الدرس : 13 - سورة لقمان - تفسير الآيتان 33 - 34 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 13 - سورة لقمان - تفسير الآيتان 33 - 34


1991-08-09

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
 اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الإخوة الأكارم، مع الدرس الثالث عشر والأخير من سورة لقمان، وصلنا في الدرس الماضي إلى قوله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (33) إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) ﴾

استنباط من الآية الأخيرة من سورة لقمان:

دعوة الناس جميعا إلى معرفة الله وطاعته:

 أول استنباط من قوله تعالى:

 

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ﴾

 

 أي أن الله عز وجل دعا الناس جميعاً إلى معرفته وإلى طاعته، وأنه ليس بين الناس تفاوت، فكل الناس مطلوبون.
قد يتوهم متوهم أن الله خلق فلاناً مؤمناً، وخلق فلاناً كافراً، وأنه خص المؤمنين بفضله، وحرم الكافرين من عطائه، هذا كلام مرفوض، لأن الخلق كلهم عباده، والخلق كلهم خلقهم ليرحمهم.

﴿ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ﴾

 ( سورة هود 119)

 فلذلك من حين لآخر يخاطب الله الناس كافة، بل إن الأصح أن نقول: إن الله عز وجل يخاطب عامة الناس بأصول الدين، ويخاطب المؤمنين بفروعه.
 مثلاً: لا يعقل أن تقول لإنسان لم يؤمن بالله: غض بصرك عن محارم الله، تقول للإنسان غير المؤمن: آمن، انظر إلى السماء، انظر إلى الأرض، انظر إلى ملكوت الله عز وجل، انظر إلى طعامك، إلى شرابك، إلى خلقك، إلى نفسك، إلى ولدك، فعامة الناس يخاطبون بأصول الدين، وخاصتهم المؤمنون يخاطبون بفروعه، فهذه دعوة عامة:

 

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ﴾

 

اتَّقُوا رَبَّكُمْ

1 ـ معنى: اتَّقُوا:

 اتقوا فعل أمر، ماضيه اتقى، واتقى فعل خماسي مَزيد على وزن افتعل، ومجرده وقى، والوقاية لا تكون إلا من شيء مخيف أو شيء خطير.
 إذاً: إذا عاش الإنسان في الدنيا يجب أن يعلم أن هناك شيئاً سوف يقع فيه إن لم يعرف لماذا خلق ؟ إن لم يعرف لماذا جاء الله به إلى الدنيا ؟ فكلمة اتقوا يعني اتقوا عذابه بطاعته، اتقوا الشرك بالتوحيد، اتقوا عذاب النار بطاعته في الدنيا، اتقوا المصائب بالقيام بأمره والانتهاء عما عنه نهى، فلذلك اتقوا ربكم أي تعرفوا إليه، وأطيعوه لئلا تلقوا شرّ أعمالكم.
 أحياناً لو قلت لإنسان: كن طبيباً، فهذا الأمر يقتضي أن يحمل شهادة ثانوية، وأن يدخل الجامعة، وأن يُقبل في كلية الطب، فكن طبيباً تعني أن ادرس الثانوية أولاً.

 

2 ـ كيف تتقي الله:

 أحياناً يأتي الأمر، وينطوي فيه أمر، إذا قال الله عز وجل:

 

 

﴿ اتَّقُوا اللَّهَ﴾

 كيف تتقي عذابه ؟ بطاعته، كيف تطيعه ؟ إذا عرفته، إذاً: اعرفه وأطعه عندئذ تتوقى عذابه في الدنيا والآخرة.
طبيعة النفس البشرية تحب السلامة، تحب الكمال، تحب الاستمرار، تحب الصحة، تحب الغنى، تحب المكانة الاجتماعية، هذه أشياء محببة للنفس، وما منّ إنسان إلا ويكره المرض، ويكره الفقر، ويكره أن يهان، يكره أن يعذب، يكره أن يحرم، فالإنسان مفطور على حبّ الخير، ومفطور على كره الشر، فإذا كانت هذه فطرتك فلن تتحقق فطرتك إلا إذا أطعت ربك، ولن تطيعه إلا إذا عرفته، إذاً إذا قال الله عز وجل:

 

 

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ﴾

 

 تعرفوا إليه، وأطيعوه، إذا أطعتموه، وطبقتم منهجه، ونفذتم تعليماته، وائتمرت بأمره، وانتهيتم بنهيه، صدقتم بشارته، وصدقتم إنذاره، وفعلتم حلاله، وتركتم حرامه، صدقتم وعده، وصدقتم وعيده، إذا فعلتم ذلك سعدتم في الدنيا والآخرة، إذا:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ﴾

أصلان اعتقاديان متلازمان: الإيمان بالله واليوم الآخر:

 الحقيقة في العقيدة شيئان متلازمان: الإيمان بالله والإيمان باليوم الآخر، لو أن إنساناً آمن بالله الإيمان الكامل، ولم يؤمن باليوم الآخر فلن يستقيم على أمره، ما الذي يحملك على طاعة الله ؟ أشياء كثيرة، أولها: الإيمان بالله عز وجل، وإيمانك بأنه يراك، وإيمانك بأنه سيحاسبك، إذا آمنت به، ولم تؤمن بأنه يراك فلن تستقيم على أمره، إذا آمنت به، وآمنت بأنه يراك، لكن لن يحاسبك، فلن تستقيم على أمره، ثلاثة أشياء فاحفظوها: لن تستقيم على أمره إلا إذا آمنت بوجوده، وآمنت بأنه يراك، وآمنت بأنه سيحاسبك.
 لذلك مع أن أركان الإيمان خمسة، لكن اثنين منها يركز القرآن عليها كثيراً: الإيمان بالله واليوم الآخر.

 

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ﴾

 

الدنيا ليست مقياسا:

 لأن هذه الدنيا دار عمل ودار ابتلاء، فكثيراً ما يستقيم الإنسان، ويعالج من قبل الله عز وجل على الرغم من بعض استقامته، وكثيراً ما يكون بعض الناس خارج المعالجة الإلهية، يمدهم الله بالصحة والمال، وهم غارقون في المعصية، فإذا نظرت إلى الدنيا وعددتها هي المقياس فهذا خطأ، قد تجد إنساناً مستقيماً، وفي حياته خشونة، قد تجد إنساناً مستقيماً، وفي حياته بعض المتاعب، لماذا ؟ لأن الله يحمي صفيِّه من الدنيا كما يحمي أحدكم مريضه من الطعام.
 إذاً: ليس من باب القياس أن تظن أن هذا الغني الفاسق الفاجر على حق، لأنه معافى في صحته، وماله وفير، وأن هذا المؤمن المستقيم الذي يتولاه الله بالرعاية والعناية المكثفة، أن هذا الإنسان ليس على حق لأنه معذب.. لا، ليست الدنيا مقياساً، لكن الله عز وجل في الدنيا يكافئ المحسن، ويعاقب المسيء، لكن مكافأة المحسن مكافأة تشجيعية له ولغيره، ومعاقبة المسيء معاقبة ردعية له ولغيره، لكن ما كل محسن يثاب في الدنيا، وما كل مسيء يعاقب.
 أناس كثيرون في أعلى أنواع القوة والصحة والبحبوحة يموتون، لكن أين الفصل ؟ في يوم الفصل، أين الحساب ؟ يوم الحساب، أين الجزاء ؟ يوم الجزاء، أين دفع الثمن الكامل ؟ يوم القيامة.
 فلذلك أنا أعرف أن المستقيم يكافئه الله في الدنيا قبل الآخرة، والمسيء يعاقبه في الدنيا قبل الآخرة، لا أن تكون قاعدة مطردة، قاعدة في الأعم الأغلب لحكمة أرادها الله عز وجل، قد يكون من الحكمة أن يسيء المسيء، ولا يعاقب لخير يعلمه الله فيه، فإذا ساق له بعض الإكرام لعله بالإكرام وحده يعود إلى الله عز وجل، فأنت لا تعلم كل الحقيقة، بل تعلم بعضها، اجعل اليوم الآخر هو المقياس، فإن لم تجد إنساناً قد عوقب في الدنيا فاعلم علم اليقين أنه لا يمكن أن يتفلت من العقاب يوم القيامة.
 لكن أقول لكم: الدنيا دار عمل كلياً، ودار جزاء جزئياً، والآخرة دار جزاء كلياً، لهذا قال الله عز وجل:

﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ﴾

 (سورة آل عمران 185)

 التوفية الكاملة.. الحساب الدقيق.. الحساب الكامل.. الفصل الكامل يوم القيامة، إذًا: يجب أن نؤمن أن الدنيا دار عمل وأن الآخرة دار جزاء، أن الدنيا دار تكليف، وأن الآخرة دار تشريف، أن الدنيا دار ابتلاء، وأن الآخرة دار عطاء، لذلك لن يستقيم إيمانكم إلا إذا جمعتم بين الإيمان بالله والإيمان باليوم الآخر، إن لم تؤمن أن الله موجود وأنه مطلع عليك، سميع لقولك عليم بحالك، وأنه لا بدّ من أن يحاسبك:

﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93) ﴾

 (سورة الحجر92-93)

 إن لم تؤمن كذلك لن تستقيم على أمر الله، هذا الموضوع ينقلنا إلى موضوع نحن بحاجة إليه.

﴿اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنْ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا﴾

 (سورة الطلاق 12)

 خلق السماوات والأرض علّته أن تعلم:

﴿أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا﴾

 (سورة الطلاق 12)

 اختار الله من بين أسمائه الحسنى كلها اسمين فقط: علمه وقدرته، علمه يطولك وقدرته تطولك، هو موجود، ويعلم، وسيحاسبك، انتهى الأمر، كن بطلاً، واعصِ أمره، اعص وانظر، لن تتفلت من عقابه، لا بدّ أن تدفع الثمن باهظاً، فلذلك إذا أحبّ الإنسان نفسه، إذا كان محباً لذاته فقط، إذا طلب السلامة، طلب الكمال، طلب وجوده، طلب سلامة وجوده، طلب كمال وجوده، طلب استمرار وجوده فعليه بطاعة الله عز وجل، لذلك أرجحكم عقلاً أشدكم لله خشية.
 الذي أتمنى عليكم أن تجمعوا بين هذين الشرطين:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً ﴾

 اتقوا، تعرفوا، وأطع تتق عذابه في الدنيا والآخرة.

﴿ وَاخْشَوْا يَوْماً ﴾

وَاخْشَوْا يَوْمًا

 هناك يوم يقف الناس فيه بين يدي رب العالمين.
 والله أيها الإخوة الأكارم لو دعي إنسان قبل سبعة أيام ليلقى شخصاً مهماً، تعال يوم السبت، الساعة العاشرة، للسؤال، والدعوة لطيفة، بورقة لطيفة، أنا أقسم، ولا أبالغ أنك لا تنام الليل خلال سبعة أيام، لأن إنساناً قوياً سوف يسألك، لماذا قلت كذا ؟ مع من التقيت ؟ ماذا أردت بهذه الكلمة ؟ إذا قال لك إنسان: تعالَ إليّ لأسألك، فإنك لا تنام الليل سبعة أيام، خالق الكون يعلم السرَّ وأخفى.

﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93) ﴾

 (سورة الحجر92-93)

افعلْ مَا تشاء وهيئ لله جوابا عن كلِّ ذلك:

 لذلك أيها الإخوة، هذه كلمة من القلب إلى قلب، افعل ما تشاء، ولكن إذا كنت بطلاً هيئ لربك إجابة عن كل فعل تفعله، لماذا فعلت كذا ؟ لماذا أعطيت ؟ لماذا منعت ؟ لماذا حرمت ؟ لماذا سخوت ؟ لماذا ابتسمت ؟ لماذا عبست ؟ لماذا حابيت فلاناً ؟ لماذا نفرت من فلان ؟ لماذا طلقت ؟ لماذا قلت هذا الكلام في البيع ؟

﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93) ﴾

 (سورة الحجر92-93)

 المؤمن لا ينجو من عذاب الله عز وجل إلا إذا تمثل في كل موقف يقفه في الدنيا أن الله سيسأله، سيحاسبه، ليس هناك كذب.

﴿الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ﴾

 (سورة يس65)

 كتابك الذي فيه أعمالك كتاب مرقوم، صفحاته مرقمة، ليس بالإمكان أن تنزع منه صفحة، وصفحاته فيها الذنب مع الصورة، الصورة هي الدليل، والآن أرقى المخالفات، يقدم لك المسؤول عن هذه المخالفة صورة مركبتك وهي متلبسة بالمخالفة، هل تقول: لم أكن في هذا المكان ؟ أليست هذه مركبتك ؟ أليس هذا رقمها في مؤخرتها ؟
 ذلك مرة ثانية: إذا آمنت بوجوده، وآمنت بأنه يعلم، وآمنت بأنه سوف يحاسبك لا بدّ من أن تستقيم على أمر الله، بل إن الأمر أقلّ من ذلك.

 

لا تعصي مخلوقا مثلك أقوى منك فكيف تعصي الخالق العظيم ؟!!!

 شخص مثلك من بني الشر، إذا أيقنت أن علمه يطولك، وأن قدرته تطولك، تخاف منه.
 أبسط مثل بين أيديكم: أنت راكب مركبة، والإشارة حمراء، والشرطي واقف، ودورية واقفة، ودراجات الشرطة جاهزة، إذا كنت بطلاً فخالف ؛ وأنت طبعاً إنسان عادي، تفضل خالف ! لا يمكن أن تخالف، لو تجاوزت هذه الإشارة تبعك أصحاب الدراجات النارية، وهناك من يضعك في موقف حرج، لا حظ نفسك مع إنسان عادي، مع شخص من بني البشر، من جلدتك، أقوى منك قليلاً، ويطَّلع عليك، وبإمكانه أن يتابعك، لن تخالف، فكيف يعصي الإنسان ربه ؟ كيف يعصيه ؟ أي إنسان أصدر قراراً وهو يعني ما يقول ولم يعف عنك، ولم تتفلت من رقابته، تجد نفسك مطواعاً، تقدم له الطواعية، الطاعة طواعية، هذا شأن النفس البشرية، ربنا عز وجل أكثر الأحيان يقول:

 

 

﴿آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ﴾

 

 (سورة النساء 39)

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ ﴾

لاَ يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ

1 ـ لا نسب ولا خلة ولا علاقات يوم القيامة:

 السيدة عائشة قالت: يا رسول الله، أيعرف بعضنا بعضاً، يوم القيامة ؟ نحن عندنا علاقات، أم، وابن، وأب، وأخ، وابن عم، وشريك، وصهر بنت، وعلاقات نسب، وعلاقات مصاهرة، وعلاقات تجارية، وعلاقات جوار، علاقات كثيرة جداً، يا ترى لو أن إنساناً وقعت عينه على أمه يوم القيامة أيعرفها ؟ أيقول لها: يا أمي ؟ أتعرفه ؟ أتقول له: يا ولدي؟
سألت السيدة عائشة هذا السؤال، قالت: يا رسول: أيعرف بعضنا بعضاً يوم القيامة ؟ قال:

((نعم يا أم المؤمنين، إلا في ثلاثة مواقف: عند الصراط، وإذا الصحف نشرت، وعند الميزان))

 في هذه المواقف لو وقعت عين أحدنا على أمه لا يعرفها، ولو وقعت عين الأم على ولدها لا تعرفه لهول الموقف، ولا في الدنيا كذلك، إذا كانت الأزمة كبيرة جداً، أو إنسان في مشكلة فوق طاقته لا يرى ابنه.
 أنا أذكر أن في بعض الزلازل أقبلت أم على ابنها لتحمله، وتذهب خارج البيت، بعد أن أصبحت في العراء رأت وسادة على يدها، وليس ابنها، من شدة الخوف أقبلت على ابنها لتحمله فحملت الوسادة، لم تفَّرق حينما اضطربت بين ابنها والوسادة.

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2) ﴾

 (سورة الحج1-2)

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ﴾

 تعرفوا إليه، وتعرفوا إلى أمره، وأطيعوه حتى تسعدوا في الدنيا والآخرة، وحتى ينجو الإنسان من عذاب الدنيا والآخرة.

﴿ وَاخْشَوْا يَوْماً ﴾

2 ـ لا ينفع الابنَ أبوه وأمه: لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ

 السيدة عائشة لما سألت النبي عليه الصلاة والسلام: يا رسول الله، أيعرف بعضنا بعضاً يوم القيامة، قال:

((نعم يا أم المؤمنين إلا في ثلاثة مواطن: عند الصراط، وعند الميزان، وإذا الصحف نشرت، وفي غير هذه المواطن قد تقع عين الأم على ولدها تقول له: يا ولدي جعلت لك بطني وعاءً، وصدري سقاءً، وحجري وطاءً، فهل من حسنة أنتفع بها ؟ يجيبها ابنها: ليتني أستطيع ذلك يا أماه، إنما أشكو مما أنت تشكين ))

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ ﴾

 والله الذي لا إله إلا هو لو أنك ابن رسول الله، ولم تكن مستقيماً على أمر الله لا تنفعك هذه الأبوة من الله شيئا، والدليل أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:

(( يَا فَاطِمَةُ أَنْقِذِي نَفْسَكِ مِنْ النَّارِ، فَإِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا ))

[صحيح مسلم ]

 وقال عليه الصلاة والسلام:

 

(( من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه، لا يأتيني الناس بأعمالهم، وتأتوني بأنسابكم ))

 

[ ورد في الأثر ]

 لماذا قدر الله عز وجل أن تكون امرأة لوط هي كافرة، وزوجها نبي ؟ ولماذا قدر الله عز وجل أن تكون امرأة فرعون صديقة، وزوجها قال:

 

﴿أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى ﴾

 هذه إشارة دقيقة جداً لنا إلى أن الإنسان مخير، وأن المرأة مستقلة في اختيارها عن زوجها، وأنه لا تزر وازرة وزر أخرى، وأن كل إنسان محاسب على فعله، فلذلك:

 

﴿لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ ﴾

 لو أنك منتسب إلى أب عظيم، إلى أب عالم، إلى أب عارف بالله، يقول: أنا جدي فلان، أنعم وأكرم من جدك، أما أنت فما عملك؟.

 

لا تقلْ أصلي وفصلي أبدا  إنما أصلُ الفتى ما قدْ حصلْ
***

 

كُن اِبنَ مَن شِئتَ واِكتَسِب أَدَباً  يُغنيكَ مَحمُودُهُ عَنِ النَسَبِ
***

 كأن الله عز وجل يريد أن يقول: إذا قصرت في عملك، وكنت ابن فلان، ابن العالم الفلاني، ابن العارف بالله الفلاني ماذا تنفعك هذه الأبوة، وماذا ينفعك هذا النسب، النبي عليه الصلاة والسلام يقول:

 

((أنا جد كل تقي ))

 

[كشف الخفاء للإمام العجلوني قال لا يُعرف]

 هذا أقرب مثل.

﴿يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنْ الْمَيِّتِ﴾

 (سورة الأنعام 95)

 قد تجد أباً صالحاً له ابن شقي، وقد تجد أباً شقياً له ابن صالح، كل إنسان محاسب على اختياره وعلى فعله.

﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى﴾

 (سورة الأنعام 164)

 لذلك:

﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ ﴾

 (لقمان 33 )

 لا يستطيع والد أن يغني ولده المقصر.

﴿وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا ﴾

 (لقمان 33 )

3 – لا يغني الابن عن أبيه وأمه شيئا: وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا

 أحياناً أب له اتجاه لا ديني، يخرج من صلبه ابن غارق في محبة الله، إذا كان الأب ينهى ابنه عن هذا الطريق، ومات الأب لا ينفعه ابنه الصالح، على خلاف ما يتوهم البعض، متى يكون ابنك الصالح صدقة جارية لك ؟ إذا وجهته أنت هذه الوجهة، إذا حرصت على هذه الوجهة، إذا نمَّيت هذا الاتجاه عنده، إذا سررت بهذا الاتجاه، إذا رضيت عن هذا الاتجاه، أما إذا حاربته عندما كان صالحاً، وإذا حملته على معصية الله، وأنكرت عليه دينه، وإذا ضغطت عليه حتى ينحاز إلى مِلَّتك وإلى اتجاهك، هذا العمل لو أن إنساناً فاجراً جاءه ابن ولي، هذا الابن لا ينفع والده يوم القيامة، أعماله ليست في صحيفته، لأن الأب ما أراد هذا، ما أراد له هذا الاتجاه، لأنه حاربه على اتجاهه، لأنه ضيَّق عليه.
 متى يكون الولد الصالح صدقة جارية ؟ إذا حرص الأب على تربية ابنه التربية الصالحة، وإذا سعى لذلك، وإذا شجعه وأكرمه ودعَّمه، فإذا خلّف ولداً صالحاً ينفع الناس من بعده فهذه صدقة جارية تحسب للأب.
 إذاً لا يستطيع ولد أن ينفع والده، ولا والد بإمكانه أن ينفع ولده، لكن إذا كان الأب سبباً في شقاء ابنه هكذا ورد في بعض الأحاديث أن الابن يتعلق بأبيه يوم القيامة ويقول يا ربي لا أُدخل النار حتى أدخل أبي قبلي، لأنه هو السبب.
 امرأة تساهلت مع ابنها حينما سرق بيضة، بل شجعته، ورأت في ذلك رجولة، فلما أَلِف السرقة وقع في سرقة كبيرة رافقتها جريمة حُكم عليه بالإعدام، عرف أن أمه الجاهلة كانت هي السبب، فقبل أن ينفذ فيه حكم الإعدام طلب ممن حوله أن يأتوا بأمه كي يراها، جاءوا له بأمه، فقال: يا أماه مدى لسانك كي أقَبِّله، فمدت لسانه، وعضها منه فقطعه، وقال: لو لم يكن هذا اللسان مشجعاً لي في الجرائم ما فقدت حياتي.
 أحياناً يفرح الأب بابن له دخل كبير، لكن هذا الدخل غير مشروع، يفرح بمكسب من مكاسب ابنه، لكن هذا المكسب لا يرضي الله عز وجل، يفرح أن ابنه أتقن اللغة الأجنبية، لكن على حساب دينه، أرسله إلى بلاد يعد الزنى فيه شيئاً عادياً، عاد من بلاد الغرب، وقد خرج من دينه لكنه أتقن اللغة الأجنبية ؟ فإذا فرح الأب بابنه ربما وقف الابن يوم القيامة وقال: يا رب، لا أُدخل النار حتى أدخل أبي قبلي، لأنه كان هو السبب.

 

الأبوة مسؤولية كبيرة:

 فالأبوة مسؤولية كبيرة جداً، قبل أن تسمح لابنك، قبل أن تدفعه إلى هذا العمل، قبل أن تشجعه، قبل أن ترضى عنه انظر إلى طاعته لله عز وجل، لهذا قال الله عز وجل:

 

﴿وَأمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا﴾

 (سورة طه 132)

 هذا الذي يدفع بأبنائه إلى أعمال لا ترضي الله، يدفع بابنته إلى عمل بين الرجال من أجل أن تكسب راتباً، هذه الفتاة فيها الحياء والحشمة والوقار، فمع الرجال سلام وكلام ومزاح، وتعليقات وإحراجات، بعد أسبوعين أو ثلاثة أصبحت مسترجلة، أصبحت أخلاقها لا ترضي الله عز وجل، أصبحت لها جرأة لا تستساغ من فتاة مسلمة، إلى أن اندفعت إلى أن تبرز مفاتنها للرجال، وأن تتسلى في وظيفتها، وكان هو السبب من أجل دريهمات يحرص عليها، لذلك:

 

﴿ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً ﴾

 

معنى: وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا

 أيها الإخوة الأكارم، الحقيقة الآية فيها معنيان:

 

المعنى الأول:

 أن الابن لا ينفع والده يوم القيامة، وأن الأب لا ينفع ابنه.

 

 

المعنى الثاني:

 ولكن إذا كان الأب سبباً في إضلال ولده فسوف يحاسب حساباً عسيراً، وإذا كان الابن سبباً في إضلال أبيه، الابن عقله متفتح، عقليته علمانية، مالُ والده أساسه الربا، وقال: لا يا أبت، هذا شيء لا تعرفه أنت، هذه قضية سهلة جداً، فإذا وافق الأب ابنه على هذا المشروع الربوي فقد جرّ هذا الابن أباه إلى الضلال، لن ينفعك ابنك إذا حملك على معصية، ولن تنفع ابنك إذا حملته على معصية.
 فإذا كان هناك انحرافات كل إنسان يحاسب على فعله، أما إذا كان أحدهما في فعلته سبباً لمعصية الآخر يحاسب عن فعله، وعن النتائج التي توصل لها ابنه.

 

 

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 

إِنَّ وَعْدَ اللهِ حقٌّ

 معنى حق أنه واقع، أحياناً الامتحان في الخامس من حزيران، خلال خمسين سنة منذ أن أحدث الشهادة الثانوية الامتحان في وقته، ما مرّ معنا سنة ليس فيها امتحان، فالاستمرار يوحي إلى الطلاب أنه لا بدّ من الامتحان، هذا إنسان، فإذا لم يخلف الإنسان وعده يصبح كلامه حقاً، خالق الكون قال:

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 القرآن يقول: هناك يوم قيامة، هناك يوم نشر، هناك حساب، هناك جنة ونار، هناك صعق، هناك وقوف بين يدي الله عز وجل، هناك صراط مستقيم، هناك حوض يرده المؤمنون على النبي عليه الصلاة والسلام، هذا كله من غير المستقبل، ونحن قارناه في كتاب الله، لكن يجب أن تؤمن أن زوال الكون أهون على الله من أن لا يحقق وعده ووعيده.

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 لذلك أحد أصحاب رسول الله قال له النبي:

((كيف أصبحت يا زيد ؟))

 قال: أصبحت بعرش ربي بارزاً، وكأني بأهل الجنة يتنعمون، وكأني بأهل النار يتصايحون، قال:

((عبد نور الله قلبه، عرفت فالزم، إني لك ناصح أمين ))

 إذا كنت ميكانيكيا من الطراز الأول، وتعرف أن هذه المركبة بلا مكبح، وأن صاحبها انطلق بها في طريق هابطة هبوطا حادا، وأن في نهاية الطريق انعطافًا حادا، ماذا تقول ؟ تقول: وهو في أول الطريق، انتهى، مات، هلك، دُمّر، ولم يحدث شيء بعد، هذا علم القوانين، أنت ميكانيكي، سيارة وزنها طن ونصف، مندفعة بأقصى سرعة في طريق هابطة، وفي النهاية انعطاف خطير، وليس هناك مكبح، فقبل أن يقع تقول: وقع، قبل أن يتدهور تقول: تدهور، وأنت بشكل غير شعوري تستخدم الفعل الماضي، أحياناً يقول لك: ذهبنا إلى خطرٍ.
 مثلاً: إذا أشعل الواحد في بيته نارًا، وهناك أسطوانة غاز، يقول لك: انفجرت، وهي لم تنفجر بعد، لكن هذا حكم القوانين، فربنا عز وجل قال:

 

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 

﴿وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ﴾

 (البقرة 148)

 أنت مخير، لكن:

﴿أَيْنَ مَا تَكُونُوا﴾

 (البقرة 148)

 تذهب إلى أمريكا، تذهب إلى اليابان، إلى إنجلترا، وتسكن في فندق خمس نجوم، تجلس في بيت فخم جداً، عندك سيارة فخمة:

﴿أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمْ اللَّهُ جَمِيعًا﴾

 (سورة البقرة 148)

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 والموت حق، هل أحد ما مات ؟ كل مخلوق يموت، ولا يبقى إلا ذو العزة والجبروت، الليل مهما طال لا بدّ من طلوع الفجر، والعمر مهما طال لا بدّ من نزول القبر.

كُلُ اِبنِ أُنثى وَإِن طالَت سَلامَتُهُ  يَوماً عَلى آلَةٍ حَدباءَ مَحمولُ
***

 انظر الإنسان، كل يوم ينظر إلى النعوات يقول: رحمة الله عليه، كأنه هو لن يموت، فلان يقول لك: هذا صيدلي، وهذا تاجر، وهذا كان يعمل بالدرك، الله يرحمه، وهذه شابة ماتت بحادث، كل يوم في بالشام عشرون نعيا تقريباً، سألت واحدا بمكتب الدفن فقال: يموت خمسون بالشام يومياً، النعوات تقريباً عشرون، فاعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، كلما قرأت نعيا فاعلم أن ملك الموت قد تخطاك إلى غيرك، وي يوم سيتخطى غيرنا إلينا.
 سيقرأ الناس النعي، ستعيش أربعين، خمسين، ستين، سبعين، وتقرأ نعيا في الطريق كل يوم، وسيأتي يوم سيقرأ الناس نعيك، هذا حق.

 

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾

 

 ماذا أعددنا لهذه الساعة، يا بشر: لا صدقة ولا جهاد، فبمَ تلقى الله إذاً ؟ مجلس علم، على العين والرأس، لكن ماذا عملت بالذي تعلمت ؟ ليس القصد حضور المجلس، الحضور وسيلة، الغاية أن تعمل بما علمت، ومن عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم.
 الآن:

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ﴾

فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ الحَيَاةُ الدُّنيا

احذروا الدنيا فإنها ساعةُ غرور:

 هناك مثل أرويه دائماً وهو مَثَلٌ مضحك: لي صديق، توفي قبل سنوات، قال لي: كنت صانعاً في سوق الحميدية، وكان لي هواية، هكذا كنت أفعل، يكنس المحل التجاري، ويجمع قمامته في علبة، يضع هذه القمامة في هذه العلبة، ويغلفها بورق فخم، ورق هدايا وشريط حرير، ويضعها على الرصيف، يمر أحد الأشخاص فينكب عليها، وقد امتلأ فرحاً، وأشرق وجهه، يحملها وينطلق، بعد مئة متر يفك الشريط، ثم يفك الورق، يتوقع أن يفاجأ بهدية، بساعة، فإذا بالعلبة قمامة، حينئذ يسب ويلعن، هذا مثل صارخ، والله الدنيا هكذا، الدنيا تغر وتضر وتمر، ما معنى:

﴿فَلَا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾

 (سورة لقمان الآية: 33)

 يا عبادي، إياكم أن تروا الدنيا بحجم أكبر من حجمها، حجمها صغير:

 

(( لو أن الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء ))

 

[ الترمذي عن سهل بن سعد ]

 أعطى أعداءه المال وهو لا يحبهم.

﴿إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنْ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ﴾

 (سورة القصص الآية: 76 )

 وأعطى أعداءه الملك وهو لا يحبهم، ولكن ماذا أعطى أحبابه ؟

﴿وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾

 (سورة القصص 14)

 فإذا أتاك الله حكمة وعلماً، ومعرفة ويقيناً، وطاعة واستقامة، فأنت المحبوب، وأنت المتفوق، وأنت الفائز، وأنت الفالح، وأنت الناجح، وأنت الذي تزهو على أقرانك يوم القيامة، إذاً:

 

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ﴾

 

 الإنسان في أول حياته يرى هذا الشيء كل ما في الحياة، إنسان يرى المال كل شيء، إنسان يرى المتعة كل شيء، إنسان يرى المكانة الاجتماعية كل شيء، إنسان يرى الدرجات العلمية العالية كل شيء، فإذا مضت أعوام تلو أعوام رأى المال شيئاً، ولكنه ليس بكل شيء، فإذا كان على شفير القبر لم ير المال شيئاً، كان الإنسان يراه كل شيء، ثم رآه شيئاً، ثم رآه لا شيء، ما هو الشيء ؟ إنه معرفة الله عز وجل.

﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا﴾

 (سورة الكهف 46)

﴿ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ﴾

 لا تر الحياة بحجم أكبر من حجمها الحقيقي لها حجم:

(( إذا أصبح أحدكم آمناً في سربه، معافىً في حسمه، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا ))

[ الترمذي عن عبد الله بن محصن الخطمي ]

2 ها الذي لك فتفنيه، والذي لك أن تبقيه:

 ليس لك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأبقيت، الصدقة باقية، واللباس مهتر، والطعام فانٍ، وما سوى الطعام واللباس والصدقة ليس لك، أرقام على ورق تحاسب عليها، من أين اكتسبتها ؟ وفيمَ أنفقتها ؟ أرقام حبر على ورق مع المحاسبة.
 مثلاً: إذا دخلت الضابطة الجمركية على محل ليس فيه بضاعة أبداً، فتحوا الدرج فوجدوا فاتورة، هذه الفاتورة التي فيها بضاعة اشتراها، وباعها، وغير نظامية، تعامل كأنها بضاعة مصادرة، هي ورقة يدفع عليها مئة ألف، كذلك المال الزائد حبر على ورق، أنت لست مستفيدا منه، ليس لك إلا ما أكلت فأبليت، الذي أكلته رزقك فقط، والذي لبسته رزقك، والذي أنفقته رزقك، أما الباقي فحبر على ورق، ومحاسب عليه، مثل الجمارك، حبر على ورق، ومحاسب عليه، من أين اكتسبته ؟ وفيمَ أنفقته ؟ حديث رائع جداً، قال عليه الصلاة والسلام:

 

(( لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ: عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ ؟ وَعَنْ جَسَدِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ ؟ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ ؟ وَفِيمَ وَضَعَهُ ؟ وَعَنْ عِلْمِهِ مَاذَا عَمِلَ فِيهِ ؟))

 

[سنن الدارمي 835]

﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾

وَلاَ يَغُرَّنّكُمْ بِاللهِ الغَرُورُ

1 – مَن هو الغَرور ؟

 الغرور هو الشيطان.

 

2 – كيف يغرك الغرور ؟

 فكيف يغرك بالله عز وجل ؟ إذا قال لك: الله لا يدقق في المحاسبة، فهو يغرك، الله لن يحاسبنا، نحن مسلمون، والحمد لله.

 

﴿وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ﴾

 (سورة البقرة111)

﴿وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً﴾

 (سورة البقرة 80)

 سبعة أيام فقط، وبعدها نخرج، تلك أمانيهم، فهذا غرور، يقول لك: الله عز وجل لن يضع عقله بعقلك ويحاسبك، النبي الكريم يسجد يوم القيامة، ولا يرفع رأسه حتى يشفع لنا جميعاً، فكل فكرة تلقى في قلب الإنسان من هذا القبيل فهذا تغرير.
 مثلاً: إذا جاء طالب إلى صديقه، وقال له: لا تدرس، هذا الأستاذ نجعل له هدية فيعطينا الأسئلة، فلم يدرس، يوم الفحص فوجئ أن الأستاذ نزيه جداً، والأسئلة صعبة، وهو لم يدرس.
 لك دعوة عند قاضٍ، بدل أن توكل محامياً لامعاً، وتهتم بالمرافعة، قال لك: هذا القاضي يقبض قبل الدعوة بيوم، اجعل له هدية، ثم وجد أن القاضي نزيه، وصديقه كذاب، هذا معنى:

 

﴿ وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾

 

 يعني أن الشيطان يخوفك.

﴿إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾

 (سورة آل عمران175)

﴿الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمْ الْفَقْرَ﴾

 (سورة البقرة 268)

 فالإنسان عليه أن لا يصغي إلى كلام الشيطان.

 

﴿إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ﴾

 

مفاتيح الغيب:

1 – علمُ الساعةِ و إنزال الغيث:

 يوم القيامة عنده وحده، لذلك الإنسان إذا قال: يومُ القيامة يوم كذا فهو جاهل، وهو مكذب بنص هذه الآية.

 

﴿ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ﴾

 

2 – العلمُ بما في الأرحام:

 لم يقل: يعلم من في الأرحام، بل قال:

﴿ مَا فِي الأَرْحَامِ ﴾

 على الحوين المنوي شريط مورثات عددها خمسة آلاف مليون معلومة، فمن الذي يعلم مصير هذا الإنسان، يا ترى ذكي أم أقل ذكاء، بار لوالديه أم عاق لهما، يصبح مخترعاً عظيماً أو مصلحاً كبيراً، أم يصبح مجرماً أو شقياً ؟

 

 

﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ﴾

 

 

3 – وَمَا تَدْرِي نفٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَما تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أرضٍ تَمُوتُ:

 قصة رمزية: يقال: إن سيدنا سليمان كان عنده ملك الموت، فإذا بملك الموت يحد بصره برجل، أحدّ بصره إلى درجة أن قال هذا الرجل: من هذا ؟ قال له: هذا ملك الموت، انخلع قلب هذا الرجل، وقال: أرجوك أن تأخذني إلى أطراف الدنيا ؛ لأن سليمان سخر له الريح، فأركبه بساط الريح، وأوصله إلى الهند، بعد أيام توفي هناك، التقى بملك الموت، فقال له: لماذا تنظر إليه هكذا ؟ قال: عجبت من حاله معي، أُمرت بقبض روحه في الهند فلماذا هو عندك ؟!!
 هذه قصة رمزية، لكن مغزاها أن الإنسان لا يدري أين يموت.
 أعرف رجلا موظفا كبيرًا أرسل بمهمة إلى أمريكا، عقد قرانه دون أن يعقد القران الرسمي، وسافر إلى أمريكا، وفي المطار توفي، من يصدق أن يموت هناك ؟

 

﴿ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ﴾

 

 رأى ملك الإمام مالك الموت، فقال له: يا ملك الموت، كم بقي من عمري ؟ فقال له هكذا، فلما أفاق الإمام مالك ازداد قلقاً، يا ترى خمس سنوات، خمسة أشهر، خمسة أسابيع، خمسة أيام، خمس ساعات، خمس دقائق، فذهب إلى الإمام ابن سيرين، فقال له: يا إمام، هكذا رأيت ملك الموت، وأشار لي هكذا، ما تفسير هذه الرؤيا ؟ قال له ابن سيرين: يقول لك ملك الموت: هذا السؤال من خمسة أشياء لا يعلمها إلا الله، هذا هو التفسير، سؤالك يا إمام مالك من خمسة أشياء لا يعلمها إلا الله.

﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ﴾

 أي يوم القيامة. إنسان ادّعى من حساب أرقام كمبيوتر أن يوم القيامة يوم كذا وكذا، كذب وانتحر.

﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018