الدرس : 04 - سورة لقمان - تفسير الآية 12، الشكر - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 04 - سورة لقمان - تفسير الآية 12، الشكر


1991-05-31

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ

 أيها الإخوة المؤمنون، مع الدرس الرابع من سورة لقمان، وصلنا في الدرس الماضي إلى قوله تعالى:

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ﴾

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

الحكمة موهبة ربانية وليست مكسبا إنسانيا:

 قال بعض العلماء: " الحكمة من المواهب لا من المكاسب ".
 هناك عملٌ تفعله، وهناك عطاءٌ تأخذه، فالحكمة من المواهب، إذا وهب الله الإنسان الحكمة سعد في الدنيا والآخرة.

 

الحكمة القرآنية في إخفاء طبيعة لقمان الحكيم:

 

1 – من حكمة القرآن إغفال الأسماء:

 ولكن ما تعريف الحكمة ؟ وقبل أن نعرف الحكمة، من لقمان ؟ العلماء اختلفوا فيما إذا كان هذا الحكيم الذي ذكره الله عزَّ وجل نبياً أم عبداً صالحاً، وهنا تبرز قضيةٌ في القرآن، القرآن الكريم ذكر أشياء، وأغفل أشياء، إذا ذكر الشيء فهناك حكمةٌ بالغة، وإذا أغفله فهناك حكمةٌ بالغة، فإذا أراد الله عزَّ وجل لحكمةٍ بالغة أن يُغْفِلَ ما إذا كان هذا الحكيم نبياً أو غير نبي، فأنت إذا أردت أن تطلع، أو أن تبحث، أو أن تستقصي ما إذا كان هذا الحكيم نبياً أو غير نبي فكأنك تفسد على الله حكمته، هذا ينقلنا إلى موضوع آخر.

 

2 – العبرة بالنموذج لا بالمشخَّص:

 الموضوع الآخر هو أن الله سبحانه وتعالى في القصص القرآني يذكر رجلاً، ويغفل اسمه، هذا أبلغ، فإذا أردنا أن نبحث عن اسمه ماذا فعلنا ؟ كأننا أردنا أن نُحَدِّدَ أو أن نخصص ما أغفله الله، لماذا أغفل الله اسم بعض الأشخاص في القصص القرآني، لأن الله سبحانه وتعالى يريد أن يُعَلِّمنا أن الشخص ليس معنياً بالموضوع، المعني هذا النموذج البشري، لو أن الله عزَّ وجل حدد هؤلاء الأشخاص بأسمائهم وأماكنهم لأصبح هذا المُشَخَّصُ غير مكرر، لكن الله عزَّ وجل أراد حينما أغفل اسم هذا الشخص الذي ذكره في قصته أن يكون مكرراً، فبين أن يكون هذا الشخص ذكره، وأغفل اسمه نموذجاً متكرراً صالحاً لكل مكانٍ وزمان، وبين أن تكون قصةً تاريخيةً وقعت وانتهى الأمر.
 ربنا عزَّ وجل حيثما خَصَّص، وشَخَّص فنحن نبحث عن حكمة ذلك، وحيثما لم يشخّص، ولم يحدّد، ولم يذكر فهناك حكمةٌ بالغةٌ لا تقلّ عن حكمته إذا شخص، إذاً القرآن الكريم أحياناً يشخّص، وأحياناً لا يشخّص، يقول: ذي القرنين، من ذو القرنين ؟ بحث العلماء واستفاضوا، وتعمَّقوا وسألوا، هذا طريقٌ مسدود، لأن الله سبحانه وتعالى لم يشخص ذا القرنين، لم يذكر اسمه لحكمةٍ بالغةٍ، وهي أنه نموذجٌ متكرر، قد يصل الإنسان إلى أعلى قوة، وهو صالحٌ، خائفٌ، منيبٌ، متواضعٌ، طائعٌ خَيِّر.
 فأيّ منصبٍ مهما علا يمكن أن يوظف في طاعة الله، ويمكن أن يوظف في خدمة الآخرين، فربنا عزَّ وجل لو أنه ذكر اسم ذا القرنين اسمه، ومكانه، وزمانه، وتحديداً وتشخيصاً، لأصبحت هذه القصة تاريخاً، ولتوهَّمنا أنه نموذج لا يتكرر، ولكن الله عزَّ وجل حينما لم يشخصه وعممه، ولم يحدد اسمه ومكانه وزمانه، جعل من هذه القصة نموذجاً إنسانياً متكرراً.
 إذاً: إذا أغفل الله عزَّ وجل اسم أحد أشخاص في قصصه فهي حكمةٌ بالغة، ولا معنى، ولا جدوى، ولا ذكاء، ولا نجاح في تقصِّي من هو فلان ؟ لأن المغزى لا يتعلق بالأسماء، يتعلق بالحوادث، يتعلق بالعِبَر، يتعلق بالدروس، إذاً: يمكن أن نستنتج القاعدة التالية:
 الله عزَّ وجل حكيمٌ حكمة لا حدود لها، إذا شَخَّصَ أبطال القصص، وإذا لم يشخِّصهم، فإذا شخص فالحكمة في التشخيص، وإن لم يشخص فالحكمة في عدم التشخيص، ولا معنى أن نبحث في هذا الموضوع الذي أغفله الله عمداً.

 

 

3 – باب الحكمة مفتوح لكل الناس:

 فسيدنا لقمان، أليس بالإمكان أن يقول الله عزَّ وجل: إنه كان نبياً رسولاً، وانتهى الأمر، كل هذا الخلاف ينتهي حينما يقول الله عزَّ وجل: إنه كان نبياً رسولاً، لكن ربنا عزَّ وجل قال:

 

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ٌ﴾

 

 الأضواء هنا مسلطة كلها على الحكمة، لا على ما إذا كان نبياً أو رسولاً، أو حكيماً، أو صالحاً، أو عبداً الأضواء هنا مسلطة على حكمته، وكيف أن كل إنسانٍ إذا استمد من الحكيم يُصبح حكيماً، إذا اتصل بالحكيم يصبح حكيماً، إذا أقبل على الحكيم يصبح حكيماً، فإذا قلنا: إنه نبي، وانتهى الأمر، النبوة كما يُعَرِّفُهَا العلماء ليست كَسْبِيَّة، أما إذا قلنا:

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 لم يذكر الله عزَّ وجل ما إذا كان لقمان نبياً أو غير نبي، معنى ذلك أنك أيها الإنسان أمامك باب مفتوحٌ لتكون حكيماً، والدليل:

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾

 ( سورة البقرة: من آية " 269 " )

 إذاً: الباب مفتوح، أما إذا شَخَّصْنَا، وحددنا، وخَصّصنا تصبح قصةً تاريخيةً لا تتكرر، ربنا عزَّ وجل يريد منا أن يكون هؤلاء الأشخاص مُثَلاً عُليا لنا، مناراتٍ لمجموع المؤمنين.
 إذاً: لو قرأتم في التفاسير حول لُقمان الحكيم، هل هو نبي ؟ هناك علماء يستنبطون أنه نبي من بعض الأحاديث الحَسَنَة، ليست الصحيحة ولا الضعيفة، وبعضهم يستنبط أنه غير نبي، ونحن نُغْفِلُ ما أغفل الله ذكره، هذا أصح منهج في فهم القرآن، نبحث فيما ذكر الله، ونغفل ما أغفل الله، لأن الله حكيمٌ في إغفاله، وفي ذكره، وتخصيصه.

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ ﴾

 

 كلمة:

﴿ آتَيْنَا ﴾

 كما قلت قبل قليل: هذه من المواهب، أي أنك إذا أقبلت على الله عزَّ وجل يجب أن تتوقع أن الله سيؤتيك شيئاً، شيئاً ثميناً، إذا أقبلت عليه قد تؤتى بصيرةً، إذا أقبلت عليه قد تؤتى حكمةً، وكم من إنسانٍ دَمَّرَ نفسه بحُمقه، دمر نفسه بعمى بصيرته، دمر نفسه بغضبه.

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 

4 – عطاء الله بقدْر الإيمان والإخلاص والاستقامة:

 وإذا ذكر الله عطاءً أعطاه لبعض الأنبياء أو لبعض عباده الصالحين فذلك ليكن معلوماً لديكم أن المؤمن بقدر إخلاصه، وبقد استقامته، وبقدر إيمانه له من هذا العطاء نصيب.

 

5 – الْحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ:

 إذاً: الحكمة ليست قاصرةً على لُقمان الحكيم ؛ بل الحكمة ضالة المؤمن، كما قال عليه الصلاة والسلام أينما وجدها التقطها:

 

 

(( الْحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ، حَيْثُمَا وَجَدَهَا فَهُوَ أَحَقُّ بِهَا ))

 

[سنن ابن ماجه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

6 – الْحِكْمَةُ أثمنُ عطاء:

 ما الحكمة ؟ طبعاً ما دام الله عزَّ وجل يقول:

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾

 ( سورة البقرة: من الآية 269 )

 هذا كلام خالق الكون، هذا كلام الله عزَّ وجل:

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾

 أنت أيها الإنسان الخير الذي تبحث عنه هل تراه في الحكمة أم في المال ؟ أم في القوة أم في الصحة ؟ أم في كثرة العدد ؟ أم في الشأن، أم في الوجاهة، أم في الوسامة، أم في الذكاء ؟ ربنا عزَّ وجل يبين لنا وهو الخبير..

﴿ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ ﴾

 ( سورة فاطر 14)

 ويُنْبِئُنا بأن أثمن عطاءٍ تناله أن تكون حكيماً، أثمن عطاءٍ على الإطلاق تناله من الله أن تكون حكيماً، ما الحكمة إذاً ؟ الحكمة نوعان: مفردةً ومقترنةٌ بالكتاب.

 

﴿ ويُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ ﴾

 آياتٌ ثلاث أو أربع في القرآن الكريم وردت فيها الحكمة مقترنةً بالكتاب، إذا جاءت الحكمة مع الكتاب لها معنى، وإن جاءت الحكمة مفردةً لها معنى.

 

 

ما هي الحكمة ؟

 

1 ـ معنى الحكمة إذا جاءت غير مقرونة بالكتاب:

 

1 – النبوة:

 ماذا قال العلماء الأجلاَّء في تعريف الحكمة إذا جاءت مفردةً ؟ بعض العلماء فسر الحكمة بالنبوة.

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 أي أن الأنبياء عندهم من الحكمة، ومن حُسْنِ التصرف، ومن الحصافة، من إدراك أبعاد الأمور، ومن التصرفات الصحيحة الموزونة ما يدهش العقول، فحتى كلمات الأنبياء موزونة، حتى الحروف..

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 بعض العلماء قالوا: الحكمة هي النبوة.

2 – القرآن:

 وبعضهم قال: الحكمة هي القُرآن، أي أنك إذا قرأت القرآن، وإذا فهمت القرآن، وإذا عملت بالقرآن، فهي الحكمة..

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾

 من أوتي القرآن ورأى أن أحداً أوتي أفضل مما أوتي فقد حَقَّرَ ما عَظَّمَهُ الله، فإذا سمح الله لك أن تفهم كلامه، إذا سمح الله لك أن تقبل على كلامه، إذا سمح الله لك تُطَبِّق كلامه فأنت من أسعد الناس، لقد أوتيت الحكمة، وما من حكمةٍ أعظم من أن تفهم كلام الله، لأن كلام الله كله حكمة، الحكمة كلها من الله عزَّ وجل، أنت مع كلام خالق الكون، أنت مع كلام المُطْلَق، مطلقٌ في كماله، مطلقٌ في علمه، مطلقٌ في غناه، مطلقٌ في قدرته، إذاً التفسير الآخر للحكمة النبوة.
 والتفسير الثاني علم القرآن، وقال ابن عباسٍ رضي الله عنه: << الحكمة علمُ القرآن ؛ ناسخه ومنسوخه، محكمه ومتشابهه، مُقَدَّمِهِ ومؤخَّرِهِ، حلاله وحرامه، وأمثاله >>، أي أنك إذا قرأت القرآن ؛ عرفت أن هذا أمر وهذا نهي، هذا وعد وهذا وعيد، هذا مثل، وهذه قصة، وهذا مغزى القصة، وهذه آيةٌ كونية، وهذه آيةٌ بيانية، وهذا نظمٌ معجز، وهذا توجيهٌ سديد، وهذه حقيقة، فإذا جُلْتَ في القرآن، إذا جال فكرك في آيات الله، واستمتعت به، وذابت نفسك تعظيماً لمُنْزِلِهِ، هذه حكمةٌ بالغة، هذا رأي ابن عباسٍ رضي الله عنه في الحكمة.

 

3 – القرآن وفهمه وتفسيره:

 وقال بعض العلماء: الحكمة هي القرآن والفهم فيه، وقال مجاهد: هي القرآن والعلم والفقه.

4 – الإصابة في القول والفعل:

 وقال بعضهم: الحكمة هي الإصابة في القول والفعل.
 أحياناً يتكلم الإنسان كلمة يبقى أسبوعاً أو أسبوعين متألماً أشد الألم من هذه الكلمة، لأنه لم يكن بها حكيماً، أحياناً يقف موقفاً، أحياناً يتكلم كلمةً، أحياناً يقبل إقبالاً، أحياناً يمتنع، أحياناً يصل، يقطع، يغضب، يرضى، ينطلق، ينكَمِش، الموقف الذي لا حكمة فيه يؤلم صاحبه أشد الألم، لذلك لا ترتاح النفس إلا إذا كانت حكيمة، أصحاب الحساسية البالغة، أصحاب الفِطْرَةَ السليمة، أصحاب الحِس المُرْهَف، لو أنهم تكلموا بكلمة ليست حكيمةً يتمزَّقون، تتفطر قلوبهم ندماً على هذه الكلمة..

(( إِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ لا يَرَى بِهَا بَأْسًا يَهْوِي بِهَا سَبْعِينَ خَرِيفًا فِي النَّارِ ))

[ من سنن الترمذي عن أبي هريرة ]

 عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قُلْتُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

(( حَسْبُكَ مِنْ صَفِيَّةَ كَذَا وَكَذَا، تَعْنِي قَصِيرَةً، فَقَالَ: لَقَدْ قُلْتِ كَلِمَةً لَوْ مُزِجَتْ بِمَاءِ الْبَحْرِ لَمَزَجَتْهُ ))

 

[ أبو داود ]

 وقد سمعت أن بعض المياه المالحة التي تفرزها بعض المدن، تبقى في البحر تسير ما يزيد على خمسةٍ وثمانين كيلو مترا، لشدة كثافتها، ومع ذلك البحر طاهر، أما أن تقول امرأةٌ عن امرأةٍ: إنها قصيرة، أو إنها دميمة، هذا الذي يُقَلِّد الآخرين، هذا الذي يهزأ لشكلهم ( ولا دخل للإنسان في شكله)، أنت حاسب الإنسان على أعماله، على أخلاقه، لك أن تحاسبه على أعماله، لك أن تحاسبه على أخلاقه، أما مجرد التهكُّم على خلق الإنسان هو في الحقيقة تهكمٌ على خلق الله عزَّ وجل، فالإنسان ليس له دخل في خلقه ؛ كون هذا طويل، وهذا قصير، وهذا وسيم، وهذا دميم، هذا لونه كذا، وهذا لونه كذا، هذا عنده غُنَّة، وهذا عنده بَحَّة، هذا عنده حبسة في كلامه، هذا ليس إليه هذا إلى الله عزَّ وجل، فلذاك قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

(( لَقَدْ قُلْتِ كَلِمَةً لَوْ مُزِجَتْ بِمَاءِ الْبَحْرِ لَمَزَجَتْهُ ))

 إذاً الحكمة هي الإصابة في القول والفعل.
 قلت لكم سابقاً: إن امرأةً لها ابنٌ مِن زوجها، فإذا أرادت أن تسقي أبناءها الحليب، سقت أبناءها الذين من صلبها حليباً سليماً، أما أبناءها من زوجها فتسقيهم حليباً نصفه ماء، ونصفه حليب، وفيما يروي بعضهم أنها عُذِّبَت عذاباً لا حدود له لهذه التفرقة، إذاً: هي ما أصابت في الفعل، فالإنسان عنده مَزْلَقِين ؛ أن يخطئ في أقواله، وأن يخطئ في أعماله.
 على كلٍ الخطأ غير المقصود مغفرته سهلة، فعَنْ أَبِي ذَرٍّ الْغِفَارِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

 

(( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ، وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ ))

 

[ سنن ابن ماجه ]

 أما الخطأ المقصود في القول أو في العمل فهذا يهوي بصاحبه إلى أسفل سافلين.

5 – معاني الأشياء وفهمها:

 قال بعض العلماء: الحكمة هي معاني الأشياء وفهمها، الأشياء لها ظاهر، ولها باطن، لها شكل، ولها حقيقة، فالحكمة أن تفهم بواطن الأمور، أن تفهم حقائق الأشياء، أن تفهم الخلفية، أن تفهم ما بين السطور، أن تفهم ما يُدَبَّرَ في الخفاء، من الحكمة أن لا تكون ساذجاً، لك الظاهر، هناك أناسٌ أوتوا الحكمةً، يفهمون أن وراء هذه الأحداث شيئاً آخر، إذاً: من معاني الحكمة أن تفهم فهماً دقيقاً، أن تفهم فهماً صحيحاً، أن تمتلك رؤيةً صحيحةً، هذا من معاني الحكمة.

6 – الورعُ في الدِّين:

 وقال الإمام الحسن رضي الله عنه: " الحكمة هي الورع في دين الله ".
 ولعله رضي الله عنه أراد أن يذكر الحكمة بنتائجها، أي ملخص الملخص أن تكون ورعاً، و

(( ركعتان من ورع خيرٌ من ألف ركعةٍ من مُخَلِّط ))

[ الجامع الصغير عن أنس يسند فيه مقال ]

 ومن لم يكن له ورعٌ يصده عن معصية الله إذا خلا لم يعبأ الله بشيءٍ من عمله، فالإمام الحسن رضي الله عنه ذكر الحكمة بثمارها، وبنتائجها، الحكمة أن تكون ورعاً.

2 ـ معنى الحكمة إذا جاءت مقرونة بالكتاب:

 

7السُّنة:

 أما الحكمة إذا جاءت مع كتاب الله عزَّ وجل فهي كما قال الإمام الشافعي: السُنَّة..

 

﴿ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ﴾

 ( سورة البقرة: من الآية 129)

 الكتاب هو المصدر الأول، والسنة كلام النبي عليه الصلاة والسلام ؛ أقواله، وأفعاله، وصفاته، وشمائله، وإقراره إذا رأى شيئاً وسكت فهو من السنة، لأن النبي عليه الصلاة والسلام لا يمكن أن يسكت على سلوكٍ غير صحيح، لأنه حُمِّلَ الأمانة..

﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ﴾

 ( سورة المائدة: من الآية 67 )

 الإنسان غير المكلف بهذه الرسالة العظيمة قد يرى خطأً، ويسكت عليه طلباً للسلامة، ولكن النبي عليه الصلاة والسلام ما سكت عن خطأٍ أبداً لأنه مُكَلَّف.
 هذه المرأة التي قالت لزوجها أو لقريبها الذي جاهد مع رسول الله ومات على فراشه، قالت له:

 

(( رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْكَ أَبَا السَّائِبِ، فَشَهَادَتِي عَلَيْكَ لَقَدْ أَكْرَمَكَ اللَّهُ ))

 سمع النبي كلامها، إن سكت فكلامها صحيح، لأنه نبي مشرع، سكوته تشريع، فقال لها:

 

 

(( وَمَا يُدْرِيكِ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَكْرَمَهُ ؟ فَقُلْتُ: بِأَبِي أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَمَنْ يُكْرِمُهُ اللَّهُ ؟ فَقَالَ: أَمَّا هُوَ فَقَدْ جَاءَهُ الْيَقِينُ، وَاللَّهِ إِنِّي لأَرْجُو لَهُ الْخَيْرَ، وَاللَّهِ مَا أَدْرِي وَأَنَا رَسُولُ اللَّهِ مَا يُفْعَلُ بِي، قَالَتْ: فَوَ اللَّهِ لا أُزَكِّي أَحَدًا بَعْدَهُ أَبَدًا ))

 

[ صحيح البخاري عن خَارِجَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ]

 ومن أدراك أن الله أكرمه قولي: أرجو الله أن يكرمه.. هذا الموقف هو التألِّي على الله، هذا ليس من اختصاصك، هذا من شأن الله عزَّ وجل، أنت لك أن تدعو، لك أن تقول: أرجو الله أن يكرمه، أرجو الله أن يغفر له، أرجو الله أن يعفو عنه، أرجو الله أن يكون في الجنة، ليس لك إلا الرجاء، أما إذا تجاوزت الرجاء إلى التقرير، فلان في الجنة، من أنت ؟ فلان ليس مؤمناً، من أنت ؟ ليس هذا من شأنك، هذا كما قال بعض العلماء: هو التألِّي على الله، أن يتجاوز الإنسان قدره، وأن يتطاول، وأن يُقَيِّم، وأن يجعل من نفسه وصياً على الناس، أو مُقَيِّمَاً له، أو قاضياً، وقد قال بعضهم: نحن لسنا قضاةً، ولكننا دعاة، فرقٌ كبير بين أن تكون قاضياً تحكم على الناس من برجك العاجي ؛ وبين أن تكون داعيةً إلى الله عزَّ وجل، تدعو الناس إلى الله عزَّ وجل، وإلى طاعته، وإلى السير في طريق الإيمان.
 إذاً: إذا جاءت الحكمة مع الكتاب فهي السنة، إن جاءت وحدها، بعضهم قال: هي النبوة، بعضهم قال: هي فهم كلام الله عزَّ وجل، بعضهم قال: هي إصابة القول والعمل.

 

المعنى العام للحكمة:

 لكن هناك من يقول: الحكمة أن تفعل ما ينبغي، على الوجه الذي ينبغي، في الوقت الذي ينبغي، كيف ؟ الشيء له حق، وله حد، وله وقت، من حق هذا النبات أن تسقيه، وإذا سقيته يجب أن تسقيه بقدر لا تزيد ولا تنقص، وفي الوقت المناسب، من حقه أن تسقيه بالقدر المناسب وفي الوقت المناسب، فإن فعلت هذا فأنت حكيم في الزراعة، مع أولادك ؛ يجب أن تغضب بالقدر المناسب، يجب أن تغضب أو لا تغضب، هذا الموقف يجب أن تتغاضب له، فإن لم تغضب فقد انحرفت، لم تكن حكيماً، وفي موقفٍ آخر يجب أن لا تغضب، فإذا غضبت فلست حكيماً، في هذا الموقف يجب أن تُعْطِي، هناك يجب أن لا تعطي، هناك إعانة على المعصية لا تعطي، إن أعطيت في الموطن الذي لا ينبغي أن تعطي فلست حكيماً، وإن لم تعط في الموقف الذي ينبغي فلست حكيماً، إذاً: أن تفعل الحق في الحد المناسب، وفي الوقت المناسب، أن تفعل ما ينبغي على الوجه الذي ينبغي في الوقت الذي ينبغي، إذاً: فأنت حكيم هذا بعض ما قاله العلماء عن الحكمة.
 على كلٍ ماذا قال الله عزَّ وجل هنا عن الحكمة ؟ فالكلام له سباق كما يقولون، وله سياق، وله لحاق، السباق ما جاء قبله، والسياق ما جاء معه، واللحاق ما جاء بعده، فربنا عزَّ وجل حينما قال:

 

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 

 ماذا قال قبل هذا الكلام ؟ قال:

﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10) هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ(11)﴾

 الحديث هنا عن الشرك:

 

﴿ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ﴾

 

﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ﴾

 إلخ..

 

﴿ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ﴾

 

الحكمة باعتبار سباق الآية ولحاقها:

1 ـ الحكمة باعتبار سباق الآية هي التوحيد:

 الحكمة التوحيد إذاً، الطيش والسفه والحمق أن يكون الإنسان مشركاً، والحكمة أن يكون موحِّداً، سباق هذه الآية يلقي ضوءاً على معنى الحكمة، كل مشركٍ ليس حكيماً، الحكمة كل الحكمة في التوحيد، وما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد، لن تكون حكيماً إلا إذا كنت موحِّداً، ما دام يتجه ذهنك إلى هذه القوة، وإلى هذه الجهة، وإلى هذا المكان، وفلان بإمكانه أن يفعل، وأن لا يفعل، وهذه الفئة لها قوَّتُهَا، ولها تحديد مصيرك، إذا نظرت إلى زيدٍ أو عُبيد، أو إلى فُلان أو عِلاَّن، أو إلى جهةٍ أو إلى أخرى لم تكن حكيماً، لأنه لم يكن في الكون إلا الله..

﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ ﴾

 ( سورة الزخرف: من الآية 84 )

﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ﴾

 ( سورة هود: من الآية 123 )

﴿ مَا يَفْتَحْ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ ﴾

 ( سورة فاطر: من الآية 2 )

﴿ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ﴾

 ( سورة الأعراف: من الآية 54 )

﴿ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ﴾

 ( سورة الشورى31)

﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ ﴾

 ( سورة آل عمران: من الآية 160 )

﴿ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا ﴾

 ( سورة الكهف 26)

﴿ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ﴾

 ( سورة الأعراف: من الآية 54 )

﴿ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴾

 ( سورة الزمر 62)

(( لا يُؤْمِنُ عَبْدٌ حَتَّى يُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ حَتَّى يَعْلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ ))

[ سنن الترمذي عن جابر بن عبد الله ]

 هذه الحكمة، الحكمة أن تكون موحِّداً، لسباق الآية، لأن سباقها يقول:

 

﴿ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (11) وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ ﴾

 أي كان موحداً، ولم يكن مشركاً، فالحكمة كلُّها في التوحيد، والحُمْقُ كله في الشرك، وإن الشرك لظلمٌ عظيم، وأقول لكم: نهاية العلم التوحيد، ونهاية العمل التقوى، فإذا كنت موحداً وطائعاً فأنت في الأوج، أنت المتفوق، أنت الفالح، أنت الناجح، أنت الفائز، أنت سعيد، إذا كنت في العقيدة موحداً، وفي السلوك طائعاً، توحيد بلا طاعة لا قيمة له، وطاعة بلا توحيد لا قيمة لها، إذا كنت في العقيدة موحداً، وفي السلوك طائعاً فقد نلت المجد من طرفيه، وعرفت حقيقة الدين، ووضعت يدك على جوهر الدين، وحققت الفوز في الدنيا والآخرة، الحكمة إذاً هي التوحيد في سباق هذه الآية.

 

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 

2 ـ الحكمة باعتبار لحاق الآية هي شكرُ الله على النعم:

 أما لحاقها فما دام الله قد وهب لك الحياة، وهب لك الوجود، فأنت أحد نعم الله عزَّ وجل، ألست موجوداً ؟ ألست حياً تُرزق ؟ أليس لك اسمٌ في السجلات الرسمية ؟ أليس لك حَيِّزٌ تشغله ؟ أنت موجود، ما دمت موجوداً فهذه نعمةٌ من الله عزَّ وجل، بعد أن أوجدك ألم يُمِدَّكَ بأبوين يعطفان عليك، رَبَّيَاك حتى أصبحت قوي العود ؟ من أودع في قلب الأم الرحمة والحنان، من أودع في قلب الأب حب الكسب من أجلك، حتى جعلك شاباً سوياً ؟ إذاً أنعم عليك بالوجود، وأنعم عليك بما يحفظ لك الوجود وهما الأبوان، لذلك في أكثر الآيات يأتي الأمر ببر الوالد، مع الأمر بعبادة الله عزَّ وجل..

﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْن إِحْسَانًا ﴾

 ( سورة الإسراء: من الآية 23)

 هذه الواو حرف العطف يقتضي المجانسة، أمرك أن تعبد الله، وأمرك أن تكون باراً بوالديك.
 إذاً: سباق الآية يعني أن الحكمة هي التوحيد، ولحاق الآية يعني أن الحكمة أن تشكر الله على نعمٍ لا تعد ولا تحصى، لو أنك نظرت في نعمةٍ واحدٍ، ينقضي العمر، ولا تنقضي خيرات نعمةٍ واحدة، والدليل:

﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا ﴾

 ( سورة إبراهيم: من الآية 34 )

 أنتم عاجزون عن إحصائها، فلأن تكونوا عاجزين عن شُكرها من باب أولى، إذا كنتم عاجزين عن إحصائها فأنتم عن شكرها أعجز.

 

مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ

 إذاً: هذا الذي يفسر قول تعالى:

 

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ﴾

 ( سورة النساء: من الآية 147)

 إنه شيء دقيق جداً، فأنت أمام مهمتين، مهمة الإيمان بالله، وما دام الله منعماً، ومهمة شكره، فإذا آمنت وشكرت انتهت المعالجة، حققت المراد الإلهي، حققت الهدف الذي من أجله خلقت..

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ﴾

 مثلاً:ولله المثل الأعلى، الأب كل طلباته من ابنه أن يكون مجتهداً، دَيِّنَاً، مهذباً، حسن المظهر، نظيفاً، فإذا حقق الابن هذه الغايات انتهى التأديب، انتهى نهائياً، وهذا معنى قوله تعالى:

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ﴾

تسخير الكون تعريفا وتكريما:

 إن هذا الكون سخره الله لنا تسخيرين ؛ تسخير تعريف وتسخير تكريم، لو فرضنا أنك جاءتك هدية، جهاز كهربائي دقيق جداً من أعلى مستوى من أشهر المعامل، وقدم لك خدمات كبرى، وهو هدية، أنت أمام موقفين، موقف الإعجاب بدقة الصنع، وموقف الاهتمام بمن قَدَّمَهُ لك، لو قدمه لك الصانع نفسه ينشأ عندك شعوران ؛ شعور التعظيم لدقة الصنع، وشعور الامتنان، لأنه قدم لك هديةً، فأنت سخر الله لك الكون تسخيرين، تسخير تعريف، وتسخير تكريم.

 

ردُّ فعلِ الإنسان تجاه تسخير الكون تعريفة وتكريما:

 تسخير التعريف يكون رد فعلك الطبيعي الإيمان، وتسخير التكريم يكون رد فعلك الطبيعي الشُكران، فإذا آمنت، وشكرت وصلت إلى المَجد، ووصلت إلى الأهداف الكبيرة التي رُسِمَت لك..

 

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا﴾

 إذاً: الشكر شيء أساسي، ربنا عزَّ وجل أثنى على بعض الأنبياء بآيةٍ إذا قرأتها وكنت يقظاً صافي النفس تذوب:

﴿شَاكِرًا لأَنْعُمِهِ ﴾

 ( سورة النحل: من آية " 121)

إنها نِعمٌ كثيرة لن تحصي عدَّها، ولن تبلغ شكْرَها:

 أيّ نبيٍ هذا ؟ سيدنا إبراهيم، شاكراً لأنعمه، يا ترى نحن نشكر نعم الله عزَّ وجل ؟

 

1 – ماذا لو حبس عنك خروج الفضلات ؟!

 النبي عليه الصلاة والسلام علمنا إذا أفرغ أحدنا مثانته أن يقول:

 

 

(( إذا خرج أحدكم من الخلاء فليقل: الحمد لله الذي أذهب عني ما يؤذيني، وأمسك علي ما ينفعني ))

 

[ الجامع الصغير عن طاووس مرسلا]

 ولا يعرف آلام حبسِ البول إلا من ذاقه، كان عليه الصلاة والسلام يقول بعد قضاء الحاجة:

 

(( الحمد لله الذي أذاقني لذته، وأبقى في قوته، وأذهب عني أذاه ))

 

[ الجامع الصغير عن ابن عمر]

 إنّ الإنسان يمكن أن يأخذ مادة السيروم، ويعيش عليه، لكن:

 

(( الحمد لله الذي أذاقني لذته، وأبقى في قوته، وأذهب عني أذاه ))

 انظر إلى هذا الفهم العميق للطعام ؛ فيه غذاء، وفيه لذة، وفيه فضلات، الغذاء تقوَّيت به، واللذة استمتعت بها، والفضلات ذهبت عني، شاكراً لأنعمه. النبي عليه الصلاة والسلام كما تروي بعض الأحاديث:

 

 

(( كانت تعظم عنده النعمة مهما دقت ))

 

[ ورد في الأثر ]

2 – كيف أنت مع الثوب الجديد ؟

 إذا ارتدى الإنسان ثوباً جديدًا: عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: لَبِسَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ثَوْبًا جَدِيدًا فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ عَمَدَ إِلَى الثَّوْبِ الَّذِي أَخْلَقَ فَتَصَدَّقَ بِهِ، ثُمَّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا جَدِيدًا فَقَالَ:

 

(( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ عَمَدَ إِلَى الثَّوْبِ الَّذِي أَخْلَقَ فَتَصَدَّقَ بِهِ كَانَ فِي كَنَفِ اللَّهِ، وَفِي حِفْظِ اللَّهِ، وَفِي سَتْرِ اللَّهِ حَيًّا وَمَيِّتًا))

 

[ الترمذي ]

3 – هذه نعمة النوم فكيف حالك معها ؟

 عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ إِذَا أَخَذَ مَضْجَعَهُ:

 

(( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَفَانِي، وَآوَانِي، وَأَطْعَمَنِي، وَسَقَانِي، وَالَّذِي مَنَّ عَلَيَّ فَأَفْضَلَ، وَالَّذِي أَعْطَانِي فَأَجْزَلَ، الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ، اللَّهُمَّ رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، وَإِلَهَ كُلِّ شَيْءٍ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ النَّارِ ))

 

[ أبو داود ]

 فهو يرى بعينيه، ويسمع بأذنيه، ويفكر بفكره، إذا رأى إنساناً أذهب الله عقله، مع أنه قوي البنان، ولكنه ساقط الشأن بين المجتمع، يقول لك: مجنون، فإذا وهبك عقلاً فاحمد الله.
 هناك قصة معرفة عندكم، لما دخل وفد الحجازيين على سيدنا عمر بن عبد العزيز، فتقدمهم غلامٌ صغير لا تزيد سنه على الحادية عشرة، انزعج الخليفة، قال له: " اجلس أيها الغلام ـ من أنت ؟ ـ وليَقُمْ مَن هو أكبر منك سناً "، فقال: "أصلح الله الأمير، المرءُ بأصغريه ؛ عقله ولسانه، فإذا وهب الله العبد لساناً لافظاً، وعقلاً حافظاً فقد استحق الكلام، ولو أن الأمر كما تقول لكان في الآمة من هو أحق منك بهذا المجلس "، وانتهى الأمر، إنه كلامٌ موجزٌ بليغ.
 إذاً: شاكراً لأنعمه، بمعنى أن الله عزّ وجل منحك نعمة الوجود، فهل شكرت هذه النعمة ؟ منحك نعمة الإمداد، فهل شكرت هذه النعمة ؟ منحك نعمة الإرشاد، فهل شكرت هذه النعمة ؟ منحك نعمة العقل، منحك فطرةً سليمة، منحك أجهزةً وأعضاء، منحك زوجةً وأولاد، منحك مأوى، منحك مهارات تكسب بها رزقك.
 كل إنسان أعطاه الله مهارات ؛ هذا في مهنة، وهذا في حرفة، وهذا حرفة فكرية، هذا طبيب، وهذا مهندس، وهذا محامِ، وهذا نجَّار، وهذا صانع، وهذا حدَّاد، كل إنسان الله أعطاه مهارات يكسب بها قوته، إذاً يجب أن نشكر.
 والشكر كما قلت لكم: في حده الأدنى أن تعرف أن هذه النعمة من الله، وفي حدها الأوسط أن يمتلئ قلبك امتناناً له، وفي حدها الأعلى أن تقابل هذه النعم بالعمل الصالح لقوله تعالى:

﴿اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ﴾

 ( سورة سبأ 13)

 ماذا فعلت ؟

﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾

 ( سورة البقرة: من الآية 152 )

﴿كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ(151)فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْْ﴾

 ( سورة البقرة: الآية: 151 – 152 )

4 – ماذا فعلتَ بنعمة الهدى ؟

 أنت اهتديت، حاولت أن تهدي الآخرين ؟ الله عزَّ وجل أنعم عليك بنعمة الهدى، حاولت أن تشكر هذه النعمة بأن تبث هذا الهدى في الآخرين ؟ حاولت أن تمد يدك إلى إنسانٍ ضال فتنقذه من ضلاله ؟ حاولت أن تمد يدك إلى إنسانٍ شارد ترده إلى صوابه ؟ حاولت أن تأخذ بيد الضعيف، بيد المسكين، بيد الحاجة، شكراً على نعمة الله عزَّ وجل ؟

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ﴾

 

كل إنسان مسبوغٌ بنعم الله عزوجل:

 لكن المشكلة أنك إذا كنت شاكراً فإن هذا الشكر يعود عليك، يعود إليك، لأن الله غنيٌ عن شكر العباد..

 

(( يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، فَسَأَلُونِي، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ، يَا عِبَادِي، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَهُ ))

 

[ مسلم عن أبي ذر]

 من كلام العوام أنهم يقولون لك: ليس لي حظ، هذا كلام ليس له معنى، يقول لك: الدهر قلب لي ظهر المِجَنّ، كلام ليس له معنى، كلام فارغ، يقول لك: أيَّامي سوداء، جاء في الحديث القدسي:

 

(( يَسُبُّ بَنُو آدَمَ الدَّهْرَ، وَأَنَا الدَّهْرُ، بِيَدِي اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ ))

 

[ صحيح البخاري عن أَبي هُرَيْرَةَ ]

(( يُؤْذِينِي ابْنُ آدَمَ، يَقُولُ: يَا خَيْبَةَ الدَّهْرِ، فَلا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: يَا خَيْبَةَ الدَّهْرِ، فَإِنِّي أَنَا الدَّهْرُ، أُقَلِّبُ لَيْلَهُ وَنَهَارَهُ، فَإِذَا شِئْتُ قَبَضْتُهُمَا ))

[ مسلم عن أبي هريرة ]

 لا يوجد إلا الله عزَّ وجل، والنبي يقول:

 

(( فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَهُ ))

 

[من صحيح مسلم عن أبي ذر]

 لا يخافن العبد إلا ذنبه، ولا يرجون إلا ربه.
 إذاً:

 

﴿ وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ﴾

 لا تنسوا هذه الآية:

 

﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾

بالحكم تكسب كل شيء وبالحُمق تفقد كل شيء:

 أنت بالحكمة تكسب المال، وبالحمق تبدده، أنت بالحكمة تجعل من الزوجة السيئة صالحةً، وبالحمق تجعل الصالحة سيئةً، أنت بالحكمة تستطيع أن تستمتع بالحياة بشكلٍ نظيف، وبالحُمق تفقد كل شيء، ورُبَّ أكلةٍ منعت أكلات، ألا يا ربَّ شهوة ساعةٍ أورثت حزناً طويلاً ـ شهوة ساعة ـ ألا يا ربَّ مكرم لنفسه وهو لها مهين، يا ربَّ مهينٍ لنفسه وهو لها مكرم، ألا يرب شهوة ساعةٍ أورثت حزناً طويلاً، لعدم وجود الحكمة، لذلك:

﴿ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾

[سورة محمد 1]

 من لوازم الكفر الضلال، العمل فيه خطأ، فيه انحراف، لأنه أعمى..

﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً (125) قَالَ كَذَلِكَ ﴾

[سورة طه 124]

 أي كنت أعمى في الدنيا..

﴿أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى﴾

[سورة طه 126]

﴿ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ﴾

َمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ

 إذا كان مع الإنسان ـ مثلاً ـ صندوق حديد، كلما جمع مبلغا فتح الصندوق، ودفع هذا المبلغ فيه، وقفله، فأنت تعطي من ؟ لا تعطي أحدًا، هذا المال مالك، أنت تجمع هذا المال، بإمكانك أن تقول: أنا دفعت مئة ألف في الصندوق، لا، ليس لك فضل على أحد، أنت بهذا جمعت مالك في صندوقٍ واحد.

﴿ وَمَنْ يَشْكُرْ ﴾

﴿ يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلْ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَان ﴾

 (سورة الحجرات: من الآية 17 )

 هو الذي يمنّ عليكم، حتى إذا عرفت الله، وحتى إذا استقمت على أمره، وحتى إذا تقرَّبت إليه، وحتى إذا شكرته ما فعلت شيئاً إلا لنفسك !!

﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ﴾

﴿ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ﴾

وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ

 أي غنيٌ عن إيمان العباد، لكنه لا يرضى لهم الكفر، لأنه رحيمٌ بهم، هو غنيٌ عنهم آمنوا أو كفروا، لكن رحمته تقتضي أن لا يرضى لهم الكفر، وإن يؤمنوا به ويشكروه يرضه لهم، هذا شأن الذات الكاملة، مع أنها غنيةٌ عن العباد إلا أنها حريصةٌ على هدايتهم، وعلى سعادتهم في الدنيا والآخرة، لذلك ومن هذا المنطلق تأتي جميع المصائب حرصاً من الذات الكاملة على إسعاد العباد، فالعبد إذا كان شارداً، ضالاً، منحرفاً، تأتيه عناية الله عزَّ وجل، هناك التذكير، وهناك المعالجة بالمصائب، وهناك التخويف، كل هذا من أجل أن ينيب الإنسان إلى الله عزَّ وجل، فإذا عاد إلى الله حلت كل مشكلاته.
 " إذا رجع العبد العاصي إلى الله، نادى منادٍ في السماوات والأرض: أن هنئوا فلاناً فقد اصطلح مع الله ".
 والله الذي لا إله إلا هو لا يصح أن تقول لإنسان من أعماق نفسك: هنيئاً لك، إلا إذا اصطلح مع الله، إلا إذا تاب إلى الله، وإذا تاب العبد إلى الله توبةً نصوحاً أنسى حافظيه والملائكة وبقاع الأرض كلها خطاياه وذنوبه، والإسلام يجبّ ما قبله، والإسلام يهدم ما كان قبله...

﴿قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ﴾

[ سورة الزمر: من الآية 53 ]

(( لله أفرح بتوبة عبده من العقيم الوالد، ومن الضال الواجد، ومن الظمآن الوارد ))

[ الجامع الصغير عن أبي هريرة ]

﴿فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ﴾

 ( سورة الذاريات 50)

 هكذا جاء في القرآن الكريم.

 

لا بد مِن إيمان يصمُد مع الفتن الهائجة:

 شيء آخر.. يا أبا ذر جدد السفينة فإن البحر عميق، الحياة فيها فتن، إيمان العجائز، إيمان الاستسلام، الإيمان الصوري الشكلي، ما تلقيته في المدرسة، ما تسمعه من بعض خطباء المساجد من دون جهد، ومن دون شيء، هذا الإيمان لا يكفي في عصر الفِتَن، ربما كان يكفي في زمنٍ قديم عندما كان الناس كلهم صُلَحاء، الإيمان التقليدي مع أنه مرفوض عند علماء التوحيد، غير مقبول، لا تقليد في الإيمان، الإيمان تحقيق لا تقليد، ومع ذلك الناس في مجموعهم صُلَحَاء، فإذا سار الإنسان على منهج الناس، أغلب الظن أنه ينجو، أما الآن الفتن كلها يقظة، فإذا سرت في الطريق لا تستطيع أن تنجو من الفتنة إلا بإيمانٍ قوي، مجرد أن تنظر نظرة من دون انضباط صار الحجاب بينك وبين الله عزَّ وجل، لأن الله أمرك بغض البصر، والنساء في الطريق كاسياتٌ عاريات مائلاتٌ مميلات.
 لا تستطيع الآن أن تنتقل من بيت إلى بيت من دون إيمان، الطرقات مزينة، الأسواق، المحلات التجارية، النساء يخطرن في الطرقات بأبهى زينة، فإذا كان إيمانك ضعيفاً تنساق، تطلق البصر في النساء، ومن ملأ عينيه من الحرام ملأهما الله من جمر جهنم، ومن غض بصره عن محارم الله أورثه الله حلاوةً في قلبه إلى يومٍ يلقاه.
 هل تعلم أيها الأخ الكريم أنك في اليوم الواحد تصلي خمس مرات، ولكن إذا سرت في الطريق كل غض بصرٍ يُعَدُّ صلاةً لك، لماذا تغضض ؟ لا توجد جهة تمنعك، لا يوجد في الأرض كلها قانون يمنع النظر، وهذه حكمة الله عزَّ وجل، أحياناً تلتقي القوانين الأرضية مع الشرائع السماوية، فالسرقة محرمة في الدين وفي القانون، فإذا امتنع الإنسان عن السرقة، فالله أعلم ؛ إما خوفاً من الله عزَّ وجل، وإما خوفاً من أن يسجن، أو أن تُهْدَرَ كرامته، لكنك إذا غضضت بصرك عن محارم الله، ليس في الأرض كلها تشريع يأمرك أن تغض بصرك، بل ليس في الأرض كلها جهةٌ تحاسبك على ذلك، بل ليس في الأرض كلها جهةٌ تستطيع أن تكتشف هذه المعصية،

 

﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾

[ سورة غافر: الآية 19 ]

 طبيب أمامه امرأة يعالجها مسموح له أن ينظر إليها، لكن الله وحده يعلم ما إذا كان نظره إلى الموضع الضروري أو غير الضروري، هذا من يعلمه ؟ الله عزَّ وجل، لذلك غض البصر عبادة الإخلاص، إذا غضضت بصرك عن محارم الله فأنت ـ وربِّ الكعبة ـ مخلص، لأنه لا توجد جهة تتملقها بهذا، وهذا الذي أردت أن أقوله لكم: حينما يستقيم الإنسان على أمر الله، يشعر أن الطريق صار أمامه سالكاً إلى الله عزَّ وجل.

 

﴿ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (12) وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ(14)﴾

 إن شاء الله تعالى في دروسٍ قادمة نحاول أن نتابع شرح هذه الآيات.

 

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018