الدرس : 7 - سورة طه - تفسير الآيات 99 – 114 - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 7 - سورة طه - تفسير الآيات 99 – 114


1988-03-04

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علما ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
 أيها الإخوة المؤمنون ... مع الدرس السابع من سورة طه ، وصلنا في الدرس الماضي إلى قوله تعالى :

﴿ كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آَتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْراً﴾

وَقَد آتَيْنَاكَ مِن لَدُنّا ذِكْرًا

 الذِكْرُ هو القرآن الكريم ، فيه ذكر الحقيقة ، وفيه ذكر الأمر الإلهي ، والنَهي ، وذكر مصير الإنسان ، وفيه ذكر الجنة ، والنار ، والطريق المستقيم ، فيه خبر من كان قبلنا ، وفيه نبأُ من سيأتي بعدنا ، إنه القرآن الكريم ، وفضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه ، والله سبحانه وتعالى يقول :

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً﴾

 لو لم يكن في كتاب الله إلا هذه الآية لكفتنا .

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ ﴾

مخالفة القرآن والإعراض عنه أصلُ الشقاء :

 هذا الذكر الحَكيم ، هذا القرآن الكريم الذي فيه طريق سعادتنا ، والذي فيه تعريفنا بأنفسنا ، وتعريفنا بخالقنا ، وما ينبغي لنا أن نفعل ، وما لا ينبغي لنا أن نفعل ، وما هو الحق ؟ وما هو الباطل ؟ وما هو الخير ؟ وما هو الشر ؟ وإلى أين المصير ؟ وأين كنا ؟

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ ﴾

 أي من اتخذه وراءه ظهريَّا ، ومن لم يعبأ به ، ومن استخف به ، ومن قال : إن هذا القرآن لا يصلح لهذا الزمن ، ومن رأى أن أوامر الله عزَّ وجل في كتابه الكريم ثقيلة ، ومن رأى أن قوله تعالى :

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾

( سورة النور : من آية " 30 " )

 من يقول : أين أذهب بعيوني ، وكأنه رأى هذا الأمر تكليفاً ثقيلاً ، فأعرض عنه ، وحينما قرأ قوله تعالى :

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا ﴾

( سورة البقرة : من آية " 271 " )

 فقال : هذا هو الربا الاستغلالي ، نحن نبيح الربا الاستثماري ، فالربا ربا ، والله سبحانه وتعالى قال :

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾

( سورة البقرة : من آية " 271 " )

صوَرٌ مِن الإعراض عن القرآن :

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ ﴾

 من لم يعبأ بهذه الأوامر ، ومن استخف بها ، ومن رأى أن الإجراءات الوضعية التي يضعها الإنسان فيها تلبيةٌ لحاجاته اليومية ، وتتمشى مع تطورات العصر ، ومن انطلق في اعتقاده من هذا الاعتقاد ، فهذا أيضاً يشمله قوله تعالى :

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ ﴾

 أحياناً ترى على آلةٍ ضخمةٍ مِفتاحاً كتب فوقه التشغيل ، يا ترى ما مصداقية هذه الكلمة ؟ هل هي صحيحة ، أم مبالغ بها ؟ إذا ضغطت هذا المفتاح فتحركت هذه الآلة الضخمة ، أليس تحرك هذه الآلة الضخمة مؤكداً إلى مصداقية هذه الكلمة ، ولو أن الإنسان تتبع ما يجري في الكون ، أو ما يجري للناس في تحركاتهم اليومية لوجد أن كل من طبَّق كلام الله عزَّ وجل سعد في الدنيا والآخرة ، وكل من حاد عنه شقي في الدنيا والآخرة ، فإلى أن يمتلك الإنسان هذا اليقين القطعي أن كل الذي أمرنا به في هذا الكتاب خيرٌ مطلقٌ محضٌ ، وأن كل الذي نهينا عنه في هذا الكتاب شرٌ مطلقٌ محضٌ ، إذا تكوَّنت عندنا هذه القاعدة وهذه العقيدة ، عندئذٍ نقرأ كلام الله فنستسلم لأمره ، وننتهي عما عنه نهى ، فالقضية قضية موقف ، وكل المسلمين في هذا الزمان يقرؤون هذا الكتاب ، ويتبرَّكون به ، ويضعونه في أجمل أمكنةٍ في بيوتهم ، ويتباركون به ، ويضعونه في مكتباتهم ، وفي محلاتهم ، وفي غرفهم ، وفي أماكِنهم ، ويزيِّنون جدران بيوتهم بآياته ، وهذا السلوك لا يقدِّم ولا يؤخِّر ، فالقضية أن القرآن إذا أمرك بأمر هل أنت مع هذا الأمر ؟ إذا قال الله لك :

﴿ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ﴾

( سورة البقرة : من آية " 221 " )

الإعراض عن تزويج صاحب الدين الفقير :

 فهل تْؤثر في تزويج ابنتك المؤمن الفقير على المنحرف الغني ، إذا قرأت القرآن وقلت : صدق الله العظيم ، ولم تكن في هذا المستوى ، بحثت عن زوجٍ لابنتك غنيٍ ، وتساهَلت بدينه ، ورفضت زوجاً فقيراً على الرغم من تمسكه بدينه ، وإذا فعلت ذلك فأنت لم تقل : صدق الله العظيم .

 

الإعراض عن غضِّ البصر :

 وإذا أمرك الله عزَّ وجل أن تغض بصرك عن محارم الله ، ورأيت في إطلاق البصر متعةً لا تصور فأنت لم تقل : صدق الله العظيم ، بل أنت قد أعرضت عن هذا الكتاب ، فالقضية ليست قضية تبرك ، وقضية أن تضعه في جيبك ، وأن تضعه في مركبتك ، بل القضية أعمق من هذا ، فهل أنت مع أمره ونهيه ؟ وهل أنت موقنٌ يقيناً قطعياً أن في أوامره الخير الجزيل ، وأن في الحيد عن خطه المستقيم شقاءً لا يعدله شقاء ، فهذه الآية تؤكد ذلك :

 

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ ﴾

 فمثلاً في زواج الإنسان لو لم يتبع هدي القرآن الكريم لم يسعد بهذا الزواج ، وكذا في تجارته ، ومن لم يتبع هدي هذا القرآن الكريم لا يحقق أهدافه من عمله ، في كل حركاته ، وسكناته ، وفي صحته ، وفي علاقته بنفسه ، وبجسده ، وبربه ، وبزوجته ، بأولاده ، بجيرانه ، بزبائنه ، بمن حوله ..

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً﴾

جزاء الإعراض : تحمُّل الوزر :

 كلمة يحمل ، و وزر ، الوزر الحمل الثقيل ، فقد تجد إنساناً عَلَتْهُ الكآبة ، فتسأله : مالك ؟ يقول لك : حملي ثقيل ، له قضيةٌ تستوجب مصالحةً بمبلغٍ كبير ، فتراه لا ينام الليل ، ويخشى من شبح مصيبةٍ تُنْهِكُ قواه ، وتبدد أمواله ، يقول لك : حملي ثقيل ، فالإنسان إذا خالف أمر الله عزَّ وجل يحمل حملاً ثقيلاً ، ولو أنه انساق مع شهوته ، وسبب شقاء فتاةٍ كان من الممكن أن تكون زوجةً صالحة ، إنها تُلاحقه في كل أوقاته ، تلاحقه بخيالها ، لقد جعلتها امرأةً ساقطة بعد أن كان من الممكن أن تكون امرأةً شريفة ، لقد حمل من الوِزر ما لا يطيق ، فالإنسان حينما يبني غِناه على فقر الناس ، أو حينما يبني سعادته على شقاء مهم ، يحمِّل نفسه ما لا يطيق ، فلذلك :

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً﴾

 أي أنه ما من سعادة أعظم من أن تكون خالي الساحة من كل تبعةٍ أو مسؤولية ، فهذا الذي يطيبُ لونه دليل أن عمله طيِّب ، ولذلك ربنا سبحانه وتعالى رَفَعَ راحة البال وصلاح البال إلى مستوى الهدى ، فقال :

﴿ سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ(5)﴾

( سورة محمد )

 أن تنام قريرَ العين ، وأن تنام مطمئن النفس ، فلو أن حياتك خشنة، ولو أن فيها متاعب مادية ، أو لو أن عملك يقتضي جهداً عضلياً كبيراً ، أو أنك واصلت الليل بالنهار من أجل قوت أولادك ، وتنام ساعاتٍ عديدة فتستعيد نشاطك ، ولكن هذا الذي بنى مجده على أنقاض الناس ، وبنى غناه على فقرهم ، وسعادته على شقائهم ، إنه يحمل حملاً ثقيلاً قد نقول في أنفسنا كيف يحمله ؟
 وكيف تستطيع أن تنام الليل ، وقد آذيت حيواناً ؟ وهذا الذي يتسلَّى ، ويدهس كلباً في أثناء سيره كيف ينام الليل ؟ ويوم القيامة كما حدثنا النبي عليه الصلاة والسلام يأتي عصفورٌ وله دويٌ كدوي النحل يقول : يا ربي، لمن اصطاده لغير مأكلةٍ ، يقول :

(( يا ربّ سَلْهُ لِمَ قتلني؟))

( ورد في الأثر )

 فهذا الحمل الثقيل لا يعرفه إلا من ذاقه .
 ومن وقع في مخالفةٍ لأمرٍ بشري ، وهذه المخالفة تقتضي غرامةً كبيرة ، أو تقتضي عقاباً أليماً ، قبل أن يضبط بهذه المخالفة تراه كأنه يحمل حملاً ثقيلاً ، يكادُ يسحقه ، فالحمل الثقيل لا يعرفه إلا من ذاقه ، وقد يكون الحمل الثقيل معنوياً ، أو إساءةً لإنسان ، أو هذا الذي يُطَلِّق امرأته بلا سبب ، في ساعة غضبٍ شرَّدها وجعلها خارج البيت ، وله منها أولاد ، ولم تسئْ إليه ، إلا أنه أراد أن يشفي رغبة أمه أحياناً ، فهذه الزوجة المظلومة ، قد تخاطبه ليلاً نهاراً : ماذا فعلت له حتى عاملني هذه المعاملة ؟ هذا حملٌ ثقيل .

 

المعاصي حِمل ثقيل :

 والمعاصي والذنوب والآثام ، حملها ثقيل ، والنفس لا تقوى على حملها ، وإن تعذيب الإنسان لذاته شيءٌ لا يعرفه إلا من ذاقه ، فالإنسان كلَّما كان مستقيماً ، وكلما كان مُحسناً ، ومنضبطاً ، وأشد خوفاً لله عزَّ وجل ، شعر براحةٍ لا تعدلُها راحة ، والمظاهر المادية لا قيمة لها ، فإنها لا تَهَبُنا السعادة ، وإن المال الوفير ، والفراش الوثير ، والبيت الكبير ، والمركبة الوطيئة ، والسمعة المتألِّقة هذه كلها أقنعةٌ كاذبة لا تهبنا السعادة، إن السعادة تتأتَّى من أن تكون عضواً نافعاً في المجتمع ، فإذا أردت أن تعرف مقامك فانظر فيما استعملك .

 

 

ماذا قدَّمتَ مِن خدمات ؟

 السؤال الخطير : ماذا أديت لبني البشر من خدمات ؟ هل دللتهم على الله عزَّ وجل ؟ وهل ساهمت في تخفيف الآلام عنهم ؟ أكنت عضواً نافعاً ، أيتعلق عملك بخدمتهم أم بسلبهم حرِّياتهم ؟ وكيف تعيش ؟ ومن أي جهةٍ تُرزق ؟ أترزق من نفعٍ الناس أم بالإضرار بهم ؟
 يا أيها الإخوة الأكارم ... كلما حَسُنَ عمل الإنسان سعد في الدنيا والآخرة ، وإن الحمل الثقيل حِمْلُ المعاصي والآثام ، وحمل البغي والعدوان ، والخروج عن أوامر الشرع ، والإساءة إلى الناس ، وإن هذا الحمل الثقيل يسحق الإنسان ، وربنا سبحانه وتعالى في آخر سورة البقرة قال :

 

﴿ رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ﴾

( سورة البقرة : من آية " 286" )

 دخل رجلٌ إلى بيته ، وهو مخمور ، فقتل امرأته وخمسة أطفالٍ له ، فلما صحا ماذا فعلت يداه ؟ لو أن أحداً لم يحاسبه ، أو لم يلق القبض عليه ، ألم يحمل حملاً لا يحتمله ؟ طبعاً هذه حالةٌ حادةٌ ، مثلٌ حاد ، ولكن إذا غششت امرأً مسلماً في البيع قال لك : بالله عليك انصحني ، وأنت لم تنصحه ، ودللته على البضاعة الكاسدة ، وزينتها له حتى صرفتها عنك ، فإذا كان لك ضميرٌ يقظ ، فهذا المسلم سوف يكون حِمْلاً ثقيلاً عليك ، وهذا الذي يغش الناس ، والذي يعتدي على أعراضهم ، والذي يكذب عليهم ، والذي يحتال ، ويبني ثروته على فقرهم ، كيف يواجه الله سبحانه وتعالى ؟ فلذلك :

﴿ فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمْ الَّذِي يُوعَدُونَ(83)﴾

( سورة الزخرف )

 فحينما يأتي ملك الموت ، وحينما ينكشف العمل ، ويرى الإنسان مقامه ، ومكانه ، أفي الجنة أم في النار ، عندئذٍ أهل النار يصعقون ..

﴿ فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمْ الَّذِي يُوعَدُونَ(83)﴾

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ ﴾

 عن هذا الكتاب ، لا يوجد حالة ثالثة ، إما أن تأخذ به ، وإما ألاّ تأخذ به ، إن أخذت به هداك للتي هي أقوم .

﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

( سورة الإسراء : من آية " 9 " )

 في كل شيء ، والمُطْلَقُ في القرآن على إطلاقه ..

﴿ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

 ففي حياتك الزوجية ، وفي حياتك المِهَنية ، والروحـية ، والجسـمية، والعقلية ، والاجتماعية ، والعاطفية ..

﴿ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً * خَالِدِينَ فِيهِ﴾

 فهذه الهاء في ( عنه )على من تعود ؟

 

﴿ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ﴾

 الإنسان ..

 

﴿ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً * خَالِدِينَ فِيهِ﴾

معنى الوزر :

 أي في هذا الوِزر ، وبعض المفسرين قال : في جزاء هذا الوزر ، فما قولك أن يرتكب الإنسان معصيةً لساعةٍ أو لساعات ، أو لشهرٍ أو لسنوات ، ويتحمَّل شقاءها إلى الأبد ، فلو أن هذه المعصية دام نعيمها ، أو دامت لذَّتها طوال حياته ، وانقضت الحياة ، وجاء الحساب ، وأصبح خالداً في النار نظير هذه المعصية ، فهل كان هذا الإنسان عاقلاً ؟ " ابن آدم أطع ربك تسمَّ عاقلاً " .

((الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ))

( سنن الترمذي عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ )

 لذلك هذه كلمة :

 

﴿ خَالِدِينَ فِيهِ﴾

 أي في الوزر ، وفي جزاء الوزر .
 هذا مثل منتزع من حياتنا اليومية : لو أن إنساناً في ساعة غضبٍ قتل إنساناً ، وسيق للمحاكمة ، وحُكم عليه بأن يمضي في السجن ثلاثين عاماً مع الأشغال الشاقة ، يا ترى نشوة الظَفَرِ بقتل هذا الإنسان هل تساوي أن يمضي في السجن ثلاثين عاماً مع الأشغال الشاقة ؟ الثلاثون عاماً تمضي ، والأربعون تمضي ، والخمسون تمضي ، ولكن الأبد لا يمضي ، الأبد أبد ، أي إلى الأبد ، فهذا الإنسان الذي لا يعرف معنى الأبد ، ومعنى الخلود رجلٌ أحمق ، وإذا عصى ربه الواحد المتعالي .

 

﴿ خَالِدِينَ فِيهِ﴾

 في هذا الوزر ، في تبعة هذا الوزر ، وفي شقائه ، وعِقابه ، أي في النار التي استوجبت هذا الوزر .

 

﴿ وَسَاءَ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلاً﴾

وَسَاءَ لَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ حِمْلا

 حملٌ ثقيل ، بين أن يأتي الإنسان إلى رب العالمين بوجهٍ نضر ، وبوجهٍ أبيض ، وبيدٍ محملةٍ بالأعمال الصالحة ، فشتان بين أن يأتي سيدنا الصديق رضي الله عنه ، وقد كان خادماً كما روى عن نفسه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان معه في السرَّاء والضرَّاء ، وساهم معه في نشر هذا الدين الحنيف ، وبين أن يأتي أبو جهلٍ ليقف إلى جانبه ليلقى جزاء عمله ، شتان بين من يأتي يوم القيامة ، وقد تزوَّج امرأةً صالحة فسعد بها ، وأسعدها ، وأنجب منها ذريةً طيبة رباها تـربيةً صحيحة ، وكان خيِّراً معطاءً ، وبين من يأتي وقد زنى بفلانةٍ وعلاَّنة ، وتسبب في شقائهما ، شتان بين من يقرض الله قرضاً حسـناً وبين المُرابي ، شتان بين من ينصح في البيع والشراء وبين من يغش ، شتان بين من يصدق وبين من يكذب .

 

﴿ خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاءَ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلاً * يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً﴾

من مَشَاهِد يوم القيامة :

1 - النفخ في الصور :

 النفخُ في الصور هذا ورد في أكثر من موضعٍ في كتاب الله ، لا نعرف كُنْهَ الصور ، ولكن نعرف أن الله سبحانه وتعالى ذكر لنا أنه في وقتٍ معين ينفخ في الصور فيصعق من في السماوات والأرض ، ثم ينفخ فيه أُخرى فإذا هم قيامٌ ينظرون ، فالنفخ في الصور إشارة إلى بعث الناس من قبورهم ، فالأشياء التي غابت عنا بذواتها وآثارها ، مسلك اليقين بها هو مسلك اليقين الإخباري ، الإخبار اليقيني ، أو اليقين الإخباري ، والله سبحانه وتعالى أخبرنا وهو الصادق المَصدوق في كتابه الكريم أن هناك نفخاً في الصور يستدعي قيام الناس من قبورهم ليلقوا نتائج عملهم .

﴿ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً﴾

2 - حشر المجرمين زُرقا :

المعنى الأول للزرق :

 فكلمة زرقاً تشبه قوله تعالى :

﴿ وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ(107)﴾

( سورة آل عمران )

﴿ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ ﴾

( سورة آل عمران : من آية " 106 " )

 الزرق اللون الأزرق القريب من اللون الأسود ، فهو كنايةٌ عن سواد الوجه الذي هو سبب الخزي والعار الذي سببته المعصية والانحراف .

 

المعنى الثاني :

 وهناك معنى آخر لكلمة زرق : وهو شخوص البصر ، وهو دليل الخوف الذي ملأ القلب ، يحشرون خائفين ، أو يحشرون بوجوه مسودَّة ، فالمجرم دائماً وجهه أسود تعلوه كآبة ، وتعلوه مسحةٌ من سواد .

 

 

﴿ يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ ﴾

من حقارة الدنيا : قِصَرُ زمنها :

 التخافُت الكلام السرِّي ، أي بصوتٍ مهموس ، وبصوتٍ غير مسموع..

 

﴿ يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً﴾

 أي أن هذه الدنيا التي سرحتم بها ، ومرحتم ، واستعليتم على خلق الله ، وفعلتم ما فعلتم ، وعصيتم ما عصيتم ، وانتهكتم ما انتهكتم ، هذه الدنيا التي ظننتم أنها طويلةٌ جداً ، وأنها حياةٌ أمضيتموها في المتع الرخيصة هي الآن في نظر المجرمين إن هي إلا عشرة أيام ..

 

﴿ يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً﴾

 فإذا واجه الإنسان الألم ، تمضي أيام السرور عليه سِراعاً ، أيام اللذة تمضي وكأنها دقائق ، لذلك قالوا : ساعة اللَّذة دقيقة ، ودقيقة الألم ساعة ، والأيام التي سُرَّ بها الإنسان ، وانقضى أجله ، وجاء يوم القيامة ليلقى جزاء عمله يراها ساعات ، وأياماً ..

﴿ يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً﴾

 يقول الله سبحانه وتعالى :

﴿ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا يَوْماً﴾

 بل إن بعض هؤلاء المجرمين ليقولون قولاً مغايراً لم يلبثوا إلا يوماً واحداً ، ما قولكم ؟ فهل من العقل ومن الذكاء ومن رجاحة التفكير أن يمضي الإنسان عمراً قصيراً مشحوناً بالمتاعب والآلام والهموم بمعصيةٍ يلقى بعدها عذاباً أبدياً سرمدياً ؟!

 

﴿ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً * نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا يَوْماً﴾

 يومًا ، لذلك سئلت السيدة رابعة العدوية رحمها الله تعالى عن الإنسان فقالت : " هو بضعة أيام ، كلما انقضى يومٌ انقضى بضعٌ منه "، بضعة أيام ، وكلٌ منا له عُمُر ، ليسألْ نفسه هذا السؤال : كيف مضى هذا العمر ؟ يقول : والله بين عشيةٍ أو ضحاها صرت في هذا العمر ، فإذا كانت الأربعون عاماً مضت هكذا ، ألا يمكن أن تمضي العشرون الأُخَر بلمح البصر ؟ تمضي سراعاً ، نحن نستقبل الصيف ونودِّعه ، ونستقبل الشتاء ونودعه ، ونستقبل عام سبعة وثمانين ، وبعده عام ثمانية وثمانين ، وبعده بسنتين عام تسعين ، وهكذا ، الأيام تمضي سريعاً ، من هنا قال سيدنا علي كرم الله وجهه : " كل متوقعٍ آت وكل آتٍ قريب " .
 وعلى كلٍ فهناك بشارة من الله عزَّ وجل أن الذي يخشى ذنبه ، ويسعى لتكفيره ، وأن الذي يُقلقه مصيره ، ويسعى لصلاح نفسه ، وأن الذي يخشى غضب الله عزَّ وجل ويسعى لبلوغ رضاه ، وأن الذي لا يرتاح لحالته النفسية ، ويسعى لتسليتها ، هذا الإنسان الذي يستغفر ، ويجهد في إرضاء الله عزَّ وجل هذا في بحبوحةٍ لن يعذبه الله عزَّ وجل لقوله تعالى :

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ(33)﴾

( سورة الأنفال )

 أي :

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

معنى هذه الآية :

 هذه الآية أول معنى من معانيها : إذا كان النبي عليه الصلاة والسلام بين ظهرانيهم لن يعذَّبوا لأن الدعوة قائمة ، وإذا انتقل النبي عليه الصلاة والسلام إلى الرفيق الأعلى وبقيت سُنَّتُه ، وشريعته فيهم ، مطبقةً في بيوتهم ، وفي أعمالهم ، وفي تحركاتهم ، وفي سكناتهم ، إذا بقيت محبته فيهم لن يعذبهم الله عزَّ وجل ، فإذا كان الإنسان قد أقلقه مصيره ، وخاف على نفسه ألا يكون الله راضياً عنه ، ورأى في حياته خللاً ، وسعى لإصلاحه فهو في بحبوحة ، ليطمئن ، ما دام السعي حثيثاً لبلوغ الهدف النبيل ، فالله سبحانه وتعالى يعطي هذا العبد فرصةً كي يصلح من شأنه .

 

﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً﴾

3 - نسفُ الجبالِ :

 ويبدو أن الجبال عند أهل مكة شيءٌ صارخٌ في حياتهم ، فحيثُما التفت المَكِّيُ رأى جبالاً شاهقةً موزعةً في كل الأنحاء ، ومن يحج البيت الحرام يعرف مصداق هذه الآية ، ويبدو أن كفار قريش سألوا النبي عليه الصلاة والسلام عن مصير هذه الجبال ؟ فقال الله عزَّ وجل :

 

﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً﴾

 لا يبقى منها شيء ..

 

﴿ فَيَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً ﴾

 أي يذر مكانها أرضاً منبسطةً ملساء ، قاعاً أي أرضاً ممهدةً ملساء..

 

﴿ لَا تَرَى فِيهَا عِوَجاً وَلَا أَمْتاً﴾

العوج والأمتُ :

 العوج هو المنخفض ، والأمت هو المرتفع ، لا مرتفع ولا منخفض ، أو أن هذه الجبال تصبح كالرمال تذروها الرياح ..

﴿ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ(5)﴾

( سورة القارعة )

 هذه قدرة الله عزَّ وجل ، فجبل همالايا ارتفاعه اثنا عشر ألف وثمانمائة متر .. أي اثنا عشر كيلو متر تقريباً .. وأعلى نقطة فيه قمة إفريست ، هذا الجبل داخل في هذه الآية :

 

﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً﴾

 جبال الألب بأوروبا ، وجبال أورال ، وجبال الأطلسي ، وهناك جبال كثيرة ، فهذا جبل قاسيون تلَّة صغيرة ..

 

﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً * فَيَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً * لَا تَرَى فِيهَا عِوَجاً وَلَا أَمْتاً﴾

 ولذلك :

﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ(1)وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ(2)وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ(3)وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ(4)وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ(5)وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ(6)وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ(7)وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ(8)بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ(9)﴾

( سورة التكوير )

 هذه كلها من مشاهد يوم القيامة ، ويومئذٍ هؤلاء المجرمون ، وهؤلاء الذين عصوا ربَّهم في الدنيا ، وعتوا عن أمره ، وتمرَّدوا ، واستعلَوا ، ورأوا أنهم كل شيء ..

 

﴿ يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ﴾

4 - إجابة داعي الله يوم القيامة من غير امتناع ولا بطء :

 أي لا يتلكَّأون ، ولا يتباطأون ، ولا يمتنعون عن تلبية الداعي ، نحن في الدنيا ، إذا جاء بعض الناس الداعي ليأخذه إلى مكانٍ معيَّن ، ليس في إمكانه أن يقول : لا أذهب ، فكيف إذا جاء الداعي من قِبَلِ الله سبحانه وتعالى ، إذا جاء الداعي من قبل إنسانٍ لا تستطيع ألا تلبِّي دعوته ، فكيف إذا جاء الداعي من قبل الواحد الديَّان ؟ فلذلك ارتكب أحدهم عملاً فظيعاً ، وذهب إلى الحج ليستغفر الله عزَّ وجل فكان يقول : " رب اغفر لي ذنبي ولا أظنك تفعل " ، فقال له أعرابيٌ : " يا هذا ما أشد يأسك من رحمة الله ؟! " ، فقال : " ذنبي عظيم " ، فذكر له قصةً مروِّعة ، يبدو أنه كان في بيت ، وقد قتل الزوجَ والولد فأعطته الزوجة ، طبعاً هو يهدف أن يأخذ ما في هذا البيت ، فأعطته الزوجة درعاً مُذْهَبَةً كتب عليها بيتان من الشعر فوقع مغمياً عليه :

إذا جار الأمير وحاجـــباه  وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فـويلٌ ثم ويلٌ ثم ويــــلٌ  لقاضي الأرض من قاضي السـماء
* * *

 فإذا جاء يومئذٍ الداعي ..

 

﴿ يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ﴾

 لا عوج ، ولا تلكُّؤ ، ولا تريُّث ، ولا رفض ، ولا تمرُّد أبداً ..

﴿ يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ﴾

 فنحن في الدنيا إذا جاء داعي الموت ، مَنْ مِنَ الناس يستطيع أن يرفض هذه الدعوة ؟ ولو كنتم في بروجٍ مشَيَّدة .. لا تأمن الموت في طرفٍ ولا نفس .. هكذا قال أحد الشعراء في العصر العباسي :

لا تأمن الموت في طرفٍ ولا نفس  وإن تمنعت بالـحجاب والـحـرس
فما تزال سهام المــوت نـافـذةً  فـي جـنب مـدَّرعٍ منها ومُـتَّرس
أراك لست بـوقـافٍ و لا حـذرٍ  كالحاطب الخابط الأعواد في الغَلَـسِ
ترجو النجاة ولم تسلك مســالكها  إن الســفينة لا تجـري على اليَبَسِ
* * *

 ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها .. فقد تجد الناس يقولون : " الله يرحمنا ، والله يغفر لنا ، ونحن عبيد إحسان ولسنا عبيد امتحان ، فالله يتولانا بعفوه ، ولا تسعنا إلا مغفرته " ، هذا كلام لا يسمن ولا يغني من جوع ، إذ لابدَّ من العمل ، فطلب الجنة من دون عمل ذنبٌ من الذنوب ، هذا الذي يطلب الجنة بلا عمل كالمستهزئ بربه ..

أطع أمرنا نرفع لأجلك حجبنا  فـإنا منـحنا بالرضا من أحبنا
و لُذ بحمانا و احتمِ بـجنابنـا  لنحميك مما فيه أشــرار خلقنا
و عن ذكرنا لا يشغلنك شاغل ٌ وأخلص لنا تلق المسرَّة و الـهنا
* * *
وبعدئذٍ يقول ناظم هذه القصيدة :
فلو شاهدت عيناك من حسننا الذي  رأوه لما ولَّيت عـنا لغـيـرنا
ولو سـمعت أذناك حسـن خطابنا  خلعت ثياب العجب عنك وجئتنا
ولو ذقت من طـعـم المـحبة ذرةً  عـذرت الذي أضحى قتيلاً بحبنا
ولو نسمت من قربنا لك نســمةٌ  لـمـت غريباً و اشتياقاً لقـربنا
* * *
فما حبنا سهلٌ .. هنا بيت القصيد :
فما حبنا ســهلٌ ، وكل من ادعى  سهولته قـلـنا لـه : قد جهلـتـنا
فأيسـر ما في الحب للصبِّ قتـله  وأصعب من قتل الفتى يوم هجـرنا
* * *

 فلذلك ربنا عزَّ وجل يقول :

 

﴿ يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً﴾

5 – خشوع الأصوات :

 وفي الدنيا ينفجر الإنسان أحياناً بالصوت ، ويعلو صوته على صوت الآخرين بدافع من استعلائه أو تمرُّده ، ولكن هذا المجرم يوم القيامة لا تسمع له صوتاً ..

 

﴿وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ﴾

 خشوع الصوت أي سكونه ..

 

﴿ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً﴾

 لشدة هول الموقف

ليس من يقطع طُرقاً بطلاً إنما من يتقي الله البطل
***

 البطولة أن تعد لهذا الموقف عُدَّته ، والبطولة أن تعد لهذا الموقف الاستقامة التامة ، والعمل الصالح ، وفهم كتاب الله ، والعمل به ، وأن تحضر مجالس العلم ، وأن تعرف الأمر والنهي ، والحلال والحرام ، والخير والشر ، فهذه هي البطولة .

 

﴿ يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً* يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً﴾

6 – مشهد الشفاعة :

 والله سبحانه وتعالى ينفي نفع الشفاعة إحقاقاً للحق وتنفيذاً لوعده ووعيده ، وعد الله بالجنة ، ووعيده بالنار ، فإذا نفعت الشفاعة بمعناها الضيِّق ، تعطَّل الوعد والوعيد ، وتعطَّل الثواب والعقاب ، ولم يحق الحق، وكان ذلك مخالفاً لما ذكره الله سبحانه وتعالى في آياتٍ أخرى ، لكن شفاعة النبي عليه الصلاة والسلام حقٌ ولها تفصيلٌ ذكرناه في دروس العقيدة ، شفاعة النبي عليه الصلاة والسلام لا ينالُها إلا من مات غير مشركٍ بالله عزَّ وجل ، هذا ورد في صحيح الأحاديث .. " لا تنال النفس شفاعة النبي إلا إذا كانت موحدةً في الدنيا " .. ولها شروطٌ ، فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول : " يا فاطمة .. مشيراً إلى المعنى الساذج للشفاعة الذي يتعلق به عامة الناس ، يظنون أنهم إذا آمنوا بشفاعة النبي فلهم أن يفعلوا ما يفعلون من المنكرات والآثام والمعاصي والنبي صلى الله عليه وسلم يدخلهم الجنة ، وانتهى الأمر ، إذن تعطل الدين كله ، فالشفاعة لها معنىً آخر لا مجال الآن لذكرها بالتفصيل ، ولكنها حقٌ ويجب أن نعتقد بها ، وهي من العقائد التي يجب أن تعلم بالضرورة ، لكن بمفهومها الساذج أن يفعل الإنسان ما يفعل من شرورٍ ، وآثامٍ ، ومعاصٍ ، وأن يمتنع عن أداء الحقوق والواجبات ويقول : سَـيُشْفَعُ لي ، فأنا من أمة محمد ، هذا الكلام ليس مقبولاً في نص هذه الآية ، ومن هنا قال عليه الصلاة والسلام :

(( يا فاطمة بنت محمد ، لا أغني عنك من الله شيئاً ، من يبطئ به عمله لم يسرع به نسبه ، لا يأتيني الناس بأعمالهم وتأتوني بأنسابكم ))

 وفي قولٍ آخر إن النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة يرى بعضاً من أمته يسحبون إلى النار فيقول :

(( أمّتي أُمّتي ، فيقال له : لا تدري ماذا أحدثوا بعدك ، فيقول : سحقاً سُحقاً ))

( ابن ماجه عن أبي هريرة )

﴿ يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً﴾

لا شفاعة إلا بإذن الرحمن ورضاه :

 فالشفاعة كما قلت قبل قليل حقٌ ، ولكن لمن أذن له الرحمن ، والنبي عليه الصلاة والسلام صاحب الشفاعةٍ العُظمى ، ولكن شفاعته مقيدةٌ بأن يموت المرء غير مشركٍ بالله عزَّ وجل ، فمن لم يشرك بالله عزَّ وجل ، واتبع سُنَّته في الدنيا ، شفع له النبي عليه الصلاة والسلام في الآخرة ، فكانت كرامة الله عزَّ وجل لهذا النبي بأن يسوق الخير للمؤمنين على يديه ، أما في القسم الأخير من هذه الآية :

 

﴿ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً﴾

 فحتى الشفاعة نفسها لا تجدي إلا في حالةٍ واحدة :

﴿ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً﴾

 وهذا مِصْداق قوله تعالى :

﴿ وَلا يَشْفَعُونَ إِلا لِمَنْ ارْتَضَى ﴾

( سورة الأنبياء : من آية " 28 " )

﴿ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً﴾

 أي أن الله سبحانه وتعالى يعلم أعمال كل الخلق ..

 

﴿ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً﴾

﴿ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ﴾

 أمَّا هم ..

﴿ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً﴾

 فلذلك من السذاجة أن تظن أنك تعلم كل شيء ..

﴿ وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلا(85)﴾

( سورة الإسراء )

﴿ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ﴾

( سورة البقرة : من آية " 255 " )

﴿ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً﴾

العَجز عن الإدراك إدراك :

 إنّ الإنسان أحياناً كما قال بعض العلماء : العَجز عن الإدراك إدراك ، فحينما ترى أن الله سبحانه وتعالى لا نهائيّ في كل شيء ، وأن علمه لا يُحَد بحد ، وأن قدرته لا تحد ، وأن عظمته لا تحد ، عندئذٍ تستسلم لهذه الذات الكاملة ، ولا يسعك إلا أن تعبد الله سبحانه وتعالى ، وأن تشكره على عطائه ، وهذا مصداق قوله تعالى :

﴿ بَلْ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنْ الشَّاكِرِينَ(66)﴾

( سورة الزمر )

﴿ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ ﴾

 أي خضعت .

 

﴿ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً﴾

الظالم مِا أشدِّ الناس خسارةً يوم القيامة :

 أي من حمل ظلماً يأتي يوم القيامة وهو من أشد الناس خسارةً ، خاب ، ولم يحقق الهدف ، فلذلك كما قال عليه الصلاة والسلام :

(( الظُّلْمُ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ))

( صحيح البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ )

من أنواع ظلم الإنسانِ نفسَه :

 وأشد أنواع الظلم أن يظلم الإنسان نفسه ، ومعنى ظلم النفس أن يحرمها معرفة الله عزَّ وجل ، وهذا أشد أنواع الظلم .

﴿ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ(57)﴾

( سورة البقرة )

 وحينما تحرم نفسك لذَّة معرفة الله وسعادة القرب منه ، فهذا من أشد أنواع الظلم .

 

﴿ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً * وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْماً وَلَا هَضْماً﴾

 والله الذي لا إله إلا هو لَزوالُ السماوات والأرض أهون على الله من أن تستقيم على أمره ، وأن تعمل صالحاً ، وأن يَخِيبَ مسعاك ، وأن تُهْضَمَ حقوقك ، ولذلك هذه الآية تبثُّ التفاؤل في النفس ، وتبثُّ البشر .

 

﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ ﴾

اقتران الإيمان بالعمل الصالح :

 عرف الله وخدم الخلق ، وكان مستقيما في علاقته بالناس ، وقدَّم للناس خدماتٍ صحيحة مخلصة ابتغاء مرضاة الله عزَّ وجل ، وانطلق من قول النبي عليه لصلاة والسلام :

((الخلق كلهم عيال الله ، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله ))

( الجامع الصغير عن الحسن مرسلا بسند حسن )

 فمن كان عمله صالحاً ، ومن خدم بني البشر ابتغاء مرضاة الله عزَّ وجل ، ومن صَدَقَهُم ، ومن أخلص لهم ، ومن أعانهم على مصـائبهم ، ومن خفف عنهم تبعات الحياة .

 

﴿ فَلَا يَخَافُ ظُلْماً وَلَا هَضْماً﴾

 ولكن العمل الصالح مقيدٌ بالإيمان ، ومن دون إيمان ربما كان هذا العمل الصالح ذكاءً ، وكياسةً ، وسياسةً ، وحِذْقاً في تصريف الأمور ، وربما تكون محسناً ليقول الناس عنك كذلك ، وليرتفع اسمك لدى من تعاشره ، ولكن البطولة أن تعمل صالحاً وأنت مؤمن ، فالعمل الصالح إذا بني على الإيمان كان ابتغاء مرضاة الله عزَّ وجل .

﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْماً وَلَا هَضْماً﴾

 لا يُظْلَم ، ولا تُهْضَمَ حقوقه .

 

﴿ وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَناً عَرَبِيّاً ﴾

 معنى عربياً أي واسع البيان ..

 

﴿ وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ ﴾

معنى تصريف الوعيد في القرآن :

 أي نوَّعنا فيه ، وتارةً يأتي الأمر ، وتارةً يأتي النهي ، وحينما يأتي الوَعْدُ ، أو يأتي الوعيد ، وقد تأتي القصة ، أو يُضْرَبُ المثل ، أو يُذَكَّرُ الإنسان بماضيه ونشأته ، ثم يصوَّر له مصيره بعد الموت ، ومرةً يذكر لنا الله سبحانه وتعالى أخبار من سـبقنا ، ومرةً يحدِّثنا عما سـيكون ..

 

﴿ وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً﴾

 ولعل هذا القرآن بسورِه ، وآياته ، وقصصه ، وأمثاله ، وأوامره ، ونواهيه ، ووعده ، ووعيده ، وحكمه ، يُحْدِثُ في هذه النفس أثراً بَيِّنًا .

﴿ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ﴾

وجوبُ تنزيهِ الله من كل نقصٍ :

 تعالى عن كل نقيصة ، سبحانه وتعالى ، هذا من ألفاظ التنزيه ، أي تعالى الله علواً كبيراً عن أن يخلقنا عبثاً ، وأن يهضم حقوقنا ، وأن يظلمنا ، وألا يرحمنا ، تعالى الله سبحانه وتعالى :

 

﴿ فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآَنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً﴾

المقياس الرباني : وقل ربّ زدني علمًا

 هذه الآية أيضاً إشارةٌ دقيقة إلى أن القيمة الأساسية التي أرادها الله لتكون عاملاُ مُرَجِّحَاً بين بني البشر هو العلم ..

﴿ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة الزمر : من آية " 9 " )

﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً﴾

 لذلك أعلى مرتبةٍ ينالها الإنسان في الحياة الدنيا أن يتعلَّم ، وأن يعرف الله عزَّ وجل ، وإن الله عالمٌ يحب كل عالم ..

(( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ))

(البخاري عن عثمان)

ليس فوق العلم مرتبة :

 وليس فوق مرتبة العلم مرتبة ، فإذا أردت الكرامة عند الله ، فتعلَّم هذا القرآن ، وعلِّمه الناس ، فعندئذٍ تكون من خير الناس .

(( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ))

(البخاري عن عثمان)

﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً﴾

 لم يقل : زدني مالاً ، ولم يقل : زدني جاهاً ، لأن المال زائل ظلٌ زائل ، وعاريةٌ مستردة ، ولأن الجاه ينتهي بالموت ، ولكن الله عزَّ وجل قال :

﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً﴾

 ومن هنا قال عليه الصلاة والسلام :

(( لا بورك لي في شمس يومٍ لم أزدد فيه من الله علماً ))

( الجامع الصغير عن عائشة بسند فيه مقال )

 وفي روايةٍ أخرى :

(( لا بورك لي في يومٍ لم أزدد فيه من الله قرباً ))

( الجامع الصغير عن عائشة بسند فيه مقال )

 فيجب أن تزداد في كل يومٍ علماً وقرباً ، تعلَّم كتاب الله ، احضر مجالس العلم تزدد علماً ، افعل الصالحات تزدد قُرباً .

﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا(110)﴾

( سورة الكهف )

 فلذلك العلم يستمر أثره إلى ما بعد الموت ..

(( إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثٍ ، صَدَقَةٌ جَارِيَةٌ ، وَعِلْمٌ يُنْتَفَعُ بِهِ ، وَوَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ ))

( سنن الترمذي : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ )

 فلذلك باب العلم مفتوح ، وأبواب المساجد مفتَّحة ، ولحكمةٍ بالغة جعل الله عزَّ وجل بذل العلم مُتاحاً لكل إنسان ، فالعلم مبذول من دون مقابل ، ولا تستطيع أن تطرق باب الطبيب إلا والمال في جيبك ، ولا أن تطرق باب المحامي إلا والمال في جيبك ، ولا أن تدخل إلى حانوتٍ إلا والمال في جيبك ، ولكنك تدخل أي بيتٍ من بيوت الله لتستمع إلى تفسير كلام الله من دون مقابل ، لا جزاءً ولا شكوراً ، فلذلك العلم مبذول ، فعلى كل مؤمنٍ أن يتعلم كلام الله وأن يعلمه .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018