطبراني عن علي ]

يعني مشكلة الفقر علاجها من عند الخالق ، من عند الخبير ، من عند المشرع ، علاجها أداء الزكاة ، وكأن النسب من عند عليم خبير .

(( إنّما الله فرض على أغنياء المسلمين في أموالهم بالقدر الذي يسع فقراءهم ، ولن يجهد الفقراء إذا جاعوا إلا بما يصنع أغنياؤهم ، ألا وإنَّ الله يحاسبهم حساباً شديداً ويعذّبهم عذاباً أليماً ))

[رواه الطبراني عن علي ]

هذا القول منسوب للإمام علي رضي الله عنه ،

(( إنّما الله فرض على أغنياء المسلمين في أموالهم بالقدر الذي يسع فقراءهم ، ولن يجهد الفقراء إذا جاعوا إلا بما يصنع أغنياؤهم ، ألا وإنَّ الله يحاسبهم حساباً شديداً ويعذّبهم عذاباً أليماً ))

[رواه الطبراني عن علي ]

منع الزكاة سبب رئيسي لكثير من المصائب التي تصيب الإنسان :

أيها الأخوة تعاني البلاد الإسلامية من الجفاف الله عز وجل يقول :

﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ و الْأَرْضِ ﴾

( سورة الأعراف الآية : 96 )

﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا لنفنتهم فيه ﴾

( سورة الجن )

لذلك قال النبي عليه الصلاة والسلام :

(( ما منع قوم الزكاة إلا ابتلاهم الله بالسنين))

أي الفقر والقحط والجفاف .

[رواه الطبراني في الأوسط عن بريدة ، وصححه الحاكم على شرط مسلم ]

منع الزكاء يتلف المال ويكثر المصائب التي تصيب مانعها
وفي حديث آخر :

(( ولم يمنعوا زكاة مالهم إلا مُنعوا القطر من السماء ، ولولا البهائم لم يُمطروا))

[ابن ماجه عن عبد الله بن عمر ]

وفي حديث ثالث :

(( ما تلف مال في برٍ أو بحرٍ إلا بحبس الزكاة ))

[رواه الطبراني في الأوسط ، وقال الهيثمي في المجمع 3/93 : فيه عمر بن هارون " ضعيف"]

والله عز وجل يقول :

﴿ لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ (7)﴾

(سورة الطلاق)

يعني هناك عبادة الهوية ، أنت من ؟ أنت غني فضلاً عن صلاتك ، وصيامك ، وحجك ، وزكاتك ، وعن طاعتك لله ، عبادتك الأولى إنفاق المال ، لأنه أقامك غنياً فينبغي أن تكون عبادتك الأولى إنفاق المال ، أنت قوي العبادة الأولى إحقاق الحق ، وإنصاف المظلوم ، وإبطال الباطل ، أنت عالم العبادة الأولى تعليم الناس العلم دون أن تأخذك بالله لومة لائم ، أنت امرأة عبادتك الأولى رعاية الزوج والأولاد :

(( انصرفي أيتها المرأة ، وأعلمي من وراءك من النساء أن حسن تبعل إحداكن لزوجها وطلبها مرضاته واتباعها موافقته يعدل ذلك كله ـ أي يعدل الجهاد في سبيل الله ))

[أخرجه ابن عساكر وأخرجه البيهقى فى شعب الإيمان عن أسماء بنت يزيد الأنصارية]

من لم ينفق ماله في سبيل الله جاء يوم القيامة صفر اليدين :

وفي نهاية المطاف نقول من خلال هذه الآية الكريمة : من لم ينفق من ماله تقرباً لله أصبح طريقه مسدوداً عند الله تعالى

﴿ وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (195)﴾

( سورة البقرة )

فالإنسان إن لم ينفق ماله هلك لأنه سيأتي ربه يوم القيامة صفر اليدين ، ليس معه عمل صالح يتقرب به إلى الله ، وليس معه عمل صالح يكون سبباً لدخول الجنة ، لذلك :

﴿ وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (195)﴾

( سورة البقرة )

أيها الأخوة الكرام ، هذه معاني الإنفاق سلوك عملي ، وما لم يلتزم الإنسان هذه الأوامر ، وما لم يتحرك نحو طاعة الله والتقرب إليه بإنفاق ماله ، فيبدو أن الطريق يصبح مسدوداً عند الله عز وجل ، فلابد أن يصحو من غفلته ، وأن ينفق بعض ماله تقرباً إلى ربه .
وإلى حلقات قادمة إن شاء الله تعالى .

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018