الدرس : 4 - سورة ابراهيم - تفسير الآيات 21 – 30 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 4 - سورة ابراهيم - تفسير الآيات 21 – 30


1986-10-03

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

صورٌ حيةٌ من مشاهد يوم القيامة :

البروز لله تعالى ، والقيام بين يديهللسؤال والحساب :

 أيها الإخوة المؤمنون، وصلنا في سورة إبراهيم إلى قوله تعالى :

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

 الخلائق كلهم منذ آدم وحتى يوم القيامة ..

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

 أي أن لا شيء يستر أحداً من الخلائق عن الحِساب، فإنهم وقفوا على أرضٍ ممهدة، لا شيء يسترهم، لا مكان يختبئون فيه، لا شجرة يتوارون خلفها.

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

 كل واحد منا سوف يبرز لله، وتعرض عليه أعماله التي اقترفها في الدنيا عملاً عملاً، وكأنها شريط .

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

 فهذا الموقف يغفل عنه الناس، هذا الموقف حينما يقوم الناس لرب العالمين، حينما يقف الناس ليحاسبوا عن كل أعمالهم ..

﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ(92)عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

( سورة الحجر )

 يسأل الذي ظلم لم ظلمت؟ ويسأل الذي عصى لم عصيت؟ ويسأل الذي طغى لم طغيت؟ ويسأل الذي تجاوز الحدود لم تجاوزت ؟

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

لا حجة لك في اتباع الأقوياء والمستكبرين، فأنت حر في اختيارك:

 لكن هناك في هذا الموقف الرهيب خصومة بين الضعفاء وبين الأقوياء، وإذا فهمنا الضَعف في هذه الآية ضعفاً مادياً فهذا الفهم ينقُلنا إلى متاهات، ولكن الضعف في هذه الآية ليس هو الضعف المادي بل هو ضعف النفس، وتخلّي الإنسان عن الحرية التي وهبه الله إيَّاها، خلقنا الله سبحانه وتعالى سواسيةً كأسنان المشط، وهب الله كلاً منا فكراً يميز به الخير من الشر، والحق من الباطل، والصالح من الطالح، حينما يُعَطَّلُ الإنسان فكره ويجمده، أو يسئ استعماله، ويتبع الأقوى بعقيدته، وتفكيره، وقَيَمِهِ يكون قد تخلى باختياره عن حرية الاعتقاد التي منحه الله إيَّاها، وليس في الأرض كلها جهةٌ تستطيع أن تلزمك على أن تعتقد بعقيدةٍ ما، لأن هذه الجهة مهما قويت لا تستطيع أن ترى ما في فكرك من عقيدة.
 أعطاك الله سبحانه وتعالى حرية الاعتقاد، وجعل ما تعتقده مستوراً عن كل الخلق، فإذا تخلَّيت أنت باختيارك وبإرادتك عن هذه الحرية الثمينة التي وهبك الله إيَّاها، وعطَّلت تفكيرك الذي جعله الله ميزاناً تزين به الأمور، عطَّلت هذا التفكير وقلَّدت في العقيدة الكُبراء، بأفكارهم، بمزاعمهم، بمعتقداهم، بقيمهم، بعاداتهم، بتقاليدهم فأنت هنا الضعيف، ليس الضعف هنا ضعفاً مادياً ولكن الضعف هنا ضعف الإنسان أن يعتقد الحقيقة التي أراه الله إياها، والتي منحه الله من أجل أن يعتقد بها حريةً لا يطّلع عليها أحد .
 إذاً خلق الله سبحانه وتعالى الخلق سواسيةً كأسنان المشط، ولم يجعل لأحدٍ في الأرض سلطاناً على أحد في العقيدة ..

﴿ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ ﴾

( سورة النحل : من الآية 106)

﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ﴾

( سورة البقرة : من الآية 256)

 الذي تعتقده لا يستطيع بشرٌ في الأرض مهما أوتي من قوةٍ أن يطَّلِعَ عليه فضلاً عن أن يُغَيِّرَهُ، هكذا منحنا الله سبحانه وتعالى حرية الاعتقاد، وحرية الاختيار، ومنحنا إرادةً حرة، هؤلاء الضعفاء تخلَّوا بإرادتهم، وباختيارهم عن حريتهم في الاعتقاد وقلَّدوا الكبراء، قلدوا الأقوياء، في عقائدهم، وفي تفكيرهم، وفي مذاهبهم، وفي قيَمِهِم، وفي منطلقاتهم، وفي أهدافهم، وفي عاداتهم، وفي تقاليدهم، وفي أنماط سلوكهم، فكانوا مقلدين من هنا اتُّخذت هذه الآية أصلاً في أنه لا يجوز التقليد في العقيدة، لا يجوز أن تقلِّد إنساناً في العقيدة .

لا علاقة للضعف المادي بالآية :

 أما لو أن معنى الآية أن الضعفاء بمعنى الضعفاء مادياً، هذا الضعف المادي لا علاقة له بالإيمان، إن كنت قوياً أو ضعيفاً تستطيع في كلا الحالين أن تؤمن بالله عزَّ وجل وأن تطيعه على كلا الحالين، وإذا ضاقت الأرض التي تسكن بها فبقية الأرض واسعةٌ ..

﴿ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ﴾

( سورة النساء : من الآية 97)

﴿ فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا(72)إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنْ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾

( سورة طه)

 آمن سحرة فرعون بالله وأطاعوه، ولم يستطع فرعون أن يفعل بهم إلا شيئاً ..

﴿ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴾

 الحياة أبدية، لذلك حينما قال الله تعالى :

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

استمع إلى هذا الحوار وانتفع به قبل أن يصيبك :

 وقفوا أمام الله عزَّ وجل، وقفوا موقفاً للحساب ..

﴿ فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا ﴾

 للكبراء، للأقوياء ..

﴿ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا ﴾

 نحن آمنا كما آمنتم، واعتقدنا بما اعتقدتم، وصدقنا ما قلتم، وسلكنا سلوككم، وذهبنا مذهبكم ..

 

﴿ إإِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ﴾

 نحن اتبعناكم، أين أنتم ؟ تعالوا خلصونا، تعالوا خففوا عنا العذاب، تعالوا ادفعوا عنا العذاب ..

 

 

﴿ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا ﴾

 قلدناكم في أفكاركم، في عقيدتكم، في مذهبكم ..

 

 

﴿ فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ ﴾

 أي نحن كنا ضالين، كنا ضالين مضلين، ضللنا وأضْللنا، فسدنا وأفسدنا، كنا معكم، كنا مثلكم، لو هدانا الله لهديناكم ..

 

﴿ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ﴾

سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ

في هذا الموقف يستوي فيه الضحك والبكاء :

 نعوذ بالله من هذه المواقف، حينما يقترف الإنسان في الدنيا جريمةً، ويحاكم على هذه الجريمة، ويصدر قرارٌ بإعدامه، ويصدَّق هذا الحكم، ويساق هذا المجرم ليشنق في إحدى ساحات المدينة، ويصعد درجات المشنقة، وهو على إحدى درجات المشنقة سواءٌ عليه أبكى أم ضحك، سكت أم صاح، استجاب، استنجد، استغاث، أي شيءٍ يفعله، إن أي شيءٍ يفعله لا ينجيه من حبل المشنقة ..

﴿ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا ﴾

 إن جزعنا لا ننجو، وإن صبرنا لا ننجو، إن استغثنا لا ننجو، إن سكتنا لا ننجو، هذا موقفٌ عظيم .
 أيها الإخوة الأكارم، ما دام هذا القلب ينبض فباب التوبة مفتوح، باب الإصلاح مفتوح، كل شيءٍ له حَل ما دام في الحياة بقية، فإذا جاء ملك الموت وخُتِمَ العمل أنت رهن عملك ..

﴿ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ(38)إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ(39)فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ(40)عَنْ الْمُجْرِمِينَ(41)مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ(42)قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ(43)وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ(44)وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ ﴾

( سورة المدثر )

 أي كنا مع التيار العام، ارتدى النساء في أوروبا هذا الزي، نرتديه نحن هذا هو الرقي، أن ترتدي ما يرتديه الناس في أوروبا ..
 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

(( لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَدَخَلْتُمُوهُ ))

[ مسند الإمام أحمد ]

 هذا التقليد الأعمى، كأن هذه الآية تنبِّه المسلمين إلى التقليد الأعمى وإلى أخطاره، أنت مسلم كيف تسمح لزوجتك أو لأختك أن ترتدي ثياباً تثير مشاعر الناس، وأنت مسلم ؟ تقول : هكذا الثياب، هذه الأيام أهذا جواب ؟! أتستطيع أن تجيب بهذا الجواب يوم القيامة ؟ إذاً :

﴿ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ ﴾

 فسَّره بعض المفسرين : " لو سلكنا طريق الهدى لهدانا الله " ..

﴿ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ﴾

 ما لنا من محيص، ما لنا من نجاة، وقعنا وانتهى الأمر .

لا تقلّد الأقوياءفإن الله أعطاك عقلا تميز به :

 إذا وهبك الله فكراً تستطيع أن تُمَيِّزَ به الحق من الباطل، والخير من الشر، والصالح من الطالح، فلا تقلِّد يا أخي، لا تقل : أنا مع الناس، إن أحسنوا أحسنت، وإن أساءوا أسأت، هذا هو الإمَّعة، قال الشاعر الجاهلي ..

وما أنا إلا من غزيةٍ إن غوت  غويت وإن ترشد غزية أرشد

 إذا سألت أكثر الناس اليوم : لم تفعل هذا ؟ يقول لك : هكذا يفعل الناس جميعاً، لم تغش يا أخي ؟ هكذا الناس كلهم عندي أولاد، لم تأكل مالاً حرام ؟ هكذا الناس جميعاً، التقليد ضارٌ في كل الحالات، أما التقليد في العقيدة فهو خَطِرٌ، لأن المُقلّد قد يكون ضالاً، قد يكون المُقَلَّدُ منحرفاً، قد يكون أعمى، فإذا قلَّدته كنت مثله، والتقليد يعني أن يتخلَّى الإنسان بملء حريَّته عن حرية الاعتقاد التي منحها الله له، هذا هو التقليد، أي أن الله سبحانه وتعالى منحك حرية الاعتقاد وها أنت تتخلَّى عن هذه الحرية، هذا هو الضعف، وليس الضعف أن تكون مستضعفاً ..

﴿ إِذَا وَقَعَتْ الْوَاقِعَةُ(1)لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ(2)خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ ﴾

( سورة الواقعة )

(( رُبَّ أَشْعَثَ مَدْفُوعٍ بِالأَبْوَابِ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ ))

[ من صحيح مسلم : عن " أبي هريرة ]

 ليس الضعيف الذي لا يملك قوةً، ولكن الضعيف هو الضعيف نفسياً الذي عطَّل فكره وقلَّد الكبراء في معتقداتهم، هذا هو الضعيف، إذاً الضعف هنا جريمة، جريمة يحاسب عليها الضعيف يوم القيامة لأنه اختار ..

﴿ وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴾

( سورة الرحمن )

 أعطاك ميزاناً دقيقاً، عطَّلته وقلَّدت الكافرين، قلدت الضالِّين، قلدت المنحرفين، صدَّقت ما يقولون، اعتقدت ما يعتقدون، ذهبت مذهبهم، قلدتهم في عاداتهم، في تقاليدهم، هذا الضعف إذاً كسبيٌ، وما دام كسبياً فهو من اختيارك، وما دام هذا الضعف باختيارك سوف يحاسب عليه الضعيف حساباً عسيراً، كما تنطق هذه الآية ..

﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ ﴾

 لو سلكنا طريق الهدى لهدانا الله ..

﴿ لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ﴾

 ما لنا من نجاة ..
 أيها الإخوة الأكارم، نعوذ بالله أن نصل إلى هذه النقطة، الطريق المسدود، إن جزعت، وإن صبرت، وإن استغَثْتَ، وإن فرحت، وإن حزنت، كل هذه الأحوال سِواء..

﴿ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ﴾

 ومن أشَدِّ الأشياء إيلاماً للنفس شماتة العدو، وهاهو ذا الشيطان أعدى أعداء الإنسان يقف ليشمت بالذين أضلَّهم .

﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ ﴾

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ

معنى : قضي :

 معنى قضي الأمر أي أن أهل الجنة دخلوا الجنة، وأهل النار دخلوا النار ..

﴿ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ ﴾

( سورة الزمر : من الآية 70 )

 بعد أن يحاسب الإنسان حساباً دقيقاً، ويوفى جزاء عمله يأتي الشيطان ليشمت بالذين أضلَّهم ..

﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ ﴾

وعدُ اللهحقٌّ ووعد الشيطان سراب وباطل :

 كان وعده حقاً، وكان وعد الله مأتيَّاً ..

﴿ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا ﴾

( سورة مريم )

﴿ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ ﴾

( سورة التوبة : من الآية 111)

 الوعد الذي جاء في كتاب الله في حكم الواقع .

لا تحسد أهل الدنيا :

 أيها الإخوة الأكارم ... الذي وعدنا الله به كأنه وقع، كيف أصبحت يا فلان ؟ " قال : " أصبحت كأني بعرش ربي بارزاً، وكأني بأهل النار يتصايحون، وبأهل الجنة يتمتعون "، قال : " عبدٌ نوَّر الله قلبه بالإيمان عرفت فالزم "، هذه هي الرؤية .
 إذا رأيت إنساناً منحرفاً وهو يتقلَّب في أنواع النعيم، فمن العمى أن تحسده على نعيمه، والبصر أن ترى مصيره الأسود، هذا هو الإيمان أن ترى الشيء قبل أن تصل إليه، أن تخترق بصيرتك ظواهر الأشياء فتصل إلى نتائجها، لو أن سارقاً سرق وقتل، وظن أنه نجا، وأنت أيقنت أنه في قبضة العدالة، وأنه مراقب، وأنه سيلقى القبض عليه بعد قليل، ألا ترى نتيجته وهو معلقٌ على حبل المشنقة؟ البطولة أن تصل إلى النتائج قبل أن تصل إليها، هذه الرؤية الصحيحة، الناس نيام، يفرح الناس بالمال، والمال ظلٌ زائل، يفرح الناس بالجاه، يفرح الناس ببيتٍ فخم، مع أن هذا هو بيتٌ مؤقَّت، واقرؤوا النعي: " وسيشيَّع إلى مثواه الأخير " .
 إذاً: هذا البيت الفخم الذي يسكنه مثوى مؤقَّت، يفرح الناس بالمال ولو كان من طريقٍ غير مشروع، ستحاسب عنه درهماً درهماً .

(( لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ: عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ؟ وَعَنْ جَسَدِهِ فِيمَ أَبْلاهُ؟ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ؟ وَفِيمَا وَضَعَهُ؟ وَعَنْ عِلْمِهِ مَاذَا عَمِلَ فِيهِ ؟ ))

[ سنن الدارمي عن عن معاذ بن جبل ]

(( اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ ))

 حينما أرى في المسجد شاباً والله أغبطه لأن الشباب فيه قوة، فيه حيوية ..

((اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ، وَصِحَتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ ))

[ الحاكم عن ابن عباس ]

﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ ﴾

 كلام الشامتين ..

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ ﴾

 فوفَّى لم يقل الله: فوفى هذا الوعد، لأن أهل الجنة في الجنة، وأهل النار في النار، فكلمة فوفَّى لا معنى لها، حشوٌ لا طائل منه ..

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ ﴾

 وها أنتم قد رأيتم بأمِّ أعينكم كيف أن وعد الله قد وقع ..

﴿ قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَانُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ ﴾

( سورة يس )

 إله يعرف، أليس لك ثقةٌ بوعده؟! إلهٌ خالق السماوات والأرض يعدك بالجنة إن أحسنت، وبالنار إن أسأت، ولا تعبأُ بهذا الوعد والوعيد؟ تصدق إنساناً ضعيفاً لئيماً ..

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ﴾

تمعَّن بدقة :وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ

 لم يقل: وعدتكم بالباطل، لأن وعد الشيطان لم يقع إذاً هو باطل، الإعجاز في الإيجاز ..

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ ﴾

 وها أنتم قد وجدتم وعده حقاً ..

﴿ وَوَعَدْتُكُمْ ﴾

 طبعاً بالباطل ..

﴿ فَأَخْلَفْتُكُمْ ﴾

 وعدتكم أنه لا جنة ولا نار، وها هي ذي الجنة والنار، وعدتكم أن لا حساب، وهذا هو الحساب، وعدتكم أنه لا إله، هذه عقائد الضعفاء في الدنيا، هذه غيبيات نحن في غنى عنها، المادة كلُّ شيء، وما الإنسان إلا مظهرٌ معقدٌ للمادة، وعدتكم أن هذه المعتقدات تخدِّر الناس ..

﴿ فَأَخْلَفْتُكُمْ ﴾

 هذه الأفكار التي يعتقد بها بعض الناس تنطبق عليها هذه الآية ..

﴿ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ ﴾

وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ

ليس للشيطان سلطان على أَحد:

 هذا كلام رب العالمين، وأية قصَّةٍ، وأي تفسيرٍ، وأي كلامٍ يتناقض مع هذا القول فهو باطل، الشيطان ليس له سلطانٌ على الإنسان، ومعنى السلطان شيئان إما الحجة وإما السلطة .
 ضربت سابقاً مثلاً يوضِّح هذه الآية ذكرته كثيراً وها أنا ذا أعيده توضيحاً لهذه الآية:
 لو أن إنساناً يرتدي ثياباً أنيقةً جداً، وقع في حفرةٍ فيها مياه آسنة سوداء، وكان إلى جانبه رجل، فانطلق إلى مخفر الشرطة ليشتكي على إنسانٍ يدعي أنه هو السبب، فلما سأله المحقق أدفعك إلى هذه الحفرة دفعاً ؟ قال له: لا، قال هل أمسكك ووضعك فيها؟ قال له : لا، قال: هل شَهَرَ عليك سلاحاً وأمرك أن تنزل فيها؟ قال له : لا، قال : لم تشتكي عليه إذاً؟ قال: لأنه قال لي : انزل فنزلت!! هذا يحتاج إلى مستشفى للمجانين ..

﴿ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ﴾

بطاقة دعوة واستجابة سريعة :

 هذا كل ما في الأمر، لذلك لا ينبغي للرجل إذا وقع في معصية أن يلعن إبليس، عليه أن يلعن نفسه فقط، ليس لإبليس دخل في الأمر، قال لك : اعصِ الله، لم استجبت له، ما دام الشيطان ليس له علينا سلطان، ليس معه حجة، وليس معه سلطة، فإذا اتبعته فهذا الذي يتبعه هو ضال، وهو مسؤول وسيحاسب عن عمله، ولا يعفى من المسؤولية بحجة أن الشيطان وسوس له، طبعاً وسوس، أنت في تعاملك مع القوانين والأنظمة، إذا قال لك شخص : خالف القانون، وتعلم أن جزاء هذه المخالفة السجن، هل تستجيب له؟ ترفض هذه الدعوة، يقول لك: أنا أعرف ما لا تعرف، لماذا في أمور الدنيا لا نستمع إلى شيءٍ يضر بنا وفي أمور الدين نستمع إلى ما يضرنا؟

﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ ﴾

 هذه الآية يجب أن تبقى في أذهانكم طوال الحياة ..

﴿ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ ﴾

ألقِ اللوم على نفسك قبل أن تلقيه على إبليس :

 كلما فعل معصية لعن إبليس، مع أنه ليس لإبليس دخل في الموضوع أنت المؤاخذ، إبليس وسوس لك، لم استجبت له ؟ ليس له عليك من سلطان ..

﴿ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ ﴾

 إذا أعطاك شخص دواء وقال لك: هذا الدواء يفيدك، وأنت لا تعرف الشخص، قد يكون مؤذياً، قد يكون مغرضاً، قد يكون عدواً، قال لك : مفيد، تأخذه رأساً ؟ اسأل طبيباً، اسأل خبيراً، اقرأ نشرته، لاحظ هو مختوم أم لا ( من صنعه؟ ما استطباباته؟ )، فكيف تأخذ الدواء بسرعة ؟ قد يكون سُماً قاتلاً، أتتعامل أنت في الدنيا بهذه الطريقة ؟!

﴿ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ ﴾

 أي أن الشيطان لن يستطيع أن يضل أحداً إلا أن يكون الذي أضله ضالاً في الأصل ..

﴿ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ ﴾

الشيطان لا ينقذ أحدا ولا ينقذه أحد :

 أي أنا لا أستجيب لكم إذا صرختم، وأنتم لا تستجيبون لي إذا صرخت ..

﴿ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ﴾

( سورة المدثر )

﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ﴾

( سورة الأنعام : من الآية 164)

﴿ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ ﴾

التفنن الشيطاني في البراءة من أتباعه :

 هذا الذي يصدِّق الشيطان ويستجيب لوساوسه أشركه مع الله عزَّ وجل، وها هو ذا الشيطان يكفر بهذا الشرك ..

﴿ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾

 هذه الآية أصلٌ في حقيقة الشيطان، يوسوس ولكنه لا سلطان له على الإنسان، فالذي يستجيب لوساوس الشيطان إنما يستجيب لهوى نفسه، في الحقيقة يستجيب لهوى نفسه لا لوساوس الشيطان، بل إن الأصح من ذلك أن هوى نفسه تطابق مع وساوس الشيطان، فاستجاب له، لا يستجيب الرجل إلى وساوس الشيطان إلا إذا توافقت هذه الوساوس مع هواه ..

﴿ وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ﴾

وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ

الصورة المقابلة لأصحاب الجحيم :

هذا العطاء له ثمن :

 هذه الصورة المقابلة، هؤلاء الذين استعملوا حريتهم في العقيدة، واستعملوا حريتهم في الإرادة، وعرفوا ربَّهم، وأطاعوه، ولم تأخذهم في الله لومة لائم، هؤلاء الذين وحَّدوا ربَّهم، هؤلاء الذين رأوا أن كل من في الدنيا لا يستطيع أن يدفع عنهم ضُراً ولا أن يجلب لهم نفعاً، هؤلاء الذين رأوا أن يد الله فوق أيديهم، هؤلاء الذين رأوا أنه لا إلهه إلا الله، ولا معبود بحقٍ إلا الله، ولا رافع ولا خافض، ولا مُعِزَّ ولا مُذل، ولا مانع، ولا معطي، ولا قابض، ولا باسط إلا الله، جعلوا همَّهم هماً واحداً فكفاهم الله الهموم كلها .

(( مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ وَذِكْرِي عَنْ مَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِين ))

[ الترمذي عن أبي سعيد ]

 هؤلاء الذين عرفوا الله في الدنيا، هذا جزاؤهم يوم القيامة ..

﴿ وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ﴾

تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ

الجنة سليمة من كل منغِّص :

 أي ادخلوها بسلامٍ آمنين، سلامٌ من كل نغص، سلامٌ من كل قلق، من كل هم، من كل حزن، من كل ما يخيف الناس في الدنيا، لا قلق على صحةٍ، ولا على دخلٍ، ولا على مالٍ، ولا على أولادٍ، ولا على زوجةٍ، هم في سلامٍ من كل منغصات الدنيا ..

﴿ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ﴾

 والسلام اسمٌ من أسماء الله سبحانه وتعالى ..

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً ﴾

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً

الكلمة الطيبة فروعها طيبة :

 الكلمة الطيبة مضمونها طيِّب، وطيبها يأتي من أنها توافق عمل صاحبها، ومؤدَّاها طيب، معناها طيب، تطابقها مع العمل طيبٌ، نتائجها طيِّبة، هذه الكلمة الطيبة، دعوت إنساناً إلى الله عزَّ وجل، دعوته إلى طاعة الله، دعوته إلى إحقاق الحق، وإبطال الباطل، دعوته إلى طاعة الله بغض البصر عن محارمه، دعوته إلى تحرير دخله من الشبهات، دعوته إلى أن تكون زوجته وبناته محجَّبات، دعوته إلى ترك سماع الغناء، دعوته إلى ما يرضي الله عزَّ وجل .
 شيءٌ ملخصٌ أقوله لكم : ليس في الكون إلا الله، وكل شيءٍ يوصلك به فهو حق، وكل شيءٍ يبعدك عنه فهو باطل، فالكلمة الطيبة هي الكلمة التي توصلك بالله عزَّ وجل عن طريق آياته، عن طريق طاعته، عن طريق العمل الطيب ..

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً ﴾

من طيب الكلام تقريب الناس من الله وتعريفهم بنعمه :

 الكلمة الطيبة أن تتكلم كلاماً يقرِّب الناس من الله عزَّ وجل، " يا رب أي عبادك أحب إليك حتى أحبه بحبك؟ "، قال: يا موسى أحب عبادي إلي تقي القلب نقي اليدين، لا يمشي إلى أحدٍ بسوء، أحبني وأحب من أحبني وحببني إلى خلقي "، فقال موسى: " يا رب، إنك تعلم أني أحبك، وأحب من يحبك، فكيف أحببك إلى خلقك؟ " قال: " يا موسى ذكِّرهم بآلائي ونعمائي وبلائي " .
 هذه الكلمة الطيبة أن تذكرهم بآلاء الله، بعد انحباسٍ طويل في هطول الأمطار الله سبحانه وتعالى لا كما يقولون : منخفضات آتية من القطب الشمالي، تفضَّل الله سبحانه وتعالى علينا بهذه الأمطار، هذه كلمة طيبة، إذا عزوت الأمطار إلى الخالق هذه كلمة طيبة، فإذا عزوتها إلى شيءٍ آخر هذه كلمة تبعد الناس عن الله سبحانه وتعالى، أين أنتِ أيتها المنخفضات ؟ تعالي، ولو من القطب الشمالي، أهي آلهة ؟

﴿ وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً ﴾

( سورة النحل : من الآية 65 )

 فالكلمة الطيبة، ذكِّرهم بآلائي، ونعمائي، وبلائي، أي كلامٍ يقرِّب الناس من الله، يزيدهم معرفةً به، يزيدهم حباً به، يزيدهم استقامةً على أمره، يزيدهم بذلاً من أجله، يزيدهم اتصالاً به، أي كلامٍ يؤدي إلى إقبال الناس على الله عزَّ وجل هو ما تعنيه هذه الآية: كلمةٌ طيبة، وهذه الكلمة الطيبة .

﴿ أَصْلُهَا ثَابِتٌ ﴾

من صفات هذه الكلمة الطيبة :

أَصْلُهَا ثَابِتٌ

 أي مبنيةٌ على حقائق ثابتة، مبينةٌ على واقعٌ راهن، مبنيةٌ على منطق، أصلها ثابت .
 إذا قلت : المعادن تتمدد بالحرارة، هذا قانون علمي، هذا قانون ثابت، لا يتبدَّل، ولا يتغير، ولا يعدل، ولا يُعطل، فالكلمة الطيبة في أساسها منطلقةٌ من حقائق، من واقع، من منطق، من شيءٍ تقبله النفس، يرضاه العقل، فالأديان تنطلق من أصلٍ ثابت ..

﴿ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴾

وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ

 أصلها ثابت وفرع هذه الكلمة في السماء، أي أن الكلمة الطيبة تنتج عملاً طيباً بسموه ورفعته هذا الإنسان المستقيم على أمر الله عمله في السماء، مشاعره في السماء، أعماله في السماء، أقواله في السماء، فالسماء كناية عن السمو، والثبات، والأصل الثابت كناية عن أن هذه الكلمة الطيبة تنطلق من حقائق، من واقع، من منطق ..

 

تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ

 

﴿ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ(24)تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ ﴾

﴿ وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ﴾

( سورة المائدة : من الآية 32 )

 إذا هدى الله على يديك واحداً، هذا الواحد يهدي آخراً، والآخر يهدي آخراً، فإذا أنت بعد مدةٍ يسيرة كنت سبباً في هداية مجموعة كبيرةٍ من الناس، لهذا قال الله عزَّ وجل :

﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً ﴾

( سورة المائدة : من الآية 120 )

 والنبي صلوات الله عليه أمة، ألف مليون مسلم، هو واحدٌ ..

﴿ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ ﴾

 أنت اهدِ واحداً، وانظر كيف أن هذا الواحد هدى زوجته، وهدى أولاده، وهدى جيرانه، كان واحداً فصار عشرة، والعشرة عشرين والعشرين خمسين ..

﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴾

 السماء رمز السمو، أي أن هذا المهتدي مشاعره سامية، أقواله طيبة، أعماله طيبة، مستقيم، لا يغش، لا ينمِّق، لا يكذب، لا ينحرف، لا يباع، ولا يشترى، صاحب مبدأ، يخاف الله يطيعه في كل أمر .

﴿ أَصْلُهَا ثَابِتٌ ﴾

 حق، الباطل مهتز ..

﴿ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ(25)وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ ﴾

وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ

خطورة الكلمة الخبيثة على صاحبها :

 تجده يقول : أعلمني من مات، ورجع، وقال لك: إن هناك آخرة؟!! هذه كلمة خبيثة، أخي ضع رأسك بين الرؤوس وقل: يا قطَّاع الرؤوس، مثلك مثل الناس، الناس كلهم يغشون، وكن أنت مثلهم، هذه كلمة خبيثة،

( وامشِ بجنازة ولا تمشِ بزواج )

(( أفضل الشفاعة أن تشفع بين اثنين في النكاح ))

[ ورد في الأثر ]

(( من مشى في تزويج رجل بامرأة كان له بكل كلمةٍ قالها، وكل خطوةٍ خطاها، عبادة سنةٍ، قام ليلها وصام نهارها ))

[ ورد في الأثر ]

 الغيبة كلمة خبيثة فرَّقت بين اثنين، والنميمة كذلك فرقت بين شريكين، بين أمٍ وابنتها، بينٍ أخٍ وأخ، بين صاحبٍ وصاحب، بينٍ جارٍ وجاره، الغيبة والنميمة تجعل المجتمع مفتتاً، أعداء، خصومات، حقد، كلمة خبيثة، إذا قلت لأختك : ماذا قدَّم لكِ زوجك في هذا العيد ؟ وكان زوجها ضيِّق ذات اليد لم يقدم لها شيئاً، فحزنت، وارتبكت، وندبت حظها، فهذه كلمة خبيثة، إذا حمَّرت الوجه بكلمة فهذه كلمة خبيثة .

(( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لا يُلْقِي لَهَا بَالا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لا يُلْقِي لَهَا بَالا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ ))

[ البخاري عن أبي هريرة ]

(( إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم سبعين خريفا ))

[ الترمذي ]

 عَنْ أَبِي حُذَيْفَةَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قُلْتُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( حَسْبُكَ مِنْ صَفِيَّةَ كَذَا وَكَذَا، تَعْنِي قَصِيرَةً، فَقَالَ: لَقَدْ قُلْتِ كَلِمَةً لَوْ مُزِجَتْ بِمَاءِ الْبَحْرِ لَمَزَجَتْهُ ))

[ الترمذي ، أبو داود ]

 كلمة خبيثة، أحزنته على نفسه، سألته عن دخله، قلت له : قليل، أهذا هو دخلك فقط؟ هذه كلمة خبيثة، أسخطته على ربه، سيدنا عمر يقول: << من دخل على الأغنياء خرج من عندهم وهو على الله ساخط >>، يحزنونك على حالك، لا يوجد عندك شيء، بيتك صغير، دخلك قليل، لا يوجد عندك شيء ثمين، وعندهم شيء فخم وثمين، فالكلمة الخبيثة كلمة تبعد عن الله، تجعلك تحب الدنيا، تجعلك تفعل المعصيةً من أجل هذه الكلمة، كل كلمة تورث في نفسك سخطاً على الله عزَّ وجل فهي كلمةً خبيثة .

﴿ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴾

من صفات الكلمة الخبيثة :

ليس لها جذور :

 ليس لها جذور، شجرة خبيثة مقطوعة، ثمرتها خبيثة كالحنظل، ولا جذور لها، الباطل ليس له أصل، يبنون نظرية على عدم وجود إله، كل شيء مبني على هذا المبدأ باطل، غير صحيح، الكلمة الخبيثة ليس لها أصل، أي ليس لها حقيقة تستند إليها، الواقع لا يصدقها، المنطق لا يناصرها، لا منطق، ولا واقع، ولا حقيقة، باطل، ومعنى باطل لابدَّ من أن يَبْطل، أي أن يتلاشى، الحائط الباطل هو المائل، لابدَّ من أن يقع، ليحق الله الحق ويبطل الباطل، الباطل هو الشيء الذي لابدَّ من أن يزول، لا يستقر، لا يقوم على قدمين، فهذه الكلمة الخبيثة لا أصل لها لا من واقعٍ، ولا من حقيقةٍ، ولا من مضمون ..

سريعة الزوال ليس لها قرار :

﴿ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴾

 سريعاً ما تزول ..

﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ﴾

يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ

ما هو القول الثابت ؟

 ما هو القول الثابت؟ كتاب الله عزَّ وجل، ما الذي يثبتنا على دين الله؟ وعد الله ووعيده، ما الذي يجعلك تستقيم؟ قوله تعالى :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا ﴾

( سورة فصلت : من الآية 30 )

 إلهٌ عظيم يَعِدُ المستقيم بالسعادة ..

﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

( سورة النحل : من الآية 97)

 هذا القول الثابت، وعد الله بالحياة الطيبة، وعد الله بالسعادة، وعد الله بالتوفيق، وعد الله بالفوز، بالنصر، هذا هو القول الثابت ..

﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ﴾

 القول الثابت هو قول الله عزَّ وجل لأن الخالق أزليٌ أبدي ..

﴿ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ﴾

( سورة القصص : من الآية 88 )

قول الله أثبتُ شيءٍ :

 ما من شيءٍ في الكون أثبت من قول الله عزَّ وجل، أما الإنسان قد يقول أقوالاً كثيرة، هذه الأقوال مرتبطة به، فإذا زال الإنسان زالت أقواله وبطل مفعوله، لكن الله حيٌ على الدوام، هو الحي الباقي على الدوام، فكلامه ثابت، وعده ثابت، وعيده ثابت، أي شيءٍ قاله في كتابه ثابت، لماذا يكون المؤمن مطمئناً ؟ لأنه يتعامل مع أشياء ثابتة، مشاعر الكافر المقلقة بسبب تعامله مع أشياء غير ثابتة، ربط مصيره بإنسان، ربط مصيره بكتاب، الكتاب قد لا ينشر، قد ينشر، قد يظهر كتاب آخر ينقض ما فيه، أما المؤمن ربط مصيره مع القرآن، والقرآن قول ثابت، وعده صحيح، وعيده صحيح، قوانينه صحيحة، لذلك قال عليه الصلاة والسلام :

(( لا يحزن قارئ القرآن ))

[ ورد في الأثر ]

 تعامله مع أشياء ثابتة، في كل مكان، في كل زمان، في كل مجتمع، في كل بيئة، في كل ظرف، في كل سِن، وعده ثابت، وعيده ثابت، قوانينه ثابتة، كلماته ثابتة، لا تعدَّل، لا تغيَّر، لا تبدل، لا تجمَّد، لا تعطل .

﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ ﴾

 قال الله تعالى :

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا ﴾

( سورة البقرة : من الآية 276 )

 الله عزَّ وجل يرخي الحبل، تربح، ثم بعد ذلك ضربة واحدة، أين؟ هذا القول الثابت ..

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾

( سورة البقرة : من الآية 276 )

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 قول ثابت، أية خيانةٍ لا تفلِح ولا تنجح ولا تسعد صاحبها ..

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴾

( سورة يوسف )

 أي إساءةٍ تعود على صاحبها، أية خيانةٍ تعود على صاحبها، أي مكرٍ يعود على صاحبه ..

﴿ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴾

(سورة الأنفال )

﴿ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ ﴾

( سورة النساء : من الآية 142 )

 أي خداعٍ يعود عليه، هذا قول الرب الثابت ..

﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ(88)إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾

( سورة الشعراء)

 إن كنت ذا قلبٍ سليم فهنيئاً لك، هذا القول الثابت، اقرأ كتاب الله كلَّه، اقرأ ما فيه من قوانين قطعية الثبوت قطعية الدلالة، قطعيُّ الثبوت قطعيُّ الدلالة، فالمؤمن أحد أسباب سعادته أنه يتعامل مع كلام الخالق والخالق كلامه قطعي، حقٌ ثابت .

﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ ﴾

 فإذا وعدك الله عزَّ وجل بحياة طيبة ما من ظرف يعطل هذه الآية لا يوجد ظرف صعب، ولا أزمة خانقة، ولا قهر، ولا أي ظرف معين في الأرض يعطِل هذا الوعد الإلهي .

(( لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، فَسَأَلُونِي، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ، يَا عِبَادِي، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَهُ ))

[ من صحيح مسلم : عن " أبي ذر ]

(( وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ))

[ الترمذي عن ابن عباس ]

﴿ مَا يَفْتَحْ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ ﴾

( سورة فاطر : من الآية 2 )

﴿ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ﴾

( سورة الرعد : من الآية 11)

 هذا القول الثابت، اقرأ القرآن كله قول ثابت، تعامل مع هذه القوانين، ترتاح وتريح، لم يبق قلق، ولم يبق حقد، لا هم، لا حَزَن لا خوف، لا وَجَل، إله يعدك، خالق السماوات والأرض يعدك بالنصر، والتأييد ..

﴿ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

( سورة الأنبياء )

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾

( سورة الحج : من الآية 38)

 هذا القول الثابت، اقرأ كتاب الله فهو كله قولٌ ثابت، جرِّب، ما من وعدٍ وعده الله إلا وقع، وما من وعيدٍ توعد الله به إلاَّ وقع، فالمؤمن يتعامل مع القول الثابت، وأما قول البشر فقولٌ باطل، وهذه هي القاعدة : هذا الشيطان :

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ﴾

 قولٌ باطل، وها هم الكبراء :

﴿ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ﴾

 قولٌ باطل، معتقدٌ باطل، قِيَمهم باطلة، أفكارهم باطلة، مذهبهم باطل، فالمؤمن عليه أن يرتبط بالقول الثابت، لا بأهل الباطل، لأنه إذا كان مع أهل الباطل هلك مثلهم .

﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ﴾

 الظالم لنفسه، من عمل موجبات الضلال ..

﴿ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ(27)أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ(28)جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴾

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ

وإنْ كنت مسؤولا عن عشرة أشخاص :

 فكل إنسان له إشراف على مجموعة أشخاص، كالأب مثلاً إذا سيَّر أسرته في طريق باطل، علَّمهم على المعصية، وعلى التهتك، وعلى الاستهتار بالقيم الجميلة، وأقنعهم أن الدنيا هي كل شيء، وأن عليهم أن يأخذوا حظهم منها، وأعطاهم الحرية المطلقة، إذا فعل هذا فسيحاسب حساباً خاصاً يوم القيامة، لأنه بدَّل نعمة الله كفراً وأحل من تبعه دار البوار..

﴿ وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ(28)جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ(29)وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ ﴾

﴿ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ ﴾

( سورة النساء : من الآية 77)

قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ

 سيدنا إبراهيم قال :

﴿ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنْ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ﴾

( سورة البقرة: من الآية 126)

 قال الله عزَّ وجل :

﴿ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾

( سورة البقرة: من الآية 126)

﴿ قُلْ تَمَتَّعُوا ﴾

 إذا كان أحدهم ذا مال حرام، منحرفاً أخلاقياً، وكافراً بالله عزَّ وجل، ورأيته جالساً وله مظهر فخم، إياك أن تقول : هنيئاً له ..

﴿ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ ﴾

 الطريق معروف، أركبت واحداً سيارة فخمة جداً وهو ذاهب إلى المشنقة، أتقول : هنيئاً له ؟ .

﴿ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ ﴾

 المصير واضح معروف، فالمؤمن هو الذي يسعد بهذا الوعد الإلهي.

أقم الصلاة تعرف الحق من الباطل :

 وفي درس قادمٍ إن شاء الله عزَّ وجل نبدأ بقوله تعالى :

﴿ قُلْ لِعِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلَاةَ ﴾

 حتى لا يقع الإنسان في الضلال ويتعامل مع القول الباطل، عليه أن يقيم الصلاة ويؤمن بالله عزَّ وجل .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018